تقنيات الذكاء الاصطناعي تدخل إلى مكيفات الهواء

لحماية المستخدم... تستشعر مكان جلوسه وتحرك الهواء نحوه أو بعيداً عنه

تقدم تقنيات التبريد ونمط النوم وتقنية الهواء راحة أكبر للأطفال
تقدم تقنيات التبريد ونمط النوم وتقنية الهواء راحة أكبر للأطفال
TT

تقنيات الذكاء الاصطناعي تدخل إلى مكيفات الهواء

تقدم تقنيات التبريد ونمط النوم وتقنية الهواء راحة أكبر للأطفال
تقدم تقنيات التبريد ونمط النوم وتقنية الهواء راحة أكبر للأطفال

لم تعد الأجهزة المنزلية مجرد جهاز بسيط يعمل بالشكل نفسه طوال الوقت، بل دخلت التقنيات الحديثة فيها وجعلتها ذكية بشكل غير مسبوق. ومن الأجهزة المهمة التي حصلت على المستشعرات والذكاء الاصطناعي مكيفات الهواء، وذلك بهدف تقديم تجربة أفضل للمستخدمين في جميع فصول السنة، وحمايتهم من تيارات الهواء المباشرة وتوفير الطاقة.

واختبرت «الشرق الأوسط» التقنيات الحديثة في مكيفات سلسلة «سامسونغ ويندفري» Samsung WindFree، ونذكر ملخص التجربة.

منع تدفق الهواء المباشر

بداية يقدم المكيف المنفصل Split AC تقنية التبريد «ويندفري» التي تستهدف حماية الأطفال ومن ينزعجون من تيارات الهواء المباشرة على أجسامهم، وخصوصاً في مرحلة تبدل الفصول التي تؤثر فيها التذبذبات الكبيرة لدرجات الحرارة عليهم، وقد تجعلهم يصابون بنزلات البرد أو الشد العضلي؛ إذ تقدم 23 ألف فتحة مصغرة في هيكل المكيف لتمرير الهواء عبرها دون أن يمر الهواء مباشرة نحو جسم المستخدم.

وتقوم هذه الآلية بتبريد الغرفة بشكل أسرع؛ نظراً لأنها تغطي مساحة أعرض بنحو 11 في المائة وبشكل متساوٍ، إلى جانب قيامها بالتبريد أو التسخين بشكل أكثر هدوءاً. كما توفر هذه التقنية الطاقة؛ نظراً لأن وحدة ضغط الغاز ستعمل بتردد منخفض وتقوم الشفرات الداخلية بالدوران بسرعات أقل، وذلك لتوفير نحو 77 في المائة من الطاقة (291 واط مقارنة بـ1262 واط عبر نمط التبريد السريع).

هذه الأمور مريحة خلال مرحلة النوم أيضاً؛ إذ لن يمر تيار هواء مزعج خلال فترة النوم، مع تبريد أو تسخين درجة حرارة الغرفة بالتدريج. وسيقوم المكيف بتغيير درجة الحرارة بشكل مختلف عبر 3 مراحل: الأولى هي مرحلة الدخول بالنوم التي تمتد لنحو ساعة؛ إذ يتم تغيير درجة الحرارة بشكل مريح وغير مزعج. المرحلة الثانية هي النوم العميق التي تمتد ما بين ساعتين إلى 7 ساعات، والتي يتم خلالها تغيير درجة الحرارة قليلاً مع المحافظة على معدل مقارب للدرجة المرغوبة، وليتم البدء بإعادة درجة الحرارة إلى الطبيعية قبل الدخول بمرحلة الاستيقاظ (يتم ضبط عداد الوقت لتحديد المدة). وتبقى مرحلة الاستيقاظ التي تمتد لنحو ساعة؛ إذ يتم خلالها ضبط الحرارة إلى الدرجة المريحة للاستيقاظ.

 

تقنيات الذكاء الاصطناعي

ويستخدم المكيف تقنيات الذكاء الاصطناعي للتعرف على درجة حرارة الغرفة والرطوبة لتعديل إعداداته آلياً والحصول على أفضل النتائج، مثل تشغيل التبريد السريع في الأيام الحارة لمدة محددة لتبريد الغرفة قليلاً، ومن ثم تفعيل نمط إزالة الرطوبة لجعل الغرفة مريحة للجلوس خلال الأيام الرطبة، ومن ثم تفعيل نمط التبريد «ويندفري» لراحة أكبر وتبريد مستمر دون إزعاج. ويستطيع النظام تعلم وتحليل نمط تحديد درجات الحرارة التي يستهدفها المستخدم خلال مدة الاستخدام، ومقارنة تلك الحرارة مع درجة الحرارة الخارجية وتعديل الإعدادات بشكل آلي للمحافظة على درجة حرارة الغرفة بشكل آلي وعبر مدة استخدام مطولة. هذا الأمر ينطبق على وظيفتي التبريد والتسخين.

ونذكر كذلك ميزة استشعار الحركة Motion Sensor الإضافية؛ إذ يستطيع المكيف معرفة مكان جلوس المستخدم، وبالتالي إما تحريك الهواء بعيداً عنه إن كان ينزعج من حركة الهواء نحوه، أو نحوه إن كان المستخدم يريد الشعور بتيار الهواء. الجدير ذكره أن هذه التقنية تقوم بتغيير اتجاه حركة الهواء بعيداً عن المستخدم حسب تحركه في الغرفة أو تغيير مكان جلوسه، إلى جانب قدرتها على القيام بالوظيفة المذكورة نفسها لمستخدمين اثنين واختيار أفضل مكان لتحريك الهواء نحوهما أو بعيداً عنهما، وبشكل آلي.

فيديو مقترح للموقع: https://www.youtube.com/watch?v=xdb3N2mtZaQ

وفي حال تعرف المستشعر على غياب المستخدم لفترة مطولة، فسيقوم بتفعيل نمط توفير الطاقة بشكل آلي لتوفير نحو 42 في المائة من استهلاك الكهرباء. ويقدم المكيف 3 فترات للتعرف على غياب المستخدم: الأولى هي نمط «الراحة» Comfort الذي يستشعر غياب المستخدم بعد مرور 60 دقيقة لتفعيل نمط توفير الطاقة الأول، ومن ثم 60 دقيقة أخرى لتعديل درجة الحرارة بدرجتين، ومن ثم 60 دقيقة أخرى لتعديل درجة الحرارة بـ4 درجات. الفترة الثانية اسمها «القياسية» Normal وتغطي 20 و40 و40 دقيقة لفروقات درجات الحرارة المذكورة، في حين تغطي فترة «حماية البيئة» Eco 20 و20 و20 دقيقة لفروقات درجات الحرارة المذكورة.

يمكن استشعار مكان جلوس المستخدم ومنع تدفق الهواء نحوه لحمايته من الأمراض

ويقوم نمط «توفير الطاقة من خلال الذكاء الاصطناعي» AI Energy من خلال تطبيق «SmartThings» على الهواتف الجوالة بنظامي التشغيل «آندرويد» و«آي أو إس»، بتفعيل نمط كفاءة استهلاك الطاقة خلال التبريد أو التسخين بخفض تردد العمل بنحو 27 في المائة واختبار أفضل أنماط العمل حسب درجة حرارة الغرفة والدرجة المرغوبة وسرعة التبريد ونسبة الرطوبة، وذلك بهدف خفض عمل وحدة ضغط الغاز خلال فترات الاستخدام المطولة. وتجدر الإشارة إلى أنه يجب تفعيل نمط «الذكاء الاصطناعي الآلي» AI Auto في أداة التحكم عن بُعد مع تفعيل نمط «توفير الطاقة من خلال الذكاء الاصطناعي» عبر تطبيق «SmartThings» لتعمل هذه التقنية بأفضل شكل.

ويمكن للمستخدم التفاعل مع المكيف أثناء وجوده خارج المنزل من خلال تطبيق «SmartThings»، بحيث يمكن إيقاف المكيف عن العمل عن بُعد بضغط زر في التطبيق، وذلك لإيقاف المكيف عن العمل في حال نسي المستخدم إيقافه قبل خروجه من المنزل، أو تشغيله قبل الوصول إلى المنزل للحصول على درجة الحرارة المرغوبة في جميع فصول السنة.

ويقدم المكيف كذلك مرشحاً Filter لتنقية الهواء من البكتيريا والفيروسات والغبار وشعر الحيوانات المنزلية والعناصر المسببة للحساسية الموجودة في الهواء، وذلك للمحافظة على صحة المستخدم وتنقية الهواء. كما يستطيع المكيف تنظيف نفسه آلياً، بحيث يقوم بتجفيف الهواء على وحدة تبريد الحرارة لمدة تتراوح بين 10 و30 دقيقة لمنع تراكم البكتيريا عليها وخروج الروائح الكريهة.

المكيف متوافر في فئتين وقدرات مختلفة حسب الحاجة: الفئة الأولى هي التبريد فقط بسعتَي 17.000 و20.000 وحدة BTU، في حين تتوافر فئة التبريد والتسخين بسعتَي 17.500 و20.500 وحدة BTU بأسعار تبدأ من 2.899 ريالاً سعودياً (نحو 773 دولاراً أميركياً)، حسب الفئة والسعة المرغوبتين.


مقالات ذات صلة

«سامسونغ» تكشف عن إصدار خاص من «Galaxy Z Flip6» لرياضيي أولمبياد 2024

تكنولوجيا يزود «Galaxy Z Flip6 Olympic» بشريحة «eSIM» مع 100 غيغابايت من بيانات 5G لدعم تواصل أفضل للرياضيين (سامسونغ)

«سامسونغ» تكشف عن إصدار خاص من «Galaxy Z Flip6» لرياضيي أولمبياد 2024

إنها المرة الأولى التي يتوفر فيها أحدث منتجات «سامسونغ» للرياضيين قبل إطلاقه رسمياً في السوق.

نسيم رمضان (لندن)
تكنولوجيا يبلغ سعر كل من السماعات نحو 179 دولاراً ما يجعل القرار يستند أكثر إلى الميزات والوظائف بدلاً من التكلفة فقط (الشرق الأوسط)

سماعات «Galaxy Buds 3» الجديدة أم «Airpods - الجيل الثالث»... ماذا تختار؟

طرحت «سامسونغ» سماعات «Galaxy Buds 3» بمميزات عدة فكيف تختلف عن «AirPods (الجيل الثالث)» من «أبل»؟

نسيم رمضان (لندن)
تكنولوجيا خاتم «غالاكسي» الذكي (رويترز)

لعشاق تكنولوجيا اللياقة البدنية… «سامسونغ» تطلق خاتم «غالاكسي» الذكي

تأمل شركة سامسونغ في جذب عشاق تكنولوجيا اللياقة البدنية وتتبع الصحة بأحدث أجهزتها «غالاكسي رينغ».

«الشرق الأوسط» (لندن)
تكنولوجيا مجموعة جديدة من المنتجات كشفت عنها شركة «سامسونغ» في حدثها الضخم في باريس اليوم الأربعاء (سامسونغ)

إليك كل ما جاء في حدث سامسونغ «Samsung Galaxy Unpacked»

تعرف على تفاصيل الهواتف الذكية القابلة للطي والساعات الذكية والسماعات حتى خاتم ذكي كشفت عنها جميعاً «سامسونغ» اليوم.

عبد العزيز الرشيد (الرياض)
الاقتصاد أعضاء النقابة الوطنية لعمال «سامسونغ» يرفعون شعارات خلال مظاهرة خارج مجمع هواسونغ التابع للشركة (أ.ب)

تصاعد التوتر في «سامسونغ»... العمال يعلنون إضراباً مفتوحاً

أعلن أكبر اتحاد عمالي لشركة «سامسونغ إلكترونيكس» في كوريا الجنوبية يوم الأربعاء أنه سيواصل الإضراب إلى «أجل غير مسمى»

«الشرق الأوسط» (سيول)

تعرف على مزايا الذكاء الاصطناعي المتقدم في هاتف «أوبو رينو12»

شاشة مقاومة للصدمات والخدوش بمستويات أداء متقدمة وتصميم أنيق
شاشة مقاومة للصدمات والخدوش بمستويات أداء متقدمة وتصميم أنيق
TT

تعرف على مزايا الذكاء الاصطناعي المتقدم في هاتف «أوبو رينو12»

شاشة مقاومة للصدمات والخدوش بمستويات أداء متقدمة وتصميم أنيق
شاشة مقاومة للصدمات والخدوش بمستويات أداء متقدمة وتصميم أنيق

تخيل هاتفاً يستطيع فتح عيون الأفراد في الصور بعد التقاطها وعيونهم مغمضة، مع قدرته على إزالة جميع الأفراد والعناصر المختلفة من خلفية الصور المهمة بضغطة زر واحدة دون الحاجة لتحديد أي من هذه العناصر.

ما رأيك بقدرته على التركيز على أوجه أكثر من شخص في الصور الجماعية، والتقاط الصورة بوضوح كامل لجميع الأوجه في الوقت نفسه؟

هل تريد هاتفاً يستطيع الاستماع إلى التسجيلات الصوتية وتحويلها إلى نصوص، ومن ثم تلخيصها وتحضير قوائم بالخطوات التالية وفق المحادثة؟

كل هذه المزايا أصبحت واقعاً بفضل تقنيات الذكاء الاصطناعي الجديدة، وذلك في هاتف «أوبو رينو12 5 جي (Oppo Reno12 5G)»، الذي سيتم إطلاقه في المنطقة العربية نهاية الأسبوع المقبل. وحضرت «الشرق الأوسط» فعالية الإطلاق في المنطقة العربية، ونذكر أبرز مزايا الذكاء الاصطناعي التي يقدمها.

ميزتا فتح العيون المغمضة وإزالة العناصر من الخلفية بتقنيات الذكاء الاصطناعي

قدرات مطورة للذكاء الاصطناعي

* ميزة «ممحاة الذكاء الاصطناعي (AI Eraser)». يقدم الهاتف هذه الميزة التي تزيل الغرباء العابرين في الصور بنقرة واحدة؛ بسبب قدراتها السريعة على التعرف تلقائياً على الأشخاص والعناصر غير المرغوب بها.

تحسين الصور الجماعية. يدعم الهاتف ميزتَين إضافيَّتين للذكاء الاصطناعي مصممتَين خصيصاً لتحسين الصور الجماعية، الأولى هي «الوجه الواضح (AI Clear Face)»، التي تركز على وجوه جميع الأفراد في الصورة، حتى البعيد منهم عن الكاميرا، وتقديم وضوح كبير من خلال استعادة التفاصيل عالية الدقة مثل محيط الوجه والشعر والحواجب.

وتدعم ميزة «الوجه الأفضل (AI Best Face)» التعرف تلقائياً على الأشخاص الذين ظهروا في الصور وقد رمشت عيونهم، لتستخدم تقنيات الذكاء الاصطناعي التوليدي لإصلاح الأمر، وجعلهم يظهرون بعيون مفتوحة وبواقعية كبيرة.

* ميزة «استوديو الذكاء الاصطناعي (AI Studio)». تقدم القدرة على إيجاد صور رمزية رقمية أو لوحات فنية من صورة واحدة فقط للمستخدم، بحيث يمكن للمستخدمين إظهار أنفسهم كأنهم رعاة بقر أو نجوم في قصص الرسومات اليابانية «مانغا»، وغير ذلك من إبداعات الذكاء الاصطناعي التوليدي.

* ميزة «صندوق أدوات الذكاء الاصطناعي (AI Toolbox)». وهي ميزة تتعلق بالإنتاجية والكفاءة، تعتمد على نموذج اللغة الكبير «Large Language Model LLM»، الخاص بمساعد الذكاء الاصطناعي «غوغل جيميناي (Gemini)»، التي تمثل إضافة جديدة إلى الشريط الجانبي الذكي، وتقوم بتعزيز إمكانات التعرف على محتوى صفحات الإنترنت وما يتم عرضه على الشاشة واقتراح وظائف مختلفة مرتبطة تعتمد على الذكاء الاصطناعي تشمل الإنشاء السريع لمحتوى منصات التواصل الاجتماعي وتلخيص محتوى المقالات الطويلة. ويدعم تطبيق تسجيل الصوتيات أداة «تلخيص التسجيلات المدعومة بالذكاء الاصطناعي (AI Recording Summary)» لتفريغ واستخراج الملخصات النصية من تسجيل صوتي وتنظيمها في نقاط، مع عرض قوائم المهام والأوقات والمواقع والتفاصيل الأخرى لتحسين مراجعتها بعد الانتهاء من التسجيل.

مقارنة مع هاتف «سامسونغ غالاكسي إس24 ألترا»

ولدى مقارنة هذه المزايا مع هاتف «سامسونغ غالاكسي إس24 ألترا» الذي يُعدّ من أول الهواتف التي دعّمت تقنيات الذكاء الاصطناعي بشكل متقدم في الهواتف الجوالة، نجد أن «رينو12» يتفوق في وظائف التصوير الذكية، حيث يدعم مجموعة واسعة من الوظائف التي تشمل فتح عيون المستخدمين بعد التصوير، وحذف عناصر عدة غير مرغوبة في الخلفية بضغطة زر واحدة، إلى جانب القدرة على التركيز على جميع الأوجه في الصورة وجعلها أكثر وضوحاً.

ومن جهته يدعم «غالاكسي إس24 ألترا» وظيفة اختيار عنصر ما من الصورة الملتقطة وتكبيره أو تصغيره وحده فقط، ليقوم الذكاء الاصطناعي بتعديل المحتوى المحيط بذلك العنصر بشكل يجعل الصورة تظهر طبيعية للغاية، مع قدرته على تدوير الصور في أثناء تحريرها من خلال وظيفة «مساعد التصوير (Photo Assist)»، ليقوم الذكاء الاصطناعي بملء الفراغات الموجودة في الزوايا بشكل يتناسق مع محتوى الصورة.

كما يتفوق «رينو12» في القدرة على تفريغ التسجيلات الصوتية وتلخيصها وإضافة المهام التي يجب القيام بها في قوائم خاصة.

ويتعادل الهاتفان في القدرة على تلخيص الملاحظات النصية واختيار أسلوب كتابة نصوص محتوى الشبكات الاجتماعية ليقوم التطبيق بتعديل طول الجملة وأسلوب كتابتها، بينما يقدم «غالاكسي إس24 ألترا» القدرة على الترجمة المباشرة للمحادثات الهاتفية (Live Translation) بدعم للغة الغربية على شكل تحديث تم طرحه بعد إطلاق الهاتف بداية العام الحالي. ولكن بعد تجربة هذه الميزة، لم يستطع الهاتف ترجمة المحادثات من اللغة العربية إلى الإنجليزية بشكل دقيق، وكانت النتائج متوسطة في بعض الأحيان وغير صحيحة في أحيان أخرى، وقد يتطلب هذا الأمر مزيداً من التطوير والتحديث لرفع جودة الترجمة من اللغة العربية إلى اللغات الأخرى. هذا، ويدعم الهاتف ميزة البحث بالضغط على زر الدائرة، بحيث يبحث في الإنترنت عن عنصر ما في الصورة بمجرد تحديده بإصبع المستخدم.

مواصفات تقنية

يبلغ قطر شاشة الهاتف 6.7 بوصة، وهي تعرض الصورة بدقة 2412x1080 وبكثافة 394 بكسل في البوصة وبتقنية AMOLED التي تعرض أكثر من مليار لون بتردد 120 هرتز وبدعم لتقنية HDR10 Plus وبشدة سطوع تبلغ 1200 شمعة، مع مقاومة الخدوش بشكل كبير. واستعرضت الشركة تجربة تشغيل مثقب على الشاشة والضغط عليها، لتقاوم تلك العملية وتستمر الشاشة بالعمل دون أي ضرر أو ظهور أي خدوش.

ويقدم الهاتف مصفوفة كاميرات خلفية ثلاثية بدقة 50 و8 و2 ميغابكسل (للصور عالية الوضوح وبزوايا عريضة وللصور البعيدة) مع استخدام مستشعر Sony LYT-600 فائق الجودة، إلى جانب تقديم كاميرا أمامية بدقة 32 ميغابكسل للصور الذاتية والمكالمات المرئية. ويأتي الهاتف مزوداً بميزة Flash Snapshot التي تضبط عملية التعريض الضوئي للكاميرا والتقاط الإضاءة الواقعية وألوان البشرة بشكل أكثر دقة.

ويعمل الهاتف بمعالج «ميدياتيك دايمنستي 7300-إنيرجي» الجديد ثماني النوى (4 نوى بسرعة 2.5 غيغاهرتز و4 نوى بسرعة 2 غيغاهرتز) بدقة التصنيع 4 نانومتر، ويقدم 12 غيغابايت من الذاكرة التي يمكن توسعتها بـ12 غيغابايت إضافية باستخدام السعة التخزينية المدمجة، مع تقديم 512 غيغابايت من السعة التخزينية المدمجة. وتبلغ شحنة البطارية 5000 ملي أمبير - ساعة ويمكن شحنها بقدرة 80 واط من 0 إلى 32 في المائة في خلال 10 دقائق أو بالكامل في 46 دقيقة فقط.

هذا، ويدعم الجهاز تقنية «لينك بوست (LinkBoost )» المدعومة بالذكاء الاصطناعي التي تضمن تحسين زمن استجابة الشبكة في المناطق ذات الإشارة الضعيفة أو الشبكات المزدحمة، وتعزيز التبديل السلس بين شبكات «واي فاي» وشبكة الاتصالات، وتسريع استعادة الإشارة عند الخروج من المصاعد أو مرآب السيارة. كما يدعم الجهاز تقنيات «واي فاي» a وb وg وn وac وax و«بلوتوث 5.4» اللاسلكية وهو مقاوم للمياه والغبار وفقاً لمعيار IP65، ويعمل بنظام التشغيل «آندرويد 14» وواجهة الاستخدام «كالار أو إس 14.1».

وتبلغ سماكة الهاتف 7.6 مليمتر ويبلغ وزنه 177 غراماً، ويبلغ سعره 1799 ريالاً سعودياً (نحو 479 دولاراً أميركياً)، وهو متوافر في المنطقة العربية باللونين الفضي والبني بدءاً من 1 أغسطس (آب) المقبل.