المعارضة التركية تتبادل الاتهامات حول أسباب فشلها الانتخابي

رفعت شعار «لا تحالفات» في الانتخابات المحلية المقبلة

أكشنار خلال زيارتها لأحد مصانع الملابس خلال فترة الانتخابات في مايو الماضي (تويتر)
أكشنار خلال زيارتها لأحد مصانع الملابس خلال فترة الانتخابات في مايو الماضي (تويتر)
TT

المعارضة التركية تتبادل الاتهامات حول أسباب فشلها الانتخابي

أكشنار خلال زيارتها لأحد مصانع الملابس خلال فترة الانتخابات في مايو الماضي (تويتر)
أكشنار خلال زيارتها لأحد مصانع الملابس خلال فترة الانتخابات في مايو الماضي (تويتر)

وسط تبادل للاتهامات حول أسباب الإخفاق في الانتخابات الرئاسية والبرلمانية التي شهدتها تركيا في مايو (أيار) الماضي، كشفت أحزاب المعارضة عن استبعاد فكرة خوض الانتخابات المحلية المقررة في نهاية مارس (آذار) المقبل من خلال التحالفات.

وعادت رئيسة حزب «الجيد» ميرال أكشنار إلى الهجوم مجددا على رئيس حزب الشعب الجمهوري، كمال كليتشدار أوغلو، الذي رشحه تحالف «الأمة» المعارض منافسا للرئيس رجب طيب إردوغان، واتهمته دون تسميته، بالإصرار على المقعد دون النظر إلى مصلحة الشعب التركي.

هجوم على كليتشدار أوغلو

وقالت أكشنار، خلال تجمع لحزبها ضم رؤساء فروع الحزب ومئات من أعضائه في جميع الولايات التركية في مدينة أفيون كاراحصار، جنوبي البلاد، ليل السبت - الأحد: «لقد كنا نريد أن نخلص شعبنا من النظام الرئاسي الفردي ونرسي نظاما برلمانيا يعزز الديمقراطية... تعاملنا مع أولئك الذين قالوا أنا أولا.. نفسي أولا، لقد تنازلنا عن مصالحنا الشخصية من أجل مستقبل أمتنا، وتعاملنا مع أولئك الذين لا يفكرون إلا في مقاعدهم (في إشارة إلى كليتشدار أوغلو)، ولم ننجح... للأسف لم نتمكن من منع الهزيمة في انتخابات 2023».

واعتذرت أكشنار للشعب التركي، قائلة إنها لم تتمكن من فرض ترشيح رئيسي بلديتي إسطنبول وأنقرة أكرم إمام أوغلو ومنصور ياواش كمرشح للرئاسة، «مع أن جميع استطلاعات الرأي كانت تشير إلى إمكانية فوز أي منهما بالرئاسة بسهولة... لم أستطع منع أولئك الذين اعترضوا طريقهما، أعتذر للأمة التركية».

وكانت أكشنار أحدثت أزمة قبل الانتخابات الرئاسية والبرلمانية في مايو الماضي بانسحابها مما كان يعرف بـ«طاولة الستة» لأحزاب المعارضة التي شكلت «تحالف الأمة»، وضمت إلى جانب حزبها وحزب الشعب الجمهوري، أحزاب الديمقراطية والتقدم، والسعادة، والمستقبل والديمقراطي، بسبب ما قيل إنه كان اعتراضها على ترشيح كليتشدار أوغلو للرئاسة. ثم عادت إلى الطاولة بعد 3 أيام، بشرط ترشيح إمام أوغلو وياواش كنائبين للرئيس، إلى جانب رؤساء الأحزاب الخمسة الآخرين، ليكون هناك 7 مرشحين كنواب للرئيس.

انتقادات لأكشنار

وعقب الانتخابات، عبّرت أكشنار عن ندمها الشديد لقبول انتقال 15 نائبا من حزب الشعب الجمهوري إلى حزبها عام 2018 ليتمكن من خوض الانتخابات البرلمانية. واعتُبر ذلك هجوما مبطّنا منها ضد كليتشدار أوغلو، الذي قدم المساعدة لحزبها وأنقذه من الاستبعاد من الانتخابات.

في المقابل، قال نائب رئيس حزب الجيد السابق، أيتون تشيراس، الذي استقال من الحزب قبل الانتخابات الأخيرة، إنه لولا الأزمة التي افتعلتها أكشنار ومغادرتها طاولة الستة، لكان كليتشدار أوغلو فاز بالرئاسة بسهولة، لكنها اختارت أن تدخل التاريخ بطريقة سلبية.

واعتبر تشيراس، في مقابلة تليفزيونية عشية المؤتمر الحزبي لأكشنار، أن تحميل كليتشدار أوغلو المسؤولية الكاملة عن خسارة المعارضة للانتخابات هو ظلم له وللتاريخ.

وفي رد على هجوم أكشنار غير المباشر على كليتشدار أوغلو، قال النائب السابق من حزب الشعب الجمهوري عن مدينة إسطنبول، جورسال تكين، إن نظام توزيع الوزارات الذي كان يقضي بأن كل حزب منتخب بإرادة الشعب يستحق وزارة، كان اقتراحا من حزب «الجيد»، ولم يستجب لذلك قادة طاولة الستة، بما في ذلك رئيس حزب الشعب الجمهوري، وإن وضع الحزب وكليتشدار أوغلو من جانب أكشنار على قائمة الأهداف الآن هو من قبيل «عدم الإنصاف».

في السياق ذاته، قال رئيس حزب السعادة، تمل كارمولا أوغلو، إن المعارضة كان لها أخطاء في الانتخابات الرئاسية والبرلمانية، لافتا إلى أنها كانت قادرة على الفوز بالانتخابات بنسبة 56 في المائة، لولا الإصرار على الدفع برئيسي بلديتي إسطنبول وأنقرة كمرشحين لمنصب نائب الرئيس، رغم انعدام خبرتيهما السياسية.

وعدّ كارامولا أوغلو أن هذا كان خطأ وأعطى صورة سلبية للشعب عن المعارضة، فقد كنا نذهب إلى المؤتمرات، وبدلا من أن يتحدث اثنان أو 3 من القادة، يتحدث 7 مرشحين فضلا عن مرشح الرئاسة.

الانتخابات المحلية

وبشأن الانتخابات المحلية المقبلة، عبرت أكشنار عن رفضها فكرة الدخول في تحالفات انتخابية. ووجهت دعوة إلى الرئيس رجب طيب إردوغان وحليفه رئيس حزب «الحركة القومية» دولت بهشلي، وقادة باقي الأحزاب، إلى التخلي عن فكرة التحالفات، قائلة: «دعونا نخوض الانتخابات في جو تنافسي يعكس إرادة الشعب، ولنجعل البرامج السياسية هي التي تظهر. من المؤكد أنه سيكون هناك تعاون في بعض المناطق، لكن اتركوا كل حزب يخوض الانتخابات وحده».

وجاء ذلك بمثابة رد غير مباشر من أكشنار على دعوة أطلقها بهشلي، منذ أسابيع، طالبها فيها بـ«العودة إلى البيت»، حيث كانت قد انشقّت عن حزب الحركة القومية، التي كانت نائبة لرئيسه قبل أن تؤسس حزب «الجيد» عام 2017 بعد خلافات حادة مع بهشلي.

وقالت أكشنار إن حزبها تلقّى الرسالة من الشعب، وسيعمل بشكل جيد، مضيفة: «سنعمل على إنشاء طريقنا بشكل حر وبشعور وطني، وفي هذا الإطار سيخوض الحزب الانتخابات المحلية المقبلة باسمه وكوادره أمام الشعب».

وشدّدت على أن حزبها لن يتعاون مع من لديه «أجندة سرية» أو مع أطراف أخرى انفصالية، قائلة: «باب الحزب مفتوح للجميع، لا نقول لكل من يأتي نعم، لكن نقول لا لمن يكن العداوة لمؤسس الجمهورية التركية (مصطفى كمال أتاتورك) وقيمها».

بدوره، أكّد رئيس حزب السعادة، تمل كارامولا أوغلو، أن حزبه سيطرح مرشحين في الانتخابات المحلية في جميع المناطق، لكنه أشار إلى إمكانية «إجراء اتصالات مباشرة» مع أحزاب المعارضة الأخرى في بعض المناطق.

وتسعى المعارضة إلى تعويض خسائرها في الانتخابات البرلمانية والرئاسية من خلال الانتخابات المحلية التي ستجرى في 31 مارس 2024، فيما بدأ الرئيس رجب طيب إردوغان الحشد مبكرا بهدف استعادة البلديات الكبرى التي خسرها حزب العدالة والتنمية الحاكم في الانتخابات المحلية عام 2019، وفي مقدمتها إسطنبول وأنقرة، إلى جانب أضنة ومرسين وأنطاليا، التي فاز بها حزب الشعب الجمهوري، ومنافسة الحزب في معقله الرئيسي في إزمير.


مقالات ذات صلة

إردوغان يلتقي زعيم المعارضة للمرة الثالثة في شمال قبرص

شؤون إقليمية زيارة إردوغان لحزب «الشعب الجمهوري» ولقاء أوزيل للمرة الثالثة أحدثا جدلاً (الرئاسة التركية) 

إردوغان يلتقي زعيم المعارضة للمرة الثالثة في شمال قبرص

يعقد الرئيس التركي رجب طيب إردوغان لقاءً ثالثاً مع زعيم المعارضة رئيس حزب «الشعب الجمهوري» أوزغو أوزيل في شمال قبرص.

سعيد عبد الرازق (أنقرة)
شؤون إقليمية الرئيس التركي رجب طيب إردوغان (أرشيفية - رويترز)

تركيا: المحكمة الدستورية تلغي العديد من صلاحيات إردوغان

ألغت المحكمة الدستورية التركية العديد من صلاحيات الرئيس رجب طيب إردوغان، وسحبت منه سلطة إصدار المراسيم بقوانين تعد تدخلاً في استقلالية مؤسسات الدولة.

سعيد عبد الرازق (أنقرة)
شؤون إقليمية أوزيل خلال زيارته رئيس بلدية إسطنبول أكرم إمام أوغلو السبت (من حساب أوزيل على «إكس»)

تركيا: المعارضة تشيد بنموذج إسطنبول وتتعهد بالعودة للسلطة

أشاد زعيم المعارضة التركية بأداء رئيس بلدية إسطنبول التي يقول إنها أصبحت نموذجاً لما يستطيع حزبه تحقيقه.

سعيد عبد الرازق (أنقرة)
شؤون إقليمية إردوغان أكد أمام أعضاء مجلس الدولة أهمية وضع دستور جديد للبلاد (الرئاسة التركية)

إردوغان: تركيا بحاجة لدستور مدني... والقضاء ليس فوق النقد

تشهد أروقة السياسة في أنقرة حراكاً مكثّفاً في إطار الحوار حول الدستور الجديد الذي يدفع باتجاهه الرئيس رجب طيب إردوغان.

سعيد عبد الرازق (أنقرة)
أوروبا قوات حفظ الأمن تشتبك مع المتظاهرين (أ.ب)

مصادمات واشتباكات واعتقالات في إسطنبول في يوم العمال

نشرت وزارة الداخلية نحو 43 ألف شرطي في المناطق المخصصة للاحتفال وحول ميدان ساراتش هانه المواجه لمبنى بلدية إسطنبول وحول ميدان تقسيم.

سعيد عبد الرازق (أنقرة)

الجيش الإسرائيلي يعلن استعادة جثث 5 رهائن من خان يونس

صورة مركبة نشرتها صحيفة «تايمز أوف إسرائيل» لأصحاب الجثث المنتشلة
صورة مركبة نشرتها صحيفة «تايمز أوف إسرائيل» لأصحاب الجثث المنتشلة
TT

الجيش الإسرائيلي يعلن استعادة جثث 5 رهائن من خان يونس

صورة مركبة نشرتها صحيفة «تايمز أوف إسرائيل» لأصحاب الجثث المنتشلة
صورة مركبة نشرتها صحيفة «تايمز أوف إسرائيل» لأصحاب الجثث المنتشلة

ذكر الجيش الإسرائيلي أن القوات استعادت، أمس (الأربعاء)، جثث 5 أشخاص قُتلوا في هجوم حركة «حماس» في السابع من أكتوبر (تشرين الأول) واحتجزت في غزة منذ ذلك الحين، وفقاً لوكالة «رويترز».

وقالت إذاعة الجيش إن مايا غورين، وهي معلمة رياض أطفال تبلغ من العمر 56 عاماً، قُتلت خلال الهجوم على تجمعها السكني نير عوز الذي كان من بين الأكثر تضرراً من هجوم «حماس». وذكر الجيش أن 4 آخرين هم جندي احتياط وثلاثة جنود كانوا في الخدمة الإلزامية، قُتلوا في مواجهات خلال هجوم السابع من أكتوبر.

وجرى انتشال الجثث من منطقة خان يونس في جنوب غزة، حيث أطلقت القوات الإسرائيلية عمليات جديدة هذا الأسبوع. وكان ينظر إلى الخمسة على أنهم من بين 120 رهينة ما زالوا محتجزين في غزة. وقد أعلنت إسرائيل الوفاة المفترضة لنحو 40 منهم بناء على نتائج الفحص الجنائي من مواقع مختلفة للهجوم والاستخبارات والتوثيق البصري وشهادات الرهائن المفرج عنهم.

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في خطاب أمام الكونغرس الأميركي، أمس، إن حكومته تنخرط بشكل نشط في جهود مكثفة لإطلاق سراح الرهائن المتبقين، وإنه واثق من أن هذه الجهود ستكلل بالنجاح.

وأوضح مسؤول إسرائيلي، أمس، أن وفداً إسرائيلياً سيشارك في محادثات للتوصل إلى وقف لإطلاق النار في غزة والإفراج عن الرهائن بوساطة الولايات المتحدة ومصر وقطر الأسبوع المقبل.