«مايكروسوفت» لـ«الشرق الأوسط»: الذكاء الاصطناعي سيغير قواعد اللعبة لدى الشركات

«مايكروسوفت»: من المهم تطبيق الذكاء الاصطناعي في الواقع عبر تقديم الخدمة والقيمة المطلوبة (شاترستوك)
«مايكروسوفت»: من المهم تطبيق الذكاء الاصطناعي في الواقع عبر تقديم الخدمة والقيمة المطلوبة (شاترستوك)
TT

«مايكروسوفت» لـ«الشرق الأوسط»: الذكاء الاصطناعي سيغير قواعد اللعبة لدى الشركات

«مايكروسوفت»: من المهم تطبيق الذكاء الاصطناعي في الواقع عبر تقديم الخدمة والقيمة المطلوبة (شاترستوك)
«مايكروسوفت»: من المهم تطبيق الذكاء الاصطناعي في الواقع عبر تقديم الخدمة والقيمة المطلوبة (شاترستوك)

عبر التاريخ، كانت هناك لحظات غيّرت مسار تعامل الإنسان مع ما يحيط به إلى الأبد؛ فمن اختراع العجلة وصولاً إلى المطبعة والإنترنت، أعادت هذه الإنجازات تعريف حدود الإمكانات، ودفعت البشر إلى عوالم جديدة من الإنجاز. والآن، نشهد قفزة هائلة أخرى، إنها ثورة الذكاء الاصطناعي التي تمس كل جانب من جوانب حياتنا بدءًا من الطريقة التي نتواصل بها، وندير بها أعمالنا، إلى الطريقة التي نتلقى بها الرعاية الصحية، ونتفاعل بها مع بيئتنا.

«مايكروسوفت»: على الشركات الاستفادة من قدرات الذكاء الاصطناعي الذي يقود التحول الرقمي الذي تشهده قطاعات عدة (شاترستوك)

«عام تخيّل الذكاء الاصطناعي في كل شيء»

هذا هو شعار معرض «جيتكس جلوبال 2023» الذي ينعقد في مدينة دبي الإماراتية انعكاساً للقوة التحويلية للذكاء الاصطناعي الذي لم يعد كلمة طنانة، بل قوة ملموسة تدفع عملاقة الشركات التقنية المشاركة في المعرض إلى استعراض قدراتها على تسخير الذكاء الاصطناعي في تقديم الحلول ومعالجة التحديات التي تواجهها.

في حديث خاص لـ«الشرق الأوسط» خلال معرض «جيتكس جلوبال 2023»، يشدد أحمد الدندشي رئيس شؤون الشركات التجارية في «مايكروسوفت الإمارات» على أهمية استفادة الحكومات والعملاء ومختلف الصناعات كتلك المختصة في الاتصالات والطيران والخدمات المصرفية والتجزئة من قدرات الذكاء الاصطناعي لتكون أكثر كفاءة وإنتاجية، ولدفع المزيد من تدفقات الأعمال والإيرادات.

لكن ما الذي يدفع مختلف الشركات إلى الاهتمام أكثر بالذكاء الاصطناعي؟

تشارك «مايكروسوفت» في نسخة هذا العام من المعرض إلى جانب 32 شريكاً من شركائها لترفع الستار عن أحدث حلول الذكاء الاصطناعي وخدماته المصممة بصورة خاصة؛ لإحداث نقلة نوعية في القطاعات الحيوية للمنطقة، وذلك انطلاقًا من الخدمات الحكومية، ومروراً بالرعاية الصحية، ووصولاً إلى قطاع التعليم والخدمات المالية، وتزويدها بمنصة حديثة تتيح لها فرصة تطوير كل ما تحتاج إليه من تقنيات مبتكرة لتلبي متطلباتها المتفردة. كما يشارك متحدثو «مايكروسوفت» في مجموعة متنوعة من ورش العمل والنقاشات التي ستدور حول الاستخدام المسؤول للتقنيات الجديدة.

لقد عمل الذكاء الاصطناعي على تكثيف المنافسة بين شركات التكنولوجيا الكبرى من خلال تعزيز الابتكار، وتحفيز الشركات الناشئة، وزيادة السباق على حصة السوق.

تواجه هذه الشركات ما يسمى «حروب المواهب» والتدقيق التنظيمي والمخاوف الأخلاقية، بينما تسعى جاهدة لتلبية توقعات العملاء الكبيرة. وبالإضافة إلى ذلك، تزيد المنافسة العالمية والمخاطر الأمنية من الضغط على شركات التكنولوجيا الكبرى للحفاظ على قدرتها التنافسية في المشهد الديناميكي للذكاء الاصطناعي.

يتوجب على الشركات إعطاء الأولوية للتشفير والتحكم في الوصول وواجهات برمجة التطبيقات الآمنة لحماية بياناتها في أثناء تنفيذ حلول الذكاء الاصطناعي. تساعد المراقبة والتدقيق المنتظمين، جنباً إلى جنب مع إدارة التصحيح، على اكتشاف التهديدات وتخفيفها. كما يعمل تدريب الموظفين وإخفاء هوية البيانات وخطط الاستجابة للحوادث على تعزيز الأمان؛ حيث يكمل الامتثال للوائح والتعاون مع الخبراء في مجال أمن الذكاء الاصطناعي استراتيجية شاملة لحماية البيانات.

وكانت شركة «مايكروسوفت» قد أعلنت خلال مؤتمر «ليب 2023 العالمي» الذي أقيم في مدينة الرياض في شهر فبراير (شباط) الماضي عزمها على الاستثمار في منطقة جديدة لمراكز البيانات السحابية في المملكة العربية السعودية، والذي يأتي ضمن إطار جهودها المتواصلة لتمكين مؤسسات القطاعين العام والخاص في جميع أنحاء العالم، من خلال خدمات سحابية ذكية وموثوق بها؛ ستُسهم في تحقيق طموحات تحولها الرقمي.

ومن المُقرر عند إطلاقها أن توفر منطقة مراكز البيانات السحابية الجديدة أداءً عالياً وموثوقاً به على مستوى المؤسسات، مع الحفاظ على خصوصية العملاء وموقع البيانات، فضلاً على معايير زمن الوصول عالي السرعة في المملكة العربية السعودية، وبشكل متوازٍ مع البنية التحتية السحابية العالمية لشركة «مايكروسوفت»، التي تُعد واحدة من أكبر البنى التحتية وأكثرها أماناً على مستوى العالم.


مقالات ذات صلة

رحلة التعافي من العطل التقني العالمي قد تمتد إلى أسابيع

العالم موظفو يونايتد إيرلاينز بجوار شاشة المغادرة التي تعرض شاشة خطأ زرقاء والمعروفة أيضاً باسم «شاشة الموت الزرقاء» مطار نيوارك بنيوجيرسي الدولي 19 يوليو 2024 (رويترز)

رحلة التعافي من العطل التقني العالمي قد تمتد إلى أسابيع

العطل التقني العالمي... مطارات تعاود العمل والتعافي الكامل قد يحتاج إلى أسابيع حسب خبراء.

كوثر وكيل (لندن)
تكنولوجيا تقرير «مايكروسفت»: يدرك المحترفون أن هناك فرصاً كبيرة متاحة لأولئك الذين يمتلكون مهارات في مجال الذكاء الاصطناعي (شاترستوك)

«مايكروسوفت»: 75 % من الموظفين يستخدمون الذكاء الاصطناعي لمساعدتهم في إنجاز مهامهم اليومية

تقرير جديد لـ«مايكروسوفت» بالتعاون مع «لينكد إن» يكشف التوجهات الجديدة لتبني الذكاء الاصطناعي في المؤسسات.

نسيم رمضان (لندن)
الاقتصاد يقف الزائرون بالقرب من لافتة للذكاء الاصطناعي في معرض «تشاينا سيكيوريتيز» (رويترز)

طفرة الذكاء الاصطناعي تُضخم قيمة كبار الشركات العالمية 17 %

أدت طفرة الذكاء الاصطناعي إلى زيادة قيمة أكبر 100 شركة مدرجة بالبورصة في العالم وفقاً لتحليل أجرته شركة الاستشارات الاقتصادية «إرنست آند يونغ».

«الشرق الأوسط» (شتوتغارت )
تكنولوجيا مصطفى سليمان: «مايكروسوفت» تركز حالياً على مشروعات مثل «كوبايلوت» التي تتضمن ضبطًا دقيقًا لنماذج «OpenAI» (لينكد إن)

هل لمّح الرئيس التنفيذي لـ«Microsoft AI» إلى موعد إصدار «شات جي بي تي 6»؟

شارك مصطفى سليمان، الرئيس التنفيذي لشركة «Microsoft AI» وجهات نظره حول تطور الذكاء الاصطناعي التوليدي ومفهوم «الوكلاء المستقلين».

نسيم رمضان (لندن)
الاقتصاد شعار «مايكروسوفت» خارج مقرها الرئيسي في «إيسي ليه مولينو» خارج باريس (أ.ب)

الاتحاد الأوروبي: «مايكروسوفت» انتهكت قواعد مكافحة الاحتكار

اتهم المنظمون في الاتحاد الأوروبي شركة «مايكروسوفت» بممارسات «ربما مسيئة» تنتهك قواعد مكافحة الاحتكار في الكتلة.

«الشرق الأوسط» (لندن)

بعد تسببها بعطل معلوماتي عالمي... ماذا نعرف عن «كراود سترايك»؟

شعار شركة «كراود سترايك» (أ.ف.ب)
شعار شركة «كراود سترايك» (أ.ف.ب)
TT

بعد تسببها بعطل معلوماتي عالمي... ماذا نعرف عن «كراود سترايك»؟

شعار شركة «كراود سترايك» (أ.ف.ب)
شعار شركة «كراود سترايك» (أ.ف.ب)

استيقظ الملايين من الأشخاص حول العالم، في وقت مبكر من صباح أمس (الجمعة)، ليجدوا القنوات الإخبارية التلفزيونية صامتة، وبعض القطارات والمواقع الإلكترونية معطلة بسبب انقطاع كبير في الإنترنت، أثّر على عشرات الملايين من أجهزة الكومبيوتر.

يبدو أن أي شركة تقوم بتشغيل برنامج Microsoft Windows 10 تقريباً تعرضت لعطل مفاجئ. وبدأت أجهزة الكمبيوتر تغلق نفسها تلقائياً وتعرض ما يسمى «شاشة الموت الزرقاء».

وتسبب تحديث برمجي من شركة الأمن السيبراني العالمية «كراود سترايك»، وهي إحدى كبرى الشركات في القطاع، في إحداث مشكلات في الأنظمة أدت إلى تعطل كثير من الخدمات حول العالم.

وتعود اليوم الأنظمة ببطء إلى عملها الطبيعي ــ فقد أطلق أحد الباحثين في مجال الأمن السيبراني على انقطاع التيار الكهربائي الكارثي اسم CrowdStrike Doomsday، وفقاً لصحيفة «التليغراف».

فماذا نعرف عن الشركة؟

«كراود سترايك» هي شركة تكنولوجيا أميركية عملاقة، تقدر قيمتها بأكثر من 80 مليار دولار (62 مليار جنيه إسترليني)، وهي مسؤولة عن تطوير برامج الأمن السيبراني الهامة التي تستخدمها آلاف الشركات.

برامجها مدمجة بعمق في أنظمة وشبكات تكنولوجيا المعلومات الهامة. تقوم «كراود سترايك» بتطوير ما يسمى بنظام «الكشف عن نقطة النهاية والاستجابة لها»، ما يساعد الشبكات الكبيرة على اكتشاف هجمات القرصنة وإيقافها - تماماً مثل برامج مكافحة الفيروسات على مستوى الأعمال.

تأسست الشركة في عام 2011 ويقع مقرها الرئيسي في تكساس بالولايات المتحدة، وقد نالت تقنيتها شعبية كبيرة. وقد أعلنت عن إيرادات بلغت 3 مليارات دولار وأكثر من 23 ألف عميل من الشركات العام الماضي. وأصبحت أيضاً معروفة في دوائر الأمن السيبراني لعملها في التحقيق في عمليات الاختراق رفيعة المستوى.

مسافر يمر بالقرب من لوحة معلومات تُظهر تأخيرات متعددة في مطار دالاس الدولي (أ.ف.ب)

وباعتبار أن الشركة يجب أن تستجيب للتهديدات السيبرانية المتطورة باستمرار، تقوم «كراود سترايك» بشكل روتيني بإرسال التحديثات إلى عملائها باستخدام أدوات وطبقات حماية جديدة.

ومع ذلك، يبدو أن تحديثاً معيباً قد تسبب في انهيار هائل لتكنولوجيا المعلومات، وفقاً لخبراء الأمن السيبراني ومهندسي الشركة.

وقد أثر الانقطاع على العملاء بما في ذلك شركات الطيران والقطارات والمطارات وأنظمة الدفع ومحلات السوبر ماركت، وغيرها.

وأبلغ مديرو تكنولوجيا المعلومات، عبر وسائل التواصل الاجتماعي، عن تعاملهم مع الانهيارات الداخلية التي أثرت على عشرات الآلاف من الآلات في أعمالهم.

قال تروي هانت، خبير الأمن السيبراني: «لا أعتقد أنه من السابق لأوانه القول إن هذا سيكون أكبر انقطاع لتكنولوجيا المعلومات في التاريخ».

مكاتب تابعة لشركة «كراود سترايك» في كاليفورنيا (أ.ب)

على الرغم من أن أنظمة «ويندوز 10» من «مايكروسوفت» هي التي تأثرت إلى حد كبير بمشكلة تكنولوجيا المعلومات، فإن السبب الجذري للخلل يُعزى إلى «كراود سترايك»- على وجه التحديد ملف معيب على ما يبدو في أداة «فالكون سانسور».

وأوضح هانت أن الشركة هي «لاعب ضخم في مجال الأمن» والتي غالبا ما تتمتع تقنيتها بما يسمى الوصول «المتميز» إلى شبكات الأعمال. وهذا يعني أن لديها سيطرة واسعة النطاق لتحديث وتعديل أنظمة العملاء، من الناحية النظرية لإزالة البرامج الضارة.

مع ذلك، أفاد: «وهذا يعني أيضاً أنه إذا حدث خطأ ما في التحديث، فقد يؤدي ذلك إلى تدمير جهازك بشكل كارثي».

كان خبراء الأمن يوجهون غضبهم بالفعل إلى «كراود سترايك» بسبب تعاملها مع انقطاع الخدمة. لعدة ساعات، لم تكن هناك تحديثات عامة أو بيانات رسمية من الشركة حول هذه المشكلة.

ولكن، أصدر لاحقاً جورج كورتز، المؤسس والرئيس التنفيذي للشركة، بيانا عاما، وأوضح: «تعمل (كراود سترايك) بنشاط مع العملاء المتأثرين بعيب تم العثور عليه في تحديث محتوى واحد لمضيفي (ويندوز)».

وتابع: «هذا ليس حادثاً أمنياً أو هجوماً إلكترونياً. تم تحديد المشكلة وعزلها ونشر الإصلاح».

وانخفضت أسهم «كراود سترايك» بأكثر من 14 في المائة عند افتتاح التداول في نيويورك.