علماء يجدون طريقة لإزالة فيروس نقص المناعة البشرية من الخلايا

عبر تقنية تعديل جينات حازت «نوبل»

معظم المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية يحتاجون إلى العلاج المضاد للفيروسات القهقرية مدى الحياة (رويترز)
معظم المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية يحتاجون إلى العلاج المضاد للفيروسات القهقرية مدى الحياة (رويترز)
TT

علماء يجدون طريقة لإزالة فيروس نقص المناعة البشرية من الخلايا

معظم المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية يحتاجون إلى العلاج المضاد للفيروسات القهقرية مدى الحياة (رويترز)
معظم المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية يحتاجون إلى العلاج المضاد للفيروسات القهقرية مدى الحياة (رويترز)

كشف علماء مؤخراً عن أنهم نجحوا في القضاء على فيروس نقص المناعة البشرية (HIV) من الخلايا المصابة، باستخدام تقنية تعديل الجينات «كريسبر» الحائزة جائزة «نوبل»، وفقاً لهيئة الإذاعة البريطانية «بي بي سي».

تعمل التقنية مثل المقص، ولكن على المستوى الجزيئي، حيث تقطع الحمض النووي بحيث يمكن إزالة الأجزاء «السيئة» أو تعطيلها.

والأمل هو أن نتمكن في نهاية المطاف من تخليص الجسم بالكامل من الفيروس، على الرغم من أن هناك حاجة إلى مزيد من العمل للتأكد من أن الطريقة آمنة وفعالة.

ويمكن لأدوية فيروس نقص المناعة البشرية الموجودة أن توقف المرض، ولكنها لا تقضي عليه.

ويؤكد فريق جامعة أمستردام، الذي يقدم ملخصاً للنتائج الأولية التي توصلوا إليها في مؤتمر طبي هذا الأسبوع، أن عملهم يظل مجرد «دليل على المفهوم» ولن يصبح علاجاً لفيروس نقص المناعة البشرية في أي وقت قريب.

ويتفق معه الدكتور جيمس ديكسون، الأستاذ المشارك في تقنيات الخلايا الجذعية والعلاج الجيني في جامعة «نوتنغهام»، قائلاً إن النتائج الكاملة لا تزال بحاجة إلى التدقيق.

وأوضح: «هناك حاجة إلى مزيد من العمل لإثبات أن نتائج فحوصات الخلايا هذه يمكن أن تحدث في الجسم بأكمله من أجل علاج مستقبلي».

وتابع: «ستكون هناك حاجة إلى مزيد من التطوير قبل أن يكون لذلك تأثير على المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية».

«تحدٍّ كبير»

يحاول علماء آخرون أيضاً استخدام تقنية «كريسبر» ضد فيروس نقص المناعة البشرية.

وتقول شركة «Excision BioTherapeutics» إنه بعد 48 أسبوعاً، لم تظهر على ثلاثة متطوعين مصابين بفيروس نقص المناعة البشرية أي آثار جانبية خطيرة.

لكنّ د.جوناثان ستوي، خبير الفيروسات في معهد «فرنسيس كريك» في لندن، قال إن إزالة فيروس نقص المناعة البشرية من جميع الخلايا في الجسم يُعد «تحدياً كبيراً وصعباً».

وأفاد: «الآثار غير المستهدفة للعلاج، مع الآثار الجانبية المحتملة على المدى الطويل، تظل مصدر قلق، لذلك يبدو أن سنوات عديدة ستمر قبل أن يصبح أي علاج يعتمد على تقنية (كريسبر) أمراً روتينياً - حتى على افتراض أنه يمكن إثبات فاعليته».

يصيب فيروس نقص المناعة البشرية خلايا الجهاز المناعي ويهاجمها، باستخدام أجهزتها الخاصة لعمل نسخ من نفسه.

يحتاج معظم المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية إلى العلاج المضاد للفيروسات القهقرية مدى الحياة. إذا توقفوا عن تناول هذه الأدوية، يمكن للفيروس الخامل أن يستيقظ من جديد ويسبب مشكلات مرة أخرى.


مقالات ذات صلة

دواء للملاريا قد يعالج متلازمة تكيُّس المبايض لدى النساء

صحتك متلازمة تكيّس المبايض تؤدي إلى أعراض مثل آلام البطن (جامعة أوهايو)

دواء للملاريا قد يعالج متلازمة تكيُّس المبايض لدى النساء

وجدت دراسة صينية أنّ دواءً مضاداً للملاريا أظهر نتائج واعدة في علاج متلازمة تكيُّس المبايض لدى النساء... إليكم التفاصيل.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
صحتك ما نأكله يغير كل شيء يتعلق بصحتنا (رويترز)

10 تغييرات على نظامك الغذائي ستساعدك على العيش لحياة أطول

يمكن للأشخاص عكس عمرهم البيولوجي من خلال الطريقة التي يأكلون بها وممارسة الرياضة حتى مع التقدم ​​في السن، ويجب أن نفهم أن ما نأكله يغير كل شيء يتعلق بصحتنا.

«الشرق الأوسط» (لندن)
صحتك أقراص وكبسولات صيدلانية في شرائح من رقائق الألمنيوم مرتبة على طاولة في هذه الصورة التوضيحية الملتقطة في ليوبليانا بسلوفينيا 18 سبتمبر 2013 (رويترز)

دراسة: حاسبة جديدة لمخاطر أمراض القلب قد تقلل من وصفات أدوية الكوليسترول

أشارت دراسة جديدة إلى أن حاسبة مخاطر الإصابة بأمراض القلب التي تم تطويرها مؤخراً، PREVENT، قد تؤدي إلى تقليل عدد الأشخاص الذين يتم وصف «الستاتينات» لهم للوقاية.

«الشرق الأوسط» (بيروت)
صحتك الشريحة الجديدة يبلغ قطرها بوصة واحدة وسُمكها رقيق جداً (جامعة شيكاغو)

شريحة إلكترونية لعلاج الصدفية

ابتكر باحثون من جامعات روتجرز نيو برونزويك، وشيكاغو، وكولومبيا بالولايات المتحدة، جهازاً طبياً صغير الحجم لعلاج الأمراض الجلدية مثل الصدفية.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
صحتك سيدة مصابة بالسرطان (رويترز)

دراسة: أبناء جيل «إكس» هم الأكثر إصابة بالسرطان

وجدت دراسة جديدة أن جيل «إكس» (وهم المولودون بين عامي 1965 و1980) أكثر عرضة للإصابة بالسرطان من أجيال آبائهم وأجدادهم.

«الشرق الأوسط» (لندن)

دواء للملاريا قد يعالج متلازمة تكيُّس المبايض لدى النساء

متلازمة تكيّس المبايض تؤدي إلى أعراض مثل آلام البطن (جامعة أوهايو)
متلازمة تكيّس المبايض تؤدي إلى أعراض مثل آلام البطن (جامعة أوهايو)
TT

دواء للملاريا قد يعالج متلازمة تكيُّس المبايض لدى النساء

متلازمة تكيّس المبايض تؤدي إلى أعراض مثل آلام البطن (جامعة أوهايو)
متلازمة تكيّس المبايض تؤدي إلى أعراض مثل آلام البطن (جامعة أوهايو)

وجدت دراسة صينية أنّ دواءً مضاداً للملاريا أظهر نتائج واعدة في علاج متلازمة تكيُّس المبايض لدى النساء. وأوضح الباحثون أنّ هذه النتائج يمكن أن تغيّر كيفية التعامل مع هذه المتلازمة في المستقبل، ونُشرت النتائج، الجمعة، في دورية «ساينس».

ومتلازمة تكيُّس المبايض هي حالة يعاني فيها النساء نموَّ كيس غير طبيعي على المبيضين، مما يؤدّي إلى أعراض مثل آلام البطن، وعدم انتظام الدورة الشهرية، ونمو الشعر الزائد، وحَبّ الشباب، وغالباً السمنة.

تُعزى أعراض الحالة عموماً إلى مستويات مرتفعة من الهرمونات الذكورية «الأندروجينات»، مثل هرمون «التستوستيرون»، واختلالات في الدورة الشهرية، وتكوين أكياس صغيرة على المبايض.

وتؤثّر المتلازمة في نحو 8 إلى 13 في المائة من النساء خلال سنوات الإنجاب، وقد تؤدّي إلى تحدّيات في الحمل، ويمكن أن تزيد أيضاً من خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني وأمراض القلب.

ولا علاج محدداً لهذه المتلازمة، لكن جرى تطوير عدد من العلاجات لتخفيف الأعراض.

وخلال الدراسة، اختبر الفريق عقار «دي هيدروأرتيميسينين Dihydroartemisinin» المضاد للملاريا، والذي ينتمي إلى فئة من الأدوية تُعرف باسم «أرتيميسينين Artemisinin»، وتُستخدم لعلاجها.

وقبل سنوات، اكتشف فريق آخر من الباحثين أنّ إعطاء الأشخاص الذين يعانون السمنة المفرطة عقار «أرتيميسينين» ساعد على تحويل الدهون البيضاء إلى بنّية، مما يسهل حرقها مع ممارسة الرياضة.

ودفعت تلك النتيجة فريق البحث إلى إجراء دراسته الجديدة للنظر في احتمال أن تكون هذه الأدوية مفيدة لمرضى متلازمة تكيُّس المبايض، نظراً إلى وجود دراسات أظهرت صلة بينها وبين مستويات الدهون.

وجرَّب الفريق عقار «دي هيدروأرتيميسينين» على مجموعة من الفئران المُصابة بالمتلازمة، ووجدوا أنه أدّى إلى تقليل أعراضها. ثم أجروا تجربة سريرية صغيرة شملت 19 سيدة مصابة، وجرى إعطاؤهن العقار 3 مرات يومياً لمدّة 3 أشهر.

ووجدوا أنّ الدورة الشهرية كانت أكثر انتظاماً لدى 12 مريضة، وكانت لدى جميع المشاركات تقريباً مستويات أقل من هرمون «التستوستيرون» في دمائهن. بالإضافة إلى ذلك، انخفضت أعراض المتلازمة وتطوّرها.

وقال الباحثون إنّ هذه الفئة من الأدوية المضادة للملاريا تبشّر بالخير في علاج متلازمة تكيُّس المبايض لدى النساء.