إسرائيل تعدّ لمواجهة «الجنائية» وغالانت يصف أحكامها بالـ«مشينة»

ونظريّة المؤامرة لا تغيب عن المشهد

وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت (أ.ف.ب)
وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت (أ.ف.ب)
TT

إسرائيل تعدّ لمواجهة «الجنائية» وغالانت يصف أحكامها بالـ«مشينة»

وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت (أ.ف.ب)
وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت (أ.ف.ب)

وصف وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت اليوم الثلاثاء طلب المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية إصدار أوامر اعتقال بحقه وبحق رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بأنه محاولة «مشينة» للتأثير على حرب غزة.

وكتب غالانت على موقع «إكس»: «محاولة المدعي العام كريم خان حرمان دولة إسرائيل من الحق في الدفاع عن النفس وإطلاق سراح رهائنها يتعين رفضها جملة وتفصيلاً».

وهاجمت إسرائيل و«حماس» قرار المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية كريم خان، بتقديم طلبات إلى الدائرة التمهيدية بالمحكمة لإصدار مذكرات اعتقال بحق رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، ورئيس حركة «حماس» في قطاع غزة يحيى السنوار، ومسؤولين آخرين.

وكان خان قد أعلن، الاثنين، أنه قدم طلبات للدائرة التمهيدية الأولى بالمحكمة الجنائية الدولية لإصدار أوامر اعتقال بحق زعيم «حماس» في غزة، يحيى السنوار، وقائد «كتائب القسام» التابعة لـ«حماس»، محمد الضيف، ورئيس المكتب السياسي للحركة، إسماعيل هنية؛ لأن لديه أسباباً معقولة لاعتقاد أنهم يتحملون المسؤولية الجنائية عن جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية، بداية من السابع من أكتوبر (تشرين الأول) 2023.

ومن جانبها، كشفت هيئة البثّ الإسرائيلية اليوم عن أنّ محادثات سريّة كانت قد جرت خلف الكواليس بين مسؤولين إسرائيليين ومكتب المدعي العام للمحكمة الجنائيّة الدوليّة، لإقناعه بأنّ المحكمة لا تملُك صلاحيّة النظر في القضية المنظورة أمامها.

وأشارت هيئة البثّ أيضا إلى أنّ اتفاقا إسرائيليّا جرى مع مكتب المدعي العام، كان من المفترض بموجبه أن يصل كريم خان إلى إسرائيل الأسبوع المقبل ويسبقه طاقم من مكتبه هذا الأسبوع؛ لكنّ الزيارة أُلغيت في اللحظة الأخيرة. وينظر الإسرائيليون بعين الريبة إلى التطوّرات الأخيرة التي أدّت لصدور الطلب بشكل مفاجئ وإلغاء الزيارة، وفق ما نقلته الهيئة عن مسؤولين إسرائيليين.

إرباك

ووفقا للمصادر ذاتها، فإنّ الأمر تحوّل إلى حالة إرباك في إسرائيل، في ظل قلق متعاظم من ألّا تتوقّف طلبات المدّعي العام بإصدار أوامر توقيف عند نتنياهو وغالانت وتطال تلك الطلبات قادة الجيش.وقالت الهيئة "تحتوي الوثائق التي سلّمها المدّعي العام للمحكمة على مواد مكتوبة يُخشى أن تؤدّي إلى إصدار مذكّرات اعتقال ضد قادة الجيش الإسرائيلي وضبّاطه وأعضاء المؤسسة الأمنية".

وأشارت إلى أن القلق الإسرائيلي من التطوّرات القضائية الأخيرة دفع نتنياهو إلى إجراء محادثات عديدة مع مسؤولين سياسيين ودبلوماسيين وقانونيين للتشاور معهم بشأن كيفيّة التعامل مع احتمال إصدار مذكرات الاعتقال، مضيفة أنّ وزارة الخارجيّة تدرس سلسلة من الإجراءات في محاولة لوقف تحرّك المدعي العام.

ووفقا لهيئة البثّ، فإنّ جزءا من الإجراءات التي تدرسها الخارجيّة يقوم على إنشاء غرفة عمليّات تهدِف إلى تفعيل كافّة ممثلي إسرائيل في العالم لإرسال رسائل مفادها أنّه لا يُمكن وضع رئيس الوزراء ووزير الدفاع في صفّ واحد مع قادة حماس "والتأكيد على أنّ الطلب يُزعزِع الاستقرار ويضرّ بشدة بفرص عودة المختطفين".وتخطط إسرائيل للضغط على الدول الأعضاء في المحكمة لرفض القرار والإعلان عن أنّ إسرائيل لديها نظام قضائي قويّ وأنّ تلك الدول تثق بالمحاكم الإسرائيلية.

ضوء أخضر

ويرى المحلل السياسي فراسي ياغي أنّ طلب مدعي عام الجنائيّة الدوليّة إصدار أوامر توقيف بحق نتنياهو وغالانت سيكون له الكثير من التداعيات في إسرائيل، على الرغم من كلّ بيانات الإدانة والتعليقات الإسرائيليّة التي قالت إن يدها نظيفة ولم ترتكب جرائم حرب.وأضاف في حديث لوكالة أنباء العالم العربي "مدعي عام المحكمة ما كان له أن يتّخذ مثل هذا القرار لولا وجود ضوء أخضر أميركي، حتّى لو كان من تحت الطاولة وبشكل سريّ".

وبحسب ياغي، فإنّ ما يجري يأتي في إطار "مفهوم الضغط على نتنياهو"، خاصّة أنّ الإدارة الأميركية لم تستطع أن تُقنِعه بشيء فيما يتعلّق بالحرب على غزة ورفح وصفقة تبادل الأسرى والمحتجزين. وقال "بالتالي، فإنّ طلب كريم خان سيؤدّي إلى مزيد من الضغوط الداخليّة على نتنياهو للمطالبة بإسقاط حكومته، في ظلّ قناعة دوليّة وإقليميّة بأنه لا يُمكن إحداث شيء في المنطقة طالما كان نتنياهو رئيسا للوزراء".

من جانبه، أشار المحلّل السياسيّ والمستشار القانونيّ نعمان العابد إلى أنّ المحكمة الجنائيّة الدوليّة لديها العديد من الملفّات بشأن ما وصفها بجرائم حرب إسرائيلية قبل السابع من أكتوبر تشرين الأول الماضي؛ لكنه قال إن المدّعي العام "تلكأ" في النظر فيها.

واعتبر العابد في حديث لوكالة أنباء العالم العربي أنّ المحكمة الجنائية الدوليّة وازنت بين الموقفين السياسي والقانوني "في ظل ضغوط دوليّة على نتنياهو بشأن الحرب على قطاع غزة". وتابع "باتت المحكمة في موقف مخجل... فكانت سريعة جدا في إصدار مذكرة اعتقال بحق الرئيسي الروسي فلاديمير بوتين، لكنّها تلكأت عندما تعلّق الأمر بالشأن الفلسطيني، خاصّة أن لديها قضيّة مرفوعة من فلسطينيين منذ سنوات ولم تنظر فيها".


مقالات ذات صلة

إسرائيل: لا تفاوض قبل عودة «حماس» للخطوط العريضة بمقترح بايدن

شؤون إقليمية وفد إسرائيل لن يتوجه للمفاوضات لحين استجابة «حماس» لمقترح بايدن (أ.ف.ب)

إسرائيل: لا تفاوض قبل عودة «حماس» للخطوط العريضة بمقترح بايدن

نقلت هيئة البث الإسرائيلية اليوم الخميس أن وفد إسرائيل لن يتوجه للمفاوضات حتى تعلن «حماس» استعدادها للعودة إلى الخطوط العريضة التي طرحها الرئيس الأميركي.

«الشرق الأوسط» (تل أبيب)
شؤون إقليمية احتجاج عائلات الرهائن الإسرائيليين خارج اجتماع لوزير الخارجية الأميركي في تل أبيب الثلاثاء (رويترز)

عائلات الأسرى تحذر نتنياهو من «حالة الارتياح» لرد «حماس»

حذرت عائلات الأسرى الإسرائيليين من «الارتياح» الذي يسود في حكومة نتنياهو، بعد رد «حماس» الذي وضع شروطاً على خطة بايدن، وطالبتها ببذل الجهود لإنجاح الصفقة

نظير مجلي (تل أبيب)
أوروبا زعماء «مجموعة السبع» في اجتماع خلال القمة في إيطاليا (أ.ف.ب)

«مجموعة السبع» تدعو «حماس» إلى الموافقة على الخطة الأميركية لوقف النار بغزة

أعلن المستشار الالماني اولاف شولتس، الخميس، خلال مشاركته في قمة «مجموعة السبع» في إيطاليا أن قادة المجموعة يدعمون الخطة الأميركية لوقف إطلاق النار بغزة.

«الشرق الأوسط» (بوليا)
المشرق العربي دخان يتصاعد من قطاع غزة جراء القصف الإسرائيلي (أ.ب)

ما النقاط الشائكة الرئيسية في محادثات وقف إطلاق النار بين إسرائيل و«حماس»؟

يحظى الاقتراح الأخير لوقف إطلاق النار في غزة بدعم الولايات المتحدة وغالبية المجتمع الدولي، ولكن حركة «حماس» لم تتبنه بشكل كامل، واعترضت إسرائيل على بعض جوانبه.

«الشرق الأوسط» (غزة)
المشرق العربي فلسطيني يسير بين أنقاض المباني المتضررة التي دُمرت خلال الهجوم العسكري الإسرائيلي (رويترز)

«حماس»: التعديلات التي طلبناها على مقترح وقف النار ليست كبيرة

كشف قيادي كبير من «حماس» لـ«رويترز» اليوم (الخميس) عن أن التعديلات التي طلبت الحركة إجراءها على مقترح وقف إطلاق النار الذي قدمته الولايات المتحدة «ليست كبيرة».

«الشرق الأوسط» (غزة)

إسرائيل: لا تفاوض قبل عودة «حماس» للخطوط العريضة بمقترح بايدن

وفد إسرائيل لن يتوجه للمفاوضات لحين استجابة «حماس» لمقترح بايدن (أ.ف.ب)
وفد إسرائيل لن يتوجه للمفاوضات لحين استجابة «حماس» لمقترح بايدن (أ.ف.ب)
TT

إسرائيل: لا تفاوض قبل عودة «حماس» للخطوط العريضة بمقترح بايدن

وفد إسرائيل لن يتوجه للمفاوضات لحين استجابة «حماس» لمقترح بايدن (أ.ف.ب)
وفد إسرائيل لن يتوجه للمفاوضات لحين استجابة «حماس» لمقترح بايدن (أ.ف.ب)

نقلت هيئة البث الإسرائيلية، اليوم الخميس، عن مصدر مطلع قوله، إن وفد إسرائيل لن يتوجه للمفاوضات حتى تعلن حركة «حماس» استعدادها للعودة إلى الخطوط العريضة التي طرحها الرئيس الأميركي جو بايدن.

كما نسبت الهيئة لمصدر سياسي لم تسمه، القول إن الولايات المتحدة ومصر وقطر تمارس ضغوطاً على «حماس» للتراجع عن مطالبها بإجراء تعديلات ملحوظة على الخطوط العريضة للصفقة.

وبحسب «وكالة أنباء العالم العربي»، أفادت وسائل إعلام إسرائيلية بأن مجلس الحرب سيجتمع مساء اليوم، بحضور رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ووزير الدفاع يوآف غالانت.

وأعلن بايدن، الشهر الماضي، عن خطة من ثلاث مراحل لإنهاء الحرب في غزة، قال إن مرحلتها الأولى من المفترض أن تستمر ستة أسابيع، وتشمل وقف إطلاق النار على نحو «كامل وشامل»، وانسحاب القوات الإسرائيلية من المناطق المأهولة بالقطاع، وإطلاق سراح المحتجزين من النساء وكبار السن والجرحى، مقابل إطلاق سراح مئات السجناء الفلسطينيين.

ووفقاً للرئيس الأميركي، فإن الفلسطينيين سيعودون في هذه المرحلة إلى منازلهم في كافة أنحاء القطاع، وستزداد المساعدات الإنسانية إلى 600 شاحنة يومياً.

وتشمل المرحلة الأولى أيضاً محادثات بين إسرائيل و«حماس» للوصول إلى المرحلة التالية، التي من المفترض أن تتضمن إطلاق سراح جميع الرهائن وانسحاب إسرائيل من القطاع بالكامل.