إسرائيل: يجب عدم السماح لإيران بالتحول إلى «كوريا شمالية ثانية»

وزير الخارجية الإسرائيلي إيلي كوهين (إ.ب.أ)
وزير الخارجية الإسرائيلي إيلي كوهين (إ.ب.أ)
TT

إسرائيل: يجب عدم السماح لإيران بالتحول إلى «كوريا شمالية ثانية»

وزير الخارجية الإسرائيلي إيلي كوهين (إ.ب.أ)
وزير الخارجية الإسرائيلي إيلي كوهين (إ.ب.أ)

قال وزير الخارجية الإسرائيلي إيلي كوهين، اليوم (الخميس)، إنه يجب عدم السماح لإيران بأن تكون «كوريا شمالية ثانية»، وفقاً لـ«وكالة أنباء العالم العربي».

ونشر كوهين على «تويتر» صورة يظهر فيها عند المنطقة المنزوعة السلاح بين الكوريتين الشمالية والجنوبية، وقال إن امتلاك طهران قدرات نووية «سيشكل تهديداً ليس فقط لإسرائيل، ولكن للاستقرار في العالم بأسره».

وزير الخارجية الإسرائيلي إيلي كوهين (يسار) يلتقي نظيره الكوري الجنوبي بارك جين في سيول (إ.ب.أ)

كانت وزارة الخارجية الإسرائيلية قالت في بيان إن كوهين ناقش مع نظيره الكوري الجنوبي بارك جين أثناء زيارته لسيول التحديات الأمنية التي يواجهها الجانبان، بما في ذلك الملفان النووي الإيراني والكوري الشمالي.


مقالات ذات صلة

بعد حل مجلس الحرب... إسرائيليون يتظاهرون في القدس للمطالبة بانتخابات جديدة

شؤون إقليمية محتجون إسرائيليون مناهضون للحكومة في القدس 17 يونيو 2024 (أ.ف.ب)

بعد حل مجلس الحرب... إسرائيليون يتظاهرون في القدس للمطالبة بانتخابات جديدة

احتشد محتجون إسرائيليون مناهضون للحكومة في القدس، اليوم (الاثنين)، للدعوة لإجراء انتخابات جديدة في مسعى لإقصاء رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو.

شؤون إقليمية تظهر هذه الصورة المنشورة التي أصدرها الجيش الإسرائيلي جنوداً من الجيش الإسرائيلي في قطاع غزة في 14 يونيو 2024 وسط الصراع المستمر في الأراضي الفلسطينية بين إسرائيل و«حماس» (أ.ف.ب)

إسرائيل: أهداف عملية رفح أوشكت على الاكتمال

قال الجيش الإسرائيلي، اليوم الاثنين، إنه «سيحقق قريباً أهدافه من الهجوم الذي يشنه في رفح».

«الشرق الأوسط» (تل أبيب)
شؤون إقليمية جندي على متن دبابة يحمل العلم الإسرائيلي وسط الصراع المستمر بين إسرائيل و«حماس» بالقرب من الحدود بين إسرائيل وغزة في إسرائيل 13 يونيو 2024 (رويترز)

الجيش الإسرائيلي يعلن تفكيك نصف قوات «حماس» في رفح

أعلن الجيش الإسرائيلي أنه فكك نصف قوة «حماس» القتالية في رفح، وقتل ما لا يقل عن 550 مسلحاً مع استمرار العملية ضد «حماس» في أقصى جنوب قطاع غزة.

«الشرق الأوسط» (تل أبيب)
شؤون إقليمية رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو (يمين) يستقبل المبعوث الرئاسي الأميركي الخاص عاموس هوكستين قبل اجتماعهما في مكتب رئيس الوزراء في القدس (د.ب.أ)

مبعوث الرئيس الأميركي في إسرائيل لمنع اندلاع حرب مع «حزب الله»

توجه المبعوث الخاص للرئيس الأميركي لشؤون أمن الطاقة، عاموس هوكستين، إلى الشرق الأوسط في محاولة لتهدئة حدة التوترات بين إسرائيل و«حزب الله».

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
شؤون إقليمية جنود إسرائيليون يقودون دبابة بالقرب من الحدود الإسرائيلية مع غزة جنوب إسرائيل الأربعاء 5 يونيو 2024 (أ.ب)

هجوم أودى بـ8 جنود إسرائيليين في غزة ناجم عن صاروخ مضاد للدبابات

يفترض الجيش الإسرائيلي أنه قد تم استخدام صاروخ مضاد للدبابات، في الهجوم الذي تعرضت له مدرعة إسرائيلية أول من أمس السبت، في رفح جنوبي قطاع غزة.

«الشرق الأوسط» (تل أبيب)

مسؤول إسرائيلي: عشرات الرهائن ما زالوا أحياء على وجه التأكيد في غزة

سيدة تقف أمام صور لعدد من الرهائن الإسرائيليين المحتجزين في قطاع غزة 17 يونيو 2024 (رويترز)
سيدة تقف أمام صور لعدد من الرهائن الإسرائيليين المحتجزين في قطاع غزة 17 يونيو 2024 (رويترز)
TT

مسؤول إسرائيلي: عشرات الرهائن ما زالوا أحياء على وجه التأكيد في غزة

سيدة تقف أمام صور لعدد من الرهائن الإسرائيليين المحتجزين في قطاع غزة 17 يونيو 2024 (رويترز)
سيدة تقف أمام صور لعدد من الرهائن الإسرائيليين المحتجزين في قطاع غزة 17 يونيو 2024 (رويترز)

صرّح مفاوض إسرائيلي كبير لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»، الاثنين، بأن عشرات الرهائن المحتجزين في غزة ما زالوا على قيد الحياة على نحو مؤكد، وأن إسرائيل لا يمكنها قبول وقف الحرب حتى يتم إطلاق سراحهم كلهم في إطار اتفاق.

وقال المسؤول، الذي طلب عدم كشف هويته لأنه غير مخول له الحديث علناً عن هذه القضية، إن «العشرات على قيد الحياة على وجه التأكيد»، مضيفاً: «لا يمكننا أن نتركهم هناك لفترة طويلة، فسوف يموتون».

وتم احتجاز 251 رهينة أثناء هجوم حركة «حماس» على جنوب إسرائيل في 7 أكتوبر (تشرين الأول)، تعتقد إسرائيل أن 116 منهم ما زالوا في غزة، من بينهم 41 يقول الجيش إنهم لقوا حتفهم.

وأضاف المسؤول الإسرائيلي: «لا يمكننا أن نتركهم هناك لفترة طويلة، فسوف يموتون»، لافتاً إلى أن الغالبية العظمى منهم محتجزون لدى «حماس».

كشف الرئيس الأميركي جو بايدن نهاية الشهر الماضي عن مقترح إسرائيلي من ثلاث مراحل لإنهاء الحرب في غزة. وقال بايدن إن المرحلة الأولى تشمل «وقفاً تاماً وكاملاً لإطلاق النار» يستمر ستة أسابيع، مع انسحاب القوات الإسرائيلية من «جميع المناطق المأهولة بالسكان في غزة».

وشدد المسؤول الإسرائيلي على أن بلاده لا تستطيع إنهاء الحرب مع «حماس» في القطاع الفلسطيني قبل اتفاق للإفراج عن الرهائن؛ لأن الحركة قد «تنتهك التزامها... وتطيل أمد المفاوضات لمدة 10 سنوات» أو أكثر.

وأضاف المسؤول: «لا يمكننا في هذا الوقت - قبل التوقيع على الاتفاق - الالتزام بإنهاء الحرب»، مردفاً: «لأنه خلال المرحلة الأولى، هناك بند يقضي بإجراء مفاوضات حول المرحلة الثانية. المرحلة الثانية تنص على إطلاق سراح الرجال والجنود الرهائن».

وتابع المسؤول الإسرائيلي: «نحن نتوقع وننتظر أن تقول (حماس) نعم»، علماً بأن الحكومة الإسرائيلية لم تعلن الموافقة على خطة بايدن حتى الآن.

ولفت إلى أنه «في حال لم نتوصل إلى اتفاق مع (حماس)، فإن الجيش الإسرائيلي سيواصل القتال في قطاع غزة بطريقة لا تقل كثافة عن القتال الآن»، مضيفاً: «بطريقة مختلفة، ولكن بطريقة مكثفة».