طبيب يكشف أسباب الطعم الحامض المفاجئ بالفم

طبيب يكشف أسباب الطعم الحامض المفاجئ بالفم
TT

طبيب يكشف أسباب الطعم الحامض المفاجئ بالفم

طبيب يكشف أسباب الطعم الحامض المفاجئ بالفم

كشف أخصائي طب الأسنان الهندي الدكتور نهال ياداف ان الارتجاع الحمضي أو مرض الارتجاع المعدي المريئي (GERD) أحد الأسباب الرئيسية للطعم الحامض المفاجئ في الفم.

ويحدث ارتجاع المريء عندما يتدفق حمض المعدة مرة أخرى إلى المريء، ما يسبب تهيجًا.

ويوضح ياداف «في بعض الأحيان، يمكن أن تصل كمية صغيرة من هذا المحتوى الحمضي إلى فمك، ما يترك طعمًا حامضًا أو مرًا. وان الأشخاص الذين يعانون من حرقة معدة متكررة أو قلس هم أكثر عرضة للإصابة بهذا الإحساس»، وذلك وفق ما نشر موقع «onlymyhealth» الطبي المتخصص.

لماذا الشعور المفاجئ بطعم حامض بالفم؟

يبين الدكتور ياداف «يمكن أن يؤدي إهمال نظافة الفم إلى تراكم البكتيريا فيه. ويمكن لهذه البكتيريا أن تنتج أحماضا تسبب طعمًا حامضًا». مضيفا «إذا تخطيت تنظيف أسنانك بالفرشاة أو نسيت استخدام الخيط بانتظام، فإن ذلك يخلق بيئة مثالية لنمو البكتيريا، ما يؤدي إلى رائحة الفم الكريهة وطعم لاذع في فمك».

أطعمة ومشروبات معينة

ويفيد ياداف بأن «تناول أطعمة ومشروبات معينة يمكن أن يؤدي أيضًا إلى إحساس بطعم حامض. فالأطعمة الحمضية مثل الحمضيات والطماطم والمنتجات القائمة على الخل يمكن أن تضفي بشكل مباشر طعمًا حامضًا على لسانك». وتابع «أن بعض المشروبات الكحولية كالنبيذ يمكن أن تكون حامضية، ما يترك طعمًا حامضًا في الفم».

الأدوية

ويشرح ياداف يمكن أن تسبب العديد من الأدوية طعمًا حامضًيا أو معدنيًا كأثر جانبي. فمن المعروف أن المضادات الحيوية ومضادات الهيستامين وأدوية معينة لضغط الدم هي وراء ذلك. وقال «إذا كنت قد بدأت أخيرًا بتناول دواء جديد ولاحظت تغيرًا مفاجئًا في المذاق، فإن الأمر يستحق التحقق من الآثار الجانبية للدواء مع مقدم الرعاية الصحية الخاص بك».

الجفاف

وحسب ياداف يمكن أن يؤثر الجفاف على توازن اللعاب في فمك، ما يؤدي إلى تغير تصورات التذوق؛ فعندما تصاب بالجفاف قد يصبح لعابك أكثر حمضية، ما يؤدي إلى طعم حامض. لذلك يقترح شرب كمية كافية من الماء على مدار اليوم؛ إذ يمكن أن يساعد في الحفاظ على إنتاج صحي للعاب ويمنع هذا الإحساس غير السار.

التوتر والقلق

يمكن أن يلعب التوتر والقلق أيضًا دورًا في الطعم الحامض المفاجئ في الفم.

فحسب الدكتور ياداف «عندما تكون تحت الضغط، ينتج جسمك المزيد من الأحماض، ما قد يؤثر على براعم التذوق لديك ويؤدي إلى الشعور بطعم حامض».

الظروف الصحية الأساسية

في بعض الحالات، يمكن أن يكون الطعم الحامض المستمر في الفم علامة على وجود مشكلة صحية أساسية. فوفق ياداف «حالات مثل نقص الفيتامينات والتهابات الفم والاضطرابات العصبية قد تسهم في هذا الإحساس بطعم غير عادي».

يمكن أن تكون تجربة طعم حامض مفاجئ في فمك تجربة مقلقة.

وعلى الرغم من أن هذا ليس سببًا للقلق الكبير في العادة، إلا أنه من الضروري الانتباه إلى تواتر هذا الإحساس ومدته. فمن خلال الحفاظ على ممارسات نظافة الفم الجيدة والبقاء رطبًا ومراعاة نظامك الغذائي يمكنك في كثير من الأحيان منع أو التخفيف من حدوث هذا الطعم.

ومع ذلك إذا وجدت أن الطعم الحامض مستمر أو مصحوب بأعراض أخرى مقلقة، من الضروري استشارة أخصائي رعاية صحية.


مقالات ذات صلة

صحتك الأطفال الذين يخلدون إلى النوم في وقت متأخر لديهم ارتفاع ملحوظ في ضغط الدم (رويترز)

التأخر في النوم وقلة عدد ساعاته يهددان الأطفال بمرض الضغط

توصلت دراسة جديدة إلى أن عدم حصول الأطفال على قسط كافٍ من النوم يعرضهم لخطر ارتفاع ضغط الدم.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
صحتك كيف نحارب الرغبة الشديدة في تناول السكريات

«تشتهي مذاقاً حلواً» بشكل دائم... هذه الأطعمة تحارب إدمان السكر

«أشتهي مذاقاً حلواً»، كم من مرة نشعر بأننا نرغب، بقوة، في تناول أطعمة غنية بالسكريات؟

«الشرق الأوسط»
صحتك يؤثر مرض الباركنسون على ما يقرب من 10 ملايين شخص في جميع أنحاء العالم

اختبار دم «رخيص الثمن» يكشف الباركنسون قبل سنوات من الأعراض

قام الباحثون بتطوير اختبار دم بسيط يستخدم الذكاء الاصطناعي للتنبؤ بمرض باركنسون قبل سنوات من ظهور الأعراض بحسب تقرير لشبكة «بي بي سي»

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق صورة لرجل يقف خلف ستارة (بيكسباي)

هل أنت صادق؟ نصائح للكشف عن كذب وخداع الآخرين

الكذب يعد في أغلب الأحيان محاولة يلجأ إليها شخص ما بهدف خداعنا بكلماته أو بأفعاله، علماء النفس يقولون إن ثلث سكان المعمورة تقريباً يكذبون كذبات كل يوم.

«الشرق الأوسط» (لندن)

التأخر في النوم وقلة عدد ساعاته يهددان الأطفال بمرض الضغط

الأطفال الذين يخلدون إلى النوم في وقت متأخر لديهم ارتفاع ملحوظ في ضغط الدم (رويترز)
الأطفال الذين يخلدون إلى النوم في وقت متأخر لديهم ارتفاع ملحوظ في ضغط الدم (رويترز)
TT

التأخر في النوم وقلة عدد ساعاته يهددان الأطفال بمرض الضغط

الأطفال الذين يخلدون إلى النوم في وقت متأخر لديهم ارتفاع ملحوظ في ضغط الدم (رويترز)
الأطفال الذين يخلدون إلى النوم في وقت متأخر لديهم ارتفاع ملحوظ في ضغط الدم (رويترز)

توصلت دراسة جديدة إلى أن عدم حصول الأطفال على قسط كافٍ من النوم يعرضهم لخطر ارتفاع ضغط الدم.

ووفقاً لشبكة «فوكس نيوز» الأميركية، فقد حلل الباحثون بيانات 539 طفلاً تم البحث في عادات نومهم اليومية.

ووجدت الدراسة أن الأطفال الذين يخلدون إلى النوم في وقت متأخر لديهم ارتفاع ملحوظ في ضغط الدم، في حين أن أولئك الذين ينامون مبكراً ولفترات أطول لديهم انخفاض في ضغط الدم.

ولفت الباحثون إلى أن هذه النتائج كانت ثابتة بغض النظر عن جنس الأطفال ومؤشر كتلة الجسم لديهم.

وقالت الدكتورة إيمي كوجون، المؤلفة الرئيسية للدراسة والأستاذ المساعد في كلية الطب بجامعة بنسلفانيا، إن «ارتفاع ضغط الدم لدى الأطفال، كما هو الحال عند البالغين، يؤثر سلباً على صحتهم ونمط حياتهم».

وأضافت: «بصفتنا أطباء، ننصح المرضى عادة بتحسين نظامهم الغذائي ونشاطهم البدني لضبط معدلات ضغط الدم لديهم. لكن هذه الدراسة تشير إلى أن النوم قد يكون جانباً إضافياً يجب أخذه في الاعتبار».

ويؤثر ارتفاع ضغط الدم على واحد من كل 7 أشخاص تتراوح أعمارهم بين 12 و19 عاماً، وفقاً للمراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها.

وكما هو الحال مع البالغين، يقول الخبراء إن الأطفال الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم يكونون أكثر عرضة لخطر الإصابة بالسكتة الدماغية والنوبات القلبية.

وبحسب الأكاديمية الأميركية لطب النوم، يجب أن يحصل الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 6 و12 عاماً على 9 إلى 12 ساعة من النوم كل ليلة، بينما يحتاج الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 13 و18 عاماً إلى 8 إلى 10 ساعات من النوم يومياً.