نصائح غذائية للوقاية من السرطان

مريضة بالسرطان (رويترز)
مريضة بالسرطان (رويترز)
TT

نصائح غذائية للوقاية من السرطان

مريضة بالسرطان (رويترز)
مريضة بالسرطان (رويترز)

هناك عوامل كثيرة قد تتسبب في الإصابة بالسرطان، بعضها لا يمكن السيطرة عليه والتحكم به مثل الجينات والتاريخ العائلي، والبعض الآخر قد يتمكن الأشخاص من إدارته، مثل النظام الغذائي.

وأشار الدكتور بريان سلوموفيتز، مدير قسم الأورام النسائية والرئيس المشارك للجنة أبحاث السرطان في مركز ماونت سيناي الطبي في ميامي بيتش بفلوريدا، إلى أن التغذية السليمة أثبتت أنها تقلل من خطر الإصابة بالسرطان.

وقال سلوموفيتز لشبكة «فوكس نيوز»: «أولا، نحن نعلم أن السمنة عامل خطر للعديد من أنواع السرطان. ومن ثم فإن اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن سيساعد على الوقاية من هذا المرض الخبيث».

وأضاف أن اتباع نظام غذائي صحي قد يحد أيضاً من التعب ويعزز زيادة النشاط البدني، وهو ما يمكن أن يساعد أيضاً في الوقاية من السرطان.

وأيدت نيكول أندروز، وهي اختصاصية تغذية مسجلة واختصاصية تغذية للسرطان تعمل مع المرضى والمتعافين من المرض في مدينة كينويك بواشنطن، كلام سلوموفيتز، وتحدثت مع «فوكس نيوز» عن توصياتها ونصائحها بشأن ما يجب تناوله – وما يجب تجنبه – من أجل تقليل مخاطر الإصابة بالسرطان.

نصائح غذائية للوقاية من السرطان

النظام الغذائي النباتي

قالت أندروز إن النظام الغذائي النباتي يساعد في بناء نمط حياة صحي وفي الوقاية من السرطان.

وأضافت: «هذا يعني اتباع نظام غذائي غني بالفواكه والخضراوات والحبوب الكاملة والبقوليات والمكسرات والبذور. هذه الأطعمة مليئة بالفيتامينات والمعادن والألياف ومضادات الأكسدة الأساسية التي تم ربطها بانخفاض خطر الإصابة بأنواع مختلفة من السرطان».

وتابعت: «هذه المكونات الغذائية لها تأثيرات وقائية لإبطاء إنتاج الخلايا السرطانية من خلال آليات متعددة، مثل موت الخلايا المبرمج (موت الخلايا غير الصحية فقط)، وإصلاح الحمض النووي، وتنظيم الهرمونات والاستجابات الالتهابية».

اختر البروتين المناسب

لفتت أندروز إلى أن تناول اللحوم ومنتجات الألبان بشكل معتدل لا يؤثر سلبا على الصحة، مؤكدة على ضرورة الابتعاد تماما عن اللحوم المصنعة وتقليل استهلاك اللحوم الحمراء لصالح مصادر البروتين الخالية من الدهون مثل الدجاج والأسماك والمأكولات البحرية ومنتجات الألبان قليلة الدسم.

وقالت: «تحتوي هذه الخيارات عادة على مستويات أقل من الدهون المشبعة، التي ترتبط بزيادة خطر الإصابة بالسرطان، وخاصة سرطان القولون والمستقيم. بالإضافة إلى ذلك، فإن اللحوم البيضاء والأسماك لا تدفع الجسم لتخزين الدهون، ما يساعد في الحفاظ على وزن صحي، وهو أمر بالغ الأهمية في تقليل خطر الإصابة بالعديد من أنواع السرطان».

وتابعت أندروز: «ينبغي أن يتكون ثلثا وجباتنا من الخضار والفواكه والحبوب الكاملة والبقوليات والمكسرات والبذور، وبعد ذلك يمكن أن يشمل الثلث الآخر منتجات الألبان قليلة الدسم أو البيض أو البروتين الحيواني الخالي من الدهون».

تناول الحبوب الكاملة

قالت أندروز إن الحبوب الكاملة مثل الأرز البني والقمح الكامل والكينوا والشوفان غنية بالألياف التي تساعد على الهضم وتساعد في الحفاظ على وزن صحي، وهو عامل رئيسي في الوقاية من السرطان.

وأشارت إلى أن «هذه الحبوب تحتوي أيضاً على الفيتامينات والمعادن ومضادات الأكسدة الأساسية التي تحارب الالتهابات والإجهاد التأكسدي، وكلاهما مرتبط بتطور السرطان».

الخبراء نصحوا بتناول الفواكه والخضراوات بشكل أساسي (أ.ف.ب)

التأكد من تناول كمية كافية من الألياف

كجزء من خطة النظام الغذائي للحد من مخاطر السرطان، توصي أندروز بتناول 30 غراماً من الألياف يومياً

ومن أشهر الأطعمة الغنية بالألياف، البقوليات مثل الفاصوليا والعدس والحمص والمكسرات والبذور والتوت والكمثرى والموز والأفوكادو ودقيق الشوفان.

تجنب شرب الكحول

حذرت أندروز من أن استهلاك الكحول يرتبط بقوة بزيادة خطر الإصابة بأنواع مختلفة من السرطان، بما في ذلك سرطان الفم والحنجرة والمريء والكبد والثدي وسرطان القولون والمستقيم.

وقالت الخبيرة: «الكحول يمكن أن يدمر الحمض النووي، ويعزز الالتهاب ويتداخل مع قدرة الجسم على امتصاص العناصر الغذائية الأساسية وكلها تساهم في الإصابة بالسرطان».


مقالات ذات صلة

استهدف المصارف... السجن 35 عاماً لـ«لص الدراجة» في أستراليا

يوميات الشرق الشرطة الأسترالية (رويترز)

استهدف المصارف... السجن 35 عاماً لـ«لص الدراجة» في أستراليا

حُكم على أسترالي ملقّب بـ«لصّ الدراجة» لسرقته مصارف خلال العقدين الماضيين، بالسجن 35 عاماً اليوم (الاثنين).

«الشرق الأوسط» (سيدني)
صحتك دواء تجريبي واعد لعلاج اللوكيميا لدى الصغار

دواء تجريبي واعد لعلاج اللوكيميا لدى الصغار

نجاح تجارب المرحلة الثانية من دواء «تراميتينيب» في علاج نوع نادر وعنيف.

د. هاني رمزي عوض (القاهرة)
يوميات الشرق النور المتدفّق من الأعماق يصنع المعجزات (حسابها الشخصي)

لبنانية قلَبَت معادلة «الموت الحتمي» إلى الشفاء العجائبي

حدث إجراء العملية بعد الظنّ بأن الجسد لن يتحمّل ولن تنفع المجازفة. تُشارك اللبنانية ماريا بريسيناكيس قطان قصّتها إيماناً بالأمل ولتقول إنه واقع يهزم وقائع أخرى.

فاطمة عبد الله (بيروت)
يوميات الشرق الأميرة كيت أميرة ويلز زوجة ولي العهد البريطاني (أ.ب)

كيت ميدلتون تلمّح إلى احتمال عودتها للحياة العامة في نهاية الأسبوع

لمّحت كيت ميدلتون، أميرة ويلز وزوجة الأمير ويليام، إلى احتمال عودتها إلى الحياة العامة في نهاية هذا الأسبوع.

«الشرق الأوسط» (لندن)
صحتك يأخذ دين ليانو استراحة لشرب الماء مع ارتفاع الحرارة في لاس فيغاس 6 يونيو 2024 (أ.ب)

كيف يؤثر ارتفاع درجات الحرارة على جسمك وما النصائح لتبريده؟

مع ارتفاع درجات الحرارة، إليك أبرز العوارض التي تسببها الحرارة الشديدة وأبرز النصائح لتبريد الجسم.

«الشرق الأوسط» (بيروت)

ماذا يحدث لجسمك عند الإصابة بضربة شمس؟

امرأة تبرد نفسها بقارورة ماء خلال موجة حر في إشبيلية بإسبانيا 11 يونيو 2022 (رويترز)
امرأة تبرد نفسها بقارورة ماء خلال موجة حر في إشبيلية بإسبانيا 11 يونيو 2022 (رويترز)
TT

ماذا يحدث لجسمك عند الإصابة بضربة شمس؟

امرأة تبرد نفسها بقارورة ماء خلال موجة حر في إشبيلية بإسبانيا 11 يونيو 2022 (رويترز)
امرأة تبرد نفسها بقارورة ماء خلال موجة حر في إشبيلية بإسبانيا 11 يونيو 2022 (رويترز)

تشكل ضربة الشمس مخاطر شديدة على صحة جسم الإنسان، مما يؤكد على الأهمية الزائدة للوعي بمخاطر ارتفاع الحرارة مع موجات الحر العالمية بسبب تغير المناخ.

فوفق تقرير لصحيفة «التلغراف» البريطانية، يمكن أن تتفاقم ضربة الشمس بسرعة من إجهاد حراري خفيف إلى حالات تهدد الحياة، مما قد يؤدي إلى فشل أعضاء الجسم في غضون ساعتين.

وتشهد أوروبا درجات حرارة مرتفعة قياسية، حيث تبلغ البلدان عن آلاف الوفيات المرتبطة بالحرارة سنوياً. وتؤكد الدكتورة آن نينان، طبيبة عامة للرعاية العاجلة، على الحاجة إلى التعرف على أعراض ضربة الشمس المبكرة - الدوخة والارتباك والقيء والنوبات - والتصرف بسرعة.

هناك نوعان من ضربة الشمس: الجهد المبذول، من النشاط الشاق، والكلاسيكية، من التعرض السلبي للحرارة. يمكن أن يكون كلاهما قاتلاً، حيث تكون ضربة الشمس الكلاسيكية أكثر خطورة.

تشمل الفئات المعرضة للخطر الأطفال الصغار وكبار السن وأولئك الذين يستهلكون الكحول أو مدرات البول والأفراد الذين يعانون من حالات طبية مثل التليف الكيسي. والرجال بشكل عام أكثر عُرضة للخطر من النساء.

وتشمل التدابير الوقائية الانتقال إلى مكان بارد، وترطيب وتبريد الجلد. في الحالات الشديدة، يوصى بالتبريد الفوري، مثل الغمر في الماء.

تشمل الخطوات المبكرة للتخفيف من التعرض للحرارة: البحث عن الظل، والترطيب، واستخدام الملابس المناسبة وكريمات الوقاية من الشمس. فضربة الشمس هي حالة طبية طارئة، والاستجابة السريعة يمكن أن تمنع النتائج الصحية الشديدة.

بعد 40 دقيقة من التعرض للحرارة، قد يبدأ الإجهاد الحراري الخفيف، الذي يتميز بالجفاف وتشنجات المعدة وتشنجات العضلات والغثيان والصداع والدوار والتعرق المفرط. الخطوات الفورية للتبريد ضرورية لمنع ضربة الشمس في هذه الحالة.

بعد 60 دقيقة، تصل درجة حرارة الجسم إلى نحو 38.5 درجة مئوية، مما يشير إلى الإجهاد الحراري. تشمل الأعراض الدوخة والأطراف الثقيلة ووخز الجلد. من الضروري الانتقال إلى مكان أكثر برودة، ورفع الساقين، أو الاستحمام بماء بارد. إذا استمرت الأعراض أو تفاقمت، مثل القيء أو الارتباك، فإن العناية الطبية ضرورية. قد يستغرق التعافي من الإجهاد الحراري من 24 إلى 48 ساعة، مع التوصية ببضعة أيام قبل استئناف التمرين. بعد 90 إلى 120 دقيقة دون تدخل، يفشل تنظيم درجة حرارة الجسم، مما يؤدي إلى ضربة الشمس.

مع وصول درجات الحرارة الأساسية إلى 40 درجة مئوية أو أعلى، يمكن أن يحدث الموت في غضون دقائق. يتوقف الجسم عن تبريد نفسه، مما يتسبب في خلل في الأعضاء الحيوية.

يتضمن علاج ضربة الشمس الشديدة التبريد السريع. تشمل الطرق وضع أكياس الثلج على الشرايين الرئيسية، والرش بالماء، والبطانيات المبردة، ورشفات صغيرة من الماء المالح. في المستشفيات، تشمل العلاجات الأدوية لمنع النوبات، والأكسجين، والسوائل المبردة، والغسل بالماء البارد.

يتم إيقاف علاجات التبريد بمجرد انخفاض درجة حرارة الجسم إلى 38.9 درجة مئوية للتركيز على التعافي. على الرغم من التدخل الطبي لتخفيض الحرارة، قد يكون هناك تلف دائم في الدماغ أو الأعضاء نتيجة التعرّض لضربة شمس بسبب الحر الشديد.

قد تشمل التأثيرات طويلة المدى لضربة الشمس شهوراً من التعافي مع احتمالية حدوث تقلبات في درجات الحرارة ومراقبة وظائف الكلى والكبد. أولئك الذين يعانون من ضربة الشمس هم أكثر عُرضة لحوادث مستقبلية. ينصح الأطباء بالتأقلم التدريجي والترطيب المنتظم والبقاء في داخل المنزل أثناء ذروة الحرارة المرتفعة.