تعرّف على أول سيارة «‎SUV‎» كهربائية بالكامل من «بورشه»

تقطع مسافة ‎613 كيلومتراً قبل الحاجة إلى إعادة شحن بطاريتها

يمكن لسيارة «مَكان 4» أن تقطع مسافة 613 كيلومتراً قبل الحاجة إلى إعادة شحن البطارية (بورشه)
يمكن لسيارة «مَكان 4» أن تقطع مسافة 613 كيلومتراً قبل الحاجة إلى إعادة شحن البطارية (بورشه)
TT

تعرّف على أول سيارة «‎SUV‎» كهربائية بالكامل من «بورشه»

يمكن لسيارة «مَكان 4» أن تقطع مسافة 613 كيلومتراً قبل الحاجة إلى إعادة شحن البطارية (بورشه)
يمكن لسيارة «مَكان 4» أن تقطع مسافة 613 كيلومتراً قبل الحاجة إلى إعادة شحن البطارية (بورشه)

تكتسب السيارات الكهربائية زخماً كبيراً مع تزايد المخاوف بشأن تغير المناخ والحاجة الملحة للحد من انبعاثات الكربون. ومع تحول كبرى الشركات المصنعة نحو الطرازات الكهربائية، تدخل «بورشه» على الخط عبر إطلاق الجيل الثاني من سيارة «مكان» التي أصبحت الآن حصرية بشكل كهربائي بالكامل.

فبعد مرور عشر سنوات على انطلاق سيارة «مكان» الأصلية على الطرقات، تعيد «بورشه» ابتكار سيارتها الرياضية متعددة الاستخدامات (SUV) الشهيرة لتناسب العصر الحديث. ومن المقرر أن تعيد سيارتا «مكان 4» و«مكان توربو» الجديدتان كلياً تعريف التوقعات لسيارات الدفع الرباعي الكهربائية، حيث تجمعان بين أداء «بورشه» المميز والتكنولوجيا الكهربائية المتقدمة.

ووفقاً لأوليفر بلوم، رئيس المجلس التنفيذي لشركة «بورشه إيه جي» تهدف سيارة «مكان» الجديدة إلى أن تكون الطراز الأكثر رياضية في فئتها.

يبلغ طول سيارة «SUV» الرياضية 4784 ملم وعرضها 1938 ملم وارتفاعها 1622 ملم (بورشه)

المواصفات التقنية

يتجلى التزام «بورشه» بالأداء الإلكتروني في مواصفات سيارة «مكان»، حيث تم تجهيز طرازي «مَكان 4» و«مَكان توربو» بأحدث جيل من محركات «PSM» الكهربائية العاملة بشكل دائم على كلا المحورين. تنتج سيارة «مكان 4» ما يصل إلى 300 كيلوواط (408 أحصنة) من القوة الزائدة، في حين تتمتع «مكان توربو» بقدرة مذهلة تبلغ 470 كيلوواط (639 حصاناً). وتُترجم هذه الأرقام إلى تسارع مثير للإعجاب، حيث تصل سيارة «مكان 4» إلى 100 كلم/ساعة في 5.2 ثانية و«توربو» في 3.3 ثانية فقط.

منصة كهربائية مبتكرة بتصميم 800 فولت

في قلب القوة الكهربائية لسيارة «مكان»، تكمن بطارية الـ«ليثيوم أيون» الموجودة في الجزء السفلي من السيارة وتتمتع بقدرة إجمالية تبلغ 100 كيلوواط في الساعة. تُعد هذه البطارية عنصراً أساسياً في منصة «Premium Platform Electric (PPE)» المطورة حديثاً من «بورشه» ببنية 800 فولت، وهي الأولى من نوعها لـ«بورشه» في سيارة «مكان» الجديدة. تتيح تقنية البطارية المتقدمة إمكانية الشحن السريع من 10 إلى 80 بالمائة خلال 21 دقيقة تقريباً في محطات الشحن السريع المناسبة. يصل نطاق «WLTP» المشترك لطرازات «مكان» إلى 613 كيلومتراً لطراز «مَكان 4» و591 كيلومتراً لطراز «توربو» ما يجعلها خيارات قابلة للتطبيق للسفر لمسافات طويلة وكذلك للتنقلات الحضرية. (وفقاً لاختبار السيارات الخفيفة الموحد عالمياً)‏.

توفر تجربة قيادة «بورشه» للمرة الأولى شاشة العرض على الزجاج الأمامي المجهزة بتقنية الواقع المعزز (بورشه)

التصميم الداخلي والخارجي

من ناحية التصميم، تحافظ طرازات «مكان» الجديدة على جمالية «بورشه» الكلاسيكية مع التكيف مع متطلبات السيارات الكهربائية. أبعاد السيارة وخطوطها الرياضية الشبيهة بالـ«كوبيه» تعطي انطباعاً جريئاً. إن دمج العجلات التي يصل حجمها إلى 22 بوصة مع تركيب الإطارات المتدرج، جنباً إلى جنب مع قاعدة العجلات الأطول والبروزات القصيرة، يزيد من المظهر الديناميكي. ويتضمن التصميم أيضاً ديناميكيات هوائية متقدمة، ما يعمل على تحسين تدفق الهواء والكفاءة. وتجمع المقصورة الداخلية لسيارة «مكان» بين الفخامة والعملية. ويصل حجم صندوق التخزين خلف المقعد الخلفي إلى 540 لتراً وفقاً للطراز والتجهيزات. كما توفر السيارة صندوق أمتعة آخر أسفل غطاء المحرك يبلغ حجمه 84 لتراً وبالتالي تزيد سعة التخزين في السيارة على الطراز السابق بـ 127 لترا. ويمكن زيادة حجم صندوق الأمتعة الخلفي إلى 1348 لترا من خلال طي مسند الظهر في المقعد الخلفي بالكامل، فيما تعزز قوة السحب القصوى التي تبلغ 2000 كلغم الوظائف العملية لسيارة «مَكان» الجديدة‏.

يأتي مقعدا السائق والراكب الأمامي بارتفاع أقل بـ 28 ملليمتراً عن الطراز السابق وفقاً لطراز السيارة وتجهيزاتها (بورشه)

نظام الحوسبة والاتصال الفائق

من الناحية التكنولوجية، تم تجهيز مكان بنظام معلومات ترفيهي من الجيل الجديد يعتمد على نظام التشغيل «Android Automotive» ولوحة عدادات منحنية مقاس 12.6 بوصة. وتتضمن تجربة قيادة «بورشه» شاشة عرض رأسية مزودة بتقنية الواقع المعزز، والتي تدمج بسلاسة العناصر الافتراضية مثل أسهم التنقل في رؤية السائق.

يمتد سعي «بورشه» لتحقيق الاستدامة إلى ما هو أبعد من نظام نقل الحركة الكهربائي للسيارة. وتهدف الشركة إلى دمج المزيد من المواد البيئية في داخل «مكان»، ما يعكس الالتزام بالمسؤولية البيئية.

تُعد خطوة بورشه لجعل سيارة «مكان» كهربائية أكثر من مجرد تطور لنموذج؛ إنها انعكاس لتحول أوسع في صناعة السيارات نحو الاستدامة والابتكار. وتضع سيارة «مكان» الجديدة، بمزيجها من الأداء والفخامة والوعي البيئي، معياراً جديداً لسيارات الدفع الرباعي الكهربائية وتمثل خطوة مهمة إلى الأمام في استراتيجية «بورشه» للطاقة الكهربائية.


مقالات ذات صلة

لماذا يجب عليك عدم الوثوق بميزان حرارة سيارتك؟

يوميات الشرق السيارات لا تحتوي في الواقع على موازين حرارة مدمجة فيها (رويترز)

لماذا يجب عليك عدم الوثوق بميزان حرارة سيارتك؟

إذا كنت في سيارتك وتريد أن تعرف مدى سخونة الجو فلا تعتمد على دقة ميزان الحرارة في المركبة.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
رياضة عالمية ستيفانو دومينيكالي الرئيس التنفيذي للفورمولا 1 (أ.ف.ب)

فورمولا واحد: تنظيم 6 سباقات سرعة عام 2025

أكدّ منظمو بطولة العالم للفورمولا 1 عن تنظيم ستة سباقات سرعة في العام 2025 على غرار الموسمين الأخيرين.

«الشرق الأوسط» (باريس)
الاقتصاد نائب الرئيس والمدير الإداري لـ«لوسيد» في الشرق الأوسط فيصل سلطان (الشرق الأوسط)

مسؤول في «لوسد»: السعودية تشهد تحولاً في صناعة المركبات الكهربائية

كشف نائب الرئيس والمدير الإداري لـ«لوسيد» في الشرق الأوسط، فيصل سلطان، عن عزم الشركة التوسّع إقليمياً، إذ ستقوم بفتح صالة عرض لسياراتها في مدينة جدة.

آيات نور (الرياض)
الاقتصاد رستي راسل في المنتدى العالمي للمركبات الكهربائية وتكنولوجيا التنقل بالرياض (الشرق الأوسط)

«البحر الأحمر» السعودية تستهدف 655 مركبة كهربائية

تستهدف شركة «البحر الأحمر الدولية» المملوكة لـ«صندوق الاستثمارات العامة» السعودي مضاعفة أسطول مركباتها الكهربائية من 80 إلى نحو 655 مركبة، خلال 3 أعوام.

آيات نور (الرياض)
رياضة عالمية سيرغيو بيريز (أ.ف.ب)

«جائزة بريطانيا الكبرى»: بيريز تحت الضغط

يواجه سيرغيو بيريز ضغطاً متزايداً أكثر من أي وقت مضى مع فريق «رد بول» بطل العالم لسباقات «فورمولا 1» للسيارات بعد فشل السائق في تسجيل أي نقاط للمرة الثالثة.

«الشرق الأوسط» (لندن)

بعد تسببها بعطل معلوماتي عالمي... ماذا نعرف عن «كراود سترايك»؟

شعار شركة «كراود سترايك» (أ.ف.ب)
شعار شركة «كراود سترايك» (أ.ف.ب)
TT

بعد تسببها بعطل معلوماتي عالمي... ماذا نعرف عن «كراود سترايك»؟

شعار شركة «كراود سترايك» (أ.ف.ب)
شعار شركة «كراود سترايك» (أ.ف.ب)

استيقظ الملايين من الأشخاص حول العالم، في وقت مبكر من صباح أمس (الجمعة)، ليجدوا القنوات الإخبارية التلفزيونية صامتة، وبعض القطارات والمواقع الإلكترونية معطلة بسبب انقطاع كبير في الإنترنت، أثّر على عشرات الملايين من أجهزة الكومبيوتر.

يبدو أن أي شركة تقوم بتشغيل برنامج Microsoft Windows 10 تقريباً تعرضت لعطل مفاجئ. وبدأت أجهزة الكمبيوتر تغلق نفسها تلقائياً وتعرض ما يسمى «شاشة الموت الزرقاء».

وتسبب تحديث برمجي من شركة الأمن السيبراني العالمية «كراود سترايك»، وهي إحدى كبرى الشركات في القطاع، في إحداث مشكلات في الأنظمة أدت إلى تعطل كثير من الخدمات حول العالم.

وتعود اليوم الأنظمة ببطء إلى عملها الطبيعي ــ فقد أطلق أحد الباحثين في مجال الأمن السيبراني على انقطاع التيار الكهربائي الكارثي اسم CrowdStrike Doomsday، وفقاً لصحيفة «التليغراف».

فماذا نعرف عن الشركة؟

«كراود سترايك» هي شركة تكنولوجيا أميركية عملاقة، تقدر قيمتها بأكثر من 80 مليار دولار (62 مليار جنيه إسترليني)، وهي مسؤولة عن تطوير برامج الأمن السيبراني الهامة التي تستخدمها آلاف الشركات.

برامجها مدمجة بعمق في أنظمة وشبكات تكنولوجيا المعلومات الهامة. تقوم «كراود سترايك» بتطوير ما يسمى بنظام «الكشف عن نقطة النهاية والاستجابة لها»، ما يساعد الشبكات الكبيرة على اكتشاف هجمات القرصنة وإيقافها - تماماً مثل برامج مكافحة الفيروسات على مستوى الأعمال.

تأسست الشركة في عام 2011 ويقع مقرها الرئيسي في تكساس بالولايات المتحدة، وقد نالت تقنيتها شعبية كبيرة. وقد أعلنت عن إيرادات بلغت 3 مليارات دولار وأكثر من 23 ألف عميل من الشركات العام الماضي. وأصبحت أيضاً معروفة في دوائر الأمن السيبراني لعملها في التحقيق في عمليات الاختراق رفيعة المستوى.

مسافر يمر بالقرب من لوحة معلومات تُظهر تأخيرات متعددة في مطار دالاس الدولي (أ.ف.ب)

وباعتبار أن الشركة يجب أن تستجيب للتهديدات السيبرانية المتطورة باستمرار، تقوم «كراود سترايك» بشكل روتيني بإرسال التحديثات إلى عملائها باستخدام أدوات وطبقات حماية جديدة.

ومع ذلك، يبدو أن تحديثاً معيباً قد تسبب في انهيار هائل لتكنولوجيا المعلومات، وفقاً لخبراء الأمن السيبراني ومهندسي الشركة.

وقد أثر الانقطاع على العملاء بما في ذلك شركات الطيران والقطارات والمطارات وأنظمة الدفع ومحلات السوبر ماركت، وغيرها.

وأبلغ مديرو تكنولوجيا المعلومات، عبر وسائل التواصل الاجتماعي، عن تعاملهم مع الانهيارات الداخلية التي أثرت على عشرات الآلاف من الآلات في أعمالهم.

قال تروي هانت، خبير الأمن السيبراني: «لا أعتقد أنه من السابق لأوانه القول إن هذا سيكون أكبر انقطاع لتكنولوجيا المعلومات في التاريخ».

مكاتب تابعة لشركة «كراود سترايك» في كاليفورنيا (أ.ب)

على الرغم من أن أنظمة «ويندوز 10» من «مايكروسوفت» هي التي تأثرت إلى حد كبير بمشكلة تكنولوجيا المعلومات، فإن السبب الجذري للخلل يُعزى إلى «كراود سترايك»- على وجه التحديد ملف معيب على ما يبدو في أداة «فالكون سانسور».

وأوضح هانت أن الشركة هي «لاعب ضخم في مجال الأمن» والتي غالبا ما تتمتع تقنيتها بما يسمى الوصول «المتميز» إلى شبكات الأعمال. وهذا يعني أن لديها سيطرة واسعة النطاق لتحديث وتعديل أنظمة العملاء، من الناحية النظرية لإزالة البرامج الضارة.

مع ذلك، أفاد: «وهذا يعني أيضاً أنه إذا حدث خطأ ما في التحديث، فقد يؤدي ذلك إلى تدمير جهازك بشكل كارثي».

كان خبراء الأمن يوجهون غضبهم بالفعل إلى «كراود سترايك» بسبب تعاملها مع انقطاع الخدمة. لعدة ساعات، لم تكن هناك تحديثات عامة أو بيانات رسمية من الشركة حول هذه المشكلة.

ولكن، أصدر لاحقاً جورج كورتز، المؤسس والرئيس التنفيذي للشركة، بيانا عاما، وأوضح: «تعمل (كراود سترايك) بنشاط مع العملاء المتأثرين بعيب تم العثور عليه في تحديث محتوى واحد لمضيفي (ويندوز)».

وتابع: «هذا ليس حادثاً أمنياً أو هجوماً إلكترونياً. تم تحديد المشكلة وعزلها ونشر الإصلاح».

وانخفضت أسهم «كراود سترايك» بأكثر من 14 في المائة عند افتتاح التداول في نيويورك.