إسرائيل تخترق مخابئ «الحرس» الإيراني في دمشق

غارة على العاصمة توقع قتيلين «غير سوريين»

جانب من الأضرار التي لحقت بالمبنى السكني الذي استهدفته غارة في دمشق أمس (إ.ب.أ)
جانب من الأضرار التي لحقت بالمبنى السكني الذي استهدفته غارة في دمشق أمس (إ.ب.أ)
TT

إسرائيل تخترق مخابئ «الحرس» الإيراني في دمشق

جانب من الأضرار التي لحقت بالمبنى السكني الذي استهدفته غارة في دمشق أمس (إ.ب.أ)
جانب من الأضرار التي لحقت بالمبنى السكني الذي استهدفته غارة في دمشق أمس (إ.ب.أ)

في حين أعلن الإعلام الرسمي في دمشق أن إسرائيل شنت أمس (الأربعاء) غارة على شقة في حي راق بالعاصمة السورية ما أسفر عن سقوط قتيلين على الأقل، ذكرت مصادر متابعة لـ«الشرق الأوسط» أن الأمر يتعلق باختراق لمخابئ «الحرس الثوري» الإيراني في دمشق.

وصرّح مصدر عسكري سوري، وفق الإعلام الرسمي: «شنّ العدو الإسرائيلي عدواناً جوياً بعدد من الصواريخ من اتجاه الجولان السوري المحتل مستهدفاً أحد المباني السكنية في حي كفرسوسة بدمشق»، مضيفاً أن القصف أسفر عن «استشهاد مدنيين اثنين وإصابة آخر بجروح، وإلحاق أضرار مادية بالمبنى المستهدف وبعض الأبنية المجاورة».

وقال «المرصد السوري لحقوق الإنسان» إن القتيلين من جنسية غير سورية، من دون أن يتمكن من تحديد هويتيهما. وأفاد لاحقاً بمقتل مدني سوري، عامل نظافة، أثناء عمله قرب المبنى المستهدف. ولم يصدر أي تعليق فوري من الجانب الإسرائيلي.

وبعد مرور عام تقريباً على استهداف مبنى خلف المدرسة الإيرانية في حي كفرسوسة بدمشق، استهدفت إسرائيل مبنى في الموقع ذاته، ضمن سلسلة جديدة من عمليات اغتيال لقياديين إيرانيين وقياديين في «حزب الله» اللبناني في سوريا، انطلقت مع بدء الحرب في غزة في السابع من أكتوبر (تشرين الأول) الماضي.

ومنذ بداية العام الجاري، شهدت سوريا ثلاثة استهدافات إسرائيلية، واحد في حي المزة بدمشق والثاني في منطقة الديماس بريف دمشق والثالث في حي راق وسط مدينة حمص، لتتحول الأحياء الراقية الواقعة تحت إشراف أمني دقيق إلى «هدف سهل للصواريخ الإسرائيلية».

وذكرت مصادر سورية متابعة في دمشق، لـ«الشرق الأوسط»، أن القيادات الإيرانية واللبنانية التابعة لـ«حزب الله»، تختار مكاتب عملها اللوجيستي والإعلامي، ضمن الأحياء السكنية الحديثة الراقية في المدن السورية. ورأت المصادر، أن الاستهدافات الإسرائيلية توجه رسائل لإيران، بأنها «مخترقة أمنياً»، وأن كل الإجراءات الأمنية المشددة لقياديها، عند التنقل وتبديل الأماكن في سوريا، ليست كافية.


مقالات ذات صلة

«الحرس الثوري»: إسرائيل بعثت برسائل لطهران لتجنب الرد على هجوم القنصلية

شؤون إقليمية صورة نشرها موقع الحوزة العلمية من خطاب حاجي زاده في قم

«الحرس الثوري»: إسرائيل بعثت برسائل لطهران لتجنب الرد على هجوم القنصلية

قال قائد الوحدة الصاروخية في «الحرس الثوري» أمير علي حاجي زاده إن إسرائيل بعثت برسائل إلى طهران، عبر مصر، مفادها أنها «ستقدم تنازلات» في غزة لتجنُّب رد إيران.

شؤون إقليمية المرشد الإيراني علي خامنئي يتحدث في طهران نوفمبر الماضي (أ.ف.ب)

خامنئي يشيد بالحراك الطلابي الأميركي المؤيد لغزة

أشاد المرشد الإيراني علي خامنئي بطلاب الجامعات الأميركية لاحتجاجهم على الحرب في غزة.

«الشرق الأوسط» (طهران)
شؤون إقليمية موظف في مقر الانتخابات بوزارة الداخلية الإيرانية إلى جانب ملصق لخامنئي (أ.ب)

إيران تسجل المرشحين لانتخابات الرئاسة المبكرة بعد وفاة رئيسي

بدأت إيران الخميس عملية تسجيل المرشحين في الانتخابات المبكرة المزمعة الشهر المقبل بعد وفاة الرئيس إبراهيم رئيسي في حادث تحطم طائرة هليكوبتر

«الشرق الأوسط» (لندن - طهران)
شؤون إقليمية صورة من فيديو نشره «الهلال الأحمر الإيراني» يُظهر رجال الإنقاذ في موقع تحطم مروحية الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي (أ.ف.ب)

ثاني تقرير بشأن تحطم مروحية رئيسي يؤكد عدم وقوع انفجار تخريبي

استبعد التقرير الثاني لهيئة الأركان المسلحة الإيرانية وقوع انفجار ناتج عن عملية تخريبية خلال تحليق مروحية الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، قبل تحطمها.

«الشرق الأوسط» (لندن)
شؤون إقليمية القائد السابق للقيادة الوسطى لدى القوات الأميركية الجنرال كينيث فرنك ماكينزي خلال مؤتمر صحافي في مارس 2020 (البنتاغون - أرشيفية)

ماكينزي يكشف جوانب مثيرة في علاقة «أميركا القوية» بالشرق الأوسط

يكشف القائد السابق للقيادة الوسطى لدى القوات الأميركية الجنرال كينيث فرنك ماكينزي، في كتابه الصادر حديثاً «نقطة الانصهار» عن تفاصيل ضربةٍ قتلت قاسم سليماني.

علي بردى (واشنطن)

«الحرس الثوري»: إسرائيل بعثت برسائل لطهران لتجنب الرد على هجوم القنصلية

صورة نشرها موقع الحوزة العلمية من وصول حاجي زاده إلى مؤتمر لرجال الدين في قم
صورة نشرها موقع الحوزة العلمية من وصول حاجي زاده إلى مؤتمر لرجال الدين في قم
TT

«الحرس الثوري»: إسرائيل بعثت برسائل لطهران لتجنب الرد على هجوم القنصلية

صورة نشرها موقع الحوزة العلمية من وصول حاجي زاده إلى مؤتمر لرجال الدين في قم
صورة نشرها موقع الحوزة العلمية من وصول حاجي زاده إلى مؤتمر لرجال الدين في قم

قال قائد الوحدة الصاروخية في «الحرس الثوري»، أمير علي حاجي زاده، إن إسرائيل بعثت برسائل إلى طهران، عبر مصر، مفادها أنها «ستقدم تنازلات»، في غزة، لتجنُّب رد إيران على الهجوم على سفارتها في سوريا.

وشنّت إيران هجوماً في 13 أبريل (نيسان)، بأكثر من 300 صاروخ باليستي و«كروز» وطائرات انتحارية مسيرة، في ضربة انتقامية لقصف قنصليتها في دمشق، وقالت إسرائيل إنه فشل بنسبة 99 في المائة.

وشنَّت إسرائيل ضربة محدودة على مطار عسكري قرب منشآت نووية إيرانية، دون أن تؤدي إلى حرب، وهي عملية قلَّلت إيران من أهميتها، معلنةً عدم نيتها الرد.

وأسفرت الضربة الإسرائيلية على مقر القنصلية، عن مقتل قائد قوات «الحرس الثوري» في سوريا ولبنان، الجنرال محمد رضا زاهدي، والمنسق العام لعمليات «فيلق القدس»، محمد هادي حاجي رحيمي.

ونقلت وكالة «تسنيم» التابعة لـ«الحرس الثوري» عن حاجي زاده، قائد الوحدة الصاروخية (الجوفضائية) إن «إسرائيل أرسلت رسائل، عبر وزير الخارجية المصري، مفادها أنها ستقدم تنازلات في الحرب في غزة لتجنُّب الانتقام الإيراني».

صورة نشرها موقع الحوزة العلمية من خطاب حاجي زاده في قم

وأدلى حاجي زاده، بتصريحاته، خلال خطاب عام أمام مؤتمر تمحور حول الهجوم الإيراني على إسرائيل، ووفاة الرئيس إبراهيم رئيسي، في الحوزة العلمية بمدينة قم، معقل المحافظين في إيران.

وقال حاجي زاده إن «نحو 221 مقاتلة كانت متأهِّبة لصد حملات إيران»، مشيراً إلى المخاوف الإيرانية من تعرُّضها لهجوم استباقي إسرائيلي، وقال: «لقد تم تنفيذ الهجوم على وجه السرعة، نظراً لاحتمال قيام إسرائيل بعمل استباقي ضد إيران».