إردوغان: لا ينبغي السماح لإسرائيل بـ«إخفاء المجازر» في غزة

إردوغان وشتاينماير خلال لقائهما في أنقرة اليوم (إ.ب.أ)
إردوغان وشتاينماير خلال لقائهما في أنقرة اليوم (إ.ب.أ)
TT

إردوغان: لا ينبغي السماح لإسرائيل بـ«إخفاء المجازر» في غزة

إردوغان وشتاينماير خلال لقائهما في أنقرة اليوم (إ.ب.أ)
إردوغان وشتاينماير خلال لقائهما في أنقرة اليوم (إ.ب.أ)

قال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، اليوم (الأربعاء)، إن جهود إسرائيل «لإخفاء فظائعها والمجازر المرتكبة في غزة» ينبغي عدم السماح بها، وفق ما أوردته «وكالة أنباء العالم العربي».

وأضاف في مؤتمر صحافي مع نظيره الألماني فرانك فالتر شتاينماير: «سنواصل تكثيف جهودنا لضمان وقف إطلاق النار في غزة، وتقديم المساعدات الإنسانية الكافية دون انقطاع إلى الشعب الفلسطيني».

وحذّر الرئيس التركي من أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو «يعرض أمن منطقتنا بأكملها للخطر، بمن في ذلك مواطنوه من أجل إطالة حياته السياسية فقط».

وأشار إردوغان إلى أن بلاده تتوقع دعماً وتضامناً أكبر من السلطات الألمانية في الحرب ضد الإرهاب.

وأفاد الدفاع المدني الفلسطيني، أول من أمس، بأنه أخرج في الأيام الثلاثة الماضية نحو 200 جثة لأشخاص قتلتهم القوات الإسرائيلية ودفنتهم في مقابر جماعية في مجمع مستشفى ناصر الطبي في مدينة خان يونس بقطاع غزة.

وقال محمود بصل، المتحدث باسم الدفاع المدني في غزة، للوكالة: «ما زالت جهود الدفاع المدني مستمرة حتى اللحظة في عمليات انتشال جثامين الشهداء من داخل مجمع ناصر الطبي في خان يونس. وانتشلت طواقمنا منذ السبت نحو 200 شهيد».

وأضاف بصل: «تم التعرف على عدد من الشهداء من قبل عائلاتهم، وبدت على آخرين علامات التحلل، وهناك صعوبة في التعرف عليهم».


مقالات ذات صلة

دبابات إسرائيلية تتقدم إلى أطراف المواصي جنوب قطاع غزة

المشرق العربي فلسطيني يسير بين خيام دمرها قصف إسرائيلي بمنطقة المواصي شمال غربي مدينة رفح بجنوب قطاع غزة (أ.ف.ب)

دبابات إسرائيلية تتقدم إلى أطراف المواصي جنوب قطاع غزة

قال سكان إن دبابات إسرائيلية تقدمت إلى أطراف منطقة المواصي التي تضم خيام النازحين شمال غربي مدينة رفح بجنوب قطاع غزة.

«الشرق الأوسط» (غزة)
المشرق العربي وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت قبيل مغادرته إلى الولايات المتحدة (د.ب.أ)

غالانت: إسرائيل مستعدة لـ«أي إجراء» في غزة ولبنان

قال وزير الدفاع الإسرائيلي، يوآف غالانت إن إسرائيل «مستعدة لأي إجراء قد يكون مطلوباً في غزة ولبنان وفي مناطق أخرى».

«الشرق الأوسط» (تل أبيب)
المشرق العربي سيارة متضررة وبناية مدمرة في مخيم الشاطئ غرب مدينة غزة (د.ب.أ)

عشرات القتلى في قصف إسرائيلي على مدينة غزة

أفادت مصادر طبية فلسطينية بمقتل 24 شخصا على الأقل في ضربات جوية إسرائيلية السبت، في مدينة غزة.

«الشرق الأوسط» (غزة)
شؤون إقليمية أرشيفية لميناء حيفا (رويترز)

الحوثيون يعلنون تنفيذ هجوم على 4 سفن في ميناء حيفا الإسرائيلي

قال الحوثيون في اليمن إنهم نفذوا عملية عسكرية متشركة مع فصائل في العراق استهدفت أربع سفن في ميناء حيفا الإسرائيلي.

«الشرق الأوسط» (لندن)
المشرق العربي فلسطينيون يحملون جثة إحدى ضحايا الغارات الإسرائيلية على خان يونس (أ.ف.ب)

«أكوام من الجثث» و«برك دماء» جراء سقوط قذائف قرب مكتب اللجنة الدولية للصليب الأحمر في غزة

في بادئ الأمر وقعت «انفجارات كبيرة عدة» على مقربة من مكتب اللجنة الدولية للصليب الأحمر في غزة، تلاها تدفّق للجرحى و«أكوام من الجثث» و«برك من الدماء».

«الشرق الأوسط» (غزة)

قاليباف يريد التفاوض مع واشنطن بناءً على «خطوة مقابل خطوة»

قاليباف يلقي كلمة خلال تجمع انتخابي في قم (مهر)
قاليباف يلقي كلمة خلال تجمع انتخابي في قم (مهر)
TT

قاليباف يريد التفاوض مع واشنطن بناءً على «خطوة مقابل خطوة»

قاليباف يلقي كلمة خلال تجمع انتخابي في قم (مهر)
قاليباف يلقي كلمة خلال تجمع انتخابي في قم (مهر)

قال المرشح المحافظ رئيس البرلمان محمد باقر قاليباف إن استراتيجيته للمفاوضات «مع الأعداء» ستكون قائمة على «خطوة مقابل خطوة»، معرباً عن انفتاحه على التفاوض مع الولايات المتحدة.

وقال قاليباف في أحد مساجد قُم بعد لقاء مع مراجع دينية إنه لا يعارض التفاوض مع الولايات المتحدة، لكنه أضاف: «نحن في مواجهة مع العدو»، و«هذه المفاوضات غير متكافئة، وبقيت معطلة بعد انسحاب الرئيس الأميركي دونالد ترمب».

وتخوض إيران مفاوضات غير مباشرة مع الولايات المتحدة، بعد إعادة إحياء الاتفاق النووي، بوساطة عدد من الأطراف الإقليمية والدولية.

وأضاف قاليباف: «نحن نسعى إلى خطوات متزامنة في المفاوضات، والأميركيون يجب أن يعلموا أننا نسعى لتحقيق المصلحة الاقتصادية للشعب، ونتابع هذا الموضوع في الحكومة».

وأشار قاليباف إلى عرض صاروخ باليستي، كُتبت عليه شعارات مناهضة لإسرائيل، بعد أسبوعين من دخول الاتفاق النووي حيز التنفيذ في منتصف يناير 2016. وقال قاليباف إن حكومة حسن روحاني «كانت تشعر بالخوف من كتابة شعارات معادية لإسرائيل على الصواريخ، واعتبرتها سبباً في العقوبات».

جاء ذلك بعد لقاء قاليباف بعض المراجع الدينية، مثل علي كريمي جهرمي، عبد الله جوادي آملي، حسين نوري همداني وكذلك جواد شهرستاني، ممثل المرجع الشيعي الأعلى في العراق علي السيستاني، في قُم.

وكرَّر قاليباف هذه الأقوال في عدة برامج انتخابية، وأعلن، مساء السبت، في لقاء مجموعة من الناشطين والخبراء الاقتصاديين، رؤيته للسياسة الخارجية، وقال: «موافق على المفاوضات»، مضيفاً أن «التفاوض هو وسيلة للنضال». وقال: «في السياسة يجب دائماً أن نتذكر أننا نتحدث مع عدوّنا، أميركا ليست فقط عدوّنا منذ الثورة، بل كانت عدوّنا طوال التاريخ».

ونقلت وكالة «إرنا» الرسمية عن قاليباف قوله إن جهازنا الدبلوماسي «لا يقل أهميةً عن أي جهاز آخر»، موضحاً أنه في المفاوضات مع العدو يجب أن نتبع مبدأ «الخطوة مقابل خطوة».

ورفض قاليباف «تسييس الاقتصاد»، معتبراً ذلك «موت الاقتصاد»، ورهن حل مشكلات الاقتصاد بعدم وجود تسييس. وقال: «إذا تمكّنا من جذب الاستثمار الداخلي، فإن المستثمرين الأجانب سيأتون بأنفسهم، وفقاً للإحصاءات المنشورة فإن هناك ما لا يقل عن 45 مليار دولار من السعة النقدية بيد الناس داخل البلاد؛ إذا لم نتمكن من جذب هذا الاستثمار فلن نتمكن من جذب أي مستثمر إيراني من الخارج أيضاً».

واقترح لذلك إنشاء صندوق للاستثمار النقدي، وقال: «ما المشكلة في إنشاء هذا الصندوق ودفع أرباح نقدية للناس؟ يجب أن نُحيي الأمل في المجتمع، ليس من الضروري أن يكون هناك تسعير إلزامي في البلاد، بل يجب من خلال إعادة توزيع الثروة أن نمنع زيادة الضغط على الناس».

وخيّم تأثير العقوبات على الوضع المعيشي والاقتصادي واحتمال عودة ترمب إلى البيت الأبيض على مناظرات وخطاب مرشحي الرئاسة الإيرانية.

وواجه قاليباف انتقادات من المرشح الإصلاحي مسعود بزشكيان، ومستشاره السياسي، وزير الخارجية الأسبق، محمد جواد ظريف، بسبب تمرير قانون «الخطوة الاستراتيجية للرد على العقوبات الأميركية»، الذي رفعت إيران بموجبه تخصيب اليورانيوم إلى 20 و60 في المائة، كما تخلّت عن البروتوكول الملحق بمعاهدة حظر الانتشار النووي.

في سياق متصل، ذكرت وكالة «مهر» الحكومية أن قاليباف واجه شعارات تدعوه إلى الوحدة مع المرشح المتشدد سعيد جليلي.

وتُجري إيران، الجمعة، انتخابات رئاسية مبكرة بعد مقتل الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي في تحطّم طائرة مروحية، الشهر الماضي، شمال غربي البلاد.