زيادة استهلاك الكافيين قد تشكل خطراً على المراهقين

القهوة كانت من بين مصادر الكافيين لدى المراهقين (رويترز)
القهوة كانت من بين مصادر الكافيين لدى المراهقين (رويترز)
TT

زيادة استهلاك الكافيين قد تشكل خطراً على المراهقين

القهوة كانت من بين مصادر الكافيين لدى المراهقين (رويترز)
القهوة كانت من بين مصادر الكافيين لدى المراهقين (رويترز)

أفاد باحثون أميركيون، بأن الاستهلاك المفرط للكافيين يمكن أن يؤثر على مزاج المراهقين ونومهم وأدائهم المدرسي.

وأوضح الباحثون بمستشفى «سي إس موت» للأطفال التابعة لجامعة ميشيغان الأميركية، أن زيادة استهلاك الكافيين يمكن أن تحول المراهقين إلى مدمنين بمرور الوقت.

ويُعدّ الكافيين أكثر المنبهات استهلاكاً في العالم، ويُستخدم في العديد من المشروبات والأطعمة، بما في ذلك القهوة والشاي والمشروبات الغازية ومشروبات الطاقة والشوكولاتة.

ويعمل الكافيين على تحفيز الدماغ والجهاز العصبي، ما يزيد مؤقتاً من اليقظة والتركيز والطاقة، إلا أن زيادة استهلاكه لدى المراهقين تؤدي لآثار سلبية مثل اضطراب المزاج، وصعوبة النوم، وضعف الأداء المدرسي، والصداع، واضطراب المعدة، وخفقان القلب.

وأجرى الباحثون استطلاعاً على المستوى الوطني لرصد مدى انتشار الكافيين بين المراهقين، حيث سألوا 1095 من آباء المراهقين الذين تتراوح أعمارهم بين 13 و18 عاماً عن استهلاك أبنائهم للكافيين.

وأفاد ربع الآباء بأن الكافيين كان جزءاً أساسياً من حياة أبنائهم اليومية، وفقاً لنتائج الدراسة التي نُشرت، الاثنين، عبر موقع الجامعة.

ويعتقد اثنان من كل 3 آباء أنهما يعرفان ما إذا كان تناول ابنهما المراهق للكافيين مناسباً أم لا، وما هي المنتجات التي تحتوي على الكثير من الكافيين. ومع ذلك، فإن ثلثهم غير قادرين على تحديد نسبة الكافيين الموصى بها.

المراهقون يستهلكون الكافيين غالباً لأنه موجود في منتجاتهم المفضلة (مستشفى «سي إس موت» للأطفال التابعة لجامعة ميشيغان)

ووجد الباحثون أن الصودا كانت المصدر الرئيسي للكافيين لدى المراهقين، تليها الشاي والقهوة.

ويستهلك المراهقون الكافيين غالباً؛ لأنه موجود في منتجاتهم المفضلة، ويستهلكه البعض للبقاء مستيقظين أو لتحسين التركيز والدراسة.

وتشير الدراسة إلى أن أدمغة المراهقين لا تزال في طور النمو، ويمكن أن يؤثر الاستهلاك المفرط للكافيين على مزاجهم ونومهم وأدائهم المدرسي.

وقالت الباحثة الرئيسية والمشرفة على الاستطلاع، الدكتورة سوزان وولفورد: «تشير النتائج إلى أن الآباء قد لا يكونون على دراية دائماً بالمقدار المناسب من الكافيين الذي يمكن للمراهقين استهلاكه يومياً».

وأضافت أنه يمكن للآباء التدخل بسهولة؛ إذ يستهلك المراهقون الكافيين غالباً في المنزل.

وتوصي وولفورد الآباء بتعلم حدود الكافيين الموصى بها، والتي لا تزيد عن 100 ملليغرام يومياً للمراهقين، ومراقبة مستويات الكافيين في الأطعمة والمشروبات المفضلة لأبنائهم.

وأشارت إلى أن «الآثار الجانبية للاستهلاك المفرط تشمل الأرق والصداع، وإذا كان المراهق يعاني من صعوبة في النوم أو يبدو متوتراً، فقد يكون استهلاكه للكافيين مرتفعاً للغاية».

ونصحت الآباء بالتحدث مع أبنائهم عن مخاطر الإفراط في تناول الكافيين واستكشاف الخيارات الخالية منه، بالإضافة للاستعانة بمقدم الرعاية الصحية للمراهق لشرح مخاطر الكافيين واقتراح استراتيجيات للتقليل منه.


مقالات ذات صلة

الزراعة المنزلية مفيدة لصحة الناجين من السرطان

يوميات الشرق الزراعة المنزلية طريقة رائعة للخروج والاستمتاع بأشعة الشمس (رويترز)

الزراعة المنزلية مفيدة لصحة الناجين من السرطان

وجدت دراسة أميركية أن الزراعة المنزلية تُحسّن صحة وحركة الجسم ووظائف الجهاز المناعي، وهو أمر بالغ الأهمية للناجين من مرض السرطان.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
صحتك يُنصح بعدم الخروج في فترات الظهيرة خلال الموجات الحارة (رويترز)

ما تأثير الحر الشديد على مرضى القلب؟

حذّرت جمعية القلب الأميركية من أن الحرارة الشديدة يمكن أن تكون خطيرة بل مميتة خصوصاً للأشخاص الذين يعانون أمراض القلب.

«الشرق الأوسط» (القاهرة )
يوميات الشرق الزجاجات البلاستيكية تُستعمل عالمياً (رويترز)

زجاجات المياه البلاستيكية تصبح سامّةً تحت الشمس

حذّرت دراسة صينية من مركَّبات سامّة تُطلقها زجاجات المياه البلاستيكية عند تعرُّضها لأشعة الشمس، ممّا يضرّ بصحة الإنسان... إليكم التفاصيل.

«الشرق الأوسط» (القاهرة )
صحتك دراسة: تناول الجبن قد يساعدك على العيش لحياة أطول

دراسة: تناول الجبن قد يساعدك على العيش لحياة أطول

وجدت دراسة أن الصحة العقلية هي العامل الأكثر أهمية في طول العمر، وأن الأشخاص السعداء يعيشون لفترة أطول بغض النظر عن الوضع الاجتماعي والاقتصادي.

«الشرق الأوسط» (واشنطن )
صحتك رجل يمر أمام نموذج مضيء لفيروس «كورونا» (رويترز)

لماذا لا يصاب البعض بفيروس كورونا؟

اكتشف باحثون اختلافات في ردود فعل الجهاز المناعي تجاه فيروس كوفيد - 19 قد تفسر لماذا لم يصب بعض الأشخاص بالفيروس.

«الشرق الأوسط» (لندن)

أول دواء فعّال لانقطاع التنفُّس خلال النوم

جهاز لمعالجة انقطاع النَفَس (جامعة أريزونا)
جهاز لمعالجة انقطاع النَفَس (جامعة أريزونا)
TT

أول دواء فعّال لانقطاع التنفُّس خلال النوم

جهاز لمعالجة انقطاع النَفَس (جامعة أريزونا)
جهاز لمعالجة انقطاع النَفَس (جامعة أريزونا)

توصّلت دراسة عالمية إلى أنّ دواء يُستخدم لعلاج مرض السكري أظهر نتائج واعدة لتحسين النوم والصحة العامة للمرضى الذين يعانون السمنة وانقطاع التنفُّس الانسدادي في أثناء النوم.

وأظهرت الدراسة التي قادها باحثون من «جامعة كاليفورنيا» الأميركية، إمكانية استخدام دواء «تيرزيباتايد» بوصفه أول علاج دوائي فعال لانقطاع التنفُّس في أثناء النوم؛ ونشرت النتائج، الجمعة، في دورية «نيو إنجلاند جورنال أوف ميديسن».

وحالياً، يجرى علاج انقطاع التنفُّس في أثناء النوم باستخدام جهاز الضغط الموجب المستمرّ في مجرى التنفُّس (CPAP)، الذي يستخدم أنبوباً متصلاً بقناع أو بقطعة مخصَّصة للأنف لتوصيل ضغط هوائي مستمرّ وثابت للمساعدة على التنفُّس خلال النوم.

وفي مايو (أيار) 2022، حصل «تيرزيباتايد» (Tirzepatide) على اعتماد «إدارة الغذاء والدواء الأميركية» (FDA) لعلاج داء السكري من النوع الثاني. ويساعد على خفض مستويات السكر في الدم، كما يقلّل من الشهية ويزيد الشعور بالامتلاء، مما قد يساعد على إنقاص الوزن.

وخلال الدراسة، جرَّب الفريق فاعلية «تيرزيباتايد» لعلاج انقطاع التنفُّس في أثناء النوم؛ وهو اضطراب يتسبَّب في توقُّف التنفُّس بشكل متكرّر خلال النوم بسبب انسداد جزئي أو كامل في مجرى الهواء العلوي، نتيجة عوامل خطرة، أبرزها السمنة والتقدُّم في السنّ، وتضخُّم اللوزتين أو اللسان.

ويتسبّب هذا الانسداد في انخفاض مستويات الأكسجين بالدم، مما يؤدّي إلى استيقاظ الشخص بشكل متكرّر خلال الليل لاستعادة التنفُّس الطبيعي. وتشمل أبرز أعراضه، الشخير بصوت عالٍ والاستيقاظ المتكرّر، والشعور بالاختناق أو اللهاث في أثناء النوم، والصداع الصباحي والنعاس المُفرط في أثناء النهار، بالإضافة إلى صعوبة التركيز.

وشارك في الدراسة 469 شخصاً يعانون السمنة وانقطاع التنفُّس خلال النوم، وجرى تقييم تأثير «تيرزيباتايد» على مدى 52 أسبوعاً. ووجد الباحثون أنه قلَّل بشكل كبير من عدد توقّفات التنفس خلال النوم مقارنةً بالدواء الوهمي، كما حسّن من عوامل الخطر المتعلّقة بأمراض القلب والأوعية الدموية، وقلّل من الوزن.

وقال الباحث الرئيسي للدراسة في «جامعة كاليفورنيا» الدكتور أتول مالهوترا: «تُمثّل هذه الدراسة علامة بارزة في علاج انقطاع النفس في أثناء النوم، إذ تقدّم خياراً علاجياً جديداً وواعداً يعالج المضاعفات التنفسية».

وأضاف أنّ هذا العلاج الدوائي يوفّر بديلاً أكثر سهولة للأشخاص الذين لا يستطيعون استخدام العلاج الحالي بجهاز الضغط الموجب المستمرّ في مجرى التنفُّس.

وأوضح أنّ الدراسة تفتح الباب أمام حقبة جديدة لعلاج انقطاع التنفُّس في أثناء النوم لدى الأشخاص الذين يعانون السمنة، مع إمكانية تغيير الطريقة التي نتعامل بها مع هذا الاضطراب العالمي.