إيران تسجل أعلى حصيلة شهرية للإعدامات منذ 2015

منظمة حقوقية رصدت 142 حالة

معارضون إيرانيون يرفعون لافتات مندِّدة بالإعدام في مظاهرة أمام البرلمان الأوروبي في بروكسل 24 مايو 2023 (إ.ب.أ)
معارضون إيرانيون يرفعون لافتات مندِّدة بالإعدام في مظاهرة أمام البرلمان الأوروبي في بروكسل 24 مايو 2023 (إ.ب.أ)
TT

إيران تسجل أعلى حصيلة شهرية للإعدامات منذ 2015

معارضون إيرانيون يرفعون لافتات مندِّدة بالإعدام في مظاهرة أمام البرلمان الأوروبي في بروكسل 24 مايو 2023 (إ.ب.أ)
معارضون إيرانيون يرفعون لافتات مندِّدة بالإعدام في مظاهرة أمام البرلمان الأوروبي في بروكسل 24 مايو 2023 (إ.ب.أ)

أعلنت منظمة حقوقية أن إيران أعدمت 142 شخصاً، في مايو (أيار) الماضي، في أعلى حصيلة شهرية منذ 2015.

وارتفع إجمالي الإعدامات منذ مطلع يناير (كانون الثاني) 2023، إلى 307 حالات، مما يشكل ارتفاعاً بنسبة 76 في المائة، مقارنة بالفترة نفسها خلال العام الماضي.

وحذّرت «منظمة حقوق الإنسان في إيران»، ومقرُّها في أوسلو، من تصاعد عمليات الإعدام، مطالِبة المجتمع الدولي تجاه ما وصفته بـ«آلة القتل للجمهورية الإسلامية»، بردّ فعل قوي وخطوات عقابية عملية.

وقال مدير المنظمة محمود أميري مقدم، في بيان: «من أجل بث الخوف في نفوس السكان والشباب المحتجّين، كثّفت السلطات من عمليات إعدام السجناء». وأضاف: «إذا لم يُظهر المجتمع الدولي رد فعل أقوى على الموجة الحالية من الإعدامات، فسوف يسقط مئاتٌ آخرون ضحايا لآلة القتل الخاصة بهم، في الأشهر المقبلة».

وأكد تقرير المنظمة أن 180 شخصاً، بما يعادل 59 في المائة من مجموع الإعدامات، واجهوا تُهماً بالاتجار في المخدرات.

وفي الشهر الماضي، أعدمت السلطات 142 شخصاً، في أعلى معدل شهري للإعدامات منذ عام 2015، لافتاً إلى أن 78 شخصاً أُعدموا بتُهم تتعلق بالاتجار في المخدرات، وهو ما يعادل 55 في المائة من إعدامات الشهر الماضي.

وكانت محافظة بلوشستان، المُحاذية لباكستان وأفغانستان، أكثر المناطق الإيرانية تسجيلاً لحالات الإعدام، بواقع 30 حالة، ما يعادل 21 في المائة.

تأتي الإحصائية الجديدة بعد شهر من تنديد المفوض السامي للأمم المتحدة لحقوق الإنسان فولكر تورك، بـ«العدد المرتفع بشكل مخيف» لعمليات الإعدام، هذا العام، في إيران، والذي يصل معدله إلى أكثر من 10 إعدامات أسبوعياً، في سجلٍّ وصفته الأمم المتحدة بـ«المروِّع»، ودعتها إلى التوقف.

وتحذر منظمات حقوقية من تسجيل رقم قياسي قد يكون الأعلى منذ عقدين، إذا ما واصلت الوتيرة الحالية.

وسجلت إيران أعلى حصلية إعدام على مدى 20 عاماً، عندما نفّذت نحو ألف حالة إعدام في 2015، وهو العام نفسه التي توصلت فيه لاتفاق مع القوى الكبرى بشأن الاتفاق النووي.


مقالات ذات صلة

رئيس لجنة التحقيق الروسية لبوتين: علينا إعادة العمل بعقوبة الإعدام

أوروبا رئيس لجنة التحقيق الروسية ألكسندر باستريكين (رويترز)

رئيس لجنة التحقيق الروسية لبوتين: علينا إعادة العمل بعقوبة الإعدام

حضّ رئيس أعلى وكالة تحقيق جنائية في روسيا، الجمعة، الرئيس فلاديمير بوتين على رفع تعليق العمل بعقوبة الإعدام.

«الشرق الأوسط» (موسكو)
شؤون إقليمية متظاهرون يحملون ملصقات عليها صورة الطبيب والباحث السويدي الإيراني أحمد رضا جلالي المسجون والمحكوم عليه بالإعدام في إيران خلال احتجاج يطالب بإطلاق سراحه في 14 مايو 2022 باستوكهولم (أ.ف.ب)

سويدي - إيراني محكوم عليه بالإعدام في إيران سيبدأ إضراباً عن الطعام

أعلنت زوجة الأستاذ الجامعي الإيراني - السويدي أحمد رضا جلالي المحكوم عليه بالإعدام في طهران بتهمة التجسس، إنه سيبدأ إضراباً جديداً عن الطعام.

«الشرق الأوسط» (استوكهولم)
أوروبا الأمينة العامة لمنظمة العفو الدولية أغنيس كالامار تتحدث خلال مؤتمر صحافي في كولومبو بسريلانكا (أ.ب)

«العفو الدولية»: تطبيق عقوبة الإعدام وصل لأعلى مستوى عالمياً منذ 2015

قالت منظمة العفو الدولية، ومقرها لندن الأربعاء، إن تطبيق عقوبة الإعدام وصل إلى أعلى مستوى له عالمياً منذ عام 2015.

«الشرق الأوسط» (برلين )
آسيا صدور حكم بالإعدام بحق قطب العقارات الفيتنامية ترونغ ماي لان (إ.ب.أ)

الإعدام لقطب عقارات في أكبر قضية احتيال مالي بفيتنام

أعلنت وسائل الإعلام الفيتنامية صدور حكم بالإعدام بحق قطب العقارات الفيتنامية، ترونغ ماي لان، اليوم (الخميس)، من جانب محكمة في مدينة هو تشي مينه سيتي.

«الشرق الأوسط» (هانوي)
آسيا الملا هبة الله أخوند زاده زعيم حركة «طالبان» (أ.ب)

فتوى «طالبان» باستئناف رجم النساء حتى الموت تثير الرعب

يقول نشطاء إن عودة النظام الأفغاني إلى الرجم والجلد العلني؛ بسبب عدم وجود «مَن يحاسبهم على الانتهاكات».

«الشرق الأوسط» (لندن - كابل)

إسرائيل: لدينا القدرة على «العودة والقتال» بعد وقف لإطلاق النار

رئيس أركان الجيش الإسرائيلي هرتسي هاليفي (أ.ف.ب)
رئيس أركان الجيش الإسرائيلي هرتسي هاليفي (أ.ف.ب)
TT

إسرائيل: لدينا القدرة على «العودة والقتال» بعد وقف لإطلاق النار

رئيس أركان الجيش الإسرائيلي هرتسي هاليفي (أ.ف.ب)
رئيس أركان الجيش الإسرائيلي هرتسي هاليفي (أ.ف.ب)

قال رئيس أركان الجيش الإسرائيلي، اللفتنانت جنرال هرتسي هاليفي، إن الجيش سيكون قادراً على العودة إلى القتال في قطاع غزة بعد التوصل لاتفاق هدنة مع «حماس»، بصرف النظر عن تفاصيل مثل هذا الاتفاق.

وحسب وكالة الأنباء الألمانية، نقلت صحيفة «تايمز أوف إسرائيل» عن هاليفي قوله إن «التوصل لاتفاق بشأن عودة الرهائن هو ضرورة أخلاقية ملحة لإنقاذ الأرواح، والجيش الإسرائيلي يمارس كل الضغوط اللازمة لتهيئة أفضل الظروف لمثل هذا الاتفاق، وهكذا تصرفنا منذ نهاية الاتفاق السابق».

وأضاف هاليفي أن «الجيش يعرف كيفية الالتزام بأي اتفاق يوافق عليه المستوى السياسي، والعودة إلى القتال بحدة بالغة، حتى بعد التوصل لوقف لإطلاق النار».

وتابع هاليفي قائلاً إن «الجيش الإسرائيلي لن يتوقف عن العمل من أجل تحرير الرهائن الذين يمر عليهم الوقت بصعوبة بالغة، ولن نتخلى عن مواصلة مهاجمة (حماس) حتى تحقيق هذا الهدف، وبالطبع لن نتخلى عن تحقيق الأمن لمواطني دولة إسرائيل».

يشار إلى أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قال إن أهداف الحرب التي تشنها بلاده على «حماس» رداً على هجومها في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، هي القضاء على حركة «حماس» عسكرياً وقدرتها على حكم قطاع غزة والإفراج عن الرهائن الذين كانت قد اختطفتهم الحركة واقتادتهم إلى القطاع.