خبير تغذية يحدد أطعمة تساهم بخفض مستوى الكوليسترول

خبير تغذية يحدد أطعمة تساهم بخفض مستوى الكوليسترول
TT

خبير تغذية يحدد أطعمة تساهم بخفض مستوى الكوليسترول

خبير تغذية يحدد أطعمة تساهم بخفض مستوى الكوليسترول

أفاد خبير التغذية الروسي الدكتور ميخائيل غينزبورغ بأن التحكم بمستوى الكوليسترول في الدم يساعد في منع العديد من المشكلات الصحية الخطيرة. مشيرا الى ان «هناك أطعمة يساعد تناولها على تخفيض مستوى الكوليسترول في الدم»، وذلك وفق ما نقلت شبكة أخبار «روسيا اليوم» عن صحيفة «فيتشيرنايا موسكفا» المحلية.

وأوضح الخبير الروسي أنه توجد أربع مجموعات من المواد الغذائية تساعد على تطبيع تركيب الدم وتحافظ على مستوى الكوليسترول فيه وهي:

1. الأطعمة الغنية بالألياف

كخبز الحبوب الكاملة والحنطة السوداء والفواكه والثمار والخضروات؛ حيث تربط الألياف الغذائية أحماض الصفراء في الأمعاء ولا تسمح بامتصاصها، ما يجبر الجسم على البحث عن مصدر آخر للحصول على خلايا الكوليسترول. وبفضل ذلك يتحول الكوليسترول الضار إلى جيد.

2. البقوليات

حيث تحتوي بالإضافة إلى نسبة عالية من الألياف الغذائية، على بروتين خاص يحتوي على عدد أقل من الأحماض الأمينية مقارنة بالبروتين الحيواني.

3. منتجات الألبان

إذ تعمل المخمرة منها على تحسين البكتيريا المعوية؛ أي لها تأثير مضاد للالتهابات في الجسم.

4. الأطعمة الغنية بأوميغا-3

كزيت الزيتون وزيت بذور الكتان وزيت السمك والأسماك الدهنية.

ويؤكد الخبير أنها تعمل على تطبيع تركيب الدهون في الدم وتساهم بتخفيض مستوى الكوليسترول.


مقالات ذات صلة

صحتك مريضة بالسرطان (رويترز)

اكتشاف جين مهم قد يساعد في علاج أحد أخطر أنواع السرطان

توصل العلماء إلى اكتشاف مهم يتعلق بجين مهم في الجسم يمكن أن يساعد في علاج أحد أخطر أنواع السرطان، وهو سرطان البنكرياس.

«الشرق الأوسط» (لندن)
صحتك ساهم التدخين في ما يقرب من 1 من كل 5 حالات إصابة بالسرطان (أرشيفية - رويترز)

دراسة: نحو نصف وفيات السرطان بين البالغين يمكن الوقاية منها

يمكن أن تعزى نحو 40 في المائة من حالات السرطان الجديدة بين البالغين الذين تبلغ أعمارهم 30 عاماً أو أكثر في الولايات المتحدة إلى عوامل خطر يمكن الوقاية منها.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
تكنولوجيا الأداة دقيقة بنسبة تزيد على 80 % (رويترز)

الذكاء الاصطناعي قد يتنبأ باحتمالية إصابتك بألزهايمر في المستقبل

يمكن لأداة جديدة للذكاء الاصطناعي أن تتنبأ بما إذا كان الأشخاص الذين يعانون من مشاكل خفيفة بالذاكرة قد يصابون بمرض ألزهايمر في المستقبل

«الشرق الأوسط» (لندن)
صحتك النوم الجيد يُمكن الأشخاص من الاستمتاع بصحة أفضل خلال حياتهم (رويترز)

6 طرق للاستغراق سريعاً في النوم

يعاني كثير من الناس من صعوبة الحصول على الحد الأدنى الموصى به من النوم وهو سبع ساعات في الليلة، رغم أهمية النوم للصحة الجسدية والعقلية.

«الشرق الأوسط» (واشنطن )

علاج بسيط يقي الأطفال الإصابة بالربو في الكبر

التعرض المبكر للمضادات الحيوية قد يؤدي للإصابة بالربو في الكبر (الجمعية الأميركية لأمراض الصدر)
التعرض المبكر للمضادات الحيوية قد يؤدي للإصابة بالربو في الكبر (الجمعية الأميركية لأمراض الصدر)
TT

علاج بسيط يقي الأطفال الإصابة بالربو في الكبر

التعرض المبكر للمضادات الحيوية قد يؤدي للإصابة بالربو في الكبر (الجمعية الأميركية لأمراض الصدر)
التعرض المبكر للمضادات الحيوية قد يؤدي للإصابة بالربو في الكبر (الجمعية الأميركية لأمراض الصدر)

نجح فريق بحثي من جامعة موناش الأسترالية في عزل جزيء مركب تنتجه بكتيريا الأمعاء، ويمكن تجربته في المستقبل بوصفه علاجاً بسيطاً على شكل مكمل غذائي للأطفال المعرضين لخطر الإصابة بالربو لوقايتهم من الإصابة به في الكبر.

الدراسة التي قادها البروفسور بن مارسلاند، من جامعة موناش، ونُشرت الاثنين، في دورية «أميونيتي (Immunity)» المعنية بأبحاث المناعة، كانت قد وجدت جزيئاً يعرف اختصاراً بـ(IPA)، يمكن أن يلعب دوراً بالغ الأهمية للحماية، طويلة المدى، ضد مرض الربو.

ووفق نتائج الدراسة، فإن التعرض المبكر للمضادات الحيوية يمكن أن يؤدي للإصابة بالربو على المدى الطويل.

وهو ما علق عليه البروفسور مارسلاند: «يسهم اكتشاف الجزيء الذي تنتجه البكتيريا في الأمعاء السليمة في تقديم تفسير للعلاقة بين زيادة الاستخدام المتكرر للمضادات الحيوية وزيادة خطر الإصابة بالربو».

وأَضاف: «نعلم أن الاستخدام المتكرر للمضادات الحيوية في وقت مبكر من الحياة يعطل استمرار الكائنات الحية الدقيقة في الأمعاء ويزيد من خطر الحساسية والربو».

وأوضح: «لقد اكتشفنا أن نتيجة العلاج بالمضادات الحيوية هي استنفاد البكتيريا التي تنتج جزيء IPA، وبالتالي تقليل الجزيء الرئيسي الذي لديه القدرة على الوقاية من الربو».

ويؤثر الربو على أكثر من 260 مليون شخص على مستوى العالم ويتسبب في نحو 455 ألف حالة وفاة سنوياً.

ومن خلال الاختبارات التي أُجريت على فئران التجارب المعرضة للإصابة بالربو، وجد الفريق أنه عند إعطائها المضادات الحيوية في وقت مبكر من حياتها تصبح أكثر عرضة للإصابة بالتهاب مجرى الهواء التحسسي الناجم عن عث غبار المنزل، واستمر ذلك حتى مرحلة البلوغ.

وعادة ما ينجم مرض الربو عن التعرض لعثة غبار المنزل. وقد تم الاحتفاظ بهذا الاستعداد المرضي على المدى الطويل، حتى بعد عودة ميكروبيوم الأمعاء ومستويات IPA إلى وضعها الطبيعي، ما يسلط الضوء على أن وظيفة هذا الجزيء كانت ذات أهمية كبيرة في وقت مبكر من الحياة.

وهو الأمر الذي اختبره فريق الدراسة عبر استكمال النظام الغذائي لهذه الفئران بجزيء IPA في وقت مبكر من الحياة؛ حيث وجد الباحثون أنها شُفِيَت من تطور التهاب مجرى الهواء التحسسي، وبالتالي من الإصابة بالربو في مرحلة البلوغ.

من جانبه، شدد مارسلاند على أن السنوات الأولى من الحياة تعتبر مهمة في تطوير ميكروبات الأمعاء، مضيفاً: «إنها تتشكل أولاً من خلال تناول الطعام مثل الحليب والأطعمة الصلبة، بالإضافة لعوامل الوراثة والتعرض البيئي. وقد تبين أن الرضع المعرضين لخطر الإصابة بالحساسية والربو لديهم اضطراب وتأخر في نضج ميكروبيوم الأمعاء».