دراسة تكشف: الباركنسون قد يبدأ في الزائدة

الأشخاص الذين استأصلوا الزائدة الدودية كانوا أقل عرضة للإصابة بمرض باركنسون بنسبة 52 % (موقع بريتانيكا)
الأشخاص الذين استأصلوا الزائدة الدودية كانوا أقل عرضة للإصابة بمرض باركنسون بنسبة 52 % (موقع بريتانيكا)
TT

دراسة تكشف: الباركنسون قد يبدأ في الزائدة

الأشخاص الذين استأصلوا الزائدة الدودية كانوا أقل عرضة للإصابة بمرض باركنسون بنسبة 52 % (موقع بريتانيكا)
الأشخاص الذين استأصلوا الزائدة الدودية كانوا أقل عرضة للإصابة بمرض باركنسون بنسبة 52 % (موقع بريتانيكا)

اقترح العلماء أن مرض باركنسون قد يبدأ في الزائدة الدودية، بعد أن وجدت دراسة أن الأشخاص الذين خضعوا لعملية استئصال الزائدة الدودية كانوا أقل عرضة للإصابة بهذه الحالة، وفقاً لصحيفة «التليغراف».

قام الخبراء في مجموعة «مايو كلينيك» الطبية في الولايات المتحدة بدراسة ما يقرب من 25 ألف مريض باركنسون، لمعرفة ما إذا كانت مشكلات الأمعاء تزيد من خطر الإصابة بالحالة الطبية، ومقارنتهم مع الأشخاص الأصحاء.

وبينما وجدوا أن مشكلات مثل الإمساك أو صعوبة البلع أو متلازمة القولون العصبي (IBS) كانت مرتبطة بزيادة خطر الإصابة بمرض باركنسون، فقد فوجئوا عندما علموا أن استئصال الزائدة الدودية يبدو أن له تأثيرا وقائيا.

وكان الأشخاص الذين استأصلوا الزائدة الدودية أقل عرضة للإصابة بمرض باركنسون بنسبة 52 في المائة.

الزائدة قد تكون مصدراً لبروتين غير طبيعي

الزائدة الدودية عبارة عن أنبوب على شكل دودة يبلغ طوله أربع بوصات متصل بالأمعاء الغليظة، ولا تزال وظيفتها غامضة. البشر قادرون على العيش بصحة جيدة من دونها.

يعتقد بعض العلماء أنها بقايا تطورية متبقية من أسلافنا الذين كانوا بحاجة إلى مزيد من المساعدة في عملية الهضم.

ويعتقد آخرون أنها قد تكون مهمة لجهاز المناعة، وربما تعمل مخزنا للبكتيريا الصحية، التي يتم إطلاقها في الأمعاء بعد الإصابة.

اقترح البحث الجديد أن الزائدة الدودية قد تكون مصدراً لبروتين غير مطوي يُسمى ألفا سينوكلين، وهو متورط في مرض باركنسون ويمكن أن ينتقل من الزائدة الدودية إلى الجهاز العصبي المركزي.

وتعليقاً على النتائج، قال الدكتور تيم بارتلز، قائد المجموعة في معهد أبحاث الخرف في المملكة المتحدة بكلية لندن الجامعية (UCL): «هناك نقطة جانبية مثيرة للاهتمام في الدراسة وهي الارتباط الوقائي ظاهرياً لاستئصال الزائدة الدودية مع مرض باركنسون، ما يعني بالإضافة إلى ذلك أن قد تكون الزائدة الدودية هي أصل المرض الذي ينتشر في جميع أنحاء القناة الهضمية -وفي النهاية إلى الدماغ».

وتابع: «نظراً لأن الارتباط الأخير كان ضمن نطاق تحيز المراقبة المحتمل، فيجب التحقق من صحة ذلك بشكل أكبر».

القناة الهضمية

يعرف العلماء الآن أن الدماغ يتواصل مع الأمعاء، وقد تم الافتراض بأن المشكلات العصبية قد تنبع من مشكلات في الأمعاء.

بالنسبة للدراسة، تمت مطابقة الأشخاص المصابين بمرض باركنسون مع مجموعة تحكم من نفس العمر والجنس والانتماء العرقي لمقارنة تواتر حالات الأمعاء المدرجة في سجلهم الصحي الإلكتروني لمدة خمس سنوات في المتوسط قبل تشخيصهم.

وقام الفريق أيضاً بمتابعة الأشخاص الذين يعانون من أمراض الأمعاء لمدة خمس سنوات لمعرفة ما إذا كانوا قد أصيبوا بمرض باركنسون أو الاضطرابات العصبية الأخرى.

وارتبط كل من خزل المعدة (تأخر إفراغ المعدة)، وعسر البلع (صعوبة البلع)، والإمساك، بزيادة خطر الإصابة بمرض باركنسون بأكثر من الضعف في السنوات الخمس التي سبقت التشخيص، في حين ارتبط القولون العصبي دون إسهال بزيادة خطر الإصابة بالباركنسون بنسبة 17 في المائة.

وقال الخبراء إن مشكلات الأمعاء قد توفر إشارة إنذار مبكر مفيدة لوجود مشكلات عصبية.

فرص الكشف المبكر

أفادت كلير بيل، المديرة المساعدة للأبحاث في مرض باركنسون في المملكة المتحدة: «تضيف النتائج وزنا إضافيا للأدلة المتزايدة على أن مشكلات مثل الإمساك وصعوبة البلع وتأخر إفراغ المعدة قد تكون علامات إنذار مبكر لمرض باركنسون».

وأضافت: «من المثير للاهتمام أن الأشخاص الذين تمت إزالة الزائدة الدودية لديهم كانوا أقل عرضة للإصابة بمرض باركنسون، في حين لاحظ الباحثون أن خزل المعدة من المرجح بشكل خاص أن يسبق تشخيص باركنسون لدى النساء والشباب».

وأشارت بيل إلى أن فهم كيفية وسبب ظهور مشكلات الأمعاء في المراحل المبكرة من مرض باركنسون «يمكن أن يفتح فرصاً للكشف المبكر وأساليب العلاج التي تستهدف القناة الهضمية لتحسين الأعراض وحتى إبطاء أو إيقاف تطور الحالة».


مقالات ذات صلة

أيهما أنت: شخص قلق أم «OCD»؟

يوميات الشرق اضطراب الوسواس القهري «OCD» غير مفهوم بشكل كافٍ (رويترز)

أيهما أنت: شخص قلق أم «OCD»؟

غالباً ما يُقال لشخص يحب النظافة والترتيب: أنت مصاب بالـ«OCD».

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
صحتك رجل يصب الماء فوق رأسه أثناء موجة الحر في هيوستن (رويترز)

كيف تحافظ على رطوبة جسمك خلال الصيف؟

يرصد التقرير بعض النصائح للحفاظ على رطوبة الجسم في مواجهة موجات الحر الشديدة.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
تكنولوجيا يمكن أن يسهّل التعرف المبكر على المرضى الذين من المرجح أن يتقدموا بسرعة العلاج في الوقت المناسب والمراقبة الدقيقة (شاترستوك)

الذكاء الاصطناعي أكثر دقة بـ3 مرات في التنبؤ بتقدم مرض ألزهايمر

ابتكر باحثون بجامعة كمبردج نموذجاً للتعلم الآلي يمكنه التنبؤ بتطور مشاكل الذاكرة والتفكير الخفيفة إلى مرض ألزهايمر بدقة أكبر من الأدوات السريرية.

نسيم رمضان (لندن)
صحتك الإسهال والإمساك مؤشر على عدم صحة الأمعاء (رويترز)

منها «باركنسون» وأمراض الكلى... عدد مرات التبرّز مؤشر على أمراض مزمنة

التبرز المتكرر في اليوم الواحد قد يؤثر أيضاً على ميكروبيوم الأمعاء ويشكل خطر الإصابة بالأمراض المزمنة.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
صحتك صورة تعبيرية من بيكسباي

دراسة تقلب المعايير... اختلافات بين الجنسين في الصحة العقلية

اكتشف فريق من علماء الأعصاب اختلافات بين هيكل الدماغ لدى الذكور والإناث، في المناطق المرتبطة باتخاذ القرارات ومعالجة الذاكرة والتعامل مع المشاعر.

كوثر وكيل (لندن)

نصائح لنوم صحي خلال السفر

مسافرون ينامون في مطار مقاطعة ديترويت ميتروبوليتان واين في ولاية ميشيغان (أ.ف.ب)
مسافرون ينامون في مطار مقاطعة ديترويت ميتروبوليتان واين في ولاية ميشيغان (أ.ف.ب)
TT

نصائح لنوم صحي خلال السفر

مسافرون ينامون في مطار مقاطعة ديترويت ميتروبوليتان واين في ولاية ميشيغان (أ.ف.ب)
مسافرون ينامون في مطار مقاطعة ديترويت ميتروبوليتان واين في ولاية ميشيغان (أ.ف.ب)

سواء أكان السفر بغرض المتعة أم العمل، فمن الشائع أن يعاني الأشخاص من مشكلات في النوم بعيداً عن المنزل، كما يقول الخبراء. ومع ذلك، هناك بعض الطرق لتحسين راحتك في أثناء رحلة السفر.

لماذا يتعارض السفر مع النوم؟

يقول الخبراء إن معاناة معظم الأشخاص من النوم في الليلة الأولى من الإجازة هي جزء من آلية البقاء.

وقال مارتن سيلي، الرئيس التنفيذي وخبير النوم في «Mattress Next Day» في بريطانيا: «أدمغتنا تدخل في وضع الحماية، خصوصاً عندما نسافر مع العائلة»، وأضاف: «في مكان غير مألوف، تصبح أدمغتنا أكثر يقظة بشكل غريزي، وتزيد من الأدرينالين لإبقائنا مستيقظين ومستعدّين للدفاع عن أنفسنا أو أحبائنا». وفقاً لما ذكره موقع «فوكس نيوز» الإخباري.

واتفقت معه تشيلسي رورشيب، عالِمة الأعصاب ومتخصصة النوم في جامعة ويسبر في نيويورك، على أن النوم في بيئة أجنبية يضع الدماغ في حالة تأهب قصوى، وغالباً ما يؤدي إلى نوم خفيف، وفي أول يومين من السفر يعاني الشخص من سوء جودة النوم.

وأضافت أن البيئة غير المألوفة يمكن أن تؤدي أيضاً إلى تعطيل دورة نوم الشخص وساعته البيولوجية، حيث قد يختلف السرير كثيراً عن المعتاد في المنزل، الأمر الذي يتطلب عادةً فترة تعديل.

وقالت رورشيب: «ليست لديك أي سيطرة تقريباً على نوع المرتبة والوسادة والفراش التي ستستخدمها في أثناء السفر، وقد تجدها غير مريحة». وأشارت إلى أنه «قد تجد صعوبة بالغة في التكيُّف مع نومك الجديد ووقت استيقاظك؛ مما يسبب قلة النوم لمدة تصل إلى أسبوع».

وفيما يلي بعض النصائح للتغلب على تلك المشكلة:

إحضار أغراضك المألوفة من المنزل

يوصي الخبراء بأخذ شيء ما من غرفة نومك في المنزل، والذي سيربطه عقلك بالنوم في بيئة آمنة.

واقترحوا أن «غطاء الوسادة الموجود في سريرك لن يشغل أي مساحة في حقيبتك، وستكون رائحته مثل منظف الملابس الخاص بك، وهذا يجعله مثالياً لاسترخاء عقلك وجسمك».

وأشار الخبير سيلي إلى أن الروائح قوية للغاية عندما يتعلق الأمر بإثارة الذكريات؛ «لذا، إذا كنت محاطاً بروائح سريرك في المنزل نفسها، فمن المرجح أن يبدأ عقلك في الشعور بمزيد من الأمان والاسترخاء».

تقليد بيئة النوم في المنزل

يوصي سيلي بإعداد منطقة نومك لتشبه بيئة منزلك قدر الإمكان.

مثل إحضار ضوء ليلي صغير إذا كنت تستخدمه في المنزل، وضبط درجة حرارة الغرفة حسب رغبتك، واستخدام تطبيقات «الضوضاء البيضاء» لحجب الأصوات غير المألوفة.

قال سيلي: «هذه التعديلات الصغيرة يمكن أن تساعد على جعل المساحة الجديدة أكثر ألفة، مما سيساعدك على النوم بشكل أسرع».

حافظ على نشاطك خلال اليوم الذي يسبق ليلة السفر

يوصي سيلي بقضاء بعض الوقت في الخارج خلال النهار للمساعدة على تنظيم الساعة البيولوجية لجسمك.

وقال: «سواء أكان ذلك بالسباحة أم المشي لمسافات طويلة أم استكشاف المعالم السياحية المحلية سيراً على الأقدام، فإن المجهود البدني يمكن أن يساعد على تعزيز النوم بشكل أفضل في أثناء الليل».

التزم بروتين وقت النوم المعتاد

إن الحفاظ على روتين وقت النوم المعتاد يرسل إشارة إلى الدماغ بأن الوقت قد حان للاسترخاء، وقال الخبير سيلي: «شارك في أنشطة ما قبل النوم نفسها، التي تقوم بها في المنزل، سواء أكانت قراءة كتاب، أم أخذ حمام دافئ، أم الاستماع إلى الموسيقى الهادئة».

اضبط جدولك الزمني

إذا كنت مسافراً خارج ساعتك البيولوجية، توصي رورشيب بتعديل جدول نومك في الأيام التي تسبق مغادرتك لتسهيل عملية الانتقال.

واقترحت: «يمكنك أيضاً المساعدة في إعادة ضبط ساعتك البيولوجية عن طريق تناول جرعة منخفضة من الميلاتونين في الوقت الذي ترغب فيه في النوم أثناء السفر».

الحد من استخدام الأجهزة اللوحية والإلكترونية

وقال سيلي: «تجنب استخدام الأجهزة الإلكترونية مثل الجوالات الذكية، أو الأجهزة اللوحية، أو أجهزة الكومبيوتر المحمولة، قبل ساعة على الأقل من وقت النوم».

«يمكن أن يتداخل الضوء الأزرق المنبعث من الشاشات مع إنتاج الجسم للميلاتونين، وهو الهرمون الذي ينظم نومنا».

وتوصي رورشيب أيضاً بتجنب الأضواء الساطعة، خصوصاً من الأجهزة الإلكترونية قبل ساعة من الذهاب للنوم في وجهتك.