إسرائيل تمنع القنصلية الإسبانية بالقدس من تقديم خدمات للفلسطينيين

ردا على اعتراف مدريد بالدولة الفلسطينية

أشخاص يحملون أعلاماً فلسطينية أثناء حضورهم احتجاجاً في مدريد (رويترز)
أشخاص يحملون أعلاماً فلسطينية أثناء حضورهم احتجاجاً في مدريد (رويترز)
TT

إسرائيل تمنع القنصلية الإسبانية بالقدس من تقديم خدمات للفلسطينيين

أشخاص يحملون أعلاماً فلسطينية أثناء حضورهم احتجاجاً في مدريد (رويترز)
أشخاص يحملون أعلاماً فلسطينية أثناء حضورهم احتجاجاً في مدريد (رويترز)

قال وزير الخارجية الإسرائيلي، يسرائيل كاتس، اليوم الاثنين، إنه أرسل مذكرة دبلوماسية للسفارة الإسبانية في إسرائيل بمنع القنصلية الإسبانية في القدس من القيام بمهامّها أو تقديم الخدمات القنصلية لمواطني السلطة الفلسطينية.

وأضاف كاتس، عبر منصة «إكس»: «لن نبقى صامتين في وجه الحكومة التي تكافئ الإرهاب، والتي يهتف قادتها بالشعار المُعادي للسامية (من النهر إلى البحر فلسطين ستتحرر)»، وفقاً لما ذكرته «وكالة أنباء العالم العربي».

وأردف قائلاً: «الذين يكافئون (حماس) ويحاولون إقامة دولة إرهابية فلسطينية لن يكون لهم أي اتصال مع الفلسطينيين. لقد انتهت أيام محاكم التفتيش. اليوم، لدى الشعب اليهودي دولة ذات سيادة ومستقلة، ولن يجبرنا أحد على تغيير ديننا أو يهدد وجودنا، فمن يؤذينا سنؤذيه في المقابل».

كانت إسبانيا والنرويج وآيرلندا قد أعلنت مؤخراً الاعتراف بدولة فلسطين، اعتباراً من 28 مايو (أيار) الحالي، في خطوة لقيت ترحيباً من السلطة الفلسطينية وحركة «حماس»، وتنديداً من إسرائيل التي قررت استدعاء سفرائها لدى الدول الأوروبية الثلاث.

وأوضحت وزارة الخارجية الإسرائيلية في بيان أن القنصلية الإسبانية في القدس «مخوّلة تقديم خدمات قنصلية لسكان المنطقة القنصلية في القدس فقط، وغير مخوّلة تقديم خدمات أو القيام بنشاط قنصلي لسكان المنطقة الخاضعة للسلطة الفلسطينية». وأضافت أن هذا التوجيه سيدخل حيز التنفيذ في الأول من يونيو (حزيران).


مقالات ذات صلة

مقتل عسكري سوري وإصابة آخرين جراء قصف إسرائيلي على محيط دمشق

المشرق العربي غارات إسرائيلية سابقة على سوريا (أرشيفية)

مقتل عسكري سوري وإصابة آخرين جراء قصف إسرائيلي على محيط دمشق

قتل عسكري وأصيب ثلاثة آخرون جراء قصف إسرائيلي استهدف عدداً من المواقع العسكرية في محيط دمشق وأحد الأبنية السكنية في داخل المدينة.

«الشرق الأوسط» (دمشق)
المشرق العربي دخان يتصاعد جراء القصف الإسرائيلي على كفر كلا جنوب لبنان (أ.ف.ب)

قتيلان بغارة إسرائيلية جنوب لبنان

قُتل مدنيان، اليوم (السبت)، جراء غارة إسرائيلية على بلدة في جنوب لبنان وفق ما أفاد مصدر أمني، في حين قال الجيش الإسرائيلي إنه استهدف اثنين من عناصر «حزب الله».

«الشرق الأوسط» (بيروت)
المشرق العربي صورة توثق الضربة الإسرائيلية على المواصي في خان يونس 13 يوليو 2024 (إ.ب.أ)

«حماس»: حديث إسرائيل عن استهداف الضيف «كلام فارغ»

قالت «حركة المقاومة الفلسطينية» إن الادعاءات الإسرائيلية حول استهداف قيادات الحركة كاذبة وهدفها التغطية على حجم المجزرة.

«الشرق الأوسط» (غزة)
المشرق العربي صورة لجريح خلال نقله إلى مستشفى ناصر في خان يونس 13 يوليو 2024 (إ.ب.أ)

غزة: 17 قتيلا على الأقل بهجوم استهدف مصلى في مخيم الشاطئ

مقتل ما لا يقل عن 17 فلسطينيا في هجوم إسرائيلي على مصلى في مخيم الشاطئ غربي مدينة غزة.

«الشرق الأوسط» (غزة)
المشرق العربي أشخاص يسيرون على الأنقاض في حين يتفقدون الأضرار التي لحقت بالمباني وسط استمرار القصف الإسرائيلي غرب مدينة غزة (أ.ف.ب)

بينهم 3 أطفال... مقتل 5 في قصف إسرائيلي استهدف منزلاً وسط غزة

قُتل خمسة فلسطينيين وأصيب آخرون، اليوم (السبت)، إثر قصف إسرائيلي استهدف منزلاً في دير البلح وسط قطاع غزة، في اليوم الـ281 للحرب الإسرائيلية المتواصلة على غزة.

«الشرق الأوسط» (غزة)

وزيرة إسرائيلية: نتنياهو ربما يكون هدفاً لمحاولة اغتيال

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو (رويترز)
رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو (رويترز)
TT

وزيرة إسرائيلية: نتنياهو ربما يكون هدفاً لمحاولة اغتيال

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو (رويترز)
رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو (رويترز)

ذكرت أوريت ستروك، عضو مجلس الوزراء الإسرائيلي من الحزب الديني الوطني اليوم (الأحد)، أن رئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتنياهو، يمكن أن يكون أيضاً هدفاً لمحاولة اغتيال، بسبب التحريض ضده.

واتهمت الوزيرة التي تنتمي إلى اليمين المتطرف جهاز الأمن العام الإسرائيلي (الشين بيت)، بعدم القيام بما يكفي لضمان سلامته، حسب الموقع الإلكتروني لصحيفة «يديعوت أحرونوت» (واي نت) اليوم (الأحد).

وكان نتنياهو قد أعرب عن صدمته لدى علمه بتعرض الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترمب لإطلاق نار.

وقال نتنياهو: «لقد صدمت أنا (وزوجتي سارة) من الهجوم الواضح على الرئيس ترمب».

وأضاف: «ندعو له بالسلامة والشفاء العاجل»، حسب الموقع الإلكتروني لصحيفة يديعوت أحرونوت (واي نت) اليوم (الأحد).

وكان الرئيس الأميركي السابق قد أكد في وقت سابق، أنه تعرض لإطلاق نار في أذنه خلال تجمع سياسي في بنسلفانيا أمس (السبت).

وكتب ترمب على منصته للتواصل الاجتماعي (تروث سوشيال)، قائلاً إن الرصاصة اخترقت الجزء العلوي من أذنه اليمنى.

وتابع: «علمت على الفور أن هناك خطأ ما حيث سمعت صوت أزيز وطلقات، وشعرت مباشرة بالرصاصة تخترق الجلد. حدث نزيف كثير، لذلك أدركت بعد ذلك ما كان يحدث».

وقال ترمب إن شخصاً قتل وأصيب آخر بجروح خطيرة خلال الحادث. وكتب: «إنه أمر لا يصدق أن يحدث مثل هذا الفعل في بلادنا».

وسحب عملاء الخدمة السرية ترمب إلى مكان آمن بعد سماع أصوات أعيرة نارية خلال التجمع. وأظهرت مقاطع فيديو من موقع الحادث ترمب، وهو يرفع قبضته أثناء اصطحابه إلى خارج المنصة وأذنه ملطخة بالدماء.