إردوغان يحسم الانتخابات الرئاسية التركية

إردوغان يحيي أنصاره خارج منزله في إسطنبول مساء اليوم (رويترز)
إردوغان يحيي أنصاره خارج منزله في إسطنبول مساء اليوم (رويترز)
TT

إردوغان يحسم الانتخابات الرئاسية التركية

إردوغان يحيي أنصاره خارج منزله في إسطنبول مساء اليوم (رويترز)
إردوغان يحيي أنصاره خارج منزله في إسطنبول مساء اليوم (رويترز)

فاز الرئيس المنتهية ولايته رجب طيب إردوغان، اليوم (الأحد)، في جولة الإعادة من انتخابات الرئاسة التركية على منافسه كمال كليتشدار أوغلو. وحصل إردوغان على 52.11 بالمائة من الأصوات مقابل 47.89 بالمائة لمنافسه بعد إحصاء 98.52 بالمائة من الأصوات. وقال إردوغان مساء اليوم: «فزت في جولة الإعادة بدعم الشعب وأشكره على التصويت»، مضيفاً: «الشعب حملنا مسؤولية الحكم لخمس سنوات مقبلة».
ومرّت عملية الاقتراع في هدوء، باستثناء شكاوى محدودة ومشاحنات بسيطة في بعض المراكز. وأعلن رئيس المجلس الأعلى للانتخابات، أحمد ينار، أن صناديق الاقتراع شهدت إقبالاً عالياً للغاية من الناخبين، سواء داخل البلاد أو خارجها، على غرار الجولة الأولى لانتخابات الرئاسة والانتخابات البرلمانية اللتين أجريتا معاً في 14 مايو (أيار). وبلغ عدد الناخبين الذين تمّت دعوتهم إلى التصويت داخل البلاد أكثر من 60 مليون ناخب. أما خارج تركيا، فقد دُعي 3.4 مليون ناخب للتصويت، بين 21 و24 مايو، شارك منهم أكثر من مليون و900 ألف ناخب، أي بنسبة 55.6 في المائة، حسبما أعلنت وزارة الخارجية التركية.
وبفوزه اليوم يرسخ إردوغان حكمه الذي غيَّر وجه تركيا وأعاد تشكيل الدولة العلمانية التي تأسست قبل 100 عام لتناسب رؤيته المحافظة ويعزز قبضته على السلطة فيما يعتبره معارضوه توجها نحو السلطوية. وهنأ عدد من القادة العرب، اليوم، الرئيس إردوغان على فوزه.
وقال إردوغان، في تصريح مقتضب عقب إدلائه بصوته في أحد مدارس منطقة أوسكدار في إسطنبول، إن الشعب سيختار رئيسه وأعتقد أن عملية فرز الأصوات ستكون سريعة. وأضاف: «تركيا أكدت مدى تمسكها بالديمقراطية، أناشد الناخبين عدم التراخي والتوجه إلى مراكز الاقتراع».
في المقابل، دعا مرشح المعارضة للرئاسة التركية كمال كليتشدار أوغلو الناخبين إلى التوجه إلى صناديق الاقتراع للتصويت أولاً ثم لحماية الصناديق، قائلاً إن الانتخابات جرت في ظروف صعبة للغاية.
وقال كليتشدار أوغلو، عقب إدلائه بصوته في جولة إعادة الانتخابات الرئاسية اليوم في إحدى مدارس حي تشانكايا في أنقرة: «أدعو جميع المواطنين إلى التوجه إلى صناديق الاقتراع حتى تأتي الحرية والديمقراطية الحقيقية إلى هذا البلد».
وأضاف: «صوت أولا ثم قم بحماية صناديق الاقتراع، لأن هذه الانتخابات جرت في ظل ظروف صعبة للغاية، وشهدت جميع أنواع القذف والافتراء، لكنني أثق في الحس السليم لمواطنينا، هذا صحيح تماما». وتابع: «ستأتي الديمقراطية والحرية إلى هذا البلد، سنكون قادرين على ذلك، ستتمكن من انتقاد السياسيين بحرية.. أتقدم بخالص شكري لكل المواطنين الذين يصوتون والذين يطالبون بحقهم في العملية الديمقراطية».


مقالات ذات صلة

تركيا: المعارضة تشيد بنموذج إسطنبول وتتعهد بالعودة للسلطة

شؤون إقليمية أوزيل خلال زيارته رئيس بلدية إسطنبول أكرم إمام أوغلو السبت (من حساب أوزيل على «إكس»)

تركيا: المعارضة تشيد بنموذج إسطنبول وتتعهد بالعودة للسلطة

أشاد زعيم المعارضة التركية بأداء رئيس بلدية إسطنبول التي يقول إنها أصبحت نموذجاً لما يستطيع حزبه تحقيقه.

سعيد عبد الرازق (أنقرة)
شؤون إقليمية أكشنار ودعت السياسة خلال المؤتمر العام الاستثنائي لـ«حزب الجيد» في أنقرة السبت

أكشنار تودّع الحياة السياسية والحزبية في تركيا

أطلّت رئيسة حزب «الجيّد» التركي القومي المعارض للمرة الأخيرة خلال المؤتمر العام الاستثنائي للحزب بعد تحقيقها نتائج هزيلة في الانتخابات المحلية.

سعيد عبد الرازق (أنقرة)
أوروبا أنصار المعارضة يحتفلون بالفوز في أنقرة الأحد (أ.ف.ب)

إردوغان ينتقد تضخيم المعارضة لنتائج الانتخابات المحلية

المجلس الأعلى للانتخابات في تركيا يعلن نتائج طلبات الاعتراض التي قدمتها الأحزاب السياسية على نتائج الانتخابات المحلية

سعيد عبد الرازق (أنقرة)
شؤون إقليمية أثار اتصال بين إردوغان وأكشنار جدلاً واسعاً في الأوساط السياسية التركية (د.ب.أ)

تركيا: اندماج «ورثة أربكان» يفجر جدلاً واسعاً

أثارت تكهنات حول اندماج محتمل لحزبَي «السعادة» و«الرفاه من جديد» جدلاً واسعاً على خلفية نتائج الانتخابات المحلية.

سعيد عبد الرازق (أنقرة)
شؤون إقليمية رئيس حزب الشعب الجمهوري أووزغور أوزيل واعضاء مجلس الحزب أمام المجلس الأعلى في أنقرة الأحد (إكس)

تركيا: «الشعب الجمهوري» يحشد أنصاره في معركة استعادة هطاي

تواصلت الاعتراضات على نتائج الانتخابات المحلية في بعض مناطق تركيا، وأصبحت ولاية هطاي جنوب البلاد محوراً لأزمة جديدة بعد انتهاء أزمة ولاية وان شرق البلاد.

سعيد عبد الرازق (أنقرة)

مفوضية حقوق الإنسان: إسرائيل ربما انتهكت قوانين الحرب في غزة

جانب من الدمار جراء القصف الإسرائيلي على قطاع غزة (إ.ب.أ)
جانب من الدمار جراء القصف الإسرائيلي على قطاع غزة (إ.ب.أ)
TT

مفوضية حقوق الإنسان: إسرائيل ربما انتهكت قوانين الحرب في غزة

جانب من الدمار جراء القصف الإسرائيلي على قطاع غزة (إ.ب.أ)
جانب من الدمار جراء القصف الإسرائيلي على قطاع غزة (إ.ب.أ)

قالت مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان، اليوم الأربعاء، إن القوات الإسرائيلية ربما انتهكت على نحو متكرر المبادئ الأساسية لقوانين الحرب، وأخفقت في التمييز بين المدنيين والمقاتلين في حملتها العسكرية على قطاع غزة، وفق ما أوردته وكالة «رويترز».

وفي تقرير يقيّم ست هجمات إسرائيلية أسفرت عن سقوط عدد كبير من القتلى والمصابين، وتدمير بنية تحتية مدنية، ذكرت المفوضية أن القوات الإسرائيلية «ربما انتهكت على نحو ممنهج مبادئ التمييز والتناسب والتدابير الاحترازية في الهجوم».

وقال فولكر تورك، مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان: «يبدو أن متطلبات اختيار الوسائل والأساليب الحربية التي تتجنب، أو على الأقل تُقلص إلحاق الضرر بالمدنيين إلى أدنى حد، انتهكت باستمرار في حملة القصف الإسرائيلية».

وأسفر الهجومان الجوي والبري الإسرائيليان على غزة عن مقتل ما يربو على 37400 فلسطيني في القطاع الذي تديره حركة «حماس»، وفقاً لسلطات الصحة هناك.

وشنّت إسرائيل حملتها، بعد أن نفّذ مقاتلون من «حماس» هجوماً عبر الحدود على جنوب إسرائيل، في السابع من أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، والذي تقول إحصاءات إسرائيلية إنه أسفر عن مقتل نحو 1200 شخص، واحتجاز أكثر من 250 رهينة.

وكانت مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان قد ذكرت، في وقت سابق من هذا الشهر، أن قتل المدنيين، خلال عملية إسرائيلية لتحرير أربع رهائن، قد يصل إلى حد جريمة حرب، لكنها قالت أيضاً إن هذا ينطبق كذلك على احتجاز المسلَّحين الفلسطينيين للرهائن في مناطق مكتظة بالسكان.