شرب الشاي والقهوة في منتصف العمر يمنحك قوة عند الكبر

موظف يقوم بإعداد طلب قهوة لأحد العملاء في مقهى (أ.ف.ب)
موظف يقوم بإعداد طلب قهوة لأحد العملاء في مقهى (أ.ف.ب)
TT

شرب الشاي والقهوة في منتصف العمر يمنحك قوة عند الكبر

موظف يقوم بإعداد طلب قهوة لأحد العملاء في مقهى (أ.ف.ب)
موظف يقوم بإعداد طلب قهوة لأحد العملاء في مقهى (أ.ف.ب)

كشفت دراسة جديدة أن تناول كوب من الشاي أو القهوة يومياً في منتصف العمر يمكن أن يبقيك أقوى في سن الشيخوخة، حيث يرتبط بانخفاض احتمالية الإصابة بالضعف الجسدي مع التقدم في العمر.

ووفقاً لصحيفة «التلغراف» البريطانية، فقد أجريت الدراسة من قِبل فريق من جامعة سنغافورة الوطنية، وشملت 12 ألف مشارك، تتراوح أعمارهم ما بين 45 إلى 74 عاماً، تُوبِعُوا مدة 20 عاماً.

وأُجريت مقابلات مع المشاركين لأول مرة في منتصف العمر، حين بلغ متوسط عمرهم 53 عاماً، وسئلوا عن عادتهم في تناول المشروبات التي تحتوي على الكافيين مثل القهوة والشاي والمشروبات الغازية والأطعمة مثل الشوكولاته.

وبعد بلوغ المشاركين سن 73 عاماً، طُرحت بعض الأسئلة عليهم، بما في ذلك أسئلة حول أوزانهم ومدى شعورهم بالحيوية والنشاط، كما فُحِصُوا أيضاً لمعرفة قوة قبضة اليد لديهم والوقت المستغرق لإكمال اختبار للوقوف والمشي إلى وجهة معينة.

وقال الباحثون إن هناك عوامل عدة تظهر معاناة الشخص من الضعف الجسدي مع التقدم في العمر، أهمها فقدان الوزن الشديد والإرهاق والبطء وضعف العضلات.

وأشار الباحثون إلى أن 84 في المائة من المشاركين أبلغوا عن تناولهم القهوة باستمرار، بينما أبلغ 12 في المائة منهم عن تناول الشاي.

موظف يعد القهوة في أحد المقاهي في ألمانيا (د.ب.أ)

وكان أكثر من الثلثين (68.5 في المائة) يشربون القهوة بشكل يومي. وفي هذه المجموعة، شرب 52.9 في المائة كوباً واحداً يومياً، واستهلك 42.2 في المائة كوبين إلى 3 أكواب يومياً، بينما شرب 4.9 في المائة 4 أكواب أو أكثر يومياً.

أما شاربو الشاي، فقد صُنِّفوا إلى 4 مجموعات وفقاً لتكرار استهلاكهم إياه، المجموعة الأولى لا تستهلكه أبداً، في حين تشربه المجموعة الثانية مرة واحدة على الأقل في الشهر، وتتناوله الثالثة مرة واحدة على الأقل في الأسبوع، بينما تستهلكه المجموعة الرابعة بشكل يومي.

وأظهرت النتائج أن شرب القهوة أو الشاي في منتصف العمر ارتبط بانخفاض احتمال الإصابة بالضعف الجسدي في أواخر العمر.

ولفت الباحثون إلى أنه كلما زادت كمية الكافيين المستهلَكة انخفضت احتمالات الضعف الجسدي في الشيخوخة.

وأكدت دراسة نُشرت العام الماضي أن شرب كوبين إلى 3 أكواب من القهوة يومياً يمكن أن يطيل العمر بشكل ملحوظ، حيث قلل شرب القهوة المطحونة من احتمالية الوفاة بنسبة 27 في المائة، بينما قللت القهوة سريعة الذوبان من هذه الاحتمالية بنسبة 14 في المائة، مقارنة بنسبة 11 في المائة للقهوة منزوعة الكافيين.


مقالات ذات صلة

كيف تؤثر القهوة على معدتك وجهازك الهضمي؟

صحتك القهوة لها فوائد كبيرة على بكتيريا الأمعاء المفيدة (إ.ب.أ)

كيف تؤثر القهوة على معدتك وجهازك الهضمي؟

لا يقتصر دور فنجان القهوة الصباحي على إيقاظك وإمدادك بالطاقة والنشاط، بل إنه قد يؤثر أيضاً بشكل إيجابي على معدتك، وفقاً لمجموعة متزايدة من الأبحاث.

«الشرق الأوسط» (لندن)
الاقتصاد حبوب بُن بعد التحميص (رويترز)

تراجع إنتاج أكبر منتج لـبُن «روبوستا» في العالم يهدد بزيادة أسعار القهوة عالمياً

اتجهت الأنظار إلى فيتنام، بعد ارتفاع أسعار بُن «روبوستا» في بورصة لندن إلى أعلى مستوياتها خلال 16 عاماً؛ وذلك لأنها أكبر منتج في العالم لـبُن «روبوستا».

«الشرق الأوسط» (لندن)
صحتك يأخذ دين ليانو استراحة لشرب الماء مع ارتفاع الحرارة في لاس فيغاس 6 يونيو 2024 (أ.ب)

كيف يؤثر ارتفاع درجات الحرارة على جسمك وما النصائح لتبريده؟

مع ارتفاع درجات الحرارة، إليك أبرز العوارض التي تسببها الحرارة الشديدة وأبرز النصائح لتبريد الجسم.

«الشرق الأوسط» (بيروت)
يوميات الشرق العامل الوراثي يلعب دوراً في المدة التي يبقيك فيها الكافيين منتبهاً (أرشيفية - رويترز)

ما أفضل وقت لتناول القهوة؟

سلّط الباحثون الضوء على إيجابيات وسلبيات تأخير تناول الكافيين خلال اليوم.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
صحتك القهوة هي أكثر المشروبات ذات التأثير النفساني استهلاكاً على نطاق واسع في العالم (رويترز)

«العلاقة عكسية»... دراسة تكشف سر القهوة في الوقاية من «باركنسون»

يبدو أن هناك شيئاً يتعلق بالكافيين ومكوناته يحمي أدمغة الناس.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)

«الرياضيات» ترتقي بعلم الأورام الدقيق إلى آفاق جديدة

استخدام «النمذجة الرياضية» في تطبيقات الأبحاث الطبية الحيوية
استخدام «النمذجة الرياضية» في تطبيقات الأبحاث الطبية الحيوية
TT

«الرياضيات» ترتقي بعلم الأورام الدقيق إلى آفاق جديدة

استخدام «النمذجة الرياضية» في تطبيقات الأبحاث الطبية الحيوية
استخدام «النمذجة الرياضية» في تطبيقات الأبحاث الطبية الحيوية

لـ«النمذجة الرياضية» (mathematical modeling) كثير من التطبيقات في الأبحاث الطبية الحيوية، بما في ذلك الفهم الأفضل للفيزيولوجيا المرضية على المستوى الجزيئي والتنبؤ بنتائج العلاج.

وفي دراسة نُشرت في «نيتشر كومبيوتيشونال ساينس» (Nature Computational Science)، شرح الدكتور جي وي وانغ، بروفيسور البيولوجيا الحاسوبية في الطب بمستشفى «هيوستن ميثوديست»، الأثر الإيجابي للنمذجة الرياضية للعلاج المناعي للسرطان في الطب الشخصي. وناقشت الدراسة على وجه التحديد نمذجة العلاج المناعي للسرطان، وتطبيقاته وتحدياته.

ويُعد علم الأورام مجالاً سريع التطور في الطب الحديث، بسبب التقدم التكنولوجي في علم وظائف الأعضاء البشرية، وعلم التشريح، وعلم الأوبئة، والمجالات الأخرى ذات الصلة. وعلى الرغم من التقدم التكنولوجي والعلاجات المتقدمة المتاحة، لا يزال السرطان سبباً رئيسياً للوفاة على مستوى العالم، ومصدر عبء اقتصادياً هائلاً. ويرى الباحثون أنه يمكن للتعاون الفعال بين الأطباء وعلماء الأحياء المحوسب، أن يحد التطبيق المتقدم الصحيح في «النمذجة الرياضية» من عبء المرض على المستوى العالمي.

وتشمل العلاجات المناعية النموذجية للسرطان العلاج بمثبطات نقاط التفتيش المناعية، والعلاج بنقل الخلايا بالتبني، والتطعيم، والعلاج «السيتوكيني» الخارجي. كما يمكن استخدام العلاج المناعي للسرطان مع العلاجات التقليدية مثل العلاج الكيميائي والعلاج الإشعاعي. وتؤدي العلاجات المركبة عادة إلى نتائج علاجية أفضل مقارنة بالعلاجات الأحادية، إذ يجري استهداف مسارات رئيسية متعددة بشكل تآزري.

ويتوقع الدكتور وانغ أن تصبح استراتيجيات العلاج المناعي القائمة على الحساب (computation - based immunotherapy) جزءاً مهماً من الجيل التالي لعلاجات السرطان، من خلال تسهيل الترجمة السريرية للأدوية الجديدة وتحسين استراتيجيات العلاج الشخصية، لتحقيق أقصى قدر من النجاح العلاجي.

وفي الولايات المتحدة الأميركية، هنالك أكثر من 600 دواء لعلاج السرطان، بما فيها 30 عامل علاج مناعي على الأقل، معتمدة من قبل إدارة الغذاء والدواء الأميركية (FDA). ويشير هذا العدد إلى وجود عدد كبير من مجموعات الأدوية المحتملة ذات نتائج علاجية غير معروفة.

تجدر الإشارة إلى أن تطوير أدوية السرطان عملية مكلفة للغاية وتستغرق وقتاً طويلاً. لذا يمكن أن تكون العلاجات المركبة فعالة من حيث التكلفة، نظراً إلى أن كثيراً من الأدوية معتمدة مسبقاً من إدارة الغذاء والدواء. ولأنه لا يمكن اعتماد التجارب السريرية معياراً لتقييم العلاجات المركبة، يقول الدكتور وانغ: «قد تكون (النمذجة الرياضية) مع الذكاء الاصطناعي أمراً لا غنى عنه لتحديد مجموعات الأدوية المثالية بكفاءة وفاعلية، بالإضافة إلى التنبؤ الدقيق بنتائج العلاج».

ويوضح الدكتور وانغ أنه بالإضافة إلى التنبؤ بفاعلية مجموعات العلاج الشخصية، يمكن لدراسات الجرعات، التي يجري تنفيذها على الكومبيوتر أو عن طريق برامج محاكاة «السيليكو» (silico)، التنبؤ باستجابة المريض القصوى عند أقل جرعة أو تردد علاجي، ويمكنها حتى تقدير سمية الأدوية الجديدة قبل إجراء الاختبار على البشر.

ويختم الدكتور وانغ، إن «منصات النمذجة هذه لا توفّر أسساً قيمة لدراسة الآليات الكامنة وراء التوازن الدقيق بين نجاح العلاج وفشله فحسب، بل توفر أيضاً أدوات كمية لنقل عملية تحسين العلاج من الأساليب القائمة على التجربة والخطأ إلى تصميم هندسي».