«تشات جي بي تي» الجديد... يرى ويتحادث

اختبارات نظام الذكاء الاصطناعي التوليدي تؤكد تفوقه وتمايزه

«تشات جي بي تي» الجديد... يرى ويتحادث
TT

«تشات جي بي تي» الجديد... يرى ويتحادث

«تشات جي بي تي» الجديد... يرى ويتحادث

«تشات جي بي تي» ChatGPT نظام الذكاء الاصطناعي التوليدي المثير، قاتل العمل المكتبي الممل، العدو اللدود لمعلمي المدارس الثانوية ولكتاب السيناريو في هوليوود على حد سواء، يحصل على بعض الصلاحيات الجديدة.

الرؤية والاستماع والتحدث

أعلنت شركة «أوبن إيه إي» OpenAI، الشركة المصنّعة للنظام، أنها ستمنح برنامج الدردشة الشهير القدرة على «الرؤية والاستماع والتحدث» من خلال ميزتين جديدتين: الأولى، تحديث يسمح لـChatGPT بتحليل الصور والرد عليها؛ إذ يمكنك تحميل صورة لدراجة، على سبيل المثال، والحصول على تعليمات حول كيفية خفض المقعد، أو الحصول على اقتراحات لوصفات الأطعمة بناءً على صورة لمحتويات ثلاجتك. والأخرى، هي ميزة تتيح للمستخدمين التحدث إلى «تشات جي بي تي» والحصول على ردود يتم تسليمها بصوت الذكاء الاصطناعي، بالطريقة التي قد تتحدث بها مع «سيري» Siri أو «أليكسا» Alexa.

تعدّ هذه الميزات جزءاً من التوجه على مستوى الصناعة نحو ما يسمى «أنظمة الذكاء الاصطناعي متعددة الوسائط» التي يمكنها التعامل مع النصوص والصور ومقاطع الفيديو، وأي شيء آخر قد يقرر المستخدم طرحه عليها.

الهدف النهائي، وفقاً لبعض الباحثين، هو تصميم نظام ذكاء اصطناعي قادر على معالجة المعلومات بجميع الطرق التي يستطيع الإنسان القيام بها.

لا يستطيع معظم المستخدمين الوصول إلى الميزات الجديدة حتى الآن، لكن الشركة ستقدمها أولاً لعملاء ChatGPT Plus وEnterprise خلال الأسابيع القليلة المقبلة، وستجعلها متاحة على نطاق أوسع بعد ذلك. وستعمل ميزة الرؤية على كل من سطح المكتب والهاتف الجوال، في حين أن ميزة الكلام ستكون متاحة فقط من خلال تطبيقات ChatGPT على نظم تشغيل «آي أو إس» و«أندرويد».

«تشات جي بي تي» الجديد ينتقل إلى مرحلة «أنظمة الذكاء الاصطناعي متعددة الوسائط»

اختبارات عملية على المزايا الجديدة

حصلت على وصول مبكر إلى ChatGPT الجديد لإجراء اختبار عملي. هذا ما وجدته عندما بدأت بتجربة ميزة التعرف على الصور في النظام الذكي على بعض الأغراض المنزلية؟

* «ما هذا الشيء الذي وجدته في درج النفايات الخاص بي»؟ سألت بعد أن حمّلت صورة لقطعة غامضة من السيليكون الأزرق بها خمسة ثقوب.

- أجاب ChatGPT: يبدو أن الجسم عبارة عن حامل أو قبضة من السيليكون، وغالباً ما يستخدم لربط عناصر متعددة معاً»».

وكان الجواب قريباً للحقيقة بما فيه الكفاية، إنه مقوٍ للأصابع استخدمته منذ سنوات أثناء تعافيي من إصابة في اليد.

* بعد ذلك، غذّيت النظام ببعض الصور للعناصر التي كنت أنوي بيعها على «سوق فيسبوك» Facebook Marketplace، وطلبت منه كتابة تفصيلات لكل منها.

- نجح النظام بشكل فائق في تفسير وشرح كل الأشياء، واصفاً ثلاجة صغيرة من طراز قديم بأنها «مثالية لأولئك الذين يقدرون لمسة من الماضي في منازلهم الحديثة».

* يمكن لـChatGPT الجديد أيضاً تحليل النص داخل الصور. التقطت صورة للصفحة الأولى من النسخة المطبوعة لصحيفة «نيويورك تايمز» يوم الأحد وطلبت من الروبوت تلخيصها.

- لقد كان أداء النظام جيداً، حيث وصف جميع المقالات الخمس الموجودة على الصفحة الأولى في بضع جمل لكل منها، على الرغم من أنه ارتكب خطأً واحداً على الأقل، حيث اخترع إحصائية حول الوفيات المرتبطة بالفنتانيل لم تكن موجودة في المقالة الأصلية.

* عيون ChatGPT ليست مثالية. لقد فشل عندما طلبت منه حل لغز الكلمات المتقاطعة. لقد ظنت خطأ أن لعبة الديناصورات المحشوة لطفلي، هي حوت. وعندما طلبت المساعدة في تحويل واحدة من تلك الرسوم البيانية لتجميع الأثاث التي لا تحتوي على كلمات إلى قائمة تعليمات خطوة بخطوة، أعطاني قائمة مختلطة من الأجزاء، معظمها كان خاطئاً.

صوت اصطناعي سلس وطبيعي

الآن، دعنا نتحدث عما أراه الأكثر إثارة للإعجاب بين الميزتين: الميزة الصوتية الجديدة لـ«جي بي تي»، التي تتيح للمستخدمين التحدث إلى التطبيق وتلقي الردود المنطوقة.

يعدّ استخدام الميزة أمراً سهلاً: فقط اضغط على أيقونة سماعة الرأس وابدأ في التحدث. وعندما تتوقف، يقوم النظام بتحويل كلماتك إلى نص باستخدام نظام «ويسبر» Whisper للتعرف على الكلام المطور من قِبل الشركة، الذي يولد استجابة ويعيد إليك الإجابة باستخدام خوارزمية جديدة لتحويل النص إلى كلام، وذلك باستخدام واحد من خمسة أصوات ذكاء اصطناعي.

تم إنشاء الأصوات، التي تشمل أصوات الذكور والإناث، باستخدام مقتطفات قصيرة أخذت من ممثلين صوتيين محترفين قامت الشركة بتعيينهم. واخترت «إمبر» «Ember»، وهو صوت ذكوري مفعم بالحيوية.

تفوق على أدوات المساعدة الصوتية

اختبرت الميزة الصوتية في «جي بي تي» لساعات عدة في مجموعة من المهام المختلفة، قراءة قصة قبل النوم لطفلي الصغير، والدردشة معي حول التوتر المرتبط بالعمل، ومساعدتي في تحليل حلم رأيته مؤخراً. لقد فعلت كل هذه الأمور بشكل جيد إلى حد ما، خاصة عندما أعطيته بعض المطالبات الذهبية وطلبت منها محاكاة صديق أو معالج أو معلم.

ما برز في هذه الاختبارات هو مدى اختلاف التحدث إلى ChatGPT عن التحدث إلى الأجيال الأقدم من أجهزة المساعدة الصوتية التي تعمل بتقنية الذكاء الاصطناعي، مثل «سيري» و«أليكسا».

تلك الأدوات المساعدة، يمكن حتى في أفضل حالاتها، أن تكون خشبية ومسطحة. إنها تجيب عن سؤال واحد في كل مرة، غالباً من خلال البحث عن شيء ما على الإنترنت وقراءته بصوت عالٍ كلمة بكلمة، أو الاختيار من بين عدد محدود من الإجابات المبرمجة.

على النقيض من ذلك، يبدو الصوت الاصطناعي لـ«جي بي تي» سلساً وطبيعياً، مع اختلافات طفيفة في النغمة والإيقاع؛ مما يجعله يبدو أقل آلياً. لقد كان قادراً على إجراء محادثات طويلة ومفتوحة حول أي موضوع تقريباً قمت بتجربته، بما في ذلك المطالبات التي كنت متأكداً من أنه لم يواجهها من قبل.

ربما لن يستخدم معظم الأشخاص روبوتات الدردشة المدعمة بالذكاء الاصطناعي بهذه الطريقة. بالنسبة للكثير من المهام، لا تزال الكتابة أسرع من التحدث، وكان انتظاري للنظام لقراءة ردوده الطويلة أمراً مزعجاً.

كما لم يكن من المفيد؛ كون التطبيق بطيئاً ومعيباً في بعض الأحيان نتيجة لبعض المشكلات الفنية في الإصدار التجريبي من التطبيق الذي اختبرته.

دفء المحادثة مع صوت أكثر إنسانية

إن وجود الذكاء الاصطناعي يتحدث إليك بصوت يشبه الإنسان هو تجربة أكثر حميمية من قراءة ردوده على الشاشة. وبعد بضع ساعات من التحدث مع ChatGPT بهذه الطريقة، شعرت بدفء جديد يتسلل إلى محادثاتنا. ومن دون الارتباط بواجهة نصية، شعرت بضغط أقل للتوصل إلى المطالبة المثالية. لقد تحدثنا بشكل عرضي أكثر، وكشفت المزيد عن حياتي.

قال بيتر دينغ، نائب رئيس المنتجات الاستهلاكية والمؤسساتية في OpenAI، والذي تحدث معي عن الميزة الصوتية الجديدة: «يبدو الأمر وكأنه منتج مختلف تقريباً». وقال: «لأنك لم تعد تنسخ ما لديك في رأسك إلى أصابعك ينتهي بك الأمر إلى طرح أشياء مختلفة».

هل سيقع المستخدمون الوحيدون المتيمون في حب «جي بي تي»، بعد أن أصبح بإمكانه الاستماع إليهم والرد عليهم؟ ذلك ممكن. أنا شخصياً لم أنسَ أبداً أنني كنت أتحدث إلى برنامج الدردشة الآلي. ومن المؤكد أنني لم أقع في خطأ عدّ ChatGPT كائناً واعياً، ولم أطوّر ارتباطات عاطفية به.

لكنني رأيت أيضاً لمحة عن المستقبل الذي قد يسمح فيه بعض الأشخاص لأجهزة الذكاء الاصطناعي المساعدة المعتمدة على الصوت بالدخول إلى الحرم الداخلي لحياتهم، حيث يأخذون معهم روبوتات الدردشة التي تعمل بالذكاء الاصطناعي أثناء التنقل، ويعاملونهم كأصدقاء مقربين لهم على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع، ومعالجين، ومبارزين.

إن ذلك يبدو جنوناً، أليس كذلك؟ ومع ذلك، ألم يكن كل هذا يبدو جنونياً بعض الشيء قبل عام؟

«تشات جي بي تي» يرفض التعليق حول الصور البشرية

إن أكبر القيود على ميزة الرؤية في ChatGPT هي أنه يرفض الإجابة عن معظم الأسئلة المتعلقة بصور الوجوه البشرية. وهذا حسب التصميم. وقد أخبرتني شركة «أوين إيه إي» أنها لا تريد تمكينه من التعرف على الوجه أو أي استخدامات مخيفة أخرى، وأنها لا تريد أن يصدر التطبيق إجابات متحيزة أو مسيئة للأسئلة المتعلقة بالمظهر الجسدي للأشخاص. ولكن حتى من دون الوجوه، من السهل أن نتخيل الكثير من الطرق التي يمكن أن يكون بها روبوت المحادثة القائم على الذكاء الاصطناعي القادر على معالجة المعلومات المرئية مفيداً، خاصة مع تحسن التكنولوجيا.

يمكن أن يستخدمه البستاني، والباحث عن الطعام للتعرف على النباتات في البرية. كما يمكن لعشاق التمارين الرياضية استخدامه لتوليد خطط تمرين مخصصة، فقط عن طريق التقاط صورة للمعدات الموجودة في صالة الألعاب الرياضية الخاصة بهم. ويمكن للطلاب استخدامه لحل مسائل الرياضيات والعلوم المرئية، ويمكن للأشخاص ضعاف البصر استخدامه للتنقل حول العالم بسهولة أكبر.

* خدمة «نيويورك تايمز»


مقالات ذات صلة

«مسحوق سحري»... هل يستخدم الجيش الإسرائيلي الذكاء الاصطناعي لتتبع عناصر «حماس»؟

شؤون إقليمية جنود إسرائيليون يستعدون لدخول غزة وسط الحرب المستمرة (رويترز)

«مسحوق سحري»... هل يستخدم الجيش الإسرائيلي الذكاء الاصطناعي لتتبع عناصر «حماس»؟

أظهر مقطع فيديو مسؤولا كبيرا بوكالة الاستخبارات الإلكترونية الإسرائيلية يتحدث العام الماضي عن استخدام «المسحوق السحري» للتعلم الآلي للمساعدة بتحديد أهداف بشرية

«الشرق الأوسط» (تل أبيب)
خاص «غوغل كلاود»: الذكاء الاصطناعي يفرض على الشركات إجراء تغييرات رائدة في كيفية عملها وتفاعلها مع العملاء (شاترستوك)

خاص الرئيس التنفيذي لـ«غوغل كلاود»: نتميز عن منافسينا باتساق ووحدة الخدمة السحابية في الشرق الأوسط وأميركا

قال الرئيس التنفيذي لـ«غوغل كلاود» في حديث لـ«الشرق الأوسط» إنه لا توجد صناعة اليوم لم تتأثر بالذكاء الاصطناعي الذي يفرض إجراء تغييرات في طرق عمل وتفاعل الشركات

نسيم رمضان (لاس فيغاس (الولايات المتحدة))
تكنولوجيا تقدم «غوغل كلاود» العديد من الأدوات المبتكرة لمطوري التطبيقات اعتماداً على قدرات الذكاء الاصطناعي (شاترستوك)

كيف تفيد أدوات الذكاء الاصطناعي الجديدة من «غوغل كلاود» مطوري التطبيقات؟

تسعى «غوغل» من خلال الابتكارات التي أعلنت عنها في حدثها السنوي المقام في مدينة لاس فيغاس الأميركية إلى مخاطبة مطوري التطبيقات مباشرة عبر أدوات تعمل بالذكاء…

نسيم رمضان (لاس فيغاس- الولايات المتحدة)
تكنولوجيا علامات على منشورات الذكاء الاصطناعي وحظر فيديوهات التزييف العميق

علامات على منشورات الذكاء الاصطناعي وحظر فيديوهات التزييف العميق

عمالقة التكنولوجيا مطالَبون بحسم المعركة ضد المعلومات المضلِّلة.

د. أسامة نعمان (لندن)
تكنولوجيا تعمل «غوغل كلاود» في حدثها السنوي على تعزيز الذكاء الاصطناعي مع التركيز على الفيديو والبيانات والأمن والمطورين (غوغل)

ابتكار عالي المستوى... «غوغل كلاود» تكشف مستقبلاً مدفوعاً بالذكاء الاصطناعي في لاس فيغاس

تعرض «غوغل كلاود» موجة من الابتكارات المدعومة بالذكاء الاصطناعي في لاس فيغاس من إنشاء مقاطع الفيديو ووصولاً إلى إدارة البيانات وأمنها وغيرها من الأدوات.

نسيم رمضان (لاس فيغاس (الولايات المتحدة))

الرئيس التنفيذي لـ«غوغل كلاود»: نتميز عن منافسينا باتساق ووحدة الخدمة السحابية في الشرق الأوسط وأميركا

«غوغل كلاود»: الذكاء الاصطناعي يفرض على الشركات إجراء تغييرات رائدة في كيفية عملها وتفاعلها مع العملاء (شاترستوك)
«غوغل كلاود»: الذكاء الاصطناعي يفرض على الشركات إجراء تغييرات رائدة في كيفية عملها وتفاعلها مع العملاء (شاترستوك)
TT

الرئيس التنفيذي لـ«غوغل كلاود»: نتميز عن منافسينا باتساق ووحدة الخدمة السحابية في الشرق الأوسط وأميركا

«غوغل كلاود»: الذكاء الاصطناعي يفرض على الشركات إجراء تغييرات رائدة في كيفية عملها وتفاعلها مع العملاء (شاترستوك)
«غوغل كلاود»: الذكاء الاصطناعي يفرض على الشركات إجراء تغييرات رائدة في كيفية عملها وتفاعلها مع العملاء (شاترستوك)

تتوسَّع السحابة الرقمية لتصل إلى كل ركن من أركان العالم. وفي قلب هذا المشهد، ترسم «غوغل كلاود» مساراً جديداً لتلك التقنية، خاصة في منطقة الشرق الأوسط، مؤكدة أن السحابة الرقمية ليست مجرد ابتكار تكنولوجي، بل جسر يربط بين الاقتصادات المتنوعة، ويسهِّل النمو الدولي.

ويُعدّ توسيع البنية التحتية العالمية لـ«غوغل كلاود»، بمثابة شهادة على التزامها بتوفير خدمات قوية وآمنة. ويضمن وجودها الممتد عبر 14 منطقة و121 نطاقاً قدرة الشركات على العمل مع ضمان تكرار البيانات والحد الأدنى من زمن الوصول. كما تُعدّ هذه البصمة العالمية خطوة استراتيجية لتقريب الخدمات السحابية من مكان عمل الشركات، مما يضمن معدلات نقل أسرع للبيانات والامتثال لمتطلبات موقع البيانات المحلية.

توماس كوريان الرئيس التنفيذي لشركة «غوغل كلاود» خلال لقائه مع «الشرق الأوسط» في لاس فيغاس (غوغل)

 

ويوضح توماس كوريان، الرئيس التنفيذي لشركة «غوغل كلاود»، في لقاء مع «الشرق الأوسط»، على هامش حدث «غوغل كلاود نكست 24»، في مدينة لاس فيغاس الأميركية هذا الأسبوع أن «حضور (غوغل كلاود) في السعودية وقطر والكويت هو ما يميزها عن منافسيها من شركات السحابة الرقمية الأخرى».

ويشير إلى أن الخدمات التي تقدمها «غوغل كلاود» في تلك الدول هي نفسها التي تقدمها في الولايات المتحدة، أي أنها تتمتع بالاتساق العالمي، وهي موحدة. ويعدّ كوريان أن «لبعض مقدمي الخدمات الآخرين (أي المنافسين) خدمات مماثلة، ولكنها ليس جميعها متاحة في تلك الدول مقارنة بـ(غوغل كلاود)، وهذا ما يميزنا». ويرى كوريان أنه مقارنةً باللاعبين الآخرين في المنطقة، تتمتع (غوغل كلاود) «بفوارق في كل جزء من محفظتها السحابية».

وينوه بأن شركته كانت أحد منشئي فكرة «السحابة المفتوحة»، أو ما يُطلق عليها «السحابة المتعددة» التي تسمح للشركات باستخدام تقنيات متعددة من شركات متعددة في الوقت ذاته.

عبد الرحمن الذهيبان: الذكاء الاصطناعي سيغير كل شيء (غوغل)

 

يُقدر حجم سوق الخدمات السحابية في المملكة العربية السعودية بنحو 4.04 مليار دولار أميركي في عام 2024، ومن المتوقَّع أن يصل إلى 8.80 مليار دولار أميركي بحلول عام 2029، بمعدل نمو سنوي مركَّب قدره 16.85 في المائة خلال الفترة المتوقعة (2024 - 2029)، بحسب شركة أبحاث السوق البارزة «Mordor Intelligence».

ويقول عبد الرحمن الذهيبان، المدير العام لـ«غوغل كلاود» في الشرق الأوسط وتركيا وأفريقيا في حديث لـ«الشرق الأوسط» إن شركته تحرز تقدماً هائلاً بفضل استثماراتها العميقة في الذكاء الاصطناعي والذكاء الاصطناعي التوليدي. ويضيف: «لقد عرفنا منذ فترة أن الذكاء الاصطناعي سيغير كل شيء، في الصناعة والشركات، وأيضاً في عملنا نحن». ويعدّ الذهيبان أن الحكومات والمنظمات في الشرق الأوسط تجني الفوائد الكاملة لاستثمارات «غوغل كلاود» في الذكاء الاصطناعي بفضل مناطقها في الدمام والدوحة التي تم إطلاقها في مايو (أيار) ونوفمبر (تشرين الثاني) الماضيين على التوالي.

«متجر بقالة» من الاختيارات السحابية

إحدى النقاط المحورية في حديث توماس كوريان لـ«الشرق الأوسط» تمحورت حول الدور التحويلي للذكاء الاصطناعي في توسيع نطاق الحلول المتطورة ونشرها عبر الصناعات. ويصف كوريان بأنه عند الانتقال من البرامج التجريبية إلى الإنتاج واسع النطاق، يجد العملاء أنفسهم في حاجة ليس فقط إلى عدد قليل من أدوات الذكاء الاصطناعي المعزولة، بل إلى نظام أساسي شامل يقدم مجموعة غنية من النماذج وقواعد البيانات والتطبيقات. وينوه بأن «هذا هو الجانب الذي يميز (غوغل كلاود) من خلال توفير ما يصفه بـ(متجر بقالة) من الاختيارات التي تلبي الاحتياجات المتنوعة للشركات».

ويشدد كوريان على أن «نموذجاً واحداً من الذكاء الاصطناعي لن يفوز بكل شيء. ما تحتاج إليه الشركات منصة سحابية تتضمن العديد من الخدمات، كي تختار ما تريده بحسب طبيعة عملها وحاجتها».

توماس كوريان: أكثر من مليون مطور يستخدمون «جيمناي» برنامج الذكاء الاصطناعي التوليدي من «غوغل كلاود» (شاترستوك)

تسعى السعودية إلى تعزيز مكانتها بوصفها مركزاً رئيسياً للبيانات في المنطقة عبر خطة استراتيجية تبلغ قيمتها الإجمالية 18 مليار دولار أميركي تركز على بناء شبكة واسعة النطاق من مراكز البيانات الحديثة موزَّعة على عدة مناطق استراتيجية في المملكة.

وبحسب توماس كوريان، تمثل الشبكة الأساسية العالمية لـ«غوغل كلاود» أحد الجوانب المحورية لاستراتيجيتها؛ ما يعدّها عاملاً تمييزاً رئيسياً يتيح للشركات العالمية العمل بسلاسة عبر الحدود.

ويقول كوريان إن «الشركات في السعودية وقطر والكويت التي ترغب في التحول إلى العالمية، يمكنها أن تصبح عالمية مع (غوغل كلاود)». ويعدّ أن هذا الاتصال السلس يسهل التلاقح بين الأفكار والمواهب والنمو، مما يجعل (غوغل كلاود) «الشريك المفضل للشركات ذات الرؤية العالمية».

عام على إطلاق الذكاء الاصطناعي التوليدي

قبل نحو عام فقط، كانت الضجة حول الذكاء الاصطناعي تنعكس في الفضول حول تطبيقات الدردشة. ولكن الآن بدأ المشهد في التغير بشكل واضح. يقول ويل غرانيس نائب الرئيس لـ«غوغل كلاود»، في حديث خاص لـ«الشرق الأوسط» إن الذكاء الاصطناعي التوليدي «لا يُعدّ مجرد تقنية تجريبية، ولكنه عنصر أساسي يقود إلى خلق القيمة داخل المؤسسات».

ويوضح غرانيس أنه لا توجد صناعة اليوم لم تتأثر بالذكاء الاصطناعي، بدءاً من البرمجة وصولاً إلى معالجة المستندات. ويتابع: «إن تطبيقات الذكاء الاصطناعي أصبحت أفقية بقدر ما هي متنوعة». ويشير إلى أن القدرة على تفريغ قاعدة تعليمات برمجية مكونة من 70 ألف سطر في نافذة السياق الطويلة لنموذج مثل «جيمناي» تعني أنه حتى التبعيات المعقدة تصبح قابلة للفك.

ويسلط غرانيس ​​أيضاً الضوء على دور الهندسة السريعة في جعل التفاعلات مع الذكاء الاصطناعي أكثر سهولة. ويقول في حديثه لـ«الشرق الأوسط» إنه بفضل إمكانات التقييم الجديدة في «Vertex AI»، يمكن للشركات تقييم مدى فعالية عمل مطالباتها عبر نماذج متعددة، مما يقلل من منحنى التعلم ويزيد من إمكانات الذكاء الاصطناعي.

ويل غرانيس نائب رئيس «غوغل كلاود»: لا توجد صناعة اليوم لم تتأثر بالذكاء الاصطناعي (ويل غرانيس)

التطلع نحو المستقبل

يتصور ويل غرانيس أننا سنشهد في غضون عام اتجاهاً مستمراً حيث تقوم المؤسسات ببناء تجارب مولِّدة للقيمة باستخدام الذكاء الاصطناعي التوليدي. ويعدّ ذلك تطوراً يمهد الطريق لإجراء تغييرات رائدة في كيفية عمل الشركات وتفاعلها مع عملائها. ويشدد أيضاً على أنه بفضل توفير أكثر من مليون ساعة من التدريب ونظام بيئي شريك قوي، تعمل «غوغل كلاود» على سد فجوة المهارات، مما يضمن أن المؤسسات، بغض النظر عن موقعها الجغرافي، يمكنها تسخير قوة الذكاء الاصطناعي. ويشير غرانيس إلى أن «إمكانات عمليات التعلم الآلي الخاصة بـ(Vertex AI) تدعم هذا المسعى، مما يتيح التطوير والاستكشاف التكراري الذي يؤدي إلى نتائج حقيقية».

يرسم التقدم الذي تم إحرازه خلال العام الماضي صورة حية لمستقبل يعتمد على الذكاء الاصطناعي، حيث يمكن للشركات الاستفادة من بياناتها الخاصة، والتوافق مع عملياتها الفريدة، وتوليد ميزة تنافسية كبيرة. إن التقاء نماذج الذكاء الاصطناعي مع رؤية المؤسسة وبياناتها هو المكان الذي تولد فيه المنفعة الحقيقية.


«أبل» لإصلاح «ثغرة» في هواتفها تقترح العلم الفلسطيني رمزاً تعبيرياً للقدس

«أبل» لإصلاح «ثغرة» في هواتفها تقترح العلم الفلسطيني رمزاً تعبيرياً للقدس
TT

«أبل» لإصلاح «ثغرة» في هواتفها تقترح العلم الفلسطيني رمزاً تعبيرياً للقدس

«أبل» لإصلاح «ثغرة» في هواتفها تقترح العلم الفلسطيني رمزاً تعبيرياً للقدس

تعهدت شركة «أبل»، الخميس، بوقف الاقتراح التلقائي، لدى بعض مستخدمي هاتف «آيفون»، لرمز تعبيري يمثل العلم الفلسطيني عند كتابة كلمة «القدس» في تطبيقها للرسائل النصية.

وأعادت شركة التكنولوجيا العملاقة الأمر إلى خطأ برمجي، بعد اتهامها بالتحيز ضد إسرائيل وسط الحرب المستمرة في غزة. وقالت «أبل» لـ«وكالة الصحافة الفرنسية» إن الرمز التعبيري المقترح في لوحة مفاتيح «آيفون» عند كتابة رسالة ليس مقصوداً، مشيرة إلى أنه سيتم إصلاحه في التحديث التالي لنظام تشغيل الهاتف «آي أو إس».

وقد كشفت المذيعة التلفزيونية البريطانية راشيل رايلي هذا الأمر على وسائل التواصل الاجتماعي، مما جدد الجدل حول أحقية إسرائيل أو الفلسطينيين في المطالبة بالقدس عاصمة لهم. وكتبت رايلي على منصة «إكس»: «عندما أكتب عاصمة إسرائيل، القدس، يُعرض عليّ رمز تعبيري للعلم الفلسطيني»، مطالبة «أبل» بتوضيح.

وأشارت إلى أنه لم يتم اقتراح أي رموز تعبيرية لأعلام دول عند كتابة أسماء عواصم أخرى في رسائل «آيفون». وأضافت رايلي في منشورها: «إظهار المعايير المزدوجة في ما يتعلق بإسرائيل هو شكل من أشكال معاداة السامية، وهو في حد ذاته شكل من أشكال العنصرية ضد الشعب اليهودي».

وقالت إن الرمز التعبيري للعلم الفلسطيني بدأ بالظهور عند كتابة كلمة «القدس» بعد التحديث الأخير لنظام تشغيل «آيفون». ووقّعت رايلي منشورها بعبارة: «امرأة يهودية تشعر بالقلق حيال التصاعد العالمي لمعاداة السامية».


«ميتا» ستطمس رسائل «إنستغرام» المتضمنة محتوى عارياً لحماية المراهقين

شعار «إنستغرام» (أ.ف.ب)
شعار «إنستغرام» (أ.ف.ب)
TT

«ميتا» ستطمس رسائل «إنستغرام» المتضمنة محتوى عارياً لحماية المراهقين

شعار «إنستغرام» (أ.ف.ب)
شعار «إنستغرام» (أ.ف.ب)

قالت شركة «ميتا» المالكة لمنصة «إنستغرام» اليوم (الخميس) إن المنصة ستختبر خواص لطمس الرسائل التي تتضمن محتوى عاريا لحماية المراهقين ومنع من يُحتمل أنهم محتالون من التواصل معهم، وذلك في ظل محاولة «ميتا» تهدئة المخاوف إزاء المحتوى المؤذي على تطبيقاتها.

وبحسب «رويترز»، تتعرض شركة التكنولوجيا العملاقة لضغوط متزايدة في الولايات المتحدة وأوروبا بسبب مزاعم بأن تطبيقاتها مسببة للإدمان وأججت مشكلات الصحة العقلية بين الشبان.

وذكرت «ميتا» أن خاصية الحماية في الرسائل المباشرة في «إنستغرام» ستستخدم التعلم الذاتي للأجهزة في تحليل إذا ما كانت الصور المرسلة عبر الخدمة تتضمن محتوى عاريا.

وستكون الخاصية مفعلة بشكل تلقائي في إعدادات المستخدمين الأقل من 18 عاما وستخطر «ميتا» الراشدين لحثهم على تفعيلها.

وقالت الشركة: «لأن الجهاز ذاته سيحلل الصور فإن الحماية من التعري ستعمل أيضا في الدردشات المشفرة بين طرفين، حيث لن يكون لميتا حق الاطلاع على هذه الصور ما لم يختر أحد الإبلاغ عن الصور إلينا».

وعلى خلاف تطبيقي «ماسنجر» و«واتساب» المملوكين لـ«ميتا» أيضا، فإن الرسائل المباشرة على «إنستغرام» ليست مشفرة، لكن الشركة قالت إنها تعتزم طرح خاصية التشفير في الخدمة.

وقاضى ممثلو الادعاء العام في 33 ولاية أميركية، منها كاليفورنيا ونيويورك، شركة «ميتا» في أكتوبر (تشرين الأول) قائلين إن الشركة دأبت على تضليل العامة فيما يتعلق بمخاطر منصاتها.

وفي أوروبا، تطلب المفوضية الأوروبية الحصول على معلومات عن كيفية حماية «ميتا» الأطفال من المحتوى المؤذي وغير القانوني.


تدابير جديدة لحماية القصّر من الابتزاز بالصور العارية على «إنستغرام»

العلامة التجارية لتطبيق «إنستغرام» (أرشيفية - رويترز)
العلامة التجارية لتطبيق «إنستغرام» (أرشيفية - رويترز)
TT

تدابير جديدة لحماية القصّر من الابتزاز بالصور العارية على «إنستغرام»

العلامة التجارية لتطبيق «إنستغرام» (أرشيفية - رويترز)
العلامة التجارية لتطبيق «إنستغرام» (أرشيفية - رويترز)

أعلنت شركة «ميتا» عن إجراءات جديدة على «إنستغرام»، اليوم (الخميس)، لحماية المستخدمين القصّر من عمليات الابتزاز بالصور العارية، في ظل التدقيق المتزايد بأداء المنصات في أوروبا والولايات المتحدة على هذا الصعيد، وفق ما أفادت به «وكالة الصحافة الفرنسية».

وستنشئ «ميتا» أداة تحمل اسم «مراقب العريّ» على «إنستغرام»، تُفعّل تلقائياً على حسابات القاصرين، من شأنها الكشف بصورة تلقائية عن أي صور تحتوي على عري يتم إرسالها عبر نظام المراسلة الخاص بالتطبيق، وتشويشها.

وأوضحت كابوسين توفييه، المسؤولة عن حماية الأطفال في شركة «ميتا» بفرعها الفرنسي، للوكالة أنه «بهذه الطريقة، لا يتعرض المتلقي بطريقة غير مرغوب فيها لمحتوى حميم، وله خيار رؤية هذه الصورة أم لا».

وستُرسل رسائل توعية حول الابتزاز بالصور الجنسية، في الوقت نفسه إلى مرسل الصور ومتلقيها، لتذكيرهما بأن هذا المحتوى الحساس يمكن أن يُسجّل بواسطة لقطات للشابة ويُنقل بواسطة أشخاص من أصحاب النوايا الخبيثة.

وقالت توفييه: «نرمي إلى الحد من إنشاء هذا النوع من الصور ومشاركته».

إلى ذلك، عندما يُحدد حساب بواسطة أدوات الذكاء الاصطناعي الخاصة بـ«ميتا» كمصدر محتمل لهذا النوع من الابتزاز، فإن تفاعلاته مع المستخدمين القصّر ستكون محدودة للغاية.

وبالتالي، لن يتمكن الحساب «الإجرامي» المحتمل من إرسال رسائل خاصة إلى حساب القاصر، ولن يتمكن من الوصول إلى القائمة الكاملة للمشتركين (بفعل إخفاء حسابات القاصرين) ولن تظهر حسابات القاصرين في شريط البحث، وفق توفييه.

وستحذر «ميتا» أيضاً المستخدم القاصر إذا ما دخل على اتصال مع حساب يُحتمل ضلوعه في أنشطة ابتزاز من هذا النوع. وسيجري بعدها توجيه القاصر إلى موقع مخصص يحمل عنوان «أوقفوا الابتزاز الجنسي»، وسيتمكن من الوصول إلى خط ساخن هاتفي بالشراكة مع جمعيات متخصصة.

وستُختبر هذه الإجراءات الجديدة اعتباراً من مايو (أيار) في عدد من البلدان في أميركا الوسطى واللاتينية قبل نشرها عالمياً في الأشهر المقبلة.

وكانت «ميتا»، المتهمة في الولايات المتحدة وفرنسا بالتسبب بأضرار على الصحة العقلية للمراهقين، قد أعلنت بالفعل في يناير (كانون الثاني) عن جولة أولى من الإجراءات لحماية المستخدمين الشباب بشكل أفضل.

ومن بين هذه الميزات، سيحتاج المستخدم القاصر إلى إذن صريح من والديه لتغيير حسابه من خاص إلى عام، أو الوصول إلى المزيد مما يسمى بالمحتوى «الحساس» أو الحصول على إمكانية تلقي رسائل من أشخاص لا يتابعهم بالفعل على المنصة.

وأطلقت المفوضية الأوروبية تحقيقات منفصلة تتناول شركات «ميتا» و«سناب» و«تيك توك» و«يوتيوب» بشأن التدابير المطبقة لحماية «الصحة الجسدية والعقلية» للقاصرين.

حقائق


«آبل» تحذر المستخدمين في 92 دولة من «هجوم مأجورين ببرامج تجسس»

العلامة التجارية لشركة «آبل» (رويترز)
العلامة التجارية لشركة «آبل» (رويترز)
TT

«آبل» تحذر المستخدمين في 92 دولة من «هجوم مأجورين ببرامج تجسس»

العلامة التجارية لشركة «آبل» (رويترز)
العلامة التجارية لشركة «آبل» (رويترز)

حذرت شركة «آبل» مستخدميها في الهند و91 دولة أخرى من أنهم قد يكونوا ضحايا محتملين «لهجوم من مأجورين ببرامج تجسس»، وذلك بناء على إخطار بتهديد محتمل أرسلته إلى المستخدمين المستهدفين عبر البريد الإلكتروني.

وقالت «آبل» في الإخطار الذي اطلعت عليه «رويترز» إن الشركة اكتشفت أن المهاجمين حاولوا «اختراق هواتف آيفون عن بعد».

ووفقاً للإخطار، فالهجمات التي ينفذها مأجورون ببرمجيات تجسس أمر نادر وأكثر تعقيداً من أنشطة الجرائم الإلكترونية العادية أو البرمجيات الضارة.

وجاء في الإخطار أن الشركة المصنعة لهواتف آيفون ترسل مثل هذه الإخطارات بوجود تهديد محتمل عدة مرات سنوياً منذ 2021 وأنها أخطرت المستخدمين في أكثر من 150 دولة إجمالاً حتى الآن.

ونشر بعض المشرعين الهنود من قبل صوراً على وسائل التواصل الاجتماعي لإخطار من الشركة يقول: «تعتقد (أبل) أن مهاجمين ترعاهم دول يستهدفونك ويحاولون اختراق هاتفك الآيفون عن بعد».

وذكرت الشركة بعد ذلك أنها لم تشر في تلك الإخطارات المتعلقة بوجود تهديد محتمل إلى «أي مهاجم محدد ترعاه دولة».


كيف تفيد أدوات الذكاء الاصطناعي الجديدة من «غوغل كلاود» مطوري التطبيقات؟

تقدم «غوغل كلاود» العديد من الأدوات المبتكرة لمطوري التطبيقات اعتماداً على قدرات الذكاء الاصطناعي (شاترستوك)
تقدم «غوغل كلاود» العديد من الأدوات المبتكرة لمطوري التطبيقات اعتماداً على قدرات الذكاء الاصطناعي (شاترستوك)
TT

كيف تفيد أدوات الذكاء الاصطناعي الجديدة من «غوغل كلاود» مطوري التطبيقات؟

تقدم «غوغل كلاود» العديد من الأدوات المبتكرة لمطوري التطبيقات اعتماداً على قدرات الذكاء الاصطناعي (شاترستوك)
تقدم «غوغل كلاود» العديد من الأدوات المبتكرة لمطوري التطبيقات اعتماداً على قدرات الذكاء الاصطناعي (شاترستوك)

تسعى «غوغل» من خلال الابتكارات التي أعلنت عنها في حدثها السنوي المقام في مدينة لاس فيغاس الأميركية إلى مخاطبة مطوري التطبيقات مباشرة عبر أدوات تعمل بالذكاء الاصطناعي بهدف رفع مستوى الإبداع وزيادة الإنتاجية.

الذكاء الاصطناعي لتحسين جودة التعليمات البرمجية

بحسب «غوغل»، على مطوري التطبيقات الاستعداد لعصر جديد من البرمجة باستخدام «Gemini Code Assist». هذه الخطوة التطويرية التي تتجاوز «Duet AI» للمطورين تقف على أهبة الاستعداد لإعادة تعريف عملية التطوير. من خلال «Gemini 1.5 Pro»، يمكن للمطورين الآن الاستفادة من وعي كامل غير مسبوق بقاعدة التعليمات البرمجية. تمتد هذه الميزة، الموجودة حالياً في المعاينة الخاصة، إلى ما هو أبعد من مجرد أسطر تعليمات برمجية لتشمل قاعدة التعليمات البرمجية بأكملها، مما يضمن أن التحديثات وإضافات الميزات والتحويلات المعقدة ليست فقط سلسة ولكنها أيضاً مستنيرة بعمق.

الرئيس التنفيذي لشركة «غوغل كلاود» توماس كوريان متحدثاً في الحدث السنوي للشركة في مدينة لاس فيغاس الأميركية (غوغل)

أظهرت «غوغل» خلال جلسات نقاش كثيرة عقدتها في لاس فيغاس وحضرت «الشرق الأوسط» العديد منها تعزيز القوة التحويلية لبرنامج «Gemini Code Assist» بشكل أكبر من خلال قدرتها على تحويل التعليمات البرمجية. الآن، بعد دمجه في «Cloud Workstations» و«Cloud Shell Editor» يمكن للمطورين توجيه الذكاء الاصطناعي باللغة الطبيعية، وتوجيهه لتحليل التعليمات البرمجية وإعادة هيكلتها وتحسينها.

لكن ما أهمية ذلك؟ إنه يعني تغيير قواعد اللعبة، حيث تتيح تجربة تطوير بديهية ومبسطة تتخطى ممارسات البرمجة التقليدية.

رفع الإنتاجية وتخصيص التعليمات البرمجية

أصبح الآن فهم تعقيدات قواعد التعليمات البرمجية للملفات المتعددة أسهل من أي وقت مضى. يقوم السياق المحلي الموسع لبرنامج «Gemini Code Assist» تلقائياً بإحضار الملفات ذات الصلة من مساحة العمل الخاصة بالمطورين، مما يعزز الدقة ويقدم رؤية أكثر شمولية لمشاريعهم. تضمن إمكانية السياق الموسعة هذه أن يكون لدى المطورين فهم شامل للتعليمات البرمجية الخاصة بهم، مما يسمح بسير عمل تطوير محسّن ومتماسك.

لكن السحر الحقيقي يتكشف مع تخصيص «الكود». فبالاعتماد على الذكاء الجماعي لنماذج «Gemini» يتمكن المطورون من إنشاء تطبيقات ليست وظيفية فحسب، بل يتم ضبطها بدقة وفقاً لمعاييرهم التنظيمية.

حققت «غوغل كلاود» خطوات كبيرة في إدارة البيانات من خلال التطورات في «Vertex AI» وهي منصة التعلم الآلي الخاصة بها (شاترستوك)

تطوير التطبيقات وتكاملها بسلاسة

مع استمرار «غوغل كلاود» في توسيع آفاق ما يمكن للمطورين تحقيقه، يبرز التكامل بين «Gemini Code Assist» و«Apigee» و«Application Integration». يعمل هذا التكامل على تبسيط إنشاء واجهات برمجة التطبيقات وإنشاء تدفقات التطبيقات، مما يمكّن المطورين من الاستفادة من أصولهم الحالية وتحقيق أقصى قدر من الكفاءة.

ومن خلال الشراكات الجديدة، مثل التعاون مع «Snyk»، وهي شركة أمن سيبراني متخصصة في الحوسبة السحابية، يحصل المطورون على إمكانية الوصول الفوري إلى رؤى الأمان ضمن بيئة التطوير المتكاملة (IDE)، ودمج الراحة مع الأمان القوي.

عناصر أمان متعددة

تركز «غوغل» بشدة على الحفاظ على أمان التعليمات البرمجية في أداة «Gemini Code Assist» الجديدة عن طريق التأكد من الاحتفاظ برمز وبيانات كل مستخدم بشكل منفصل، تماماً مثل وجود خزائن تخزين فردية. هذا إضافة إلى الاحتفاظ بالرمز الخاص بالمستخدم في مكان آمن عبر الإنترنت، على غرار وجود مكتب خاص على الإنترنت لا يمكن الوصول إليه إلا ذلك المستخدم. ولإضافة طبقة أخرى من الأمان، أعدت «غوغل» نظاماً يمكن فقط لأشخاص معينين توافق عليهم الدخول إلى أجزاء معينة من التعليمات البرمجية. اللافت أيضاً أن هذه الأداة تعمل بشكل جيد مع الأماكن التي يخزن فيها المطورون عادةً أكوادهم البرمجية، مثل «GitHub»، لذا فهي تتناسب تماماً مع الطريقة المعتادة التي يعمل بها المطورون.

تمهد الإعلانات الصادرة عن «غوغل كلاود» في حدثها المقام في لاس فيغاس الطريق لفجر جديد في تطوير التطبيقات، حيث يصبح الذكاء الاصطناعي التوليدي شريكاً أساسياً في العملية الإبداعية. فمن خلال تقديم «Gemini Code Assist» ومجموعة ميزاتها، لا توفر «غوغل» الأدوات فحسب؛ بل تقدم لوحة جديدة للمطورين لرسم ابتكاراتهم المستقبلية.


الذكاء الاصطناعي يساهم في رصد انبعاثات غاز الميثان المضرّ بالبيئة

كثبان من الفحم منخفض الجودة تظهر بالقرب من منجم للفحم في روتشو بمقاطعة هنان بالصين في 4 نوفمبر 2021 (رويترز)
كثبان من الفحم منخفض الجودة تظهر بالقرب من منجم للفحم في روتشو بمقاطعة هنان بالصين في 4 نوفمبر 2021 (رويترز)
TT

الذكاء الاصطناعي يساهم في رصد انبعاثات غاز الميثان المضرّ بالبيئة

كثبان من الفحم منخفض الجودة تظهر بالقرب من منجم للفحم في روتشو بمقاطعة هنان بالصين في 4 نوفمبر 2021 (رويترز)
كثبان من الفحم منخفض الجودة تظهر بالقرب من منجم للفحم في روتشو بمقاطعة هنان بالصين في 4 نوفمبر 2021 (رويترز)

تستخدم شركة الهندسة البيئية «كيروس» في باريس بيانات أقمار اصطناعية، ونماذج من الذكاء الاصطناعي لترصد بدقة عمليات تسرّب الميثان، وهو غاز قوي من غازات الدفيئة المنبعثة من مصادر الطاقة الأحفورية.

وهذه الأعمدة الغازية عديمة الرائحة، وغير المرئية في الهواء تظهر على خرائط الشركة على شكل سحب ملونة، بعد معالجة صور التقطتها أقمار اصطناعية، وفق وكالة «الصحافة الفرنسية».

ورصدت «كيروس» منذ العام 2019 نحو 10 آلاف حدث لتركيز غاز الميثان في العالم. وتحدث تسريبات كهذه عندما «تُسجَّل مشكلات في الضغط بخط أنابيب الغاز» وتكون الصمامات مفتوحة «لتجنب خطر الانفجار»، على ما يوضح عالم البيانات في «كيروس» ألكسيس غروشنري.

والميثان، الذي يتمتع بعمر أقصر من ثاني أكسيد الكربون لكن بقدرة أكبر فيما يخص الاحترار، مسؤول عن نحو 30 في المائة من الاحترار العالمي منذ الثورة الصناعية.

وتشير وكالة الطاقة الدولية (IEA) إلى أنّ 40 في المائة من انبعاثات غاز الميثان المتأتية من إنتاج مصادر الطاقة الأحفورية (الفحم والنفط والغاز) يمكن تجنّبها، وبتكلفة شبه معدومة. لكن يتعيّن رصدها، وقياسها بشكل صحيح.

وتستخدم «كيروس» في مقرها تسعة أقمار اصطناعية تديرها وكالات فضائية حكومية، أو رسمية، كوكالتي الفضاء الأوروبية، والأميركية، والتي ترسل صورها إلى الأرض بترددات مختلفة، مرات عدة في الأسبوع أو كل 15 دقيقة، بدقة كبيرة أو صغيرة تبعاً للنماذج.

ويقول غروشنري «نعمل مع مختلف المصادر المتاحة لمحاولة تعزيز المراقبة».

ويؤكد أن الجانب السلبي بالنسبة إلى «علماء الرياضيات» في مجال التكنولوجيا الخضراء هو وجود «كمية كبيرة جداً من البيانات التي تتعين معالجتها، إذ لا يمكن ببساطة النظر إلى كل الصور».

وهنا يأتي دور الذكاء الاصطناعي.

تدريب واسع

ويقول غروشنري «لمعالجة هذه الكميات من البيانات، نبتكر نماذج من الذكاء الاصطناعي والتعلم العميق، ثم ندرّبها، حتى تتمكن من تنفيذ مهمة الرصد» تلقائياً.

ويشكل التعلم العميق فئة من الذكاء الاصطناعي ابتُكرت قبل الذكاء الاصطناعي التوليدي بفترة طويلة، وهو أسلوب حوسبة فائقة يركز على تدريب الشبكات «العصبية العميقة».

وينبغي أن يتعلم نموذج الرصد «مليارات البيانات» لتدريب نفسه على التعرف على مختلف أعمدة الميثان، حتى الصغيرة منها، أو التي تصعب رؤيتها بسبب الإضاءة الخافتة، أو الغيوم مثلاً.

ويقول عالم البيانات «لتدريب نموذج الرصد بشكل صحيح، سنولّد باستخدام خوارزميات المحاكاة كمية من البيانات الوهمية، لكن المعقولة مادياً». ويتم بعد ذلك التحقق من صحة النموذج بعد اختباره على بيانات حقيقية عن تسرب الميثان.

وتستند الشركة أيضاً إلى أحدث التطورات في الذكاء الاصطناعي التوليدي لتقديم تحليلات بناءً على أسئلة بسيطة.

ويقول المشارك في تأسيس «كيروس» أنطوان روستان «بفضل معلومات كثيرة متراكمة بشأن البنى التحتية الهيدروكربونية في قاعدة بيانات، نطرح على الذكاء الاصطناعي أسئلة مختلفة من بينها اسم الشركة التي أطلقت أكبر كمية من غاز الميثان في الأسبوع الفائت، ثم نجري مقارنات، أو نحدد البنية التحتية التي حصل منها التسرب».

وتأسست الشركة في العام 2016 نتيجة «اعتراف بفشل جماعي» في وقف آثار التغير المناخي.

وتشيد وكالة الطاقة الدولية التي تتجاوز تقديراتها بشأن غاز الميثان تقديرات الأمم المتحدة بنسبة 50 في المائة بالاعتماد على عدد متزايد من الأقمار الاصطناعية المتطورة التي تراقب تسربات غاز الميثان، على غرار «ميثان سات» MethaneSAT، وهو قمر اصطناعي من «غوغل» مُزود بالذكاء الاصطناعي أُطلق في مارس (آذار).

والاعتماد على هذه الأقمار سيتيح لوكالة الطاقة الدولية التحقق من الالتزامات الأخيرة لشركات النفط والغاز بخفض انبعاثات غاز الميثان إلى الصفر تقريباً.


علامات على منشورات الذكاء الاصطناعي وحظر فيديوهات التزييف العميق

علامات على منشورات الذكاء الاصطناعي وحظر فيديوهات التزييف العميق
TT

علامات على منشورات الذكاء الاصطناعي وحظر فيديوهات التزييف العميق

علامات على منشورات الذكاء الاصطناعي وحظر فيديوهات التزييف العميق

حثّت مئات من مجموعات المجتمع المدني رؤساء شركات التكنولوجيا الكبرى، على تكثيف المعركة ضد الأكاذيب التي يغذّيها الذكاء الاصطناعي.

مكافحة المعلومات المضللة

دعا أكثر من 200 مجموعة مناصرة للحقوق المدنية شركات التكنولوجيا الكبرى إلى تعزيز معركتها ضد المعلومات المضللة التي يغذّيها الذكاء الاصطناعي مع توجه مليارات الناخبين إلى صناديق الاقتراع هذا العام في الانتخابات في جميع أنحاء العالم.

وكتب تحالف النشطاء إلى الرؤساء التنفيذيين لشركات «ميتا» و«رديت» و«غوغل» و«إكس» إضافةً إلى 8 مديرين تنفيذيين آخرين في مجال التكنولوجيا، يوم الثلاثاء، لحثهم على تبني سياسات مواجهة أقوى في وجه موجة الدعاية السياسية الخطيرة.

المطالبة بحظر التزييف العميق

وتعد هذه الخطوات الإضافية حاسمة في عام 2024 بالنظر إلى أن أكثر من 60 دولة ستُجري انتخابات وطنية، وفق الرسالة التي نشرتها محللة التكنولوجيا نعومي نيكس، في موقع The Technology 202.

علامات على منشورات الذكاء الاصطناعي

وقالت نورا بينافيديز، كبيرة المستشارين في مجموعة الحقوق الرقمية «فري برس Free Press»: «يُجرى كثير من الانتخابات حول العالم هذا العام، وتعد منصات التواصل الاجتماعي إحدى أهم الطرق التي يتواصل بها الناس عادةً مع المعلومات». لذا تحتاج الشركات إلى «زيادة إجراءات سلامة النظام الأساسي في هذه اللحظة».

كما طالبت المجموعات عمالقة التكنولوجيا بتعزيز سياساتها بشأن الإعلانات السياسية، بما في ذلك حظر التزييف العميق ووضع علامة على أي محتوى جرى إنشاؤه بواسطة الذكاء الاصطناعي فيها. ولعدة أشهر، ظل المدافعون عن الحقوق المدنية يُحذرون من أن ارتفاع عدد منشورات المقاطع الصوتية ومقاطع الفيديو التي ينتجها الذكاء الاصطناعي يؤدي بالفعل إلى إحداث الارتباك في الانتخابات في جميع أنحاء العالم.

ويقول الخبراء إن مخاطر الذكاء الاصطناعي يمكن أن تؤدي إلى ضرر حقيقي في الديمقراطيات المتقلبة سياسياً.

علامات مائية

إلا أن شركات التكنولوجيا مثل «ميتا» و«غوغل» و«ميدجورني» تصرّ على أنها تعمل على تطوير نظم لتحديد المحتوى الناتج عن الذكاء الاصطناعي باستخدام علامة مائية. وفي الأسبوع الماضي، قالت «ميتا» إنها ستوسع سياسة وضع العلامات الخاصة بالذكاء الاصطناعي لتطبَّق على نطاق أوسع من الفيديو والصوت والصور.

لكنّ الخبراء يقولون إنه من غير المرجح أن تكتشف شركات التكنولوجيا كل المحتوى المضلل الناتج عن الذكاء الاصطناعي والمنتشر على شبكاتها أو من إصلاح الخوارزميات الأساسية التي تُسهّل على بعض هذه المنشورات الانتشار على نطاق واسع في المقام الأول.

كما دعت المجموعات شركات التكنولوجيا إلى أن تكون أكثر شفافية بشأن البيانات التي تدعم نماذج الذكاء الاصطناعي الخاصة بها، وانتقدتها لإضعاف السياسات والنظم التي تهدف إلى مكافحة المعلومات السياسية المضللة على مدى العامين الماضيين.

دعايات ضارة

وقالت المجموعات إنه إذا لم تكثف شركات التكنولوجيا جهودها، فإن الدعاية الخطيرة على وسائل التواصل الاجتماعي يمكن أن تؤدي إلى التطرف أو العنف السياسي. وقالت فرنسيس هاوغين، التي سبق لها وأعلنت عن المخالفات التي رصدتها في «ميتا»، والتي وقّعت مجموعتها «بيوند ذا سكرين» على الرسالة: «إن الأمر ليس خارج نطاق الاستحالة لأننا سنرى المزيد من المعلومات الخاطئة المقنَّعة في شكل التزييف العميق». وأضافت أن البلدان ذات الديمقراطيات الأكثر هشاشة بكثير من الولايات المتحدة... معرَّضة بالمقدار نفسه لكل هذه التلاعبات».


ابتكار عالي المستوى... «غوغل كلاود» تكشف مستقبلاً مدفوعاً بالذكاء الاصطناعي في لاس فيغاس

تعمل «غوغل كلاود» في حدثها السنوي على تعزيز الذكاء الاصطناعي مع التركيز على الفيديو والبيانات والأمن والمطورين (غوغل)
تعمل «غوغل كلاود» في حدثها السنوي على تعزيز الذكاء الاصطناعي مع التركيز على الفيديو والبيانات والأمن والمطورين (غوغل)
TT

ابتكار عالي المستوى... «غوغل كلاود» تكشف مستقبلاً مدفوعاً بالذكاء الاصطناعي في لاس فيغاس

تعمل «غوغل كلاود» في حدثها السنوي على تعزيز الذكاء الاصطناعي مع التركيز على الفيديو والبيانات والأمن والمطورين (غوغل)
تعمل «غوغل كلاود» في حدثها السنوي على تعزيز الذكاء الاصطناعي مع التركيز على الفيديو والبيانات والأمن والمطورين (غوغل)

لم يكن حدث «Google Cloud Next» الذي يقام في مدينة لاس فيغاس الأميركية هذا الأسبوع مجرد إعلان رائد واحد؛ بل كان زوبعة من الابتكار عبر مختلف الحدود التكنولوجية. في حين أن الكشف عن «غوغل فيدز» (Google Vids)، وهي أداة إنشاء فيديو ثورية تعمل بالذكاء الاصطناعي قد سرق الأضواء، عرضت «غوغل كلاود» مجموعة من التطورات التي تعِد بتمكين الشركات بطرق جديدة ومثيرة، تكشفها «الشرق لأوسط»؛ كونها الجهة الإعلامية الوحيدة من الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وتركيا التي تلقت دعوة لحضور هذا الحدث العالمي.

آلاف المشاركين في مؤتمر «غوغل كلاود نكست 24» الذي تستضيفه مدينة لاس فيغاس الأميركية حتى يوم الخميس (غوغل)

«Google Vids»: تعميم إنشاء محتوى الفيديو

تدرك الشركات اليوم قوة محتوى الفيديو، ولكن إنشاء مقاطع فيديو عالية الجودة غالباً ما يواجه عقبات كبيرة، أبرزها الوقت والموارد والمهارات المتخصصة. يهدف «Google Vids» الذي أعلن عنه في الحدث إلى تفكيك هذه الحواجز، مما يجعل إنشاء الفيديو عملية فعالة، ويمكن الوصول إليها للشركات من جميع الأحجام. تخيل مركزاً تعاونياً لإنشاء المحتوى متكاملاً بسلاسة مع «ورك سبيس» (Google Workspace) يسمح لعدة مستخدمين بالعمل على مشروع فيديو في وقت واحد، تماماً مثل تحرير «مستند غوغل» (Google Doc). يمكّن «Google Vids» المستخدمين من خلال ميزات قائمة على الذكاء الاصطناعي.

ولفهم الأمر بطريقة أبسط، قم بوصف الفيديو الذي تريده باستخدام نصوص موجهة، وبعدها سينشئ محرك الذكاء الاصطناعي في «Google Vids» مسودة فيديو بناءً على وصفك، مما يوفر لك وقتاً ثميناً في المراحل الأولى من إنشاء الفيديو.

ميزة أخرى تتمثل في دمج الأصول الذكية؛ حيث يمكن الاستفادة من النصوص التسويقية أو الصور أو البيانات المرئية الموجودة من «Google Drive»، وسيدمجها «Google Vids» بسلاسة في الفيديو الخاص بك، مما يؤدي إلى تبسيط عملية إنشاء المحتوى.

وللصوت أيضاً دور بارز؛ حيث يوفر «Google Vids» مكتبة ضخمة من اللقطات والموسيقى المصورة التي تكمل المشروع الخاص بالمستخدم.

وإذا لم تكن لديك إمكانات للحصول على ممثل صوتي، لا مشكلة! يمكن لبرنامج «Google Vids» تحويل النص إلى كلام تلقائي، وإضافة سرد إلى الفيديو الخاص بك باستخدام خيارات نغمات وأصوات مختلفة.

سيلبي «Google Vids» مجموعة واسعة من احتياجات الأعمال، مقدماً حلولاً لأنواع مختلفة من محتوى الفيديو، مثل عروض تقديم المنتجات ومواد التدريب ومقتطفات الوسائط الاجتماعية وشهادات العملاء ومقاطع الفيديو التوضيحية للمفاهيم المعقدة. وسيصدر تطبيق «Google Vids» في حزمة «ورك سبيس» لجميع المشتركين الحاليين منتصف العام الجاري.

«غوغل» تكشف عن رقاقتها الجديدة «Axion» المصممة على وجه الخصوص لخدماتها السحابية ومراكز البيانات (شاترستوك)

«Vertex» و«Database Studio»... نهج موحد لإدارة البيانات

حققت «غوغل كلاود» خطوات كبيرة في إدارة البيانات من خلال التطورات في «Vertex AI» وهي منصة التعلم الآلي الخاصة بها. في حين لم يتم تفصيل الأمور المحددة، فمن المحتمل أنها تركز على تحسين قابلية الاستخدام وقابلية التوسع والوصول إلى مجموعة أوسع من النماذج المدربة مسبقاً. كما قدمت «غوغل» تطبيق «Database Studio» وهو عبارة عن منصة موحدة مصممة لتبسيط إدارة بيئات قواعد البيانات المتنوعة. يمكن أن يكون هذا تغييراً جذرياً للمؤسسات التي تعاني من البيانات المعزولة وأدوات الإدارة المعقدة لأنواع مختلفة من قواعد البيانات.

وأكد توماس كوريان، الرئيس التنفيذي لشركة «غوغل كلاود»، على سهولة إنشاء عملاء ذكاء اصطناعي قادرين على الانخراط في تفاعلات معقدة، والتواصل مع الأنظمة الخلفية لأداء المهام الآلية. يرتكز هؤلاء الوكلاء على «Vertex AI» ويستفيدون من نماذج لغوية كبيرة، ويعدون بمستوى غير مسبوق من ذكاء المحادثة والاستجابة، كل ذلك من خلال نهج من دون تعليمات برمجية.

في عرض توضيحي، استخدمت الشركة هذه الإمكانية لإنشاء وكيل (Agent) يقوم بتحليل الحملات التسويقية السابقة لفهم نمط العلامة التجارية للشركة، ثم تطبيق تلك المعرفة للمساعدة في توليد أفكار جديدة تتوافق مع هذا النمط. قام العرض التوضيحي بتحليل أكثر من 3000 صورة للعلامة التجارية، ووصف ومقاطع فيديو ومستندات تتعلق بمنتجات هذه الشركة الخيالية المخزنة على «Google Drive» ثم ساعدت في إنشاء الصور والتعليقات التوضيحية والمحتويات الأخرى، بناءً على فهمها لأسلوب الشركة الخيالية.

يعزز برنامج «جيمناي» المبني على الذكاء الاصطناعي الأمن الرقمي وسط التهديدات السيبرانية المتزايدة (شاترستوك)

التركيز على الأمن والذكاء الاصطناعي

يظل الأمن أولوية قصوى لشركة «غوغل كلاود»؛ حيث يتم الاستفادة من الذكاء الاصطناعي لتعزيز الدفاعات، من خلال دمج ميزات الذكاء الاصطناعي للكشف عن التهديدات المحسّن. تخيل اكتشاف الشذوذ بالذكاء الاصطناعي الذي يحدد أنماط النشاط غير المعتادة التي قد تشير إلى هجوم إلكتروني، أو التحقيق في التهديد والاستجابة التلقائية التي تقلل التدخل البشري. يبدو أن نهج «غوغل كلاود» يتحول نحو وضع أمني أكثر استباقية؛ إذ يستفيد من الذكاء الاصطناعي لتوقع التهديدات المحتملة ومنعها، قبل أن تسبّب حدوث ضرر.

يدمج برنامج «Gemini in Databases» الذكاء الاصطناعي لتحويل وتبسيط إدارة قواعد البيانات عبر «غوغل كلاود» (شاترستوك)

«Gemini Code Assist» و«Gemini 1.5 Pro» لتمكين المطورين

سيتمتع المطورون بتحديثات مثيرة لـ«جيمناي» (Gemini) وهو نموذج اللغة الكبير من «غوغل» الـذي كان يسمى سابقاً «بارد» من خلال ميزات كثيرة تم الإعلان عنها خلال حدث لاس فيغاس الذي تحضره «الشرق الأوسط».

تستفيد أداة «Gemini Code Assist» من قوة «Gemini» لمساعدة المطورين في كتابة التعليمات البرمجية بكفاءة أكبر. يمكن لـ«Gemini Code Assist» فهم سياق رمز المطور، واقتراح أجزاء رمزية ذات صلة أو مكالمات وظائف، أو حتى كتل رمزية كاملة لإكمال الوظيفة المقصودة.

كما كشفت «غوغل» عن إصدار محسن من «Gemini 1.5 Pro» نموذج اللغة الكبير الخاص بها، والذي يقدم قدرات محسنة، مثل فهم قواعد التعليمات البرمجية المعقدة، وإنشاء هياكل برمجية أكثر تعقيداً، وتقديم دعم متعدد اللغات بشكل محتمل.

نظراً لأن «Gemini 1.5 Pro» متعدد اللغات، ومتعدد الوسائط، بمعنى أنه قادر على فهم الصور ومقاطع الفيديو، فبدءاً من يوم الثلاثاء، يمكن للنموذج أيضاً تحليل ومقارنة المحتوى في الوسائط، مثل البرامج التلفزيونية والأفلام والراديو والبث وتسجيلات المكالمات الجماعية، والمزيد عبر لغات مختلفة. يُترجم مليون رمز إلى نحو ساعة من الفيديو أو نحو 11 ساعة من الصوت.

تقول «غوغل» إن «Google Vids» يمكن أن يكون مساعداً شاملاً للفيديو من ناحية الكتابة والإنتاج والتحرير في حزمة واحدة (شاترستوك)

«Imagen 2» الجيل القادم من إنشاء الصور بالذكاء الاصطناعي

لمّحت «غوغل» خلال اليوم الأول من الحدث، إلى الإصدار القادم من «Imagen 2» وهو خليفة أداة إنشاء الصور بالذكاء الاصطناعي الشهيرة. قد نتوقع جودة صورة محسنة وتحكماً إبداعياً أكبر في عملية إنشاء الصور، وتطبيقات موسعة قد تخوض في مجال الرسوم المتحركة أو حتى إنشاء الفيديو. يمكن لـ«Imagen 2» وهي في الواقع مجموعة من النماذج، تم إطلاقها في ديسمبر (كانون الأول) الماضي بعد معاينتها في مؤتمر «Google I/O» في مايو (أيار) 2023 إنشاء الصور وتحريرها، بناءً على مطالبة نصية، مثل «DALL-E» و«Midjourney» من «OpenAI». ونظراً لاهتمام أنواع الشركات، يمكن لـ«Imagen 2» عرض النصوص والإشعارات بلغات متعددة، وتراكب هذه العناصر اختيارياً في الصور الموجودة، على سبيل المثال: على بطاقات العمل والملابس والمنتجات.

بعد الإطلاق لأول مرة، أصبح تحرير الصور باستخدام «Imagen 2» متاحاً الآن بشكل عام في «Vertex AI» إلى جانب إمكانية الرسم الداخلي والرسم الخارجي. كما يمكن استخدام ميزات «Inpainting» و«outpainting» من خلال مولدات الصور الشائعة الأخرى مثل «DALL-E» لبعض الوقت، لإزالة الأجزاء غير المرغوب فيها من الصورة، وإضافة مكونات جديدة، وتوسيع حدود الصورة لإنشاء مجال رؤية أوسع.

شرائح «Axion» لتسريع مستقبل الذكاء الاصطناعي

أعلنت «غوغل كلاود» يوم الثلاثاء عن أول رقاقة يطلق عليها اسم «Axion» تعمل بمعمارية «Arm» وهي مصممة على وجه الخصوص لخدماتها السحابية ومراكز البيانات. وتزعم «غوغل» أن رقاقات «Axion» الجديدة التي تستخدم منصة «Neoverse V2» من شركة «Arm» ستوفر أداءً أفضل بنسبة تصل إلى 30 في المائة من وحدات المعالجة المركزية السابقة، المصممة لمراكز البيانات التي تعمل بمعمارية «Arm»، وأداءً أفضل بنسبة تصل إلى 50 في المائة من الرقاقات الحالية المستندة إلى معمارية «x86».

وفي مؤتمر صحافي قبل إعلان يوم الثلاثاء، أكدت «غوغل» أنه نظراً لأن «Axion» مبني على أساس مفتوح، فسيتمكن عملاء «غوغل كلاود» من جلب أعباء عمل «Arm» الحالية إلى «غوغل كلاود» دون أي تعديلات.

تستثمر «غوغل كلاود» بكثافة في الابتكار عبر مختلف المجالات. ومن خلال الاستفادة من الذكاء الاصطناعي والشرائح المصممة خصيصاً، والتركيز على تجربة المستخدم. يبدو أن «غوغل كلاود» على استعداد لتمكين الشركات من فتح إمكانات جديدة في إنشاء الفيديو وإدارة البيانات والأمان وأدوات المطورين والمزيد.


«أبل»: نستكشف مواطن الالتقاء بين التكنولوجيا والصحة العامة

د. سمبول ديساي نائب الرئيس لشركة «أبل هيلث»
د. سمبول ديساي نائب الرئيس لشركة «أبل هيلث»
TT

«أبل»: نستكشف مواطن الالتقاء بين التكنولوجيا والصحة العامة

د. سمبول ديساي نائب الرئيس لشركة «أبل هيلث»
د. سمبول ديساي نائب الرئيس لشركة «أبل هيلث»

تتطلع شركة «أبل» الأميركية إلى أن تساهم تقنياتهم المتعلقة للصحة بفهم الإنسان للكثير من المؤشرات الحيوية الخاصة بالجسم؛ وهو ما يساعد في الحفاظ على الصحة العامة، وذلك من خلال الوصول إلى تلك المؤشرات بطريقة مبسطة وسهلة، وأخذ التصرف السليم في حال حدوث أي تغيرات غير طبيعية ومعالجة ذلك الحدث.

وقالت الدكتورة سمبول ديساي، نائبة الرئيس لشركة «أبل هيلث» إن عملهم الصحي يركز على إعطاء المستخدمين أمرين رئيسيين، وهما: أفضل المعلومات والمزيد من التحكم، حيث أخبرهم الكثير من النساء أن مجرد بلوغ حالة التفهم الأفضل لما يجري في أجسامهن كان له تأثير عميق على حياتهن، وأنه سواء كن يتابعن معدل ضربات القلب أو يتلقين تقديراً لوقت التبويض، فإنهن يشعرن بكونهن أكثر اطلاعاً على صحتهن اليوم، وأكثر تمكيناً لتولي زمام ومسؤولية مستقبلهن.

تمكين النساء من فهم حياتهن

وأضافت الدكتورة ديساي أن «أحد المؤشرات المهمة لصحة المرأة هو الدورة الشهرية. من خلال توفير ميزات تساعد النساء على تتبع الدورات الشهرية، وتلقي إشعارات إذا أصبحت دوراتهن غير منتظمة، والحصول على تقديرات بالمتغيرات التي تشهدها، حيث نريد تمكين المستخدمات من النساء من فهم أجسامهن بصورة أكثر عمقا، والتواصل مع أطبائهن بصورة أكثر فاعلية».

أسلوب حياة

وزادت في حديث لـ«الشرق الأوسط» حول قدرة تقنيات الشركة في توجيه المستخدمين نحو خيارات أسلوب حياة أكثر صحة، وقالت: «نحن نعلم أن الخطوات الصغيرة تحدث فرقاً كبيراً. إذا كنت لا تمارس الرياضة حالياً، فإن ممارسة نشاط معتدل لمدة 75 دقيقة فقط في الأسبوع - أو نحو 11 دقيقة كل يوم - يرتبط بانخفاض خطر الوفاة المبكرة».

وتابعت: «زيادة الحد المذكور بواقع ثلاث أو أربع من تلك الدقائق يرتبط بانخفاض خطر الوفاة بسبب السرطان أو أمراض القلب بنسبة تبلغ 25 في المائة». وأشارت: «إذا رفعت مستوى الشدة لمدة لا تقل عن 10 دقائق مرتين أو ثلاث مرات في الأسبوع، فقد يؤدي ذلك إلى تغييرات جسدية في دماغك قد تساعد في منع التدهور الإدراكي. وإذا كنت تقضي حالياً 10 دقائق خارج المنزل كل يوم، فإن الأبحاث تُظهر أن إضافة 10 دقائق أخرى فقط يمكن أن يزيد بشكل كبير من صحتك النفسية».

وأكدت أن التغييرات البسيطة كهذه يمكن أن يكون لها تأثير هائل، فإن الناس غالباً ما يكافحون من أجل البدء، وقالت: «لهذا السبب؛ نعمل على المساعدة في اتخاذ الخطوة الأولى نحو حياة أكثر صحة، ومن ثم الاستمرار في المضي قدماً».

أكدت «أبل» أن تقنيات الصحة تساعد على فهم الإنسان للعديد من المؤشرات الحيوية الخاصة بالجسم (الشرق الأوسط)

التأثير الإيجابي

وعن شهادات من النساء اللاتي حققن نتائج إيجابية باستخدام ميزات تتعلق بصحة المرأة، قالت الدكتورة سمبول ديساي: «نسمع من المستخدمين كل يوم تقريباً كيف أن مميزاتنا قد أثرت إيجابيا على حياتهم - سواء كان ذلك إشعاراً بمعدل ضربات القلب، أو اكتشاف السقوط، أو التصادم، أو تشجيع النشاط والحركة، إن قراءة رسائلهم الإلكترونية هي حقاً أفضل جزء من عملي اليومي».

وأضافت «في واقع الأمر، تلقينا مؤخراً مذكرة من شخصية تلقت إخطارات متعددة بانحراف الدورة وقررت طلب الرعاية؛ ونظراً لأنها تلقت الإخطار الذي يقترح عليها التحدث إلى طبيبها، فقد كانت لديها وطبيبها خطة رعاية قائمة بالفعل، وعندما انفجرت الحويصلة الغشائية لديها، كانا قادرين على إجراء جراحة طارئة وإنقاذ مبيضها».

الرعاية الصحية

وعن تعاون «أبل» مع المختصين في الرعاية الصحية ومع المنظمات الصحية لتعزيز صحة المرأة، قالت «في عام 2019، شعرنا بسعادة غامرة لإطلاق الدراسة الصحية للمرأة من (أبل)، بالتعاون مع كلية تي إتش تشان للصحة العامة بجامعة هارفارد والمعهد الوطني لعلوم الصحة البيئية.

ونتطلع من خلال هذه الدراسة إلى تعزيز فهم دورات الحيض وكيف ترتبط بالحالات الصحية المختلفة مثل متلازمة المبيض المتعدد الكيسات، والعقم، والانتقال إلى (مرحلة انقطاع الطمث) سن اليأس».

وأكدت أن هذه الدراسة تعد مهمة في نطاقها وحجمها؛ لأنها تدعو أي امرأة تمر بالدورة الشهرية في جميع أنحاء الولايات المتحدة إلى المساهمة في هذا البحث ببساطة باستخدام هاتف «آيفون».

مبني على العلم

وحول العوامل الرئيسية التي تسهم في نجاح ودقة منهج «أبل» في دعم صحة المرأة من خلال التكنولوجيا، أوضحت «كل ما نقوم به في (أبل) مبني على العلم. ونحن نطور المنتجات والميزات الصحية استناداً إلى العلوم السريرية، مع النظر بعناية في كيفية أداء هذه الميزات».

وتشرح الدكتورة سمبول ديساي، نائب الرئيس لشركة «أبل هيلث»: «على سبيل المثال، حقق تصنيف خوارزمية تطبيق (تخطيط كهربية القلب) حساسية بنسبة 98.5 في المائة، ونوعية بنسبة 99.3 في المائة».

وشددت: «بالنسبة لميزة استشعار درجة الحرارة لدينا التي تؤيد تقديرات التبويض بأثر رجعي، فإنه يوجد في (ساعة أبل) تصميم بمستشعرين يُحسنان الدقة عن طريق تقليل الانحياز من البيئة الخارجية. ويمكن لكل مستشعر من مستشعرات درجات الحرارة في (ساعة أبل) اكتشاف التغييرات الصغيرة حتى 1 درجة مئوية».

وقالت: «نحن نتبادل بانتظام الأوراق التقنية بشأن تطوير ومُصادَقة ميزاتنا لمساعدة مجتمعاتنا السريرية على فهم منهجنا بشكل أفضل».