إغراءات الذكاء الاصطناعي لإنتاج الصور... إهانة للفنانين

شركات تجارية تعمد إلى استبعاد العنصر البشري في الإبداع الآلي

إغراءات الذكاء الاصطناعي لإنتاج الصور... إهانة للفنانين
TT

إغراءات الذكاء الاصطناعي لإنتاج الصور... إهانة للفنانين

إغراءات الذكاء الاصطناعي لإنتاج الصور... إهانة للفنانين

على مدار الأشهر القليلة الماضية، استخدمت العلامات التجارية الكبرى، بما في ذلك «كوكا كولا» و«آيكيا» و«واكوم» و«هاسبرو»، الصور المولدة بواسطة الذكاء الاصطناعي في منتجاتها وموادها الترويجية.

في بعض الأحيان، يمر هذا الاستخدام للتكنولوجيا الجديدة بتعليقات قليلة، وفي أحيان أخرى يواجه ردّ فعل عنيفاً من الفنانين والزبائن.

إذن، متى يجب على الشركة الاعتذار عن استخدام الفن الناتج عن الذكاء الاصطناعي؟ الإجابة المختصرة هي أن الأمر كله يتعلق بالسياق.

إغراءات الذكاء الاصطناعي

باعتباري محرر صور لمجلة «فاست كومباني»، أستطيع أن أفهم الإغراءات التي تفرضها هذه التقنية الجديدة، ربما أكثر من معظم الأشخاص.

تنطلق مولدات صور الذكاء الاصطناعي مثل «دال إي» (DALL-E) و«ميدجورني» (Midjourney) و«ستيبل دفيوجن» (Stable Diffusion) إلى الوعي العام في عام 2022 بطريقة جديدة لإنتاج الصور بسرعة وبتكلفة زهيدة وبنتائج مذهلة، إذا لم ندقق عن كثب.

ولا يمكن لأحد مقاومة الوعود بالحصول على أي صورة يمكنك تخيلها يتم تسليمها في ثوانٍ، محددة فقط بقدراتك الوصفية، دون أي تكلفة تقريباً. وهذا أمر محير فعلاً لشخص مسؤول عن الحصول على عدد كبير من الصور كل يوم، مثلي، غالباً في ظل مواعيد نهائية ضيقة.

الإبهار والإساءة في الصور الاصطناعية

لكن مقابل كل لحظة «مبهرة» ينتجها الذكاء الاصطناعي، تأتي أيضاً لحظة مصحوبة بقليل من «الإساءة». وهو ما يفسر جزئياً سبب رؤيتنا للعلامات التجارية التي تواجه كثيراً من الانتقادات بسبب استخدامها لصور الذكاء الاصطناعي.

تمر نماذج توليد الصور بالذكاء الاصطناعي حالياً بمرحلة التقدم الذهبي، حيث لا يولي المطورون سوى القليل من الاهتمام لحدود الملكية الفكرية الراسخة. ومنذ الإعلانات الأولى عن هذه الأدوات، كان الفنانون يدقون ناقوس الخطر من احتمال استخدام عملهم - من دون مقابل أو من دون اعتماد - في تدريب هذه النماذج.

يبدو أن ما تم الكشف عنه أخيراً من دعوى قضائية ضد شركة صور الذكاء الاصطناعي «ميدجورني» يؤكد هذه الادعاءات. حتى إذا وضعنا جانباً سرقة الملكية الفكرية (المزعومة) على نطاق غير مسبوق تاريخياً، فإن هذه النماذج تعاني من قضايا التحيز، وقضايا التشابه، وقضايا عامة تتعلق بمراقبة الجودة.

استبعاد العنصر البشري في الإبداع

يصور أنصار فن الذكاء الاصطناعي هذه القضايا على أنها أخطاء يجب تجاوزها، ولكن جذور مشكلات الذكاء الاصطناعي تكمن في استبعاد الحكم البشري من عملية صنع القرار الإبداعي. إنه هدف مدمج في التكنولوجيا. والعلامات التجارية، سواء أكانت حريصة على احتلال العناوين الرئيسية باستخدام التكنولوجيا الجديدة أم تأمل في قطع الطريق وتسريع الإنتاج، تتقدم للأمام في هذا النهج.

عندما تصبح الصورة إهانة

في أغسطس (آب) الماضي، اكتشف عشاق لعبة «Dungeons & Dragons» صوراً غريبة متضمنة في معاينة لكتاب مصدر الحملة المقبلة (كتاب بقيمة 30 دولاراً يرشد اللاعبين في مغامرة). أظهر الكتاب عمالقة الصقيع بأقدام مدببة بشكل غير طبيعي، ودروع ممزوجة بشكل غريب، وأسلحة ذات أبعاد لا معنى لها (حتى بمعايير الخيال).

تم التعرف على الصور بسرعة على أنها أنتجت بواسطة الذكاء الاصطناعي. كان المشجعون ساخطين على القطع الواضح للزاوية. وأصدرت شركة «Wizards of the Coast»، المالكة للعبة «Dungeons & Dragons» وكذلك «Magic - The Gathering»، توضيحاً، واعدة بعدم استخدام الذكاء الاصطناعي في عملها في المستقبل.

بعد ذلك، في يناير (كانون الثاني) 2024، نشر حساب «Magic - The Gathering's» على منصة «إكس» إعلاناً يعرض مشهداً مريباً لمختبر «ستيمبانك» (Steampunk)، وأشار المعجبون إلى استخدام الصور المنتجة بواسطة الذكاء الاصطناعي فيه. وبعد الرفض الأولي من الشركة، أصدرت «Wizards» اعترافاً بالخطأ، وألقت باللوم على الصورة على بائع خارجي، ووعدت بإعادة تقييم ممارساتها للمضي قدماً.

حقوق الفنانين الموهوبين المهضومة

«ويزاردز أوف ذا كوست» هي علامة تجارية اشتهرت من خلال مساهمات الفنانين ومديري الفن لأكثر من 30 عاماً. وتعد منتجات «Dungeons & Dragons and Magic - The Gathering» عبارة عن قطع فنية يمكن اقتناؤها مع أنظمة ألعاب مرفقة.

وقد وجد كثير من الفنانين الذين ساهموا في بناء العلامة التجارية أسماءهم في قائمة «Midjourney» التي تم اكتشافها أخيراً، لذا فمن العدل أن نقول إن استخدام آلة تمضغ أعمالهم وتبث التقليد الرديء لأعمالهم كإجراء لتوفير التكلفة والوقت يعد إهانة للمساهمين والمشجعين على حد سواء.

في الأسبوع الأول من عام 2024، أطلقت شركة «Wacom» المصنعة لملحقات الكومبيوتر حملة تسويقية تحت عنوان العام الجديد، تضم أعمالاً فنية تم تصنيفها سريعاً على أنها من إنتاج الذكاء الاصطناعي.

وتتكون قاعدة عملاء شركة «واكوم» بالكامل تقريباً من محترفين مبدعين، وهم نفس الأشخاص الذين يواجهون مستقبلاً غير مؤكد كأدوات جديدة للذكاء الاصطناعي، ويتم تدريبهم بجهودهم، دون تعويضاتهم. وقد أصدرت «واكوم» اعتذاراً عن عملها هذا.

شركات تجارية توظف الذكاء الاصطناعي

مع ذلك، ظهرت علامات تجارية أخرى حديثاً في فن الذكاء الاصطناعي، دون ردّ فعل عنيف على ما يبدو. في ربيع عام 2023، أطلقت شركة «كوكا كولا» حملة تسويقية دعت الجمهور للّعب بموقع ويب جديد أنشأته بالشراكة مع «أوبن أيه آي» (OpenAI) وكثير من فناني الذكاء الاصطناعي.

يحتوي الموقع على أداة مصممة خصيصاً لتوليد الذكاء الاصطناعي تم تدريبها باستخدام عناصر من أرشيف الصور الشامل لشركة «كوكاكولا»، ما سمح للزائرين بإنشاء مواد تسويقية خاصة بعلامتها التجارية . وكانت النتائج هي بالضبط ما كنت تتوقعه؛ كثير من الحنين إلى الماضي، وعيد بابا نويل، وأشكال مختلفة من حملات «كوكا كولا» الشهيرة السابقة .

وفي الآونة الأخيرة، أظهر «تقرير الحياة في المنزل» من «آيكيا» صوراً خيالية وشبه واقعية للخيال العلمي لما قد تبدو عليه الحياة المنزلية في عام 2030. هذه الصور تم إنشاؤها بواسطة الذكاء الاصطناعي، ولكن يبدو أنه لا يوجد أي شعور بالخيانة. لو لم تستخدم شركة «آيكيا» الذكاء الاصطناعي، لكانت قد استخدمت وسائل رقمية أخرى (العرض ثلاثي الأبعاد، والتركيب باستخدام برنامج فوتوشوب)، مع توفير وقت وتكلفة أكبر (وربما نتائج أفضل).

دون معرفة من الذي تم استخدام عمله لتدريب النموذج الذي أنتج الصور، من المستحيل تحديد مدى أخلاقية هذا الاستخدام للذكاء الاصطناعي، لكن المشروع يبدو وكأنه جسر من جسور التطور لحالة الاستخدام المستقبلية الأكثر احتمالاً لصور الذكاء الاصطناعي من قبل العلامات التجارية والفنانين.

هناك مستقبل لتوليد صور الذكاء الاصطناعي لا يتضمن الانتحال بشكل جماعي، والقضاء على المواهب البشرية، والنتائج المشكوك فيها.

المستقبل الأخلاقي يحترم البشر الذين يصنعون العمل ويستهلكونه. على مستوى المستهلك، نعلم جميعاً حماقة ما نراه، والشركة التي تقوض مهمتها الأساسية المتمثلة في توفير بضعة دولارات من شراء الفن ستشعر قريباً بعواقب ذلك.

* مجلة «فاست كومباني»، خدمات «تريبيون ميديا».


مقالات ذات صلة

الشركات الصينية تدّرب الذكاء الاصطناعي ليكون «أكثر شيوعية»

آسيا الصين في سباق مع الولايات المتحدة من أجل التفوق في مجال الذكاء الاصطناعي التوليدي (رويترز)

الشركات الصينية تدّرب الذكاء الاصطناعي ليكون «أكثر شيوعية»

تخضع شركات التكنولوجيا في الصين لاختبارات من قبل المسؤولين الحكوميين للتأكد من أن وظائف الذكاء الاصطناعي لديها تتحدث لغة الحزب الشيوعي وتجسد «قيمه الاشتراكية».

«الشرق الأوسط» (بكين)
تكنولوجيا يؤكد إطلاق «أوبن أيه آي» لـ«GPT-4o mini» التزام الشركة بإتاحة أدوات الذكاء الاصطناعي المتقدمة لجمهور أوسع (شاترستوك)

«أوبن أيه آي» تقدم «GPT-4o mini»... نموذج أصغر وأرخص للذكاء الاصطناعي

الهدف هو توسيع إمكانية الوصول إلى الذكاء الاصطناعي عبر مختلف القطاعات واستهداف مجموعة أوسع من العملاء والمطورين.

نسيم رمضان (لندن)
الاقتصاد شعار شركة تصنيع أشباه موصلات تايوان «تي إس إم سي» خلال حفل افتتاح مركز البحث والتطوير العالمي التابع لها في هسينشو (أ.ف.ب)

«تي إس إم سي» التايوانية ترفع توقعاتها لعام 2024 مدفوعة بالذكاء الاصطناعي

توقعت شركة تايوان لتصنيع أشباه الموصلات المحدودة (تي إس إم سي)، أن تزداد إيراداتها في الربع الحالي بنسبة تصل إلى 34 في المائة.

«الشرق الأوسط» (تايبيه)
تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي: الشكوك تحوم حول فاعليته الاقتصادية

الذكاء الاصطناعي: الشكوك تحوم حول فاعليته الاقتصادية

لن يضيف أكثر من 1 % إلى الناتج الاقتصادي الأميركي على مدى العقد المقبل

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
الاقتصاد هاتف ذكي يحمل شعار «إيه إس إم إل» معروضاً على اللوحة الأم للكومبيوتر (رويترز)

«إيه إس إم إل» تحت ضغط القيود الأميركية على الصادرات إلى الصين

تراجعت أسهم شركة «إيه إس إم إل» (ASML) الهولندية، الأربعاء، بسبب احتمال أن يؤدي الضغط من الحكومة الأميركية إلى تشديد القيود على صادراتها إلى الصين.

«الشرق الأوسط» (أمستردام)

بعد تسببها بعطل معلوماتي عالمي... ماذا نعرف عن «كراود سترايك»؟

شعار شركة «كراود سترايك» (أ.ف.ب)
شعار شركة «كراود سترايك» (أ.ف.ب)
TT

بعد تسببها بعطل معلوماتي عالمي... ماذا نعرف عن «كراود سترايك»؟

شعار شركة «كراود سترايك» (أ.ف.ب)
شعار شركة «كراود سترايك» (أ.ف.ب)

استيقظ الملايين من الأشخاص حول العالم، في وقت مبكر من صباح أمس (الجمعة)، ليجدوا القنوات الإخبارية التلفزيونية صامتة، وبعض القطارات والمواقع الإلكترونية معطلة بسبب انقطاع كبير في الإنترنت، أثّر على عشرات الملايين من أجهزة الكومبيوتر.

يبدو أن أي شركة تقوم بتشغيل برنامج Microsoft Windows 10 تقريباً تعرضت لعطل مفاجئ. وبدأت أجهزة الكمبيوتر تغلق نفسها تلقائياً وتعرض ما يسمى «شاشة الموت الزرقاء».

وتسبب تحديث برمجي من شركة الأمن السيبراني العالمية «كراود سترايك»، وهي إحدى كبرى الشركات في القطاع، في إحداث مشكلات في الأنظمة أدت إلى تعطل كثير من الخدمات حول العالم.

وتعود اليوم الأنظمة ببطء إلى عملها الطبيعي ــ فقد أطلق أحد الباحثين في مجال الأمن السيبراني على انقطاع التيار الكهربائي الكارثي اسم CrowdStrike Doomsday، وفقاً لصحيفة «التليغراف».

فماذا نعرف عن الشركة؟

«كراود سترايك» هي شركة تكنولوجيا أميركية عملاقة، تقدر قيمتها بأكثر من 80 مليار دولار (62 مليار جنيه إسترليني)، وهي مسؤولة عن تطوير برامج الأمن السيبراني الهامة التي تستخدمها آلاف الشركات.

برامجها مدمجة بعمق في أنظمة وشبكات تكنولوجيا المعلومات الهامة. تقوم «كراود سترايك» بتطوير ما يسمى بنظام «الكشف عن نقطة النهاية والاستجابة لها»، ما يساعد الشبكات الكبيرة على اكتشاف هجمات القرصنة وإيقافها - تماماً مثل برامج مكافحة الفيروسات على مستوى الأعمال.

تأسست الشركة في عام 2011 ويقع مقرها الرئيسي في تكساس بالولايات المتحدة، وقد نالت تقنيتها شعبية كبيرة. وقد أعلنت عن إيرادات بلغت 3 مليارات دولار وأكثر من 23 ألف عميل من الشركات العام الماضي. وأصبحت أيضاً معروفة في دوائر الأمن السيبراني لعملها في التحقيق في عمليات الاختراق رفيعة المستوى.

مسافر يمر بالقرب من لوحة معلومات تُظهر تأخيرات متعددة في مطار دالاس الدولي (أ.ف.ب)

وباعتبار أن الشركة يجب أن تستجيب للتهديدات السيبرانية المتطورة باستمرار، تقوم «كراود سترايك» بشكل روتيني بإرسال التحديثات إلى عملائها باستخدام أدوات وطبقات حماية جديدة.

ومع ذلك، يبدو أن تحديثاً معيباً قد تسبب في انهيار هائل لتكنولوجيا المعلومات، وفقاً لخبراء الأمن السيبراني ومهندسي الشركة.

وقد أثر الانقطاع على العملاء بما في ذلك شركات الطيران والقطارات والمطارات وأنظمة الدفع ومحلات السوبر ماركت، وغيرها.

وأبلغ مديرو تكنولوجيا المعلومات، عبر وسائل التواصل الاجتماعي، عن تعاملهم مع الانهيارات الداخلية التي أثرت على عشرات الآلاف من الآلات في أعمالهم.

قال تروي هانت، خبير الأمن السيبراني: «لا أعتقد أنه من السابق لأوانه القول إن هذا سيكون أكبر انقطاع لتكنولوجيا المعلومات في التاريخ».

مكاتب تابعة لشركة «كراود سترايك» في كاليفورنيا (أ.ب)

على الرغم من أن أنظمة «ويندوز 10» من «مايكروسوفت» هي التي تأثرت إلى حد كبير بمشكلة تكنولوجيا المعلومات، فإن السبب الجذري للخلل يُعزى إلى «كراود سترايك»- على وجه التحديد ملف معيب على ما يبدو في أداة «فالكون سانسور».

وأوضح هانت أن الشركة هي «لاعب ضخم في مجال الأمن» والتي غالبا ما تتمتع تقنيتها بما يسمى الوصول «المتميز» إلى شبكات الأعمال. وهذا يعني أن لديها سيطرة واسعة النطاق لتحديث وتعديل أنظمة العملاء، من الناحية النظرية لإزالة البرامج الضارة.

مع ذلك، أفاد: «وهذا يعني أيضاً أنه إذا حدث خطأ ما في التحديث، فقد يؤدي ذلك إلى تدمير جهازك بشكل كارثي».

كان خبراء الأمن يوجهون غضبهم بالفعل إلى «كراود سترايك» بسبب تعاملها مع انقطاع الخدمة. لعدة ساعات، لم تكن هناك تحديثات عامة أو بيانات رسمية من الشركة حول هذه المشكلة.

ولكن، أصدر لاحقاً جورج كورتز، المؤسس والرئيس التنفيذي للشركة، بيانا عاما، وأوضح: «تعمل (كراود سترايك) بنشاط مع العملاء المتأثرين بعيب تم العثور عليه في تحديث محتوى واحد لمضيفي (ويندوز)».

وتابع: «هذا ليس حادثاً أمنياً أو هجوماً إلكترونياً. تم تحديد المشكلة وعزلها ونشر الإصلاح».

وانخفضت أسهم «كراود سترايك» بأكثر من 14 في المائة عند افتتاح التداول في نيويورك.