إصابة شخصين في عملية دهس بالقدس... وتوقيف المنفّذَين

TT

إصابة شخصين في عملية دهس بالقدس... وتوقيف المنفّذَين

الشرطة الإسرائيلية تعمل في مكان حادث الدهس بالقدس (أ.ب)
الشرطة الإسرائيلية تعمل في مكان حادث الدهس بالقدس (أ.ب)

أعلنت الشرطة الإسرائيلية إصابة مدنيين اثنين بجروح «طفيفة» في عملية دهس، اليوم الاثنين، في القدس، وتوقيف شخصين يُشتبه بتنفيذهما الهجوم. ووقع الاعتداء، الذي يتزامن مع التحضير لإجازة عيد الفصح اليهودي التي تبدأ اليوم، في شارع تيخلت مردخاي بالقدس. وقالت الشرطة، في بيان: «ورد، قبل وقت قصير، بلاغ عن تعرّض مدنيين اثنين للدهس في شارع تيخلت مردخاي في القدس، ما أدى إلى إصابتهما بجروح طفيفة»، وفق ما أفادت «وكالة الصحافة الفرنسية». وأضافت الشرطة أن المهاجمين فرّا من مكان الحادث سيراً على الأقدام، وجرى العثور على سلاح بدائي في طريق هروبهما، قبل أن تؤكد اعتقالهما في وقت لاحق.

عناصر من الشرطة الإسرائيلية خلال اعتقال المشتبه به في حادث دهس بالقدس الغربية (أ.ب)

ووفق خدمة إسعاف الإسرائيلية «نجمة داود الحمراء»، أدى الهجوم لإصابة شابين في الـ18 و22 من العمر. وأظهر مقطع فيديو متداول عبر مواقع إخبارية إسرائيلية، مركبة بيضاء تدهس مجموعة من الأشخاص عند زاوية أحد الشوارع، قبل أن تصطدم بمركبة ثانية متوقفة ويخرج منها رجلان.

وكانت الشرطة قد أفادت، في وقت سابق من اليوم الاثنين، بأنها دفعت بتعزيزات إلى مكان الواقعة، وباشرت عمليات بحث وتفتيش واسعة.

وشُوهد أحد المهاجمين وهو يحاول إطلاق النار من سلاح كان بحوزته، قبل أن يبتعد الشخصان عن الموقع سيراً. وشهد العام الماضي هجمات دهس عدة في مدن إسرائيلية ومستوطنات الضفة الغربية المحتلة.


مقالات ذات صلة

روسيا وفيتنام تدعمان إقامة دولة فلسطينية عاصمتها القدس الشرقية

شؤون إقليمية الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره الفيتنامي تو لام (رويترز)

روسيا وفيتنام تدعمان إقامة دولة فلسطينية عاصمتها القدس الشرقية

أكد الرئيسان الروسي فلاديمير بوتين والفيتنامي تاو لام تطلع موسكو وهانوي إلى تعزيز الشراكة الاستراتيجية بينهما.

«الشرق الأوسط» (هانوي)
شؤون إقليمية منظر عام للجزء الخارجي لمبنى القنصلية العامة الفرنسية في القدس 19 مارس 2018 (رويترز)

نائب رئيس بلدية القدس يطلب التوقف عن جمع نفايات قنصلية فرنسا

أعلن نائب رئيس بلدية القدس أرييه كينغ اليهودي المتشدد، الاثنين، أنه طلب من الخدمات البلدية التوقف عن جمع نفايات القنصلية العامة الفرنسية في مدينة القدس.

«الشرق الأوسط» (القدس)
المشرق العربي فلسطيني يحمل المياه بين المباني المدمرة في خان يونس (أ.ف.ب)

أول تقرير أممي يتهم إسرائيل و«حماس» بارتكاب جرائم حرب

اتهمت لجنة أممية كلاً من إسرائيل و«حماس» وغيرها من الفصائل الفلسطينية المسلحة بارتكاب جرائم حرب، مؤكدة أن سلوك القوات الإسرائيلية يشمل أيضاً جرائم ضد الإنسانية.

علي بردى (واشنطن)
الخليج السعودية: اقتحام إسرائيليين «الأقصى» تقويض لجهود السلام

السعودية: اقتحام إسرائيليين «الأقصى» تقويض لجهود السلام

أدانت السعودية، الأربعاء، اقتحام مسؤولين في حكومة إسرائيل وأعضاء الكنيست ومستوطنين للمسجد الأقصى.

«الشرق الأوسط» (الرياض)
المشرق العربي تجمع للمستوطنين في القدس اليوم بمناسبة احتفال إسرائيل بسيطرتها على المدينة عام 1967 (إ.ب.أ)

مسيرة الأعلام: مستوطنون يعتدون على الفلسطينيين بحماية الجنود

ترافقت مسيرة الأعلام الاستيطانية في القدس اليوم مع اعتداءات على الفلسطينيين تحت حماية الشرطة الإسرائيلية وجنود حرس الحدود.

«الشرق الأوسط» (تل أبيب)

الهند وإسرائيل... شراكة قوية ودعم بالأسلحة خلال الحرب

رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يزوران مقبرة الجيش الهندي في الحرب العالمية الأولى لتكريم الجنود الهنود الذين سقطوا في مدينة حيفا - 6 يوليو 2017 (رويترز)
رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يزوران مقبرة الجيش الهندي في الحرب العالمية الأولى لتكريم الجنود الهنود الذين سقطوا في مدينة حيفا - 6 يوليو 2017 (رويترز)
TT

الهند وإسرائيل... شراكة قوية ودعم بالأسلحة خلال الحرب

رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يزوران مقبرة الجيش الهندي في الحرب العالمية الأولى لتكريم الجنود الهنود الذين سقطوا في مدينة حيفا - 6 يوليو 2017 (رويترز)
رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يزوران مقبرة الجيش الهندي في الحرب العالمية الأولى لتكريم الجنود الهنود الذين سقطوا في مدينة حيفا - 6 يوليو 2017 (رويترز)

في مايو (أيار) الماضي، منعت السلطات الإسبانية سفينة شحن كانت في طريقها إلى إسرائيل من الرسو في ميناء قرطاجنة.

السفينة بدأت رحلتها من مدينة مدراس الهندية، وكان على متنها 27 طناً من الذخائر لصالح الجيش الإسرائيلي.

في فبراير (شباط) الماضي، نشرت وسائل الإعلام الهندية للمرة الأولى أن الهند زودت إسرائيل بطائرات «هيرميس 900» المسيَّرة والمصنعة في مدينة حيدر آباد، وفقاً لصحيفة «يديعوت أحرونوت»، موضحةً أن إسرائيل أنشأت مصنعاً في المدينة لتصنيع المسيرات لصالح الجيش الهندي، ثم حولت 20 طائرة منه للجيش الإسرائيلي الذي واجه نقصاً في هذا النوع خلال الحرب في غزة ولبنان.

أنشئ المصنع كشراكة بين شركة «ألبيت» الإسرائيلية للصناعات الدفاعية وتحالف شركات يقوده الملياردير الهندي غوتام أداني، ليكون أول مصنع في العالم يصنع هذه المسيرات خارج إسرائيل.

وهناك تقارير أخرى تتحدث عن تزويد الهند إسرائيل بأسلحة مختلفة وقذائف المدفعية منذ بدء الحرب في غزة.

ويقول دانيال كرمون، السفير الإسرائيلي الأسبق لدى الهند: «الهنود يتذكرون وقوفنا بجوارهم خلال حربهم مع باكستان؛ كنا من الدول القلائل التي زودتهم بالأسلحة حينها، والآن يردون الجميل».

نشر رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي، في الساعات الأولى عقب هجوم حركة «حماس» في السابع من أكتوبر (تشرين الأول) عن دعمه لإسرائيل، وإدانته بـ«الإرهاب» بشكل لا لبس فيه.

وخلال الانتخابات التي عُقِدت في بداية هذا الشهر، لم تسحب الحكومة دعمها لإسرائيل، ولكن أضافت بندَيْن على سياستها المعلنة؛ الأول دعم حل الدولتين، خاصة أن الهند تعترف بدولة فلسطينية منذ سنوات، والعامل الثاني إرسال المساعدات لغزة والتشجيع على زيادتها.

امتنعت الحكومة الهندية عن انتقاد إسرائيل منذ بداية الحرب، بينما شنَّت المعارضة حملة هجوم قاسية، وشهدت مختلف مناطق الهند، خاصة في كيرالا، مظاهرات ضد إسرائيل.

وخلف الأبواب المغلقة، عطلت الهند أي قرار ضد إسرائيل في المحافل الدولية، مثل «حركة عدم الانحياز» ومجموعة «بريكس»، لكنها لم تعطل القرار الأخير ضد إسرائيل في «حركة عدم الانحياز»، لأنها خشيت أن تكون الدولة الوحيدة المعترضة.

وعلى وسائل التواصل الاجتماعي، هناك هنود مؤيدون للجانبين (الإسرائيلي والفلسطيني)، ومن آن لآخر يتم تنظيم مسيرات مؤيدة لإسرائيل.