حكايات إنسانية للمخرج فِم فندرز حول العالم

خلافاته في هوليوود وعاطفته في طوكيو

Paris ,Texas هاري دين ستانتون في «باريس، تكساس« (رود موڤيز برودكشنز)
Paris ,Texas هاري دين ستانتون في «باريس، تكساس« (رود موڤيز برودكشنز)
TT

حكايات إنسانية للمخرج فِم فندرز حول العالم

Paris ,Texas هاري دين ستانتون في «باريس، تكساس« (رود موڤيز برودكشنز)
Paris ,Texas هاري دين ستانتون في «باريس، تكساس« (رود موڤيز برودكشنز)

الإقبال الحافل الذي حظي به المخرج الألماني فِم فندرز في مهرجان طوكيو السينمائي، الذي انتهت دورته الثالثة والستين يوم الأول من هذا الشهر، كانت مستحقة، كون فندرز أحد أفراد النخبة التي ما زالت توفر لهواة الفن السينمائي أعمالاً ترتفع بالمشاهد إلى آفاق مختلفة عما هو سائد في معظم الأحيان.

في الوقت ذاته، عمد المخرج الألماني في فيلمه الأخير «أيام تامّة» (Perfect Days) لتصوير حكاية يابانية بممثل ياباني وبتلقائية لا تغرّب فيها عن المجتمع الياباني وتفاصيله المُعاشة. «أيام تامّة» هو فيلم ياباني بلمسات مخرج أوروبي، وهو أفضل صنعاً من فيلم عبّاس كياروستمي «مثل واحد في الحب» (Like Someone in Love) الذي كان حققه سنة 2012 بتمويل فرنسي.

Wim Wenders ڤِم ڤندرز (آي أف سي).

بدايات

فِم فندرز (78 سنة) هو واحد من رعيل السبعينات عندما بزغت شمس جيل ألماني جديد من السينمائيين من بينهم رينر فرنر فاسبيندر وفولكر شلندروف وفرنر هرزوغ. ما سبق ذلك الجيل كان حضور خافت جداً للسينما اليابانية التي كانت منقسمة على جانبي الجدار الفاصل. فجأة، انتشرت أفلام هذه المجموعة التي اختلفت أساليبها باختلاف اهتماماتها. الطريق الذي شقّه فندرز كان أكثر الطرق هدوءاً في النبرة وشعرية في جمالياته.

ربما لهذا السبب أنجز فندرز النجاح الأعلى بين أترابه، ففي حين اتجه هرزوغ صوب السينما التسجيلية أساساً، وعمد فاسبيندر لتلك الأفلام الغارقة في ألمانيّتها واختار شنلدروف مواضيع مختلفة بأساليب متعددة، رمى فندرز شباكه حول أعمال مرهفة وغير حادّة وجيدة (رغم وجود أعمال له لا تحمل المستوى ذاته من الجودة كأفلامه الأخرى).

خلفية فندرز بدأت تلفزيونية وفي سلسلة من الأفلام القصيرة التي دامت حتى عام 1971 عندما أخرج «صيف في المدينة». هذا الفيلم دنماركي الإنتاج ودار حول رجل يخرج من السجن ليجد نفسه وقد بات جوّالاً في أنحاء حياة تختلف اليوم عما كانت عليه قبل دخوله السجن.

Perfect Days «أيام تامّة» (ماستر مايند).

تلا ذلك بضعة أعمال ألمانية الموضوع والإنتاج لكنه في العام سجل أول لفت انتباه إلى موهبته عندما أخرج «ملوك الطريق» سنة 1976 الذي كان، فعلياً، الفيلم الثالث في ثلاثية تقع قصصها على الطرق («رود موفيز») بعد «أليس في المدن» (1974) و«الحركة الخطأ» (The Wrong Move) سنة 1975.

في عام 1977 حقق فيلماً صوّره في برلين بعنوان «الصديق الأميركي» (The American Friend) عن رواية بوليسية لباتريشا هايسميث. قصّة الفيلم مثيرة بحد ذاتها لكن القصّة خلف الكاميرا لا تقل إثارة. على الشاشة هي حكاية قاتل مأجور (دنيس هوبر) يقنع صانع إطارات الصور الفوتوغرافية (برونو غانز) بالقيام بالاغتيالات التي من المفروض أن يقوم بها هو. يتمنّع الرجل البريء عن ارتكاب الجريمة لكنه في النهاية يصبح شريكاً فيها.

خلف الكاميرا تعارك الاثنان في الأيام الأولى من التصوير. كان هوبر قد تأخر عن الحضور كونه كان منشغلاً بتصوير فيلم فرنسيس فورد كوبولا «القيامة الآن». يقول فندرز عنه: «حين هبط من الطائرة كان لا يزال في ثياب المصوّر حسب دوره في فيلم كوبولا».

حينها (سنة 1977) كان هوبر مدمناً على الشرب والحشيش وكان يمضي الوقت قبل التصوير في هذيانه لكن، وبشهادة فندرز، حال يبدأ التصوير ينقلب إلى محترف واعٍ. رغم ذلك، شكا غانز من أن هوبر ليس مهنياً واحتقر طريقته في التحضير للمشهد وعدم مبالاته باتباع تكنيك حرفي صحيح. ثم ما لبثت الشكوى، في أحد الأيام، أن أصبحت عداوة، والعداوة تحوّلت إلى شجار لكم فيه غانز هوبر على خده فما كان من هوبر إلا أن لكمه على فمه. حسب المخرج أيضاً، ساد وئام حذر.

عجيب كيف أن لا شيء من هذه العداوة تتبدى على الشاشة. الفيلم من بين تلك الأفلام الجيدة في عداد ما حققه فندرز ومشغول بدراية وإتقان لا بأس بهما.

مشاكل مع كوبولا

بعد عام واحد، حط المخرج في هوليوود ليخرج هناك فيلم شبه سيرة حياة الكاتب البوليسي داشل هامِت. الفيلم كان من إنتاج كوبولا وبطولة الراحل، قبل حين قريب، فردريك فورست (أحد الممثلين الذين استعان بهم كوبولا في أفلامه).

بدأ التحضير للفيلم سنة 1978 ومر بفترة تحضير طويلة. العلاقة بين كوبولا وفندرز كانت أشبه بسفينة جانحة قد تصطدم بصخور الشاطئ في أي وقت، وقد حدث ذلك من يوم التصوير الأول عندما عاين كوبولا المشاهد التي تم تصويرها وأعلن أنه غير سعيد بها. لاحقاً ما طلب من فندرز إعادة تصوير الفيلم بأكمله. لأسباب لها علاقة بالعقد المبرم، كان لا بد للمخرج الألماني تنفيذ الطلب، ولاحقاً ما تبيّن أن الفيلم، الذي حمل اسم فندرز مخرجاً، لم يحتوِ إلَّا على ثلث المشاهد الأصلية التي قام فندرز بتصويرها. الباقي كان إعادة تصوير حسب رؤية كوبولا للفيلم.

في 1982، العام الذي خرج فيه «هامِت» لعروضه العالمية بعد «برميير» على شاشة مهرجان «كان»، أنجز فندرز فيلماً آخر كان كتبه خلال الفترة الفاصلة بين َ«صديق أميركي» و«هامِت» وهو «حال الأشياء» (The State of Thins). من الطريف أن الفيلم دار عن صعوبة العمل لمخرج أوروبي مع منتج أميركي ومع هوليوود كمؤسسة.

الفيلم الأميركي الثالث كان أفضل أفلام تلك الفترة وحققه فندرز حسب هواه وتبعاً لرؤيته الذاتية. كان انكب على كتابة سيناريو بعنوان «باريس، تكساس» ثم انطلق إلى صحراء الولاية بفريق من الفنيين الأوروبيين كونه أراد الاستغناء عن النظام الاستديوهاتي، الذي لم يكن يطيقه. عندما قام أحد الاتحادات الأميركية بلفت انتباه المخرج بأن بعض فنييه ليسوا من النقابة ولا يتمتعون بأذونات عمل انضم إليها كون ذلك سيتيح له استئجار خدمات من يريد.

هذا الفيلم دراما عائلية تقع أحداثها في مدينتين (هيوستن، وتكساس ولوس أنجليس، وكاليفورنيا) وفي صحراء تكساسية عند الحدود مع المكسيك. الحبكة ذات اهتمام إنساني اختار لها فندرز أماكن تصوير وبطريقة تعبير منحته جائزة مهرجان «كان» سنة 1984. قصّة رجل اسمه ترافيز (هاري دين ستانتن) يغيب عن الوعي. يجد الطبيب المعالج (المخرج الألماني برنارد ويكي) رقم شقيق مريضه وولت (دين ستوكوَل) فيتّصل به وهذا يحضر. الستارة هنا تفتح على خلفية أحداث عائلية وعاطفية توضح حال ترافيز الذي نشاهده، في مشهد لاحق، وهو يمشي في الصحراء بخطى واثقة ولو أنه لا يعرف وجهته.

تحيتان

بعد هذا الفيلم تابع فِم فندرز تحقيق أفلام انتقل لأجلها ما بين ألمانيا والولايات المتحدة وفرنسا واليابان التي حقق فيها فيلمين وليس فيلماً واحداً كما قد يتبادر للبعض. فهو ككان أخرج Tokyo‪-‬Ga سنة 1985 متّكلاً على إعجابه بأعمال المخرج الياباني ياسوجيرو أوزو الذي تفنن في تصوير شخصياته الهادئة التي يطل منها على حياة المدن اليابانية في تعليقات اجتماعية حول اختلاف الأجيال وتواري ثقافة التقاليد السابقة.

فيلم فندرز دار حوله، وهو يبحث عن تلك المعالم في سينما أوزو. كان ذلك تعبيراً عن حب المخرج الألماني للمخرج الياباني وهو حب يشاركه فيه رهط كبير من أهل السينما والنقد. لكن في فيلمه الجديد «أيام تامّة» هو رسالة حب لشخص خيالي ومن خلاله رسالة يقوم بحفرها في ذات بطله في طوكيو لكن بسمات إنسانية عالمية.

فيلمه حول عامل تنظيف المراحيض العامّة في المدينة اسمه هيراياما (كوجي باكوشو)، يستيقظ كل صباح بانشراح. يركب سيارته البيك أب ويقود سيارته إلى حيث سيعمل. في طريقه يستمع لأغاني الصول ميوزيك والروك أند رول الكلاسيكية حتى وإن لم يفهم كلماتها. كلما صعد حافلته لينتقل من مكان لآخر وضع شريطاً واستمع وغنى. لن يؤثر عليه سلباً نوع عمله ولا وضعه الاجتماعي، الذي يبدو كما لو أنه لن يتغيّر. بذلك هناك تلك الصورة الإنسانية المختلفة. لا يطلب منك أن تتطوّع وتصبح هيراياما آخر، لكنه يقدّمه لك لكي تدرك أن الحياة قد تكون جميلة حتى وإن كان المرء في قاعها. ليست جميلة بذاتها، بل بذات ذلك الشخص الذي ينجح في تحويل عمله إلى جزء من الحياة وليس كل الحياة.

في «أيام تامّة» ليس هناك من تحية مباشرة لسينما ياسوجيرو أوزو، على ذلك يتوسّم المشاهد أن متابعة الحياة اليومية لرجل بسيط وسعيد هو من بعض ملامح المخرج الياباني من حيث رصده لعالم الناس العاديين ومنحهم الضوء الكافي للنظر في دواخلهم. الاختلاف هو أن بطل فِم فندرز إنسان قنوع سيبقى على هذه القناعة مستقبلاً الحياة كما هي.

جوائز نالها فندرز عن أفلامه

نال فِم فندرز أكثر من 90 جائزة من مؤسسات ومهرجانات وجمعيات نقدية. هذه مجرد عيّنات منها.

الاتحاد الأوروبي (2011) عن فيلمه Pina

برلين (2015): جائزة شرف عن مجمل أعماله

سان سابستيان (2017) عن فيلمه The Salt of the Earth

سيزار (2015): جائزة أفضل فيلم تسجيلي عن The Salt of the Earth

كان (2023): جائزة السعفة الذهبية عن Perfect Days

لوكارنو (2005): جائزة شرف عن مجمل أعماله.

فينيسيا (1982) الأسد الذهبي عن The State of Things


مقالات ذات صلة

محاولة اغتيال ترمب تلقي بظلالها على مسلسل أميركي

يوميات الشرق مشهد من مسلسل «ذا بويز» (برايم فيديو)

محاولة اغتيال ترمب تلقي بظلالها على مسلسل أميركي

تأتي المرحلة الأخيرة من الموسم الرابع لمسلسل «ذا بويز» (الفتيان)، مع تحذير بعد محاولة اغتيال الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب، السبت الماضي، في بنسلفانيا. …

«الشرق الأوسط» (لندن)
سينما دنيال داي لويس في في ستيفن سبيلبرغ «لنكولن» (دريمووركس)

على هامش محاولة اغتيال ترمب... تاريخ السينما غني بأفلام المؤامرات السياسية

لم يكن هناك شك. رجل اعتلى مبنى مطلاً على الحفل الانتخابي وجهّز سلاحه وانتظر ما اعتقد أنها اللحظة المناسبة لقتل المرشح الذي وقف وراء المنصّة خاطباً في الحاضرين.

محمد رُضا‬ (لندن)
سينما «ثلاثة أيام سمك» (سيرس فيلمز)

شاشة الناقد: أفلام المؤامرات السياسية

في المشهد الأخير من هذا الفيلم الهولندي المعالج بذكاء، يصعد الأب جيري القطار (توم كاس) ويطل من باب المقطورة على ابنه دك (غويدو بولمانز) ويتحادث معه.

محمد رُضا‬ (لندن)
يوميات الشرق محمد هنيدي خلال البرنامج (قناة «إم بي سي» على «يوتيوب»)

حديث هنيدي عن «معاناة بداياته» يلفت الاهتمام

لفت الفنان محمد هنيدي الانتباه بحديثه عن معاناته في بداياته بعالم التمثيل، وقبوله أدواراً بسيطة لمدة 15 سنة حتى أصبح معروفاً.

محمد الكفراوي (القاهرة)
يوميات الشرق صوّر الفيلم بين مصر وأوروبا (تامر روغلي)

المخرج تامر روغلي لـ«الشرق الأوسط»: أستمتع بنقل القصص الواقعية إلى السينما

يتألف الفيلم من خلطة مشاعر، وفيه مشاهد كثيرة تحكي عن «خواجات» مصر أيام زمان؛ وخلاله تتحدّث أردان الفرنسية والعربية، ولكن ضمن عبارات محددة حفظتها.

فيفيان حداد (بيروت)

على هامش محاولة اغتيال ترمب... تاريخ السينما غني بأفلام المؤامرات السياسية

دنيال داي لويس في في ستيفن سبيلبرغ «لنكولن» (دريمووركس)
دنيال داي لويس في في ستيفن سبيلبرغ «لنكولن» (دريمووركس)
TT

على هامش محاولة اغتيال ترمب... تاريخ السينما غني بأفلام المؤامرات السياسية

دنيال داي لويس في في ستيفن سبيلبرغ «لنكولن» (دريمووركس)
دنيال داي لويس في في ستيفن سبيلبرغ «لنكولن» (دريمووركس)

لم يكن هناك شك. رجل اعتلى مبنى مطلاً على الحفل الانتخابي وجهّز سلاحه وانتظر ما اعتقد أنها اللحظة المناسبة لقتل المرشح الذي وقف وراء المنصّة خاطباً في الحاضرين. انطلقت الرصاصة وأصابت أذن المرشح على بعد سنتيمترات قليلة من الدماغ. سقط المرشّح الرئاسي وراء المنصّة ثم وقف والدماء تنزف منه. أما مطلق النار فقد أرداه الأمن قتيلاً على الفور.

الحدث واضح ولا يدع مجالاً للشك. الصورة لا تكذب، لكن عدم كذبها قد لا يكون، بالنسبة لآخرين، صدقاً. من الواقف وراء المحاولة؟ رئيس الجمهورية الحالي؟ الدولة العميقة؟ أم لعله المرشّح على أساس توضيب الوضع، بحيث لا تصيبه الرصاصة في مقتل وذلك لكي تزداد شعبيّته؟

ما سبق يمكن أن يكون موضوع فيلم يطرح الأسئلة ضمن إطار من نظرية المؤامرة. تلك النظرية التي لا تصدّق الرواية الرسمية، بل تجد فيها ثقوباً كافية لكي تكوّن احتمالات أخرى تُطرح كبدائل، إذا لم يكن في الواقع المعاش، فعلى شاشة السينما على الأقل.

هاريسون فورد في «الطائرة الرئاسية» (كولمبيا)

حبكة مثيرة

أفلام عديدة أنتجتها هوليوود سبقت تلك الحادثة وتناولت خططاً لاغتيال رئيس أميركي أو أي مرشّح قريب من هذا المنصب. هذه الأفلام سبقت حتى اغتيال جون ف. كندي وشقيقه روبرت ف. كندي. ولو كانت هناك سينما قبل اغتيال الرئيس أبراهام لينكولن سنة 1865 لسبقت، على الأرجح، الحادثة بحفنة أفلام مماثلة.

هذا لأن الموضوع مثير كحبكة تشويقية من ناحية، ولأن الضحية، المحتملة أو التي تم اغتيالها فعلاً، تتبوأ أعلى منصب في البلاد. ومع أن السينما لم تكن موجودة عندما قام جون ويلكس بوث باغتيال الرئيس لينكولن الذي كان يؤم مسرحية «عمّنا الأميركي» للكاتب المسرحي البريطاني توم تايلور، إلا أن ذلك لم يمنعها من التطرّق إلى الموضوع مرّات عديدة.

لم تترك السينما اغتيال لينكولن يمضي من دون أفلام دارت عنه وعن مقتله وذلك من عام 1924 عندما أخرج فل روزن «الحياة الدراماتيكية لأبراهام لينكولن» (The Dramatic Life of Abraham Lincoln). بعده بستة أعوام تبرّع ديفيد وورث غريفيث بتحقيق «لينكولن» متابعاً مراحل ذلك الرئيس إلى النهاية. ثم تدخل جون فورد فحقق «يونغ مستر لينكولن» (1939) وصولاً إلى فيلم ستيفن سبيلبرغ «لينكولن» سنة 2012 الذي سعى فيه إلى سرد الأيام السابقة لاغتياله وأنهى فيلمه بخروج لينكولن من بيت الرئاسة في تلك الليلة صوب المسرح حيث سبقته زوجته.

كلينت ايستوود في «في خط النار» (كولمبيا)

قنّاصة

القنص في الاغتيالات عنصر أساسي. القنّاص هو قاتل لا يقف وسط الجموع ولا يصل إلى مكان الجريمة محاطاً بعصبة تصاحبه ولا يحمل بندقية رشاشة يطلق رصاصها كما اتفق. عادة ما يصعد سطح المبنى المشرف على المكان وينبطح في المكان مع بندقيّته ذات المنظار مترقباً اللحظة الحاسمة.

اسأل فرانك سيناترا الذي كان عمد، سنة 1954، لبطولة فيلم بعنوان «صدنلي» (Suddenly) وهو أيضا اسم بلدة صغيرة لا تقع فيها مفاجآت. يصل إليها سيناترا واثنان من أعوانه ويقتحمون منزلاً يشرف على محطة القطار حيث سيتوقف قطار رئيس الجمهورية. يقدّم الفيلم سيناترا كمهووس خدم في الحرب الكورية وخرج منها قاتلاً محترفاً لمن يدفع وهناك جهة «أجنبية» استأجرته للغاية.

صدى ذلك تردد بالفعل قبل أيام قليلة عندما تم الإعلان من أن هناك شكوكاً تدعم فكرة أن إيران هي التي خططت لاغتيال دونالد ترمب. في ذلك الفيلم لا يتوقف القطار ويتم القضاء على الشرير ورجليه. في الواقع الحاضر، لم تصب الرصاصة ما هدفت إليه ونجا المرشّح الرئاسي. لكن مع سرعة قتل صاحب المحاولة (عوض العمل على إلقاء القبض عليه لاستجوابه) تم دفن الباعث والدافع سريعاً.

من وحي الواقع

الأفلام التي دارت عن اغتيال جون ف. كندي، الذي تم اقتناصه أيضاً خلال جولة في مدينة دالاس. بعض تلك الأفلام كان تسجيلياً (Killing Kennedy لنلسن ماكورميك. 2013)، وبعضها كان درامياً لكن بأسلوب التحقيقات المسجّلة (JFK لأوليفر ستون، 19991) أو روائياً خيالياً مبني على خيط من الحقيقة كما حال «في خط النار» (On the Line of Fire) الذي أخرجه وولفغانغ بيترسن من بطولة كلينت إيستوود سنة 1993.

كون هذا الفيلم غير مبني على واقعة محددة سمح له بأن يكوّن إثارة تم صنعها وسردها جيداً. حكاية حارس أمني كان أحد أعضاء الفريق الذي كلف بحماية الرئيس جون ف. كندي، لكن بعدما تم اغتيال الرئيس فقد الحارس جزءاً من ثقته بنفسه وتحمّل سخرية زملائه. فجأة تصله معلومة بأن أحدهم يخطط لقتل الرئيس الحالي. لا أحد يصدّق لكن إيستوود يأخذ على عاتقه اكتشاف هوية القاتل وإنقاذ حياة الرئيس مسترداً مكانته.

أدى نجاح هذا الفيلم إلى قيام بيترسن، سنة 1997، بقبول عرض لفيلم آخر من النوع ذاته هو «الطائرة الرئاسية» (Air Force One) لكن الخيال هنا ذهب بعيداً فرئيس الجمهورية الأميركي، كما قام به هاريسون فورد، يجيد القتال اليدوي وها هو يتصدى بنفسه للإرهابيين الذين تسللوا إلى طائرة الرئاسة وهاجموه وهي في الأجواء العالية.

الأعمال البطولية استمرت بعد هذا الفيلم من خلال سلسلة «أوليمبوس» التي بدأت سنة 2013 بفيلم Olympus Has Fallen لأنطوان فوكوا. لكن هذه المرّة ينقذ رجل أمن (جيرار بتلر) حياة رئيس الجمهورية (ارون إكهارت) بعدما نجحت كوريا الشمالية بإرسال طائرات قصفت البيت الأبيض.

ليس من قبيل الصدفة، بل من قبيل الاستفادة من فرصة القبض على ما تعكسه تلك الحبكة من فرص نجاح، قام رولاند إيميريش في السنة ذاتها بإخراج فيلم آخر عن قيام فرد واحد (تاتوم شانينغ هنا) بإنقاذ رئيس البلاد (جايمي فوكس) من القتل داخل البيت الأبيض وذلك في White House Down.

من يستعرض هذه الأفلام، وهناك غيرها الكثير، قد يدرك حقيقة غائبة، وهي أن أخطر منصب في العالم هو منصب رئيس الجمهورية، وحين النظر إلى من تم اغتيالهم في التاريخ الأميركي كما في السينما تتراءى حقيقة أخرى، وهي وجود شغف جماهيري بالحكايات ونظريات المؤامرة الواقعية منها والخيالية.