ساعات ذكية لقياس إرهاق الطيارين في الهند

التجربة ستشمل متطوعين من شركة «إندي غو» الهندية

استخدام طوعي للساعات الذكية والكاميرات التي ستكتشف مستوى النعاس على كل مسار وطائرة (رويترز)
استخدام طوعي للساعات الذكية والكاميرات التي ستكتشف مستوى النعاس على كل مسار وطائرة (رويترز)
TT

ساعات ذكية لقياس إرهاق الطيارين في الهند

استخدام طوعي للساعات الذكية والكاميرات التي ستكتشف مستوى النعاس على كل مسار وطائرة (رويترز)
استخدام طوعي للساعات الذكية والكاميرات التي ستكتشف مستوى النعاس على كل مسار وطائرة (رويترز)

لقد أصبحت المخاطر الجسيمة التي يشكلها إرهاق الطيارين موضع تدقيق مجدداً.

فبعد الحادث المأساوي، الذي توفي فيه طيار يعمل لدى شركة «إندي غو (IndiGo)» الهندية، قبل انطلاق رحلته، ازدادت المخاوف بشأن السلامة في الطيران.

وإدراكاً للعواقب الكارثية المحتملة التي قد تترتب على أي تقصير وظيفي بسيط من جانب طيار منهَك، تستكشف شركة الطيران الهندية تدابير مبتكرة لرصد وإدارة إرهاق الطيارين.

وفقاً للمذكرة، ستكون التجربة على أنماط طيران محددة باستخدام أجهزة أرضية (رويترز)

تريد الشركة اختبار مستويات التعب لدى طياريها باستخدام الساعات الذكية، وتخطط لتعيين مستشار لتحسين عمليات «إدارة مخاطر التعب»، وفقاً لمذكرة داخلية اطلعت عليها وكالة «رويترز».

وقالت المذكرة إنه بإمكان الطيارين التطوع في التجارب التي ستستخدم أداة لإدارة التعب من شركة «تاليس»، وسيجري تحليل البيانات المجمّعة بشكل مجهول، خلال الأشهر المقبلة. وستقيس أداة «تاليس» البيانات في الوقت الفعلي والمعلومات التاريخية والتحليل التنبُّئي، وتتجاوز أساليب الجدولة التقليدية.

وبمجرد الانتهاء منها، ستقوم شركة «إندي غو»، وبشكل جماعي، بتقييم فعالية ودقة البيانات.

«هيئة تنظيم الطيران» في الهند تُجري مراجعة لبيانات تعب الطيارين التي جمعتها أثناء عمليات التفتيش المفاجئة (أ.ب)

حادثة أليمة

وكان انهيار طيار من الشركة الهندية ووفاته قبل رحلته قد أثار شكاوى من بعض الطيارين الهنود من أن شركات الطيران تضغط عليهم إلى حافة الهاوية، على الرغم من امتثالهم للوائح وقت الخدمة. وتأمل الشركة في أن يلعب تعيين مستشار دوراً حيوياً في تنفيذ نظام قوي لإدارة مخاطر التعب، في الأشهر المقبلة، مضيفة أن ذلك سيمكّن شركة الطيران أيضاً من تطوير استراتيجيات مصممة خصيصاً لتخفيف التعب.

وتُجري هيئة تنظيم الطيران في الهند مراجعة لبيانات تعب الطيارين التي جمعتها أثناء عمليات التفتيش المفاجئة، ومراقبة شركات الطيران؛ لمعرفة ما إذا كانت اللوائح المتعلقة بأوقات واجب الطيران أو التعب بحاجة إلى تغيير. ووفقاً للمذكرة، ستكون التجربة على أنماط طيران محددة باستخدام أجهزة أرضية في 4 مطارات، بما في ذلك دلهي ومومباي، والاستخدام الطوعي للساعات الذكية والكاميرات التي ستكتشف مستوى النعاس على كل مسار وطائرة.


مقالات ذات صلة

البحرين تقاوم لهيب الصيف بـ«سياحة الجزر»

سفر وسياحة ‎⁨تمتاز البحرين بكثير من الأنشطة المائية والفعاليات البحرية (الشرق الأوسط)⁩

البحرين تقاوم لهيب الصيف بـ«سياحة الجزر»

تقول سارة بوحجي: «تسعى البحرين إلى تنويع العروض السياحية من خلال تطوير مجموعة متنوعة من الفعاليات والمهرجانات والأنشطة السياحية لجذب السّياح وتلبية احتياجاتهم».

إيمان الخطاف (الدمام)
المشرق العربي زحام في صالة الوصول بـ«مطار بيروت»... (الشرق الأوسط)

لبنان: الموسم السياحي يبدّل المعطيات الاقتصادية من الإحباط إلى الانتعاش

شهد «مطار بيروت الدولي» ارتفاعاً ملحوظاً بأعداد الوافدين بمناسبة عيد الأضحى، كما ارتفعت الحجوزات للحفلات الفنية، مما أنعش الآمال المعلقة على الموسم السياحي.

علي زين الدين (بيروت)
سفر وسياحة "بيستر فيلادج" فرصة لتمضية يوم بالكامل للتبضع وتناول الطعام اللذيذ (الشرق الاوسط)

«بيستر فيلادج»... تسوق طعام وسياحة

تُعرف لندن بكونها من بين أهم مدن التسوق في العالم، رغم أن وضع اقتصادها الحالي قد غير خريطة التسوق فيها

جوسلين إيليا (لندن)
سفر وسياحة تعدُّ مالطا من الوجهات الجميلة لحفلات الزفاف (الشرق الأوسط)

وجهة الباحثين عن أماكن تاريخية في الهواء الطلق

لآلاف السنين، احتضنت أسوار مالطا وشواطئها قلوب العشاق من منطقة الشرق الأوسط ومن حول العالم، فكانت الجزيرة ملاذاً رومانسياً للأزواج

«الشرق الأوسط» (لندن)
وزراء السياحة خلال الاجتماع الـ121 للمجلس التنفيذي لمنظمة الأمم المتحدة للسياحة في برشلونة (واس)

الخطيب يدعو لمواصلة الشراكات الاستراتيجية في السياحة

أكد وزير السياحة السعودي ورئيس المجلس التنفيذي لمنظمة الأمم المتحدة للسياحة أحمد الخطيب، الثلاثاء، ضرورة خلق الفرص الاستثمارية في القطاع.

«الشرق الأوسط» (برشلونة)

هل يمكن إعادة تدوير الخرسانة المستعملة في البناء لتقليل انبعاثات الكربون؟

كان الدافع وراء البحث هو الحاجة الماسة لتقليل الانبعاثات الناتجة عن الإسمنت الذي يشكل نحو 90 % من انبعاثات الخرسانة (شاترستوك)
كان الدافع وراء البحث هو الحاجة الماسة لتقليل الانبعاثات الناتجة عن الإسمنت الذي يشكل نحو 90 % من انبعاثات الخرسانة (شاترستوك)
TT

هل يمكن إعادة تدوير الخرسانة المستعملة في البناء لتقليل انبعاثات الكربون؟

كان الدافع وراء البحث هو الحاجة الماسة لتقليل الانبعاثات الناتجة عن الإسمنت الذي يشكل نحو 90 % من انبعاثات الخرسانة (شاترستوك)
كان الدافع وراء البحث هو الحاجة الماسة لتقليل الانبعاثات الناتجة عن الإسمنت الذي يشكل نحو 90 % من انبعاثات الخرسانة (شاترستوك)

في خطوة تهدف إلى تطوير البناء المستدام، كشف باحثون من جامعة كمبريدج في بريطانيا عن طريقة لإنتاج خرسانة منخفضة الانبعاثات الكربونية. يحمل هذا الابتكار القدرة على تحقيق تقدم كبير في التحول العالمي إلى صافي الانبعاثات الصفرية. ومن خلال الاستفادة من الأفران التي تعمل بالكهرباء لإعادة تدوير الفولاذ (تسمى «أفران القوس»)، اكتشف الباحثون طريقة جديدة لإعادة تدوير الإسمنت، وهو المكوّن الأساسي للخرسانة المعروف ببصمته الكربونية العالية.

أفران تعمل بالطاقة الكهربائية لإعادة تدوير الإسمنت (نايتشور)

حقائق

7.5 %

هو ما تمثله الخرسانة من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون البشرية المنشأ على مستوى العالم.

والخرسانة هي ثانية أكثر المواد استخداماً على وجه الأرض بعد الماء.

توصل فريق البحث بقيادة البروفسور جوليان ألوود والدكتور سيريل دونانت، من قسم الهندسة بجامعة كمبريدج، إلى طريقة لإعادة تدوير الإسمنت المستخدم عن طريق استبدال تدفق الجير في عمليات إعادة تدوير الفولاذ. يُستخدم تدفق الجير تقليدياً لإزالة الشوائب خلال إنتاج الصلب، وعادة ما يصبح نفايات. ومن خلال استبدال الإسمنت المستعمل بالجير، يكون المنتج النهائي عبارة عن إسمنت معاد تدويره، الذي يمكن استخدامه بعد ذلك لإنشاء خرسانة جديدة.

هذه الطريقة المبتكرة، المفصلة في دراسة منشورة في «نايتشور»، لا تزيد بشكل كبير من تكاليف إنتاج الخرسانة أو الفولاذ؛ بل تقلل من الانبعاثات من كلتا الصناعتين عن طريق تقليل الحاجة إلى تدفق الجير. وقد أثبتت الاختبارات الأولية التي أجراها «معهد معالجة المواد»؛ الشريك في المشروع، نجاح إنتاج الإسمنت المعاد تدويره على نطاق واسع في أفران الكهرباء.

وأشار  البروفسور ألوود إلى الدور الحاسم للإسمنت في البناء قائلاً: «إنه لا يمكن لأحد أن يتصور عالماً دون أسمنت». ويتابع أنه على الرغم من وجود نسبة صغيرة من الخرسانة، فإن الإسمنت يبقى المسؤول عن نحو 90 في المائة من انبعاثاته، ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى درجات الحرارة المرتفعة والعمليات الكيميائية المشاركة في إنتاجه.

حقائق

1450 درجة مئوية

هي ما تتطلبه عملية تسخين الحجر الجيري والمواد الأخرى داخل الأفران لإنتاج الإسمنت التقليدي، وهي عملية تنبعث منها كميات كبيرة من ثاني أكسيد الكربون.

وفي حين أن البدائل، مثل الرماد المتطاير، من الممكن أن تحل محل ما يصل إلى نصف الإسمنت في الخرسانة، فإنها تتطلب التنشيط بواسطة الإسمنت المتبقي حتى يتصلب، والمعروض من مثل هذه البدائل غير كاف لتلبية الطلب العالمي، الذي يبلغ نحو 4 مليارات طن سنوياً.

ومن خلال اختبارات صارمة، وجد الفريق أن الإسمنت المستخدم، عند دمجه مع أكسيد الحديد في خَبَث صناعة الصلب، ينتج مادة فعالة للغاية. أدى التبريد السريع لهذا الخَبَث إلى إعادة تنشيط الإسمنت دون إضافة تكاليف إنتاج الصلب. على الرغم من أن الإسمنت المعاد تدويره يحتوي مستويات أعلى من أكسيد الحديد مقارنة بالإسمنت التقليدي، فإن هذا لا يؤثر بشكل كبير على أدائه.

أثبتت الاختبارات الأولية جدوى إنتاج الإسمنت المعاد تدويره على نطاق واسع دون أي انبعاثات إذا جرى تشغيله بالطاقة المتجددة (شاترستوك)

تتوسع عملية تصنيع الإسمنت بهذه الطريقة الكهربائية في كمبريدج بسرعة، مع توقعات بإنتاج ما يصل إلى مليار طن سنوياً بحلول عام 2050؛ أي نحو ربع إنتاج الإسمنت العالمي الحالي. و أكد ألوود على أن تقليل الاستخدام الإجمالي للإسمنت والخرسانة أمر بالغ الأهمية أيضاً. وأوضح أن «الخرسانة رخيصة وقوية ومتوفرة على نطاق واسع، ولكننا نستخدم كثيراً منها». وعدّ أنه «يمكن تقليل الاستخدام بشكل كبير دون المساس بالسلامة، لكن ذلك يتطلب إرادة سياسية».

ويأمل الباحثون ألا يؤدي هذا الاختراق إلى تحويل صناعة البناء والتشييد فحسب؛ بل أن يشير أيضاً على صناع السياسات بالفرص الهائلة للابتكار في السعي لتحقيق انبعاثات صفرية. وقد قدم الفريق براءة اختراع لدعم تسويق عمليتهم، بتمويل من «Innovate UK» و«مجلس أبحاث العلوم الهندسية والفيزيائية»، وهو جزء من «المملكة المتحدة للأبحاث والابتكار».

في الوقت الذي يواجه فيه قطاع البناء ضغوطاً متزايدة لتقليل بصمته الكربونية، يمثل «مشروع كمبريدج للإسمنت الكهربائي» قفزة واعدة إلى الأمام في مجال مواد البناء المستدامة، مما يمهد الطريق لمستقبل أكثر صداقة للبيئة.