وزير الخارجية العماني يجري مشاورات في طهران

باقري كني: تطورات غزة كانت أحد محاور اللقاء

صورة نشرتها «الخارجية الإيرانية» من استقبال باقري كني وزير الخارجية العماني بدر البوسعيدي الاثنين
صورة نشرتها «الخارجية الإيرانية» من استقبال باقري كني وزير الخارجية العماني بدر البوسعيدي الاثنين
TT

وزير الخارجية العماني يجري مشاورات في طهران

صورة نشرتها «الخارجية الإيرانية» من استقبال باقري كني وزير الخارجية العماني بدر البوسعيدي الاثنين
صورة نشرتها «الخارجية الإيرانية» من استقبال باقري كني وزير الخارجية العماني بدر البوسعيدي الاثنين

أجرى القائم بأعمال وزير الخارجية الإيراني، علي باقري كني، مشاورات مع وزير الخارجية العماني، بدر البوسعيدي الذي يزور طهران لتقديم التعازي لوفاة الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، ووزير خارجيته، حسين أمير عبداللهيان.

ونقلت وكالة «إرنا» الرسمية عن باقري كني قوله خلال مؤتمر صحافي مشترك مع وزير الخارجية العماني إن «البلدين اتفقا على بذل جهود أكثر جدية ومتواصلة لوقف الجرائم في قطاع غزة».

وأشارت الوكالة إلى أن تطورات غزة كانت أحد محاور المشاورات بين الطرفين، وقال باقري كني: «سيكون لإيران وعمان تعاون جاد في هذا المجال على غرار التعاون الجدي في المجالات الأخرى».

وشكر باقري كني ضيفه العماني على تقديم التعازي والمواساة لإيران شعباً وحكومة، لوفاة الرئيس الإيراني ووزير الخارجية ومرافقيهما، وصرح: «لقد أظهر الأصدقاء العمانيون أنهم أصدقاء دائمون، وإخوة أوفياء للشعب والحكومة الإيرانية».

وقال باقري كني إن «السياسة الخارجية كانت تحتل موقعاً خاصاً في عقيدة حكومة إبراهيم رئيسي»، وأضاف: «أحد مكونات هذه العقيدة سياسةُ الجوار».

وهذه المرة الأولى التي يستقبل فيها باقري كني وفداً أجنبياً بعد انتهاء مراسم الحداد على وزير الخارجية السابق. وجرى تكليف باقري كني بمنصب القائم بأعمال وزير الخارجية، بعد ساعات من تأكيد وفاة عبداللهيان في تحطم مروحية كانت تقل الرئيس الإيراني.

وزار باقري كني العاصمة العمانية مرات عدة في الشهور الماضية، بوصفه كبيراً للمفاوضين النوويين الإيرانيين.

وفي وقت سابق من هذا الشهر، استضافت مسقط جولة جديدة من المحادثات غير المباشرة بين إيران والولايات المتحدة، وذكر موقع «أكسيوس» أن بريت ماكغورك مستشار الرئيس بايدن لشؤون الشرق الأوسط وأبرام بالي القائم بأعمال المبعوث الأميركي لإيران بحثا كيفية تجنب التصعيد الإقليمي، في مفاوضات غير مباشرة مع مسؤولين إيرانيين.

وتلعب عمان دور الوسيط بين واشنطن وطهران منذ سنوات، خصوصاً في المحادثات النووية.


مقالات ذات صلة

واشنطن: مستعدون لزيادة الضغط على إيران إذا لم تتعاون مع وكالة الطاقة الذرية

شؤون إقليمية أجهزة طرد مركزي في صالة لتخصيب اليورانيوم بمنشأة نطنز (المنظمة الذرية الإيرانية)

واشنطن: مستعدون لزيادة الضغط على إيران إذا لم تتعاون مع وكالة الطاقة الذرية

قالت وزارة الخارجية الأميركية، اليوم، إن واشنطن وحلفاءها مستعدون للمضي في زيادة الضغط على إيران إذا لم تتعاون طهران مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
شؤون إقليمية صورة التقطها قمر ماكسار للتكنولوجيا من محطة فوردو لتخصيب اليورانيوم يناير 2020 (أ.ف.ب)

إيران ترد على إدانة «أممية» بتركيب أجهزة الطرد المركزي في فوردو

أعلنت الوكالة الدولية للطاقة الذرية أن إيران أسرعت بتركيب مجموعتين أخريين من أجهزة الطرد المركزي لتخصيب اليورانيوم في موقع فوردو.

«الشرق الأوسط» (فيينا)
شؤون إقليمية 
صندوق اقتراع رمزي للانتخابات الرئاسية في أحد شوارع طهران اليوم(رويترز)

المحافظون يناقشون خفض مرشحيهم في الانتخابات الرئاسية الإيرانية

يجري التيار المحافظ مشاورات للتوصل إلى مرشح واحد، أو عدد أقل من خمسة مرشحين، أجازهم مجلس صيانة الدستور، لخوض الانتخابات الرئاسية المبكرة في نهاية الشهر الحالي.

«الشرق الأوسط» (لندن-طهران)
شؤون إقليمية وقفة تضامنية مع فرنسيين تحتجزهم إيران في باريس يناير الماضي (أ.ب)

«دبلوماسية الرهائن»... أجانب محتجزون في إيران

ما زال عشرة أجانب على الأقل محتجزين في إيران بعد الإفراج عن الفرنسي لوي أرنو الذي احتجز في سبتمبر 2022 بعد اندلاع احتجاجات مهسا أميني.

«الشرق الأوسط» (باريس)
شؤون إقليمية تُظهر هذه اللقطة من فيديو لمحطة «إل سي آي» المواطن الفرنسي لوي أرنو بين والديه عند وصوله إلى مطار لوبورجيه شمال باريس اليوم (أ.ف.ب)

بادرة «حسن نية» من إيران تجاه فرنسا بوساطة عمانية

أطلق سراح المواطن الفرنسي لويس أرنو من السجن في إيران، ما ساهم في تخفيف التوترات السياسية في فرنسا قبيل الانتخابات التشريعية.

ميشال أبونجم

«حزب الله» يعلن استهداف موقعين للجيش الإسرائيلي

دخان جراء قصف من «حزب الله» استهدف القوات الإسرائيلية في مرتفعات الجولان في 13 يونيو 2024 (رويترز)
دخان جراء قصف من «حزب الله» استهدف القوات الإسرائيلية في مرتفعات الجولان في 13 يونيو 2024 (رويترز)
TT

«حزب الله» يعلن استهداف موقعين للجيش الإسرائيلي

دخان جراء قصف من «حزب الله» استهدف القوات الإسرائيلية في مرتفعات الجولان في 13 يونيو 2024 (رويترز)
دخان جراء قصف من «حزب الله» استهدف القوات الإسرائيلية في مرتفعات الجولان في 13 يونيو 2024 (رويترز)

أعلن «حزب الله» اللبناني، في بيانَين منفصلَين، أن عناصره استهدفوا صباح اليوم (الجمعة)، موقعَي «الرمثا» و«السماقة» الإسرائيليَّين في تلال كفرشوبا اللبنانية المحتلة بالأسلحة الصاروخية.

وجاء في بيان لـ«حزب الله» أن «مقاتلي المقاومة استهدفوا صباح اليوم موقع الرمثا في تلال كفرشوبا اللبنانية المحتلة بالأسلحة الصاروخية، وأصابوه إصابة مباشرة».

وفي بيان ثانٍ، أعلن «حزب الله» استهداف موقع السماقة في تلال كفرشوبا بالأسلحة الصاروخية، وإصابته إصابة مباشرة.

وكان «حزب الله» قد أعلن، في بيان سابق، أن عناصره استهدفوا صباح اليوم (الجمعة) تجمعاً لجنود إسرائيليين في خلة وردة بالأسلحة الصاروخية.

من جهتها، قالت خدمات الطوارئ الإسرائيلية إنها تتعامل مع سلسلة من الحرائق شبت في شمال إسرائيل، اليوم الجمعة، بعد إطلاق عشرات الصواريخ من جنوب لبنان على المنطقة المحيطة ببلدة كريات شمونة الحدودية. وذكر الجيش الإسرائيلي أن صفارات الإنذار دوت في شمال إسرائيل.

وقالت خدمات الطوارئ إن فرقا تجوب المنطقة أبلغت عن وجود خسائر مادية وليست بشرية.

وقصفت المدفعية الإسرائيلية، صباح اليوم، أطراف بلدتَي ديرميماس، وكفركلا في جنوب لبنان، بحسب ما أعلنت «الوكالة الوطنية للإعلام» اللبنانية الرسمية.

وكان الطيران الحربي الإسرائيلي قد شنّ غارة بعد منتصف ليل أمس (الخميس) استهدفت منزلاً ما بين بلدتَي جناتا وديرقانون النهر في جنوب لبنان. وأدت الغارة إلى مقتل امرأة وإصابة عدد من المدنيين.

يُذكر أن المناطق الحدودية في جنوب لبنان تشهد توتراً أمنياً، وتبادلاً لإطلاق النار بين الجيش الإسرائيلي وعناصر تابعة لـ«حزب الله» اللبناني الموالي لإيران، منذ الثامن من أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، في اليوم التالي من بداية الحرب في السابع من أكتوبر.