تلوث الهواء قد يؤثر على وزن الطفل عند الولادة

النساء اللاتي يعشن في مساحات أكثر خضرة يلدن أطفالاً أكبر حجماً (رويترز)
النساء اللاتي يعشن في مساحات أكثر خضرة يلدن أطفالاً أكبر حجماً (رويترز)
TT

تلوث الهواء قد يؤثر على وزن الطفل عند الولادة

النساء اللاتي يعشن في مساحات أكثر خضرة يلدن أطفالاً أكبر حجماً (رويترز)
النساء اللاتي يعشن في مساحات أكثر خضرة يلدن أطفالاً أكبر حجماً (رويترز)

حذرت دراسة حديثة من أن النساء الحوامل اللاتي يتعرضن لتلوث الهواء، من المرجح أن يلدن أطفالاً صغار الحجم.

ووفقاً لصحيفة «الإندبندنت» البريطانية، فقد شملت الدراسة الجديدة 4286 طفلاً وأمهاتهم يعيشون في 5 دول أوروبية، هي: الدنمارك، والنرويج، والسويد، وآيسلندا، وإستونيا.

ونظر الباحثون إلى «الخضرة» في المنطقة التي تعيش فيها الأمهات، من خلال تحليل صور الأقمار الصناعية لكثافة الغطاء النباتي، بما في ذلك الغابات والأراضي الزراعية والحدائق.

وحللت الدراسة أيضاً بيانات عن 5 ملوثات، هي: ثاني أكسيد النيتروجين، والأوزون، والكربون الأسود، ونوعان من الجسيمات هما «PM2.5» و«PM10».

تلوث الهواء يؤثر على حجم الأطفال عند الولادة (رويترز)

وبعد جمع المعلومات، قام الباحثون بعد ذلك بمقارنتها مع أوزان الأطفال عند الولادة. ونظر الفريق أيضاً في المتغيرات الأخرى المعروفة بتأثيرها على الوزن عند الولادة، مثل عمر الأم، وما إذا كانت الأم مدخنة أو تعاني من أي ظروف صحية أخرى.

واكتشف فريق الباحثين أن المستويات الأعلى من تلوث الهواء كانت مرتبطة بانخفاض الوزن عند الولادة بمقدار 48 غراماً إلى 56 غراماً في المتوسط.

وأظهرت الدراسة على النقيض أن النساء اللاتي يعشن في مساحات أكثر خضرة يلدن أطفالاً أكبر حجماً.

وقال روبن مزاتي سينسامالا، الباحث في قسم الصحة العامة العالمية والرعاية الأولية في جامعة بيرغن في النرويج، والذي شارك في الدراسة: «تشير نتائجنا إلى أن النساء الحوامل اللاتي يتعرضن لتلوث الهواء، حتى بمستويات منخفضة نسبياً، يلدن أطفالاً أصغر حجماً. وتشير أيضاً إلى أن العيش في منطقة أكثر خضرة يمكن أن يساعد في مواجهة هذا التأثير. ربما يرجع السبب في ذلك إلى حقيقة أن المناطق الخضراء بها حركة مرور أقل، أو أن النباتات تساعد في تنقية الهواء من التلوث، أو قد يرجع إلى أن المناطق الخضراء تجعل من الأسهل على النساء الحوامل ممارسة النشاط البدني».

سيدة حامل ترتدي كمامة في أميركا (أ.ب)

ولفت الفريق إلى أن الأطفال الذين يكون وزنهم قليلاً عند الولادة يمكن أن تكون لديهم رئتان أضعف، ويواجهون خطراً أكبر للإصابة بالربو، ومعدلات أعلى من مرض الانسداد الرئوي المزمن مع تقدمهم في السن.

وأكدوا أن نتائجهم تؤكد الحاجة الملحة لتقليل تلوث الهواء، وجعل المناطق الحضرية أكثر خضرة، لحماية الأطفال الرضع بشكل أفضل من الأذى المحتمل.


مقالات ذات صلة

تطبيق لتتبُّع تلوّث أنهر بريطانيا بعد «إحباط» حراسها

يوميات الشرق المُنقِذون أجمل البشر (مواقع التواصل)

تطبيق لتتبُّع تلوّث أنهر بريطانيا بعد «إحباط» حراسها

إذا لم يبدُ الماء مثل مياه طبيعية وفاحت منه رائحة كريهة، فهناك إذن مشكلة تستحق تسجيلها على التطبيق.

«الشرق الأوسط» (لندن)
صحتك صورة تظهر ارتفاع مستويات تلوث الهواء في تايلاند (أ.ف.ب)

تلوث الهواء يقلل من فرص نجاح التلقيح الصناعي

أظهرت دراسة جديدة أن تلوث الهواء يمكن أن يقلل من فرص نجاح التلقيح الصناعي بنحو 40 في المائة.

«الشرق الأوسط» (لندن)
الرياضة برج إيفل يظهر من مياه نهر السين (رويترز)

بسبب تلوثه... باريس قد تُبعد سبَّاحي الأولمبياد عن نهر السين

يفكر منظمو دورة الألعاب الأولمبية في باريس، في الاستغناء عن نهر السين في حدث السباحة الرئيسي، إذا ظل ملوثاً خلال أسابيع قليلة.

«الشرق الأوسط» (باريس)
صحتك امرأة تبيع البيض في إحدى الأسواق في لاباز (أ.ف.ب)

القهوة والبيض والأرز... أطعمة تضخ مواد سامة في أجسامنا

كشف بحث جديد عن أن الأشخاص الذين يتناولون مزيداً من الأرز الأبيض والقهوة يظهرون عادة مزيداً من المواد الكيميائية السامة في البلازما.

«الشرق الأوسط» (لندن)
بيئة أشخاص على مسار للسكك الحديدية بينما يتصاعد الدخان من مصانع الصلب بالقرب من أحد الأحياء الفقيرة في دكا ببنغلاديش في 29 أغسطس 2023 (رويترز)

تلوث الهواء يسبّب وفاة ألفي طفل يومياً

قال تقرير الأربعاء إن نحو ألفي طفل يموتون يومياً بسبب مشكلات صحية مرتبطة بتلوث الهواء، الذي يعد الآن ثاني أكبر عامل خطر للوفاة المبكرة في جميع أنحاء العالم.

«الشرق الأوسط» (باريس)

ماذا تفعل لمواجهة مشكلة فرط التعرق؟

سيدة تستخدم مظلة للاحتماء من درجة الحرارة العالية في واشنطن (إ.ب.أ)
سيدة تستخدم مظلة للاحتماء من درجة الحرارة العالية في واشنطن (إ.ب.أ)
TT

ماذا تفعل لمواجهة مشكلة فرط التعرق؟

سيدة تستخدم مظلة للاحتماء من درجة الحرارة العالية في واشنطن (إ.ب.أ)
سيدة تستخدم مظلة للاحتماء من درجة الحرارة العالية في واشنطن (إ.ب.أ)

ربما يكون من الطبيعي أن يتعرق الشخص بعد بذل المجهود، أو ممارسة الرياضة، أو القيام بأي نشاط بدني في ظل درجات حرارة مرتفعة، ولكن إذا وجدت نفسك تتعرق في غياب مثل هذه العوامل، فإنك مصاب بحالة مرضية تعرف لدى الأطباء باسم «فرط التعرق».

وتقول الباحثة شوشانا مارمون طبيبة الأمراض الجلدية في كلية الطب بجامعة نيويورك الأميركية إن هذا النوع من التعرق الزائد «يمكن أن يؤثر على جودة حياة الشخص الذي يعاني من هذه المشكلة».

وأضافت مارمون في بيان للجمعية الأميركية لأمراض الجلد أن «هذه المشكلة لا تظهر فحسب في صورة حبات من العرق على سطح الجلد أو بقع من الرطوبة على الملابس بل قد يكون لها تأثير نفسي على المريض بسبب الشعور بعدم الارتياح على الصعيد الاجتماعي».

وعادة ما تحدث مشكلة فرط التعرق بسبب عوامل وراثية أو مرضية أو في حالة تناول أطعمة أو مكملات غذائية تزيد من معدلات التعرق بشكل عام. وتقول شوشانا إن أعراض فرط التعرق تتمثل في إفراز العرق بشكل يؤثر على الأنشطة الحياتية اليومية، والعرق الذي يبدو ظاهراً على سطح الجلد، وابيضاض الجلد وتقشره بسبب التعرق، وأخيراً كثرة الإصابة بأنواع العدوى الجلدية المختلفة.

وأضافت أنه رغم عدم وجود علاج طبي ناجع لمشكلة فرط التعرق، فإن هناك مجموعة من النصائح التي يمكن الاستفادة منها لتخفيف حدة هذه المشكلة.

وتقول مارمون إنه من المفضل ارتداء ملابس ذات مسام واسعة مثل الأقطان، وربما ينبغي على البعض ارتداء طبقات واقية من الثياب تحت الإبط لتلافي تكون بقع في الملابس أسفل الإبط قد تكون لافتة أو واضحة لدى الآخرين.

وترى مارمون أنه لا بد أن يحتفظ مريض فرط التعرق بمجموعة ثياب احتياطية يرتديها إذا ما أصيبت ثيابه الأصلية بالبلل جراء التعرق. وبالنسبة للأقدام، لا بد أن يقوم المريض بتغيير أحذيته باستمرار، والتأكد دائماً من جفاف الحذاء من العرق، مع عدم ارتداء نفس الحذاء مرتين خلال يومين متتاليين، وذلك لتجنب العدوى التي قد تسبب رائحة سيئة في القدمين.

ويقول الباحثون إنه من الممكن أن يكتب المريض ما يعرف باسم «مفكرة للتعرق» ويدون فيها الأماكن والمواقف التي تعرض فيها للتعرق المفرط بحيث يمكن تلافي مثل هذه المواقف في المستقبل.