تسلسل زمني: أبرز الحوادث الأمنية عبر الحدود المصرية - الإسرائيلية

منذ توقيع اتفاقية السلام بين البلدين

الأصدقاء والعائلة ينعون ليا بن نون الجندي الإسرائيلي الذي قُتل في الحادث العابر بالقرب من الحدود المصرية (رويترز)
الأصدقاء والعائلة ينعون ليا بن نون الجندي الإسرائيلي الذي قُتل في الحادث العابر بالقرب من الحدود المصرية (رويترز)
TT

تسلسل زمني: أبرز الحوادث الأمنية عبر الحدود المصرية - الإسرائيلية

الأصدقاء والعائلة ينعون ليا بن نون الجندي الإسرائيلي الذي قُتل في الحادث العابر بالقرب من الحدود المصرية (رويترز)
الأصدقاء والعائلة ينعون ليا بن نون الجندي الإسرائيلي الذي قُتل في الحادث العابر بالقرب من الحدود المصرية (رويترز)

تشهد الحدود المصرية - الإسرائيلية، منذ توقيع اتفاقية السلام بين البلدين في 1979، توترات أمنية بين الحين والآخر. وعلى الرغم من جهود البلدين لتعزيز الأمن على الشريط الحدودي، الممتد من رفح شمالاً حتى طابا جنوباً بطول يصل إلى 233 كيلومتراً، فإن هذه الجهود لم تمنع بعض الحوادث، التي كانت ذروتها بعد ثورة 25 يناير (كانون الثاني) 2011 في مصر؛ تلك الفترة التي شهدت زيادة نشاط المهربين في عمليات تهريب البشر والمواد المخدرة، إلى جانب لجوء العديد من العناصر «الإرهابية» إلى سيناء.

ومن أبرز الحوادث الأمنية عبر الحدود المصرية - الإسرائيلية:

أكتوبر (تشرين الأول) 1985: وقعت عملية «رأس برقة»، نفذها الجندي المصري سليمان خاطر، الذي كان يرابط على حدود بلاده، حيث قتل سبعة إسرائيليين ببندقيته الثقيلة. وهو الجندي الذي شغلت واقعته الرأي العام المصري، بعد أن أنهى حياته بالانتحار بمستشفى السجن الحربي.

نوفمبر (تشرين الثاني) 2004: مصر تحتج على مقتل ثلاثة من قوات الأمن المركزي المصري بعدما أطلقت دبابة إسرائيلية قذيفة عبر الحدود بين مصر وقطاع غزة.

يونيو (حزيران) 2006: أعلنت مصادر أمنية مصرية أن الشخصين اللذين أعلن الجيش الإسرائيلي قتلهما داخل إسرائيل على مقربة من الحدود مع مصر، هما ضابطان مصريان في قوات الأمن المركزي عبرا الحدود إلى الجانب الإسرائيلي عن طريق الخطأ، خلال قيامهما بأعمال الدورية.

أغسطس (آب) 2011: أدت غارة جوية إسرائيلية على الحدود المصرية جنوب رفح إلى استشهاد 5 مجندين من حرس الحدود المصرية. وكان من تداعيات الحادث قيام وزارة الخارجية المصرية باستدعاء القائم بأعمال السفير الإسرائيلي؛ «للإعراب عن الاحتجاج على إطلاق النار من الجانب الإسرائيلي بشكل أدى إلى سقوط ضحايا وإراقة دماء داخل مصر، وطلب اعتذار من الجانب الإسرائيلي، وكذلك إجراء تحقيق رسمي مشترك للكشف عن ملابسات الحادث».

فبراير (شباط) 2012: أعلن الجيش الإسرائيلي مقتل أحد جنوده وثلاثة مسلحين في تبادل لإطلاق النار مع مجموعة، قال إنها تسللت عبر الحدود مع مصر.

جنود إسرائيليون يحملون نعش أوهاد دهان أحد الجنود الثلاثة الذين قُتلوا في الحادث العابر للحدود مع مصر الأحد (أ.ف.ب)

أبريل (نيسان) 2012: إطلاق صاروخ من شبه جزيرة سيناء على منتجع «إيلات» الإسرائيلي على ساحل البحر الأحمر من دون وقوع خسائر. ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يقول إن «سيناء تحولت إلى قاعدة لـ(الإرهابيين)».

أغسطس (آب) 2012: مقتل 16 من الجنود المصريين من قوات حرس الحدود إثر هجوم مسلحين مجهولين على مركز أمني مصري على الحدود مع إسرائيل. واستولى المسلحون على مدرعتين ودخلوا بإحداها إلى الأراضي الإسرائيلية قبل أن يتصدى لهم سلاح الجو الإسرائيلي.

أكتوبر (تشرين الأول) 2016: أسفرت اشتباكات وقعت بين مهربين وعناصر من حرس الحدود المصرية ناحية معبر «العوجة»، عن مقتل عامل إسرائيلي من عمال تشييد الجدار الإسرائيلي الفاصل بين مصر وإسرائيل لمنع عمليات التهريب.

يونيو (حزيران) 2023: أعلن الجيش الإسرائيلي مقتل ثلاثة جنود إسرائيليين وإصابة آخرين برصاص على مقربة من الحدود مع مصر، وقالت مصر إن مجنداً من قوات تأمين الحدود الدولية اخترق حاجز التأمين وتبادل إطلاق النيران، خلال مطاردة عناصر تهريب المخدرات، ما أدَّى إلى وفاة ثلاثة أفراد من عناصر التأمين الإسرائيلية وإصابة اثنين آخرين، بالإضافة إلى وفاة المجند المصري أثناء تبادل إطلاق النيران.


مقالات ذات صلة

وزير إسرائيلي يتوعّد بالقضاء على «حزب الله» في حال اندلاع «حرب شاملة»

شؤون إقليمية حريق يشتعل على الجانب الإسرائيلي من الحدود الإسرائيلية - اللبنانية في أعقاب هجمات من لبنان وسط أعمال عدائية عبر الحدود بين «حزب الله» والقوات الإسرائيلية في شمال إسرائيل 18 يونيو 2024 (رويترز)

وزير إسرائيلي يتوعّد بالقضاء على «حزب الله» في حال اندلاع «حرب شاملة»

توعّد وزير الخارجية الإسرائيلي يسرائيل كاتس بالقضاء على «حزب الله» في حال اندلاع حرب شاملة، مع استمرار التصعيد وتبادل إطلاق النار بين إسرائيل و«حزب الله»

«الشرق الأوسط» (تل أبيب)
شؤون إقليمية رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو (وسط) يحضر جلسة التصويت في الكنيست على قانون تجنيد اليهود المتشددين بالخدمة العسكرية في 10 يونيو 2024 (إ.ب.أ)

نتنياهو حل «مجلس الحرب»... كيف سيؤثر ذلك في جهود وقف إطلاق النار؟

حلّ رئيس الوزراء الإسرائيلي مجلس الحرب، يوم الاثنين، في خطوة تعزز نفوذه على الحرب بين إسرائيل و«حماس»، ومن المرجح أن تقلل من احتمالات وقف إطلاق النار.

«الشرق الأوسط» (تل أبيب)
أوروبا زوار أمام شعار معرض يوروساتوري الدولي للدفاع الجوي والأمني في فيلبينت إحدى ضواحي باريس الشمالية 17 يونيو 2024 (أ.ف.ب)

فرنسا: محكمة تعلق قرار استبعاد الشركات الإسرائيلية من معرض الأسلحة يوروساتوري

أمر القضاء الفرنسي، الثلاثاء، الجهة المنظمة لمعرض يوروساتوري لشركات الأسلحة المنظم بالقرب من باريس، «بتعليق» منع مشاركة الشركات الإسرائيلية فيه.

«الشرق الأوسط» (باريس)
أوروبا جنود إسرائيليون حول دبابة بالقرب من الحدود الإسرائيلية مع قطاع غزة في جنوب إسرائيل (رويترز - أرشيفية)

تراجع الموافقات البريطانية على تراخيص تصدير الأسلحة لإسرائيل

تراجعت الموافقات البريطانية على تراخيص تصدير الأسلحة إلى إسرائيل بعد بدء الحرب بين إسرائيل وحركة «حماس» في قطاع غزة.

«الشرق الأوسط» (لندن)
شؤون إقليمية المبعوث الأميركي الخاص إلى لبنان آموس هوكستين بمعية رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري 18 يونيو 2024 (رويترز)

هوكستين يؤكد رغبة واشنطن في تجنب «حرب أكبر» على حدود لبنان وإسرائيل

قال المبعوث الأميركي الخاص إلى لبنان آموس هوكستين صباح (الثلاثاء) إن واشنطن تسعى إلى تجنب اندلاع «حرب أكبر»

«الشرق الأوسط» (بيروت)

«العقوبات» تتصدَّر خطابات المرشحين لرئاسة إيران


ظريف متحدثاً خلال حضوره برنامجاً تلفزيونياً مع المرشح الإصلاحي مسعود بزشكیان حول السياسة الخارجية أمس (جماران)
ظريف متحدثاً خلال حضوره برنامجاً تلفزيونياً مع المرشح الإصلاحي مسعود بزشكیان حول السياسة الخارجية أمس (جماران)
TT

«العقوبات» تتصدَّر خطابات المرشحين لرئاسة إيران


ظريف متحدثاً خلال حضوره برنامجاً تلفزيونياً مع المرشح الإصلاحي مسعود بزشكیان حول السياسة الخارجية أمس (جماران)
ظريف متحدثاً خلال حضوره برنامجاً تلفزيونياً مع المرشح الإصلاحي مسعود بزشكیان حول السياسة الخارجية أمس (جماران)

تصدرت قضية «العقوبات» حملة المرشحين لانتخابات الرئاسة الإيرانية المقررة في 28 يونيو (حزيران)، بشأن خططهم للسياسة الخارجية.

وتعهد المرشحون الستة، في أول مناظرة تلفزيونية، مساء الاثنين، بتحسين الوضع الاقتصادي عبر إبطاء التضخم، وتخفيض نفقات الحكومة، وزيادة الإنتاج والصادرات، وتعزيز المشاركة المجتمعية. وأبرز النقاش حول تأثير العقوبات والسياسة الخارجية على الاقتصاد، تقارباً بين المرشحَين مصطفى بور محمدي ومسعود بزشكيان الذي وصف العقوبات بأنَّها «كارثية».

وأكَّد بزشكيان موقفه في برنامج تلفزيوني إلى جانب وزير الخارجية الأسبق محمد جواد ظريف، الذي انضمَّ إلى حملته رسمياً. وشدَّد بزشكيان على أهمية التفاعل البنّاء مع العالم وتعزيز الدبلوماسية لإعادة إحياء الاتفاق النووي، مشيراً إلى ضرورة تقليل الخلافات الداخلية لنجاح السياسة الخارجية.