ركوب الدراجات يخفف آلام الركبة

يشجع أطباء الروماتيزم على ممارسة النشاط البدني المنتظم (جامعة كولومبيا البريطانية)
يشجع أطباء الروماتيزم على ممارسة النشاط البدني المنتظم (جامعة كولومبيا البريطانية)
TT

ركوب الدراجات يخفف آلام الركبة

يشجع أطباء الروماتيزم على ممارسة النشاط البدني المنتظم (جامعة كولومبيا البريطانية)
يشجع أطباء الروماتيزم على ممارسة النشاط البدني المنتظم (جامعة كولومبيا البريطانية)

كشفت دراسة جديدة، أجراها باحثون من كلية بايلور الأميركية للطب، عن أن الأشخاص الذين قاموا بركوب الدراجات بانتظام طوال حياتهم كان لديهم معدل انتشار أقل لآلام الركبة والتهاب المفاصل.

وغالباً ما يشجع أطباء الروماتيزم على ممارسة النشاط البدني المنتظم للوقاية من التهاب المفاصل العظمي، وهو الشكل الأكثر شيوعاً لالتهاب المفاصل، ويتضمن تآكل الغضاريف التي تغطي العظام في مفاصلنا.

ووفق البيان الصحافي المنشور (الاثنين) على موقع الجامعة، أجرى الفريق البحثي بقيادة الدكتورة غريس لو، الأستاذة في الطب والحساسية والمناعة والروماتيزم المساعدة، دراسة مقطعية بأثر رجعي باستخدام المشاركين في مبادرة هشاشة العظام، وهي دراسة تجري بالتعاون مع العديد من المراكز الطبية التى ترصد التهاب مفاصل الركبة لدى الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم من 45 إلى 79 عاماً.

في الدراسة الجديدة المنشورة في دورية «الطب والعلوم الرياضية»، اهتم الباحثون بدراسة العلاقة بين تاريخ ركوب الدراجات والأعراض والنتائج الهيكلية لالتهاب مفاصل الركبة. إذ تم طرح استبيان على المشاركين، حول مدى ممارسة النشاط البدني الترفيهي على مدار فترات مختلفة من العمر، بما في ذلك أنشطة ركوب الدراجات (الثابتة أو المتحركة في الهواء الطلق) خلال أربع فترات عمرية من حياتهم: الأعمار 12 - 18 عاماً؛ 19 - 34؛ 35 - 49؛ وسن 50 عاماً وما فوق.

وفي كل فترة، أشار المشاركون إلى عدد السنوات والأشهر في السنة والأوقات التي شاركوا فيها في أهم ثلاثة أنشطة لركوب الدراجات. أكمل أكثر من 2600 مشارك ذلك الاستبيان.

في هذا السياق، كشفت النتائج عن أن الأشخاص الذين ركبوا الدراجة في أي وقت من حياتهم أبلغوا عن آلام أقل في الركبة، وكذلك الحال بالنسبة لشكلين آخرين مختلفين من التهاب المفاصل، مقارنة بأولئك الذين لم يركبوا الدراجة مطلقاً.

علاوة على ذلك، فإن أولئك الذين ركبوا الدراجة وفعلوا ذلك عبر فترات عمرية مختلفة طوال حياتهم أبلغوا عن عدد أقل من الحالات المرضية الثلاث.

قال لو: «بالمقارنة مع غير راكبي الدراجات، كان راكبو الدراجات أقل عرضة للإصابة بآلام متكررة في الركبة وشكلين آخرين من أشكال التهاب المفاصل الأكثر شيوعاً».

وأضاف: «بالإضافة إلى ذلك، وجدنا أن كل زيادة في عدد الفترات العمرية التي جرت فيها ممارسة ركوب الدراجات، أدت إلى انخفاض احتمالية الإبلاغ عن آلام الركبة وهذين الشكلين من أشكال التهاب المفاصل».

وجرى أيضاً استخدام البيانات التي تم جمعها من مبادرة هشاشة العظام لتقييم رياضات الجري والسباحة كأشكال من النشاط التى قد تؤدي إلى تقليل آلام الركبة والتهاب المفاصل.

وقال لو: «إن التاريخ الطبيعي لالتهاب المفاصل العظمي طويل جداً، ما يجعل من الصعب تتبع التمارين الرياضية المختلفة التي تحتاج لأن تمارسها طوال حياتك بالإضافة إلى تأثيرها على صحة المفاصل».

وأوضح: «النتيجة الرئيسية من هذه الدراسة الرصدية هي أنه إذا كان الناس يشعرون بالقلق بشأن آلام الركبة والتهاب المفاصل في وقت لاحق من حياتهم، فإن ركوب الدراجات قد يكون بمثابة وسيلة لمنع ذلك أو تقليله، وأنه كلما فعلوا ذلك كثيراً في مراحل مختلفة من حياتهم، زاد احتمال تمتعهم بصحة أفضل للركبة».


مقالات ذات صلة

أمراض الكلى تهدد المُسنّات بفقدان الأسنان

يوميات الشرق سيدة تخضع لفحص بعيادة الأسنان (رويترز)

أمراض الكلى تهدد المُسنّات بفقدان الأسنان

وجدت دراسة أجراها باحثون من كوريا الجنوبية أن مرض الكلى المزمن يرتبط بفقدان الأسنان لدى النساء بعد فترة انقطاع الطمث التي تبدأ منذ منتصف سن الأربعينات.

«الشرق الأوسط» (القاهرة )
صحتك نميل عادة إلى ملاحظة السلوكيات السلبية لشريك الحياة والتركيز عليها مقارنة بالسلوكيات الإيجابية (رويترز)

التحيز السلبي.. سبب رئيسي وراء الشعور بالإحباط في العلاقات العاطفية

نميل عادة إلى ملاحظة السلوكيات السلبية لشريك الحياة والتركيز عليها مقارنة بالسلوكيات الإيجابية ما يؤدي إلى شعور عام بعدم الرضا.

«الشرق الأوسط» (لندن)
صحتك متعامل في سوق العملات في بورصة شيكاغو التجارية في عام 2010 (رويترز)

التعرف على التوتر وإدارته: العلامات الرئيسية التي تشير إلى أن جسمك يحتاج إلى الراحة

التوتر مشكلة شائعة في الحياة الحديثة، إليك أبرز المؤشرات التي تدل على أنك بحاجة إلى الراحة.

«الشرق الأوسط» (بيروت)
صحتك يحتوي عصير الشمندر على مستويات عالية من النترات المفيدة للأوعية الدموية (آي ستوك فوتو - جامعة ولاية بنسلفانيا)

ما فوائد عصير الشمندر للنساء؟

بعد مرور النساء بمرحلة انقطاع الطمث، يزداد خطر الإصابة بأمراض القلب لديهن بشكل كبير. لهذا درس باحثون ما إذا كان عصير الشمندر يمكن أن يحسّن صحة القلب.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
صحتك خلصت الدراسة إلى أن الاكتئاب والذاكرة مترابطان بشكل وثيق (رويترز)

الاكتئاب قد يؤدي لتسريع تراجع الذاكرة لدى الكبار

ترتبط أعراض الاكتئاب بضعف الذاكرة لدى كبار السن، كما ترتبط الذاكرة الضعيفة بزيادة أعراض الاكتئاب في وقت لاحق من العمر.

«الشرق الأوسط» (القاهرة )

للمساعدة على خسارة الوزن... تناولوا هذه الأطعمة

استهلاك الأفوكادو يرتبط بانخفاض دهون البطن (أرشيفية-رويترز)
استهلاك الأفوكادو يرتبط بانخفاض دهون البطن (أرشيفية-رويترز)
TT

للمساعدة على خسارة الوزن... تناولوا هذه الأطعمة

استهلاك الأفوكادو يرتبط بانخفاض دهون البطن (أرشيفية-رويترز)
استهلاك الأفوكادو يرتبط بانخفاض دهون البطن (أرشيفية-رويترز)

لدى الجميع عموما فكرة جيدة عن الأطعمة التي يجب أن الحد منها إذا أردنا خسارة بعض الوزن: الشوكولاته، البسكويت، الكعك، رقائق البطاطس، البيتزا - والقائمة تطول. لكننا لا نفكر كثيراً في الأطعمة التي يجب أن ندرجها في نظامنا الغذائي لتحسين عملية الهضم، وإبقائنا ممتلئين للوصول إلى وزن صحي.

ووفق تقرير نشرته صحيفة «التلغراف» البريطانية، يقول خبير التغذية ريانون لامبرت: «عندما يتعلق الأمر بإنقاص الوزن، يجب البحث عن طرق لتحسين الصحة العامة بدلاً من التقييد الشديد للسعرات الحرارية أو الأنظمة الغذائية البدائية».

ويضيف: «هناك كثير من الحميات الغذائية التي تقدم حلولاً سريعة غير مستدامة، ما يؤدي إلى قيام معظم متبعيها إلى استعادة الوزن مرة أخرى عندما يتوقفون عن اتباعها».

وتابع: «بدلاً من ذلك، قم بتقديم المزيد من الأطعمة المغذية التي يمكن أن تؤدي إلى فقدان الوزن بشكل مستدام وصحي».

إليكم 8 أطعمة يوصي بها الخبراء للمساعدة على خسارة الوزن:

1- اللحوم الخالية من الدهن

تشير الأبحاث إلى أن تناول البروتين يساعد على فقدان الوزن على المدى الطويل، ويقلل من خطر استعادة ما فقدته. اللحوم الخالية من الدهون هي بروتين كامل، ما يعني أنها تحتوي على جميع الأحماض الأمينية الأساسية التي يحتاجها الجسم، دون المستويات العالية من الدهون المشبعة والصوديوم الموجودة في اللحوم الدهنية والمعالجة.

يقول لامبرت: «البروتين هو حجر الزاوية في النظام الغذائي الصحي، وخاصة بالنسبة لأولئك الذين يهدفون إلى إنقاص الوزن». تعد مصادر البروتين الخالية من الدهون ضرورية لأنها تساعد في بناء وإصلاح الأنسجة العضلية، والتي بدورها يمكن أن تزيد من عملية التمثيل الغذائي. بالإضافة إلى ذلك، يعزز البروتين الشبع مما يعني أنه يبقيك تشعر بالشبع لفترة أطول، وقد يساعد في تقليل السعرات الحرارية الإجمالية دون الحاجة إلى اتباع نظام غذائي صارم.

2- الخضراوات الورقية

وجدت إحدى الدراسات أن الأشخاص الذين زادوا من استهلاكهم للخضراوات الورقية الخضراء تناولوا تلقائياً عدداً أقل من الأطعمة والحلويات والمقالي. فهي مصدر كبير للألياف، وتساعد على إنشاء ميكروبيوم صحي والذي بدوره يؤثر على طريقة عمل عملية التمثيل الغذائي.

ويرى لامبرت أن المحتوى العالي من الألياف في الخضار الورقية يبطئ عملية الهضم عن طريق إبطاء إفراغ المعدة ووقت عبور الطعام بشكل عام عبر الجهاز الهضمي. يقول لامبرت: «الأطعمة الغنية بالألياف تعمل أيضاً على تأخير إطلاق السكر من الأمعاء إلى الدم. وهذا يقلل من الارتفاع الكبير ثم الانخفاض اللاحق في مستويات الغلوكوز في الدم، والذي غالباً ما يظهر في الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من السكريات. كما أن إطلاق السكر بشكل أبطأ وأكثر ثباتاً في الدم يعزز الشبع، مما يقلل الشعور بالجوع على مدى فترة أطول من الزمن».

3- الأسماك الزيتية

يُعتقد أن الأسماك الزيتية لها عدد من الفوائد، بدءاً من دعم صحة القلب وحتى تقليل الالتهابات في الجسم. وقد وجد الباحثون أيضاً أن تناول الأسماك الزيتية والمأكولات البحرية يمكن أن يحسن حساسية الإنسولين ويساعد على فقدان الوزن، وقد يساعد أيضاً في تقليل الشهية عن طريق زيادة الشعور بالامتلاء.

ويقول جي كيو جوردان، خبير التغذية المتخصص في فقدان الوزن المستدام والتوازن الهرموني: «يمكن أن يساعد تناول الأسماك الزيتية في خفض الالتهاب وتنظيم مستويات الكورتيزول، وهو هرمون التوتر الذي، عند ارتفاعه بشكل مزمن، يمكن أن يضعف عمليات التمثيل الغذائي ويساهم في زيادة الوزن».

4- الخضراوات الصليبية

قد لا تكون الخضراوات الأكثر شعبية، ولكن تشير كثير من الدراسات إلى أن تناول المزيد من الخضروات الصليبية يمكن أن يكون له فوائد عدة للصحة الأيضية، بما في ذلك تحسين حساسية الإنسولين وتقليل الالتهاب وانخفاض الشهية.

ويرى جوردان أن «هذه الأطعمة تحتوي على نسبة عالية من الألياف وتحتوي على السلفورافان، وهو مركب يساعد على تقليل الالتهاب ودعم إزالة السموم من هرمون الاستروجين بشكل فعال». ويقول جوردان: «وهذا مفيد للتوازن الهرموني والتمثيل الغذائي، وتنظيم الشهية وتخزين الدهون».

5- البطاطا الحلوة

تشير الأدلة إلى أن البطاطا الحلوة لا تحافظ على شعورك بالشبع لفترة أطول فحسب، بل يمكنها أيضاً أن تساعد في تقليل وزن الجسم ومنع تكوين الدهون الحشوية التي تتشكل حول الأعضاء وترتبط بالحالات الصحية مثل مرض السكري وأمراض القلب.

ويقول جوردان: «توفر هذه الأطعمة ذات الحمل الجلايسيمي المنخفض (GL) طاقة ثابتة وتدريجية، ما يساعد على استقرار مستويات السكر في الدم». ويوضح: «تسمح نسبة السكر المستقرة في الدم للجسم بإطلاق الدهون المخزنة بأمان، ما يعزز فقدان الوزن الصحي ويمنع تعطل الطاقة الذي قد يؤدي إلى الإفراط في تناول الطعام».

6- الفول والبقوليات

تعد الفاصوليا والبقوليات جزءاً أساسياً من النظام الغذائي لمنطقة البحر الأبيض المتوسط، ويشير عدد من الدراسات إلى أن الفاصوليا يمكن أن تساعد في إنقاص الوزن. أثبتت إحدى الدراسات الأميركية وجود صلة بين استهلاك الفول والبقوليات وانخفاض وزن الجسم ومحيط الخصر الأصغر. ويقول جوردان: «إنها غنية بالبروتين والألياف، ما يساعدك على الشعور بالشبع لفترة أطول كما أنها تدعم صحة الأمعاء». ويضيف: «الأمعاء الصحية ضرورية لعملية التمثيل الغذائي الصحي، وهذه الأطعمة تدعم بكتيريا الأمعاء المفيدة. كما أنها توفر العناصر الغذائية الأساسية مثل الحديد والمغنيسيوم والفولات، ما يدعم مستويات الطاقة».

7- الأفوكادو

على الرغم من أنها تحتوي على نسبة عالية من السعرات الحرارية والدهون (الصحية)، فإن عدداً من الدراسات تشير إلى أن تناول الأفوكادو يمكن أن يساعدك على إنقاص الوزن. وجدت إحدى الدراسات أن استهلاك الأفوكادو يرتبط بانخفاض دهون البطن، ووجدت أخرى أنها تحتوي على عناصر غذائية ومركبات قد تقلل من خطر السمنة. يقول جوردان: «الأفوكادو غني بالدهون الصحية التي تخفض نسبة الكولسترول السيئ، وتحسن صحة القلب، وتبقيك تشعر بالشبع، ما يساعد على منع الإفراط في تناول الطعام». ويضيف: «الدهون الصحية ضرورية لإنتاج الهرمونات والتوازن الذي يؤثر على إدارة الوزن».

8- التوت

على الرغم من احتوائه على نسبة عالية من السكريات الطبيعية، تشير الأدلة إلى أن له تأثيرا مضادا للسمنة. وجدت إحدى الدراسات الأميركية أن التوت الأزرق يمكن أن يساعد في حرق الدهون في الجسم، وتشير أبحاث أخرى إلى أن التوت يمكن أن يحسن التحكم في نسبة السكر في الدم، وهناك بعض الأدلة على أن الفراولة لها تأثير مماثل. يقول لامبرت: «يعد التوت مثل التوت الأزرق والفراولة خياراً رائعاً للوجبات الخفيفة لأنه منخفض السعرات الحرارية ولكنه غني بالألياف ومضادات الأكسدة».