تركيا: رياح «التطبيع السياسي» تهز قيادة أوزيل لأكبر أحزاب المعارضة

جناح رافض لحواره مع إردوغان يخطط لإبدال إمام أوغلو به

الرئيس التركي رجب طيب إردوغان استقبل أوزيل بمقر حزب العدالة والتنمية في 2 مايو في إطار «التطبيع السياسي» في تركيا (الرئاسة التركية)
الرئيس التركي رجب طيب إردوغان استقبل أوزيل بمقر حزب العدالة والتنمية في 2 مايو في إطار «التطبيع السياسي» في تركيا (الرئاسة التركية)
TT

تركيا: رياح «التطبيع السياسي» تهز قيادة أوزيل لأكبر أحزاب المعارضة

الرئيس التركي رجب طيب إردوغان استقبل أوزيل بمقر حزب العدالة والتنمية في 2 مايو في إطار «التطبيع السياسي» في تركيا (الرئاسة التركية)
الرئيس التركي رجب طيب إردوغان استقبل أوزيل بمقر حزب العدالة والتنمية في 2 مايو في إطار «التطبيع السياسي» في تركيا (الرئاسة التركية)

كشفت مصادر في حزب الشعب الجمهوري أكبر أحزاب المعارضة في تركيا عن مساع من جانب جناح بالحزب للإطاحة برئيسه أوزغور أوزيل وإحلال رئيس بلدية إسطنبول أكرم إمام أوغلو محله بسبب مبادرة أوزيل للحوار مع الأحزاب في إطار عملية «التطبيع السياسي» ولقائه الرئيس رجب طيب إردوغان مرتين خلال 40 يوماً وهو ما عدوه انجراراً إلى طريق إردوغان بدلاً من معارضته.

وتحدثت مصادر بالحزب عن وجود جناح داخل الحزب يضم مسؤولين كباراً يشعر بالاستياء من نهج أوزيل، ويسعى للإطاحة به واستبدال إمام أوغلو به خلال المؤتمر العام للحزب في نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل، بدعم من رئيس الحزب السابق كمال كليتشدار أوغلو.

تنسيق مع كليتشدار أوغلو

وحسبما نقل الكاتب في صحيفة «جمهوريت» الناطقة بلسان حزب الشعب الجمهوري، باريش ترك أوغلو، فإن عضوا باللجنة التنفيذية المركزية للحزب زار كليتشدار أوغلو، الذي سبق وأبدى غضبه من مبادرة أوزيل للقاء إردوغان، قائلاً «إن المعارضة لا تتحاور مع القصر بل تناضل ضده»، واقترح عليه أن يتم تحويل المؤتمر العام للحزب في نوفمبر من مؤتمر لتجديد ميثاق الحزب إلى مؤتمر استثنائي لانتخاب رئيس جديد له.

ونقل ترك أوغلو عن مصادر في الحزب أن المسؤول التنفيذي الذي يحتل منصباً كبيراً فيه، والذي لم يحدده بالاسم، ذكر أنه سيتم عقد لقاء قريب بين كليتشدار أوغلو وإمام أوغلو، بعد انقطاع اللقاءات بينهما عقب الانتخابات الرئاسية التي خسرها كليتشدار أوغلو بفارق ضئيل أمام إردوغان في الجولة الثانية التي أجريت في 28 مايو (أيار) 2023.

وكانت اللقاءات انقطعت بين كليتشدار أوغلو وإمام أوغلو بعدما صرح الأول عقب خسارته الانتخابات الرئاسية بأنه خاض الانتخابات والخنجر في ظهره، متهماً إمام أوغلو، الذي وصفه في السابق بـ«ابنه» بتوجيه طعنة له في ظهره بدعوته إلى التجديد في قيادة الحزب.

والأسبوع الماضي، أبلغ إمام أوغلو أحد نواب الحزب بالبرلمان زاره بمقر بلدية إسطنبول أنه يرغب في لقاء كليتشدار أوغلو على العشاء قريباً في أنقرة، وأنه سعى كثيراً للاتصال به ولم يتمكن إلا مرة واحدة، وأنه خطط لعقد لقاء معه عقب الانتهاء من انتخابات اتحاد البلديات في إسطنبول الذي فاز برئاسته الشهر الماضي.

وذكر ترك أوغلو أنه اتصل بالمسؤول التنفيذي الذي التقى كليتشدار أوغلو، بعدما انتشر في كواليس أنقرة أن هناك خططاً للتغيير في قيادة الحزب، وأنه أكد له هذه الادعاءات، وأن الحزب بحاجة إلى العودة إلى المسار المناهض لإردوغان قبل أن يفقد هويته بسبب نهج أوزيل.

رفض للتطبيع السياسي

من جانبه، أكد الكاتب في صحيفة «حرييت» القريب من دوائر الرئاسة التركية، عبد القادر سيلفي، أن عملية «التطبيع السياسي» التي أطلقها أوزيل عقب فوز حزب الشعب الجمهوري بالمرتبة الأولى في الانتخابات المحلية في 31 مارس (آذار) الماضي، تلقى معارضة من جانب كليتشدار أوغلو وإمام أوغلو، فضلاً عن أن حزب الحركة القومية برئاسة دولت بهشلي، شريك حزب العدالة والتنمية الحاكم في «تحالف الشعب» يرفض عملية التطبيع من الأساس.

وأثارت عملية التطبيع جدالاً وانقساماً شديدين في الأيام الأخيرة بعد الزيارة التي قام بها إردوغان إلى حزب الشعب الجمهوري، الثلاثاء الماضي، رداً على زيارة أوزيل له بحزب العدالة والتنمية في 2 مايو الماضي.

وأدلى بهشلي ببيان لوح فيه بالخروج من «تحالف الشعب» معتبراً أن حزبه يتعرض لاتهامات لا أساس لها، وأن حزب العدالة والتنمية بإمكانه أن يشكل تحالفاً مع الشعب الجمهوري.

ورد أوزيل منتقداً بيان بهشلي، معتبراً أن هناك مشاكل في «تحالف الشعب» ودعاه، خلال مؤتمر صحافي في إسطنبول الخميس، إلى عدم تسطيح الأمور، ومحاولة إلقاء شراكته في الجريمة التي ارتكبها تحالفهم بحق الشعب التركي نتيجة الإدارة السياسية والاقتصادية الخاطئة في البلاد على حزبه.

وأغضبت تصريحات أوزيل إردوغان الذي قال في تصريحات السبت إن رئيس حزب الشعب الجمهوري لم يستطع تحمل أو هضم زيارتنا له في مقر حزبه، وأنه ذهب وعقد مؤتمراً صحافياً في إسطنبول وبدا أنه خضع فيه لتأثير شخص معين، في إشارة ضمنية إلى رئيس بلدية إسطنبول أكرم إمام أوغلو. كما وصف المتحدث باسم حزب العدالة والتنمية الحاكم، عمر تشيليك، تصريحات أوزيل بأنها «عدوان سياسي يفتقد إلى الكياسة».

وقاد أوزيل مع إمام أوغلو تياراً للتجديد في حزب الشعب الجمهوري، الذي أنشأه مؤسس الجمهورية التركية مصطفى كمال أتاتورك قبل 100 عام، ونجح في انتزاع رئاسة الحزب من كليتشدار أوغلو، عقب الإخفاق في الانتخابات الرئاسية والبرلمانية في مايو الماضي، في مؤتمر عام استثنائي عقد في يوليو (تموز) من العام الماضي لانتخاب رئيس جديد للحزب.

وخلال أقل من عام واحد من انتخابات مايو، نجح حزب الشعب الجمهوري تحت قيادة أوزيل في تصدر الانتخابات المحلية في 31 مارس الماضي، بحصوله على نحو 38 في المائة من الأصوات، وهي المرة الأولى التي يفوز فيها على حزب العدالة والتنمية خلال 22 عاماً، والمرة الأولى التي يعود فيها إلى صدارة الأحزاب في تركيا بعد 47 عاماً.


مقالات ذات صلة

تركيا تتمسك بإعادة العلاقات مع سوريا... وأميركا ترفض

شؤون إقليمية إردوغان أكد أن الوضع في المنطقة يحتاج إلى معادلات جديدة للسياسة الخارجية (الرئاسة التركية)

تركيا تتمسك بإعادة العلاقات مع سوريا... وأميركا ترفض

أعطت تركيا رسائل جديدة على الاستمرار في جهود إعادة العلاقات مع سوريا إلى طبيعتها رغم تمسك الأخيرة بانسحابها العسكري، وذلك وسط رفض أميركي للخطوة.

سعيد عبد الرازق (أنقرة)
المشرق العربي لقاء رجب طيب إردوغان وبشار الأسد في دمشق خلال مايو 2008 (أ.ب)

هل يكسر موقف الأسد إلحاح إردوغان على لقائه ويحطم دوافعه للتطبيع؟

روسيا تريد دفع تركيا إلى انفتاح سريع على الأسد من دون حديث عن ضمانات، عبر إيجاد صيغ أخرى للقضاء على مخاوف تركيا من قيام «دولة كردية» على حدودها.

سعيد عبد الرازق (أنقرة)
المشرق العربي الأسد في مركز اقتراع بدمشق الاثنين (أ.ف.ب)

الأسد: المشكلة ليست في لقاء إردوغان... بل في «مضمون» الاجتماع

قال الرئيس السوري بشار الأسد، الاثنين، إنه مستعد للقاء نظيره التركي رجب طيب إردوغان إذا كان ذلك يحقق مصلحة بلاده، لكنه اعتبر أن المشكلة في مضمون اللقاء.

«الشرق الأوسط» (دمشق)
شؤون إقليمية الرئيس التركي يتحدث خلال مؤتمر صحافي على هامش قمة حلف «الناتو» في واشنطن (أ.ف.ب)

ماذا يريد إردوغان من التطبيع مع الأسد؟

كشفت تقارير عن خطة تركية من شقين لحل مشكلة اللاجئين السوريين بُنيت على التطبيع المحتمل للعلاقات مع سوريا.

سعيد عبد الرازق (أنقرة)
المشرق العربي العشرات تجمعوا في حديقة المشتل بإدلب للتنديد بالتعليقات التركية حول التقارب مع النظام (الشرق الأوسط)

التقارب التركي السوري المحتمل يثير مخاوف سكان مناطق «المعارضة»

بعد أسبوعين على بدء دعوات الرئيس التركي رجب طيب إردوغان للتصالح مع نظيره السوري بشار الأسد، ما زال سكان مناطق شمال غربي سوريا يحتجون بمظاهرات ضد الخطوة.

«الشرق الأوسط» (إدلب)

ليبرمان وبنيت يجتمعان لوضع خطة لإسقاط نتنياهو

نفتالي بنيت خلال ترؤسه الحكومة الإسرائيلية يتحدث محاطاً بالوزيرين حينها أفيغدور ليبرمان وأورنا باربيفاي (الحكومة الإسرائيلية)
نفتالي بنيت خلال ترؤسه الحكومة الإسرائيلية يتحدث محاطاً بالوزيرين حينها أفيغدور ليبرمان وأورنا باربيفاي (الحكومة الإسرائيلية)
TT

ليبرمان وبنيت يجتمعان لوضع خطة لإسقاط نتنياهو

نفتالي بنيت خلال ترؤسه الحكومة الإسرائيلية يتحدث محاطاً بالوزيرين حينها أفيغدور ليبرمان وأورنا باربيفاي (الحكومة الإسرائيلية)
نفتالي بنيت خلال ترؤسه الحكومة الإسرائيلية يتحدث محاطاً بالوزيرين حينها أفيغدور ليبرمان وأورنا باربيفاي (الحكومة الإسرائيلية)

في الوقت الذي تتزايد فيه التقديرات بأن رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، ينوي المبادرة إلى تبكير موعد الانتخابات وإعلان ذلك خلال ثلاثة أشهر، اجتمع رئيس الوزراء الأسبق، نفتالي بنيت، مع رئيس حزب اليهود الروس (يسرائيل بيتنا)، أفيغدور ليبرمان، في إطار الإعداد لتشكيل حزب يميني جديد يقود المعركة لإسقاط حكومة نتنياهو واستبدالها بأخرى.

وجاء اجتماع بنيت وليبرمان بعدما نشرت غالبية وسائل الإعلام العبرية نتائج استطلاعات رأي تفيد بأن حزباً يمينياً جديداً يضم كلاً من بنيت، وزميلته في حزب «يمينا» المنهار، أييلت شاكيد، ورئيس جهاز الموساد الأسبق، يوسي كوهين، وحزب ليبرمان، وحزب «أمل جديد» برئاسة جدعون ساعر، سيحصل على 27 مقعداً (كان 29 مقعداً في استطلاعات الأسبوع الماضي)، ويستقر كالحزب الأكبر، ويُكلف رئيسه تشكيل الحكومة.

وأما حزب نتنياهو (الليكود)، الذي يتمثل اليوم بـ32 مقعداً، فيتوقع أن يخسر نحو نصف قوته ويحصل على 18 مقعداً. بينما حطم الاستطلاع فرص حزب «المعسكر الرسمي» برئاسة بيني غانتس، والذي كان يتوقع حصوله على 40 مقعداً فقط قبل ثلاثة أشهر، بينما تشير الاستطلاعات الأحدث إلى أنه سيحصل فقط على 16 مقعداً.

كما يواصل حزب «يش عتيد» بقيادة رئيس المعارضة، يائير لبيد، فيخسر نصف قوته الحالية ويهبط من 24 إلى 12 مقعداً.

وبناءً على ذلك؛ تحمّس بنيت وليبرمان لتشكيل حزب كهذا، واجتمعا في مقهى في تل أبيب وتداولا فيه. وحرص بنيت على القول إنه اجتمع مسبقاً مع غدعون ساعر أيضاً للتداول في الموضوع نفسه، وسبق الاجتماع تصريح من ليبرمان قال فيه إنه يعتقد بأن نتنياهو، سيبادر إلى حدث سياسي درامي كبير ويعلن عن حل الكنيست (البرلمان الإسرائيلي)، في مطلع نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل، والتوجه إلى انتخابات جديدة.

وعندما سُئل عن سبب هذا التحديد، قال ليبرمان: «في 2 نوفمبر يفترض أن يظهر نتنياهو لأول مرة بصفة شاهد في المحكمة المركزية في القدس، حيث يُحاكم بثلاث تهم فساد خطيرة. فلكي يتهرب من جلسات المحكمة، يبادر إلى حل الكنيست، حتى يجبر القضاة على التأجيل».

اجتماع المعارضة الإسرائيلية لإسقاط حكومة نتنياهو - ليبرمان ولبيد وساعر (الشبكات الاجتماعية)

وبحسب ليبرمان، فإن نتنياهو يواجه مصاعب جمّة في إدارة شؤون الحكومة، حيث إن حلفاءه يواجهون خلافات بالغة أخذت تزداد حدة. ومع أننا عبرنا نصف السنة، فإن الحكومة والكنيست لم يناقشا الميزانية الجديدة لعام 2025.

ورغم حالة الحرب، فقد خرج الكنيست إلى عطلة ثانية له، وهذه المرة عطلة صيفية طويلة لمدة 3 أشهر، وقال ليبرمان: «إنهم لا يهتمون بالنازحين ولا الجنود ولا بجنود الاحتياط. يذهبون إلى عطلة على الرغم من كل المشاكل الملحة التي لا تزال عالقة. الحكومة لا تستحق ثقة الجمهور والكنيست، وأنا أدعو أعضاء الائتلاف إلى التحلي بالشجاعة والذهاب حتى النهاية».

وقرر بنيت وليبرمان العمل على حل الكنيست قبل الموعد الذي يريده نتنياهو. وقال ليبرمان: «نريد تحالفاً صهيونياً واسعاً (يقصد بلا أحزاب عربية)، ومن دون ذلك من المستحيل إصلاح أي شيء».

لكن الحزب الذي يسعى بنيت وليبرمان لتأسيسه، يواجه مصاعب جدية قد تودي لموته وهو جنين. فقد أعلن يوسي كوهن عدم نيته الدخول إلى الحلبة السياسية في الوقت الحاضر، وليس صدفة. فبعدما تحول اسماً لامعاً في الحلبة السياسية وصار يعدّ من أهم الشخصيات في اليمين المرشحة لقيادة الليكود بعد عهد نتنياهو، نشرت تقارير تفيد بأنه مشتبه بملفات فساد.

أمهات رهائن إسرائيليين تحتجزهم «حماس» يتظاهرن أمام الكنيست (إ.ب.أ)

كما أن هناك خلافاً في صفوف مؤسسي الحزب حول هوية الشخص الذي سيترأس هذا الحزب. فاستطلاعات الرأي تشير إلى أن نفتالي بنيت هو الشخصية الأكبر شعبية وتأييداً؛ ولذلك فإنه يطالب بترأس هذا الحزب، لكن ليبرمان يرد قائلاً: «أنت من دون حزب أصلاً. فكيف نجلبكم رئيساً لأحزاب عدة؟». ولذلك؛ يطالب بأن يكون هو المرشح لرئاسة الحزب.

وتسبب الخلاف على رئاسة الحزب المحتمل في انفضاض بعض الناخبين عنهم؛ إذ هبطت الاستطلاعات به من 29 إلى 27 مقعداً خلال الأسبوع الأخير.

لكن وفي المقابل، نقلت وسائل الإعلام اليمينية عن نتنياهو قوله، أمام مجموعة من مؤيديه: «لا تخافوا. مع منافسين كهؤلاء سأظل رئيساً للحكومة لسنين طويلة».

وكان نتنياهو قد قال في الأسبوع الماضي إن «نفتالي بنيت صاحب حظ وفير في الاستطلاعات، لكنه ينهار بسهولة في الانتخابات الفعلية». وذكّرهم بأن بنيت في إحدى المعارك الانتخابية فشل في تجاوز نسبة الحسم، مع أن الاستطلاعات في بداية المعركة منحته 30 مقعداً.