نتنياهو: عملية رفح ضرورية... ومختلفون مع واشنطن حولها

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو (إ.ب.أ)
رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو (إ.ب.أ)
TT

نتنياهو: عملية رفح ضرورية... ومختلفون مع واشنطن حولها

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو (إ.ب.أ)
رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو (إ.ب.أ)

أقر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، اليوم (الخميس)، بوجود توترات مع الولايات المتحدة، الحليف التاريخي لبلاده، بشأن الهجوم العسكري على مدينة رفح جنوب قطاع غزة، لكنه أكد أن العملية ضرورية لحماية الأمن الإسرائيلي، وفق ما أفادت به «وكالة الأنباء الألمانية».

وقال نتنياهو، الأربعاء، في مقابلة مع شبكة «سي إن بي سي»: «نعم، لدينا خلاف حول غزة. بالأحرى، حول رفح. لكن علينا أن نفعل ما يجب علينا فعله. وأنت تعلم، أحياناً عليك فقط أن تفعل ما هو مطلوب لضمان بقائك ومستقبلك. لا يمكننا الاستمرار في المستقبل بوجود حركة (حماس) تعيد سيطرتها على غزة».

وأعربت الولايات المتحدة ودول أخرى عن مخاوفها من تعمق إسرائيل في هجومها على رفح، مشيرة إلى مخاوف بشأن سلامة المدنيين الفلسطينيين.

وأضاف نتنياهو: «آمل أن نتمكن من رؤية الأمور بنفس العين مع الولايات المتحدة، نحن نتحدث معهم، ولكن في النهاية نفعل ما يجب علينا فعله لحماية بلادنا».

وفي وقت سابق من هذا الأسبوع، أكد وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن أن واشنطن لا يمكنها تأييد توغل عسكري في رفح في غياب خطة «موثوقة» لحماية المدنيين.

وبحسب «سي إن بي سي»، لا تزال إسرائيل على خلاف مع جارتها مصر بشأن فتح معبر رفح للسماح بدخول مساعدات إنسانية جديدة إلى قطاع غزة.

وقال نتنياهو أمس: «نحن لا نعوق فتح رفح».

تأتي تعليقاته بعد أن قال وزير الخارجية الإسرائيلي يسرائيل كاتس، أول من أمس، على وسائل التواصل الاجتماعي إنه ناقش، الاثنين الماضي، مع نظيريه البريطاني والألماني «ضرورة إقناع مصر بإعادة فتح معبر رفح»، مشيراً إلى أن «المفتاح لمنع أزمة إنسانية في غزة الآن في أيدي أصدقائنا المصريين».

وألقت مصر في السابق باللوم في إغلاق معبر رفح المستمر على العمليات العسكرية الإسرائيلية الجارية بالقرب منه.


مقالات ذات صلة

هدنة غزة تدخل «فجوة التفاصيل»

المشرق العربي تصاعد الدخان على رفح جنوب قطاع غزة (أ.ف.ب)

هدنة غزة تدخل «فجوة التفاصيل»

دخل مقترح إقرار «هدنة غزة» في فجوة التفاصيل والتفسيرات، بعدما رأى وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، أمس، أن رد حركة «حماس» مقبول في بعض بنوده، ومرفوض.

كفاح زبون (رام الله)
شؤون إقليمية رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو (أ.ب)

صحيفة إسرائيلية: فرص التوصل لاتفاق مع «حماس» لوقف النار «باتت معدومة»

قالت صحيفة «يديعوت أحرونوت» الإسرائيلية، إن فرص التوصل لاتفاق مع حركة حماس لوقف إطلاق النار في قطاع غزة باتت معدومة، في ظل ظروف معقدة.

المشرق العربي رئيس المكتب السياسي لحركة «حماس» إسماعيل هنية والأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي زياد النخالة  يناقشان مقترح الهدنة في غزة (رويترز)

«حماس» تتهم نتنياهو بتعمد إفشال محاولات وقف النار في غزة

طالبت حركة حماس وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، بالضغط على إسرائيل، مع تعثر محاولات التوصل لوقف لإطلاق النار يوقف الحرب الدائرة بينهما في قطاع غزة.

«الشرق الأوسط» (غزة)
المشرق العربي فلسطينيون يتفقدون الأضرار والحطام بعد يوم من عملية قامت بها القوات الإسرائيلية في مخيم النصيرات بوسط قطاع غزة (أ.ف.ب)

إسرائيل تُغير مجدداً على مخيم النصيرات

أفادت قناة الأقصى التلفزيونية الفلسطينية، اليوم ا(لأربعاء)، بأن طائرات حربية إسرائيلية شنت غارات على مخيم النصيرات وسط قطاع غزة.

«الشرق الأوسط» (غزة)
المشرق العربي وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن خلال مؤتمر صحافي عقده الثلاثاء في تل أبيب قبل وصوله إلى الدوحة (رويترز)

ما هي فُرص الوسطاء لإنجاز «هدنة غزة» عقب ردّ «حماس»؟

سرّع ردّ حركة «حماس» على مقترح الرئيس الأميركي جو بايدن بشأن «هدنة» في قطاع غزة تحركات الوسطاء في قطر، والولايات المتحدة، ومصر.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)

«الحرس» الإيراني: لن ننحاز إلى أي من مرشحي الرئاسة

المتحدث باسم «الحرس الثوري» رمضان شريف خلال مؤتمر صحافي (أرشيفية - تسنيم)
المتحدث باسم «الحرس الثوري» رمضان شريف خلال مؤتمر صحافي (أرشيفية - تسنيم)
TT

«الحرس» الإيراني: لن ننحاز إلى أي من مرشحي الرئاسة

المتحدث باسم «الحرس الثوري» رمضان شريف خلال مؤتمر صحافي (أرشيفية - تسنيم)
المتحدث باسم «الحرس الثوري» رمضان شريف خلال مؤتمر صحافي (أرشيفية - تسنيم)

قال المتحدث باسم «الحرس الثوري» الإيراني رمضان شريف إن قواته «لن تنحاز لأي مرشح» في الانتخابات الرئاسية المبكرة، المقررة نهاية الشهر الحالي، إثر مقتل الرئيس إبراهيم رئيسي في تحطم طائرة مروحية.

وبدأت الحملة الانتخابية، الاثنين الماضي، مع إعلان «مجلس صيانة الدستور» الموافقة على 6 مرشحين، لخوض الانتخابات الرئاسية، بينهم 5 محافظين، وإصلاحي واحد.

وقال شريف إن قواته «لن تتدخل في دعم أو معارضة أي من المرشحين»، متحدثاً عن اهتمام «الحرس الثوري» بالمشاركة الواسعة وضمان سلامة العملية الانتخابية. وأوضحت وكالة «مهر» الحكومية أن هذا التصريح يشير إلى مرشحين يرتبطون بـ«الحرس الثوري»، في إشارة ضمنية إلى رئيس البرلمان محمد باقر قاليباف، الذي تولى مناصب قيادية رفيعة في «الحرس» سابقاً، قبل دخول الساحة السياسية.

في الأثناء، حذر علي شمخاني، مستشار المرشد الإيراني، مرشحي الرئاسة من تقديم صورة «غير واقعية» للأوضاع الحالية في البلاد، أو رسم أجواء مثالية للمستقبل، ورفع سقف توقعات الشعب.