دراسة: الصيام المُتقطع قد يُحسن ذاكرة المصابين بألزهايمر

امرأة تعاني من مرض ألزهايمر (رويترز)
امرأة تعاني من مرض ألزهايمر (رويترز)
TT

دراسة: الصيام المُتقطع قد يُحسن ذاكرة المصابين بألزهايمر

امرأة تعاني من مرض ألزهايمر (رويترز)
امرأة تعاني من مرض ألزهايمر (رويترز)

وجدت دراسة جديدة أن الصيام المُتقطع يمكن أن «يُحسِّن بشكل كبير» حياة الأشخاص المصابين بمرض ألزهايمر، وفقاً لشبكة «سكاي نيوز».

وقال باحثون في الولايات المتحدة إن تناول الطعام يومياً بشكل متقطع ومحدد يمكن أن يخفف من اضطراب إيقاع الجسم اليومي (الساعة البيولوجية)، والذي يُعدّ «السمة المميزة» للمرض.

أظهرت الفئران التي جرى إطعامها، خلال فترة زمنية مقيدة من قِبل فريق في كلية الطب بجامعة كاليفورنيا في سان دييغو، تحسناً في الذاكرة وتراكماً أصغر للأميلويدات في الدماغ (لويحات لزجة يمكن أن تسبب موت الخلايا).

وأشار مؤلفو الدراسة إلى أنه من المحتمل أن تؤدي النتائج إلى تجربة سريرية على الإنسان.

وأوضحت الكاتبة البارزة باولا ديسبلاتس، أستاذة علم الأعصاب في الجامعة، إنه يُعتقد منذ فترة طويلة أن الاضطرابات في الساعة البيولوجية الداخلية هي نتيجة التنكس العصبي لدى الأشخاص المصابين بمرض ألزهايمر، ولكن قد يكون الأمر عكس ذلك.

وأضافت أن ذلك يجعل من الأمر «هدفاً واعداً لعلاجات جديدة لمرض ألزهايمر».

قام الباحثون بإطعام الفئران، خلال فترة 6 ساعات كل يوم، وهو ما يعادل نافذة صيام يومية مدتها 14 ساعة للبشر.

وبالمقارنة مع الفئران التي جرى تقديم الطعام لها في جميع الأوقات، كان للحيوانات التي تخضع لجدول زمني مُقيّد ذاكرة أفضل، واعتُبرت أقل نشاطاً في الليل. كما اتبعت هذه الحيوانات جدول نوم أكثر انتظاماً، وتعرضت لاضطرابات أقلّ أثناء النوم، وفقاً للدراسة.

وكان أداء الفئران ضمن الاختبار أفضل في التقييمات المعرفية من الفئران الأخرى.

ومن المأمول أن يجري تكرار النتائج بسهولة في تجربة سريرية؛ لأنها تركز على تغيير نمط الحياة، بدلاً من الدواء.

وقالت ديسبلاتس: «إن التغذية المقيدة زمنياً هي استراتيجية يمكن للناس دمجها بسهولة وعلى الفور في حياتهم... إذا تمكّنا من إظهار هذه النتائج على البشر، فقد يكون النهج هذا طريقة بسيطة لتحسين حياة الأشخاص المصابين بمرض ألزهايمر، وأولئك الذين يعتنون بهم بشكل كبير».


مقالات ذات صلة

السعودية تدين محاولة اغتيال ترمب

الخليج عناصر «الخدمة السرية» لدى إخراجهم المرشح ترمب من التجمع الانتخابي بعد محاولة اغتياله في بنسلفانيا مساء السبت (أ.ب)

السعودية تدين محاولة اغتيال ترمب

أعربت السعودية، الأحد، عن إدانتها واستنكارها لمحاولة اغتيال الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب، وتضامنها التام مع الولايات المتحدة والرئيس السابق وأسرته.

«الشرق الأوسط» (الرياض)
شمال افريقيا عملاء جهاز الخدمة السرية الأميركي يساعدون ترمب بعد إطلاق النار (رويترز)

«فليبق كل في مكانه»... مصريون يستعيدون عبارة عبد الناصر مع حادث ترمب

مع الإعلان عن محاولة اغتيال فاشلة للرئيس الأميركي السابق والمرشح الرئاسي دونالد ترمب، استعاد مصريون مقولة شهيرة لرئيسهم الأسبق.

فتحية الدخاخني (القاهرة)
الولايات المتحدة​ صورة نشرها موقع TMZ الأميركي يقترض أنها لماثيو كروكس قبيل إطلاق النار عليه

ماذا نعرف عن مطلق النار على ترمب؟

أعلنت السلطات الأميركية هوية المشتبه به في محاولة اغتيال ترمب.

«الشرق الأوسط» (بيتل بارك (بنسلفانيا))
الولايات المتحدة​ الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب (إ.ب.أ)

لتثبيت ترشيح ترمب... الجمهوريون يجتمعون الأسبوع المقبل في ميلووكي

أربعة أيام من الخطابات والفولكلور السياسي سترافق المؤتمر الوطني للحزب الجمهوري اعتباراً من الاثنين في ميلووكي، ليُختتم بتتويج دونالد ترمب مرشّحاً رسمياً للحزب.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
شؤون إقليمية بزشكيان وحليفه وزير الخارجية السابق محمد جواد ظريف خلال الاحتفال بالفوز في مرقد المرشد الإيراني الأول (رويترز)

أميركا وإيران تستعيدان «الضغط والعقوبات»

بعد ساعات من عقوبات أميركية جديدة على إيران، قال الرئيس الجديد مسعود بزشكيان، إن بلاده «لن تستجيب أبداً» لضغوط واشنطن.

«الشرق الأوسط» (لندن)

دراسة: نحو نصف وفيات السرطان بين البالغين يمكن الوقاية منها

ساهم التدخين في ما يقرب من 1 من كل 5 حالات إصابة بالسرطان (أرشيفية - رويترز)
ساهم التدخين في ما يقرب من 1 من كل 5 حالات إصابة بالسرطان (أرشيفية - رويترز)
TT

دراسة: نحو نصف وفيات السرطان بين البالغين يمكن الوقاية منها

ساهم التدخين في ما يقرب من 1 من كل 5 حالات إصابة بالسرطان (أرشيفية - رويترز)
ساهم التدخين في ما يقرب من 1 من كل 5 حالات إصابة بالسرطان (أرشيفية - رويترز)

يمكن أن تعزى نحو 40 في المائة من حالات السرطان الجديدة بين البالغين الذين تبلغ أعمارهم 30 عاماً أو أكثر في الولايات المتحدة - وما يقرب من نصف الوفيات - إلى عوامل خطر يمكن الوقاية منها، وفقاً لدراسة جديدة أجرتها جمعية السرطان الأميركية.

ووفق تقرير نشرته شبكة «سي إن إن»، قال الدكتور عارف كمال، كبير مسؤولي المرضى في جمعية السرطان الأميركية: «هناك أمور يمكن للناس أن يغيروا من خلالها طريقة حياتهم كل يوم لتقليل خطر الإصابة بالسرطان».

ووجدت الدراسة أن التدخين كان عامل الخطر الرئيسي؛ إذ ساهم في ما يقرب من 1 من كل 5 حالات سرطان، وما يقرب من ثلث الوفيات الناجمة عن السرطان. وتشمل عوامل الخطر الرئيسية الأخرى زيادة وزن الجسم، واستهلاك الكحول، والخمول البدني، والنظام الغذائي، والالتهابات مثل فيروس الورم الحليمي البشري.

وبشكل عام، قام الباحثون بتحليل 18 عامل خطر قابلاً للتعديل عبر 30 نوعاً من السرطان. ووجدت الدراسة أنه في عام 2019، ارتبطت عوامل نمط الحياة هذه بأكثر من 700 ألف حالة سرطان جديدة، وأكثر من 262 ألف حالة وفاة.

وقال كمال إن السرطان ينمو بسبب تلف الحمض النووي، أو بسبب وجود مصدر وقود له. ويمكن لأشياء أخرى - مثل العوامل الوراثية أو البيئية - أن تخلق هذه الظروف البيولوجية، ولكن المخاطر القابلة للتعديل تُفسر نسبة أكبر بكثير من حالات السرطان والوفيات، مقارنة بأي عوامل أخرى معروفة. يمكن أن يؤدي التعرض لأشعة الشمس إلى إتلاف الحمض النووي، ويؤدي إلى سرطان الجلد، على سبيل المثال، في حين تنتج الخلايا الدهنية هرمونات يمكن أن تغذي بعض أنواع السرطان.

وتشير الدراسة الجديدة إلى أن بعض أنواع السرطان يمكن الوقاية منها أكثر من غيرها، لكن عوامل الخطر القابلة للتعديل ساهمت في أكثر من نصف الحالات الجديدة لـ19 من أصل 30 نوعاً من السرطان التي جرى تقييمها.

كان لسرطان الرئة أكبر عدد من الحالات التي تعزى إلى عوامل الخطر القابلة للتعديل، وكانت الغالبية العظمى مرتبطة بالتدخين.

وبعد التدخين، كان الوزن الزائد في الجسم ثاني أكبر مساهم في حالات السرطان؛ إذ ارتبط بنحو 5 في المائة من الحالات الجديدة لدى الرجال، وما يقرب من 11 في المائة لدى النساء. ووجدت الدراسة أنها كانت مرتبطة بأكثر من ثلث الوفيات الناجمة عن سرطان بطانة الرحم والمرارة والمريء والكبد والكلى.

ووجدت دراسة حديثة أخرى أن خطر الإصابة ببعض أنواع السرطان انخفض بشكل كبير بالنسبة للأشخاص الذين يتناولون أدوية فقدان الوزن والسكري الشائعة مثل «أوزمبك» و«ويغوفي».

وقال الدكتور ماركوس بليشيا، كبير المسؤولين الطبيين في رابطة مسؤولي الصحة في الولايات والأقاليم إن «السمنة بدأت تظهر في بعض النواحي بخطورة التدخين نفسه على الناس». ولم يشارك في الدراسة الجديدة، ولكن لديه خبرة سابقة في العمل على مبادرات الوقاية من السرطان.

وقال إن التدخل في مجموعة من «عوامل الخطر السلوكية الأساسية» - مثل الإقلاع عن التدخين، وتناول الطعام الجيد، وممارسة الرياضة، على سبيل المثال - يمكن أن يحدث «فرقاً كبيراً في معدلات ونتائج الأمراض المزمنة». والسرطان هو أحد تلك الأمراض المزمنة، تماماً مثل أمراض القلب أو مرض السكري.