إردوغان يطلق الخطوة الأولى لحزبه نحو الانتخابات المحلية

أعلن عن منافس إمام أوغلو في إسطنبول... وأرجأ أنقرة

جانب من المؤتمر الذي عُقد في إسطنبول لإعلان مرشحي حزب العدالة والتنمية الأحد (أ.ف.ب)
جانب من المؤتمر الذي عُقد في إسطنبول لإعلان مرشحي حزب العدالة والتنمية الأحد (أ.ف.ب)
TT

إردوغان يطلق الخطوة الأولى لحزبه نحو الانتخابات المحلية

جانب من المؤتمر الذي عُقد في إسطنبول لإعلان مرشحي حزب العدالة والتنمية الأحد (أ.ف.ب)
جانب من المؤتمر الذي عُقد في إسطنبول لإعلان مرشحي حزب العدالة والتنمية الأحد (أ.ف.ب)

أطلق الرئيس التركي رجب طيب إردوغان الخطوة العملية الأولى لحزب «العدالة والتنمية» الحاكم في معركة الانتخابات المحلية التي ستُجرى في 31 مارس (آذار) المقبل بإعلان أسماء مرشحي الحزب لرئاسة 26 بلدية، من بين 81 بلدية في تركيا.

وحسم إردوغان، خلال مؤتمر عُقد في إسطنبول (الأحد) لإعلان مرشحي الحزب، اسم المرشح لرئاسة بلدية إسطنبول، الذي سيخوض منافسةً شرسةً متوقعةً مع رئيس البلدية الحالي من حزب «الشعب الجمهوري»، أكرم إمام أوغلو، المتقدم في استطلاعات الرأي. وكشف إردوغان أسماء 11 مرشحاً لرئاسة بلديات المدن الكبرى: إسطنبول، وآيدن، وباليكسير، وبورصة، ودنيزلي، وأرضروم، وأسكيشهير، وكوجا إيلي، وموغلا، وأوردو، وسامسون، و15 مرشحاً لرئاسة بلديات أخرى. لكن إردوغان لم يعلن خلال المؤتمر اسم المرشح لرئاسة بلدية العاصمة أنقرة، الذي ينتظر أن يخوض أيضاً معركة صعبة للغاية مع رئيس البلدية الحالي من حزب «الشعب الجمهوري»، منصور ياواش.

إردوغان مخاطبا مؤتمر حزبه في اسطنبول الأحد (أ.ف.ب)

وأعلن إردوغان ترشيح وزير البيئة والتطوير العمراني السابق، النائب الحالي عن الحزب بالبرلمان مراد كوروم، رئيساً لبلدية إسطنبول عن «تحالف الشعب»، الذي يضم حزبي «العدالة والتنمية» و«الحركة القومية».

وتولى كوروم، المولود عام 1976 في أنقرة، والذي تخرج عام 1999 في قسم هندسة الإنشاءات بكلية الهندسة والعمارة بجامعة سلجوق في كونيا (وسط)، حقيبة البيئة والتطوير العمراني في الفترة بين 2018 و2023، حيث لم يشمله تشكيل الحكومة الجديدة بعد انتخابات مايو (أيار) الماضي.

خريطة التحالفات

وكان الرئيس رجب طيب إردوغان، أعلن مرات عدة عقب فوزه بانتخابات الرئاسة في مايو، أن هدفه الأول في المرحلة المقبلة هو استعادة إسطنبول وأنقرة وغيرهما من البلديات الكبرى «من يد مَن لا يستحقونها»، في إشارة إلى حزب «الشعب الجمهوري»، الذي حقق نجاحاً مدوياً في الانتخابات السابقة في مارس 2019 بانتزاع إسطنبول وأنقرة من حزب «العدالة والتنمية» بعد عقود من السيطرة عليهما، إلى جانب بلديات كبرى أخرى.

وتحالف «الشعب الجمهوري» في 2019 مع حزب «الجيد» برئاسة ميرال أكشنار، وحصل على دعم غير معلن في إسطنبول، تحديداً، من أنصار حزب «الشعوب الديمقراطية»، المؤيد للأكراد.

قدّم إردوغان مراد كوروم مشرح حزبه لمنصب رئيس بلدية إسطنبول (أ.ف.ب)

لكن خريطة التحالفات اختلفت بعد الضربة الموجعة التي تلقتها المعارضة، و«تحالف الأمة»، الذي ضم «الشعب الجمهوري»، و«الجيد»، و«الديمقراطية والتقدم»، و«السعادة»، و«المستقبل»، و«الديمقراطي»، في الانتخابات الرئاسية والبرلمانية في مايو الماضي.

وفي حين حافظ إردوغان على تحالفه مع حزب «الحركة القومية» برئاسة دولت بهشلي، وتم الاتفاق على خوض الانتخابات المحلية بالنموذج نفسه في 2019، حيث سيتعاون الحزبان في 51 ولاية من ولايات تركيا الـ81، رفضت أحزاب المعارضة فكرة التحالفات، وأعلن كل منها خوض الانتخابات منفرداً.

ويخوض إردوغان معركة الانتخابات المحلية بمعنويات أعلى من المعارضة؛ بسبب التفوق الذي حققه في انتخابات مايو. ومن المقرر أن يعلن خلال أيام باقي أسماء المرشحين لرئاسة البلديات في الانتخابات المحلية، ومنها أنقرة، بينما ينتظر أن يعلن حزب «الشعب الجمهوري» أسماء مرشحيه، الأحد المقبل.

معركة انتخابية صعبة

وتوقّع رئيس حزب «الشعب الجمهوري»، أوزغور أوزال، أن تكون المعركة الانتخابية في كل من إسطنبول وأنقرة عنيفة للغاية، مشيراً إلى أنه على الرغم من رفض فكرة التحالف من جانب أحزاب المعارضة، فإن الفترة المقبلة قد تظهر أن هناك حاجة للتعاون في بعض المناطق، سواء مع حزب «الجيد» أو حزب «الديمقراطية ومساواة الشعوب» (المؤيد للأكراد، والذي حلّ محل حزب «الشعوب الديمقراطية» الذي يواجه قضية لإغلاقه).

قدّم إردوغان مراد كوروم مشرح حزبه لمنصب رئيس بلدية إسطنبول (أ.ف.ب)

وقال أوزال، في مقابلة صحافية (الأحد): «إننا تركنا التحالفات وراءنا بعد الانتخابات الأخيرة، لكن حزب (الشعب الجمهوري)، وبعد التغيير الكبير الذي حصل فيه بعد الانتخابات، (في إشارة إلى فوزه برئاسة الحزب على رئيسه السابق كمال كيلتشدار أوغلو)، أعطى رسالة إلى الشارع التركي بإمكانية نجاح التغيير». وتابع: «بالتالي، فإن التحالف الواسع مع الشارع الراغب في الخلاص من تحالف حزبَي (العدالة والتنمية) و(الحركة القومية)، سيمكن أن يكون بديلاً عن التحالف بين الأحزاب».

وعدّ أوزال أنه كان من الطبيعي أن يجد إردوغان صعوبة في اختيار مرشحَين لرئاسة بلديتَي إسطنبول وأنقرة في مواجهة اثنين من أنجح رؤساء البلديات، وهما إمام أوغلو ومنصور ياواش، مؤكداً أن المهم نجاحهما في الفوز مرة أخرى في الانتخابات المقبلة دون تحالف.

وأظهرت استطلاعات متكررة للرأي في الفترة الماضية استمرار تفوق أكرم إمام أوغلو على أي مرشح منافس على بلدية إسطنبول. إلا أن آخر استطلاع للرأي أجرته شركة «أو آر جي» أظهر فارقاً ضئيلاً بينه وبين مرشح حزب «العدالة والتنمية» على الرغم من عدم إعلان اسمه آنذاك، حيث أُجري الاستطلاع في الفترة بين 25 ديسمبر (كانون الأول) الماضي و3 يناير (كانون الثاني) الحالي، وحصل إمام أوغلو على 40.8 في المائة من إجمالي أصوات المشاركين في الاستطلاع وعددهم 5100 شخص في أنحاء إسطنبول، وحصل المرشح المحتمل لـ«العدالة والتنمية» على 40.2 في المائة، بينما وصلت نسبة أصوات المترددين إلى 19 في المائة.


مقالات ذات صلة

تركيا تقيّد تصدير منتجات إلى إسرائيل... وتل أبيب تتعهد برد مماثل

آسيا طفل يدوس على أعلام الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وإسرائيل في «يوم القدس» بإسطنبول يوم 5 أبريل الحالي (رويترز)

تركيا تقيّد تصدير منتجات إلى إسرائيل... وتل أبيب تتعهد برد مماثل

أعلنت تركيا تقييد تصدير منتجات من 54 فئة إلى إسرائيل التي ردت بأنها ستطبق المعاملة بالمثل وستفرض عقوبات على تركيا.

سعيد عبد الرازق (أنقرة)
شؤون إقليمية أنصار لعمدة إسطنبول أكرم إمام أوغلو يحتفلون عقب النتائج المبكرة لانتخابات بلدية إسطنبول الكبرى، إسطنبول، تركيا، 31 مارس 2024 (رويترز)

مراقبون للانتخابات التركية: يجب بذل المزيد من الجهد لضمان حرية التعبير

قالت مجموعة مراقبة إن الانتخابات المحلية التي جرت أمس الأحد في تركيا كانت تنافسية، ومنحت المواطنين العديد من الخيارات لكنها أُجريت في «بيئة مستقطبة بشكل صارخ».

«الشرق الأوسط» (أنقرة)
شؤون إقليمية صورة لإردوغان في أحد شوارع بورصة خلال الحملة الانتخابية الماضية في مايو 2023 (إ.ب.أ)

أحزاب تركيا تكثف استعداداتها قبل أشهر من الانتخابات المحلية

تشهد الأحزاب التركية حركة نشطة ومتسارعة لتحديد مرشحيها للانتخابات المحلية، المقررة في 31 مارس (آذار) المقبل.

سعيد عبد الرازق (أنقرة)
شؤون إقليمية إردوغان ناقش مع بهشلي الأسبوع الماضي استمرار التعاون في الانتخابات المحلية (الرئاسة التركية)

إردوغان يتهم أميركا بمحاولة تأجيج الخلاف بين تركيا واليونان

اتهم الرئيس التركي رجب طيب إردوغان بعض الأطراف، وخاصة الولايات المتحدة، بمحاولة تأجيج الخلافات بين بلاده واليونان.

سعيد عبد الرازق (أنقرة)
شؤون إقليمية إردوغان وزوجته خلال إلقائه خطاباً بمناسبة الذكرى المئوية الأولى لبلاده في إسطنبول يوم 29 أكتوبر (رويترز)

أجندة الانتخابات المحلية تفرض نفسها على تركيا

فرضت أجندة الانتخابات المحلية نفسها على تركيا، مع اقتراب موعدها المقرر في 31 مارس (آذار) المقبل. وبدأت الأحزاب التركية وضع خرائط تحركها في الانتخابات.

سعيد عبد الرازق (أنقرة)

إسرائيل تطلب من مجلس الأمن عقد اجتماع لإدانة «الهجوم الإيراني»

مجلس الأمن مجتمعاً لمناقشة الأوضاع في غزة (أرشيفية - أ.ف.ب)
مجلس الأمن مجتمعاً لمناقشة الأوضاع في غزة (أرشيفية - أ.ف.ب)
TT

إسرائيل تطلب من مجلس الأمن عقد اجتماع لإدانة «الهجوم الإيراني»

مجلس الأمن مجتمعاً لمناقشة الأوضاع في غزة (أرشيفية - أ.ف.ب)
مجلس الأمن مجتمعاً لمناقشة الأوضاع في غزة (أرشيفية - أ.ف.ب)

طلبت إسرائيل اليوم الأحد من مجلس الأمن الدولي عقد اجتماع فوراً لإدانة الهجوم الإيراني على إسرائيل.

وقال مندوب إسرائيل بالأمم المتحدة جلعاد إردان، في رسالة موجهة إلى المجلس نشرها عبر حسابه على منصة إكس: «ندعو مجلس الأمن للتحرك فورا لتصنيف الحرس الثوري الإيراني منظمة إرهابية».

وقال إن الهجوم الإيراني «تصعيد شديد وخطير».


إسرائيل تعترض «الغالبية العظمى» من الصواريخ الإيرانية... وترجح انتهاء التهديد

جانب من عملية استهداف لمسيرة في الشمال الإسرائيلي (إ.ب.أ)
جانب من عملية استهداف لمسيرة في الشمال الإسرائيلي (إ.ب.أ)
TT

إسرائيل تعترض «الغالبية العظمى» من الصواريخ الإيرانية... وترجح انتهاء التهديد

جانب من عملية استهداف لمسيرة في الشمال الإسرائيلي (إ.ب.أ)
جانب من عملية استهداف لمسيرة في الشمال الإسرائيلي (إ.ب.أ)

أعلن المتحدث باسم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، أوفير غندلمان، اليوم (الأحد)، إن إسرائيل اعترضت الغالبية العظمى من الصواريخ الباليستية الإيرانية التي دخلت المجال الجوي الإسرائيلي، فيما قال الجيش الإسرائيلي إنه لا ينصح السكان في أي منطقة بإسرائيل بالاستعداد للاحتماء، في إشارة إلى نهاية التهديد الذي تشكله الصواريخ والطائرات المسيرة الإيرانية.

وأضاف المتحدث عبر منصة «إكس»: «تم إطلاق أكثر من 200 تهديد جوي حتى الآن على إسرائيل. تم اعتراض العشرات من صواريخ كروز والطائرات المسيرة الإيرانية خارج حدود إسرائيل».

من جانبه، قال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي دانيال هاغاري إن إيران أطلقت أكثر من 200 طائرة مسيرة وصاروخ على إسرائيل منذ أمس، مشيرا إلى أنه تسنى اعترض العديد منها بعيدا عن حدود إسرائيل لكنه أضاف أن إطلاق النار مستمر.وأضاف أن عددا محدودا من عشرات الصواريخ أرض-أرض الإيرانية سقطت في إسرائيل، ما أدى إلى إصابة فتاة وإلحاق أضرار طفيفة بمنشأة عسكرية في الجنوب.

أطلق «الحرس الثوري» الإيراني عشرات الطائرات المسيرة والصواريخ على إسرائيل، أمس، في هجوم قد يؤدي إلى تصعيد كبير بين العدوين الإقليميين، وسط تعهد الولايات المتحدة بدعم إسرائيل.

وقال الجيش الإسرائيلي إن الطائرات المسيرة، التي قالت مصادر أمنية عراقية إنها شوهدت وهي تحلق فوق البلاد قادمة من إيران، ستستغرق ساعات للوصول إلى أهدافها.

وقالت «القناة 12» الإسرائيلية إن الصواريخ التي أطلقتها إيران ستستغرق على الأرجح وقتا أقل في الوصول لإسرائيل، لكنها أوضحت أن بعض الصواريخ والطائرات المسيرة أُسقطت فوق سوريا أو الأردن.


طهران: استهدفنا مواقع عسكرية إسرائيلية ونمارس حقنا في الدفاع عن النفس

جانب من الاحتفالات بالهجوم الإيراني على إسرائيل في شوارع طهران (رويترز)
جانب من الاحتفالات بالهجوم الإيراني على إسرائيل في شوارع طهران (رويترز)
TT

طهران: استهدفنا مواقع عسكرية إسرائيلية ونمارس حقنا في الدفاع عن النفس

جانب من الاحتفالات بالهجوم الإيراني على إسرائيل في شوارع طهران (رويترز)
جانب من الاحتفالات بالهجوم الإيراني على إسرائيل في شوارع طهران (رويترز)

قالت وزارة الخارجية الإيرانية في بيان، اليوم (الأحد)، إن طهران استهدفت مواقع عسكرية إسرائيلية ردا على «فظائع إسرائيل»، وفق ما أفادت به «وكالة أنباء العالم العربي».

وأضافت الوزارة في البيان «تمارس إيران حقها الأصيل في الدفاع عن النفس من خلال الرد على إسرائيل. لن نتردد في اتخاذ مزيد من التدابير الدفاعية للحفاظ على مصالحنا في مواجهة أي عدوان».

وتابع البيان أن لجوء إيران «لتدابير دفاعية في ممارسة حق الدفاع عن النفس يثبت نهجنا المسؤول حيال الأمن الإقليمي».

وأطلق «الحرس الثوري» الإيراني عشرات الطائرات المسيرة والصواريخ على إسرائيل، أمس، في هجوم قد يؤدي إلى تصعيد كبير بين العدوين الإقليميين، وسط تعهد الولايات المتحدة بدعم إسرائيل.

وقال الجيش الإسرائيلي إن الطائرات المسيرة، التي قالت مصادر أمنية عراقية إنها شوهدت وهي تحلق فوق البلاد قادمة من إيران، ستستغرق ساعات للوصول إلى أهدافها.

وقالت «القناة 12» الإسرائيلية إن الصواريخ التي أطلقتها إيران ستستغرق على الأرجح وقتا أقل في الوصول لإسرائيل، لكنها أوضحت أن بعض الصواريخ والطائرات المسيرة أُسقطت فوق سوريا أو الأردن.


«الحرس الثوري» يعلن تدمير أهداف عسكرية مهمة للجيش الإسرائيلي

أجسام مضيئة قد تكون صواريخ إيرانية أو مضادات إسرائيلية تعترضها في سماء القدس (رويترز)
أجسام مضيئة قد تكون صواريخ إيرانية أو مضادات إسرائيلية تعترضها في سماء القدس (رويترز)
TT

«الحرس الثوري» يعلن تدمير أهداف عسكرية مهمة للجيش الإسرائيلي

أجسام مضيئة قد تكون صواريخ إيرانية أو مضادات إسرائيلية تعترضها في سماء القدس (رويترز)
أجسام مضيئة قد تكون صواريخ إيرانية أو مضادات إسرائيلية تعترضها في سماء القدس (رويترز)

نقلت وسائل إعلام إيرانية عن «الحرس الثوري» تأكيده تدمير أهداف عسكرية مهمة للجيش الإسرائيلي داخل إسرائيل.

وقد أطلق «الحرس الثوري» الإيراني عشرات الطائرات المسيرة والصواريخ على إسرائيل، ليل السبت - الأحد، في هجوم قد يؤدي إلى تصعيد كبير بين العدوين الإقليميين.


إصابة طفل بجروح خطيرة في قرية بجنوب إسرائيل

عملية اعتراض مسيّرات فوق القدس (رويترز)
عملية اعتراض مسيّرات فوق القدس (رويترز)
TT

إصابة طفل بجروح خطيرة في قرية بجنوب إسرائيل

عملية اعتراض مسيّرات فوق القدس (رويترز)
عملية اعتراض مسيّرات فوق القدس (رويترز)

أعلنت «هيئة الإسعاف الإسرائيلية»، أمس (السبت) إصابة طفل في العاشرة من عمره في قرية بجنوب إسرائيل وقالت إن حالته حرجة، وفق ما أوردته «وكالة أنباء العالم العربي».

ونشرت الهيئة عبر منصة «إكس» لقطات لسيارة إسعاف متوقفة على جانب طريق سريع بينما تظهر في السماء أجسام مضيئة تبدو لصواريخ وأخرى تعترضها.

ونقلت صحيفة «جيروزاليم بوست» عن الهيئة أن الطفل أصيب إصابة بالغة جراء الهجوم الإيراني.

وأطلق «الحرس الثوري» الإيراني عشرات الطائرات المسيرة والصواريخ على إسرائيل، أمس، في هجوم قد يؤدي إلى تصعيد كبير بين العدوين الإقليميين، وسط تعهد الولايات المتحدة بدعم إسرائيل.

وقال الجيش الإسرائيلي إن الطائرات المسيرة، التي قالت مصادر أمنية عراقية إنها شوهدت وهي تحلق فوق البلاد قادمة من إيران، ستستغرق ساعات للوصول إلى أهدافها.

وقالت «القناة 12» الإسرائيلية إن الصواريخ التي أطلقتها إيران ستستغرق على الأرجح وقتا أقل في الوصول لإسرائيل، لكنها أوضحت أن بعض الصواريخ والطائرات المسيرة أُسقطت فوق سوريا أو الأردن.


إيران وإسرائيل... ليلة تصفية الحسابات

جانب من عملية إطلاق سابقة لمسيرات إيرانية الصنع (إكس)
جانب من عملية إطلاق سابقة لمسيرات إيرانية الصنع (إكس)
TT

إيران وإسرائيل... ليلة تصفية الحسابات

جانب من عملية إطلاق سابقة لمسيرات إيرانية الصنع (إكس)
جانب من عملية إطلاق سابقة لمسيرات إيرانية الصنع (إكس)

شنّت إيران ليلة السبت - الأحد، هجوماً واسعاً بالصواريخ والطائرات المسيّرة على إسرائيل، في خطوة انتقامية رداً على غارة جوية استهدفت القنصلية الإيرانية في دمشق وأسفرت عن مقتل قادة عسكريين. ومثّل الهجوم الليلي الإيراني، المتوقع منذ أيام، بداية لما يمكن وصفه بـ«تصفيات حسابات» بين البلدين اللدودين، إذ قال قائد الجيش الإيراني عبد الرحيم موسوي، إن بلاده ستبدأ المرحلة الثانية من الهجمات إذا ردّت إسرائيل على الهجوم.

وقال «الحرس الثوري» الإيراني، في بيان، إنه «رداً على جرائم الكيان الصهيوني العديدة»، بما في ذلك الهجوم على القنصلية بدمشق، ومقتل عدد من القادة العسكريين الإيرانيين في سوريا، «استهدفت القوة الجوية التابعة لـ(الحرس الثوري) أهدافاً معينة داخل الأراضي المحتلة بعشرات الصواريخ والطائرات المسيّرة». وتزامن ذلك مع قول مسؤول أميركي إن بين ما بين 400 إلى 500 طائرة مسيّرة وصاروخ سيتم إطلاقها على إسرائيل من العراق وسوريا وجنوب لبنان والحوثيين، ولكن الجزء الأكبر سيتم إطلاقه من إيران. وبالفعل سُجلت هجمات ليلية بالصواريخ من جنوب لبنان، كما أعلن الحوثيون وجماعات عراقية عن هجمات مماثلة.

وأشار البيت الأبيض إلى أن الولايات المتحدة ستقف مع شعب إسرائيل وستدعم دفاعه في وجه التهديدات الإيرانية.

وأظهرت مقاطع فيديو نشرها شهود عيان عبور المسيرات من مناطق كثيرة في غرب إيران، قبل وصولها إلى الأراضي العراقية.

وأشار تلفزيون «برس تي في» الإيراني إلى أن الحرس الثوري أطلق مسيّرات على أهداف إسرائيلية. وجاء ذلك بعد قليل من تأكيد الجيش الإسرائيلي إطلاق إيران طائرات مسيّرة من أراضيها صوب إسرائيل، وقال في بيان: «نحن في حالة تأهب قصوى ونراقب الوضع باستمرار. منظومة الدفاع الجوي والطائرات المقاتلة وسفن البحرية في حالة تأهب قصوى». وأضاف البيان: «الجيش الإسرائيلي يراقب جميع الأهداف... نطلب من المواطنين الالتزام بتعليمات الجبهة الداخلية».

وقال الجيش الإسرائيلي إن الهجوم الإيراني على إسرائيل «تصعيد خطير». وذكرت «القناة 12» الإسرائيلية أن إيران أطلقت ما مجموعه نحو 100 طائرة مسيّرة وصواريخ «كروز» على أهداف إسرائيلية السبت، وأوضحت أن بعضها أسقط فوق سوريا أو الأردن.

وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، دانيال هاغاري، إن الجيش يستعد لاعتراض الطائرات المسيّرة الإيرانية وستكون هناك اضطرابات في نظام تحديد المواقع العالمي (جي بي إس)، مشيراً إلى أن القوات الجوية الإسرائيلية ترصد الطائرات المسيّرة وتدرك أنها ستستغرق ساعات للوصول.

من جهتها، ذكرت هيئة البث الإسرائيلية أن وصول الطائرات المسيّرة من إيران إلى إسرائيل سيستغرق ما بين 7 و9 ساعات.

وأعلن الأردن غلق مجاله الجوي، بينما نقلت «رويترز» عن مصدرين أمنيين في المنطقة، أن الدفاع الجوي الأردني مستعد لاعتراض وإسقاط أي مسيرات أو طائرات إيرانية تنتهك مجاله الجوي.


مسؤول كبير: إسرائيل سترد بقوة على الهجوم الإيراني

طائرة مقاتلة إسرائيلية من طراز «إف 16»
طائرة مقاتلة إسرائيلية من طراز «إف 16»
TT

مسؤول كبير: إسرائيل سترد بقوة على الهجوم الإيراني

طائرة مقاتلة إسرائيلية من طراز «إف 16»
طائرة مقاتلة إسرائيلية من طراز «إف 16»

نقلت القناة 12 التلفزيونية الإسرائيلية عن مسؤول إسرائيلي كبير لم تذكر اسمه ليل الأحد، أن إسرائيل تعتزم توجيه «رد قوي» على الهجمات الإيرانية غير المسبوقة بطائرات مسيرة، وفق ما أوردته وكالة «رويترز» للأنباء.

ويأتي ذلك بمثابة رد على بيان للبعثة الإيرانية في الأمم المتحدة قالت فيه إنه يمكن بعد الضربة على إسرائيل «اعتبار الأمر منتهياً».


اعتداءات المستوطنين تُشعل مواجهات في الضفة الغربية

فلسطيني يعاين الدار الذي خلفه المستوطنون في منزله وسيارته في قرية المغير قرب رام الله بالضفة الغربية أمس (أ.ف.ب)
فلسطيني يعاين الدار الذي خلفه المستوطنون في منزله وسيارته في قرية المغير قرب رام الله بالضفة الغربية أمس (أ.ف.ب)
TT

اعتداءات المستوطنين تُشعل مواجهات في الضفة الغربية

فلسطيني يعاين الدار الذي خلفه المستوطنون في منزله وسيارته في قرية المغير قرب رام الله بالضفة الغربية أمس (أ.ف.ب)
فلسطيني يعاين الدار الذي خلفه المستوطنون في منزله وسيارته في قرية المغير قرب رام الله بالضفة الغربية أمس (أ.ف.ب)

اشتعلت الضفة الغربية، أمس، على وقع هجمات شنها مستوطنون متطرفون يريدون الانتقام من الفلسطينيين على خلفية العثور على جثة فتى فُقدت آثاره يوم الجمعة.

وهاجمت مجموعات كبيرة ومنفلتة من المستوطنين قرى في وسط الضفة وشمالها، حيث قُتل فلسطينيان وجُرح آخرون، وجرى إحراق وتدمير بيوت وسيارات وأراضٍ زراعية، في تصعيد تتوقع إسرائيل أن يكون له رد فلسطيني.

وبدأ التصعيد يوم الجمعة مع فقدان الفتى بنيامين أحيمائير (14 عاماً)، وتفاقم السبت بعد العثور عليه مقتولاً في منطقة «بؤرة ملاخي شالوم» شمال شرقي رام الله.

وقال رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، في بيان، إن «قتل الفتى جريمة... سنصل إلى القتلة كما نصل إلى كل من يؤذي مواطني إسرائيل».

واقتحم مئات المستوطنين قرية المغير القريبة من رام الله، وقتلوا جهاد أبو عليا (25 عاماً)، وأصابوا آخرين، وأحرقوا منازل ومركبات ودراجات نارية وخيماً زراعية، ثم هاجموا قرية أبو فلاح، القريبة، قبل أن تدعو حركتا «فتح» و«حماس» إلى النفير العام، والتصدي لـ«عدوان المستعمرين» بالضفة.

وقال مصدر لإذاعة الجيش الإسرائيلي إن الجيش يستعد لأعمال عنف واسعة من قبل اليهود والفلسطينيين في الضفة، ودفع بمزيد من قواته إلى الضفة. وقالت الإذاعة إن الجيش نشر قوات كبيرة لمحاولة السيطرة على الهجمات الانتقامية للمستوطنين، ونجح في وقفها بقرية دوما، ويفعل ذلك في قرى أخرى.


ثلاث دوائر لتدمير الصواريخ الإيرانية قبل أن تصل الى إسرائيل

إيرانيون يرفعون أعلاماً إيرانية وفلسطينية في إحدى ساحات طهران فجر الأحد (إ.ب.أ)
إيرانيون يرفعون أعلاماً إيرانية وفلسطينية في إحدى ساحات طهران فجر الأحد (إ.ب.أ)
TT

ثلاث دوائر لتدمير الصواريخ الإيرانية قبل أن تصل الى إسرائيل

إيرانيون يرفعون أعلاماً إيرانية وفلسطينية في إحدى ساحات طهران فجر الأحد (إ.ب.أ)
إيرانيون يرفعون أعلاماً إيرانية وفلسطينية في إحدى ساحات طهران فجر الأحد (إ.ب.أ)

فيما دخلت إسرائيل في مواجهة مع أول هجوم إيراني مباشر في اتجاهها، باشرت المضادات الأميركية والفرنسية والبريطانية عملية دفاع عنها، تستهدف تدمير الطائرات المسيرة والصواريخ في الجو قبل أن تصل الى إسرائيل. وبحسب مصدر عسكري في تل ابيب، تشكل عملية المجابهة اختبارا حاسما للقدرات الإسرائيلية والغربية.

وأكد المصدر أن القوات التي تعمل الآن في مواجهة الهجوم الإيراني كانت قد أجرت تدريبات مشتركة عدة مرات، بالضبط لمواجهة هذا السيناريو. وقد نجحت في تدمير أكثر من 100 طائرة مسيرة قبل وصولها الى إسرائيل، وهي في سماء سوريا والعراق.

وقال العميد في جيش الاحتياط، تسفيكا حيموفتش، إن إسرائيل نفسها تعمل بواسطة ثلاث دوائر دفاعية لمجابهة الهجمة الإيرانية، مهما كانت أدواتها، طائرات حربية او صواريخ أو طائرات مسيرة. الدائرة الأولى هي طائرات «إف 35» التي تحوم في الجو وتمكنت خلال الحرب على غزة من تدمير عدة صواريخ إيرانية أرسلت من اليمن والعراق باتجاه إسرائيل قبل ان تصل الى أهدافها. والدائرة الثانية هي التشويش على منظومات التوجيه التي تستخدمها إيران، «جي بي أس» أو منظومة شبيهة تديرها روسيا ومنظومة ثالثة تديرها الصين. فإذا تمكنت من تشويش مسار الصاروخ (أو الطائرة)، تستطيع دفعها الى السقوط في البحر أو في الصحراء. والدائرة الثالثة هي بطاريات الدفاع الأرضية، مثل «القبة الحديدية» و«حيتس 2» و«حيتس 3» و«مقلاع داود».

وقد أضيفت اليوم دائرة رابعة، هي عمليا الدائرة الأولى، التي تشارك فيها الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا. فهي تطلق طائراتها وصواريخها باتجاه الطائرات الإيرانية، من مواقعها في السفن الحربية والبوارج حاملة الطائرات التي وصلت الى البحر الأبيض المتوسط والبحر الأحمر والمحيط الهندي.

«قبة حديدية» سياسية

ويتحدث الإسرائيليون عن «قبة حديدية» سياسية غير عادية. وكما قال اللواء عاموس يدلين، الرئيس الأسبق لشعبة الاستخبارات العسكرية في الجيش الإسرائيلي، فإنه وعلى الرغم من الخلافات السياسية العميقة بين تل أبيب وواشنطن حول ادارة الحرب على غزة والغضب الأميركي الشديد من رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو الذي يسمى في البيت الأبيض «أكبر ناكر للجميل في التاريخ البشري»، فإن الرئيس جو بايدن عاد ليتصرف كأخ كبير وداعم مطلق لإسرائيل ضد إيران. وإن ما تفعله القوات الأميركية في المنطقة بقيادة قائد المنطقة الوسطى الجنرال كوريلا، الموجود في إسرائيل، وكذلك بريطانيا وفرنسا، وليس ممكنا كشف تفاصيله، هو شيء كبير.

وبحسب يدلين، هذا هو الوقت لكي تصحح إسرائيل سياستها الخاطئة تجاه دول الغرب عموما والإدارة الأميركية بشكل خاص. وقال: «الولايات المتحدة تعمل وفق حسابات استراتيجية، وليس تكتيكية فحسب. وهي لديها مشروع كبير يخدم مصالح كل شعوب المنطقة بما فيها إسرائيل، يحتوي على آفاق سياسية. والويل لنا إذا لم نتلقف هذه الفرصة ونستجيب لها».

يذكر ان الإعلان الإيراني أن هذه الموجات الهجومية تنهي عمليتها، لم يقبل في إسرائيل كما هو. وسربت القيادات السياسية لوسائل الاعلام فجر الأحد أن إسرائيل تعتبر الهجوم اعلان حرب ولن تمر عليه مرور الكرام.


الجيشان الأميركي والبريطاني يسقطان مسيّرات إيرانية متجهة لإسرائيل

طائرة مقاتلة أميركية (أرشيفية-رويترز)
طائرة مقاتلة أميركية (أرشيفية-رويترز)
TT

الجيشان الأميركي والبريطاني يسقطان مسيّرات إيرانية متجهة لإسرائيل

طائرة مقاتلة أميركية (أرشيفية-رويترز)
طائرة مقاتلة أميركية (أرشيفية-رويترز)

قال ثلاثة مسؤولين أميركيين إن الجيش الأميركي أسقط طائرات مسيرة إيرانية متجهة نحو إسرائيل، أمس (السبت)، لكنهم لم يذكروا عدد الطائرات المسيرة التي تم إسقاطها أو المواقع المحددة لإسقاطها، وفق ما أوردته وكالة «رويترز».

من جهتها قالت إذاعة الجيش الإسرائيلي اليوم الأحد إن القوات الأميركية والبريطانية إسقطت أكثر من 100 طائرة إيرانية مسيرة خارج حدود إسرائيل.

وأطلق «الحرس الثوري» الإيراني عشرات الطائرات المسيرة والصواريخ على إسرائيل، أمس، في هجوم قد يؤدي إلى تصعيد كبير بين العدوين الإقليميين، وسط تعهد الولايات المتحدة بدعم إسرائيل.

وقال الجيش الإسرائيلي إن الطائرات المسيرة، التي قالت مصادر أمنية عراقية إنها شوهدت وهي تحلق فوق البلاد قادمة من إيران، ستستغرق ساعات للوصول إلى أهدافها.

وقالت «القناة 12» الإسرائيلية إن الصواريخ التي أطلقتها إيران ستستغرق على الأرجح وقتا أقل في الوصول لإسرائيل، لكنها أوضحت أن بعض الصواريخ والطائرات المسيرة أُسقطت فوق سوريا أو الأردن.