الانتخابات البلدية في تركيا... فرصة إردوغان للثأر

الرئيس التركي رجب طيب إردوغان (أ.ف.ب)
الرئيس التركي رجب طيب إردوغان (أ.ف.ب)
TT

الانتخابات البلدية في تركيا... فرصة إردوغان للثأر

الرئيس التركي رجب طيب إردوغان (أ.ف.ب)
الرئيس التركي رجب طيب إردوغان (أ.ف.ب)

يتوجه الأتراك (الأحد) الموافق 31 مارس (آذار) إلى صناديق الاقتراع لانتخاب رؤساء بلدياتهم، في تصويت يمثل فرصة للثأر بالنسبة للرئيس رجب طيب إردوغان العازم على استعادة إسطنبول وتجاوز هزيمة 2019.

في ذلك العام، مني الرئيس التركي بأسوأ انتكاسة انتخابية عندما فازت المعارضة التركية ببلدية هذه المدينة الرئيسية والعاصمة أنقرة، اللتين سيطر عليهما حزب العدالة والتنمية الذي يتزعمه لمدة خمسة وعشرين عاماً.

ووفق «وكالة الصحافة الفرنسية»، تخوض المعارضة التي كانت حزباً موحداً قبل خمس سنوات، المعركة هذه المرة بشكل متشرذم بعد هزيمتها في الانتخابات الرئاسية عام 2023.

وسيقدم حزب الشعوب الديمقراطي المؤيد للأكراد، وهو ثالث قوة سياسية في البلاد، مرشحيه في جميع المدن الكبرى في هذا البلد البالغ عدد سكانه 85 مليون نسمة.

استعادة إسطنبول

والأحد الماضي، قال إردوغان: «دعونا نرسلهم إلى التقاعد في 31 مارس في أنقرة وإسطنبول وإزمير»؛ في إشارة إلى رؤساء البلديات المعارضين في المدن التركية الثلاث الرئيسية.

ومن المقرر أن يعقد إردوغان الذي قدم هذه الانتخابات على أنها الأخيرة بالنسبة له، تجمعاً كبيراً في المدينة (الأحد)، على أمل توحيد أنصاره حول مراد كوروم، وزير البيئة السابق الذي عهد إليه مهمة استعادة بلدية إسطنبول.

وعَدّ رئيس فرع حزب العدالة والتنمية بإسطنبول عثمان نوري كاباكتيبي أن «إسطنبول هي بابنا إلى العالم»، وتجوب فرقه في نهاية كل أسبوع على 500 ألف منزل في المدينة، الأغنى في البلاد، من أجل «جذب (الناخبين) المترددين».

ويرى أستاذ العلوم السياسية في جامعة سابانجي في إسطنبول بيرك إيسن أن «استعادة إسطنبول أمر في غاية الأهمية بالنسبة لإردوغان». وأضاف: «بالطبع، إنها مدينته وكان رئيس بلديتها».

أنصار إردوغان يلوحون بالأعلام خلال تجمع انتخابي لحزب العدالة والتنمية في إسطنبول (إ.ب.أ)

أقاليم محورية

بعد إعادة انتخابه العام الماضي لولاية ثالثة، يدير إردوغان الذي وصل إلى السلطة في عام 2003 رئيساً للوزراء، حملة «أقل استقطاباً» مما كانت عليه في عام 2019، بحسب إيسن.

وأشار إلى أنه «جال في البلاد مع تفضيل أقاليم محورية حيث يواجه المرشحون (من حزبه) خطر الهزيمة».

ويعقد الرئيس الذي يتمتع بحيز إعلامي غير محدود، تجمعات يومية، مما لا يدع للمعارضة سوى وقت ضيق في القنوات التلفزيونية الرئيسية. ولكن يتعين عليه التعامل مع تضخم ناهز 70 في المائة ومنافسة مع المحافظين المتشددين.

واستقطب حزب «ينيدن رفاه» (الرفاه الجديد)، وهو تشكيل إسلامي، حشوداً كبيرة في البلدات المحافظة في الأناضول، مما أثار قلق حزب العدالة والتنمية الذي فاز بنحو 60 في المائة من بلديات البلاد في عام 2019.

فارق ضئيل

وفي أنقرة، حيث شارك إردوغان في تجمع، السبت، ولكن حيث يتقدم رئيس البلدية المنتهية ولايته منصور يافاش، رجّح إيرين أكسوي أوغلو، الخبير في الاتصال السياسي، «تنافساً بفارق ضئيل»، مشيراً إلى أن الحلفاء الشعبويين لحزب العدالة والتنمية «يضعون كل ثقلهم في المعركة».

وفي أقاليم البلاد البالغ عددها 81، تعد هذه الانتخابات في المقام الأول شأناً ذكورياً: إذ لا تتجاوز نسبة النساء بين مرشحي حزب العدالة والتنمية 2.2 في المائة، وحزب الشعب الجمهوري 9.3 في المائة، وحزب الشعوب الديمقراطي 31 في المائة.

ويرجح مراقبون أن يفوز حزب الشعوب الديمقراطي، الذي تتهمه السلطات بأنه الواجهة السياسية لحزب العمال الكردستاني، وهو ما ينفيه الحزب، في عدة مدن كبيرة في جنوب شرقي البلاد ذي الأغلبية الكردية، ولا سيما في ديار بكر.


مقالات ذات صلة

تركيا: المعارضة تشيد بنموذج إسطنبول وتتعهد بالعودة للسلطة

شؤون إقليمية أوزيل خلال زيارته رئيس بلدية إسطنبول أكرم إمام أوغلو السبت (من حساب أوزيل على «إكس»)

تركيا: المعارضة تشيد بنموذج إسطنبول وتتعهد بالعودة للسلطة

أشاد زعيم المعارضة التركية بأداء رئيس بلدية إسطنبول التي يقول إنها أصبحت نموذجاً لما يستطيع حزبه تحقيقه.

سعيد عبد الرازق (أنقرة)
شؤون إقليمية أكشنار ودعت السياسة خلال المؤتمر العام الاستثنائي لـ«حزب الجيد» في أنقرة السبت

أكشنار تودّع الحياة السياسية والحزبية في تركيا

أطلّت رئيسة حزب «الجيّد» التركي القومي المعارض للمرة الأخيرة خلال المؤتمر العام الاستثنائي للحزب بعد تحقيقها نتائج هزيلة في الانتخابات المحلية.

سعيد عبد الرازق (أنقرة)
أوروبا أنصار المعارضة يحتفلون بالفوز في أنقرة الأحد (أ.ف.ب)

إردوغان ينتقد تضخيم المعارضة لنتائج الانتخابات المحلية

المجلس الأعلى للانتخابات في تركيا يعلن نتائج طلبات الاعتراض التي قدمتها الأحزاب السياسية على نتائج الانتخابات المحلية

سعيد عبد الرازق (أنقرة)
شؤون إقليمية أثار اتصال بين إردوغان وأكشنار جدلاً واسعاً في الأوساط السياسية التركية (د.ب.أ)

تركيا: اندماج «ورثة أربكان» يفجر جدلاً واسعاً

أثارت تكهنات حول اندماج محتمل لحزبَي «السعادة» و«الرفاه من جديد» جدلاً واسعاً على خلفية نتائج الانتخابات المحلية.

سعيد عبد الرازق (أنقرة)
شؤون إقليمية رئيس حزب الشعب الجمهوري أووزغور أوزيل واعضاء مجلس الحزب أمام المجلس الأعلى في أنقرة الأحد (إكس)

تركيا: «الشعب الجمهوري» يحشد أنصاره في معركة استعادة هطاي

تواصلت الاعتراضات على نتائج الانتخابات المحلية في بعض مناطق تركيا، وأصبحت ولاية هطاي جنوب البلاد محوراً لأزمة جديدة بعد انتهاء أزمة ولاية وان شرق البلاد.

سعيد عبد الرازق (أنقرة)

صفقة تبادل سجناء بين إيران والسويد بوساطة مسقط

الدبلوماسي السويدي يوهان فلوديروس يتحدث إلى محاميه... ويظهر أيضاً مسؤول قضائي خلال جلسة محاكمة بطهران في ديسمبر الماضي (إ.ب.أ)
الدبلوماسي السويدي يوهان فلوديروس يتحدث إلى محاميه... ويظهر أيضاً مسؤول قضائي خلال جلسة محاكمة بطهران في ديسمبر الماضي (إ.ب.أ)
TT

صفقة تبادل سجناء بين إيران والسويد بوساطة مسقط

الدبلوماسي السويدي يوهان فلوديروس يتحدث إلى محاميه... ويظهر أيضاً مسؤول قضائي خلال جلسة محاكمة بطهران في ديسمبر الماضي (إ.ب.أ)
الدبلوماسي السويدي يوهان فلوديروس يتحدث إلى محاميه... ويظهر أيضاً مسؤول قضائي خلال جلسة محاكمة بطهران في ديسمبر الماضي (إ.ب.أ)

بعد وساطة عُمانية، أبرمت طهران واستوكهولم صفقة لتبادل السجناء؛ أبرزهم حميد نوري المدان في السويد بالمؤبد على خلفية دوره في إعدامات عام 1988، في مقابل إطلاق سويديين؛ بينهم دبلوماسي في الاتحاد الأوروبي.

وجاء الإعلان المتبادل عن الصفقة من الطرفين، بعد يومين فقط من خطوة تهدئة من إيران تضمنت الإفراج عن المواطن الفرنسي لوي أرنو، المحتجز منذ سبتمبر (أيلول) 2022.

وقال أمين لجنة حقوق الإنسان الإيرانية، كاظم غريب آبادي، عبر منصة «إكس»، السبت، إن «حميد نوري الذي احتُجز بشكل غير قانوني في السويد منذ 2019، حرّ». بعيد ذلك، أعلن رئيس الوزراء السويدي أولف كريسترسون أنه أُطلق سراح سويديين؛ أحدهما دبلوماسي في الاتحاد الأوروبي، كانا محتجزين في إيران، وأنهما على الطائرة في طريقهما إلى السويد.

وقال رئيس الوزراء السويدي إن يوهان فلوديروس، الذي أحتُجز في إيران في أبريل (نيسان) 2022 بتهمة التجسس وكان مهدداً بالحكم عليه بالإعدام، وسعيد عزيزي الذي اعتقل في نوفمبر (تشرين الثاني) 2023، هما في طريق العودة «وسيلتئم شملهما أخيراً مع عائلتيهما».

وأضاف كريسترسون: «بصفتي رئيس وزراء، لديّ مسؤولية خاصة تقضي بضمان سلامة المواطنين السويديين. لذا عملت الحكومة بشكل مكثّف في هذه المسألة مع جهاز الأمن السويدي الذي أجرى مفاوضات مع إيران». وأضاف: «كان من الواضح طوال الوقت أن العملية ستتطلب بعض القرارات الصعبة. لقد اتّخذنا الآن تلك القرارات».

واحتجز «الحرس الثوري» الإيراني العشرات من مزدوجي الجنسية والأجانب في السنوات الأخيرة، ومعظمهم واجهوا تهماً تتعلق بالتجسس والأمن. وتنفي إيران، التي لا تعترف بالجنسية المزدوجة، اللجوء لمثل هذه الاعتقالات لتحقيق مكاسب دبلوماسية، بينما يتهم نشطاء حقوقيون إيران باعتقال مزدوجي الجنسية والأجانب بهدف الضغط على دول أخرى لتقديم تنازلات، فيما باتت تعرف بـ«دبلوماسية الرهائن».

رسم لحميد نوري المتهم بالتورُّط في إعدامات عام 1988 خلال محاكمته في استوكهولم يوم 23 نوفمبر 2021 (رويترز)

جهود عبداللهيان

وقال غريب آبادي إن إطلاق سراح نوري تم بفضل جهود قادها وزير الخارجية الإيراني الراحل حسين أمير عبداللهيان الذي قضى في تحطّم مروحية كانت تقل الرئيس الإيراني الراحل إبراهيم رئيسي ووفداً مرافقاً في مايو (أيار) الماضي. وألقي القبض على نوري عام 2019 في استوكهولم، وحُكم عليه بالسجن مدى الحياة في الدولة الاسكندنافية لدوره في عمليات الإعدام الجماعية لمعارضين أمرت بها طهران في عام 1988. وقضيته على صلة بمقتل 5 آلاف سجين على الأقل في إيران انتقاماً لهجمات نفّذتها منظمة «مجاهدو خلق» في نهاية الحرب التي دارت بين إيران والعراق منذ عام 1980 وحتى عام 1988. وفي ديسمبر (كانون الأول) 2023، أيدت محكمة استئناف سويدية، حكماً بالسجن مدى الحياة على المسؤول حميد نوري لدوره في إعدام جماعي لسجناء سياسيين في إيران عام 1988 بموجب فتوى من المرشد الإيراني الأول حينها (الخميني).

وساطة مسقط

وأعلنت سلطنة عمان عن نجاح مساعيها في اتفاق الحكومتين الإيرانية والسويدية على تسوية قضية الرعايا المسجونين في كلا البلدين.

وذكرت «وكالة الأنباء العمانية» أنه «تلبية لالتماس الحكومتين الإيرانية والسويدية للمساعدة في تسوية قضية الرعايا المتحفظ عليهم في البلدين، فقد أسفرت المساعي العمانية عن اتفاق الجانبين على الإفراج المتبادل».

وثمنت سلطنة عمان «الروح الإيجابية التي سادت المباحثات في مسقط بين الجانبين الإيراني والسويدي، وحرصهما على تسوية هذا الملف الإنساني»، على ما أوردته الوكالة الرسمية.