أفضل الكاميرات الأمنية المنزلية العاملة بالطاقة الشمسية لعام 2023

"وايز آوتدور كام في  2 "
"وايز آوتدور كام في 2 "
TT

أفضل الكاميرات الأمنية المنزلية العاملة بالطاقة الشمسية لعام 2023

"وايز آوتدور كام في  2 "
"وايز آوتدور كام في 2 "

يضمن تركيب النظام الأمني في المنزل راحة البال إلى حد ما، وبفضل المجموعة المتنوّعة من الكاميرات الأمنية المتوفرة في الأسواق، لم تكن مراقبة المنزل في أي وقت أسهل أو أقلّ تكلفة ممّا هي عليه اليوم.

كاميرات سهلة التركيب

تتسم الكاميرات التي يمكنكم تركيبها بأنفسكم بسهولة الإعداد، وتتيح لكم مراقبة داخل وخارج منزلكم أينما كنتم، حتّى إن بعض النماذج المتطوّرة منها مجهّز بأضواء كاشفة، وصفارات إنذار، وأجهزة استشعار للحركة؛ بالإضافة إلى مزايا أخرى مفيدة.

اختبر خبراء «سي نت» عشرات الكاميرات الأمنية المنزلية خلال السنوات الماضية، وقارنوا الخارجية والداخلية منها، والسلكية واللاسلكية، ووصلوا اليوم إلى اختبار الأنواع العاملة بالطاقة الشمسية.

كاميرا "رينغ ستك آب كام سولار"

على عكس الكاميرات الداخلية، لن يكون الموقع الصحيح لتثبيت الكاميرا الخارجية دائماً قريباً من منفذ للطاقة، مما يجعل الخيار اللاسلكي مناسباً أكثر للأماكن المكشوفة. ولأنّه لا يوجد شيء مثالي، فإن الكاميرات الخارجية اللاسلكية تعاني من نقطة ضعف؛ هي البطارية التي ستحتاج إلى شحن أو استبدال قد يحين موعده في توقيت غير مناسب مثلاً. هنا، يأتي دور الخيار العامل بالطاقة الشمسية الذي يضمن بقاء بطاريتكم مشحونة على مدار العام. تساعدكم الكاميرات العاملة بالطاقة الشمسية على تجنّب «التسليك» المزعج وموت البطاريات، وتضمن لكم استمرار عمل جميع الخصائص التي تتوقف عادةً في الخيارات غير الشمسية.

أفضل الخيارات

نقدّم لكم في ما يلي أفضل خيارات الكاميرات الأمنية المنزلية العاملة بالطاقة الشمسية المتوفرة اليوم في الأسواق:

* «أرلو برو4 مع شاحن أرلو سولار بانل (Arlo Pro4 with Arlo Solar Panel Charger)» - أفضل كاميرا عاملة بالطاقة الشمسية على الإطلاق:

تعدّ كاميرا «أرلو برو» (200 دولار) أغلى بقليل من منافساتها، ولكنّها مذهلة من جميع النواحي، فهي مجهّزة بدقّة عرض «2 كيه»، ومجال رؤية 160 درجة، ومسار صوتي مزدوج، وصفارة إنذار مدوية، وضوء كاشف ذي كفاءة، ورؤية ليلية... وكثير من المزايا الذكية الأخرى. وعلى عكس بعض الكاميرات الأخرى، مثل «أرلو برو3» أو الكاميرا الخارجية العاملة بالطاقة الشمسية من «وايز»، يمكن استخدام «أرلو برو4» من دون محطّة أساسية.

لاستخدام الكاميرا وشحنها بالطاقة الشمسية، سيجب عليكم شراء لوحٍ شمسي منفصل بسعر 50 أو 60 دولاراً إضافية، ممّا يرفع التكلفة بعض الشيء، ولكنّنا نعدكم بمنتج عالي النوعية يستحقّ سعره المرتفع.

* «وايز آوتدور كام في2 مع لوحٍ شمسي (Wyze Outdoor Cam v2 plus Solar Panel)» - أفضل كاميرا عاملة بالطاقة الشمسية لأصحاب الميزانية المحدودة:

تعدّ كاميرا «وايز» من أفضل خياراتنا التي نوصي بها في هذا المجال؛ نظراً إلى تكلفتها المناسبة ونوعيتها العالية في الوحدات الداخلية والخارجية على حدّ سواء. تتميّز «وايز آوتدور كام في2» اللاسلكية بدقّة عرض «1080p»، ورؤية ليلية ملوّنة، وجرس إنذار مدمج... وغيرها من مزايا الأمن والمراقبة، وتُباع بسعر 80 دولاراً مع قاعدتها الأساسية.

كاميرا "أرلو برو 4"

يمكنكم أيضاً تجهيز الكاميرا بلوحٍ شمسي بنحو 29 دولاراً إضافية يضمن تشغيلها من دون انقطاع. تقدّم لكم كاميرا «وايز» أيضاً خدمة «كام بلاس لايت» للحصول على 14 يوماً من التخزين السحابي وإشعارات عند رصد أيّ شخص قريب.

* «رينغ ستيك أب كام سولار (Ring Stick Up Cam Solar)» - أفضل حزمة كاميرا مع لوح شمسي:

تبيع شركة «رينغ» كاميرا متينة مجهّزة بضوءٍ كاشف تتوافق مع أيّ لوحٍ شمسي في السوق. ولكن يمكنكم أيضاً الحصول على حزمة كاملة تضمّ الكاميرا واللوح الشمسي من المطوّر مقابل 140 دولاراً فقط. تضمّ الحزمة كلّ ما قد تحتاجون إليه لتشغيل نظامكم: الكاميرا، والبطارية، واللوح الشمسي، وسلك الشحن «ميكرو USB»، ومنصّة التثبيت، والبراغي والمشابك لتعليق الكاميرا واللوح.

يذكر أنّ هذه الصفقة ليست سيئة مطلقاً نظراً إلى المزايا التي تقدّمها الكاميرا: دقّة عرض «1080p»، ورؤية ليلية، ومسار صوتي مزدوج، ومجال رؤية يبلغ 115 درجة، وصفارة إنذار مدمجة... وغيرها من المزايا الذكية. ويمكنكم الحصول على الحزمة الكاملة بسعرٍ أقلّ في أيّام التخفيضات.

* «سي نت» - خدمات «تريبيون ميديا»


مقالات ذات صلة

بدعم من «غوغل»... منصة لمعالجة ندرة المياه في الشرق الأوسط وأفريقيا

تكنولوجيا «Google.org» يتعهد بتقديم منحة بقيمة مليون دولار لدعم هذه المبادرة (شاترستوك)

بدعم من «غوغل»... منصة لمعالجة ندرة المياه في الشرق الأوسط وأفريقيا

كشف «المعهد الدولي لإدارة المياه» منصة «e-ReWater» التي تعمل بالذكاء الاصطناعي لمعالجة ندرة المياه في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

نسيم رمضان (لندن)
تكنولوجيا يعد «Cocreator» ميزة جديدة ومثيرة يمكنك الوصول إليها من خلال «Microsoft Paint»... (مايكروسوفت)

«كوكرياتور» ميزة الرسم الجديدة من «مايكروسوفت» عبر الذكاء الاصطناعي

«مايكروسوفت» تطلق رسمياً ميزة «Cocreator» في برنامج «Paint» لإنشاء صور باستخدام الذكاء الاصطناعي.

نسيم رمضان (لندن)
تكنولوجيا شعار تطبيق المراسلة الشهير «واتساب» (أ.ب)

جديد «واتساب»: إضافة رموز سرية إلى المحادثات لإخفائها تماماً

أضاف تطبيق المراسلة الفورية الشهير «واتساب» مؤخراً «رموزاً سرية» للمحادثات مما يسمح بقفلها وإخفائها تماماً.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
تكنولوجيا شعار تطبيق «ثريدز» لمجموعة «ميتا» في هذا الرسم التوضيحي الذي تم التقاطه في 4 يوليو 2023 (رويترز)

«ميتا» تطلق خدمة بديلة لـ«إكس» في الاتحاد الأوروبي الشهر الحالي

ذكرت صحيفة «وول ستريت جورنال» أن مجموعة «ميتا»، المشغّلة لموقع «فيسبوك»، تعتزم نهائياً إطلاق خدمة للرسائل القصيرة «ثريدز» في الاتحاد الأوروبي.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
تكنولوجيا تمتلك هذه النماذج القدرة على إحداث ثورة في جهود تغيّر المناخ. (شاترستوك)

«IBM» و«ناسا» تطوران «الذكاء الاصطناعي الجغرافي المكاني» لمواجهة تحديات المناخ

تطور «IBM» بالتعاون مع «ناسا» نموذج الذكاء الاصطناعي الجغرافي المكاني بهدف إحداث ثورة في جهود تغيّر المناخ.

نسيم رمضان (لندن)

بدعم من «غوغل»... منصة لمعالجة ندرة المياه في الشرق الأوسط وأفريقيا

«Google.org» يتعهد بتقديم منحة بقيمة مليون دولار لدعم هذه المبادرة (شاترستوك)
«Google.org» يتعهد بتقديم منحة بقيمة مليون دولار لدعم هذه المبادرة (شاترستوك)
TT

بدعم من «غوغل»... منصة لمعالجة ندرة المياه في الشرق الأوسط وأفريقيا

«Google.org» يتعهد بتقديم منحة بقيمة مليون دولار لدعم هذه المبادرة (شاترستوك)
«Google.org» يتعهد بتقديم منحة بقيمة مليون دولار لدعم هذه المبادرة (شاترستوك)

في محاولة لمكافحة ندرة المياه بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، كشف «المعهد الدولي لإدارة المياه (IWMI)» عن «e-ReWater»؛ وهي منصة مبتكرة تعمل بالذكاء الاصطناعي.

وقد تعهّد موقع «Google.org»، الذراع الخيرية لشركة «غوغل»، بتقديم منحة بقيمة مليون دولار؛ لدعم هذه المبادرة.

سيستفيد المشروع من الذكاء الاصطناعي وبيانات مراقبة الأرض وتقنيات الاستشعار عن بُعد من خلال الأقمار الصناعية (شاترستوك)

دور الذكاء الاصطناعي

وسيستفيد مشروع «e-ReWater» من قدرات الذكاء الاصطناعي وبيانات مراقبة الأرض، وتسخير تقنيات الاستشعار عن بُعد، من خلال الأقمار الصناعية. ويتمثل هدفها الأساسي في مراقبة الأراضي والبحار والغلاف الجوي، مما يتيح إعادة استخدام مياه الصرف الصحي بشكل أكثر كفاءة، مع تقدير مدى توفر موارد المياه الجديدة. وتهدف هذه المنصة الرائدة إلى التخفيف من تحديات ندرة المياه الشديدة التي تواجهها منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، مما يؤدي، في نهاية المطاف، إلى تعزيز الأمن الغذائي والمائي.

تعاني عدة دول في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا شح المياه وسط دعوات للتخفيف من هذه الأزمة (شاترستوك)

ندرة المياه في الشرق الأوسط وأفريقيا

تُعرَف منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بأنها واحدة من أكثر مناطق العالم التي تعاني ندرة المياه، حيث تُواجه تفاقم ندرة المياه بسبب النمو السكاني والآثار السلبية لتغير المناخ. الجدير بالذكر أن دراسة حديثة كشفت أن هذه المنطقة تفقد نسبة كبيرة تبلغ 54 في المائة من مياه الصرف الصحي الغنية بالمُغذيات.

وبالإضافة إلى منصة «e-ReWater»، سيقوم باحثو «IWMI» بتطوير لوحة معلومات عبر الإنترنت يمكن الوصول إليها. وستوفر لوحة المعلومات هذه رؤى شاملة حول إمكانية توليد مياه الصرف الصحي وإعادة تدويرها في مصر والسعودية والإمارات. وتستهدف هذه الأداة مديري المرافق وصانعي السياسات وعامة الناس، وهي مهيَّأة لتعزيز جهود التكيف مع تغير المناخ والتخفيف من آثاره في المنطقة، من خلال تسهيل الوصول بشكل أفضل إلى المعلومات المتعلقة بإعادة استخدام المياه.

سيجري تطوير لوحة معلومات توفر رؤى لإمكانية توليد مياه الصرف الصحي وإعادة تدويرها (شاترستوك)

مراحل المبادرة

وعلى مدى ثلاث سنوات، من المتوقع أن تعمل هذه المبادرة على تعزيز الوصول إلى المعلومات الحيوية عن مياه الصرف الصحي، وبناء قدرات المؤسسات البحثية الوطنية. علاوة على ذلك، جرى استكشاف إمكانية إعادة استخدام مياه الصرف الصحي في مختلف القطاعات، مما يؤدي إلى تقليل الاعتماد على المياه الجوفية، والتي تعمل حالياً بوصفها مصدراً رئيسياً للمياه لكثير من المجتمعات.

وشدد آدم إلمان، رئيس الاستدامة الإقليمية لمنطقة أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا في «غوغل»، على الطبيعة الحرِجة لندرة المياه بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وأعرب عن التزام «غوغل» بدعم جهود «المعهد الدولي لإدارة المياه (IWMI)» لتوظيف الذكاء الاصطناعي في استراتيجيات إعادة استخدام المياه. بدورها شدّدت راشيل ماكدونيل، نائب المدير العام لـ«المعهد الدولي لإدارة المياه»، على أهمية تسخير المياه المُعاد تدويرها بصفتها مورداً موثوقاً للزراعة والصناعة والبيئة، وسلّطت الضوء على مناعتها ضد التقلبات المرتبطة بالطقس، وفعالية التكلفة، مقارنة بالبدائل مثل تحلية المياه.

وتحمل الشراكة بين «IWMI» و«Google.org» القدرة على تحقيق خطوات كبيرة في معالجة القضية المُلحّة المتمثلة في ندرة المياه، مما يوفر الأمل للمجتمعات في مصر والسعودية والإمارات وخارجها. ومن خلال الاستفادة من أحدث التقنيات والرؤى المبنية على البيانات، تهدف «e-ReWater» إلى تأمين مستقبل مائي أكثر استدامة لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.


«كوكرياتور» ميزة الرسم الجديدة من «مايكروسوفت» عبر الذكاء الاصطناعي

يعد «Cocreator» ميزة جديدة ومثيرة يمكنك الوصول إليها من خلال «Microsoft Paint»... (مايكروسوفت)
يعد «Cocreator» ميزة جديدة ومثيرة يمكنك الوصول إليها من خلال «Microsoft Paint»... (مايكروسوفت)
TT

«كوكرياتور» ميزة الرسم الجديدة من «مايكروسوفت» عبر الذكاء الاصطناعي

يعد «Cocreator» ميزة جديدة ومثيرة يمكنك الوصول إليها من خلال «Microsoft Paint»... (مايكروسوفت)
يعد «Cocreator» ميزة جديدة ومثيرة يمكنك الوصول إليها من خلال «Microsoft Paint»... (مايكروسوفت)

تخيل إنشاء عمل فني مذهل ببضع خطوات فقط، نعم إنه «Paint Cocreator» أحدث ابتكارات «مايكروسوفت» الذي يجعل هذا الأمر حقيقة من خلال تسخير قوة الذكاء الاصطناعي. من خلال التعاون مع نموذج الذكاء الاصطناعي المتطور «DALL-E»، يستطيع «Cocreator» تحويل أوصاف النص إلى صور متنوعة ونابضة بالحياة، مما يفتح عالماً من الإمكانات الإبداعية مباشرة من جهاز الكومبيوتر الخاص بك.

يعد «Cocreator» ميزة جديدة ومثيرة يمكنك الوصول إليها من خلال «Microsoft Paint». عند تحديد أيقونة «Cocreator» من شريط الأدوات، ستظهر لوحة جانبية جاهزة لإضفاء الحيوية على خيالك. في مربع النص المتوفر، قم ببساطة بوصف الصورة التي تريد إنشاءها بالقدر الذي تريده من التفاصيل.

يمكن الحصول على «Microsoft Paint» بسهولة من متجر «مايكروسوفت»... (شاترستوك)

إذا لم يكن «Microsoft Paint» مثبتاً لديك بالفعل، فيمكنك الحصول عليه بسهولة من متجر «مايكروسوفت» عبر اتباع هذه الخطوات البسيطة:

- افتح برنامج «Microsoft Paint» - انقر على أيقونة «Cocreator» في شريط الأدوات.

- قم بوصف الصورة التي تريد إنشاءها في مربع النص.

- حدد النمط المفضل.

- انقر فوق الزر «إنشاء». سيقوم برنامج «Cocreator» بعد ذلك بإنشاء 3 أشكال مختلفة للصورة التي وصفتها.

- اختر الصورة التي تتوافق مع رؤيتك، وقم بتطبيقها على لوحة الرسم الخاصة بك، ودع رحلتك الفنية تبدأ.

من خلال نموذج الذكاء الاصطناعي المتطور «DALL-E» يستطيع «Cocreator»... تحويل أوصاف النص إلى صور متنوعة (شاترستوك)

مفتاح الإبداع الجديد

لاستخدام «Cocreator» ستحتاج إلى تسجيل الدخول باستخدام حساب «مايكروسوفت» الخاص بك. تتطلب هذه الخدمة المستندة إلى السحابة المصادقة والترخيص لضمان تجربة سلسة. علاوة على ذلك، فإن تسجيل الدخول يمنحك إمكانية الوصول إلى أرصدة «Cocreator» الخاصة بك. كل صورة تم إنشاؤها تستهلك رصيداً واحداً. لتتبع الاعتمادات الخاصة بك، ما عليك سوى إلقاء نظرة سريعة على الزاوية اليمنى السفلية من جزء «Cocreator». عندما تنضم إلى «Cocreator»، ستبدأ بـ5 نقطة جاهزة للتحويل إلى عمل فني مذهل.

التمسك بالمعايير الأخلاقية

تلتزم «مايكروسوفت» بممارسات الذكاء الاصطناعي المسؤولة والاستخدام الأخلاقي للتكنولوجيا. ويشتمل «Cocreator» على آليات تصفية المحتوى المصممة لمنع إنشاء صور ضارة أو مسيئة أو غير لائقة. وعلى الرغم من أن نظام التصفية قوي، فإنه قد لا يتمكن من اكتشاف كل محتوى غير مرغوب فيه. إذا واجهت أي صور غير لائقة أو غير متوقعة، فيمكنك الإبلاغ عنها من خلال زر التعليقات في لوحة «Cocreator».

مع هذا البرنامج الجديد تحقق «مايكروسوفت» قفزة هائلة في سد الفجوة بين الخيال والإبداع. تعمل هذه التقنية المتطورة على تمكين المستخدمين من تحويل أفكارهم إلى فن بصري مذهل، كل ذلك مع الحفاظ على ممارسات الذكاء الاصطناعي الأخلاقية والمسؤولة.


جديد «واتساب»: إضافة رموز سرية إلى المحادثات لإخفائها تماماً

شعار تطبيق المراسلة الشهير «واتساب» (أ.ب)
شعار تطبيق المراسلة الشهير «واتساب» (أ.ب)
TT

جديد «واتساب»: إضافة رموز سرية إلى المحادثات لإخفائها تماماً

شعار تطبيق المراسلة الشهير «واتساب» (أ.ب)
شعار تطبيق المراسلة الشهير «واتساب» (أ.ب)

أضاف تطبيق المراسلة الفورية الشهير «واتساب» مؤخراً «رموزاً سرية» للمحادثات، مما يسمح بقفلها وإخفائها تماماً.

تهدف هذه الميزة إلى السماح للأشخاص بإجراء محادثة لن تكون مرئية حتى ضمن قائمة المحادثات، وفقاً لصحيفة «إندبندنت».

وبدلاً من ذلك، لا يمكن العثور عليها إلا عن طريق كتابة هذا الرمز في شريط البحث أعلى التطبيق.

تهدف هذه الميزة إلى أن تكون «طبقة أخرى من الخصوصية لحماية محادثاتك الأكثر حساسية». لقد تم تصميمها خصيصاً للأشخاص الذين قد يحتاجون إلى إبقاء المحادثات المهمة مخفية تماماً، حتى عن الأشخاص الذين يمكنهم الوصول إلى هواتفهم.

ووصف «واتساب» الميزة بأنها وسيلة لحماية الدردشات و«تجعل من الصعب العثور عليها إذا كان شخص ما لديه حق الوصول إلى هاتفك، أو إذا كنت تشارك الهاتف مع شخص آخر».

والميزة الجديدة تتبع ميزة مماثلة «Chat Lock»، التي تم الإعلان عنها في وقت سابق من هذا العام. عندما تكون الدردشات مقفلة، يتم إخراجها من البريد الوارد ووضعها في قسم «الدردشات المقفلة»، الذي يتطلب كلمة مرور أو مصادقة بيومترية مثل بصمة الإصبع لفتحه.

وقالت «واتساب» حينها: «نعتقد أن هذه الميزة ستكون رائعة للأشخاص الذين لديهم سبب لمشاركة هواتفهم من وقت لآخر مع أحد أفراد العائلة أو تلك اللحظات التي يحمل فيها شخص آخر هاتفك في اللحظة نفسها التي تصل فيها محادثة خاصة إضافية».

يمكن قفل الدردشات من خلال النقر لفترة طويلة على محادثة في القائمة واختيار خيار القفل. يمكن العثور عليها مرة أخرى عن طريق الضغط ببطء على البريد الوارد، مما سيؤدي إلى ظهور المطالبة بفتحها.

ومع ذلك، فإن «الرمز السري» يعني أن المحادثات لن تظهر في تلك القائمة على الإطلاق. وبدلاً من ذلك، سيتعين على المستخدمين وضع الكود في شريط البحث. على هذا النحو، لن يتمكن الأشخاص من العثور على تلك الدردشات المخفية حتى لو كانوا يعرفون أنها قد تكون موجودة.


«ميتا» تطلق خدمة بديلة لـ«إكس» في الاتحاد الأوروبي الشهر الحالي

شعار تطبيق «ثريدز» لمجموعة «ميتا» في هذا الرسم التوضيحي الذي تم التقاطه في 4 يوليو 2023 (رويترز)
شعار تطبيق «ثريدز» لمجموعة «ميتا» في هذا الرسم التوضيحي الذي تم التقاطه في 4 يوليو 2023 (رويترز)
TT

«ميتا» تطلق خدمة بديلة لـ«إكس» في الاتحاد الأوروبي الشهر الحالي

شعار تطبيق «ثريدز» لمجموعة «ميتا» في هذا الرسم التوضيحي الذي تم التقاطه في 4 يوليو 2023 (رويترز)
شعار تطبيق «ثريدز» لمجموعة «ميتا» في هذا الرسم التوضيحي الذي تم التقاطه في 4 يوليو 2023 (رويترز)

ذكرت صحيفة «وول ستريت جورنال» أن مجموعة «ميتا»، المشغّلة لموقع «فيسبوك»، تعتزم نهائياً إطلاق خدمة للرسائل القصيرة «ثريدز» في الاتحاد الأوروبي، في ديسمبر (كانون الأول) الحالي.

ونقل التقرير عن مصادر مطلعة قولها إنه سيكون هناك خيار لاستخدام «ثريدز» فقط «لقراءة المشاركات، بدون أن تتمكن من كتابة منشوراتك الخاصة»، حسبما أفادت وكالة الأنباء الألمانية.

وستكون الخدمة بديلاً لمنصة «إكس»، التي يملكها إيلون ماسك، والتي كانت تُعرف سابقاً باسم «تويتر».

ولم تضم شركة «ميتا» الاتحاد الأوروبي، عندما تم إطلاق خدمة «ثريدز»، في يوليو (تموز)، معللة ذلك بالشكوك القانونية، فيما يتعلق بـ«قوانين رقمية جديدة»، في إشارة على الأرجح إلى الحزمة المزدوجة لقانون الخدمات الرقمية (دي إس إيه) وقانون الأسواق الرقمية (دي إم إيه)، مع الربط التلقائي لبيانات المستخدم من موقعي «إنستغرام» و«ثريدز» مما قد يسبب مشكلات لشركة «ميتا».

يُشار إلى أنه منذ أن اشترى ماسك موقع «تويتر» وغيّر اسمه إلى موقع «إكس»، تراجعت أعداد مستخدمي المنصة، طبقاً لباحثين في السوق. ويواجه موقع «إكس» اتهاماً بالفشل في تخفيف خطاب الكراهية والأخبار الزائفة.


«IBM» و«ناسا» تطوران «الذكاء الاصطناعي الجغرافي المكاني» لمواجهة تحديات المناخ

تمتلك هذه النماذج القدرة على إحداث ثورة في جهود تغيّر المناخ. (شاترستوك)
تمتلك هذه النماذج القدرة على إحداث ثورة في جهود تغيّر المناخ. (شاترستوك)
TT

«IBM» و«ناسا» تطوران «الذكاء الاصطناعي الجغرافي المكاني» لمواجهة تحديات المناخ

تمتلك هذه النماذج القدرة على إحداث ثورة في جهود تغيّر المناخ. (شاترستوك)
تمتلك هذه النماذج القدرة على إحداث ثورة في جهود تغيّر المناخ. (شاترستوك)

تعمل شركة «IBM» على مضاعفة التزامها بمكافحة تغير المناخ من خلال حلول الذكاء الاصطناعي المبتكرة بما في ذلك نموذج الأساس الجغرافي المكاني الذي تم تطويره بالتعاون مع وكالة «ناسا» الفضائية الأميركية. وتتراوح هذه المبادرات من تحليل الجزر الحرارية الحضرية في دولة الإمارات إلى دعم جهود إعادة التشجير في كينيا وتعزيز القدرة على التكيف مع المناخ في المملكة المتحدة.

«IBM» و«ناسا» تسعيان لإنشاء نموذج أساس جديد للذكاء الاصطناعي للطقس والمناخ (آي.ب.إم)

نماذج الذكاء الاصطناعي للعمل المناخي

تتخذ شركة «IBM» خطوات كبيرة في مجال نماذج الذكاء الاصطناعي، حيث تعمل على توسيع نطاق تطبيقها إلى ما هو أبعد من فهم اللغة الطبيعية. تمتلك هذه النماذج، المتجذرة في البيانات الجغرافية المكانية مثل صور الأقمار الصناعية وأنماط الطقس، القدرة على إحداث ثورة في جهود تغيّر المناخ. وعلى عكس نماذج الذكاء الاصطناعي المتخصصة، فإن نماذج الأساس الجغرافي المكاني هذه، التي تغذيها كميات هائلة من البيانات ذات الصلة بالمناخ، تقدم رؤى سريعة حول التحديات البيئية، بدءاً من اكتشاف الفيضانات وحتى تقييم مخاطر الحرائق.

وأعرب أليساندرو كوريوني نائب رئيس برنامج «Accelerated Discovery» من «IBM» عن الحاجة الملحة لتطبيق تقنيات الذكاء الاصطناعي لمعالجة تغيّر المناخ. ويعتقد كوريوني أن «نماذج الأساس الجغرافية المكانية للذكاء الاصطناعي يمكن أن تؤدي إلى استجابة أكثر استنارة وسرعة للأحداث المتعلقة بالمناخ»، مما يؤدي في النهاية إلى خلق كوكب أكثر أماناً للأجيال القادمة.

تغذي هذه النماذج كميات هائلة من البيانات ذات الصلة بالمناخ، تقدم رؤى سريعة حول التحديات البيئية (شاترستوك)

الجزر الحرارية الحضرية

تشكل الجزر الحرارية الحضرية، وهي مناطق ذات درجات حرارة أعلى بكثير مقارنة بمحيطها، تهديداً متزايداً للمدن في جميع أنحاء العالم بسبب ارتفاع انبعاثات الغازات الدفيئة. وبالشراكة مع جامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي، تستخدم شركة «IBM» نسخة دقيقة من نموذج الأساس الجغرافي المكاني الخاص بها لرسم الخرائط وفهم الجزر الحرارية الحضرية في أبوظبي على نطاق أوسع. وقد ساهم النموذج بالفعل في تقليل تأثيرات الجزر الحرارية في المنطقة بما يزيد على 3 درجات مئوية.

تتيح هذه المنصة في كينيا تتبع وتصور زراعة الأشجار ونموها وإنشاء نماذج دقيقة لرصد استعادة الغابات. (شاترستوك)

إعادة التشجير واستدامة المياه في كينيا

تواجه الحملة الوطنية الطموحة لزراعة الأشجار واستعادتها في كينيا، التي تهدف إلى زراعة 15 مليار شجرة بحلول عام 2032، تحدي إزالة الغابات في مناطق أبراج المياه. ولدعم هذه الحملة، تعاونت «IBM» مع مكتب المبعوث الخاص المعني بتغير المناخ التابع للحكومة الكينية وأطلقت الأخيرة مبادرة مدعومة بمنصة رقمية تستخدم نموذج الأساس الجغرافي المكاني لشركة «IBM». تتيح هذه المنصة تتبع وتصور زراعة الأشجار ونموها، وتمكين المطورين المحليين من إنشاء نماذج دقيقة لرصد استعادة الغابات.

وقال حسين محمد المتحدث باسم الرئيس الكيني: «نحن ندرك أن التكنولوجيا تلعب دوراً محورياً في إطلاق إمكاناتنا الكاملة، وتحسين استخدام الموارد، واغتنام الفرص. إنها بمثابة وسيلة لضمان تسخير مواردنا بشكل أكثر فعالية».

التكيف مع المناخ في المملكة المتحدة

وفي المملكة المتحدة، تتعاون «IBM» ومركز «هارتري» التابع لمجلس مرافق العلوم والتكنولوجيا (STFC)، وشركة «Royal HaskoningDHV» لأتمتة تقييم مخاطر المناخ للمؤسسات.

سيقوم الذكاء الاصطناعي الجغرافي المكاني من «IBM» بتقييم التأثيرات قصيرة المدى وطويلة المدى للطقس المتغير بشدة وتغير المناخ على عمليات المطارات والبنية التحتية. بالإضافة إلى ذلك، تعمل «IBM» ومركز «هارتري» مع «Dark Matter Labs» و«Lucidminds» على مشروع «TreesAI» الذي يسعى لرسم خرائط للمواقع الحضرية لزراعة الأشجار بهدف تقليل فيضانات المياه السطحية.

يهدف النموذج إلى تعزيز دقة وسرعة التنبؤ بالطقس والتطبيقات الأخرى كالتنبؤ بحرائق الغابات وظواهر الأرصاد الجوية. (شاترستوك)

الغوص في التوقعات المناخية

يمتد تعاون «IBM» و«ناسا» إلى ما هو أبعد من نماذج الذكاء الاصطناعي الجغرافية المكانية لإنشاء نموذج أساسي منفصل للذكاء الاصطناعي للطقس والمناخ. ويهدف هذا النموذج إلى تعزيز دقة وسرعة توقع الطقس والتطبيقات المناخية الأخرى، بما في ذلك توقع حرائق الغابات وتحديد ظواهر الأرصاد الجوية.

مع تاريخ يعود إلى أكثر من خمسة عقود من الالتزام البيئي، تمثل حلول الذكاء الاصطناعي المبتكرة من «IBM» خطوة هامة إلى الأمام في معالجة أزمة المناخ العالمية.


استمرار حملة مقاطعة تطبيق «تيك توك» في السعودية

حملة مقاطعة «تيك توك» بالسعودية مستمرة... وعدد كبير من المشاهير يقاطعون البث (أ.ب)
حملة مقاطعة «تيك توك» بالسعودية مستمرة... وعدد كبير من المشاهير يقاطعون البث (أ.ب)
TT

استمرار حملة مقاطعة تطبيق «تيك توك» في السعودية

حملة مقاطعة «تيك توك» بالسعودية مستمرة... وعدد كبير من المشاهير يقاطعون البث (أ.ب)
حملة مقاطعة «تيك توك» بالسعودية مستمرة... وعدد كبير من المشاهير يقاطعون البث (أ.ب)

ما زالت الحملة الشعبية الواسعة لمقاطعة تطبيق «تيك توك» الصيني في السعودية مستمرة، والتي بدأت قبل أسابيع عقب شكاوى من مستخدمين سعوديين تتعلق بفرض «تيك توك» قيوداً على المحتوى السعودي.

وأثارت هذه القيود الشكوك والتساؤلات حول سياسات التطبيق وأهدافه، خصوصاً فيما يتعلق بالمحتوى السعودي.

وتصدّر وسما «#مقاطعة_ التيكتوك» و«#مقاطعه_بثوث_التيك28» وغيرهما مواقع التواصل الاجتماعي، مع دعوات متزايدة إلى حذف التطبيق نهائياً وعدم استخدامه، لتتعمق الأزمة حينما أشار أكثر من صانع محتوى سعودي بارز إلى قيام «تيك توك» بحذف مقاطع فيديو تدعم أو تروّج للتطور والتنمية أو المواقف السياسية السعودية، مقابل السماح بنشر محتوى يعدّونه مسيئاً إلى السعودية، الأمر الذي زاد من حدة الغضب الشعبي في السعودية.

ودفعت هذه الأزمة إدارة «تيك توك» إلى إصدار بيان قالت فيه إنها «ترفض وبشدة تلك الادعاءات؛ لأنها تتنافى مع سياسة التطبيق وقيمه». وأضاف البيان أن ذلك «ينشر صورة مضللة عن سياسات إدارة المحتوى لدى تيك توك».

وفي ذلك الوقت وجهت «الشرق الأوسط» مجموعة من الأسئلة إلى إدارة «تيك توك» في تاريخ 11 نوفمبر (تشرين الثاني) الحالي للاستفسار عن الأمر، إلا أنها لم تتلقَّ حتى اليوم أي رد على تلك الاستفسارات.

التأثيرات وردود الفعل

وأدت الأزمة المشتعلة إلى انخفاض عدد المستخدمين السعوديين لـ«تيك توك» بحسب بعض الإحصاءات، كما أعلن عدد كبير جداً من المشاهير السعوديين مقاطعة البث، وتراجع تقييم التطبيق في المتاجر الإلكترونية.

وفي محاولة لاستعادة الثقة، أطلق «تيك توك» صفحة (هاشتاغ) خاصة بالمحتوى السعودي على موقعه الإلكتروني. إلا أن هذه الخطوات لم تخفف من وتيرة الحملة، التي تحوّلت إلى رمز للتعبير عن الاستياء العام، والدفاع عن السعودية.


«تحالف» لـ«الشرق الأوسط»: «عدم وجود كود» سيحدّ من الحاجة للمبرمجين مستقبلاً

يُعدّ مستقبل تعليمات «برمجية قليلة/ دون تعليمات برمجية» واعداً بسبب سهولته وكفاءته وفاعليته على الشركات بمختلف أحجامها (شاترستوك)
يُعدّ مستقبل تعليمات «برمجية قليلة/ دون تعليمات برمجية» واعداً بسبب سهولته وكفاءته وفاعليته على الشركات بمختلف أحجامها (شاترستوك)
TT

«تحالف» لـ«الشرق الأوسط»: «عدم وجود كود» سيحدّ من الحاجة للمبرمجين مستقبلاً

يُعدّ مستقبل تعليمات «برمجية قليلة/ دون تعليمات برمجية» واعداً بسبب سهولته وكفاءته وفاعليته على الشركات بمختلف أحجامها (شاترستوك)
يُعدّ مستقبل تعليمات «برمجية قليلة/ دون تعليمات برمجية» واعداً بسبب سهولته وكفاءته وفاعليته على الشركات بمختلف أحجامها (شاترستوك)

أدى ظهور المنصات التي تحتوي على تعليمات «برمجية قليلة / دون تعليمات برمجية»، والمعروفة باسم (NO Code & Low Code) إلى إحداث نقلة نوعية في عالم البرمجة. لقد أسهمت هذه الأساليب في إضفاء طابع يصفه الخبراء التقنيون بـ«الديمقراطي» لإنشاء البرامج، مما يجعلها في متناول شريحة أكبر من المستخدمين، وخصوصاً أولئك الذين لا يملكون الخبرة الواسعة في البرمجة.

إذن، ما مفاهيم التطوير عبر تعليمات «برمجية قليلة / دون تعليمات برمجية»، وطريقة عملها، وفوائدها، وحالات الاستخدام المحتملة لها؟

من المرجح اعتماد تعليمات «برمجية قليلة/ دون تعليمات برمجية» في مجموعة واسعة من الصناعات مستقبلاً (شاترستوك)

تطوير دون «كود»

يشير مصطلح تعليمات «برمجية قليلة / دون تعليمات برمجية» إلى إمكانية بناء التطبيقات، دون الحاجة لمعرفة كبيرة بكتابة أسطر البرمجيات، وفي الأغلب دون الحاجة لمعرفتها، بل فقط متطلبات العمل واحتياجاته والتعبير عنها بشكل خوارزمية واضحة. ويمكن للمستخدمين تجميع العناصر باستخدام واجهات مرئية؛ أي دون الحاجة إلى كتابة أي تعليمات برمجية.

في حديث خاص، لـ«الشرق الأوسط» من دبي، يشرح غسان أبو عجمية، مدير التخطيط الاستراتيجي بشركة «تحالف»، أن هذا النهج يُعد مثالياً لمستخدمي الأعمال والمطورين غير التقنيين الذين يرغبون في أتمتة العمليات أو إنشاء تطبيقات بسيطة وبسرعة.

الحل الجديد المتوفر

توفر الأنظمة الأساسية ذات «التعليمات البرمجية المنخفضة» حلاً متوسطًا يجمع بين أدوات التطوير المرئي وبعض المرونة. وفي حين لا يزال بإمكان المستخدمين الاستفادة من المكونات المُعدّة مسبقًا والواجهات المرئية، إلا أن هذه التقنية توفر أيضاً خيار تقديم تعليمات برمجية مخصصة عند التعامل مع المتطلبات الأكثر تعقيداً. وهذا كان أحد الأسباب التي دفعت شركة «تحالف»، وهي أول شركة عربية تنشئ هذا الحل من الصفر وتطوِّره بشكل سريع ومتكامل ليلبي كل احتياجات الشركات، إلى تقديم مثل هذا النوع من الخدمات البرمجية، كما يقول غسان أبو عجمية، مدير التخطيط الاستراتيجي بالشركة، لـ«الشرق الأوسط».

تبسيط وتسريع عملية تطوير التطبيقات

تعمل الأنظمة الأساسية التي تحتوي على تعليمات «برمجية قليلة / دون تعليمات برمجية» على تبسيط وتسريع عملية تطوير التطبيقات بطريقة «السحب والإفلات (Drag and Drop)»، مما يسمح للمستخدمين بتصميم مكونات التطبيق وسير العمل وواجهات المستخدم بشكل مرئي، كما يستفيد المستخدمون من القوالب والوحدات والمكونات المُعدّة مسبقاً لتسريع عملية التطوير، حيث جرى تصميم هذه المكونات لتكون قابلة لإعادة الاستخدام، مما يوفر الوقت والجهد.

الطابع «الديمقراطي» للبرمجة

لمفهوم التطوير «دون كود أو كود منخفض» جذوره في الاتجاه الأوسع لتبسيط التكنولوجيا، وإضفاء ما يوصف بالطابع «الديمقراطي» عليها. ومع ذلك فإن مصطلح «الرمز المنخفض» جرت صياغته لأول مرة من قِبل جون ريمر، وهو محلل بشركة «Forrester Research» في عام 2014. ومنذ ذلك الحين، شهدت الصناعة انتشاراً للمنصات التي لا تحتوي على «تعليمات برمجية / منخفضة التعليمات البرمجية» من مُزودين مختلفين، مما يلبي الاستخدامات المختلفة؛ ومن بينها «مايسترو بلوكس».

يمكن تطبيق «تعليمات برمجية قليلة / دون تعليمات برمجية»، عبر مجموعة واسعة من الاستخدامات والصناعات؛ منها أتمتة العمليات التجارية، وتطوير تطبيقات الهواتف المحمولة دون الحاجة. ويعتبر محمد فوزي، خبير التطبيقات دون برمجة، في حديثه، لـ«الشرق الأوسط»، أن هذا الأسلوب مفيد في مجالات التجارة الإلكترونية والرعاية الصحية وأتمتة العمليات المالية والبيع بالتجزئة والتجارة الإلكترونية، وغير ذلك.

يمكن للمبرمجين التكيّف مع مفهوم «عدم وجود كود أو كود منخفض»، من خلال تطوير مهاراتهم والتعاون والتركيز على المتطلبات المعقدة، والتعلم المستمر، وأيضاً تولي الأدوار التي تستفيد من خبراتهم. إن دمج «طريقة البرمجة تلك في عملية التطوير لا تقلل بالضرورة من أهمية مهارات المبرمجين، بل تُحوّلهم إلى دور يكمل مناهج التطوير الناشئة». ويعتبر محمد فوزي، خبير التطبيقات دون برمجة، في حديثه، لـ«الشرق الأوسط»، أنه من خلال القيام بذلك، يمكن للمبرمجين أن يظلوا مساهمين قيّمين في عملية تطوير البرمجيات في مشهد تكنولوجي دائم التغير.

الحل لا يناسب الجميع

في حين أن الأنظمة الأساسية التي تحتوي تعليمات «برمجية قليلة / دون تعليمات برمجية» توفر فوائد عديدة، إلا أنها ليست حلاً واحداً يناسب الجميع. من الضروري تقييم المتطلبات المحددة للمشروع، ومراعاة هذه القيود عند تحديد ما إذا كنت تريد استخدام أساليب «الترميز دون تعليمات برمجية» أو ذات «تعليمات برمجية منخفضة»، أو أساليب الترميز التقليدية لتطوير البرامج. ويشير محمد فوزي، في حديثه، لـ«الشرق الأوسط»، إلى أنه في كثير من الحالات، قد يكون النهج المختلط الذي يجمع عناصر كل منها هو الحل الأكثر فاعلية.

لقد أدى أسلوب التطوير «دون تعليمات برمجية ومنخفضة التعليمات البرمجية» إلى حقبة جديدة من إنشاء البرامج، ما يمكّن جمهوراً أوسع من المشاركة في تطوير التطبيقات وأتمتة العمليات. توفر هذه الطرق المبتكرة السرعة وإمكانية الوصول والفعالية من حيث التكلفة، مع سدّ الفجوة بين البرمجة التقليدية والمطورين المواطنين. ومع استمرار تطور التكنولوجيا، تظل قدرتها على إحداث ثورة في مختلف الصناعات هائلة، مما يجعلها أداة حاسمة في المشهد الرقمي الحديث.


بعد عام على إطلاق «تشات جي بي تي»... كيف أثر على المجتمعات؟

سيتم استخدام الذكاء الاصطناعي للتأثير على انتخابات عام 2024 (رويترز)
سيتم استخدام الذكاء الاصطناعي للتأثير على انتخابات عام 2024 (رويترز)
TT

بعد عام على إطلاق «تشات جي بي تي»... كيف أثر على المجتمعات؟

سيتم استخدام الذكاء الاصطناعي للتأثير على انتخابات عام 2024 (رويترز)
سيتم استخدام الذكاء الاصطناعي للتأثير على انتخابات عام 2024 (رويترز)

تم إطلاق «تشات جي بي تي» في 30 نوفمبر (تشرين الثاني) 2022، إيذاناً بما أطلق عليه الكثيرون عام اختراق الذكاء الاصطناعي. وفي غضون أيام من صدوره، انتشر هذا التطبيق بسرعة كبيرة.

وانتشرت لقطات الشاشة للمحادثات عبر وسائل التواصل الاجتماعي، وارتفع استخدام «تشات جي بي تي» بشكل كبير إلى حد يبدو أنه فاجأ حتى صانعه بحلول شهر يناير (كانون الثاني)، إذ كان «تشات جي بي تي» يستقبل 13 مليون زائر يومياً، مسجلاً رقماً قياسياً لقاعدة المستخدمين الأسرع نمواً لتطبيق المستهلك، بحسب موقع «ساينس أليرت».

ووفق باحثين يدرسون التكنولوجيا وسلوك المعلومات البشرية، فإن تأثير «تشات جي بي تي» على المجتمع يأتي من كيفية نظر الناس إليه واستخدامهم له بقدر تأثير التكنولوجيا نفسها.

ومنذ إطلاقها، أصبحت أنظمة الذكاء الاصطناعي التوليدية منتشرة، وأصبح ذكر الذكاء الاصطناعي أمراً إلزامياً في العروض التقديمية والمحادثات والمقالات.

واليوم، يستخدم 100 مليون شخص «تشات جي بي تي» كل أسبوع، بحسب «أوبن آي».

ووفق «ساينس أليرت»، فإنه إلى جانب تفاعل الأشخاص مع «تشات جي بي تي» في المنزل، يستخدم الموظفون على جميع المستويات حتى كبار المسؤولين في الشركات روبوت الدردشة المدعم بالذكاء الاصطناعي الذي أطلقته شركة «آيفون» لأول مرة عام 2007.

ويراهن جميع اللاعبين الرئيسيين على الذكاء الاصطناعي، ويزدهر تمويل المشاريع في الشركات الناشئة في مجال الذكاء الاصطناعي.

بالمقابل، أثار «تشات جي بي تي» العديد من المخاوف، مثل قدرته على التضليل والاحتيال وقضايا الملكية الفكرية والتمييز.

دروس السنة الأولى

 

لقد كان الذكاء الاصطناعي بالفعل جزءاً من عدد لا يحصى من المنتجات اليومية لأكثر من عقد من الزمان، من «سبوتيفاي» و«نتفليكس» إلى «فيسبوك» وخرائط «غوغل».

 

ولقد كانت الواجهة القائمة على الدردشة هي التي أطلقت عام الاختراق للذكاء الاصطناعي.

 

يُظهر النجاح الهائل الذي حققه «تشات جي بي تي» مرة أخرى أن واجهات المستخدم تدفع إلى اعتماد التكنولوجيا على نطاق واسع، بدءاً من أجهزة «ماكنتوش» وحتى متصفحات الويب وأجهزة «آيفون».

 

وفي الوقت نفسه فإن إحدى نقاط القوة الرئيسية التي تتمتع بها هذه التكنولوجيا - توليد لغة مقنعة - تجعلها مناسبة تماماً لإنتاج معلومات كاذبة أو مضللة. يسهل «تشات جي بي تي» وأنظمة الذكاء الاصطناعي التوليدية الأخرى على المجرمين والدعاة استغلال نقاط الضعف البشرية.

 

إن قدرة التكنولوجيا على تعزيز الاحتيال والمعلومات المضللة هي أحد الأسباب المنطقية الرئيسية لتنظيم الذكاء الاصطناعي.

 

وسط الوعود والمخاطر الحقيقية للذكاء الاصطناعي التوليدي، قدمت التكنولوجيا أيضاً دراسة حالة أخرى حول قوة الضجيج. لم يشهد هذا العام نقصاً في المقالات حول كيفية قيام الذكاء الاصطناعي بتحويل كل جانب من جوانب المجتمع وكيف أن انتشار التكنولوجيا أمر لا مفر منه.

 

«تشات جي بي تي» ليست التكنولوجيا الأولى التي يتم الترويج لها باعتبارها «الشيء الكبير التالي»، ولكنها ربما تكون فريدة من نوعها في الوقت نفسه التي يتم فيها الترويج لها بوصفها خطراً وجودياً. إذ حذر العديد من عمالقة التكنولوجيا وحتى بعض الباحثين في مجال الذكاء الاصطناعي من خطر ظهور أنظمة الذكاء الاصطناعي فائقة الذكاء ومحو البشرية، على الرغم من أنني أعتقد أن هذه المخاوف بعيدة المنال.

تفضل البيئة الإعلامية الضجيج، كما أن مناخ تمويل المشاريع الحالي يزيد من ضجيج الذكاء الاصطناعي على وجه الخصوص. إن التلاعب بآمال الناس ومخاوفهم يشكل وصفة للقلق، حيث لا يحتوي على أي من مكونات اتخاذ القرار الحكيم.

«تشات جي بي تي» يستقبل 13 مليون زائر يومياً (أ.ف.ب)

ما قد يحمله المستقبل

فتحت أبواب الذكاء الاصطناعي على مصراعيها في عام 2023، لكن العام المقبل قد يشهد تباطؤاً. من المرجح أن يفي تطوير الذكاء الاصطناعي بالقيود التقنية ويواجه عقبات في البنية التحتية مثل تصنيع الرقائق وقدرة الخادم. وفي الوقت نفسه، من المرجح أن يكون تنظيم الذكاء الاصطناعي في الطريق.

يجب أن يفسح هذا التباطؤ مساحة لتشكل القواعد في السلوك البشري، سواء من حيث آداب السلوك، كما هو الحال في متى وأين يكون استخدام «تشات جي بي تي» مقبولاً اجتماعياً، والفعالية، مثل متى وأين يكون «تشات جي بي تي» أكثر فائدة.

سوف يستقر «تشات جي بي تي» وأنظمة الذكاء الاصطناعي التوليدية الأخرى في سير عمل الأشخاص، مما يسمح للعاملين بإنجاز بعض المهام بشكل أسرع وبأخطاء أقل. بنفس الطريقة التي تعلم بها الناس استخدام «غوغل» للحصول على المعلومات، سيحتاج البشر إلى تعلم ممارسات جديدة للعمل باستخدام أدوات الذكاء الاصطناعي التوليدية.

لكن التوقعات لعام 2024 ليست وردية تماماً. يبدو أن هذا العام سيكون عاماً تاريخياً للانتخابات في جميع أنحاء العالم، ومن المؤكد تقريباً أن المحتوى الناتج عن الذكاء الاصطناعي سيتم استخدامه للتأثير على الرأي العام وتأجيج الانقسام.


هل يجب أن نخاف من «Q*» نظام الذكاء الاصطناعي الغامض؟

هل يجب أن نخاف من «Q*» نظام الذكاء الاصطناعي الغامض؟
TT

هل يجب أن نخاف من «Q*» نظام الذكاء الاصطناعي الغامض؟

هل يجب أن نخاف من «Q*» نظام الذكاء الاصطناعي الغامض؟

يتكهّن البعض بأن نظام الذكاء الاصطناعي الجديد المنتشر حالياً قد يمثل خطوة كبيرة نحو نظام «الذكاء العام الاصطناعي» الأكثر تطوراً. وربما أدت المخاوف المتعلقة بالسلامة من هذا النظام المُطوَّر إلى إقالة رئيس الشركة، سام ألتمان قبل عيد الشكر.

«كيو*» جيل مقبل للذكاء الاصطناعي

إن وكلاء الذكاء الاصطناعي مثل «تشات جي بي تي» التي تستخدم نموذجاً لغوياً كبيراً «large language model» فقط، هي مجرد فصل مبكر في قصة مساعدي الذكاء الاصطناعي. ويتمتع «ChatGPT» وغيره من برامج الدردشة الآلية المماثلة بإحساس غريب بأنماط اللغة. ولكن هذه البرامج أيضاً «تهلوس» الحقائق. كما تفتقر إلى مهارات التفكير والتخطيط اللازمة لإكمال مسائل الرياضيات على مستوى المدرسة الثانوية على سبيل المثال، بالإضافة إلى العمل من خلال مهام متعددة الخطوات نيابة عن المستخدم.

لكن الجيل المقبل من وكلاء الذكاء الاصطناعي بدأ في التبلور. إذ ظهرت بعض الخطوط العريضة من التغيير الأخير في القيادة في شركة «أوبن إيه». وفي ذلك الوقت، لم يقدم مجلس الإدارة سوى سبب غامض لإقالة الرئيس التنفيذي سام ألتمان، مشيراً إلى الافتقار إلى الشفافية مع أعضاء مجلس الإدارة، ولكن (سرعان ما أُعيد ألتمان إلى منصبه بعد ثورة الموظفين).

اعتقد البعض، ومنهم أنا، بأنه لا بد من وجود مشكلة أخرى في الخلفية تسببت في مثل هذا الإجراء الدراماتيكي من قبل مجلس الإدارة، مثل التوصل إلى اختراق تقني وبحثي مخيف. وقد تبين أن هذا هو بالضبط ما كان الأمر عليه.

اختراق تقني مخيف

يقال إن «أوبن إيه» تعمل على نوع جديد من الوكيل الذكي، يُعرف داخلياً باسم «كيو* (Q*)»، الذي يمثل خطوة كبيرة نحو هدف «أوبن إيه» المتمثل في إنشاء أنظمة أفضل بشكل عام من البشر في القيام بمجموعة واسعة من المهام، ويعرف أيضاً باسم «الذكاء العام الاصطناعي (artificial general intelligence)» أو «AGI». وبحسب ما ورد كان مجلس الإدارة يخشى أن يمضي ألتمان قدماً في إنتاج «Q*» دون إتاحة الوقت الكافي لوضع حواجز أمان كافية حوله.

أخبرني دييغو أسوا، مطور ورجل أعمال للذكاء الاصطناعي في منطقة باي آريا: «شعوري الغريزي هو أن فريقاً صغيراً من مهندسي (أوبن إيه) - بقيادة فريق (أوبن إيه) الهندسي، بمَن في ذلك الرئيس غريغ بروكمان، وكبير العلماء إيليا سوتسكيفر - أجروا تجارب في اتجاه جديد تماماً باستخدام نماذج قادرة على التخطيط والتنفيذ في حل مسائل الرياضيات المعقدة، ووجدوا بعض النتائج المبكرة الجيدة».

وأضاف: «ربما أدى هذا إلى اندفاعة وتوجه لإصدار نسخة مبكرة من هذا النموذج للجمهور، مما تسبب في حدوث صراع... إلى درجة إثارة كل الأحداث التي شهدناها أخيراً».

نظم ذكية للتخطيط والتنفيذ

انتشرت التكهنات حول التركيب الفني لـ«Q*» على منصة «إكس» خلال الأيام القليلة الماضية. لكن أفضل نظرية رأيتها جاءت من أحد كبار علماء الذكاء الاصطناعي في «نفيديا (Nvidia)»، جيم فان، الذي توقع بأن من المحتمل أن يستخدم «كيو*» عدداً من نماذج الذكاء الاصطناعي التي تعمل معاً للتعلم والتخطيط وتنفيذ المهام.

وهذا الحدث يبدو مماثلاً لما وقع حين استخدم نظام «ألفاغو (AlphaGo)» من شركة «ديب مايند (DeepMind)»، وهو نظام الذكاء الاصطناعي الذي هزم لاعب «Go» بطل العالم في عام 2016، عديد من الشبكات العصبية التلافيفية، وتعلم من خلال لعب الملايين من ألعاب «Go»، ضد إصدار أقدم منه.

شبكات عصبية متعددة

ويقول فان إن «Q*» قد يعتمد على بنية مماثلة: استخدام شبكة عصبية لوضع الخطوات في مهمة معقدة، وشبكة إضافية لتسجيل الخطوات وتقديم التعليقات، وشبكة أخرى للبحث عن النتائج المحتملة لأي اختيار من قبل النظام. و«أوبن إيه» ليست الوحيدة التي تتبع هذا النهج الجماعي تجاه وكلاء الذكاء الاصطناعي، إذ تعمل «ديب مايند» نفسها على وكيل جديد للذكاء الاصطناعي يسمى «Gemini»، الذي عدّ الرئيس التنفيذي ديميس هاسيبيس أنه قد يستخدم نهجاً مشابهاً لذلك الذي يستخدمه «ألفاغو» ولكن مع دمج نموذج لغة كبير في هذا المزيج.

قد يؤدي هذا إلى إنشاء نظام يتفاعل مع السياق أو البيانات الظرفية، مثل «ألفاغو»، ويتحدث أيضاً ويتلقى التعليمات بلغة بسيطة مثل «تشات جي بي تي». وقد يمثل «Gemini» و«Q*» الطريق نحو الجيل التالي من برامج الدردشة الآلية.

* «فاست كومباني» - خدمة «تريبيون ميديا»


بألفاظ نابية... ماسك يهاجم الشركات التي أوقفت إعلاناتها على «إكس»

الملياردير الأميركي إيلون ماسك خلال حديثه في قمة «ديل بووك DealBook» (أ.ف.ب)
الملياردير الأميركي إيلون ماسك خلال حديثه في قمة «ديل بووك DealBook» (أ.ف.ب)
TT

بألفاظ نابية... ماسك يهاجم الشركات التي أوقفت إعلاناتها على «إكس»

الملياردير الأميركي إيلون ماسك خلال حديثه في قمة «ديل بووك DealBook» (أ.ف.ب)
الملياردير الأميركي إيلون ماسك خلال حديثه في قمة «ديل بووك DealBook» (أ.ف.ب)

هاجم الملياردير الأميركي إيلون ماسك، الشركات التي أوقفت إعلاناتها على منصة «إكس» (تويتر سابقاً) المملوكة له بعد اتهامه بمعاداة السامية، مستخدماً ألفاظاً نابية، وذلك خلال قمة «ديل بووك DealBook» التي أقيمت في نيويورك، أمس (الأربعاء).

ووفقاً لشبكة «سي إن بي سي» الأميركية، فقد كان المذيع أندرو روس سوركين يجري مقابلة بثت على الهواء مباشرة مع ماسك خلال القمة، حين سأله عن رأيه في قيام بعض الشركات بوقف إعلاناتها على «إكس» مؤخراً، ليرد ماسك بتوجيه ألفاظ نابية لهذه الشركات بشكل فاجأ الحضور، ويؤكد أنه يرفض «أن يتم ابتزازه بالمال أو الإعلانات».

كما أشار ضمناً إلى أن معجبيه سيقاطعون هؤلاء المعلنين بالمثل.

وقبل أسبوع، واجه الملياردير الأميركي ردود فعل دولية عنيفة واتهم بمعاداة السامية بعد تأييده لمنشور على منصة «إكس» اتهم اليهود بتأجيج الكراهية ضد البيض؛ حيث علق ماسك على المنشور بقوله إنه «الحقيقة الفعلية».

ونتيجة لذلك، أوقفت شركات أميركية كبرى منها «أبل» و«والت ديزني» و«وارنر براذرز ديسكفري» وشركة «إن بي سي يونيفرسال» التابعة لشركة «كومكاست» إعلاناتها مؤقتاً على موقع «إكس». وذكرت صحيفة «نيويورك تايمز» أن نزوح المعلنين قد يكلف «إكس» ما يصل إلى 75 مليون دولار من الإيرادات المفقودة هذا العام.

وفي مقابلة أمس، اعتذر ماسك عن تعليقه هذا، واصفاً إياه بأنه «أحد أكثر الأشياء حماقة التي قمت بها على المنصة، إن لم يكن الأكثر حماقة على الإطلاق».

ويوم الاثنين الماضي، قام ماسك بزيارة إسرائيل وقال إنه يشارك رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو موقفه بضرورة القضاء على «حماس». كما أكد أنه يرغب في «مساعدة إسرائيل على تجريد غزة من السلاح والتطرف عندما ينتهي الصراع».

وتلقى ماسك قلادة رمزية من والد أحد الرهائن المحتجزين لدى حركة «حماس»، ووعد بارتدائها حتى يتم إطلاق سراح جميع الرهائن.

وعقب هذه الزيارة، تلقى ماسك دعوة من أسامة حمدان، المسؤول الكبير في حركة «حماس»، لزيارة قطاع غزة لرؤية حجم الدمار الذي سببه القصف الإسرائيلي.

ورد ماسك على دعوة حمدان بقوله إن الوضع هناك حالياً «يبدو خطيراً بعض الشيء».