إسرائيل تبحث عن بدائل للحصول على الذخيرة وسط توتر مع أميركا بشأن اقتحام رفح

صبي إسرائيلي يحمل لعبة على هيئة بندقية هجومية في مدينة الخليل بالضفة الغربية المحتلة (أ.ف.ب)
صبي إسرائيلي يحمل لعبة على هيئة بندقية هجومية في مدينة الخليل بالضفة الغربية المحتلة (أ.ف.ب)
TT

إسرائيل تبحث عن بدائل للحصول على الذخيرة وسط توتر مع أميركا بشأن اقتحام رفح

صبي إسرائيلي يحمل لعبة على هيئة بندقية هجومية في مدينة الخليل بالضفة الغربية المحتلة (أ.ف.ب)
صبي إسرائيلي يحمل لعبة على هيئة بندقية هجومية في مدينة الخليل بالضفة الغربية المحتلة (أ.ف.ب)

أفادت هيئة البث الإسرائيلية اليوم الاثنين بأن إسرائيل تبحث عن طرق بديلة للحصول على الذخيرة العسكرية، مشيرةً إلى أن على الرغم من أن الولايات المتحدة هي المصدر الأهم في هذا المجال فإن التوتر بشأن احتمال اقتحام رفح قد يشكل عقبة.

وأضافت: «أهم وجهة لنا هي الولايات المتحدة، لكن الخشية تكمن في أن التوتر حول مسألة اقتحام مدينة رفح سينعكس على الدعم العسكري».

وتابعت الهيئة أن المسؤولين في إسرائيل يحاولون إيجاد طرق التفافية بديلة للحصول على الأسلحة والذخيرة لسد النقص الحاصل في هذه الذخائر الحيوية والضرورية لمواصلة القتال.

ونقلت الهيئة عن مصدر أمني قوله صباح اليوم إن «تزايد الانتقادات ونزع الشرعية التي تغذيها مختلف الأطراف، من مسلمين ومعادين للسامية، يعرض للخطر استمرار تسليح إسرائيل والتزود بالذخائر وبالوسائل القتالية».

وذكر المصدر أن «ثمة قلقاً من أن التوتر مع الولايات المتحدة بشأن اقتحام مدينة رفح والمشكلة الإنسانية في قطاع غزة سيؤثر أيضاً على مدى استعداد الولايات المتحدة لمواصلة مساعدة إسرائيل بنفس الوتيرة».

وأشارت إلى أن هناك دولاً توقفت بالفعل عن توفير الذخائر القتالية لإسرائيل، وتنتهج «المقاطعة الهادئة»، بينما أعلنت دول أخرى أنها ملتزمة بقوانينها التي لا تسمح ببيع الأسلحة لدول في صراع، وثمة دول أخرى تترك إسرائيل تنتظر المصادقة على هذه الإمدادات.

وقالت إن إيطاليا ليست مستعدة لبيع أسلحة لسفن سلاح البحرية الإسرائيلية، والشيء نفسه ينطبق على كندا، التي قدمت قطع غيار مثل بطاقات إلكترونية ورقائق بمختلف أنواعها وعشرات المكونات الفرعية التي تستخدم أيضاً في منظومة القبة الحديدية. في الوقت ذاته تهدد فرنسا وألمانيا بمقاطعة ووقف توريد المعدات، وبالإضافة إلى ذلك هناك أيضاً نقص عالمي في الذخيرة بسبب سباق التسلح العالمي وخلاله تقوم جميع دول العالم بتجهيز نفسها.

في هذه الأثناء بدأ وزير الدفاع يوآف غالانت اليوم سلسلة اجتماعات مع كبار المسؤولين في البيت الأبيض بهدف التيقن من استقرار إمدادات الذخيرة لإسرائيل والدعم الأميركي لاستمرار العملية العسكرية في قطاع غزة. ومن المتوقع أن يلتقي الوزير غالانت بوزير الدفاع ورئيس وكالة المخابرات المركزية وآخرين.


مقالات ذات صلة

بلينكن يعدّ رد «حماس» مقبولاً في بنود... ومرفوضاً في أخرى

المشرق العربي وزير الخارجية القطري ونظيره الأميركي يعقدان مؤتمراً صحافياً الأربعاء في الدوحة (أ.ف.ب)

بلينكن يعدّ رد «حماس» مقبولاً في بنود... ومرفوضاً في أخرى

رأى وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، أنه يُمكن العمل مع تعديلات اقترحتها «حماس» في ردها على مقترح الهدنة، وتمسكت الحركة بوقف الحرب وانسحاب إسرائيل من غزة.

كفاح زبون (رام الله)
المشرق العربي شخص يعرض قطعة من صاروخ بعد غارة إسرائيلية على منزل في خان يونس بغزة أكتوبر الماضي (رويترز)

وقف الحرب مقابل السلاح... هكذا يتعامل بايدن مع إسرائيل

أكدت مصادر سياسية في تل أبيب أن الرئيس الأميركي جو بايدن، قرر إلغاء أوامره بتجميد شحنة الأسلحة التي كان قد أصدرها الشهر الماضي بسبب الخلافات مع حكومة إسرائيل.

«الشرق الأوسط» (تل أبيب)
المشرق العربي حراك أميركي يسابق تهديد «حزب الله» بالردّ على اغتيال قيادي ميداني بارز

حراك أميركي يسابق تهديد «حزب الله» بالردّ على اغتيال قيادي ميداني بارز

تتسابق الجهود الدبلوماسية لتطويق التصعيد في جنوب لبنان، مع أوسع مروحة نيران أطلقها «حزب الله» باتجاه شمال إسرائيل الأربعاء، رداً على اغتيال قيادي بارز فيه.

«الشرق الأوسط» (بيروت)
شؤون إقليمية جنود إسرائيليون يعملون على دبابتهم بالقرب من الحدود بين إسرائيل وغزة في جنوب إسرائيل الأربعاء 12 يونيو 2024 (أ.ب)

الجيش الإسرائيلي ينفذ مداهمة في حي الشابورة في رفح

أعلن الجيش الإسرائيلي، الأربعاء، تنفيذ مداهمة في حي الشابورة ومناطق أخرى في رفح وقال إن عملياته متواصلة في المدينة.

«الشرق الأوسط» (رفح)
شؤون إقليمية مبنى بنك إسرائيل في القدس (رويترز)

اقتصاديون إسرائيليون يحذرون من استمرار الحرب

حذّر اقتصاديون إسرائيليون بارزون حكومتهم من أن الوضع الاقتصادي للدولة والمنهك بفعل الحرب على غزة قد يشهد «كارثة» حال استمرار الحرب أو توسيعها مع لبنان.

«الشرق الأوسط» (تل أبيب)

«الحرس» الإيراني: لن ننحاز إلى أي من مرشحي الرئاسة

المتحدث باسم «الحرس الثوري» رمضان شريف خلال مؤتمر صحافي (أرشيفية - تسنيم)
المتحدث باسم «الحرس الثوري» رمضان شريف خلال مؤتمر صحافي (أرشيفية - تسنيم)
TT

«الحرس» الإيراني: لن ننحاز إلى أي من مرشحي الرئاسة

المتحدث باسم «الحرس الثوري» رمضان شريف خلال مؤتمر صحافي (أرشيفية - تسنيم)
المتحدث باسم «الحرس الثوري» رمضان شريف خلال مؤتمر صحافي (أرشيفية - تسنيم)

قال المتحدث باسم «الحرس الثوري» الإيراني رمضان شريف إن قواته «لن تنحاز لأي مرشح» في الانتخابات الرئاسية المبكرة، المقررة نهاية الشهر الحالي، إثر مقتل الرئيس إبراهيم رئيسي في تحطم طائرة مروحية.

وبدأت الحملة الانتخابية، الاثنين الماضي، مع إعلان «مجلس صيانة الدستور» الموافقة على 6 مرشحين، لخوض الانتخابات الرئاسية، بينهم 5 محافظين، وإصلاحي واحد.

وقال شريف إن قواته «لن تتدخل في دعم أو معارضة أي من المرشحين»، متحدثاً عن اهتمام «الحرس الثوري» بالمشاركة الواسعة وضمان سلامة العملية الانتخابية. وأوضحت وكالة «مهر» الحكومية أن هذا التصريح يشير إلى مرشحين يرتبطون بـ«الحرس الثوري»، في إشارة ضمنية إلى رئيس البرلمان محمد باقر قاليباف، الذي تولى مناصب قيادية رفيعة في «الحرس» سابقاً، قبل دخول الساحة السياسية.

في الأثناء، حذر علي شمخاني، مستشار المرشد الإيراني، مرشحي الرئاسة من تقديم صورة «غير واقعية» للأوضاع الحالية في البلاد، أو رسم أجواء مثالية للمستقبل، ورفع سقف توقعات الشعب.