الذكاء الاصطناعي يدفع حيل الهندسة الاجتماعية نحو مستويات مخيفة

تعزيز الوعي السيبراني وتوظيف أدوات تقنية مطورة لمقاومتها

الذكاء الاصطناعي يدفع حيل الهندسة الاجتماعية نحو مستويات مخيفة
TT

الذكاء الاصطناعي يدفع حيل الهندسة الاجتماعية نحو مستويات مخيفة

الذكاء الاصطناعي يدفع حيل الهندسة الاجتماعية نحو مستويات مخيفة

تمثل الهندسة الاجتماعية أحد أقوى أشكال الجرائم السيبرانية وأكثرها استمراراً.

وثمة سبب يقف وراء الانتشار الواسع للهندسة الاجتماعية في أوساط مجرمي الإنترنت، إذ إن اختراق بيانات الأشخاص أسهل بكثير من اختراق البرامج الكومبيوترية. والهندسة الاجتماعية عبارة عن مجموعة من الحيل والتقنيات المستخدمة لخداع الناس.

خداع إلكتروني شخصي

ولكي يتمكن المرء من اختراق شبكات البرمجيات، فإنه بحاجة إلى فهم البيئة المستهدفة، وكيفية اكتشاف نقاط الضعف ورصد الثغرات - الأمر الذي يتطلب مهارات وموارد تكنولوجية كبيرة. وعلى الجهة المقابلة، نجد أن اختراق بيانات البشر يتطلب ببساطة معرفة أساسية بالطبيعة البشرية – بمعنى مدى قابليتنا للسقوط في شرك الجشع والشهوة والفضول ونفاد الصبر. وإذا نجحت في اختراق حسابات الشخص المناسب، أي كل شخص غير مدرك لإغراءات التصيُّد الاحتيالي وعلاماته المنذرة، فإنك تحصل حينها على مفاتيح المملكة المنشودة، ولا يجري اكتشاف نواياك غير المشروعة.

تلعب التكنولوجيا دوراً هي الأخرى، فكلما تطورت، زاد اعتمادنا عليها. إضافة لذلك، أصبح خداع البشر أسهل، ففي البداية، جرت عمليات الاحتيال عبر البريد الإلكتروني (التصيد الاحتيالي phishing)، ثم الرسائل النصية القصيرة (التصيد عبر الرسائل النصية القصيرة smishing)، تلاه «التصيد الصوتي» vishing، وبعد ذلك ظهرت اختراقات شبكات التواصل الاجتماعي، ثم اختراقات رموز الاستجابة السريعة المعروفة باسم «كيو آر كود QR codes «quishing. والملاحظ أن الهندسة الاجتماعية تطورت جنباً إلى جنب مع التكنولوجيا.

موجة الذكاء الاصطناعي

وجاءت موجة مفاجئة من تقنيات الذكاء الاصطناعي لتدفع مثل هذه الهجمات باتجاه مستويات جديدة من التعقيد.

لنتفحص الآن 5 تطورات جديدة على صعيد الذكاء الاصطناعي، والتداعيات المحتملة لها على عمليات الاحتيال المرتبطة بالهندسة الاجتماعية:

*التصيُّد الاحتيالي المهني والشخصي على نطاق واسع

خلص بحث أجرته «غوغل كلاود» إلى أنه تجري الاستعانة بالذكاء الاصطناعي التوليدي بالفعل في تطوير هجمات التصيُّد الاحتيالي التي تغيب عنها الأخطاء الإملائية والنحوية، ما يزيد في صعوبة رصدها وحظرها.

بجانب ذلك، تمكّن الأتمتة المهاجمين من إضفاء طابع شخصي على رسائل التصيُّد الاحتيالي أو تعديلها حسب الهدف، ما يجعلها تبدو أكثر واقعية وإقناعاً.

* استنساخ بالصوت وتوليف الفيديو

تتيح تقنيات الذكاء الاصطناعي للمستخدمين استنساخ الصوت، وتركيب الوجوه على مقاطع الفيديو، وانتحال شخصيات تخصّ آخرين. واللافت وقوع هجمات مقنعة في جميع أرجاء العالم؛ حيث يستنسخ المهاجمون الصوت ويبتدعون شخصيات افتراضية بهدف الاحتيال على مؤسسات وسرقة أموالها عبر موظفيها.

* المزيد من الهجمات باستخدام النماذج اللغوية الكبيرة

تعالج النماذج اللغوية الكبيرة القياسية النصوص فقط. في المقابل، تتيح النماذج اللغوية الكبيرة متعددة الوسائط فوائد كبيرة مقارنة بالنماذج اللغوية الكبيرة، وذلك لقدرتها على معالجة وسائط إضافية وربطها، مثل الصور ومقاطع الفيديو والمقاطع الصوتية والبيانات الحسية.

ويمكّن ذلك أدوات الذكاء الاصطناعي من بناء وعي أعمق بالسياق، ما يفضي بدوره إلى استجابات أكثر ذكاءً، وتحسين المنطق، والتفاعلات بين الإنسان والحاسوب. وقد يتمكّن المهاجمون قريباً من تسخير النماذج اللغوية الكبيرة متعددة الوسائط لإنشاء رسائل تصيّد سياقية إلى حد كبير، ما يعزز بشكل كبير من فعالية هجمات الهندسة الاجتماعية.

* التطبيقات الضارة لتكنولوجيا تحويل النص إلى فيديو

يعد تحويل النص إلى فيديو إحدى صور التكنولوجيا الصاعدة بمجال الذكاء الاصطناعي. ومثلما يوحي الاسم، تتيح تكنولوجيا تحويل النص إلى فيديو للمستخدمين إنشاء محتوى مرئي عالي الجودة ببساطة عن طريق توفير مدخلات نصية.

وحال وقوع مثل هذه التكنولوجيا بأيدي عناصر خطرة، فإنها قد تصبح خطيرة، ويمكن استغلالها في تلفيق روايات زائفة (معلومات مضللة) وتوليد صور مزيفة عبر تقنية «ديب فيك» على نطاق واسع، وخداع أفراد ومؤسسات، وشن هجمات مهندسة على صلة بالهندسة الاجتماعية.

* صعود تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي بوصفها خدمة

يتوقع التقرير الصادر عن «غوغل كلاود» أن أدوات الذكاء الاصطناعي سيجري عرضها قريباً بوصفها خدمة تساعد عناصر خطرة أخرى في حملاتها الخبيثة. وقد بدأت بالفعل أدوات خبيثة على صلة بالذكاء الاصطناعي، مثل «فرود جي بي تي» FraudGPT، في شبكة الإنترنت المظلمة (دارك ويب)، الأمر الذي يمكّن مجرمين سيبرانيين من صياغة رسائل بريد إلكتروني متطورة للتصيّد الاحتيالي.

ومع نضوج تقنيات الذكاء الاصطناعي هذه وتسهيل الوصول إليها، ستتمكن الجهات الفاعلة السيئة الأقل مهارة من نشر هذه الأدوات، ما يؤدي إلى زيادة حجم هجمات الهندسة الاجتماعية المدفوعة بالذكاء الاصطناعي.

وسائل مقاومة الهجمات الإلكترونية

كيف يمكن للشركات التخفيف من مخاطر هجمات الهندسة الاجتماعية المدفوعة بالذكاء الاصطناعي؟ لا تقتصر هجمات الهندسة الاجتماعية على المؤسسات الكبيرة، إذ تشير التقديرات إلى أن العامل في شركة بها أقل من 100 موظف سيواجه عدد هجمات على صلة بالهندسة الاجتماعية أكثر بنسبة 350 في المائة مقارنة بنظيره داخل شركة أكبر.

بجانب ذلك، مع انتشار تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي وتعامل الشركات رقمياً وتفاعلها أكثر من تفاعلها على أرض الواقع، ستصبح هذه الهجمات أكثر شيوعاً.

وفيما يلي أفضل الممارسات التي يمكن أن تساعد في التخفيف من خطورة هذا التهديد:

* تعزيز الوعي بمخاطر الذكاء الاصطناعي

من خلال الاتصالات والتذكيرات المنتظمة، تجب توعية الموظفين بالمخاطر الناشئة على صعيد الذكاء الاصطناعي. وينبغي العمل على توثيق مخاطر الذكاء الاصطناعي في السياسات الأمنية، كي يدرك العاملون كيفية رصدها والتعامل معها، ومن يمكنهم الاتصال به حال ظهور تهديد.

* تدريب المستخدم النهائي

ثمة أهمية كبرى وراء التدريب المنتظم (الشهري) بمجال التوعية الأمنية. يمكن للمؤسسة توفير تدريب شخصي، بل وربما تدريب معدل حسب الحاجات الفردية للمتدربين إذا لزم الأمر، بجانب إجراء تمارين محاكاة لهجمات التصيّد الاحتيالي، لتعزيز المهارات والقدرات الأمنية للموظفين. وبوجه عام، يعتمد نجاح وفشل هجمات الهندسة الاجتماعية على يقظة الموظفين ومستوى معرفتهم.

*تعظيم الاستفادة من الأدوات والتكنولوجيا

رغم صعوبة اكتشاف هجمات الهندسة الاجتماعية عادة، يمكن للمؤسسات تنفيذ ضوابط لتقليل مخاطر سرقة الهوية والاحتيال. مثلاً، يمكن تفعيل خاصية التحقق متعدد العوامل لمكافحة التصيد الاحتيالي، بهدف تعزيز عملية التحقق. ويمكن للمؤسسات كذلك التفكير في استخدام أدوات الأمن السيبراني المدعومة بالذكاء الاصطناعي، التي يمكنها فحص البيانات الوصفية لرسائل البريد الإلكتروني للكشف عن مؤشرات محاولات التصيد الاحتيالي.

في العادة، تشكل الهندسة الاجتماعية المرحلة الأولى في دورة الهجوم السيبراني. فإذا تعلمت المؤسسات كيفية استغلال الحدس البشري الذي جرى تطويره من خلال تمارين التصيّد الاحتيالي المتكررة، ستصبح قادرة على رصد أي هجوم ومنعه قبل أن يتسبب في أضرار مادية. وبجانب تعزيز الحدس الصحيح، من المهم بالقدر ذاته أن يخضع الموظفون للمساءلة، وأن يتصرفوا بمسؤولية تجاه الإبلاغ عن العناصر والحوادث المشبوهة. ولتحقيق ذلك، يجب على المؤسسات أن تسعى إلى تعزيز ثقافة صحية وداعمة للأمن السيبراني.

* «مانسويتو فنتشرز»، خدمات «تريبيون ميديا».


مقالات ذات صلة

سماعات رأس مانعة للضوضاء تسمعك ما تريده بذكاء

تكنولوجيا عزز الباحثون سماعات إلغاء الضوضاء بشبكة عصبية تعتمد على الهاتف الذكي لتحديد الأصوات المحيطة والحفاظ عليها مع تصفية كل شيء آخر (شاترستوك)

سماعات رأس مانعة للضوضاء تسمعك ما تريده بذكاء

يطور باحثون أميركيون سماعات رأس ذكية مانعة للضوضاء تفرق في كثير من الأحيان بين الضوضاء في الخلفية والأصوات المهمة.

نسيم رمضان (لندن)
تكنولوجيا أعلنت «يوتيوب» أنها ستوفر الألعاب القابلة للتشغيل للمزيد من المستخدمين تدريجياً خلال الأشهر المقبلة (مدونة يوتيوب)

«يوتيوب» تطلق خدمة «الألعاب القابلة للتشغيل» لجميع المستخدمين

أطلقت «يوتيوب» مبادرة «الألعاب القابلة للتشغيل» (Playables) مقدمة بذلك تجربة لعب مبتكرة ومميزة لمستخدميها.

عبد العزيز الرشيد (الرياض)
تكنولوجيا «أدوبي» تطلق أدوات «الإزالة التوليدية» و«التمويه العدسي» في «لايت روم» الآن للمستخدمين لتحرير الصور بسهولة وسرعة (لايت روم)

«أدوبي» تطلق أداة «الإزالة التوليدية» لتحرير الصور بسهولة في «لايت روم»

أعلنت «أدوبي»، الشركة الرائدة في مجال البرمجيات الإبداعية والتصميم الرقمي، عن إطلاق أداة جديدة فائقة التطور تحت اسم «الإزالة التوليدية - Generative Remove».

عبد العزيز الرشيد (الرياض)
تكنولوجيا يتاح «Gemini Advanced» الآن باللغة العربية ويمكن من خلاله الاستفادة من «Gemini 1.0 Pro» أحدث نماذج «غوغل»... (شاترستوك)

تطبيق «جيمناي» من «غوغل» متوفّر الآن باللغة العربية على الهواتف الجوالة

طرحت «غوغل» تطبيق «جيمناي» للذكاء الاصطناعي باللغة العربية على أجهزة الهاتف الجوال التي تعمل بنظامي التشغيل «آندرويد» و«آي أو إس».

نسيم رمضان (لندن)
يوميات الشرق تكنولوجيا متطورة تنتج حريرا مقاوما للرطوبة وأشعة الشمس

تكنولوجيا متطورة تنتج حريرا مقاوما للرطوبة وأشعة الشمس

أفاد المكتب الإعلامي لجامعة شمال القوقاز الفيدرالية الروسية بأن علماء بالجامعة ابتكروا طريقة للحصول على حرير مقاوم للرطوبة وأشعة الشمس باستخدام تكنولوجيا خاصة.

«الشرق الأوسط» (موسكو)

سماعات رأس مانعة للضوضاء تسمعك ما تريده بذكاء

عزز الباحثون سماعات إلغاء الضوضاء بشبكة عصبية تعتمد على الهاتف الذكي لتحديد الأصوات المحيطة والحفاظ عليها مع تصفية كل شيء آخر (شاترستوك)
عزز الباحثون سماعات إلغاء الضوضاء بشبكة عصبية تعتمد على الهاتف الذكي لتحديد الأصوات المحيطة والحفاظ عليها مع تصفية كل شيء آخر (شاترستوك)
TT

سماعات رأس مانعة للضوضاء تسمعك ما تريده بذكاء

عزز الباحثون سماعات إلغاء الضوضاء بشبكة عصبية تعتمد على الهاتف الذكي لتحديد الأصوات المحيطة والحفاظ عليها مع تصفية كل شيء آخر (شاترستوك)
عزز الباحثون سماعات إلغاء الضوضاء بشبكة عصبية تعتمد على الهاتف الذكي لتحديد الأصوات المحيطة والحفاظ عليها مع تصفية كل شيء آخر (شاترستوك)

توفر سماعات الرأس المانعة للضوضاء واحة من الصمت وسط ضجيج الحياة اليومية. تم تصميم هذه الأجهزة لحجب الضوضاء المحيطة ما يوفر للمستخدمين أجواء هادئة للعمل أو الاسترخاء. لكن تقنية إلغاء الضوضاء التقليدية لا تفرق في كثير من الأحيان بين الضوضاء الخلفية والأصوات المهمة، مما قد يؤدي إلى فصل المستخدمين عن بيئاتهم سمعياً.

يحاول شيام غولاكوتا، وهو باحث من جامعة واشنطن وأحد رواد دمج الذكاء الاصطناعي مع معالجة الصوت، إحداث تغيير في تجربتنا مع الصوت. طور فريق غولاكوتا نظاماً مبتكراً لا يقلل الضوضاء فحسب، بل يختار أيضاً بذكاء الأصوات التي يسمح بمرورها عبر السماعات.

ويوضح غولاكوتا التطبيق العملي لنظامه من خلال سيناريو بسيط. يقول إنه «يجب عليك تخيّل أنك في حديقة تستمتع بتغريد الطيور الهادئ، ولكنك منزعج بسبب محادثة عالية في مكان قريب. تسمح تقنيتنا لسماعات الرأس بعزل أصوات الطيور وتحسينها مع التقليل من الثرثرة المزعجة».

تولد سماعات الرأس موجات صوتية تكون سلبية (أو معكوسة) تماما للضوضاء الواردة وتسمى هذه العملية «التدخل المدمر» (شاترستوك)

طريقة التعرف على الصوت

يستخدم هذا النظام المتقدم شبكة عصبية تعتمد على الهاتف الذكي قادرة على التعرف على 20 صوتاً بيئياً مختلفاً، مثل المنبهات، وبكاء الأطفال، وأبواق السيارات، وصفارات الإنذار، وزقزقة العصافير. يمكن للمستخدمين تحديد الأصوات التي يرغبون في التركيز عليها، ويقوم النظام ديناميكياً بتصفية وتضخيم هذه الأصوات المحددة في الوقت الفعلي، مما يؤدي بشكل فعال إلى كتم جميع الضوضاء غير المرغوب فيها.

ويوضح غولاكوتا أن التحدي الذي واجه فريق العمل هو ابتكار طريقة للتعرف بدقة على الأصوات المختلفة في البيئة ثم عزل الأصوات المرغوبة عن الضوضاء. وذكر أنه كان من المهم أن يتم تسليم الأصوات المعالجة دون تأخير لضمان توافقها مع الإشارات البصرية في البيئة.

تعالج الخوارزميات المتقدمة الأصوات الخارجية في الوقت الفعلي وتنتج إشارات مضادة للضوضاء (شاترستوك)

خوارزمية لفهم الكلام

ركز فريق غولاكوتا بشكل خاص على تعزيز فهم الكلام في البيئات الصاخبة. يمكن للخوارزمية الخاصة بهم تحديد صوت متحدث معين وسط ضجيج الخلفية، مما يتيح إجراء محادثات أكثر وضوحاً وتركيزاً. تعتبر هذه الميزة مفيدة بشكل خاص في الأماكن المزدحمة حيث قد يكون التركيز على محادثة واحدة أمراً صعباً.

ومع تقدم المشروع، يتصور غولاكوتا فئة جديدة من أجهزة السمع الذكية تسمى بالأجهزة السمعية التي لا تحمي المستخدمين من الضوضاء فحسب، بل تعزز أيضاً تفاعلهم السمعي مع العالم. ويعد الباحث الأميركي أنه على وشك إنشاء أجهزة سمعية مستقبلية يمكنها زيادة قدرات السمع البشرية وتحسين نوعية الحياة بشكل كبير من خلال تكامل الذكاء الاصطناعي المتقدم.

حقائق

1920 العام الذي نشأت فيه

فكرة استخدام الموجات الصوتية لإلغاء الضوضاء إذ وضع عالم فيزياء بريطاني يُدعى هيو ألكسندر ماكدونالد نظرية حول إمكانية إلغاء الضوضاء النشطة. ويعود الفضل للدكتور لورانس جيروم فوغل الذي أنشأ، في الخمسينات من القرن الماضي، نظام إلغاء الضوضاء النشط المصمم لسماعات الطيران. ولم يصبح النموذج تجارياً إلا في الثمانيات.

لا تمثل مبادرة فريق البحث الأميركي هذه قفزة كبيرة في تكنولوجيا الصوت فحسب، بل تقدم أيضاً لمحة عن المستقبل حيث تتكامل التكنولوجيا بسلاسة مع الإدراك البشري لتعزيز حياتنا اليومية. ومع استمرار الفريق في تحسين التكنولوجيا وتوسيعها، فإن التطبيقات المحتملة في مختلف البيئات الصاخبة تجعل هذا الحل القائم على الذكاء الاصطناعي يغير قواعد اللعبة في الأجهزة الصوتية الشخصية.