ثاني تقرير بشأن تحطم مروحية رئيسي يؤكد عدم وقوع انفجار تخريبي

صورة من فيديو نشره «الهلال الأحمر الإيراني» يُظهر رجال الإنقاذ في موقع تحطم مروحية الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي (أ.ف.ب)
صورة من فيديو نشره «الهلال الأحمر الإيراني» يُظهر رجال الإنقاذ في موقع تحطم مروحية الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي (أ.ف.ب)
TT

ثاني تقرير بشأن تحطم مروحية رئيسي يؤكد عدم وقوع انفجار تخريبي

صورة من فيديو نشره «الهلال الأحمر الإيراني» يُظهر رجال الإنقاذ في موقع تحطم مروحية الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي (أ.ف.ب)
صورة من فيديو نشره «الهلال الأحمر الإيراني» يُظهر رجال الإنقاذ في موقع تحطم مروحية الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي (أ.ف.ب)

استبعد التقرير الثاني لهيئة الأركان المسلحة الإيرانية، وقوع انفجار ناتج عن عملية تخريبية في أثناء تحليق مروحية الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، قبل لحظات من ارتطامها بجبل، مما أدى إلى مقتل جميع ركابها الثمانية.

ولقي رئيسي 63 عاماً، وهو من غلاة المحافظين وكان يُنظر إليه على أنه خليفة محتمل للمرشد علي خامنئي، حتفه عندما سقطت الطائرة الهليكوبتر التي كان يستقلّها وسط أحوال جوية سيئة في الجبال القريبة من حدود أذربيجان يوم الأحد الماضي.

وجاء التقرير الثاني، بعد خمسة أيام من نشر التقرير الأول، الذي قال إنه لم يُعثر حتى الآن على دليل على مؤامرة أو هجوم خلال التحقيقات في تحطم الطائرة الهليكوبتر.

وقال إنه لم يحدث أي خلل في نظام الاتصالات، أو أن المروحية تعرضت لخلل في نظام الاتصالات أو تعرضها لحرب إلكترونية، حسبما أوردت وكالات حكومية إيرانية.

وأفاد التقرير بأن الظروف المناخية «كانت في الصباح مناسبة، وتتناسب مع ظروف الطيران، طريق العودة كان بحاجة إلى تدقيق أكبر».

وأشارت هيئة الأركان المسلحة إلى فحص جميع الوثائق والسجلات المتعلقة بصيانة المروحية، مشددةً على أنها لم تعثر على أي «خلل مؤثر في الحادث على صعيد الصيانة».

ولفتت إلى أن سعة المروحية، سواء ما يتعلق بعدد الركاب أو وزن المعدات «كان متناسباً مع معايير المروحية، منذ بداية تحليقها حتى عودتها».

مروحية «بيل 212» التي كان يستقلها الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي ووزير خارجيته عبداللهيان قبل سقوطها غرب إيران (إرنا - رويترز)

وحسب التقرير فإن المحادثات المسجلة بين طياري المروحيات الثلاث في موكب الرئيس الإيراني تُظهر أن 69 ثانية تفصل بين آخر اتصال لطيار المروحية وبين توقيت الحادث.

وبث التلفزيون الرسمي الإيراني، تسجيل وثائقي من رحلة الرئيس الإيراني، ومحاكاة لحالة الطقس قبل اختفاء المروحية من الرؤية، وبدء عملية البحث عنها.

وخلال التسجيل، بث التلفزيون اللحظات الأولى من المكالمة التي جرت بين وزير الطاقة علي أكبر محرابيان، بهاتف قائد الطائرة، الطيار طاهر مصطفوي، ليردّ عليه محمد علي آل هاشم، إمام جمعة تبريز.

ويبدو من الفيديو أن محرابيان يتحدث إلى شخص ويقول له: «هل تسمع صوتي؟ هل أنت بخير؟ أين البقية؟ أنت وحيد؟». ويتضح من الفيديو أن محرابيان تلقى معلومات صادمة.

والجمعة الماضية، قالت هيئة الأركان في تقرير أول إنه «لم تُرصد آثار إطلاق نار أو ما شابه ذلك في حطام الطائرة الهليكوبتر التي تحطمت في منطقة على ارتفاع كبير واشتعلت فيها النيران». وأضاف: «لم يُلاحظ أي شيء مريب في محادثات برج المراقبة مع طاقم الطائرة». وقال التقرير إنه سيكشف عن مزيد من التفاصيل مع تقدم سير التحقيق.

ودُفن رئيسي في مدينة مشهد، الخميس الماضي، بعد أربعة أيام من الحادث الذي أودى أيضاً بحياة وزير الخارجية حسين أمير عبداللهيان وستة آخرين.

ومن المقرر إجراء الانتخابات الرئاسية في 28 يونيو (حزيران) لاختيار خليفة لرئيسي.


مقالات ذات صلة

أميركا وإسرائيل تقيمان معلومات استخباراتية جديدة عن النووي الإيراني

شؤون إقليمية صورة وزعتها «الذرية الإيرانية» لأجهزة طرد مركزي من الجيل السادس في معرض للصناعة النووية أبريل العام الماضي

أميركا وإسرائيل تقيمان معلومات استخباراتية جديدة عن النووي الإيراني

الولايات المتحدة وإسرائيل تقيمان معلومات استخباراتية جديدة حول نماذج حاسوبية قام بها علماء إيرانيون قد تستخدم في تطوير الأسلحة النووية.

«الشرق الأوسط» (لندن)
شؤون إقليمية رجال إطفاء أمام المستشفى الذي تعرض لحريق في إيران (وسائل إعلام محلية)

9 قتلى بحريق في مستشفى في إيران

لقي 9 أشخاص حتفهم، صباح اليوم (الثلاثاء)، بحريق اندلع في مستشفى في شمال إيران، وفق ما أفاد التلفزيون الرسمي.

«الشرق الأوسط» (لندن)
شؤون إقليمية صندوق اقتراع رمزي للانتخابات الرئاسية في أحد شوارع طهران الاثنين (رويترز)

مرشحو رئاسة إيران يتبارون بوعود تحسين الاقتصاد

عُقدت مناظرة تلفزيونية أولى لـ6 مرشحين لرئاسة إيران، وذلك في إطار الانتخابات الرئاسية المبكرة بعد وفاة الرئيس إبراهيم رئيسي.

«الشرق الأوسط» (لندن - طهران)
شؤون إقليمية المدير العام لـ«الوكالة الدولية للطاقة الذرية» رافاييل غروسي (رويترز)

غروسي: تجب العودة إلى الدبلوماسية لحل الأزمة النووية الإيرانية

قال مدير «الوكالة الدولية للطاقة الذرية»، رافاييل غروسي، إنه من الضروري العودة للدبلوماسية لحل أزمة «النووي الإيراني»، وإن الاتفاق الحالي بات دون قيمة.

«الشرق الأوسط» (لندن - طهران)
شؤون إقليمية الدبلوماسي يوهان فلوديروس في أحضان أفراد أسرته لدى وصوله مطار استوكهولم (إ.ب.أ)

السويدي المفرج عنه في تبادل السجناء مع إيران «في قمة السعادة»

قال الدبلوماسي السويدي يوهان فلوديروس، الذي أفرج عنه في تبادل أسرى مع إيران، إنه «في قمة السعادة»، في أولى كلماته منذ الإفراج عنه.

«الشرق الأوسط» (استوكهولم)

نتنياهو حل «مجلس الحرب»... كيف سيؤثر ذلك في جهود وقف إطلاق النار؟

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو (وسط) يحضر جلسة التصويت في الكنيست على قانون تجنيد اليهود المتشددين بالخدمة العسكرية في 10 يونيو 2024 (إ.ب.أ)
رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو (وسط) يحضر جلسة التصويت في الكنيست على قانون تجنيد اليهود المتشددين بالخدمة العسكرية في 10 يونيو 2024 (إ.ب.أ)
TT

نتنياهو حل «مجلس الحرب»... كيف سيؤثر ذلك في جهود وقف إطلاق النار؟

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو (وسط) يحضر جلسة التصويت في الكنيست على قانون تجنيد اليهود المتشددين بالخدمة العسكرية في 10 يونيو 2024 (إ.ب.أ)
رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو (وسط) يحضر جلسة التصويت في الكنيست على قانون تجنيد اليهود المتشددين بالخدمة العسكرية في 10 يونيو 2024 (إ.ب.أ)

حلّ رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو مجلس الحرب، يوم الاثنين، في خطوة تعزز نفوذه على الحرب بين إسرائيل و«حماس»، ومن المرجح أن تقلل من احتمالات وقف إطلاق النار في قطاع غزة في أي وقت قريب، حسبما أفادت وكالة «رويترز» للأنباء.

أعلن نتنياهو هذه الخطوة بعد أيام من انسحاب منافسه السياسي الرئيسي بيني غانتس من حكومة الحرب. وكان غانتس، وهو جنرال متقاعد وعضو في البرلمان، يُنظر إليه على نطاق واسع على أنه صوت أكثر اعتدالاً. وستتم الموافقة على سياسات الحرب الرئيسية الآن من جانب مجلس الوزراء الأمني ​​لنتنياهو فقط، وهو هيئة أكبر يهيمن عليها المتشددون الذين يعارضون اقتراح وقف إطلاق النار المدعوم من الولايات المتحدة، ويريدون المضي قدماً في الحرب.

وقال مسؤول إسرائيلي، تحدث شريطة عدم كشف اسمه لأنه غير مخول بإحاطة وسائل الإعلام، إنه من المتوقع أن يتشاور نتنياهو بشأن بعض القرارات مع حلفائه المقربين في اجتماعات خاصة. وقد تعمل هذه الاجتماعات المغلقة على إضعاف بعض نفوذ المتشددين. لكن نتنياهو نفسه أبدى قليلاً من الحماس لخطة وقف إطلاق النار، واعتماده على مجلس الوزراء الأمني ​​الكامل قد يمنحه غطاء لإطالة أمد القرار.

إليك الخلفية الرئيسية حول مجلس الوزراء الحربي، وما يعنيه حله لآفاق وقف إطلاق النار:

زعيم المعارضة الإسرائيلي بيني غانتس في رامات غان... إسرائيل في 9 يونيو 2024 (رويترز)

لماذا انضم غانتس إلى مجلس الوزراء الحربي ثم انسحب منه؟

تم تشكيل مجلس الوزراء الحربي بعد هجوم «حماس» في 7 أكتوبر (تشرين الأول) على إسرائيل عندما انضم غانتس، زعيم حزب المعارضة، إلى نتنياهو، ووزير الدفاع يوآف غالانت في إظهار للوحدة. في ذلك الوقت، طالب غانتس بأن يتولى هيئة صغيرة لصنع القرار حول توجيه الحرب، في محاولة لتهميش أعضاء اليمين المتطرف في حكومة نتنياهو. لكن غانتس ترك مجلس الوزراء في وقت سابق من هذا الشهر بعد أشهر من التوترات المتصاعدة بشأن استراتيجية إسرائيل في غزة. وقال إنه سئم من الافتقار إلى التقدم في إعادة العشرات من الرهائن الإسرائيليين المحتجزين لدى «حماس». واتهم غانتس نتنياهو بإطالة أمد الحرب؛ لتجنب الانتخابات الجديدة ومحاكمة الفساد. ودعا نتنياهو إلى تأييد خطة من شأنها - من بين نقاط أخرى - إنقاذ الأسرى وإنهاء حكم «حماس» في غزة. ولكن في الوقت نفسه، لم يبدِ نتنياهو أي دعم للخطة، فأعلن غانتس رحيله عن الحكومة. وقال غانتس إن «القرارات الاستراتيجية المصيرية» في مجلس الوزراء «تُقابَل بالتردد والتسويف بسبب الاعتبارات السياسية».

وزير الأمن القومي الإسرائيلي إيتمار بن غفير يتحدث في أثناء حضوره مؤتمراً يدعو إسرائيل إلى إعادة بناء المستوطنات في قطاع غزة والجزء الشمالي من الضفة الغربية... القدس 28 يناير 2024 (رويترز)

كيف من المرجح أن تتغير سياسات إسرائيل في زمن الحرب؟

إن حلَّ مجلس الوزراء الحربي لا يؤدي إلا إلى إبعاد نتنياهو عن السياسيين الوسطيين الأكثر انفتاحاً على اتفاق وقف إطلاق النار مع «حماس»، حسب تقرير «رويترز». لقد فشلت أشهر من محادثات وقف إطلاق النار في إيجاد أرضية مشتركة بين «حماس» والقادة الإسرائيليين. كانت إسرائيل و«حماس» مترددتين في تأييد الخطة المدعومة من الولايات المتحدة، والتي من شأنها إعادة الرهائن، وتمهيد الطريق لإنهاء الحرب، والبدء في جهود إعادة بناء الأراضي المُدمَّرة. وسوف يعتمد نتنياهو الآن على أعضاء مجلس الوزراء الأمني، الذين يعارض بعضهم اتفاقيات وقف إطلاق النار، وأعربوا عن دعمهم لإعادة احتلال غزة.

بعد رحيل غانتس، طالب وزير الأمن القومي الإسرائيلي المتطرف، إيتمار بن غفير، بإدراجه في مجلس الوزراء الحربي المتجدد. إن الخطوة التي تم اتخاذها يوم الاثنين بحل الحكومة الحربية قد تساعد على إبقاء بن غفير بعيداً عن القرار الحربي، لكنها لا يمكن أن تهمشه تماماً. كما تمنح هذه الخطوة نتنياهو حرية التصرف لإطالة أمد الحرب للبقاء في السلطة. ويُتهم نتنياهو بتأخير إنهاء الحرب لأن إنهاءها يعني التحقيق في إخفاقات الحكومة في السابع من أكتوبر، وزيادة احتمال إجراء انتخابات جديدة عندما تكون شعبية رئيس الوزراء منخفضة.

قال جدعون راحات، رئيس قسم العلوم السياسية في الجامعة العبرية في القدس والزميل في معهد الديمقراطية الإسرائيلي، وهو مركز أبحاث في القدس: «هذا يعني أن نتنياهو سيتخذ جميع القرارات بنفسه، أو مع أشخاص يثق بهم ولا يتحدّونه. ومصلحته هي خوض حرب استنزاف بطيئة».