عائلات فرنسيين تحتجزهم إيران تناشد الأمم المتحدة إطلاق سراحهم

والدة لوي أرنو وشقيقة سيسيل كوهلر أمام مقر الأمم المتحدة في جنيف (أ.ف.ب)
والدة لوي أرنو وشقيقة سيسيل كوهلر أمام مقر الأمم المتحدة في جنيف (أ.ف.ب)
TT

عائلات فرنسيين تحتجزهم إيران تناشد الأمم المتحدة إطلاق سراحهم

والدة لوي أرنو وشقيقة سيسيل كوهلر أمام مقر الأمم المتحدة في جنيف (أ.ف.ب)
والدة لوي أرنو وشقيقة سيسيل كوهلر أمام مقر الأمم المتحدة في جنيف (أ.ف.ب)

ناشد المتضامنون مع المحتجزين الفرنسيين الثلاثة في إيران (سيسيل كوهلر، وجاك باري، ولوي أرنو) الأمم المتحدة، الاثنين، في جنيف، للضغط على طهران ولفت الانتباه إلى قضيتهم.

وتأمل نويمي كوهلر، شقيقة سيسيل المحتجزة منذ ما يزيد قليلاً على عامين مع شريكها جاك باري، في لفت الانتباه الدولي «إلى وضع أحبائنا الرهائن في إيران» والتعجيل بإطلاق سراحهم.

وقالت نويمي كوهلر لوكالة الصحافة الفرنسية من أمام مقر الأمم المتحدة: «إنها حالة طوارئ مطلقة اليوم، صحتهم تتدهور وحان الوقت لينتهي هذا الكابوس».

وقالت سيلفي أرنو، والدة لوي: «الأمر مهم جداً بالنسبة لنا، فنحن بحاجة حقاً إلى أن يتم الاعتراف بوضعهم وباحتجازهم التعسفي و... إطلاق سراحهم في أسرع وقت ممكن».

احتُجز الاستشاري في القطاع المصرفي لوي أرنو، منذ أكثر من عام ونصف العام، وحُكم عليه في نوفمبر (تشرين الثاني) بالسجن خمس سنوات بتهمة الدعاية وتعريض أمن الدولة الإيرانية للخطر. وعدّت فرنسا إدانته «غير مقبولة».

واعتُقلت المدرّسة الفرنسية سيسيل كوهلر في أثناء رحلة لإيران مع رفيقها جاك باري، في 7 مايو (أيار) 2022 بتهمة «التجسس».

وجاءت نويمي كوهلر وسيلفي أرنو ومحاميهما إلى جنيف للتواصل مع فريق العمل المعنيّ بالاحتجاز التعسفي، وهو مجموعة من خبراء مستقلين مفوضين من مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة.

وقال المحامي مارتن براديل إن «مظاهرتنا تهدف إلى القول إن اعتقال سيسيل كوهلر وجاك باري ولوي أرنو لا يستوفي المعايير (المنصوص عليها في الاتفاقات الدولية التي تبنَّتها إيران)، وبالتالي يجب تصنيف احتجازهم على أنه تعسفي».

وأضاف المحامي: «نحن في عجلة من أمرنا لأننا نعلم أن ظروف احتجازهم قاسية جداً»، آملاً في الحصول على موقف سريع من فريق العمل «بحلول الصيف». وأشار إلى أن الاستماع إلى رأي خبراء «سيمنح فرنسا أيضاً وسيلة للاحتجاج بشكل مختلف قليلا، من خلال أن تقول: إننا لسنا وحدنا في فرنسا الذين نجد أن هذا الوضع غير طبيعي».

وأضاف براديل: «نريد أن يفهم رئيس الدولة الفرنسية أنه يجب أن يُعرب عن غضبه الآن وأن يقول ببساطة إن هذا الوضع غير مقبول».

وأدانت الخارجية الفرنسية «سياسة الدولة في احتجاز الرهائن وهذا الابتزاز الدائم من السلطات الإيرانية»، بمناسبة الذكرى الثانية لاعتقال سيسيل كوهلر وجاك باري. ورداً على ذلك نددت طهران بموقف «غير مناسب» عدَّته «تدخلاً» في شؤونها.

وتحتجز إيران أيضاً فرنسياً آخر يُدعى أوليفييه ولم تُكشف هويته، إضافةً إلى عشرات السجناء الأجانب الذين غالباً ما يحملون جنسية مزدوجة.

واحتجز «الحرس الثوري» الإيراني العشرات من مزدوجي الجنسية والأجانب في السنوات الأخيرة، ومعظمهم واجه تهم تجسس، بينما يتهم نشطاء حقوقيون إيران باعتقال مزدوجي الجنسية والأجانب، بهدف الضغط على دول أخرى لتقديم تنازلات.


مقالات ذات صلة

هجمات لـ«داعش» تستهدف رعاة ومواشيهم ببادية حمص

المشرق العربي أرشيفية للواء القدس المدعوم من الجيش السوري وإيران الذي فقد الاتصال مؤخراً بإحدى مجموعاته في بادية السخنة شرق حمص

هجمات لـ«داعش» تستهدف رعاة ومواشيهم ببادية حمص

سقط قتلى وجـرحى في هجوم مسلح استـهدف رعاة أغنام من قبيلة «الفواعرة» قرب منطقة الفرقلس بريف حمص الشرقي، أول أيام عيد الأضحى في سوريا

«الشرق الأوسط» (دمشق)
شؤون إقليمية الدبلوماسي السويدي يوهان فلوديروس يتحدث إلى محاميه... ويظهر أيضاً مسؤول قضائي خلال جلسة محاكمة بطهران في ديسمبر الماضي (إ.ب.أ)

صفقة تبادل سجناء بين إيران والسويد بوساطة مسقط

بعد وساطة عُمانية، أبرمت طهران واستوكهولم صفقة لتبادل سجناء؛ أبرزهم حميد نوري المُدان في السويد بالمؤبد على خلفية دوره في إعدامات عام 1988، مقابل إطلاق سويديين.

«الشرق الأوسط» (استوكهولم - طهران)
شؤون إقليمية وقفة تضامنية مع فرنسيين تحتجزهم إيران في باريس يناير الماضي (أ.ب)

«دبلوماسية الرهائن»... أجانب محتجزون في إيران

ما زال عشرة أجانب على الأقل محتجزين في إيران بعد الإفراج عن الفرنسي لوي أرنو الذي احتجز في سبتمبر 2022 بعد اندلاع احتجاجات مهسا أميني.

«الشرق الأوسط» (باريس)
شؤون إقليمية تُظهر هذه اللقطة من فيديو لمحطة «إل سي آي» المواطن الفرنسي لوي أرنو بين والديه عند وصوله إلى مطار لوبورجيه شمال باريس اليوم (أ.ف.ب)

بادرة «حسن نية» من إيران تجاه فرنسا بوساطة عمانية

أطلق سراح المواطن الفرنسي لويس أرنو من السجن في إيران، ما ساهم في تخفيف التوترات السياسية في فرنسا قبيل الانتخابات التشريعية.

ميشال أبونجم
شؤون إقليمية     تُظهر هذه اللقطة من فيديو لمحطة «إل سي آي» المواطن الفرنسي لوي أرنو بين والديه عند وصوله إلى مطار لوبورجيه شمال باريس اليوم (أ.ف.ب)

وصول الفرنسي لوي أرنو إلى باريس بعد الإفراج عنه من إيران

عاد لوي أرنو إلى فرنسا بعد احتجازه في إيران منذ سبتمبر 2022، واستقبله وزير الخارجية وعائلته.

«الشرق الأوسط» (باريس)

مسؤول إسرائيلي: عشرات الرهائن ما زالوا أحياء على وجه التأكيد في غزة

سيدة تقف أمام صور لعدد من الرهائن الإسرائيليين المحتجزين في قطاع غزة 17 يونيو 2024 (رويترز)
سيدة تقف أمام صور لعدد من الرهائن الإسرائيليين المحتجزين في قطاع غزة 17 يونيو 2024 (رويترز)
TT

مسؤول إسرائيلي: عشرات الرهائن ما زالوا أحياء على وجه التأكيد في غزة

سيدة تقف أمام صور لعدد من الرهائن الإسرائيليين المحتجزين في قطاع غزة 17 يونيو 2024 (رويترز)
سيدة تقف أمام صور لعدد من الرهائن الإسرائيليين المحتجزين في قطاع غزة 17 يونيو 2024 (رويترز)

صرّح مفاوض إسرائيلي كبير لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»، الاثنين، بأن عشرات الرهائن المحتجزين في غزة ما زالوا على قيد الحياة على نحو مؤكد، وأن إسرائيل لا يمكنها قبول وقف الحرب حتى يتم إطلاق سراحهم كلهم في إطار اتفاق.

وقال المسؤول، الذي طلب عدم كشف هويته لأنه غير مخول له الحديث علناً عن هذه القضية، إن «العشرات على قيد الحياة على وجه التأكيد»، مضيفاً: «لا يمكننا أن نتركهم هناك لفترة طويلة، فسوف يموتون».

وتم احتجاز 251 رهينة أثناء هجوم حركة «حماس» على جنوب إسرائيل في 7 أكتوبر (تشرين الأول)، تعتقد إسرائيل أن 116 منهم ما زالوا في غزة، من بينهم 41 يقول الجيش إنهم لقوا حتفهم.

وأضاف المسؤول الإسرائيلي: «لا يمكننا أن نتركهم هناك لفترة طويلة، فسوف يموتون»، لافتاً إلى أن الغالبية العظمى منهم محتجزون لدى «حماس».

كشف الرئيس الأميركي جو بايدن نهاية الشهر الماضي عن مقترح إسرائيلي من ثلاث مراحل لإنهاء الحرب في غزة. وقال بايدن إن المرحلة الأولى تشمل «وقفاً تاماً وكاملاً لإطلاق النار» يستمر ستة أسابيع، مع انسحاب القوات الإسرائيلية من «جميع المناطق المأهولة بالسكان في غزة».

وشدد المسؤول الإسرائيلي على أن بلاده لا تستطيع إنهاء الحرب مع «حماس» في القطاع الفلسطيني قبل اتفاق للإفراج عن الرهائن؛ لأن الحركة قد «تنتهك التزامها... وتطيل أمد المفاوضات لمدة 10 سنوات» أو أكثر.

وأضاف المسؤول: «لا يمكننا في هذا الوقت - قبل التوقيع على الاتفاق - الالتزام بإنهاء الحرب»، مردفاً: «لأنه خلال المرحلة الأولى، هناك بند يقضي بإجراء مفاوضات حول المرحلة الثانية. المرحلة الثانية تنص على إطلاق سراح الرجال والجنود الرهائن».

وتابع المسؤول الإسرائيلي: «نحن نتوقع وننتظر أن تقول (حماس) نعم»، علماً بأن الحكومة الإسرائيلية لم تعلن الموافقة على خطة بايدن حتى الآن.

ولفت إلى أنه «في حال لم نتوصل إلى اتفاق مع (حماس)، فإن الجيش الإسرائيلي سيواصل القتال في قطاع غزة بطريقة لا تقل كثافة عن القتال الآن»، مضيفاً: «بطريقة مختلفة، ولكن بطريقة مكثفة».