الحر الشديد قد يؤدي إلى التدهور المعرفي

ارتفاع درجات الحرارة قد يزيد من خطر تعرضنا للتدهور المعرفي (أ.ف.ب)
ارتفاع درجات الحرارة قد يزيد من خطر تعرضنا للتدهور المعرفي (أ.ف.ب)
TT

الحر الشديد قد يؤدي إلى التدهور المعرفي

ارتفاع درجات الحرارة قد يزيد من خطر تعرضنا للتدهور المعرفي (أ.ف.ب)
ارتفاع درجات الحرارة قد يزيد من خطر تعرضنا للتدهور المعرفي (أ.ف.ب)

قد تشكل الحرارة الشديدة تهديداً لأدمغتنا، حيث إنها قد تزيد من خطر تعرضنا للتدهور المعرفي، وفقاً لدراسة جديدة أجراها باحثون أميركيون.

ووفقاً لمعهد غودارد لدراسات الفضاء التابع لوكالة «ناسا»، فقد كان شهر يوليو (تموز) 2023 أكثر سخونة من أي شهر آخر في سجل درجات الحرارة العالمية. وقد يكون من الصعب جداً على الجسم التكيف مع فصول الصيف القاسية وارتفاع درجات الحرارة العالمية.

ونظراً لأن موجات الحر أصبحت أكثر تكراراً بسبب تغير المناخ، فقد أراد فريق الدراسة الجديدة فهم العلاقة بين التعرض للحرارة الشديدة والتدهور المعرفي.

ووفقاً لما نقلته صحيفة «الإندبندنت» البريطانية، فقد قام الباحثون بتحليل البيانات الصحية الخاصة بأكثر من 9 آلاف من البالغين الأميركيين الذين تزيد أعمارهم عن 52 عاماً، في الفترة ما بين عامي 2006 و2018.

ونظر الباحثون أيضاً في المقاييس الاجتماعية والاقتصادية للأحياء التي يعيش فيها المشاركون، وحسبوا تعرض المشاركين التراكمي للحرارة الشديدة (عدد الأيام التي تعرضوا فيها لدرجات حرارة مرتفعة للغاية).

ووجد الباحثون أن التعرض العالي للحرارة الشديدة كان مرتبطاً بتدهور إدراكي أسرع، خاصة بين سكان الأحياء الفقيرة.

التعرض للحرارة الشديدة باستمرار يرتبط بزيادة التدهور الإدراكي (رويترز)

وقالت الباحثة الرئيسية في الدراسة، فرجينيا تشانغ، الأستاذة المشاركة في العلوم الاجتماعية والسلوكية بكلية نيويورك للصحة العامة: «التدهور الإدراكي قد لا يظهر مباشرة بعد التعرض لحدث حراري واحد، ولكن التعرض المتكرر أو لفترات طويلة للحرارة الشديدة قد يكون ضاراً بشكل خاص».

وأضافت تشانغ: «التعرض التراكمي للحرارة الشديدة يمكن أن يؤدي إلى سلسلة من المشكلات في الدماغ، بما في ذلك تلف الخلايا والالتهابات والإجهاد التأكسدي، وكلها يمكن أن تستنزف الاحتياطي المعرفي لدى الفرد».

ومن جهتها، قالت الدكتورة هاينا لي، التي شاركت أيضاً في إجراء الدراسة إن سكان الأحياء الفقيرة والمحرومة معرضون للخطر بشكل خاص، حيث تميل الأحياء الثرية إلى امتلاك الموارد التي يمكن أن تساعد في مواجهة موجة الحر، مثل المساحات الخضراء التي يتم صيانتها جيداً، وتكييفات الهواء. أما في الأحياء المحرومة، فقد لا تكون هذه الموارد موجودة، كما أن السكان الموجودين بها غالباً ما يعانون من الضغط النفسي المزمن، والعزلة الاجتماعية، وهي أمور تزيد من التدهور المعرفي أيضاً.


مقالات ذات صلة

لماذا يشعر البعض بأنهم أكبر من عمرهم الحقيقي؟

يوميات الشرق كثيراً ما يشعر الأشخاص بأنهم أكبر سناً من عمرهم الحقيقي (رويترز)

لماذا يشعر البعض بأنهم أكبر من عمرهم الحقيقي؟

كثيراً ما يشعر الأشخاص بأنهم أكبر سناً من عمرهم الحقيقي سواء من الناحية النفسية أو الجسدية

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق لاعب كرة القدم الأرجنتيني ليونيل ميسي باكياً يوم إعلان مغادرته فريق برشلونة عام 2021 (أ.ف.ب)

الصِّبيان لا يبكون... لماذا يتجنّب الرجال طلب المساعدة النفسية؟

في شهر التوعية بالصحة النفسية للرجال، ما زال معظم الذكور يرفضون اللجوء للعلاج النفسي إذا اقتضت الحاجة. فما الأسباب؟

كريستين حبيب (بيروت)
صحتك تعتمد الأداة الجديدة على برمجيات لمسح الوجه (جامعة ريميت)

الهواتف الذكية تكشف عن السكتات الدماغية في ثوانٍ

طوّر فريق من مهندسي الطب الحيوي في «جامعة ملبورن الملكية» أداة لفحص الوجه على الهواتف الذكية يمكن أن تساعد المسعفين الطبيين في التعرف على السكتة الدماغية.

«الشرق الأوسط» (القاهرة )
الولايات المتحدة​ قوارير تحتوي على لقاح «فايزر/بيونتيك» ضد مرض فيروس كورونا (كوفيد-19) معروضة قبل استخدامها في عيادة لقاح متنقلة في فالبارايسو، تشيلي، 3 يناير 2022 (رويترز)

ولاية أميركية ترفع دعوى قضائية ضد شركة «فايزر» بتهمة إخفاء مخاطر لقاح كوفيد-19

رفعت ولاية كانساس الأميركية، أمس الاثنين، دعوى قضائية ضد شركة «فايزر»، متهمة الشركة بتضليل الجمهور بشأن لقاح كوفيد-19 من خلال إخفاء المخاطر.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
صحتك دواء تجريبي واعد لعلاج اللوكيميا لدى الصغار

دواء تجريبي واعد لعلاج اللوكيميا لدى الصغار

نجاح تجارب المرحلة الثانية من دواء «تراميتينيب» في علاج نوع نادر وعنيف.

د. هاني رمزي عوض (القاهرة)

خطوة كبيرة للأمام... اختبار دم «رخيص الثمن» يكشف الباركنسون قبل سنوات من الأعراض

يؤثر مرض الباركنسون على ما يقرب من 10 ملايين شخص في جميع أنحاء العالم
يؤثر مرض الباركنسون على ما يقرب من 10 ملايين شخص في جميع أنحاء العالم
TT

خطوة كبيرة للأمام... اختبار دم «رخيص الثمن» يكشف الباركنسون قبل سنوات من الأعراض

يؤثر مرض الباركنسون على ما يقرب من 10 ملايين شخص في جميع أنحاء العالم
يؤثر مرض الباركنسون على ما يقرب من 10 ملايين شخص في جميع أنحاء العالم

قام الباحثون بتطوير اختبار دم بسيط يستخدم الذكاء الاصطناعي للتنبؤ بمرض الباركنسون قبل سنوات من ظهور الأعراض، وفق تقرير لشبكة «بي بي سي».

ويأمل الباحثون أن يؤدي الاختبار رخيص الثمن إلى توفر تشخيص مبكر للباركنسون، يساعد في العثور على علاجات لإبطاء المرض.

وقالت مؤسسة «Charity Parkinson's UK» إنها «خطوة كبيرة إلى الأمام» في البحث عن اختبار غير جراحي مناسب لمريض الباركنسون. لكن هناك حاجة لتجارب أكبر لإثبات دقته، وفقاً للتقرير.

يؤثر مرض الباركنسون على ما يقرب من 10 ملايين شخص في جميع أنحاء العالم وأكثر من 150 ألف شخص في المملكة المتحدة.

ويتم تشخيص كثير منهم على أنهم ظهرت عليهم أعراض بالفعل، مثل الرعشات ومشاكل الحركة والذاكرة، الناجمة عن موت الخلايا العصبية في جزء الدماغ الذي يتحكم في الحركة.

ولا علاج لإبطاء المرض أو إيقافه، على الرغم من وجود علاجات للمساعدة في إدارة الأعراض.

الذكاء الاصطناعي توقع بشكل صحيح

وأخذ الباحثون، بقيادة علماء في جامعة «كوليدج لندن» والمركز الطبي الجامعي غوتنغن بألمانيا، عينات دم من مجموعة من الأشخاص المصابين بمرض الباركنسون وآخرين غير مصابين.

وقد حددوا ثمانية بروتينات رئيسية من المرجح أن تتنبأ بمن سيصاب بالحالة.

وقال الباحثون إن هذه العلامات مرتبطة بشكل مباشر بالالتهاب وتدهور البروتينات، ويمكن استخدامها لتطوير علاجات دوائية جديدة لمرض الباركنسون.

ثم قام الفريق باختبارات دم لـ72 مريضاً معرضين لخطر اضطرابات الدماغ، مثل مرض الباركنسون، بحثاً عن علامات البروتين الثمانية هذه، وتابعهم على مدار 10 سنوات.

وباستخدام أداة الذكاء الاصطناعي، توقعوا بشكل صحيح أن 16 شخصاً سيصابون بمرض الباركنسون، وفي بعض الحالات، قبل ما يصل إلى سبع سنوات من بدء الأعراض.

في المجمل، تنبأ الاختبار بإصابة 79 في المائة بالمرض، ولا يزال الباحثون يتابعون المرضى الآخرين للتأكد من دقته.

باب مستقر

وقال كبير الباحثين البروفسور كيفن ميلز، من معهد «جريت أورموند ستريت» لصحة الطفل التابع لكلية لندن الجامعية: «نحن بحاجة لبدء العلاجات التجريبية قبل أن تظهر الأعراض على المرضى».

بدورها، أوضحت الدكتورة جيني هالكفيست، المؤلفة المشاركة من جامعة كاليفورنيا، أنه «يتم تشخيص المرضى عند فقدان الخلايا العصبية بالفعل»، مشيرة إلى أننا «بحاجة إلى حماية تلك الخلايا العصبية، وليس الانتظار حتى تختفي».

وعادة ما تكون أعراض مرض الباركنسون خفيفة في البداية وتتطور تدريجياً، ثم تؤثر الأعراض الرئيسية على الحركة وتشمل:

الاهتزاز، الذي يبدأ عادة في اليد أو الذراع، والحركة البطيئة، مثل المشي بخطوات صغيرة جداً، وتصلب وتوتر في العضلات، مما قد يجعل من الصعب التحرك أو القيام بتعبيرات الوجه.

في الدماغ، تفقد الخلايا العصبية القدرة على إنتاج مادة كيميائية مهمة تسمى الدوبامين المرتبطة بالحركة، بسبب تراكم بروتين يسمى ألفا سينوكلين.

اختبار أبسط

ويخطط الباحثون الآن لإنشاء اختبار أبسط، حيث يمكن إرسال قطرة دم على بطاقة إلى المختبر، لمعرفة ما إذا كان بإمكانها التنبؤ بمرض الباركنسون حتى في وقت مبكر.

وقال البروفسور ديفيد ديكستر، مدير الأبحاث في مرض الباركنسون في المملكة المتحدة، والذي ساعد في تمويل الدراسة: «تدفع النتائج نحو إيجاد طريقة بسيطة لاختبار وقياس مرض الباركنسون».

ولفت إلى أن الاختبار قد يكون قادراً على معرفة الفرق بين مرض الباركنسون والحالات المماثلة الأخرى.

وشرح البروفسور ميشال فيندرسكولو، أستاذ الفيزياء الحيوية بجامعة كامبريدج، أن الاختبار يمكن إجراؤه باستخدام معدات موجودة بالفعل في المستشفيات الكبرى، والمساعدة في تجنيد الأشخاص المعرضين لخطر الإصابة بالمرض لإجراء التجارب السريرية. وقال: «يمكن استخدامها لمراقبة فاعلية العلاجات التجريبية».