طارق يعقوب لـ«الشرق الأوسط»: الشهرة قد تُسهم في تسخيف صاحبها

قال إن الممثلين الكبار هم موسوعة بأحاسيسهم

حاز على جائزة أفضل ممثل عن دوره في فيلم {بروكن كيز} (صفحته على إنستغرام)
حاز على جائزة أفضل ممثل عن دوره في فيلم {بروكن كيز} (صفحته على إنستغرام)
TT

طارق يعقوب لـ«الشرق الأوسط»: الشهرة قد تُسهم في تسخيف صاحبها

حاز على جائزة أفضل ممثل عن دوره في فيلم {بروكن كيز} (صفحته على إنستغرام)
حاز على جائزة أفضل ممثل عن دوره في فيلم {بروكن كيز} (صفحته على إنستغرام)

منذ سنته الثانية في دراسته الجامعية بدأ طارق يعقوب يمارس مهنة التمثيل، ولأنه السادس بين إخوته وجد بـ«السكريبت» الدرامي وجهة يفضفض فيها. «لم تكن لديَّ فرصة كبيرة كي أحكي وأعبر عن أفكاري في زحمة الإخوة. ومنذ أن دخلت هذا العالم أدركت أن عليّ العيش ممثلاً». ماذا يعني ذلك؟ يرد: «المطلوب منا أن نمشي عكس التيار، هكذا كان يقول لنا أستاذي الجامعي غابريال يمين. فعندما يحصل انفجار ما، ليس المطلوب منا أن ننظر أين موقعه، بل أن ننظر إلى ملامح الوجوه التي تتفرج على الانفجار؛ فعلى الممثل أن يسرق تعابيره من قلوب الناس ويعيش اللحظة».

لا يشبه طارق يعقوب أياً من زملائه؛ فعندما تتابعه في عمل درامي تلمس ذلك بوضوح. يملك أسلوباً تمثيلياً خاصاً به. هو تلقائي وطبيعي بحيث يحاكي المشاهد بنبرة صوته وملامح وجهه ولغة جسد حازمة. ويعلق لـ«الشرق الأوسط»: «كنتُ في المدرسة أقرأ بصوت جهوري. أعرف أنني أتمتع بطريقة إلقاء جيدة تخترق سمع الآخر. أساتذتي في الأدب الفرنسي والعربي والإنجليزي كانوا يثنون على أسلوبي هذا، فيصغون إلى قراءاتي باهتمام؛ فأنا لا أعرف التحدث إلا بهذه الطريقة ربما لأنني لا أتكلم كثيراً».

شارك طارق يعقوب منذ بداياته في أعمال عدة، وأهمها الفيلم السينمائي «فيلم كتير كبير». وفي عالم الدراما برز اسمه في المسلسل الرقمي «وعيت»، ومؤخراً حاز جائزة أفضل ممثل عن دوره في فيلم «بروكن كيز» (المفاتيح المكسورة) من إخراج جيمي كيروز.

في مشهد من فيلم {طنعش} وهو النسخة العربية من فيلم {12 ANGRY MEN} (طارق يعقوب)

ولطارق قصته مع القراءات الأدبية... «لقد تربيت في منزل متواضع، وأهلي ساعدوني كي أتمتع بتحصيل علمي على المستوى المطلوب. كنت قارئاً نهماً للموسوعات؛ فاثنان من إخوتي كانا يعملان في مجال بيعها في فترة ماضية، فأغتنم الفرص وأقرأ موضوعات وأشعاراً بلغات مختلفة، فولد عندي شغف القراءة. أجلس ساعات وساعات أختار الكتب أيضاً، من مكتبة كبيرة تتوسط منزلنا العائلي، ألاحق العلم والأدب أينما حضرا. كانت هوايتي المفضلة لا سيما أنه لا رقابة تُمارَس عليها من قبل الوالدين».

يحدثك طارق عن أساتذته الجامعيين، كغبريال يمين ومنير معاصري، وتستوقفه أسماء ممثلين كبار. «هؤلاء صنعوا الفن الدرامي الأصيل. وبرأيي صار عندهم موسوعة بأحاسيسهم من خلال تراكم تجارب وأدوار شكلت خبرة العمر». ويتابع: «أستاذي كميل سلامة مثلاً، المتخصص بالأدب العربي، كان يشجعني للفظ الكلمات بتأنٍ، فأعطيها حقها، ويطالبنا بإعطاء كل كلمة قيمتها المطلوبة. الأمر ليس سهلاً، لأن البيئة مرات تتحكم بأسلوبنا في الكلام».

يستعد للمشاركة في مسرحية {أوردالي} في باريس (طارق يعقوب)

في فيلم «بروكن كيز» يجسد طارق يعقوب دور كريم عازف البيانو، فيخاطر بحياته في سبيل تحقيق حلمه في منطقة تُحرَّم فيها الموسيقى. الفيلم ترشح لجوائز عديدة في مهرجانات كبرى كمهرجان «كان السينمائي».

فماذا تعني له هذه الجائزة؟ يرد: «لم أكن على علم بحصولي على الجائزة، وقد طُلِب مني تقديم جائزتين عن الموسيقى والصوت، فتفاجأت بإعلاني الفائز عن فئة أفضل ممثل. وسعدتُ بها، لأن هذا النوع من الجوائز يذكّر صاحبه بأنه يسير على الطريق الصحيحة. هذه اللفتة ردَّت لي الروح، والإنسان لا يصل إلى أي مكان بالصدفة، فعليه التمسك بالتطور في أي مهنة يمارسها».

يلفتك حياء طارق يعقوب رغم كل نجاحاته، ويقول إن التمثيل والمسرح ساعداه على تخطي حالته هذه، كما أنهما علَّماه فن الإلقاء فصار يعتني بكيفية لفظ كلماته. ويعقب: «مهنتنا تضعنا تحت الأضواء تلقائياً. ولكنني أخاف الشهرة لأنها يمكن أن تسهم في تسخيف صاحبها، فلا يعود يهتم بتطوير نفسه. لا أحبها كي لا أصاب بالغرور وأضيع البوصلة. وعندما فزت بجائزتي عن فيلم (بروكن كيز) أقفلت على نفسي في غرفتي لشدة خجلي. أعرف أنه من الخطأ القيام بأمر مماثل، ولكن أعتقد أنني لستُ الوحيد الذي يتفاعل هكذا مع نجاحاته؛ فكنت مندهشاً وأردت الاستمتاع بهذه اللحظات».

لم يرَ المشاهد طارق يعقوب كغيره من الممثلين يجتاح الشاشات بمسلسلات درامية. فلماذا هذا البعد؟ «أعتقد أنهم يخافون من مزاجيتي. هذا ما يقال لي. ولكنني لستُ مزاجياً أبداً، بل أعدّ نفسي حريصاً جداً على عملي؛ فآخذ وقتي في تحضير الدور وقراءته. وأفضّل أن أعرف من أين يبدأ وأين ينتهي منذ تسلمي (السكريبت). ولكن هذا الأسلوب بات غير متَّبَع في نصوص الدراما مؤخراً؛ فيبدأون التمثيل بقصة مسلسل لا يملكون منها سوى الحلقة الأولى، وهو أمر لا أحبذه. لقد حاولتُ مواكبة هذه الموجة وفشلت؛ فأنا من محبذي العمل الجماعي مع فريق. أطالب بلقاءات كثيفة مع المخرج. في مسلسل (باب الجحيم)، تعاونتُ مع الأستاذ منير معاصري؛ يومها قال لي: (الشيء الوحيد الذي لا نستطيع أن نتوقف ونمسك به هو الفن؛ فإنه يتطلب العمل والبحث المستمرين، وإلا فقد من وهجه)».

يقول إن تجاربه الناجحة، مثل «فيلم كتير كبير»، حوَّلته إلى ممثل ينتقي أدواره بدقة. «عندما يسير العمل منذ اللحظة الأولى على الخط الصحيح فإنه ينتهي أيضاً بالطريقة نفسها. أحب تحضير أدواري بروية، مما يستغرق مني 30 يوماً أقله».

يصف الساحة اليوم بأنها تبدلت إثر الجائحة وانتشار المنصات الإلكترونية. «منصة (شاهد) لعبت دورها في غزارة إنتاجات درامية وسريعة إلى حد ما. ولستُ من النوع الذي يستطيع القيام بعملين دراميين بالتوازي. لا أحب تداخل الشخصيات ببعضها، بل أفضّل الفصل بينها كي لا تنجح واحدة على حساب أخرى. لقد رفضت عروضاً درامية لأنني كنت مرتبطاً بأخرى. لا آسف على ذلك لأني ربما كنت خربتُ العمل الذي سأشارك فيه».

يحب طارق يعقوب الأعمال الأصيلة كما يقول لـ«الشرق الأوسط»: «يجذبني كل ما هو مميز وأصلي، لأنه يبقى ويستمر. ومن الأعمال الراسخة بأذهاننا (عشرة عبيد زغار)؛ فهي (رغم أنها قديمة) احتضنت أسماء كبيرة في عالم التمثيل لا يمكن أن يمروا مرور الكرام، فهم محفورون في ذاكرتنا على المدى الطويل، بينما مسلسلات اليوم تعمل على الذاكرة القصيرة لوقت معين، رغم تطور هائل تشهده. قد تكون وسائل التواصل الاجتماعي أسهمت بذلك، ولكن علينا تدارك الأمر. فيا ليتهم يهتمون بهذا النوع من الدراما ويعطونه الوقت والتمويل اللازمين، فيتحول المنتج من دفة إلى أخرى، وبدل أن يفكر فقط في تحقيق الربح الوفير، يصبح متمسكاً بالأصيل والصح».

لستُ مزاجياً... وشغوف بالقراءة وألاحق العلم والأدب أينما حضرا

مؤخراً انتهى طارق يعقوب من تصوير فيلم «طنعش»، وهو النسخة العربية لـ«12 ANGRY MEN» لمخرجه الأميركي سيدني لوميت. وقد صُنِعت منه نسختان بالروسية والصينية أيضاً. أما اللبنانية منها فهي من إخراج وكتابة بودي صفير. استغرق العمل على النسخة العربية أكثر من شهرين متتاليين، وصُوِّر الفيلم على مدى أسبوع في موقع واحد بمنطقة المنصورية على أن يُعرض لاحقاً في مهرجانات سينمائية وعبر المنصات الرقمية. ويشارك فيه إلى جانب يعقوب باتريك شمالي ويارا زخور وطارق حاكمي ومحمد عساف وسارة عبدو وغيرهم.

«لقد صوَّرناه في ظرف 3 أيام متتالية، وكانت مغامرة استمتعنا بها كثيراً. وأتمنى أن ينال إعجاب المشاهدين».

ومن ناحية ثانية، يستعد للسفر إلى باريس لعرض مسرحية «Ordalie» ضمن مهرجان «Contre sens»، ومن ثم في مدينة مونبيلييه. «إنها تحكي قصة 4 شبان من جيل الثمانينات وما عاشوه في لبنان في تلك الفترة. وقد تدربنا عليها لمدة 9 أشهر، وهي من إخراج كريستال خضر، وهي سبق وقدمت (لعل وعسى) مع رندة خوري وحنان حاج علي».

وعندما يحين موعد نهاية حديثنا مع طارق نسأله ممن ورث موهبته في التمثيل برأيه؟ ويختم: «أعتقد أني ورثتها عن أمي (فينيزيا)؛ إذ كانت تمثل على مسرح القرية. عدة مخرجين تعاونت معهم ذكروا لي هذا الأمر، فوجدوا تشابهاً بيني وبينها من ناحية العفوية والصدق والطيبة».


مقالات ذات صلة

«الغريب»: الفكرة المُقدَّرة واحدة

يوميات الشرق أظهر العمل العدالة حمّالة أوجه وأحرج بالمنادين بها (بسام كوسا في لقطة من المسلسل)

«الغريب»: الفكرة المُقدَّرة واحدة

عودة بسام كوسا مُحبّبة ومُنتظرة، فقد طال غيابه بعد تأجيل إطلالتَيْه الرمضانيتَيْن. وظَّف أدواته لجَعْل «يوسف» بشراً «مثلنا جميعاً»، قابلاً للخطأ.

فاطمة عبد الله (بيروت)
الوتر السادس تقول جومانا أن كتابة مسلسل {مفترق طرق} مختلفة عن العمل الأصلي (صفحتها على انستغرام)

جومانا مراد لـ«الشرق الأوسط»: «الفورمات الأجنبية» لا تستهويني

شاركت الفنانة السورية جومانا مراد خلال الشهور الماضية في أعمال سينمائية وتلفزيونية من بينها فيلما «يوم 13»، و«ع الزيرو».

داليا ماهر (القاهرة )
الوتر السادس رافقت شقيقها في نحو 62 مسرحية كمصممة أزياء لنجوم أعماله (بابو لحود)

بابو لحود لـ«الشرق الأوسط»: الساحة الفنية تشهد انحطاطاً

ي جعبتها الكثير من التجارب والإنجازات التي خولتها بأن تكون واحدة ممن أسهموا في صناعة الساحة الفنية اللبنانية المتألقة في الزمن الجميل.

فيفيان حداد (بيروت )
يوميات الشرق المشهد الأول من مسلسل «Dear Child» الذي انطلق عرضه مؤخراً (نتفليكس)

في سجن «بابا»... قطع الأنفاس والقشعريرة على الموعد

تكفي دقيقة واحدة من مطلع «Dear Child» (عزيزي الطفل)، حتى يتسمّر المشاهد أمام الشاشة وتنتابه قشعريرة صغيرة. تشويق نفسي وحبكة ذكية في المسلسل الألماني الجديد.

كريستين حبيب (بيروت)
يوميات الشرق ميرنا وليد مع ابنتها بالغردقة  (إدارة مهرجان الغردقة السينمائي)

ميرنا وليد: ضحيت بـ«النجومية» من أجل عائلتي

أعربت الفنانة اللبنانية ميرنا وليد عن رضاها التام لمسيرتها الفنية الممتدة لأكثر من 30 عاماً، مشيرة إلى أنها تنازلت عن جزء كبير من نجوميتها من أجل تأسيس أسرة

محمود الرفاعي (الغردقة (مصر))

جومانا مراد لـ«الشرق الأوسط»: «الفورمات الأجنبية» لا تستهويني

تقول جومانا أن كتابة مسلسل {مفترق طرق} مختلفة عن العمل الأصلي (صفحتها على انستغرام)
تقول جومانا أن كتابة مسلسل {مفترق طرق} مختلفة عن العمل الأصلي (صفحتها على انستغرام)
TT

جومانا مراد لـ«الشرق الأوسط»: «الفورمات الأجنبية» لا تستهويني

تقول جومانا أن كتابة مسلسل {مفترق طرق} مختلفة عن العمل الأصلي (صفحتها على انستغرام)
تقول جومانا أن كتابة مسلسل {مفترق طرق} مختلفة عن العمل الأصلي (صفحتها على انستغرام)

شاركت الفنانة السورية جومانا مراد خلال الشهور الماضية في أعمال سينمائية وتلفزيونية من بينها فيلما «يوم 13»، و«ع الزيرو» إلى جانب مسلسلَي «عملة نادرة»، و«بابا المجال» اللذين عُرضا في موسم دراما رمضان الماضي، بينما تنتظر مراد عرض مسلسل «مفترق طرق» المأخوذ من فورمات أجنبية قريباً، في البداية تحدثت جومانا مراد عن رأيها في ردود الفعل حول فيلم «ع الزيرو» الذي عُرض في موسم الصيف قائلة: «ردود الفعل كانت إيجابية بشكل كبير والفيلم حقق نجاحاً واسعاً في مصر والدول العربية، والتجربة كانت بالنسبة لي رائعة بشكل لا يوصف، فالسينما عالم جميل وممتع».

وفي حوارها مع «الشرق الأوسط» أكدت جومانا أنها لم تتخوف من التعاون مع الفنان المصري محمد رمضان كونه يتعرض بين الحين والآخر لبعض الانتقادات: «العمل مع محمد رمضان تجربة ناجحة بكل المقاييس، فهو فنان له جماهيرية عريضة، ولا تشغلني الانتقادات التي توجَّه إليه، فهو على المستوى الشخصي مميَّز، وصاحب شخصية فنية مهنية لا يختلف عليها اثنان إلى جانب موهبته وتجدده الدائم في اختياراته وتحقيقه نجاحاً كبيراً في أعماله».

وعن مقارنة البعض بينها وبين الفنانة المصرية الراحلة سعاد حسني كونها قدمت شخصية فتاة تقلدها عبر موقع «تيك توك» تقول جومانا: «سعدت بهذه المقارنة كوني قدمت الشخصية بإتقان وحب ظهر على الشاشة، وإشادة الناس كان وقعها مختلفاً على مسامعي وأنني أتقنت الكوميديا وقدمت الشخصية بخفة دم، رغم أنني لم أتعمد تقليد سعاد حسني، فالدور كان لفتاة مهووسة بها وتتقن تقليدها على موقع (تيك توك)، إلا أن تقديم الشخصية بشكل كوميدي جعلها قريبة من الناس».

لا مانع لديّ من تقديم سيرة ذاتية لشخصية سياسية... و«ع الزيرو» تجربة ناجحة بكل المقاييس

وعن رأيها في تقديم مسلسلات السيرة الذاتية في عمل درامي بشكل عام وفي حال عُرض عليها تقديم سيرة «السندريلا»، تقول جومانا: «فكرة تقديم السندريلا في عمل درامي منفصل أمر صعب»، مشيرةً إلى أنها تحب أعمال السير الذاتية بشكل عام، «لكن الصعوبة تكمن في تقديم دور فنانة شهيرة راسخة في أذهان الجمهور، وهذا الأمر ينطبق على كل فنانة شهيرة محبوبة من الناس، وهو ما يجعل المقارنة حتمية وقائمة في التفاصيل كافة، وهذا في حد ذاته ظلم كبير للفنان الذي يقدم الدور، لكن لا مانع لديّ في الوقت ذاته من تقديم سيرة ذاتية لإحدى الشخصيات السياسية أو الأدبية».

تتطلع جومانا مراد للجلوس على كرسي المذيع مجدداً بفكرة مختلفة (صفحتها على انستغرام)

وعن مشاركاتها ونشاطها الفني المكثف خلال العام الجاري ما بين الصعيدي في «عملة نادرة»، والرعب في «يوم 13»، والشعبي في «بابا المجال»، وقريباً في مسلسل «مفترق طرق»، تقول: «جميع الأعمال أرهقتني، لا سيما مسلسلَي موسم رمضان، فالتصوير يكون عادةً خلال الشهر الفضيل، ويكون فريق العمل في سباق مع الزمن للحاق بموعد العرض، وهذا العام قمت بتصوير مسلسلي (بابا المجال)، و(عملة نادرة)، في وقت واحد، مما أدى إلى إرهاقي بدنياً بسبب التنقل بين استوديوهات التصوير لفترات طويلة إلى جانب الإرهاق النفسي لاختلاف طبيعة الشخصيتين في العملين، لكنني تحدّيت نفسي حينها، بالإضافة إلى التحضير والاطّلاع على السيناريو بشكل دائم، لذلك العمل بالفن بشكل عام يحتاج إلى جهد كبير بدايةً من التعاقد حتى آخر دقيقة تصوير».

وتحدثت جومانا عن مشاركاتها في مسلسل «مفترق طرق» المأخوذ عن مسلسل «the good wife»، موضحةً أنها لا ترحّب كثيراً بتعريب الأعمال الأجنبية إلا أن كتابة «مفترق طرق» مختلفة عن العمل الأصلي. «لا أفضل تقديم الفورمات بشكل عام فنحن لدينا أفكار ومشكلات حياتية كثيرة في مجتمعاتنا بإمكاننا تقديمها على الشاشة، وهذا أفضل من الفورمات الأجنبية، أما عن مسلسل (مفترق طرق) فالكتابة مختلفة بما يناسب مجتمعاتنا وحياتنا، لذلك سيلاحظ المشاهد فرقاً بين العملين».

فكرة تقديم «السندريلا» في عمل درامي منفصل أمر صعب

وعن وجودها في السينما والتلفزيون بشكل متساوٍ وعدم تقديمها عروضاً مسرحية، تؤكد: «حلمي الكبير هو وجودي على خشبة المسرح خصوصاً المسرح الاستعراضي، لكنني أنتظر الفرصة التي تقدمني بشكل صحيح خصوصاً أن المسرح في حالة انتعاش ملحوظ في السنوات الأخيرة».

الفنانة السورية جومانا مراد (صفحتها على انستغرام)

وتفسر مراد ابتعادها عن مجال الإنتاج في مصر رغم تقديمها أعمالاً من إنتاجها في سوريا، قائلة: «وجودي في السوق المصرية بالإنتاج كان صعباً نوعاً ما في البداية لعدم إدراكي كل تفاصيلها، لأنها في النهاية سوق غريبة لم أعتَدْها من قبل، إلى جانب عروض التمثيل الكثيفة التي عُرضت عليّ، لكن حالياً بإمكاني اقتحام الإنتاج في مصر وتقديم بعض الأفكار، بشرط إعجابي بها، خصوصاً مع انتشار مسلسلات الحلقات القليلة التي أصبحت منتشرة أكثر، والتجربة من خلالها ستكون ممتعة».

بدايتي كانت على كرسيّ المذيع... وهذا العمل محبب إلى قلبي

وعن العمل الفني الذي صنع نجوميتها وقدمها للجمهور بشكل أكبر، وأحدث علامة فارقة في مشوارها قالت جومانا: «جميع المسلسلات التي قدمتُها في سوريا خصوصاً مسلسلات الفانتازيا هي علامة في مشواري، أما في مصر فقد قدمت أعمالاً مهمة كثيرة وحققت نجاحاً كبيراَ، إلا أن فيلم (كباريه) هو ما قدّمني في السينما».

وتتطلع جومانا مراد إلى الجلوس على كرسيّ المذيع مجدداً بفكرة مختلفة: «بدايتي كانت على كرسيّ المذيع، وهذا العمل محبَّب إلى قلبي كثيراً وأطمح لتقديم برنامج، لكن بفكرة مختلفة وجديدة لم تقدَّم من قبل».

وختاماً أكدت الفنانة السورية ترحيبها بالعمل في الدراما الخليجية واللبنانية إلى جانب المصرية والسورية: «السيناريو هو أساس العمل الفني، ولا بد أن تكون به فكرة جذابة وشخصية لم أقدمها من قبل لأنني لا أحب التكرار، إلى جانب شركة الإنتاج التي تهتم بكل التفاصيل الدقيقة لتقديم عمل فني متكامل الأركان ينال رضا واستحسان الجمهور الذي نعمل من أجل إسعاده».


هاني عادل: كثرة الأفلام الكوميدية تضر بالسينما المصرية

برأيه أن فرقة {وسط البلد} تقدم كل ما هو غير متوقع في الموسيقى (هاني عادل)
برأيه أن فرقة {وسط البلد} تقدم كل ما هو غير متوقع في الموسيقى (هاني عادل)
TT

هاني عادل: كثرة الأفلام الكوميدية تضر بالسينما المصرية

برأيه أن فرقة {وسط البلد} تقدم كل ما هو غير متوقع في الموسيقى (هاني عادل)
برأيه أن فرقة {وسط البلد} تقدم كل ما هو غير متوقع في الموسيقى (هاني عادل)

قال الفنان المصري هاني عادل إن حلم حياته قد تحقق بالتمثيل مع الفنان الصيني جاكي شان، بعد أن ظهر معه في بطولة الفيلم العالمي الجديد «Hidden Strike»، والذي من المقرر أن يطرح عبر منصة «نتفليكس» خلال الأسابيع المقبلة.

وكشف عادل في حواره مع «الشرق الأوسط» كواليس مقابلته للفنان الصيني، وتجربته في التمثيل خارج الوطن العربي، وحقيقة انفصال أعضاء فرقته الغنائية المصرية «وسط البلد»، وتفاصيل مشروعه الغنائي «الرجل الرمادي».

أرجع هاني عادل سبب تأخر مشاركته في عمل دولي لعامل اللغة، قائلاً: «حلم العالمية يراودني منذ سنوات عدة، ولكنني كنت متخوفاً للغاية من فكرة التمثيل بلغة أخرى غير العربية، فرغم إجادتي الغناء باللغة الإنجليزية والفرنسية، فإنني بسبب الخوف كنت أشعر أحياناً بأنني غير قادر على التمثيل بلغات مختلفة، إلى أن عرض علي فيلم (Hidden Strike)، والذي رأيت بسببه أن حلم حياتي سيتحقق بالوقوف أمام نجمي المفضل جاكي شان، الذي كنت أعلق صوره على حائط غرفتي في منزلي، وبسببه أصبحت أحب ممارسة رياضة الكونغ فو».

مع الفنان جاكي شان (هاني عادل)

وأشار عادل إلى أن «أغلبية الصعوبات التي واجهته خلال تصوير العمل تمثلت في الحصول على تأشيرة دخول الصين من القاهرة، بالإضافة إلى السفر 4 مرات إلى الصين لاستكمال مشاهدي».

وكشف عادل تفاصيل دوره قائلاً: «أجسد شخصية طيار عراقي، مسؤول عن الطائرة التي تقود مهمة جاكي شان والمصارع جون سينا من أجل إعادة شيء ما مفقود من دولة الصين».

وأشاد الفنان المصري باحترافية الفنان الصيني التمثيلية: «جاكي شان على درجة عالية من الاحترافية، بل فريق العمل بالكامل محترف لأبعد الحدود، أي جملة تقال في التصوير لا بد من أن تكون مدونة في السيناريو الذي نذاكر منه، لا يوجد لديهم مفهوم التلقائية وإضافة جمل أثناء التصوير، كما لا يوجد هناك مجال للخطأ، فرغم إجادة جاكي شان اللغة الإنجليزية، فإنه متوفر له مدرسو لغة لكي يساعدوه على لفظ الكلمات ومخارج الحروف بطريقة صحيحة».

يجسد في الفيلم شخصية طيار عراقي (هاني عادل)

وبسؤاله عن أمنيته التي يريد تحقيقها بعد الوقوف أمام جاكي شان، قال: «حلمي الأكبر أن أرى الفيلم المصري ينافس عالمياً، وينافس على كبرى الجوائز، وأرى أن أول خطوة للوصول لهذا الحلم هو التقليل من الأفلام الكوميدية، والتركيز على القوالب الأخرى، فقد أعادتنا كثرة الأفلام الكوميدية غير الهادفة إلى زمن أفلام المقاولات في الثمانينات ومطلع التسعينات من القرن الماضي، وكانت عبارة عن أفلام إيفيهات فقط، لا أنكر أن هناك أفلاماً وأعمالاً كوميدية رائعة وهادفة وراقية، لكن لكي ننافس على العالمية لا بد أن يكون هناك أعمال تراجيدية وأكشن على درجة كبيرة من الجودة ومستمدة من الواقع المصري والعربي الذي نعيش فيه».

ونفى عادل، قائد فرقة «وسط البلد» الغنائية، الأخبار التي تداولت أخيراً عن توقف نشاط الفرقة، قائلاً: «الفريق يحتفل هذا العام بعيد ميلاده السادس والعشرين، ومن فترة لأخرى نقرأ تلك الأخبار، ولكن هذه الأخبار ليس لها أي أساس من الصحة، نحن دوماً نغيب لفترات طويلة ونعود؛ لأن هدفنا من البداية هو تقديم فن مختلف ومغاير تماماً عما يقدم في السوق، نحن الفرقة الوحيدة التي تقدم كل ما هو غير متوقع في الموسيقى، كنا أول من قدم فن الراب مع موسيقانا حينما استقدمنا فرقة الرابر (شاهين) في فيلم (ميكرفون) منذ أكثر من عشر سنوات، ولكي نفعل ذلك لا بد من الاختفاء لدراسة السوق والعودة من جديد بأعمال مختلفة، نحن لا نقلد أحداً، ولكن نجعل الناس تقلدنا»، على حد تعبيره.

مشروع «الرجل الرمادي» أعمال غنائية وموسيقية غير ربحية

وتحدث هاني عادل عن تفاصيل مشروعه الفني «الرجل الرمادي»، قائلاً: «مشروع (الرجل الرمادي) عبارة عن أعمال غنائية وموسيقية غير ربحية، هدفها ترجمة كل المعاني والأفكار التي أمرّ بها، فأحياناً كثيرة يكون لدي أفكار وموضوعات مختلفة وغير تجارية، وأحب تقديمها، لذلك قررت إطلاق هذا المشروع من أجل إحياء تلك الأفكار، ونفذت منه حتى الآن عدداً من الحفلات، كان أولَها حفل غنائي كبير في محافظة الإسكندرية، وأتبعته بحفل جماهيري في (ساقية الصاوي) بالقاهرة، وأحياناً أطلب من فرقتي (وسط البلد) أن تشاركني في تلك الحفلات بوصفهم ضيوفاً على المسرح».

وعن تفاصيل ألبومه الجديد مع فرقة (وسط البلد)، قال: «نعمل جاهدين خلال تلك الفترة على تقديم أغنيات ألبومنا الغنائي الرابع، قدمنا منه أخيراً أغنية (عالوعد)، وحققت نجاحاً جيداً للغاية، وطُلبت منا أثناء مشاركتنا في (مهرجان القلعة للموسيقى والغناء)، وحالياً هناك أكثر من أغنية يتم الإعداد لها لكي يتم إطلاقها».


بابو لحود لـ«الشرق الأوسط»: الساحة الفنية تشهد انحطاطاً

رافقت شقيقها في نحو 62 مسرحية كمصممة أزياء لنجوم أعماله (بابو لحود)
رافقت شقيقها في نحو 62 مسرحية كمصممة أزياء لنجوم أعماله (بابو لحود)
TT

بابو لحود لـ«الشرق الأوسط»: الساحة الفنية تشهد انحطاطاً

رافقت شقيقها في نحو 62 مسرحية كمصممة أزياء لنجوم أعماله (بابو لحود)
رافقت شقيقها في نحو 62 مسرحية كمصممة أزياء لنجوم أعماله (بابو لحود)

في جعبتها الكثير من التجارب والإنجازات التي خولتها بأن تكون واحدة ممن أسهموا في صناعة الساحة الفنية اللبنانية المتألقة في الزمن الجميل. ابتكاراتها في عالم تصميم الأزياء المسرحية طبعت الفنون الاستعراضية منذ عام 1965. ومع شقيقها الراحل روميو لحود، أحد المخرجين ومؤسسي المسرح الغنائي في لبنان، شكّلا ثنائياً فنياً متكاملاً. فرافقته في نحو 62 مسرحية بوصفها مصممة أزياء لنجوم أعماله. وذاع صيتها في لبنان والعالم العربي في تجديد تصميم أزياء تراثية وفولكلورية بأسلوبها المبدع. كما تألقت في تصميم أزياء مضيفي الطيران وملابس موظفي الفنادق ومنظمات حكومية.

برأيها مواهب فنية كثيرة ظلمت ولم تلق الدعم (بابو لحود)

تقول لـ«الشرق الأوسط» إن الحس الفني يحضر في جيناتها كما باقي أفراد عائلة لحود. «لدينا الأذن الموسيقية التي تستطيع التقاط أدق تفاصيل الصوت الجميل وعكسه. فلا تتحمل النشاذ، وهو ما استخدمتْه في تجربتي الفنية في برنامج (استوديو الفن) عندما شاركت فيه بوصفي واحدة من أعضاء لجنته الفنية».

أخيراً أطلت بابو لحود في حفل الـ«موريكس دور» من ضمن أفراد لجنتها. فروميو لحود من قبلها شكّل واحداً من أعمدتها الأساسية. وهي اليوم وبعد رحيله رغب الطبيبان زاهي وفادي حلو، مؤسسا الجائزة، بأن تكمل مسيرته معها. وتعلق لـ«الشرق الأوسط»: «هذه الجائزة تعني لي الكثير، وأعتبرها من الأهم في لبنان كونها الأقدم والأكثر مصداقية. وروميو من قبلي كان شريكاً أساسياً فيها وتبنّاها بعد أن طلب الأخوان حلو منه هذا الأمر. وبقي حاضراً فعلياً فيها إلى حين إصابته بالمرض ورحيله فيما بعد. فرغب الأخوان حلو بأن يبقى مكان روميو محفوظاً فيها من خلالي».

مع شقيقها الراحل روميو لحود (بابو لحود)

في المصالحة التي جرت بين الـ«موريكس دور» والفنان زياد برجي حضرت بابو لحود. فرافقت الإعلامي جمال فياض وعدداً من أعضاء لجنة التحكيم في الجائزة للقيام بهذه المهمة، وزاروه في منزله. وتوضح: «عندما علمت بسوء التفاهم الذي حصل حزنت؛ لأن زياد برجي حصل بالفعل على أعلى نسبة تصويت من أعضاء اللجنة ومن الجمهور بوصفه نجم الغناء اللبناني. وكذلك حصلت أيضاً أغنيته (وبطير) وبصوته. فالأغنية حققت نجاحاً كبيراً بصوته، ولا نستطيع إنكار ذلك بشهادة مَن صوتوا له. فرغبت بالمساهمة في إزالة سوء التفاهم هذا، لا سيما وأن زياد برجي من أهم الفنانين في لبنان بشهادة الجميع».

بابو الطفلة مع شقيقها الراحل روميو لحود (بابو لحود)

وكان خلاف قد نشب بين الطرفين (موريكس دور وبرجي) بعد أن تمنى القيمون على الجائزة عند تسلم جائزته، عدم أداء أغنية «وبطير»؛ لوجود خلاف مع إليسا عليها.

بابو التي عايشت عصر الفن اللبناني الذهبي تُبدي رأيها حول الخلافات التي تحصل اليوم على الساحة بين الفنانين: «المنافسة بين الفنانين لطالما كانت موجودة في الماضي كما اليوم. ولكني لا أتذكر أن الفنانين كانوا يرفعون الدعاوى القضائية على بعضهم. ولا كانوا يفتعلون الفضائح والمشاكل ليفوزوا بالمعركة على زميل لهم. ولكن اليوم الإعلام والسوشيال ميديا يسهمان بذلك بشكل كبير. والفنانون يلجأون إلى هذه الوسائل كـ«فشة خلق». وربما لو يعدّون للعشرة قبل إلقاء تصريحاتهم الغاضبة لكانوا تفادوا الكثير من المشاكل بهدوء».

برأيها مواهب فنية كثيرة ظلمت ولم تلق الدعم (بابو لحود)

تجد لحود أن الإعلام، كما وسائل التواصل، يلعب دوراً كبيراً في شحن النفوس. «في الماضي كان الصحافي ينتظر رد الفنان لأيام كي يقوم بحواره. ومن ثم يستغرق الوقت لنشر ما كتبه. اليوم هناك عروض متواصلة يزاولها الناس كما الفنانين ليخبرونا عبر (فيسبوك) و(إنستغرام) بما يقومون به طيلة اليوم. وهو أمر لا أحبّذه؛ إذ أجده يفتقد الرزانة وهو أقرب إلى الجنون».

ترفض لحود الظلم، لذلك تشارك بأي عمل ينصف الآخر. وما شاهدته على المسرح مباشرة باعتباره مصالحة بين الفنانيْن نوال الزغبي ومحمد رمضان في حفل الـ«مويركس دور» أعجبها. «كانت خطوة راقية وجميلة كبادرة قام بها الإعلامي جمال فياض. فالانفعال والغضب يمكن أن يصيبا أي شخص، ولذلك علينا تدارك الأمور وتجنب المشاكل».

تفتقد الساحة اليوم برأيها صنّاع النجوم (بابو لحود)

وعلى سيرة اللاعدالة، تتحدث بابو عن مواهب فنية تملك الأصوات الرائعة، ولكنها لا تجد الفرص اللازمة لإبرازها: «هناك كثيرون يلفتونني؛ كعبير نعمة وكابنة أخي ألين لحود، ولكنهما مع الأسف لم يأت من يتبنى موهبتهما كما يجب. فاليوم البروباغندا تلعب دوراً كبيراً في الترويج لفنان ما. وهناك من يتبنى مواهب غير لافتة ويروج لها من خلال صرف مبالغ كبيرة عليها. ومع الأسف، الناس ما عادت تملك التربية الموسيقية التي تخولها التفريق بين الصوت الجميل وعكسه. وهذا الأمر لا ينحصر بلبنان فقط. ألاحظ من خلال متابعتي قنوات أجنبية أن أصحاب أصوات غير جميلة تحقق النجاحات الواسعة أيضاً. وذلك بفضل إدارة تسويقية تصرف الأموال عليها فتحقق الـ«ترند» مع أنها لا تستأهلها. فالأصوات الجميلة موجودة دائماً ويلزمها الدعم».

اشتهر الراحل روميو لحود بصناعة النجوم، فكان هو والراحل سيمون أسمر من الأشهر في هذا المجال في لبنان والعالم العربي، فهل اليوم تفتقد الساحة أشخاصاً مثلهما أو أن قواعد صناعة النجوم تبدّلت؟ ترد لـ«الشرق الأوسط»: «لطالما افتقد لبنان صناع نجوم إن في الماضي أو اليوم. فأعدادهم كانت قليلة جداً، واليوم أيضاً لا أجد هناك من يقوم بهذه المهمة».

أتمنى أن يعود المسرح الغنائي الاستعراضي للحياة من جديد

ترى بابو أن الساحة الفنية تبدلت تماماً، وتؤكد أن لبنان كان المثل الذي يحتذى به في عالمنا العربي، فكان الأشهر منذ تأسيس مهرجانات بعلبك الدولية، والتي وقف على مسرحها ألمع وأهم الفنانين في لبنان والعالم. وتتابع: «اليوم كل شيء تغير، وأرى أن الساحة الفنية تشهد الانحطاط. صحيح أن هناك عجقة فنانين وكليبّات، ولكن لا يمكننا مقارنتها بما كان سائداً في الماضي القريب. فما عدنا نرى أشخاصاً كالراحلين فيلمون وهبي والرحابنة وزكي ناصيف وروميو لحود وغيرهم. وصرنا نتذكرهم بأسى، ونتمنى لو أن هناك من يشبههم بإبداعاتهم اليوم».

وتختم متحدثة عن المسرح الغنائي الاستعراضي: «إنه غير موجود اليوم بسبب كلفة تنفيذه العالية، ونتمنى أن يعود إلى الحياة من جديد. ولكن في المقابل نجد تفاعلاً كبيراً من قبل اللبناني لمشاهدة المسرح عامة اليوم. وهو أمر جيد لأن المسرح من الفنون الراقية التي تزود مشاهدها بثقافة فنية حلوة».


انتخاب أمين معلوف أميناً عاماً «أبدياً» للأكاديمية الفرنسية

وزيرة الثقافة الفرنسية لبنانية الأصل ريما عبد الملك تهنئ أمين معلوف بعد انتخابه (إ.ب.أ)
وزيرة الثقافة الفرنسية لبنانية الأصل ريما عبد الملك تهنئ أمين معلوف بعد انتخابه (إ.ب.أ)
TT

انتخاب أمين معلوف أميناً عاماً «أبدياً» للأكاديمية الفرنسية

وزيرة الثقافة الفرنسية لبنانية الأصل ريما عبد الملك تهنئ أمين معلوف بعد انتخابه (إ.ب.أ)
وزيرة الثقافة الفرنسية لبنانية الأصل ريما عبد الملك تهنئ أمين معلوف بعد انتخابه (إ.ب.أ)

مثلما كان مرجَّحاً، فاز الكاتب والروائي اللبناني - الفرنسي أمين معلوف في الانتخابات التي جرت بعد ظهر الخميس لتعيين السكرتير «الأبدي» مدى الحياة الجديد للأكاديمية الفرنسية، المؤسسة المولجة حماية اللغة الفرنسية وتطويرها، التي تُعدّ أرقى المنظمات الثقافية الفرنسية بالنظر إلى أن تأسيسها يعود للقرن السابع عشر.

فوز سهل

وتنافس معلوف الذي يكتب باللغة الفرنسية والحائز سابقاً على «جائزة غونكور» الأدبية في عام 1993 التي تُعدّ هي الأخرى من أرقى الجوائز الأدبية في فرنسا، مع الدبلوماسي والطبيب والروائي جان ــ كريستوف ريفان، الحائز هو أيضاً على «جائزة غونكور» عام 2001. ومعلوف وريفان كلاهما عضو في الأكاديمية التي تضم 35 عضواً يشكلون هيئتها الناخبة بينما 5 من مقاعدها تبقى فارغة. وستكون إحدى مهام السكرتير الأبدي «الدائم» الجديد العثور على شخصيات مؤهلة للانضمام إليها وملء الفراغ الحاصل. وحاز معلوف على 24 صوتاً فيما حصل منافسه ريفان على 8 أصوات، ما يُعدّ انتصاراً باهراً على «صديقه» ريفان. وبذلك يحل صاحب روايات «صخرة طانيوس» و«ليون الأفريقي» و«سمرقند» في مقعد السكرتارية العامة الذي كانت تشغله حتى وفاتها، بداية شهر أغسطس (آب) الماضي، المؤرخة والكاتبة السياسية هيلين كارير دانكوس. ومع هذا الانتخاب، يكون أمين معلوف السكرتير «الأبدي» (أي لمدى الحياة) والـ24 للأكاديمية. كما أنه أول لبناني ومشرقي الأصل يُنتخب لهذا المنصب الرفيع جداً، الذي ترنو إليه أنظار جميع أعضاء الأكاديمية. ومع انتخابه، يصبح أمين معلوف الشخصية الرابعة والعشرين في الجمهورية الفرنسية. ووفق القانون المعمول به، يعد رئيس الجمهورية «راعي وحامي» الأكاديمية التي تأسست على يدي الكاردينال ريشوليو، الوزير الأول في حكومة الملك لويس الثالث عشر.

وفي حديثه للصحافة، أعرب معلوف عن «اقتناعه بأن مهمَّة الأكاديمية الفرنسية اليوم تفوق ما كانت عليه زمن الكاردينال ريشوليو» مؤسسها، مضيفاً أنه يتعين عليها أن «تعكس التنوُّع في فرنسا والعالم»، لكونها «عنصراً أساسياً لتحديد هوية فرنسا وإشعاعها عبر العالم». ووفق السكرتير الأبدي الجديد للأكاديمية، فإن العالم اليوم «مرتبك، ونحن بحاجة لمؤسسات تمثل ما يمكن تسميته ضميره الأخلاقي»، في إشارة إلى الأكاديمية التي أصبح مديرها.

وعقب انتخابه، وصفت وزيرة الثقافة الفرنسية، اللبنانية الأصل، ريما عبد الملك، اختيار أمين معلوف بأنه «ممتاز، إذ إنه كاتب كبير ورجل يدعو للإخاء والحوار والتهدئة». ووفق الوزيرة الفرنسية، فإن أمين معلوف يمثل «رمزاً رائعاً لكل المتكلمين بالفرنسية عبر العالم».

أمين معلوف يتحدث للصحافة عقب انتخابه في مقعد هيلين كارير دانكوس (إ. ب.أ)

داعي حوار الحضارات وتصالح الهويات

يعكس اهتمام جميع الوسائل الإعلامية الفرنسية بانتخاب الخميس أهمية المنصب. وحتى يوم الاثنين الماضي، عدّت هذه الوسائل وصول أمين معلوف أمراً محسوماً، لكونه المرشح الوحيد الذي يحظى بشبه إجماع من قبل نظرائه في الأكاديمية. فضلاً عن ذلك، كان معلوف قريباً جداً من السكرتيرة الدائمة السابقة التي هيمن ظلها على الأكاديمية طوال 24 عاماً. يُضاف إلى ما سبق، وفق المطلعين على خفايا الأمور الداخلية للمؤسسة العريقة، أن معلوف كان يُنظر إليه على أنه المرشح الأفضل لإدارة شؤون الأكاديمية لسببين رئيسيين: الأول، شخصيته المتميزة بالانفتاح، ولتمسكه بالحوار بين الأفراد، كما كان دوماً من دعاة الحوار بين الحضارات الغربية والشرقية. والثاني أنه كان ينظر بجدية إلى المهمات المنوطة بأعضاء الأكاديمية بحيث كان يعمل بجد وعزيمة. وكان معلوف قد انتخب عضواً في الأكاديمية في عام 2011، متأخراً 5 سنوات عن منافسه ريفان.

يكمن السر الإضافي لنجاح معلوف الذي حل قبل 12 عاماً في مقعد العالم الإثنوغرافي الشهير كلود ليفي شتروس في أنه أعرب عن رغبته في الترشح لإدارة الأكاديمية منذ 12 سبتمبر (أيلول) الماضي. ولغياب المنافسة، حتى أيام قليلة، كان يُنظر إليه على أنه أصبح عملياً الأمين العام الدائم حتى قبل الانتخاب. والحال أن الأمور تغيرت الاثنين الماضي عندما أعلن ريفان عن ترشحه، الأمر الذي كان بمثابة مفاجأة لكثيرين. وكشفت صحيفة «لو موند» في عددها ليوم أمس أن ريفان كان قد دعا صديقه معلوف إلى العشاء في بيته. إلا أن الأخير اعتذر عندما علم أن الدبلوماسي والروائي قد بعث برسالة ترشحه إلى الأكاديمية. ويرتبط الرجلان بصداقة عمرها ثلاثون عاماً. وفي رسالة الترشيح، كتب ريفان أنه اتخذ قراره بعد كثير من التفكير معتبراً أن المهمة النبيلة «تستأهل بعض التضحيات». وقال للصحيفة المذكورة لاحقاً إنه لم يرد أن تكون انتخابات الأكاديمية على غرار انتخابات كوريا الشمالية، حيث هناك مرشح واحد يفوز عادة بإجماع أصوات الناخبين. وحتى يوم الأحد الماضي، كان ريفان يؤكد أنه لن يترشح، وقال في تصريح لمجلة «لوبوان» في 24 من الشهر الحالي إنه «من غير المعقول» بالنسبة إليه أن ينافس صديقه معلوف على المنصب. لكن الأمور تغيرت في اليوم التالي.

عند انتخابه عضواً في الأكاديمية عام 2012 (أ.ف.ب)

رسائل كثيرة يجسدها انتخابه

كُتِب الكثير عن أمين معلوف، حياته وكتبه، لا، بل إنه كتب شخصياً عن تاريخ أسرته. فالرجل المعروف بتواضعه وحتى بخجله، روى بنفسه قصة أسرته متعددة الجذور: جدته لوالده تركية الأصل وجده مصري يوناني، أما هو، فقد وُلد في لبنان في عام 1949، ووالده رشدي المعلوف كاتب وصحافي وسياسي لبناني معروف. وبدأ حياته المهنية صحافياً في بيروت التي كانت في ستينات وسبعينات القرن الماضي منارة الصحافة العربية. لكن الحرب التي اندلعت في عام 1975 دفعت الكثيرين إلى الهجرة، ومنهم أمين معلوف الذي انتقل إلى باريس حيث مارس الصحافة في إطار مجلة «جون أفريك»، قبل أن يتفرغ لمهنة الكتابة. ومنذ البداية، اختار فن الرواية التاريخية وبرع فيه. وكان حصوله على جائزة غونكور في عام 1993 لروايته «صخرة طانيوس»، التي تحكي قصة قرية وادعة في جبل لبنان مع تشعباتها وامتداداتها الطريق التي فتحت أمامه باب الشهرة بعد روايات أخرى ناجحة للغاية. ومن اهتماماته الدائمة مسألة الهوية المتنافسة لا بل المتصارعة وكيفية التوفيق بينها وتلاقح الثقافات والحضارات، ومما قاله يوم دخوله إلى الأكاديمية رغبته في هدم «حائط البغض» الذي «يفصل بين الأوروبيين والأفارقة، وبين الغرب والإسلام وبين اليهود والعرب». ولم يكتفِ معلوف بالرواية التاريخية بل تخطاها إلى الكتابات النظرية والتحليلية وما يسمى بالفرنسية «ESSAIS» مثل «الهويات القاتلة».

قطعاً، انتخاب معلوف يحمل رسالة بالغة الأهمية؛ ففي الوقت الذي تتفاقم فيه العلاقات بين الشرق والغرب، وبين الشمال والجنوب، وتطرح قضية الهجرات عبر المتوسط بقوة لما يرافقها من تشدد واستقواء الشعور العنصري والمعادي للأجانب في عدد من البلدان الأوروبية، يُعد وصول معلوف الداعي لحوار الحضارات والتفاهم بين الشعوب، دعوة لتغيير المفاهيم والعلاقات بين الدول والشعوب. ولكن هل سيكون لهذه الدعوة تأثير ما على مسار الأمور؟ كثيرون يشككون بذلك لأن مقتضيات السياسة لا تتوافق غالباً مع رؤى الكتاب والروائيين.


أمين معلوف المرشح الأوفر حظاً لـ «الأكاديمية الفرنسية»


جان كريستوف ريفان (أ.ف.ب)
جان كريستوف ريفان (أ.ف.ب)
TT

أمين معلوف المرشح الأوفر حظاً لـ «الأكاديمية الفرنسية»


جان كريستوف ريفان (أ.ف.ب)
جان كريستوف ريفان (أ.ف.ب)

تُحسم، اليوم الخميس، معركة الأمانة العامة لـ «الأكاديمية الفرنسية» التي تعد من أقدم المعاهد الأكاديمية في فرنسا، وبذلك سينضم الأمين العام الجديد إلى أعضاء الأكاديمية التي لا يزيد عددهم في الوقت الحاضر على 35 عضواً ويسمون «الخالدين».

سيكون الاختيار محصوراً بين الكاتب اللبناني - الفرنسي أمين معلوف، والطبيب والكاتب والدبلوماسي الفرنسي السابق جان كريستوف ريفان. والمعروف أن صداقة عميقة تجمع بين معلوف الفائز بـ«جائزة غونكور» الأدبية عام 1993 عن روايته «صخرة طانيوس»، ومنافسه ريفان، الذي حاز الجائزة نفسها في عام 2001 عن روايته «البرازيل الحمراء».

وحتى أمس، كان أمين معلوف الأوفر حظاً لمجموعة من الأسباب، أولها علاقته الجيدة مع غالبية أعضاء الأكاديمية الذين يرون فيه الشخص المناسب لخلافة هيلين كارير دانكوس. وليس سراً أن صداقة قوية كانت تربط بين السكرتيرة الدائمة السابقة وأمين معلوف، لا بل إن عدداً من الأعضاء يرون في ذلك ورقة مهمة في جعبة الأخير. والسبب الثاني، بحسب أحد أعضاء الأكاديمية، أن معلوف بيّن أنه «عضو نشط وفاعل» في أنشطة الأكاديمية التي تعمل دوماً على إصدار قواميس اللغة الفرنسية وتحديثها، وإدخال العبارات والكلمات الجديدة إليها وتوليفها مع تطورات العصر. وأخيراً، يُعد معلوف رجلاً مستقلاً، بينما يؤخذ على صديقه ومنافسه ارتباطه بمجموعات وشركات فرنسية عمل لأجلها في السنوات الأخيرة، وبالتالي فإنه أقل استقلالية من منافسه اللبناني الأصل.

وتضم الأكاديمية 40 مقعداً يشغل 28 منها رجال، و7 عائدة للنساء، وثمة 5 مقاعد شاغرة في انتظار الانتخابات.


الكاتب اللبناني أمين معلوف الأفضل حظاً لتبوّء منصب أمين عام «أبدي» للأكاديمية الفرنسية

المتنافسان على منصب الأمين العام "الأبدي" للأكاديمية الفرنسية: اللبناني ــ الفرنسي أمين معلوف {يمين} وجان كريستوف ريفان (أ.ف.ب)
المتنافسان على منصب الأمين العام "الأبدي" للأكاديمية الفرنسية: اللبناني ــ الفرنسي أمين معلوف {يمين} وجان كريستوف ريفان (أ.ف.ب)
TT

الكاتب اللبناني أمين معلوف الأفضل حظاً لتبوّء منصب أمين عام «أبدي» للأكاديمية الفرنسية

المتنافسان على منصب الأمين العام "الأبدي" للأكاديمية الفرنسية: اللبناني ــ الفرنسي أمين معلوف {يمين} وجان كريستوف ريفان (أ.ف.ب)
المتنافسان على منصب الأمين العام "الأبدي" للأكاديمية الفرنسية: اللبناني ــ الفرنسي أمين معلوف {يمين} وجان كريستوف ريفان (أ.ف.ب)

بعد ظهر غدٍ الخميس، ستحسم معركة انتخاب أمين عام دائم جديد للأكاديمية الفرنسية المناطة بها مواكبة اللغة الفرنسية والمحافظة عليها وتحديثها التي تعد من أقدم المعاهد الأكاديمية في فرنسا، إذ يعود تأسيسها للقرن السابع عشر على يدي الكاردينال ريشليو. وأعضاء الأكاديمية التي لا يزيد عديدها في الوقت الحاضر عن الـ35 عضواً (من أصل أربعين وهو العدد الأصلي) وهم يسمون «الخالدين» وأمينها العام الدائم ينتخب لمدى الحياة. والسبب في الفارق بين العددين أن الأكاديمية فشلت في السنوات الأخيرة في ضم أعضاء جدد إليها، إذ إن بعض من تم التواصل معهم إما رفضوا معتبرين أن الأكاديمية محافظة جداً، لا بل متزمتة، وإما لم يحصلوا على الأصوات اللازمة للانضمام. وبذلك، فإن خمسة مقاعد ما زالت شاغرة، وهي تنتظر من يحتلها. ويعد السكرتير الدائم لأكاديمة الخالدين.

حتى يوم الاثنين الماضي، كانت الأمور شبه محسومة للكاتب اللبناني ــ الفرنسي أمين معلوف لاحتلال المقعد، الذي جلست فيه المؤرخة الفرنسية من أصول روسية هيلين كارير دانكوس منذ عام 1999 لكونه المرشح الوحيد لهذا المنصب. بيد أن الأمور تغيرت مساء الاثنين وهو الموعد النهائي لتقديم طلبات الترشح المحصورة بأعضاء الأكاديمية عندما أرسل الطبيب والكاتب والدبلوماسي السابق جان كريستوف ريفان بدوره طلب ترشيح، مما فتح الباب أمام معركة بين شخصيتين تجمع بينهما صداقة عميقة: أمين معلوف، الفائز بـ«جائزة غونكور» الأدبية عام 1993 عن روايته «صخرة طانيوس» حاله حال منافسه ريفان، الذي حاز الجائزة نفسها في عام 2001 عن روايته «البرازيل الحمراء». معلوف، البالغ من العمر 74 عاماً، صاحب رواية «سمرقند» و«ليون الأفريقي» انتخب عضواً في الأكاديمية في عام 2011 بينما ريفان سبقه إليها في عام 2008. وعند انتخابه، جلس أمين معلوف في مقعد العالم الإثنولوجي الفرنسي كلود ليفي ستروس الذي توفي في عام 2009.

اللبناني ــ الفرنسي أمين معلوف الأوفر حظا (أ.ف.ب)

أمين معلوف الأوفر حظاً

يعدُّ الكاتب اللبناني الأصل الذي له مؤلفات ترجمت لعشرات اللغات، الأوفر حظاً لمجموعة من الأسباب أولها علاقته الجيدة مع غالبية أعضاء الأكاديمية الذين يرون فيه الشخص المناسب لخلافة هيلين كارير دانكوس. وليس سراً أن صداقة قوية كانت تربط بين السكرتيرة الدائمة السابقة وأمين معلوف، لا بل إن عدداً من الأعضاء يرون في ذلك ورقة مهمة في جعبة الأخير. والسبب الثاني، بحسب أحد أعضاء الأكاديمية، أن معلوف بين أنه «عضو نشط وفاعل» في أنشطة الأكاديمية التي تعمل دوماً على إصدار قواميس اللغة الفرنسية وتحديثها، وإدخال العبارات والكلمات الجديدة إليها وتوليفها مع تطورات العصر. وأخيراً، يعد معلوف رجلاً مستقلاً، بينما يؤخذ على صديقه ومنافسه ارتباطه بمجموعات وشركات فرنسية عمل لأجلها في السنوات الأخيرة، وبالتالي فإنه أقل استقلالية من منافسه اللبناني الأصل. ومن ذلك أنه قدم تقريراً للشركة النفطية الفرنسية «توتال إنرجيز» عن الأوضاع في دولة موزمبيق أو رئاسته لمؤسسة تابعة لشركة الأدوية الفرنسية «سانوفي»... وحتى آخر يوم، كان ريفان متردداً في تقديم ترشيحه. ونقلت صحيفة «لو موند» مقاطع من رسالة الترشح، التي جاء فيها: «حاولت التراجع بدايةً، لكنّني توصلت إلى استنتاج مفاده أنّ قضيتنا العظيمة تستحق بعض التضحيات». وقال للصحيفة المذكورة إن السير بمرشح واحد سيجعل انتخابات الأكاديمية أشبه بالانتخابات التي تجرى في كوريا الشمالية.

جان كريستوف ريفان (أ.ف.ب)

وفي يوليو (تموز) الماضي أنهى أعضاء الأكاديمية النظر في كلمات الطبعة التاسعة من قاموس الأكاديمية الفرنسية، التي تضم ما يقرب من ضعفي عدد الكلمات الموجودة في النسخة الثامنة. ورغم أن قاموس الأكاديمية يلقى معارضة لغويين كثيرين يأخذون عليه طابعه المتزمت، فإنه يعدّ أداة قيمة لمتابعة تطور اللغة الفرنسية، ومختلف إصداراته متاحة مجاناً عبر الإنترنت. والسكرتير الدائم للأكاديمية الفرنسية، هو العضو الذي يدير هذه المؤسسة المدافعة عن اللغة الفرنسية وتطويرها، ولم يشغل هذا المنصب سوى 32 شخصاً منذ 1634. ومن بين مهام السكرتير الدائم، سعيه إلى استقطاب مرشحين ذوي قيمة كبيرة. ذلك أن هيلين كارير دانكوس لم تنجح دائماً في محاولاتها تشجيع، أو تأييد ترشيحات كتّاب أصغر سناً يحظون بشعبية. وتضم الأكاديمية 40 مقعداً يشغل 28 منها رجال، و7 عائدة للنساء، وثمة 5 مقاعد شاغرة في انتظار الانتخابات.

شمعة في نفق مظلم

ولد أمين معلوف في لبنان في عام 1949 وهو ابن الصحافي والكاتب رشدي المعلوف. وبعد دروس جامعية في الاقتصاد والسوسيولوجيا، بدأ حياته المهنية صحافياً في بيروت، وغطى العديد من النزاعات العالمية منها سقوط الإمبراطورية الإثيوبية في عام 1974 وسقوط سايغون بأيدي الثوار الشيوعيين في عام 1975. وعقب اندلاع الحرب في لبنان، انتقل إلى باريس، حيث بدأ بممارسة مهنته الصحافية في مجلة «جون أفريك» الفرنسية، حيث عين رئيساً للتحرير ثم كاتب افتتاحيات. بيد أنه في الثمانينات قرر التفرغ للكتابة، وهو يعد أحد وجوه الروايات التاريخية المُستلهمة من الشرق، وركّز في أعماله على مسألة تقارب الحضارات. وجاءت أولاها «الحروب الصليبية في عيون العرب» وتبعتها رواية «ليون الأفريقي» ثم «سمرقند». وحصد معلوف في عام 1993 جائزة غونكور تتويجاً لقصته المتجذرة لبنانياً «صخرة طانيوس». وآخر كتبه صدر في العام الحالي تحت عنوان «سرادب التائهين». ومنح معلوف مرتبة الدكتوراه الشرفية من أربع جامعات: لوفان (بلجيكا)، تاراغونا (إسبانيا)، إيفورا (البرتغال) والجامعة الأميركية (بيروت). وفي العامين 2007 ــ 2008، كلفته المفوضية الأوروبية ترؤس لجنة لدراسة أهمية التعددية اللغوية وأثرها في تمتين البناء الأوروبي.

أن يحتل كاتب لبناني في حجم أمين معلوف، دفعته الحرب إلى الهجرة إلى فرنسا، منصباً رفيعاً في أشهر مؤسسة ثقافية فرنسية، فأقل ما يقال فيه، إلى جانب أهليته لهذا الوقع، أنه يرسل إشارة إيجابية للبنانيين الغارقين في مستنقع السياسة بمعناها الضيق وفي الأزمات متعددة الأشكال والألوان. إنه شمعة تضيء في نفق مظلم لعلها تشعل بعض الأمل في قلوب من فقدوه.


صابرين: لا أفضّل الوجود الدائم على الشاشة

تجد في ابنها علي الموهبة وحبه للإخراج (حسابها على إنستغرام)
تجد في ابنها علي الموهبة وحبه للإخراج (حسابها على إنستغرام)
TT

صابرين: لا أفضّل الوجود الدائم على الشاشة

تجد في ابنها علي الموهبة وحبه للإخراج (حسابها على إنستغرام)
تجد في ابنها علي الموهبة وحبه للإخراج (حسابها على إنستغرام)

قالت الفنانة المصرية صابرين: «لا أفضّل الوجود الدائم على الشاشة»، مضيفة: «لا أجد بسهولة ما أطمح إليه من أعمال فنية». وأكدت لـ«الشرق الأوسط» أنها «تتطلع لعرض فيلم (الملحد) قريباً».

وتشارك صابرين لأول مرة في عمل درامي يعرض لها عبر المنصات وهو مسلسل «إقامة جبرية» مع هنا الزاهد، ومحمد الشرنوبي، ومحمود البزاوي، وعايدة رياض، ومجموعة من الممثلين، ومن تأليف أحمد عادل، وإخراج أحمد سمير فرج. والمسلسل مكون من عشر حلقات. وتقول: «جذبني العمل ككل فهو ينتمي لنوعية (السيكو دراما) التي تغوص داخل النفس البشرية، كما جذبني دوري أيضاً، فهي المرة الأولى التي أجسد فيها شخصية طبيبة نفسية، لذا تحمست لأن أشارك في المسلسل».

وخلال السنوات الأخيرة صارت صابرين من جمهور المنصات. وتشرح: «أحببت جداً دراما المنصات، ومنذ ثلاث سنوات وأنا أتابع ما يعرض بها من أعمال، وأجد بها اختلافاً في الموضوعات وفي تكنيك التصوير وعدد الحلقات، وتتيح للجمهور الحرية في التوقيت الملائم له لمشاهدتها، وكنت أتمنى تقديم عمل من خلالها، وهو ما تحقق في مسلسل (إقامة جبرية)».

ونجحت صابرين في مسلسل «أعمل إيه» الذي عرض العام الماضي، ثم غابت بعده، وهي تفسر الأمر، بقولها: «على مدى سنوات عملي الفني، وأنا أقدم الأدوار التي أحبها، وقد وصلت لمرحلة من العمر والخبرة وحب عملي تجعلني أختار أعمالاً أتحمس لها، وهذا لا يتأتى إلا من خلال دور لم يسبق لي أن قدمته، أو يكون مكتوباً بسلاسة مثل مسلسل (أعمل إيه)، وأجمل شيء في هذا العمل أن موضوعه جاء بسيطاً».

تعترف صابرين التي عاشت سنوات عمرها على الشاشة منذ طفولتها، بأنها «تضطر للابتعاد عن الشاشة أحياناً»، موضحة: «أبتعد قليلاً، فلا أحب الوجود الدائم، مع أن هذا لم يعد مطلوباً في الوقت الحالي، لكني أنتمي للمدرسة القديمة التي تجعلني أقدم عملاً وأدعه يتحدث عني، والجمهور له حق النقد أو الإعجاب، وأثق بأنه لا يوجد شيء يؤديه الإنسان بكل حب من دون أن يجد حُب الناس، فأنا من الفنانات اللاتي تربين وسط الجمهور، وقد صار كعائلتي، وصرت واحدة من أسرته وقريبة منه، وما يحكمني في أعمالي هو مدى حبي للعمل، قد لا أجد دائماً ما أطمح إليه، وقد أغيب قليلاً؛ لكن حين أعود بعمل جيد، تظل المصداقية قائمة بيني وبين الجمهور، وهذا هو الأهم».

وأثار فيلم «الملحد» جدلاً كبيراً قبل عرضه، لكن صابرين التي تشارك به، تؤكد أن «الجدل صاحب الفيلم منذ بدء تصويره، وقد كتبه المؤلف إبراهيم عيسى، واندهشت حين أرسلوا لي السيناريو، وبعد قراءته وجدته يحمل رسالة أتمنى أن تنال إعجاب الجمهور والنقاد، ويظل الفيلم في سيرة كل فنان شارك به».

تشعر صابرين بالامتنان تجاه كثيرين ساهموا في تشكيل ملامح مشوارها الفني (حسابها على انستغرام)

وشاركت صابرين في فيلم «هاشتاغ جوزني» أمام أمير المصري، ومايان السيد، لكنها لم تحب العمل بعدما تم عرضه. وتقول: «الفيلم كان مكتوباً على نحو آخر مختلف تماماً، لذا رحبت بالمشاركة به، لكن تم تنفيذه بشكل مختلف نظراً لظروف الزملاء المشاركين به، لذا يظل هذا الفيلم أكثر أعمالي التي لم أحبها».

وغابت صابرين عن حضور مهرجان القاهرة للدراما، وهي أحد مؤسسيه لارتباطها بتصوير مسلسل «إقامة جبرية». وتشرح: «كنت أصور مشاهدي في المسلسل، ولم أستطع تركها بسبب الديكور الخاص بمشاهدي، واعتذرت للفنان يحيى الفخراني، والفنان أشرف زكي و(الشركة المتحدة) لعدم تمكني من حضور المهرجان؛ لكني كنت معهم بقلبي، وكنت سعيدة بالمهرجان لأنه (عُرس للدراما) الذي يجمع كل الأجيال من الفنانين».

بعيداً عن الفن. تقول صابرين: «أولادي موهوبون جداً، ونجلي الأوسط علي يُحب الإخراج ويعجبه كثيراً دور المخرج المسؤول عن كل كبيرة وصغيرة في العمل، لكن من المهم أن يحصل على شهادته ويكمل دراسته أولاً، وإذا أثبت نفسه بمجال الفن لا يمكنني أن أقف في طريقه».

وتشعر الفنانة المصرية بالامتنان تجاه كثيرين ساهموا في تشكيل ملامح مشوارها، من مخرجين، وفنانين وفنانات، ونُقاد، وكُتاب، ومنتجين، وعمال الكاميرا.


وفاء عامر لـ«الشرق الأوسط»: أعشق المسرح... والبطولة لا تشغلني

وفاء سعيدة بتكريمها من قبل أكاديمية الفنون (حسابها على إنستغرام)
وفاء سعيدة بتكريمها من قبل أكاديمية الفنون (حسابها على إنستغرام)
TT

وفاء عامر لـ«الشرق الأوسط»: أعشق المسرح... والبطولة لا تشغلني

وفاء سعيدة بتكريمها من قبل أكاديمية الفنون (حسابها على إنستغرام)
وفاء سعيدة بتكريمها من قبل أكاديمية الفنون (حسابها على إنستغرام)

أكدت الفنانة المصرية وفاء عامر، أنها «تعشق خشبة المسرح». وأضافت أن «البطولة المُطلقة لا تشغلها؛ وما يشغلها فقط هي الشخصية التي تجسدها وتظل باقية في أذهان المشاهدين مع مرور الوقت».

وأعلنت إدارة «مهرجان المسرح العربي» إطلاق اسم وفاء عامر على جائزة أفضل ممثلة لأول مرة، وذلك في دورته الـ4 المقامة في الإسكندرية، التي تحمل اسم الفنان المصري ماجد الكدواني. وقالت وفاء إن «إطلاق اسمي على جائزة التمثيل هو تقدير وتشريف وواجب بالنسبة لي كفنانة»، مضيفة: «شعرت بأني فنانة لها تاريخ أهّلها لإطلاق اسمها على جائزة في مهرجان فني»، معتبرة هذا الأمر «تكريماً خاصاً وعلامة هامة في مشواري، لأنه تكريم من الدولة المصرية وأكاديمية الفنون لشخصي وفني ومسيرتي».

وشاركت وفاء بعروض مسرحية في تسعينات القرن الماضي من بينها، مسرحية «الواد ويكا بتاع أمريكا» مع الفنان الراحل وائل نور، ومسرحية «المونولوجيست» مع الفنان الراحل فاروق الفيشاوي، وغيرها من العروض.

ترفض وفاء عامر مشاركة شقيقتها آيتن في ديو غنائي (حسابها على إنستغرام)

وتحدثت عن مشاركتها في المسرح في بدايتها وسبب ابتعادها عنه في السنوات الأخيرة، قائلة: «ابتعدت عن المسرح لعدم وجود نص مناسب، وعندما يعرض علي سأكون سعيدة بتقديمه لأنه (أبو الفنون)، وله رونق خاص، والتواصل المباشر مع الجمهور له مذاق لا يعرفه إلا من عشق خشبة المسرح، لكن لا بد أن يكون عرضاً مختلفاً يضيف لي، وليس نصاً عابراً لمجرد الوجود».

وترى وفاء أن سبب وجودها بالأعمال التلفزيونية بشكل مكثف على حساب السينما والمسرح «يرجع لندرة الشخصيات التي تتم كتابتها للمرحلة العمرية الخاصة بها».

وعن مشاركتها في فيلم «أبو نسب» مع الفنان المصري محمد إمام، وإخراج رامي إمام، والمتوقع طرحه قريباً في دور العرض السينمائي بمصر والدول العربية، قالت: «أشارك كضيفة شرف في الفيلم مع محمد ورامي، حيث أعتبر العمل معهما ممتعاً بدرجة لا توصف، والتعامل مع أسرة الزعيم عادل إمام بشكل عام له وقع مختلف».

تنتظر عرض أولى تجاربها في تقديم البرامج التلفزيونية (حسابها على إنستغرام)

وتذكرت وفاء كواليس مشاركتها من قبل مع الفنان المصري عادل إمام في فيلم «الواد محروس بتاع الوزير». وقالت: «الزعيم إنسان راقٍ على المستوى الشخصي، وفنان له تاريخ عريق، ومحبته في قلوبنا كبيرة، وأنا شخصياً أحبه على المستويين الإنساني والشخصي ومن جمهوره، والعمل معه إضافة لا مثيل لها».

ورفضت وفاء فكرة طرح أغانٍ «سنغل» أو «ألبوم فني» خاص بها أو مشاركة شقيقتها الفنانة المصرية أيتن عامر في «ديو غنائي». وأضافت: «لست مطربة بعكس أيتن التي درست الموسيقى والاستعراض بجانب الفنون المسرحية، لكن بإمكاني (الدندنة) قليلاً في سياق العمل الفني».

وحول رأيها في تنصيف الفنانين إلى فئات كما أثير خلال الأيام الماضية، أكدت وفاء عامر أن «التصنيف يأتي من الجمهور، وهو الوحيد المنوط بوضع الفنان في المكانة التي يستحقها حسب إمكانياته وأدواره وشخصياته المتنوعة التي تضيف للعمل الفني، وما قيل على لساني وتم نشره لا أساس له من الصحة، فلم أشعر بضيق مطلقاً ولم أهاجم زملائي، وكل شخص حر في قناعاته وما يحصل عليه من مقابل مادي مهما كان، وستظل قناعتي هي الجمهور، وجائزتي المفضلة هي الشارع والناس».

شعرت بأني فنانة لها تاريخ أهّلها لإطلاق اسمها على جائزة في مهرجان فني

أيضاً تحدثت وفاء عن البطولة المُطلقة، وأوضحت أن «البطولة ليست بترتيب الأسماء والصدارة، فالأمور الفنية لها حسابات أخرى، فعندما أشارك نجوماً لهم تاريخ أكبر مني، لا أمانع مطلقاً أن تسبق أسماؤهم اسمي على شارة العمل؛ بل أسعد بذلك، ومسألة البطولة لا تشغلني، فقد قدمتها كثيراً، وما يشغلني هي الشخصية التي تُحدث علامة فارقة مع الناس، وتظل في أذهان الجمهور مع مرور الوقت، حتى يصبح العمل ككل أيقونة فنية مثل الكثير من الأعمال التي نشاهدها على الشاشة، ولا نمل من إعادتها».

وهنا ذكرت وفاء أنها تعاقدت على عدد من الأعمال السينمائية، وتعكف على قراءة سيناريوهات تلفزيونية، لكنها لم تبدِ موافقتها على أي منهما بعد، بجانب ظهورها كضيفة شرف في مسلسل «نصي التاني» مع الفنان علي ربيع، الذي سيتم عرضه قريباً على منصة «شاهد» الإلكترونية، بالإضافة لانتظارها عرض أولى تجاربها في تقديم البرامج التلفزيونية عبر تقديم «برنامج فني واجتماعي».


صوفي بطرس لـ«الشرق الأوسط»: الممثلون في «الغريب» شكّلوا ورقتي الرابحة

المخرجة بطرس خلال تصوير {الغريب} (صوفي بطرس)
المخرجة بطرس خلال تصوير {الغريب} (صوفي بطرس)
TT

صوفي بطرس لـ«الشرق الأوسط»: الممثلون في «الغريب» شكّلوا ورقتي الرابحة

المخرجة بطرس خلال تصوير {الغريب} (صوفي بطرس)
المخرجة بطرس خلال تصوير {الغريب} (صوفي بطرس)

كاميرا دافئة تأخذك إلى عالم يعبق بالحب وبواقع حقيقي لا بهرجة فيه تؤلف سمة المخرجة اللبنانية صوفي بطرس في مسلسل «الغريب».

هذا المسلسل الذي يحقق نسب مشاهدة عالية اليوم على منصة «شاهد» هو أول تجارب بطرس في عالم الدراما. مشوارها الذي تسلقت درجاته خطوة بخطوة تلون بإخراج كليبات غنائية لشقيقتها جوليا بطرس ونانسي عجرم وراشد الماجد ونوال الكويتية وغيرهم. ومن بعدها توجته بفيلم سينمائي «محبس» الذي بدوره لاقى نجاحاً لا يستهان به.

ومع مسلسل «الغريب» تدخل عالم الدراما من بابه العريض لا سيما أنها تعاونت فيه مع إحدى الشركات الرائدة، هي «الصبّاح إخوان»، فوفّرت لها الفرصة المواتية لتحقيق رؤيتها الخاصة بالإخراج الدرامي.

مع الممثل السوري بسام كوسا بطل مسلسل {الغريب} (صوفي بطرس)

ويحكي «الغريب» قصة الشاب رامي (آدم الشامي) الذي يقتل صديقه إيهاب عن طريق الخطأ. فيضطر والده يوسف (بسام كوسى) وهو قاض يُعرَف بنزاهته إلى الهروب من سوريا برفقة عائلته إلى لبنان. ويبدأ مشواره مع خيارات لم يكن يتخيل أنه سيلجأ إليها يوماً. وينطلق في طريق محمل بالصعوبات والمعاناة مما يضعه في مواقف حرجة. ويتسم المسلسل بالطابع الدرامي والاجتماعي مزوداً بمساحات واسعة من الأكشن والإثارة. وترى بطرس أن نص المسلسل لعب الدور الأكبر في عملية الإخراج. وهو من تأليف لانا الجندي ولبنى حداد التي تصفها بالصديقة والشريكة.

وتقول لـ«الشرق الأوسط»: «تفاهمنا منذ البداية على سياق القصة وأبطالها، فكانتا منفتحتين جداً على تلقف أهمية صلة المخرج بالنص. وأعتبر هذه العلاقة بين الطرفين ضرورة وحاجة مقدسة لا يجب التساهل فيها. فكلما توطدت العلاقة بين الكاتب والمخرج، نتج عنها تفاهماً ينعكس إيجاباً على العمل ككل».

بحثت صوفي بطرس خلال تصويرها هذا العمل عما يمكن أن يبرزه كواقع وحقيقة. فيتفاعل معه المشاهد وكأنه من المشاركين فيه. «إنها القاعدة التي وضعتها أمام عيني منذ البداية. ومنها انطلقت في عملية إخراج تترجم رؤيتي هذه. وتحدثت مطولا ًمع فريق العمل كي نستطيع معا أن نركب نفس الموجة. فطموحي كان ملامسة المشاهد عن قرب. فلا يكون مجرد شخص يجلس أمام الشاشة لتمرير وقته».

صوفي مع الممثل الصاعد آدم الشامي (صوفي بطرس)

ما تسمعه اليوم بطرس من ردود فعل إيجابية حول المسلسل يعزز رأيها هذا. فصحيح أن بث روح الحقيقة في الدراما هو عمل صعب ولكنها تمسكت به لأنه أساسي بالنسبة لها. «كنت أرغب في تمرير المشاعر والأحاسيس من دون عرض عضلات. لا أحبذ الاستخفاف بذكاء المشاهد وعملت على كسر هذا الحاجز بينه وبين الشاشة لتصبح علاقته بها لا كلفة فيها».

عملية الـ«كاستينغ» للمسلسل تسلمتها صوفي بطرس برمتها، فكان لها الخيار بوضع أسماء الممثلين الذين ترغب في التعاون معهم. وبالفعل اختارت الاسم المناسب لكل شخصية تشارك في المسلسل. «كنت أبحث عمن يترجم الأدوار بملامحه وتعابير وجهه، من دون الحاجة إلى (مايك أب). وكذلك من دون مبالغة أو نقصان في الأداء كي أبرز الحقيقة التي رغبت في طبع العمل بها. لقد كنت محظوظة بفريق الممثلين الذي تعاونت معه».

وتتلو بطرس أسماء الممثلين أجمعين بدءاً من بسام كوسا وفرح بسيسو وآدم الشامي مروراً بسعيد سرحان وسلمى شلبي. ووصولا إلى ساندي نحاس ومحمد عقيل وناظم عيسى. «كل هذه الأسماء التي ألفت لائحة فريق الممثلين شكّلت بالنسبة لي الورقة الرابحة. فمنذ عملية اختيارهم أدركت أني اجتزت نصف المسافة. والأهم أنهم نجحوا بالمهمة التي أوكلوا بها. صدقوا أدوارهم ولعبوها باحتراف عال فأنجزوا عملا رائعا».

عادة ما تتدخل شركات الإنتاج في تسمية أبطال عمل درامي. وأحيانا يأتي هذا التدخل من قبل مؤلف العمل. فكيف حصل أن أعطيت كامل الحرية للقيام بعملية الـ«كاستينغ»؟ ترد لـ«الشرق الأوسط»: «أولاً أشكر شركة (الصبّاح) لأنها استدعتني لتنفيذ هذا المسلسل. وبالتالي لأنها وفرت لي مساحة من الحرية لاختيار نجومه. فبسام كوسا كنا متفقين منذ البداية على مشاركته. وباقي الأسماء طرحتها مع الوقت فقمت بالمهمة على أكمل وجه».

بسام كوسا في مسلسل {الغريب} (صوفي بطرس)

تعاونت بطرس مع بسام كوسا في فيلمها السينمائي «محبس». ومنذ ذلك الوقت ولدت بينهما علاقة مهنية عالية. «لم يكن عندي أي تردد في اختياري له لحرفيته العالية. ولا يحتاج لشهادة مني كي نحكي عن إبداعه التمثيلي. هو شخص يحلو التعامل معه لتواضعه ولطبيعة تعامله مع الآخرين من دون تصنع. هو اسم كبير في عالم الدراما العربية ولكنه يشعرك بأنه لا يعيش هذه الشهرة. فهمه الوحيد هو إنجاح العمل فيدعم ويساند باقي الفريق من دون تردد».

ومن بين الممثلين الذين يقفون لأول مرة أمام الكاميرا أحد أبطال العمل آدم الشامي. «إنه خريج المعهد الفني السوري، حديثاً، لم يسبق أن شارك في عمل درامي. تصوري! قمت بعملية (الكاستينغ) معه (أون لاين). فأعجبني ودعوته على الفور ليشاركنا العمل».

تعد بطرس مشاهد مسلسل «الغريب» بأن الملل لن يتسرب إليه طيلة عرض حلقاته الـ12. «هناك أحداث متتالية ستحفزه على متابعة المسلسل حتى النهاية. وسياق القصة سيبقى على نفس الإيقاع الحماسي والمثير. ما يمكنني قوله هو أنه سيبقى على أعصابه حتى النهاية».

ترى بطرس أن إيقاع العمل البعيد عن الرتابة يفرزه النص المحبوك بشكل جيد، فيقنع المشاهد ويدفعه إلى التعلق بأحداثه. «كل هذه التساؤلات والشعور بالقلق استحدثها النص الذكي للعمل. وتركنا للمشاهد مساحات واسعة ترسم لديه علامات استفهام كبيرة، فلا يكون مجرد متفرج بل إنه باحث ومحلل تشغله حبكة النص».

تؤكد بطرس أن قصة المسلسل ليست حقيقية ولكنها وبعد تصويره تماهى إلى سمعها بأن هناك شخصين في الواقع عاشا نفس التجربة. أما عملية تصويره بالكامل فجرت في لبنان. وبالتحديد بين منطقتي فرن الشباك والدكوانة. «اخترنا أماكن تصوير كثيرة داخلية وخارجية في عدة مناطق من بيروت. فلبنان يزخر بديكورات طبيعية تصلح لتصوير قصص مختلفة أيا كان نوعها».

وبرأيها فإن الأيام أثبتت هذه الحقيقة عن بلاد الأرز فنُفذت فيه أعمال درامية لبنانية وغيرها، وبكثافة. «هذا الأمر يحصل على مدار السنة في لبنان. فطقسه وسماؤه وبيوته وعماراته كلها عناصر سينمائية ودرامية بامتياز. ونلاحظ اليوم أن هناك شوقا يكنه المشاهد العربي تجاه ديكورات لبنان الطبيعية. ولا شك أن شركة (الصبّاح) وغيرها من الشركات الرائدة أسهمت في ذلك، وعززت دور لبنان في هذه الصناعة».

يحتاج شبابنا اليوم لمن يلتفت إلى همومهم ومشكلاتهم وإلى دراما تشبههم

وتسأل «الشرق الأوسط» صوفي بطرس عن سر كاميرتها الدافئة وترد: «سؤال صعب بالفعل ولكن هذه العلاقة الإنسانية التي تربطني بفريق عملي وأنا في موقع التصوير تبرر الأمر. فهناك مشاعر دعم وحب ومساندة أحب أن تظلل أي أجواء عمل أقوم بها. ولعل ذلك ينعكس دفئا على كاميرتي إذ يهمني عندما أتطلع إلى الوراء حمل ذكرى جميلة من كل تجربة أخوضها».

تتابع صوفي بطرس «الغريب» مثل غيرها من الناس «أحيانا مع زوجي وأحيانا أخرى لوحدي. إذ أفضل أن أقدر ردود فعل الناس وكذلك أن أكتشف الأخطاء فأمارس النقد الذاتي بشكل جيد على نفسي. ولا أذيع سراً إذا قلت إنني أشعر بالفرح عندما أتلقى ردود فعل إيجابية. فالأمر يفرحني ولكنه في الوقت نفسه يعزز عندي مشاعر الخوف من الخطوة المقبلة. وعلى فكرة فأنا بصدد تحضير مسلسل درامي جديد قريباً. وهو يختلف بموضوعه عن (الغريب) إذ يتوجه، بشكل أكبر، إلى جيل الشباب».

فهذا الجيل، برأيها، تلفته الأعمال الدرامية العربية مع أنه كان في الماضي القريب يمتنع عن متابعتها، كان يفضل عليها المسلسلات الأجنبية ومنصات غربية كـ«نتفليكس». وتختم لـ«الشرق الأوسط»: «يحتاج شبابنا اليوم لمن يلتفت إلى همومهم ومشكلاتهم وإلى دراما تشبههم».


رانيا محمود ياسين: مجال التمثيل مليء بالإحباطات

مع زوجها ووالدها الراحل محمود ياسين (حساب رانيا على فيسبوك)
مع زوجها ووالدها الراحل محمود ياسين (حساب رانيا على فيسبوك)
TT

رانيا محمود ياسين: مجال التمثيل مليء بالإحباطات

مع زوجها ووالدها الراحل محمود ياسين (حساب رانيا على فيسبوك)
مع زوجها ووالدها الراحل محمود ياسين (حساب رانيا على فيسبوك)

أكدت الفنانة المصرية رانيا محمود ياسين أن الممثل يمر بأوقات عصيبة جداً، لأنه يبقى في حالة ترقب وانتظار طوال الوقت، تحسباً لعمل جديد، وقالت في حديثها لـ«الشرق الأوسط» إنها لم تكن تتمنى أن ينضم نجلها عُمر لمجال الفن لأنه مليء بالإحباطات، وبرغم أنها تقرأ حالياً أكثر من عمل جديد فإنها تحفظت عن ذكرها، مشيرة إلى أن العمل الفني في مصر يتأثر بكل شيء، مشددة على أنها لم تفقد شغفها بالتمثيل، وتتطلع لتقديم شخصيات معقدة.

وفي حين تؤمن رانيا بـ«جينات الفن» في عائلة والديها محمود ياسين وشهيرة، وأن الإنسان ابن بيئته التي عاش بها، فإنها تؤكد أن «ذلك لا يكفي، فلا بد من الموهبة أولاً قبل كل شيء».

وعدَت الفنانة نفسها من جيل ظُلم فنياً، مثلما تقول: «أعتبر نفسي من جيل ظُلم ولم يحصل على فرصته كما ينبغي، لو سألني أحد عما حققته في الفن، سأقول إنني لم أقدم شيئاً، لكن في حياتي الخاصة الحمد لله نجحت في تربية أولادي، وحافظت على استقرار أسرتي، ومجهودي كان له نتيجة طيبة».

رانيا ياسين (حساب رانيا على فيسبوك)

وتضيف: «لقد ضاعت 10 سنوات من عمري في الفترة التي تلت ثورة 25 يناير (كانون الثاني) في عام 2011، حيث كانت ظروف الإنتاج صعبة، وكان المنتجون يشعرون بقلق، وفي هذه الفترة تلقيت عرضاً لتقديم برنامج تلفزيوني، واعتبرت نفسي مجندة لخدمة بلدي، فقد رأيته واجباً علي كمواطنة مصرية، وحينما عرض علي برنامج اجتماعي قلت إني لن أستطيع أن أغفل عما يجري حولنا في المجتمع والمشاكل السياسية، وكنا في حالة عدم استقرار، وقمت بتغطية أصعب المواقف. لم أكن أنتظر شيئاً من أحد، لكن كنت أتعرض لهجوم وتجاوز. لذا فقدت الشغف بالإعلام، لكنني لم أفقد الشغف بالتمثيل في أي وقت».

لقطة من مسلسل (منتهى العشق) (حساب رانيا على فيسبوك)

وتضيف رانيا أن عملها بالإعلام أثر عليها بالسلب كممثلة، خصوصاً بعدما ترددت شائعات بأنها تركت التمثيل، قائلة: «أصابني الذهول لأنني لم أفكر أصلاً في ذلك، لكن هناك من أشاعوا عني هذا الأمر، لولا أن أخي عمرو أخبرني بأن لي دوراً في مسلسل (نصيبي وقسمتك) وكان هذا خير رد على شائعة ترك التمثيل، ومثلت بعده مسلسل (حكايات وبنعيشها)، ثم (فالنتينو) مع الفنان عادل إمام، و(الطاووس)، و(انحراف)».

تنشغل ياسين بقراءة أعمال جديدة: «لدي أكثر من سيناريو أقرأه وأنتظر بدء التصوير لكنني لن أفصح عنها لأنني لا أضمن متى تظهر للنور، فظروف الإنتاج الدرامي والسينمائي تتأثر بكل شيء».

موضحة أنها «تتطلع لتقديم الأدوار المعقدة التي تتطلب جهداً من الممثل في أدائها».

مع زوجها الفنان محمد رياض (حساب رانيا على فيسبوك)

تؤكد رانيا محمود ياسين أن نجلها عمر فاجأها بأنه يكتب فيلماً: «كنت ألاحظ منذ صغره أنه يحب تدوين أفكاره، لذا شجعته على الكتابة، وقد انضم لورشة كتابة مع الروائي أحمد مراد، وحينما قرأت السيناريو الذي كتبه لاحظت أنه سيناريو احترافي، وقد اجتهد مع زملائه الشباب ليقدموا أول فيلم روائي طويل مستقل، وتقديري أنه فيلم جيد. وأنا كأم من الصعب أن أفصل مشاعري بالكامل، وقد أعجب بالفيلم شقيقي عمرو، الذي قال إنه مشروع كاتب جيد، كما أن والدتي الفنانة شهيرة أكثر من تشجع محمود وعمر».

لم أفقد شغفي بالتمثيل وأتطلع لتقديم الأدوار المعقدة

لكن رانيا تكشف أنها كانت الأكثر رفضاً لدخول ابنها مجال الفن، حسبما تقول: «لم أكن أريده أن يعمل في الفن، بل تمنيت أن يعمل في مجال يحقق له دخلاً ثابتاً، لا أريده أن يعيش ما مررنا به، في عمل ينطوي على جانب كبير من الحظ، هناك من بدأوا به بدايات ضعيفة وبعدها أصبحوا نجوماً، وهناك ممثلون على قدر من الموهبة والكفاءة لم ينالوا فرصاً عادلة، المهنة (يوم فوق ويوم تحت)، لذا فخروج أي عمل فني للنور يعد معجزة بكل المقاييس».

ومع ذلك تؤكد رانيا: «لا أستطيع أن أمنع أحداً من عمل يحبه، لكنني أخاف من الإحباطات، إن عملنا ظاهرياً يبدو جميلاً، لكنه مليء بالإحباطات، كما أن فترات الانتظار، وما أكثرها، تجعل الفنان في حالة ترقب طوال الوقت، لكنني أتمنى له ولكل الأجيال الجديدة ظروفاً أفضل».

وساندت رانيا زوجها الفنان محمد رياض خلال رئاسته للمهرجان القومي للمسرح في دورته الأخيرة، وتقول رانيا: «لا أريد أن أعطي لنفسي حجماً أكبر، وما قمت به كزوجة أنني وفرت الهدوء الذي يحتاجه لأنه كان يعمل طوال الوقت، وقد بذل جهداً كبيراً، وحقق رؤية جديدة للمهرجان ونجح بفضل الله».