البيت الأبيض: سنفرض عقوبات جديدة على إيران

أفراد من الجيش الإسرائيلي يعرضون بقايا صاروخ باليستي إيراني (أ.ف.ب)
أفراد من الجيش الإسرائيلي يعرضون بقايا صاروخ باليستي إيراني (أ.ف.ب)
TT

البيت الأبيض: سنفرض عقوبات جديدة على إيران

أفراد من الجيش الإسرائيلي يعرضون بقايا صاروخ باليستي إيراني (أ.ف.ب)
أفراد من الجيش الإسرائيلي يعرضون بقايا صاروخ باليستي إيراني (أ.ف.ب)

أعلن البيت الأبيض أنّ الولايات المتحدة ستفرض عقوبات جديدة على إيران، بعد الهجوم غير المسبوق الذي شنّته على إسرائيل في نهاية الأسبوع الماضي؛ مشيراً إلى أنّه «يتوقّع» أن يحذو حلفاء آخرون لواشنطن حذوها قريباً.

وقال مستشار الأمن القومي الأميركي جيك سوليفان، في بيان، إنّه «في الأيام المقبلة، ستفرض الولايات المتحدة عقوبات جديدة تستهدف إيران، بما في ذلك برامجها للطائرات المُسيَّرة والصواريخ». وأضاف سوليفان في بيان: «في أعقاب الهجوم الجوي غير المسبوق الذي شنته إيران ضد إسرائيل، يقوم الرئيس الأميركي (جو) بايدن بالتنسيق مع الحلفاء والشركاء، بما في ذلك مجموعة السبع، ومع قادة الحزبين في الكونغرس، بشأن رد شامل».

وأضاف: «في الأيام المقبلة، ستفرض الولايات المتحدة عقوبات جديدة تستهدف إيران، بما في ذلك برنامجها للصواريخ والطائرات المُسيَّرة، بالإضافة إلى عقوبات جديدة ضد الكيانات التي تدعم (الحرس الثوري) ووزارة الدفاع الإيرانية». وتابع: «نتوقع أن يتابع حلفاؤنا وشركاؤنا قريباً عقوباتهم الخاصة. بالإضافة إلى ذلك، نواصل العمل من خلال وزارة الدفاع والقيادة المركزية الأميركية لزيادة تعزيز وتوسيع التكامل الناجح للدفاع الجوي والصاروخي وأنظمة الإنذار المبكر، في جميع أنحاء الشرق الأوسط، لزيادة تآكل فعالية قدرات إيران الصاروخية والطائرات المُسيَّرة». وقال: «ستواصل هذه العقوبات الجديدة وغيرها من التدابير ممارسة الضغط المستمر لاحتواء وإضعاف قدرة إيران العسكرية وفعاليتها، ومواجهة النطاق الكامل لسلوكياتها الإشكالية».

وتابع: «على مدى السنوات الثلاث الماضية، بالإضافة إلى العقوبات المتعلقة بالصواريخ والطائرات المُسيَّرة، فرضت الولايات المتحدة عقوبات على أكثر من 600 فرد وكيان مرتبط بالإرهاب وتمويل الإرهاب، وأشكال أخرى من التجارة غير المشروعة والانتهاكات المروعة لحقوق الإنسان، ودعم الجماعات الإرهابية بالوكالة. بما في ذلك (حماس) و(حزب الله) والحوثيون وكتائب (حزب الله). وسوف يستمر الضغط». وأردف: «لن نتردد في مواصلة اتخاذ الإجراءات، بالتنسيق مع الحلفاء والشركاء في جميع أنحاء العالم، ومع الكونغرس، لمحاسبة الحكومة الإيرانية على أعمالها الخبيثة والمزعزعة للاستقرار».

ويوم السبت، هاجمت إيران إسرائيل مباشرة لأول مرة في تاريخ إيران. وقالت طهران إن ذلك كان رداً على مقتل ضباط إيرانيين رفيعي المستوى في سوريا بداية الشهر.


مقالات ذات صلة

«الحرس الثوري»: لن ننحاز لأي مرشح في الانتخابات الرئاسية

شؤون إقليمية المتحدث باسم «الحرس الثوري» رمضان شريف خلال مؤتمر صحافي (أرشيفية-تسنيم)

«الحرس الثوري»: لن ننحاز لأي مرشح في الانتخابات الرئاسية

أعلن «الحرس الثوري» الإيراني عدم التحيز لأي مرشح في الانتخابات الرئاسية، مشدداً على ضرورة المشاركة الواسعة وسلامة العملية الانتخابية.

«الشرق الأوسط» (لندن-طهران)
شؤون إقليمية صورة منشورة على موقع لعبة «الهامستر كومبت» في تطبيق «تلغرام»

منسق الجيش الإيراني يتهم لعبة «الهامستر» بالتشويش على انتخابات الرئاسة

المنسق العام للجيش الإيراني حبيب الله سياري يصف انتشار لعبة «هامستر كومبت» في إيران بأنه جزء من خطة الحرب الناعمة للأعداء عشية الانتخابات

«الشرق الأوسط» (لندن - طهران)
شؤون إقليمية لافروف يلتقي القائم بأعمال الخارجية الإيرانية علي باقري كني على هامش اجتماع «بريكس» في مدينة نيجني نوفغورود الروسية (الخارجية الروسية)

موسكو تعلن تجميد اتفاق تعاون مع طهران

أعلنت وزارة الخارجية الروسية تجميد عملية وضع اتفاق شامل للتعاون مع إيران بسبب تباينات في المواقف، ما أثار تساؤلات حول مدى التقارب بين البلدين.

رائد جبر (موسكو)
شؤون إقليمية إيرانيان يتحدثان عن تطلعاتهما بالانتخابات الرئاسية في «منبر حر» وضع بالشوارع للتشجيع على المشاركة (تسنيم)

القضايا المعيشية تبرز في انتخابات الرئاسية الإيرانية

برزت القضايا المعيشية محوراً رئيسياً لاهتمام المرشحين والتفاعل من قِبل الناخبين حسب استطلاعات الرأي.

«الشرق الأوسط» (لندن - طهران)
شؤون إقليمية لافروف يلتقي القائم بأعمال الخارجية الإيرانية علي باقري كني على هامش اجتماع «بريكس» في مدينة نيجني نوفغورود الروسية (الخارجية الروسية)

تجميد موسكو اتفاق التعاون مع طهران بسبب «المشاكل» الإيرانية

أعلنت موسكو تجميد اتفاق التعاون الشامل مع طهران بسبب مشاكل إيرانية، مما أثار تساؤلات حول التباينات بين الطرفين في صياغة الاتفاق.

رائد جبر (موسكو)

«الحرس الثوري»: لن ننحاز لأي مرشح في الانتخابات الرئاسية

المتحدث باسم «الحرس الثوري» رمضان شريف خلال مؤتمر صحافي (أرشيفية-تسنيم)
المتحدث باسم «الحرس الثوري» رمضان شريف خلال مؤتمر صحافي (أرشيفية-تسنيم)
TT

«الحرس الثوري»: لن ننحاز لأي مرشح في الانتخابات الرئاسية

المتحدث باسم «الحرس الثوري» رمضان شريف خلال مؤتمر صحافي (أرشيفية-تسنيم)
المتحدث باسم «الحرس الثوري» رمضان شريف خلال مؤتمر صحافي (أرشيفية-تسنيم)

أعلن المتحدث باسم «الحرس الثوري»، الجنرال رمضان شريف، أن قواته «لن تنحاز لأي مرشح» في الانتخابات الرئاسية المقررة بعد أسبوعين، إثر مقتل الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي في تحطم طائرة مروحية الشهر الماضي.

وقال شريف إن قواته تحترم جميع المرشحين المعتمدين من مجلس صيانة الدستور للمشاركة في الانتخابات الرئاسية، مشدداً على عدم تدخلهم في دعم أو معارضة أي مرشح. وأشار إلى أهمية «المشاركة الواسعة وضمان سلامة العملية الانتخابية».

وأوضحت «مهر» الحكومية أن هذا التصريح يشير إلى مرشحين يرتبطون بـ«الحرس الثوري».

من بين المرشحين الستة يبرز اسم رئيس البرلمان محمد باقر قاليباف، الذي كان قيادياً في «الحرس الثوري» قبل دخوله الساحة السياسية.

ولفت شريف إلى أن قواته تعمل على «المشاركة الفعالة وأمن وسلامة الانتخابات»، مضيفاً أن «الحرس الثوري» وذراعه قوات «الباسيج يسعيان لدعم أهداف الحكومة المستقبلية، تماماً كما فعلا في الماضي». وقال: «لن نكون منحازين للمرشحين، وسنقدم الدعم لأي رئيس يختاره الشعب».

ويواجه «الحرس الثوري» تهماً بالسعي لتوجيه نتائج الانتخابات بما يخدم مصالحه وأهدافه. وتساهم المواقف السياسية والعسكرية لـ«الحرس الثوري» خلال فترة الانتخابات في توجيه تلك الاتهامات.

وكان الرئيس الإيراني السابق حسن روحاني قد اتهم «الحرس الثوري» في انتخابات الرئاسة 2017 بتقديم الدعم لمنافسه حينذاك إبراهيم رئيسي.