الارتباط الآمن بالآباء يعزز ثقة الأبناء

يحدد شكل العلاقات الاجتماعية لدى الطفل لاحقاً في البلوغ

الارتباط الآمن بالآباء يعزز ثقة الأبناء
TT

الارتباط الآمن بالآباء يعزز ثقة الأبناء

الارتباط الآمن بالآباء يعزز ثقة الأبناء

من المعروف أن ارتباط الأبناء والآباء يعدّ علاقة غريزية في جميع المخلوقات. وعلى الرغم من أن هذه العلاقة طبيعية وبديهية تماماً، فإن توصيف هذا «الارتباط (attachment)» بـ«الآمن» هو الذي يحتاج لتوضيح وشرح. ولذلك كتب الباحثون في علم النفس الإكلينيكي في «عيادة كليفلاند (Cleveland Clinic)» مقالة عن معنى الارتباط الصحي بين الآباء والأبناء ومقوماته، ونشرت هذه المقالة في نهاية شهر مايو (أيار) من العام الحالي في الموقع الطبي الإلكتروني لـ«علم النفس المبسط (Simply Psychology)».

الطفل والأب

يحدث الارتباط بين الطفل والمحيطين به في فترة مبكرة جداً من العمر تقريباً بعد نحو 6 أسابيع من الولادة، ويستمر حتى يبلغ الرضيع ما بين 6 و8 أشهر؛ حيث يبدأ الطفل في تكوين تفضيل لشخص معين. وفى الأغلب يكون هذا الشخص هو الأم. ويظهر الضيق عند فصله عن الأم في صورة البكاء ويرتاح لوجودها بجانبه. ولكن هذه المشاعر لا تكون بالنضج الكافي لتمييز الأم في هذه المرحلة، ثم يحدث بعد ذلك الارتباط الواضح في الفترة ما بين 6 و8 أشهر وتستمر حتى عمر 18 أو 24 شهراً حيث يلتصق الطفل بأمه تقريباً ويظهر القلق والحزن عند فصله عنها.

أوضح الباحثون أن الارتباط الآمن هو الذي يحدد شكل العلاقات الاجتماعية للطفل لاحقاً في البلوغ ويكسبه القدرة على تكوين علاقات صحية بمرور الوقت؛ بدءاً من تعزيز احترام الذات، إلى تحسين المرونة في التعامل مع الآخرين. وقد لاحظ العلماء بواسطة التجارب السريرية أن سلوكيات الأطفال وردود الفعل لديهم عندما يحدث انفصال قصير بينهم وبين ذويهم ثم إعادة لمّ الشمل بعد ذلك بفترة بسيطة، شملت صفات مميزة لأربعة أنماط رئيسية للارتباط، وكانت على الترتيب: «الارتباط الآمن (Secure)» و«الارتباط المقاوم للقلق (Anxious-resistant)» و«الارتباط الذي يتميز بالتجنب (Avoidant)» وأخيراً «الارتباط غير المنظم (disorganized attachment)».

من بين الأنماط الأربعة (الآمن، والمقاوم للقلق، والمتجنب، وغير المنظم) لارتباط الطفل بوالديه أو من يحل محلهم، عدّ الباحثون جميع الأنماط باستثناء «الارتباط الآمن» غير آمنة؛ والسبب في ذلك أن إحساس الأمان هو الذي يتيح للطفل الثقة بالأبوين والتعلم منهما والتطور بعد ذلك بشكل تلقائي. وتبين أن الأطفال الذين تمتعوا بالرعاية الكافية من الآباء والشعور بالأمان كانوا أقل توتراً وأخف حدة في ردود الفعل وأيضاً أكثر استعداداً لتجربة أشياء جديدة، ولديهم حب الاستكشاف، كما كانوا أفضل في حل المشكلات، وتمتعوا بعلاقات اجتماعية أفضل بالآخرين.

علاقة متوازنة

أكد العلماء أن الارتباط غير الآمن لا يعني بالضرورة الإيذاء المباشر للطفل أو تعنيفه، ولكنه مجرد التخلي عنه، أو عدم الاهتمام به بالشكل الكافي، أو الاهتمام المشروط بالطفل؛ بمعنى إساءة المعاملة في نوع من العقاب في حال ارتكاب الطفل خطأ معيناً. لذلك؛ جرى تصنيف كل الأنماط حتى «المقاومة للقلق» بـ«غير الآمنة»؛ لأن الطفل يجب أن يشعر بالاهتمام والحب بغض النظر عن سلوكه أو الأزمات التي يمكن أن يتعرض لها؛ مما يجعله يشعر بالاطمئنان؛ والعكس صحيح تماماً. وعندما يكون لدى الأطفال تجارب سلبية أو غير متوقعة مع الآباء يتولد لدى الطفل قناعة أنه لا يمكن الاعتماد على البالغين عموماً، ويجد صعوبة في الثقة بالآخرين بسهولة.

نصح الباحثون الآباء بضرورة عمل علاقة متوازنة بالأبناء بحيث تشمل الحميمية والاستقلالية في الوقت نفسه حتى يتمكن الأبناء من اتخاذ القرارات من تلقاء أنفسهم ويكتسبون الثقة بقدراتهم الإدراكية، وليس معنى الارتباط الآمن أن يقوم الآباء بملازمة الأبناء طوال الوقت ومحاولة حمايتهم الدائمة، مما يؤدي في النهاية إلى فصلهم عن بيئتهم ومجتمعهم، وعدم اكتسابهم أي خبرات، ويجعل منهم شخصيات اعتمادية، ويشعرون بالفزع في حال انفصالهم عن الآباء لسبب أو لآخر.

هناك بعض المؤشرات والأمثلة التي توضح للآباء أنهم في علاقة صحية بأطفالهم يحكمها الحب والاحترام، وليس الخوف والحرص على عدم العقاب، مثل الاستجابة الإيجابية لعودة الوالدين إلى المنزل بعد العمل، وفرحة الأطفال والرغبة في مشاركتهما تفاصيل اليوم، وينعكس ذلك على الأطفال في تعاملاتهم مع الآخرين التي تتسم بالود والثقة، ويكسب الأطفال القدرة على اللعب في مناطق جديدة ومع أصدقاء جدد من دون خوف، ورغبة في خوض التجارب المختلفة مع الشعور بالراحة وعدم الرهبة.

ومن أهم العلامات أن يقوم الأبناء بتفضيل قضاء الوقت مع الآباء أكثر من الغرباء، وأيضاً مطالبة الآباء باستمرار بقضاء وقت إضافي للراحة في المنزل؛ مما يدل على استمتاعهم بوجودهم.

تبعاً لـ«منظمة طرق توضيح المساعدة (HelpGuide.org)» وهي منظمة غير ربحية تقدم معلومات عن الصحة النفسية؛ فإن الارتباط الآمن يعزز تطور المناطق المسؤولة عن العواطف والتواصل الاجتماعي في القشرة الأمامية للمخ؛ حيث تشكل هذه العلاقة أساس قدرة الطفل على إقامة اتصالات صحية مع الآخرين، مثل التعاطف والتفهم والحب، ويجري تعلمها أول مرة خلال مرحلة الطفولة.

أكد علماء النفس الإكلينيكي أن الارتباط الآمن يعدّ استثماراً مدى الحياة؛ لأن فوائده لا تتعلق فقط بالأطفال، ولكن تنعكس بالإيجاب على الآباء أيضاً؛ سواء وقت رعايتهم أطفالهم وتمتعهم بالحميمية والصحة النفسية مع عائلاتهم، ولاحقاً في عمر الشيخوخة حيث يتمتع هؤلاء الذين ارتبطوا بعلاقة جيدة بأبنائهم بصحبتهم وصحبة الأحفاد في الكبر في الوقت الذي يحيط بهم الفراغ والوحدة، وهو الأمر الذي يكون وقاية من كثير من الأمراض النفسية والعضوية أيضاً.

* استشاري طب الأطفال


مقالات ذات صلة

الذكاء الاصطناعي أكثر دقة بـ3 مرات في التنبؤ بتقدم مرض ألزهايمر

تكنولوجيا يمكن أن يسهّل التعرف المبكر على المرضى الذين من المرجح أن يتقدموا بسرعة العلاج في الوقت المناسب والمراقبة الدقيقة (شاترستوك)

الذكاء الاصطناعي أكثر دقة بـ3 مرات في التنبؤ بتقدم مرض ألزهايمر

ابتكر باحثون بجامعة كمبردج نموذجاً للتعلم الآلي يمكنه التنبؤ بتطور مشاكل الذاكرة والتفكير الخفيفة إلى مرض ألزهايمر بدقة أكبر من الأدوات السريرية.

نسيم رمضان (لندن)
صحتك الإسهال والإمساك مؤشر على عدم صحة الأمعاء (رويترز)

منها «باركنسون» وأمراض الكلى... عدد مرات التبرّز مؤشر على أمراض مزمنة

التبرز المتكرر في اليوم الواحد قد يؤثر أيضاً على ميكروبيوم الأمعاء ويشكل خطر الإصابة بالأمراض المزمنة.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
صحتك صورة تعبيرية من بيكسباي

دراسة تقلب المعايير... اختلافات بين الجنسين في الصحة العقلية

اكتشف فريق من علماء الأعصاب اختلافات بين هيكل الدماغ لدى الذكور والإناث، في المناطق المرتبطة باتخاذ القرارات ومعالجة الذاكرة والتعامل مع المشاعر.

كوثر وكيل (لندن)
يوميات الشرق الطريقة الجديدة تستخدم صبغة يمكنها اختراق الفيروسات (جامعة برمنغهام)

اختبار سريع لكشف الفيروسات المُعدية

توصل باحثون من جامعة برمنغهام البريطانية إلى طريقة جديدة يمكنها تحديد ما إذا كان الفيروس معدياً أم لا، بسرعة كبيرة.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
صحتك صورة تعبيرية للدماغ من بيكسباي

6 نصائح للحفاظ على صحة دماغك في فترة شبابك 

يتحكم الدماغ في التفكير والحركة والمشاعر، اتبع النصائح التالية للحفاظ على صحة الدماغ وحمايته من الخرف.

كوثر وكيل (لندن)

منها «باركنسون» وأمراض الكلى... عدد مرات التبرّز مؤشر على أمراض مزمنة

الإسهال والإمساك مؤشر على عدم صحة الأمعاء (رويترز)
الإسهال والإمساك مؤشر على عدم صحة الأمعاء (رويترز)
TT

منها «باركنسون» وأمراض الكلى... عدد مرات التبرّز مؤشر على أمراض مزمنة

الإسهال والإمساك مؤشر على عدم صحة الأمعاء (رويترز)
الإسهال والإمساك مؤشر على عدم صحة الأمعاء (رويترز)

قد يؤثر عدد المرات التي يتبرز بها الشخص على صحة أمعائه أكثر من الشعور بالانتفاخ، إذ وجدت دراسة جديدة أن التبرز المتكرر في اليوم الواحد قد يؤثر أيضاً على ميكروبيوم الأمعاء، ويشكل خطر الإصابة بالأمراض المزمنة، بحسب تقرير لشبكة «سي إن إن».

ووفقاً للدراسة التي نشرت الاثنين في مجلة «Cell Reports Medicine»، يبدو أن بكتيريا الأمعاء التي تهضم الألياف تزدهر لدى المشاركين في الدراسة، الذين يتبرزون مرة أو مرتين في اليوم، لكن البكتيريا المرتبطة بالجهاز الهضمي العلوي أو تخمر البروتين كانت غنية لدى المصابين بالإسهال أو الإمساك، على التوالي.

ووجد الباحثون أيضاً أن الأشخاص الأصغر سناً والنساء والمشاركين الذين لديهم مؤشر كتلة جسم (تستخدم كمؤشر للسمنة ونقص الوزن) أقل كان عدد تبرزهم في اليوم الواحد أقل.

وقال كبير مؤلفي الدراسة، الدكتور شون جيبونز، الذي فقد أفراداً من عائلته بسبب مرض باركنسون للشبكة: «إن كثيراً من الأشخاص المصابين بأمراض مزمنة، بما في ذلك مرض باركنسون وأمراض الكلى المزمنة، أفادوا بأنهم أصيبوا بالإمساك لسنوات قبل التشخيص».

لكن جيبونز، الأستاذ المشارك في معهد بيولوجيا الأنظمة في سياتل، أضاف أنه «مع ذلك، فمن غير الواضح ما إذا كان تكرار التبرز أم عدمه... دوافع للمرض، أو مجرد نتيجة للمرض».

هذا المأزق هو ما دفع الباحثين إلى دراسة الارتباطات بين تواتر حركة الأمعاء وعلم الوراثة، وميكروبيوم الأمعاء، وكيمياء بلازما الدم، ومستقلبات الدم (وهي جزيئات صغيرة تشارك في عملية التمثيل الغذائي ومنتجاتها) لتقييم ما إذا كان نمط التبرز قد يؤثر سلباً على الجسم قبل تشخيص المرض، بحسب جيبونز.

وقام الباحثون بفحص البيانات الصحية ونمط الحياة لأكثر من 1400 من البالغين الأصحاء الذين شاركوا في برنامج العافية العلمي في «Arivale»، وهي شركة صحة المستهلك التي عملت من عام 2015 إلى عام 2019 في سياتل. أجاب المشاركون، على الاستبيانات، ووافقوا على أخذ عينات من الدم والبراز.

وتم تقسيم تكرار التبرز المبلغ عنه إلى 4 مجموعات: الإمساك (تبرز لمرة واحدة أو اثنتين في الأسبوع)، ومتوسط ​​منخفض (3 إلى 6 مرات أسبوعياً)، ومتوسط ​​مرتفع (واحد إلى 3 مرات من التبرز يومياً) والإسهال.

ووجد الباحثون أيضاً أن كثيراً من مستقلبات الدم وكيمياء بلازما الدم كانت مرتبطة بترددات مختلفة.

وكانت المنتجات الثانوية لتخمر البروتين مثل كبريتات p-Cresol وكبريتات الإندوكسيل، المعروفة بأنها تسبب تلف الكلى، كانت أكثر لدى المشاركين المصابين بالإمساك. وارتبطت مستويات كبريتات الإندوكسيل في الدم أيضاً بانخفاض وظائف الكلى. وكانت المواد الكيميائية المرتبطة بتلف الكبد أعلى لدى الأشخاص الذين يعانون من الإسهال، والذين لديهم مزيد من الالتهابات أيضاً.

يعتقد المؤلفون أن النتائج التي توصلوا إليها هي «دعم أولي للعلاقة السببية بين تكرار التبرز، والتمثيل الغذائي الميكروبي للأمعاء، وتلف الأعضاء»، وفقاً لبيان صحافي.

وقال الدكتور مدير مختبر حركية الجهاز الهضمي في جامعة ماساتشوستس العامة وأستاذ الطب المساعد في كلية الطب بجامعة هارفارد، كايل ستالر، لـ«سي إن إن»: «الأمر المثير بالنسبة لي في هذه الدراسة هو أننا عرفنا منذ فترة طويلة بوجود صلة بين الإمساك وأمراض الكلى المزمنة، ولكن الآليات المحتملة لم يتم فهمها جيداً على الإطلاق».

وأضاف ستالر، الذي لم يشارك في الدراسة: «توفر هذه الدراسة مساراً واحداً يمكن من خلاله للدراسات المستقبلية التحقق من هذا الارتباط بمرور الوقت... لمعرفة ما إذا كان الأشخاص الذين يعانون من انخفاض وتيرة التبرز ينتجون مستقلبات أكثر سمية، وبالتالي يصابون بأمراض الكلى».

كيف نفهم صحة الأمعاء؟

قال ستالر: «الدراسة لا تثبت وجود علاقة بين السبب والنتيجة. تأتي البيانات من المشاركين الذين تمت دراستهم في وقت واحد، لذلك يمكن أن تكون هناك عوامل أخرى تلعب دوراً. ومن الممكن أيضاً أن يؤثر الميكروبيوم المعوي لدى الشخص على وتيرة حركة الأمعاء».

وأشار إلى أن عدد مرات التبرز ليس المقياس الأمثل لوظيفة الأمعاء.

وأضاف ستالر: «نحن نعلم أن وتيرة التبرز الطبيعية تتراوح من 3 مرات أسبوعياً إلى 3 مرات يومياً، ولكن أفضل مقياس لمدى سرعة تحرك الأشياء عبر أمعائنا هو شكل البراز، أي أنه عندما يكون البراز أكثر صلابة، فإنه يبقى في القولون لفترة أطول، وهو ما نسميه وقت عبور أطول، وعندما يكون البراز أكثر ليونة، فإن العكس هو الصحيح. وبالتالي، فإن المقياس الأكثر مثالية لوظيفة الأمعاء هو شكل البراز بدلاً من تكراره».

بالإضافة إلى ذلك، قال الخبراء إن كثيراً من النتائج تعتمد على المجموعة ذات التردد المنخفض إلى الطبيعي للتبرز (3 إلى 6 مرات في الأسبوع)، وقليل منها مستمد من أولئك الذين يعانون من الإمساك أو الإسهال.

فمن الناحية المثالية، يمكننا أن نرى نوعاً من العلاقة بين الجرعة والاستجابة، حيث كلما كان الإمساك أسوأ، كلما كانت وظائف الكلى أسوأ، وكان عدد هذه المستقلبات الضارة المحتملة في الدم مؤشراً أكبر.