غرامات على وسائل إعلام تركية معارضة... واتحاد الصحافيين يندد

الرئيس التركي رجب طيب إردوغان برفقة أعضاء مجلس الوزراء الجدد (رويترز)
الرئيس التركي رجب طيب إردوغان برفقة أعضاء مجلس الوزراء الجدد (رويترز)
TT

غرامات على وسائل إعلام تركية معارضة... واتحاد الصحافيين يندد

الرئيس التركي رجب طيب إردوغان برفقة أعضاء مجلس الوزراء الجدد (رويترز)
الرئيس التركي رجب طيب إردوغان برفقة أعضاء مجلس الوزراء الجدد (رويترز)

ندَّد اتحاد الصحافيين الأتراك، اليوم (الأربعاء)، بالغرامات التي فرضتها الهيئة الناظمة لوسائل الإعلام على 4 محطات تلفزيونية معارضة، خلال الحملة الانتخابية، قائلة إنها «تعاقب حق الجمهور في الحصول على المعلومات».

واستهدف «المجلس الأعلى للإذاعة والتلفزيون» التركي محطات «تيلي 1» و«فوكس تي في» و«خلق تي في» و«فلاش تي في» بغرامات بسبب تعليقات أدلى بها بعض ضيوفها في وقت الانتخابات.

واعتبر رئيس الاتحاد نظمي بلجين ذلك «انتهاكاً غير مقبول لحقّ الجمهور في تلقي المعلومات والقيام بخيارات انتخابية بالاستناد إلى هذه المعلومات».

وأشار في بيان إلى أنها «عقوبة قاسية (ضد) الحق في حرية التعبير»، من شأنها أن «تحول الهيئة (الناظمة) إلى أداة حكومية لإسكات المعارضة ومن ينتقدها».

وستُحدَّد الغرامات وفق العائدات الإعلانية لهذه المحطات التلفزيونية.

لكن ممثل منظمة «مراسلون بلا حدود» في تركيا، إيرول أوندير أوغلو، قال لـ«وكالة الصحافة الفرنسية» إن وسائل الإعلام «تتلقى بانتظام غرامات لا تتناسب مع عائداتها».

وأشارت المنظمة إلى أنه خلال الحملة الانتخابية، حصل الرئيس رجب طيب إردوغان الذي فاز في الانتخابات الرئاسية في 28 مايو (أيار) لولاية جديدة مدتها 5 سنوات، على وقت عبر الأثير، أكثر 60 مرة من المعارضة.

وخفّض تصنيف تركيا من المركز 149 عام 2022 إلى المركز 165، عام 2023، في تصنيف «مراسلون بلا حدود»، حول حرية الإعلام الذي يشمل 180 دولة.


مقالات ذات صلة

تركيا: المعارضة تشيد بنموذج إسطنبول وتتعهد بالعودة للسلطة

شؤون إقليمية أوزيل خلال زيارته رئيس بلدية إسطنبول أكرم إمام أوغلو السبت (من حساب أوزيل على «إكس»)

تركيا: المعارضة تشيد بنموذج إسطنبول وتتعهد بالعودة للسلطة

أشاد زعيم المعارضة التركية بأداء رئيس بلدية إسطنبول التي يقول إنها أصبحت نموذجاً لما يستطيع حزبه تحقيقه.

سعيد عبد الرازق (أنقرة)
شؤون إقليمية أكشنار ودعت السياسة خلال المؤتمر العام الاستثنائي لـ«حزب الجيد» في أنقرة السبت

أكشنار تودّع الحياة السياسية والحزبية في تركيا

أطلّت رئيسة حزب «الجيّد» التركي القومي المعارض للمرة الأخيرة خلال المؤتمر العام الاستثنائي للحزب بعد تحقيقها نتائج هزيلة في الانتخابات المحلية.

سعيد عبد الرازق (أنقرة)
أوروبا أنصار المعارضة يحتفلون بالفوز في أنقرة الأحد (أ.ف.ب)

إردوغان ينتقد تضخيم المعارضة لنتائج الانتخابات المحلية

المجلس الأعلى للانتخابات في تركيا يعلن نتائج طلبات الاعتراض التي قدمتها الأحزاب السياسية على نتائج الانتخابات المحلية

سعيد عبد الرازق (أنقرة)
شؤون إقليمية أثار اتصال بين إردوغان وأكشنار جدلاً واسعاً في الأوساط السياسية التركية (د.ب.أ)

تركيا: اندماج «ورثة أربكان» يفجر جدلاً واسعاً

أثارت تكهنات حول اندماج محتمل لحزبَي «السعادة» و«الرفاه من جديد» جدلاً واسعاً على خلفية نتائج الانتخابات المحلية.

سعيد عبد الرازق (أنقرة)
شؤون إقليمية رئيس حزب الشعب الجمهوري أووزغور أوزيل واعضاء مجلس الحزب أمام المجلس الأعلى في أنقرة الأحد (إكس)

تركيا: «الشعب الجمهوري» يحشد أنصاره في معركة استعادة هطاي

تواصلت الاعتراضات على نتائج الانتخابات المحلية في بعض مناطق تركيا، وأصبحت ولاية هطاي جنوب البلاد محوراً لأزمة جديدة بعد انتهاء أزمة ولاية وان شرق البلاد.

سعيد عبد الرازق (أنقرة)

إيران: الانتخابات تكشف تبايناً حول «الاتفاق النووي»


ظريف يرافق بزشكيان في جامعة أصفهان أمس (إيسنا)
ظريف يرافق بزشكيان في جامعة أصفهان أمس (إيسنا)
TT

إيران: الانتخابات تكشف تبايناً حول «الاتفاق النووي»


ظريف يرافق بزشكيان في جامعة أصفهان أمس (إيسنا)
ظريف يرافق بزشكيان في جامعة أصفهان أمس (إيسنا)

كشفت حملة المرشحين لانتخابات الرئاسة في إيران عن تباين حول إحياء «الاتفاق النووي».

وواجه وزير الخارجية الأسبق محمد جواد ظريف عاصفة من انتقادات خصومه المحافظين، خصوصاً مرشحي الرئاسة ووزراء حاليين، بعدما توقع تشديد العقوبات النفطية في حال عاد الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب إلى البيت الأبيض في انتخابات نوفمبر (تشرين الثاني).

وتجاوز ظريف الرواية الرسمية بشأن فاعلية الالتفاف على العقوبات، ملقياً باللوم على اغتيال مسؤول نووي، وقانون للبرلمان في عرقلة إحياء الاتفاق النووي.

ورداً على هذا الموقف، أعاد قائد «الحرس الثوري» حسين سلامي «إبطال مفعول العقوبات» إلى استخدام القوة من قِبل قواته، مشيراً إلى اعتراض ناقلات وسفن أميركية، رداً على «مهاجمة سفن واعتراض ناقلات نفط إيرانية». وخاطب الإيرانيين قائلاً إنه «لا يوجد فرق» في هذا الشأن بين ترمب والرئيس الحالي جو بايدن.

وبينما تحالف ظريف مع المرشح الإصلاحي مسعود بزشكيان، أعلن الزعيم الإصلاحي مهدي كروبي هو الآخر دعمه لبزشكيان.