ثاني تقرير بشأن تحطم مروحية رئيسي يؤكد عدم وقوع انفجار تخريبي

صورة من فيديو نشره «الهلال الأحمر الإيراني» يُظهر رجال الإنقاذ في موقع تحطم مروحية الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي (أ.ف.ب)
صورة من فيديو نشره «الهلال الأحمر الإيراني» يُظهر رجال الإنقاذ في موقع تحطم مروحية الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي (أ.ف.ب)
TT

ثاني تقرير بشأن تحطم مروحية رئيسي يؤكد عدم وقوع انفجار تخريبي

صورة من فيديو نشره «الهلال الأحمر الإيراني» يُظهر رجال الإنقاذ في موقع تحطم مروحية الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي (أ.ف.ب)
صورة من فيديو نشره «الهلال الأحمر الإيراني» يُظهر رجال الإنقاذ في موقع تحطم مروحية الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي (أ.ف.ب)

استبعد التقرير الثاني لهيئة الأركان المسلحة الإيرانية، وقوع انفجار ناتج عن عملية تخريبية في أثناء تحليق مروحية الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، قبل لحظات من ارتطامها بجبل، مما أدى إلى مقتل جميع ركابها الثمانية.

ولقي رئيسي 63 عاماً، وهو من غلاة المحافظين وكان يُنظر إليه على أنه خليفة محتمل للمرشد علي خامنئي، حتفه عندما سقطت الطائرة الهليكوبتر التي كان يستقلّها وسط أحوال جوية سيئة في الجبال القريبة من حدود أذربيجان يوم الأحد الماضي.

وجاء التقرير الثاني، بعد خمسة أيام من نشر التقرير الأول، الذي قال إنه لم يُعثر حتى الآن على دليل على مؤامرة أو هجوم خلال التحقيقات في تحطم الطائرة الهليكوبتر.

وقال إنه لم يحدث أي خلل في نظام الاتصالات، أو أن المروحية تعرضت لخلل في نظام الاتصالات أو تعرضها لحرب إلكترونية، حسبما أوردت وكالات حكومية إيرانية.

وأفاد التقرير بأن الظروف المناخية «كانت في الصباح مناسبة، وتتناسب مع ظروف الطيران، طريق العودة كان بحاجة إلى تدقيق أكبر».

وأشارت هيئة الأركان المسلحة إلى فحص جميع الوثائق والسجلات المتعلقة بصيانة المروحية، مشددةً على أنها لم تعثر على أي «خلل مؤثر في الحادث على صعيد الصيانة».

ولفتت إلى أن سعة المروحية، سواء ما يتعلق بعدد الركاب أو وزن المعدات «كان متناسباً مع معايير المروحية، منذ بداية تحليقها حتى عودتها».

مروحية «بيل 212» التي كان يستقلها الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي ووزير خارجيته عبداللهيان قبل سقوطها غرب إيران (إرنا - رويترز)

وحسب التقرير فإن المحادثات المسجلة بين طياري المروحيات الثلاث في موكب الرئيس الإيراني تُظهر أن 69 ثانية تفصل بين آخر اتصال لطيار المروحية وبين توقيت الحادث.

وبث التلفزيون الرسمي الإيراني، تسجيل وثائقي من رحلة الرئيس الإيراني، ومحاكاة لحالة الطقس قبل اختفاء المروحية من الرؤية، وبدء عملية البحث عنها.

وخلال التسجيل، بث التلفزيون اللحظات الأولى من المكالمة التي جرت بين وزير الطاقة علي أكبر محرابيان، بهاتف قائد الطائرة، الطيار طاهر مصطفوي، ليردّ عليه محمد علي آل هاشم، إمام جمعة تبريز.

ويبدو من الفيديو أن محرابيان يتحدث إلى شخص ويقول له: «هل تسمع صوتي؟ هل أنت بخير؟ أين البقية؟ أنت وحيد؟». ويتضح من الفيديو أن محرابيان تلقى معلومات صادمة.

والجمعة الماضية، قالت هيئة الأركان في تقرير أول إنه «لم تُرصد آثار إطلاق نار أو ما شابه ذلك في حطام الطائرة الهليكوبتر التي تحطمت في منطقة على ارتفاع كبير واشتعلت فيها النيران». وأضاف: «لم يُلاحظ أي شيء مريب في محادثات برج المراقبة مع طاقم الطائرة». وقال التقرير إنه سيكشف عن مزيد من التفاصيل مع تقدم سير التحقيق.

ودُفن رئيسي في مدينة مشهد، الخميس الماضي، بعد أربعة أيام من الحادث الذي أودى أيضاً بحياة وزير الخارجية حسين أمير عبداللهيان وستة آخرين.

ومن المقرر إجراء الانتخابات الرئاسية في 28 يونيو (حزيران) لاختيار خليفة لرئيسي.


مقالات ذات صلة

بزشكيان يلتقي قادة «الحرس الثوري»... وظريف يحدد آليات تسمية الوزراء

شؤون إقليمية بزشكيان يتوسط قادة «الحرس الثوري» على هامش لقاء الأحد (إكس)

بزشكيان يلتقي قادة «الحرس الثوري»... وظريف يحدد آليات تسمية الوزراء

ذكرت وسائل إعلام إيرانية أن الرئيس المنتخب مسعود بزشكيان، التقى 10 من كبار قادة «الحرس الثوري» والأجهزة التابعة له، في سياق مشاورات تسبق تشكيل حكومته.

«الشرق الأوسط» (لندن - طهران)
شؤون إقليمية بزشكيان وحليفه وزير الخارجية السابق محمد جواد ظريف خلال الاحتفال بالفوز في مرقد المرشد الإيراني الأول (رويترز)

أميركا وإيران تستعيدان «الضغط والعقوبات»

بعد ساعات من عقوبات أميركية جديدة على إيران، قال الرئيس الجديد مسعود بزشكيان، إن بلاده «لن تستجيب أبداً» لضغوط واشنطن.

«الشرق الأوسط» (لندن)
شؤون إقليمية الرئيس الإيراني الجديد مسعود بزشكيان خلال مسيرة في العاصمة الإيرانية طهران (د.ب.أ)

الرئيس الإيراني يتطلع لـ«حوار بنّاء» مع أوروبا

أبدى الرئيس الإيراني الجديد مسعود بزشكيان استعداده للدخول في «حوار بنّاء» مع الدول الأوروبية، في رسالة نُشرت في صحيفة محلية اليوم (السبت).

«الشرق الأوسط» (لندن)
شؤون إقليمية مقر وزارة الخارجية الأميركية في واشنطن (أرشيفية - رويترز)

واشنطن تفرض عقوبات على شركة تُطور أسلحة لإيران

فرضت الولايات المتحدة اليوم الجمعة عقوبات على شركة إيرانية متهمة بالمشاركة في أعمال أبحاث وتطوير للأسلحة لمصلحة إيران.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
المشرق العربي وزير الخارجية العراقي فؤاد حسين ونظيره الأميركي أنتوني بلينكن (إعلام حكومي)

بغداد تحث واشنطن على «حل سريع» للأموال الإيرانية المجمدة

أكد وزير الخارجية العراقي فؤاد حسين، الجمعة، ضرورة إيجاد حل سريع وعادل لمسألة الأموال الإيرانية المجمدة في العراق.

«الشرق الأوسط» (لندن)

إسرائيل: لدينا القدرة على «العودة والقتال» بعد وقف لإطلاق النار

رئيس أركان الجيش الإسرائيلي هرتسي هاليفي (أ.ف.ب)
رئيس أركان الجيش الإسرائيلي هرتسي هاليفي (أ.ف.ب)
TT

إسرائيل: لدينا القدرة على «العودة والقتال» بعد وقف لإطلاق النار

رئيس أركان الجيش الإسرائيلي هرتسي هاليفي (أ.ف.ب)
رئيس أركان الجيش الإسرائيلي هرتسي هاليفي (أ.ف.ب)

قال رئيس أركان الجيش الإسرائيلي، اللفتنانت جنرال هرتسي هاليفي، إن الجيش سيكون قادراً على العودة إلى القتال في قطاع غزة بعد التوصل لاتفاق هدنة مع «حماس»، بصرف النظر عن تفاصيل مثل هذا الاتفاق.

وحسب وكالة الأنباء الألمانية، نقلت صحيفة «تايمز أوف إسرائيل» عن هاليفي قوله إن «التوصل لاتفاق بشأن عودة الرهائن هو ضرورة أخلاقية ملحة لإنقاذ الأرواح، والجيش الإسرائيلي يمارس كل الضغوط اللازمة لتهيئة أفضل الظروف لمثل هذا الاتفاق، وهكذا تصرفنا منذ نهاية الاتفاق السابق».

وأضاف هاليفي أن «الجيش يعرف كيفية الالتزام بأي اتفاق يوافق عليه المستوى السياسي، والعودة إلى القتال بحدة بالغة، حتى بعد التوصل لوقف لإطلاق النار».

وتابع هاليفي قائلاً إن «الجيش الإسرائيلي لن يتوقف عن العمل من أجل تحرير الرهائن الذين يمر عليهم الوقت بصعوبة بالغة، ولن نتخلى عن مواصلة مهاجمة (حماس) حتى تحقيق هذا الهدف، وبالطبع لن نتخلى عن تحقيق الأمن لمواطني دولة إسرائيل».

يشار إلى أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قال إن أهداف الحرب التي تشنها بلاده على «حماس» رداً على هجومها في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، هي القضاء على حركة «حماس» عسكرياً وقدرتها على حكم قطاع غزة والإفراج عن الرهائن الذين كانت قد اختطفتهم الحركة واقتادتهم إلى القطاع.