محمد زايد الألمعي: «أنا الولدُ الذبيح!»... «سأموت قليلاً» وسألمسُ بعصايَ السماء

الشاعر السعودي الذي طالما رثى نفسه أصبح مرثية على شفاه الشعراء

محمد زايد الالمعي: «سأموت قليلاً»
محمد زايد الالمعي: «سأموت قليلاً»
TT

محمد زايد الألمعي: «أنا الولدُ الذبيح!»... «سأموت قليلاً» وسألمسُ بعصايَ السماء

محمد زايد الالمعي: «سأموت قليلاً»
محمد زايد الالمعي: «سأموت قليلاً»

قبل سنوات، كتب الشاعر السعودي محمد زايد الألمعي قصيدة يرثي فيها نفسه: «سأموت قليلاً / وستحزنون مؤقتاً / وبعدها ستحتفلون/ وتتحدثون عن عمق سخريتي/ وذكاء التافه من أقوالي/ وسوف تتجاهلون القصائد التي أحببتُ/ وتبررون أخطائي/ والشعر العظيم/ الذي لم أقلّه بعد!»... واليوم أصبح الألمعي الذي لَمَعَ في الشعر والفكر مرثية على شفاه الشعراء.

فقد توفي الكاتب والشاعر محمد زايد الألمعي في أحد مستشفيات القاهرة، إثر جلطة دماغية أصابته قبل يومين من رحيله عن 68 عاماً، ومن المقرر أن يشيّع إلى مثواه الأخير (الثلاثاء) في أبها جنوب المملكة.

ظل الألمعي يدق أجراس الرحيل منذ ثلاثين عاماً حين كتب: «لم يعد في العمر متّسعٌ/ كي تميل إلى ضدِّهِ أو إليه»، لكنه ظلّ يحلم أن يلمس السماء بعصاه: «حين كنتُ صبياً/ توهَّمتُ أن السماءَ/ سألمسُها بعصايَ/ إذا ما علوتُ الجبلْ».

وقد رحل الألمعي في القاهرة، ويعود اليوم «الولدُ الذبيح» إلى أرضه التي أحبّ: «أنا عائدٌ للبيت/ منطفئ/ كنايٍ دون ريح/ أنا ذابلٌ ومؤجلٌ/ مثل الخريفِ/ ومهملٌ/ خلف القصيدةِ/ غائمٌ/ لا أرتجي سفناً/ وطوفاناً/ أنا الولدُ الذبيح!».

كان محمد زايد الألمعي اسماً لامعاً في فضاء الشعر الحديث في السعودية والعالم العربي. بالإضافة إلى ذلك، فقد امتلك رؤية فكرية وفلسفية وحداثية عبرّ عنها في العديد من مقالاته ولقاءاته التلفزيونية، وأصدر ديوانه الشعري «قصائد من الجبل»، 1983، وقد بدأ حياته معلماً ثم اشتغل في الصحافة الثقافية خصوصاً في جريدة «البلاد»، قبل أن يؤسّس مع آخرين مجلّة «بيادر» الأدبية التي تصدر عن نادي أبها الأدبي.

أصبح محمد زايد الألمعي اسماً لامعاً في فضاء الشعر الحديث في السعودية والعالم العربي

ولد الألمعي عام 1958 في قرية رجال ألمع بمنطقة عسير، وتخرّج في كليّة المعلّمين ثم درس الزراعة في جامعة الملك عبد العزيز.

ونعت وزارة الإعلام الكاتب والشاعر محمد بن زايد بن محمد الألمعي، وكتبت وزارة الإعلام عبر موقع «إكس»: «بعد مسيرة عريقة في عوالم الشعر والأدب؛ الموت يغيّب الشاعر محمد زايد الألمعي».

في حين نعاه عدد من الشعراء والأدباء السعوديين والعرب، فقد كتب الدكتور عبد الله الغذامي عبر منصة «إكس»: محمد زايد الألمعي «مبدع عاش للشعر. يتنفس شعراً ويفكر شعراً وسلوكه ونظام علاقاته قصائد مع الحياة وللحياة».

وكتب جاسم الصحيح، عبر المنصة نفسها: «جبلُ الشعر العالي وشاعر الجبال الكبير محمد زايد الألمعي يحلِّق في معراج الخلود إلى جوار ربه الكريم... رحمك الله رحمة واسعة يا أبا عبد الخالق، وعلى الشعر بعدك العفا، اليومَ تلمسُ السماءَ بيدِ الحقيقة لا الوهم، ويبقى صداكَ ملءَ مسامع الأجيال يردد: (حين كنتُ صبيًّا توهَّمتُ أن السماءَ سألمسُها بعصايَ إذا ما علوتُ الجبلْ)».

وكتب الإعلامي د. سليمان الهتلان: «لم يكن شاعراً فقط. بل كان صاحب رؤية فكرية فلسفية معقدة. وكان شغوفاً بتعلم الجديد من منتجات الحداثة كالتقنية ومعاني المصطلحات الحديثة. وكان مغامراً جسوراً خارجاً عن قيد القبيلة وفياً لجميل أعرافها واعياً بحدود (العيب) في سلومها. كان حراً شغوفاً بالمغامرة!».

وقال الدكتور سعد البازعي عبر تغريدة له: «بالرحيل المفاجئ والمفجع للصديق الشاعر محمد زايد الألمعي (رحمه الله) يفقد المشهد الأدبي والثقافي العربي وجهاً بارزاً من وجوهه الكبيرة المبدعة. ظل محمد مثل قصائده متأبياً على الانضواء تحت عنوان أو الاندراج ضمن مجموعة، لكنه كان مع ذلك طاقة شعرية حداثية هائلة تنجز بصمت، كرحيله الصامت».

وقال الكاتب والروائي عبد العزيز الصقعبي: برحيل الألمعي «فقد الشعر في المملكة صوتاً متميزاً، في انتظار مبادرة لنشر أعماله الكاملة».

وكتب الروائي أحمد الدويحي: «قال ذات مرة في أمسية كبيرة ومشهودة بالرياض: لا نحب أحد... غير هذا البلد! فوقف أحد غلاة التشدد حينها، وسأله: من الذين لا تحبهم؟ رد: ببساطة كل من يعتقد أني لا أحبه، فأنا لا أحبه! كان عالياً ورفيعاً وشامخاً فكراً وشعراً».

من قصيدته «في مهب الطفولة»:

عند فاصلة في مهب الطفولة

أوقفني حيث كان الولد

أراني دفاتره وخرائط أحلامه

كان نبتاً بهياً كأسلافه الجبليين

من أزل الروح حتى الأبد

كان يقرأهم ويعيد قواميسهم مثلهم

فيسمي القرى وطنًا

والحقول بلد

وكان يباهي بأن غرسوا باسمه سدرة إذْ وُلد

وقال سأُسكنُ فيها يماماً ليغرقها بالهديل

إذا ما لقيتُ الصبايا صباح الأحد

وقال سأنخب منهن واحدة وأعتقها في خوابي المدينة حتى تفوح كصيف

وتعبقَ ريحانةً وتسيلَ بَرَد

وقال سأطلقها في دروب المدينة

مهرة حريَّة

يا لهذا العجوز الولد..


مقالات ذات صلة

نَدي حكيم جرّاح لبناني - بريطاني ينصح بعدم إضاعة الوقت

يوميات الشرق كما المشاهير نحت عملاً فنياً لوالده الراحل (إنستغرام)

نَدي حكيم جرّاح لبناني - بريطاني ينصح بعدم إضاعة الوقت

يزور لبنان باستمرار ويملك منزلاً في منطقة بكفيا. لا يعتقد أنه سيمضي فيه سنّ التقاعد. فالتوقُّف عن العمل فكرة لا تراوده أبداً.

فيفيان حداد (بيروت)
يوميات الشرق طه حسين (أرشيفية)

كيف أصبح انتقاد رموز ثقافية عربية عملاً محفوفاً بالمخاطر؟

من وقت لآخر تنفجر معارك أدبية وثقافية تطول شظاياها رموزاً في الماضي والحاضر. هذه المعارك تعكس مواقف متباينة ودرجات متفاوتة من تقديس هذه الرموز أو تعرّضها للنقد.

رشا أحمد (القاهرة)
يوميات الشرق الشيخة هلا آل خليفة المديرة التنفيذية لمؤسّسة «نواة» (حسابها الرسمي)

هلا آل خليفة لـ«الشرق الأوسط»: العالم العربي عبارةٌ سحرية تُحرّك دواخلي

تبدو مشاريع مؤسسة «نواة» متشعّبة الاهتمامات، لكنها في النهاية، تصبّ في خدمة الإنسان، والاستثمار في الطاقات البشرية.

سوسن الأبطح (بيروت)
يوميات الشرق دلال عبد العزيز وابنتاها دنيا وإيمي سمير غانم (يمين) وزيزي مصطفى ومنّة شلبي (يسار)

فنانات «بنتاً عن أمّ»

في عيد الأمّ، نستذكر أمّهاتٍ فنانات ألهمنَ بناتهنّ حبّ الفنّ واحترافه.

كريستين حبيب (بيروت)
ثقافة وفنون خلال افتتاح «المهرجان اللبناني للكتاب» سنة 2020 بحضور وزير التربية اللبناني آنذاك طارق مجذوب (في الوسط إلى اليمين)... في بلدة أنطلياس بلبنان (الحركة الثقافية - أنطلياس)

«المهرجان اللبناني للكتاب» ينطلق الخميس متحدياً الأزمة المالية ومخاطر تمدّد الحرب

ينطلق «المهرجان اللبناني للكتاب»، في دورته اﻟ41، الخميس المقبل، 29 فبراير (شباط) 2024، في بلدة أنطلياس اللبنانية، متحدياً الأزمة المالية ومخاطر تمدّد الحرب.

شادي عبد الساتر (بيروت)

ملك فيلكا مستوياً على عرش كبير

مجسّم من جزيرة فيلكا يمثّل ملكاً جالساً على عرشه
مجسّم من جزيرة فيلكا يمثّل ملكاً جالساً على عرشه
TT

ملك فيلكا مستوياً على عرش كبير

مجسّم من جزيرة فيلكا يمثّل ملكاً جالساً على عرشه
مجسّم من جزيرة فيلكا يمثّل ملكاً جالساً على عرشه

ازدهرت جزيرة فيلكا في العصور البرونزية، يوم كانت حاضرة في إقليم امتد على ساحل الخليج العربي عُرف باسم دلمون، كما ازدهرت في العصر الهلنستي الذي أعقب سيطرة الإسكندر الكبير على بلاد فارس، حيث عُرفت باسم إيكاروس، وشكّلت مركزاً تجارياً تَميَّز بتعدديته الثقافية المدهشة، على ما تشهد مجموعة كبيرة من القطع الأثرية التي تعود إلى تلك الحقبة، ومنها مجسّم من الطين المحروق يمثّل ملكاً مستوياً على عرش كبير، في قالب يجمع بين العناصر الفارسية الشرقية التصويرية والأسلوب اليوناني الغربي الكلاسيكي.

يعود اكتشاف هذا المجسّم إلى عام 1961، يوم كانت بعثة دنماركية تعمل على استكشاف جزيرة فيلكا منذ شتاء 1958، وهو من الحجم الصغير، وفقاً للتقليد المتَّبَع في نتاج التماثيل المصنوعة بتقنية الطين المحروق، وقد وصل بشكل مجتزأ، ويبلغ طوله 24 سنتيمتراً، وعرضه 17 سنتيمتراً، وهو على الأرجح من نتاج النصف الثاني من القرن الثالث قبل الميلاد. عُثر على هذا التمثال ضمن مجموعة من اللقى في التل المعروف باسم تل سعيد، حيث كشفت الحفائر عن قلعة يونانية الطابع تعود إلى القرن الثالث قبل الميلاد، يحيط بها خندق، وتضم معبدين ومجموعة من المساكن.

خرج هذا التمثال من مسكن يقع عند جنوب معبد القلعة الكبير، وحسب التعريف المختصر الذي جاء في التقرير الخاص باكتشافات البعثة الدنماركية، عُثر على رأسه في ركن من هذا المسكن، وعُثر على جسمه في ركن آخر، وتمّ تركيب الرأس على الجسم «فكان مكملاً للتمثال». جمع رأس هذا المجسّم بين تقنية الصبّ في قالب جاهز، أي القولبة، وتقنية النقش اليدوي الحرفي التي تَبرز في إضافة عناصر أخرى مستقلة إلى الكتلة المقولبة، وتتمثّل هذه العناصر المضافة حرفياً في لحية وشاربين وتاج كبير فُقد الجزء الأعلى منه للأسف، وهي العناصر التي أسبغت على هذا الرأس طابعاً ملكياً.

يحضر هذا الملك جالساً على عرش بقي منه ظهره، ويتميّز هذا الظهر بحجمه الكبير، وهو على شكل كتلة مسطّحة، تحدّه مساحة مستطيلة أفقية ناتئة، وأخرى عمودية مماثلة. يخرج هذا العرش المجتزأ عن النسق اليوناني الغربي، ويشابه في تكوينه العرش الفارسي الشرقي المعروف بـ«التخت». تتأكّد هذه الهوية الشرقية الظاهرة في سمات وجه التمثال، كما في طراز اللباس الذي يكسو جسمه. في المقابل، يحاكي تجسيم هذا الوجه المثال الواقعي الحسي الذي شكّل أساس الجمالية الكلاسيكية اليونانية، غير أن سماته تخرج في ظاهرها على الأقل عن هذا المثال، كما يشهد الشاربان العريضان اللذان يحجبان شفة الفم العليا، واللحية الطويلة التي تنسدل على أعلى الصدر، وتؤلف مثلثاً تزيّنه خطوط غائرة ترسم خصلاً من الشعر. تعلو الرأس خصل أخرى مشابهة، تتبع كذلك الطراز الواقعي، مع شق في الوسط يفصل بين كتلتين متوازيتين تشكلان قوساً حول الجبين. يعتمر هذا الملك تاجاً عريضاً يستقر فوق قاعدة عريضة على شكل إكليل هلالي. الجزء الأعلى من هذا التاج الضخم مبتور، مما لا يسمح بتحديد طرازه الأصلي، والأكيد أنه تاج شرقي فارسي، قد يكون مسطّحاً وفقاً للطراز الذي عُرف به ملوك برسبوليس في زمن الإمبراطورية الفارسية الأولى المعروفة بالأخمينية، أو مسنّناً وفقاً للطراز الذي يُعرف بالقبعة الفريجية، نسبةً إلى إقليم فريجيا في الوسط الغربي من الأناضول، وهي القبعة المخروطية الشكل التي عُرف بها الفرس القدماء، وباتت رمزاً من رموزهم في الفنون الهلينية والهلنستية. يتجلّى هذا الطابع الشرقي في زيِّ هذا الملك المؤلَّف من رداء قصير يحده حزام عريض معقود حول الوسط يتدلى منه طرفاه، وبنطال فضفاض يكسو الساقين، إضافةً إلى معطف يلتفّ حول الحوض والفخذين. تكتمل هذه الحُلَّة الشرقية مع ظهور قطر يزين كل أذن من الأذنين، وفقاً للتقليد الذي عُرف في العالم الفارسي القديم.

الذراع اليمنى مرفوعة نحو الأمام، غير أن نصفها الأسفل مبتور، والذراع اليسرى ملتصقة بالصدر، ويدها مبتورة. وتوحي حركة اليدين بأن هذا الملك يقبض بيده اليمنى على صولجانه، ويمسك بيده اليسرى برعم زهرة اللوتس، وفقاً للتقليد الذي عُرف به ملوك برسبوليس، غير أن هذه القراءة تبقى افتراضية بسبب فقدان يدي التمثال. يبدو هذا الملك شرقياً في الظاهر فحسب، إذ إن الأسلوب المتَّبَع في التجسيم والنحت والصقل يبدو يونانياً بشكل لا لبس فيه. في العالم الفارسي، كما في العالم الشرقي المتعدد الأقاليم، لا تلتفّ الأثواب حول الأجساد التي تلبسها، بل تحجبها وتتحوّل إلى نظام هندسي من النقوش والزخارف الهندسية. تحافظ هذه الزخارف على صورتها المسطحة، فلا تخضع لاستدارة مفاصل الجسد وأعضائه، بل تُبقي تناسقها الدقيق، فيغيب الجسد ويتحوّل إلى عمود يحمل الوجه. على العكس، يبرز هذا الجسد في العالم اليوناني، وتتبع ثنايا اللباس تكوينات مفاصله بشكل واقعي، وفقاً للمثال المادي المحسوس الذي شكّل أساساً للكلاسيكية الغربية. من هنا، يبدو ملك فيلكا هلنستياً في الدرجة الأولى، رغم معالمه الشرقية الظاهرة، ويعكس حضوره اتجاهاً فنياً يشهد لافتتان اليونانيين القدماء بفنون أعدائهم الفرس وبتقاليدهم العابرة للحدود الجغرافية. شكّل هذا العالمان على المستوى الحضاري ثقافتين متضادتين على جميع الأصعدة، ورأى اليونانيون أن انتصارهم على عدوّهم الذي تفوّق عليهم في القوة والبذخ والترف كان انتصاراً لديمقراطيّتهم، غير أن هذا الانتصار لم يمنعهم من الانبهار بهذا الخصم «البربري»، والسير على خطاه في هذا الميدان. ويتجلّى هذا الانبهار بشكل لافت في شهادة شيخ المؤرخين الإغريق هيرودوت الذي عاش في القرن الخامس قبل الميلاد، ونقل فصول هذه الحرب في موسوعته المعروفة بـ«تاريخ هيرودوت».

بلغت هذه «التبعية» الثقافية ذروتها في عهد الإسكندر الكبير وورثته، وأدت إلى ولادة تقاليد فنية زاوجت بين الأساليب الفارسية والقوالب اليونانية في المرحلة الهلنستية. بلغت هذه التقاليد الجديدة نواحي متباعدة جغرافياً، وشكّلت استمرارية للأنماط الفارسية في ميدان الفنون اليونانية التي تبنّتها وأسبغت عليها طابعاً مبتكراً. في هذا الميدان، يبرز ملك فيلكا الذي تبقى هويّته مجهولة، ويحضر مثالاً يشهد لهذا التزاوج الحضاري في هذه البقعة الواقعة في الركن الشمالي الغربي من الخليج العربي.