مضادات حيوية جديدة تقضي على الالتهابات البكتيرية المقاومة للأدوية

مضادات حيوية جديدة تقضي على الالتهابات البكتيرية المقاومة للأدوية
TT

مضادات حيوية جديدة تقضي على الالتهابات البكتيرية المقاومة للأدوية

مضادات حيوية جديدة تقضي على الالتهابات البكتيرية المقاومة للأدوية

اكتشف علماء طريقة جديدة تمامًا لقطع السيقان من تحت الالتهابات البكتيرية المقاومة للأدوية. حيث تم تحديد الفئة الجديدة من المضادات الحيوية من قبل باحثين بجامعة أوبسالا السويدية. وعلى الرغم من أنه تم اختبارها على الفئران فقط، إلا أن الفريق يأمل أن يؤدي تطوير الدواء بشكل أكبر إلى «مساهمة مهمة في الكفاح المستمر ضد مقاومة المضادات الحيوية».

ويستهدف الدواء الفريد، مثل العديد من المضادات الحيوية الأخرى قيد التطوير حاليًا، الغشاء المزدوج الذي يحيط بالبكتيريا سالبة الغرام، مثل الإشريكية القولونية، التي يمكن أن تسبب التهابات الأمعاء والدم والكلبسيلا الرئوية؛ التي يمكن أن تسبب التهابات الرئة والمثانة والدم.

وعلى عكس البكتيريا إيجابية الغرام، التي تم تصنيع العديد من عائلات الأدوية لها، فإن هذا الحاجز الثاني الهائل المحيط بالخلايا البكتيرية سلبية الغرام يجعل من الصعب على المضادات الحيوية أن يكون لها تأثير؛ فالغشاء الخارجي قاس ومدمج مع عديدات السكاريد الدهنية، التي تمنح الخلية السلامة، وتسمح لها بالتفاعل مع الأسطح الأخرى. كما تسمح بخروج السموم ودخول العناصر الغذائية. وذلك وفق ما نقل موقع «ساينس إليرت» العلمي عن مجلة «PNAS» المرموقة.

ولسنوات عديدة، حاول العلماء العبث بالأغشية الدهنية نفسها، لأنها ضرورية لعمل البكتيريا سالبة الغرام. لكن الباحثين في السويد هم أول من استهدف إنزيمًا يسمى LpxH، والذي يساعد في تصنيع المكونات المهمة الأخرى للغشاء الخارجي والتي تسمى «عديدات السكاريد الدهنية». وبما أن ما يقرب من 70 % من البكتيريا سالبة الغرام تستخدم هذا الإنزيم، فقد يكون هدفًا مناسبًا للعديد من أنواع العدوى.

من أجل ذلك، تم حقن الفئران ببكتيريا E. coli أو K. pneumoniae المقاومة للأدوية بمجموعة من المركبات بعد ساعة مصممة لتثبيط LpxH الخاص بالبكتيريا. وقد أظهرت النتائج أنه من الممكن علاج التهابات مجرى الدم خلال أربع ساعات بجرعة واحدة فقط.

وأوضح فرق الدراسة أنه «خلال مسار نموذج العدوى هذا، انتشرت البكتيريا إلى مجرى الدم لدى الفئران. حيث إن قدرة هذه المركبات على تقليل عدد البكتيريا المستردة من الدم بقوة في جرعة واحدة فقط من العلاج تسلط الضوء على قدرتها على علاج معظم حالات العدوى التي تهدد الحياة بمسببات الأمراض سالبة الغرام (المقاومة للأدوية المتعددة)».

وفي هذا الاطار، بدأ الباحثون بمركب يسمى JEDI-1444، تم تجميعه من نتائج البحث في الأدبيات عن مثبطات مرشحة مناسبة. وعلى الرغم من أنه أظهر وعدًا لا يصدّق في منع نمو سلبية الغرام، إلا أنه لم يكن قابلاً للذوبان أو مستقرًا في الدم. لكن مع بعض التعديلات، وجد الفريق نجاحًا في نوعين مختلفين مرمزين بـ EBL-3599 وEBL-3647، لم يتم إذابتهما بشكل أفضل في المصل ولكنهما أظهرا نشاطًا «قويًا» مضادًا للميكروبات ضد مجموعة واسعة من عزلات E. coli وK. الرئوية.

وبغض النظر عن النمط الجيني للمقاومة؛ يعد هذا اكتشافًا بالغ الأهمية، نظرًا لأن كلا من هذه البكتيريا أصبحت مقاومة للمضادات الحيوية القليلة المتاحة التي تعمل ضدها.

يذكر انه في عام 2019، كانت الوفيات الناجمة عن العدوى المقاومة للمضادات الحيوية ثالث سبب رئيسي للوفاة على مستوى العالم. وبحلول عام 2050، من المتوقع أن يموت عشرة ملايين شخص سنويا.

وبينما تتكيف البكتيريا مع أدويتنا، هناك حاجة ماسة لفئات جديدة من العلاجات لإنقاذ الأرواح. فاليوم، نصف المضادات الحيوية المتوفرة في السوق هي ببساطة أشكال مختلفة من الأدوية التي تم التعرف عليها منذ ما يقرب من قرن من الزمان.

وفي عام 2017، أصدرت منظمة الصحة العالمية (WHO) قائمة بأخطر مسببات الأمراض المقاومة للأدوية، وتتصدر القائمة البكتيريا سالبة الغرام المقاومة للفئات الأكثر فعالية من المضادات الحيوية واسعة النطاق؛ وهذا يشمل الإشريكية القولونية والكولاريا الرئوية، والزائفة الزنجارية، التي تسبب أيضًا الالتهاب الرئوي، والراكدة البومانية، التي تسبب التهابات الدم والرئة والبول.

وخلص الباحثون في أوبسالا إلى أنه «على الرغم من أن النتائج الحالية واعدة للغاية، إلا أنه ستكون هناك حاجة إلى عمل إضافي كبير قبل أن تصبح مركبات هذه الفئة جاهزة للتجارب السريرية».


مقالات ذات صلة

أكلات محددة تمنحك نوماً مثالياً

يوميات الشرق تناول الفواكه والخضراوات يساعد الأشخاص في الحصول على مدة نوم مثالية ليلاً (رويترز)

أكلات محددة تمنحك نوماً مثالياً

ربطت دراسة فنلندية بين تناول كميات كبيرة من الفواكه والخضراوات يومياً والحصول على مدة نوم مثالية ليلاً

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
صحتك 9 فوائد صحّية مذهلة لشاي الكركديه

9 فوائد صحّية مذهلة لشاي الكركديه

شاي الكركديه مشروب ملون حامض يتم إنتاجه من البتلات المجففة لزهرة الكركديه (Hibiscus sabdariffa)، ليس ممتعًا فحسب، بل يحتوي أيضًا على العديد من الفوائد الصحية.

«الشرق الأوسط» (لندن)
صحتك دراسة تحذر: حبوب إنقاص الوزن قد تؤدي لشلل المعدة !؟

دراسة تحذر: حبوب إنقاص الوزن قد تؤدي لشلل المعدة !؟

وجدت دراسة جديدة أن الاستخدام المنتظم لحبوب انقاص الوزن قد يسبب شلل المعدة. وأصبح فقدان الوزن مصدر قلق متعاظم في مواجهة حالات السمنة المتزايدة.

«الشرق الأوسط» (لندن)
صحتك إرشادات مهمة للتعامل مع هشاشة العظام وآلام المفاصل

إرشادات مهمة للتعامل مع هشاشة العظام وآلام المفاصل

يعاني الكثير من الأشخاص من هشاشة العظام وتلف المفاصل والألم والتصلب. ومن القيود الوظيفية كالمشي.

«الشرق الأوسط» (لندن)
صحتك أعراض تشير لأمراض الغدة الدرقية... تعرّف عليها

أعراض تشير لأمراض الغدة الدرقية... تعرّف عليها

كشفت أخصائية الغدد الصماء الروسية الدكتورة ناتاليا تاناناكينا العلامات التي تشير لأمراض الغدة الدرقية.

«الشرق الأوسط» (موسكو)

5 علامات تُنذر بتعرُّض الأشخاص لخطر الاكتئاب

الضعف الجسدي يزيد خطر الإصابة بالاكتئاب (رويترز)
الضعف الجسدي يزيد خطر الإصابة بالاكتئاب (رويترز)
TT

5 علامات تُنذر بتعرُّض الأشخاص لخطر الاكتئاب

الضعف الجسدي يزيد خطر الإصابة بالاكتئاب (رويترز)
الضعف الجسدي يزيد خطر الإصابة بالاكتئاب (رويترز)

أفادت دراسة أجراها باحثون في جامعة ييل الأميركية، بأن الأفراد الذين يستوفون واحدة على الأقل من علامات الضعف الجسدي، هم أكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب.

وأوضح الباحثون أن نتائج الدراسة التي نشرت الاثنين بدورية «نيتشر كميونيكيشنز» تشير إلى الحاجة لإجراء تقييم روتيني للضعف الجسدي في الممارسة السريرية.

ويؤدي الضعف الجسدي إلى انخفاض قدرة العضلات على القيام بالأنشطة التي تتطلب بعض المجهود البدني. وهناك 5 مؤشرات له، هي: فقدان الوزن، والإرهاق، والشعور بالضعف، والخمول البدني، وبطء المشي.

وتُعرّض هذه الحالة الأشخاص لخطر أكبر للتحديات الصحية، مثل: كسور العظام، وانخفاض نوعية الحياة، والوفاة المبكرة. وقد وجدت الأبحاث السابقة أيضاً صلة بين الضعف الجسدي وتدهور الصحة العقلية.

ولفهم هذه العلاقة بشكل أفضل، استخدم الباحثون بيانات من البنك الحيوي بالمملكة المتحدة، ضمن دراسة واسعة النطاق جمعت معلومات من أكثر من 500 ألف شخص بالغ. وخضع المشاركون لتقييم أولي بين عامي 2006 و2010، وتقييم ثانٍ بعد نحو 12 عاماً.

وقُسم المشاركون إلى 3 فئات بناءً على تقييمهم، هي: غير الضعفاء (لم يبلِّغوا عن أي من مؤشرات الضعف الخمسة)، وما قبل الضعف (بلَّغوا عن مؤشر واحد أو اثنين)، والضعفاء (بلَّغوا عن 3 مؤشرات أو أكثر).

وقام الباحثون بتقييم عدد المشاركين الذين تم تشخيص إصابتهم بالاكتئاب لاحقاً، كما ورد في متابعتهم التي استمرت 12 عاماً.

ووجدوا أنه بالمقارنة مع الأفراد غير الضعفاء، فإن الأفراد المصنفين على أنهم «ما قبل الضعف» أو «الضعفاء» كانوا أكثر عرضة بنسبة 1.6 و3.2 ضعف، على التوالي، لتشخيص إصابتهم بالاكتئاب بعد تقييمهم الأول.

ويقول الباحثون إن هذه العلاقة أصبحت أكثر حدة مع تفاقم الضعف بشكل متزايد؛ حيث يكون أولئك الذين يستوفون مزيداً من مؤشرات الضعف أكثر عرضة للإبلاغ عن الاكتئاب خلال تقييمات المتابعة.

وأشار الفريق إلى أن هناك جزيئات التهابية محددة، وتغيرات في بنية الدماغ، قد تكمن وراء الارتباط بين الضعف والاكتئاب.

ووجدوا أن بعض علامات الالتهاب، بما في ذلك في العضلات وخلايا الدم البيضاء وبروتين «سي» التفاعلي الذي يصنعه الكبد، تتوسط العلاقة بين الضعف والاكتئاب. كما وجدوا أن انخفاض الحجم في 5 مناطق من الدماغ يسهم في هذه العلاقة أيضاً.

وقال الباحثون إن هذه النتيجة تشير إلى إمكانية حدوث الارتباط بين الضعف والاكتئاب، من خلال تنظيم علامات الالتهابات أو حجم الدماغ. فمن الممكن -على سبيل المثال- أن يؤدي الضعف إلى التهاب في الدماغ وتغييرات في بِنيته، مما يؤدي بدوره إلى الاكتئاب.

وفي حين أن هناك حاجة إلى مزيد من الأبحاث لتوضيح هذا التقدم، فإن النتائج توفر دليلاً قوياً على أن الضعف والاكتئاب مرتبطان، وفقاً لفريق البحث.