ناجون من «الهولوكوست» يتهمون نتنياهو بإهدار حياة الأسرى لدى «حماس»

رفضوا المشاركة في إيقاد المشاعل إلى حين عودة الأسرى

مارة يقفون دقيقتين صمتاً في ذكرى المحرقة اليهودية بالقدس (رويترز)
مارة يقفون دقيقتين صمتاً في ذكرى المحرقة اليهودية بالقدس (رويترز)
TT

ناجون من «الهولوكوست» يتهمون نتنياهو بإهدار حياة الأسرى لدى «حماس»

مارة يقفون دقيقتين صمتاً في ذكرى المحرقة اليهودية بالقدس (رويترز)
مارة يقفون دقيقتين صمتاً في ذكرى المحرقة اليهودية بالقدس (رويترز)

بعد أيام عدة من الخطابات التي ألقاها رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، بمناسبة اليوم العالمي لإحياء ذكرى ضحايا «الهولوكوست»، التي حرص فيها على الظهور كمن ورث المسؤولية عن حياة اليهود في العالم، واتهم فيها كل مَن ينتقد إسرائيل بسبب حربها ضد غزة بالعداء للسامية وتكرار المذبحة النازية، تلقى صفعة تحديداً من عدد من المواطنين اليهود الناجين من المحرقة. فقاطعوا خطابه في متحف ضحايا النازية «يد واسم» في القدس الغربية واتهموه بإهدار أرواح أكثر من 100 يهودي وقعوا في أسر حركة «حماس» ويعيشون في خطر حقيقي بسبب استمرار الحرب.

واحتج عدد من الناجين على المقارنات التي يحرص نتنياهو ووزراؤه على ترديدها بالقول إن «حماس» حركة نازية والهجوم الذي شنّته على جنوبي إسرائيل هو محرقة ثانية. وهاجموا وزير المالية، بتسلئيل سموتريتش، الذي يعد أكثر من يستخدم هذه المقارنة. وبلغ به الأمر حد القول مرات عدة إن «هناك مليوني نازي» في الضفة الغربية. كما وصف وزير الخارجية، يسرائيل كاتس، «حماس» بأنها نازية بسبب الهجوم الصاروخي الذي وقع في وقت سابق أمس على جنود قرب معبر كرم أبو سالم.

وقالوا إن مَن يقول هذا الكلام يرخص النازية والمحرقة. وهو الأمر الذي جعل رئيس الدولة، يتسحاق هيرتسوغ، ورئيس المعارضة، يائير لبيد، يرفضان هذه المقارنة. فقال هيرتسوغ إن «السابع من أكتوبر (تشرين الأول) لم يكن محرقة، لأن دولة إسرائيل لديها اليوم جيش الدفاع. وعلى مدار العقود التي مرت منذ المحرقة، أكدنا مرة تلو أخرى، وأقسمنا على أن الشعب اليهودي لن يقف مرة أخرى أعزل وغير محمي. ومع ذلك، فإن أهوال المحرقة هزتنا جميعاً خلال مجازر أكتوبر، وتردد صداها في قلوبنا جميعاً». وقال لبيد: «المحرقة علمتنا أن هذا البلد يجب أن يكون جيداً. لا يمكن محاربة الكراهية بالكراهية. لن نكون مثلهم. لن نمنحهم هذه المتعة».

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في احتفال لإحياء ذكرى المحرقة اليهودية بالقدس (أ.ب)

ناجون يعيشون ظروفاً صعبة

يذكر أنه يوجد في إسرائيل اليوم 133 ألف شخص كانوا قد نجوا من الإبادة النازية، معدل أعمارهم يزيد على 86 عاماً. وبحسب الدراسات والإحصائيات فإنهم، تحت قيادة نتنياهو بالذات الذي يعد أكثر القادة حديثاً عن المحرقة، يعيشون أوضاعاً مأساوية، سنة بعد أخرى. فبحسب معطيات الصندوق المسؤول عن رفاه هذه الشريحة من السكان لسنة 2024، يشعر 61 في المائة منهم بأن مستوى معيشتهم انخفض بعد الحرب على غزة، و51 في المائة منهم يستصعبون تغطية نفقاتهم اليومية للمعيشة، و46 في المائة لا يستطيعون الوصول إلى مكان آمن إذا أُطلقت صفارات الإنذار، و27 في المائة اضطروا للتنازل عن شراء مواد غذائية كثيرة، و24 في المائة اضطروا للتنازل عن علاجات طبية بسبب عجزهم عن تغطية نفقاتها و21 في المائة اضطروا للتنازل عن الأدوات الطبية المساعدة لهم و8 في المائة اضطروا للتنازل عن شراء الدواء وأكثر من ثلثهم يعيشون تحت خط الفقر.

وهناك مَن ينتقد ترديد نتنياهو القول بأن «الدرس اليهودي من المحرقة أن إسرائيل وحدها وليس لها أن تعتمد على أحد في الدفاع عن نفسها»، فيعدونه من التصريحات التي تدل على إنكار مذهل لـ«الجميل»، إذ إنها وهي الدولة القوية بل التي تعد من أقوى دول العالم عسكرياً، أعلنت الحرب على حركة «حماس» وجنّدت نحو نصف مليون جندي لمواجهة 30 – 40 ألف مقاتل من «حماس» و«الجهاد» وغيرهما، فوقفت معها كل دول الغرب وزودتها بالسلاح، والولايات المتحدة قدمت لها نحو 15 مليار دولار، وأرسلت بوارج حربية وقطاراً جوياً من الأسلحة. وعندما هاجمتها إيران، رداً على اغتيال عدد من قادة «الحرس الثوري» في دمشق، أُقيم تحالف ضخم من حولها أسقط 60 في المائة من الصواريخ والطائرات المسيّرة الموجهة ضدها. فكيف يجرؤ نتنياهو على تجاهل كل هذا؟

وكانت جميع عائلات الأسرى قد رفضت المشاركة في إيقاد المشاعل بمناسبة إحياء ذكرى ضحايا المحرقة. وقالوا إنهم يحترمون المناسبة جداً لكنهم يرفضون المشاركة في طقوسها، لأن الحكومة لا تعمل بشكل جدي مخلص لتحرير الرهائن. وعبّر بعضهم عن موقفهم هذا بكلمات قاسية، تؤكد أن اليهود يشعرون اليوم مرة أخرى أنهم وحدهم في هذه المعركة ولا يشعرون بأن الحكومة سند لهم.


مقالات ذات صلة

فرنسا: التحقيق مع جمعية إنسانية بشبهة تمويل «حماس»

أوروبا الحركة شنّت هجوماً دامياً على إسرائيل في 7 أكتوبر 2023 أوقع أكثر من 1000 قتيل (رويترز)

فرنسا: التحقيق مع جمعية إنسانية بشبهة تمويل «حماس»

أعلن مكتب المدعي العام الوطني لمكافحة الإرهاب، اليوم (الأربعاء)، أنه باشر في نوفمبر (تشرين الثاني) 2023 تحقيقاً يطول جمعية «أوماني تير».

«الشرق الأوسط» (باريس)
المشرق العربي مسجد مدمّر نتيجة الضربات الإسرائيلية في النصيرات بوسط قطاع غزة الأربعاء (أ.ف.ب)

«فتح» و«حماس» تسعيان إلى اتفاق على آليات تفصيلية لتفاهمات سابقة

تسعى حركتا «فتح» و«حماس» للتوصل إلى مصالحة ستجري في الصين بداية الأسبوع المقبل، في محاولة ليست الأولى خلال الحرب الحالية على قطاع غزة.

كفاح زبون (رام الله)
المشرق العربي مئذنة مسجد تتكئ على منزل بعد تعرّضها لضربة إسرائيلية في مخيم النصيرات وسط غزة (رويترز)

«هدنة غزة»: «إشارات إيجابية» من إسرائيل... والوسطاء يطالبون بضغط دولي

وسط «إشارات إيجابية» داخل أوساط إسرائيلية عليا، تتحدث عن «فرصة سانحة» لعقد اتفاق هدنة في قطاع غزة، تزايدت مطالب الوسطاء بتكثيف الضغوط الدولية لإبرام الصفقة.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
خاص دمار في موقع استهدفته إسرائيل في المواصي قرب خان يونس يوم 13 يوليو في إطار عملية لاغتيال قائدي «القسّام» محمد الضيف ورافع سلامة (أ.ف.ب) play-circle 04:00

خاص كيف تجند إسرائيل العملاء في غزة وما دورهم في الاغتيالات؟

أعادت محاولة اغتيال محمد الضيف، قائد «كتائب القسّام»، تسليط الضوء على مسلسل طويل من الاغتيالات التي نفّذتها إسرائيل. فما دور المتعاونين في هذه الاغتيالات؟

«الشرق الأوسط» (غزة)
المشرق العربي المنظمة قالت إن الرد الإسرائيلي «لم يكن متناسباً» (إ.ب.أ)

«حماس» ترفض تقريراً يتهمها بارتكاب «جرائم» في 7 أكتوبر

تقرير لمنظمة «هيومن رايتس ووتش» يقول إن فصائل مسلّحة بقيادة «حماس» ارتكبت «العديد من جرائم الحرب» في هجوم 7 أكتوبر، لكن الحركة رفضته وعدته كاذباً.

«الشرق الأوسط» (رام الله)

أميركا تدعو إسرائيل إلى محاسبة المستوطنين المتطرفين في الضفة الغربية

المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية ماثيو ميلر (إكس)
المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية ماثيو ميلر (إكس)
TT

أميركا تدعو إسرائيل إلى محاسبة المستوطنين المتطرفين في الضفة الغربية

المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية ماثيو ميلر (إكس)
المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية ماثيو ميلر (إكس)

أعلنت الولايات المتحدة، يوم الأربعاء، فرض قيود جديدة على تأشيرات الدخول للإسرائيليين الذين ارتكبوا انتهاكات في الضفة الغربية المحتلة، داعية إسرائيل إلى بذل مزيد من الجهود «لمحاسبة» المسؤولين عن ارتكاب أعمال عنف.

وفي معرض إعلانه القيود الجديدة التي تمنع المُستهدَفين بها وأقاربهم من السفر إلى الولايات المتحدة، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية ماثيو ميلر للصحافة إن «هذا يتعلق بتوجّه واسع النطاق من العنف المتزايد الذي شهدناه للأسف خلال الأشهر القليلة الماضية، وبضرورة أن تبذل إسرائيل مزيداً من الجهد لمحاسبة الأشخاص على أفعالهم».

وذكر أن «الحكومة الإسرائيلية اتخذت بعض الإجراءات لكبح عنف المستوطنين في الضفة الغربية» لكنه أضاف أن «هذه الإجراءات لم تكن كافية»، وفق ما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية.

وتتعلق القيود التي أُعلِنت، الأربعاء، خصوصاً بالجندي السابق في الجيش الإسرائيلي إيلور عزاريا الذي قضى عقوبة السجن تسعة أشهر بعد إدانته بقتل مهاجم فلسطيني جريح في عام 2016.

وثمة أشخاص آخرون مستهدَفون لكن لم تُكشَف هوياتهم، إذ يحظر القانون الأميركي نشر أسمائهم، اعتماداً على الظروف.

ومنذ بدء الحرب في قطاع غزة إثر هجوم غير مسبوق شنته حركة «حماس» الفلسطينية على الأراضي الإسرائيلية في 7 أكتوبر (تشرين الأول)، ازدادت أعمال العنف في الضفة الغربية.

وسبق أن فرضت الولايات المتحدة خصوصاً سلسلة عقوبات مالية على أكثر من عشرين فرداً أو كياناً متهمين بارتكاب أعمال عنف ضد مدنيين فلسطينيين، وفرضت قيوداً على تأشيرات الدخول لعشرات الأشخاص.

ورداً على سؤال حول فعاليتها، قال المتحدث إن مسؤولين إسرائيليين اشتكوا لدى واشنطن من سياسة العقوبات هذه التي شدد على أنها تهدف جزئياً إلى الضغط على إسرائيل.