في حديث خاص لـ«الشرق الأوسط»: «تيك توك» تربط حسابات العائلة لحد استخدام المراهقين المفرط للتطبيق

نشجّع بـ60 دقيقة حداً أقصى يومياً أمام الشاشة

«تيك توك»: نطوّر سياسات وآليّات الحماية بانتظام (شاترستوك)
«تيك توك»: نطوّر سياسات وآليّات الحماية بانتظام (شاترستوك)
TT

في حديث خاص لـ«الشرق الأوسط»: «تيك توك» تربط حسابات العائلة لحد استخدام المراهقين المفرط للتطبيق

«تيك توك»: نطوّر سياسات وآليّات الحماية بانتظام (شاترستوك)
«تيك توك»: نطوّر سياسات وآليّات الحماية بانتظام (شاترستوك)

قد توصف جاذبية هذا التطبيق للمراهقين بجاذبية المغناطيس للحديد. نعم إنه «تيك توك» الذي أضحى مقصد ملايين الشباب حول العالم للتعبير عن إبداعاتهم في الموسيقى والغناء والرقص والتقليد، وغيرها من الاتجاهات الترفيهية والثقافية الحديثة عبر مقاطع فيديو قصيرة.

لكن كأي منصة اجتماعية مؤثرة، يحمل «تيك توك» في طياته نسيجاً معقداً من الفرص والتحديات ويثير أسئلة حول الوقت الذي يمضيه المستخدمون وخاصة المراهقين على الشاشة، وتأثير ذلك على صحتهم العقلية والبدنية.

«ميديا كومون سنس»: يقضي المراهقون في الولايات المتحدة في المتوسط ​​ساعة واحدة و47 دقيقة على «تيك توك» يومياً (شاترستوك)

«مجلس تيك توك للشباب»... سيصبح عالمياً

في حديث خاص لـ«الشرق الأوسط»، يعدّ كيفن مورغان، رئيس قطاع السلامة والأمان فى «تيك توك» لأوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا «أنّ الإصغاء إلى تجربة المراهقين يشكّل أهم الخطوات التي يمكن اتخاذها لبناء منصة آمنة لهم وعائلاتهم.» ويضيف أن «الشركة بصدد إطلاق (مجلس تيك توك للشباب) على إطار عالمي من أجل الاستماع إلى تجارب الأشخاص الذين يستخدمون المنصة بشكل مباشر؛ ما يمنح مكانة أفضل لإجراء التغييرات اللازمة لتقديم تجربة أكثر أماناً للمجتمع».

المراهقون ووسائل التواصل الاجتماعي

وفقاً لتقرير عام 2022 الصادر عن شركة «ميديا كومون سنس» (Common Sense Media)، يقضي المراهقون في الولايات المتحدة في المتوسط نحو ​​7 ساعات و22 دقيقة يومياً على هواتفهم.

ويظهر التقرير أن المراهقين يقضون في المتوسط ​​ساعة واحدة و47 دقيقة على «تيك توك»، وساعة و12 دقيقة على «سناب شات»، و59 دقيقة على «إنستغرام»، و51 دقيقة على «يوتيوب» يومياً.

ويوصي التقرير بأن يتحدث الآباء مع أبنائهم المراهقين عن مخاطر وفوائد وسائل التواصل الاجتماعي، وأن يضعوا قيوداً على مقدار الوقت الذي يمكن أن يقضيه المراهقون على هذه المنصات.

«تيك توك»: نشجّع المراهقين على وضع حدّ يومي لوقتهم أمام الشاشة بـ60 دقيقة (شاترستوك)

إشعارات حول الاستخدام المفرط

يساعد التحديد الافتراضي لوقت الشاشة اليومي الذي أطلقته «تيك توك» في توعية المراهقين حول كيفيّة تمضية وقتهم على الإنترنت. وخلال شهر مارس (آذار) الماضي، قام «تيك توك» بتحديد وقت الشاشة الافتراضي اليومي لكل مراهق عند ستّين دقيقة، حيث اختار نحو ثلاثة أرباع المستخدمين من المراهقين إبقاء هذه الميزة مفعّلة. كما بدأ التطبيق في دعوة المستخدمين إلى معرفة المزيد بشأن ميزة ربط الحسابات للعائلة.

وكانت «تيك توك» قد أطلقت العام الماضي مجموعة من الميزات والخاصيّات والتقنيّات المتعلّقة بالسلامة، بما في ذلك أداة تصفية المحتوى التي تساعد المشاهدين على تخصيص تفضيلاتهم المرتبطة بعرض مشاهد الفيديوهات ومواصلة الاستمتاع بتجربة آمنة ومسلّية على حدٍّ سواء. وتسمح هذه الأداة للمستخدمين بتصفية مقاطع الفيديو بواسطة الكلمات أو «الهاشتاغات» التي يفضّلون أن يتجنّبوا رؤيتها في صفحة «For You» أو «Following» على «تيك توك».

ويشير تقرير عام 2022 الصادر عن «ميديا كومون سنس» (Common Sense Media)، إلى أن أكثر الموضوعات بحثاً على وسائل التواصل الاجتماعي من قِبل المراهقين تتعلق بالموضة والجمال والعلاقات والصحة العقلية والمدرسة والأخبار المتداولة، سواء كانت متعلقة بالسياسة أو العدالة الاجتماعية.

لكن كيف يمكن الحفاظ على التوازن بين عمليّات تخصيص المحتوى واحترام حقوق الشباب القائمة على المشاركة والتفاعل في العالم الرقمي؟

أدوات لتنظيم المحتوى

أعلنت «تيك توك» عن نظام مستويات المحتوى الذي ينظّم المحتوى الموجود بالاستناد إلى مستوى نضجه، حيث يمكن لمقدّمي الرعاية استخدام هذا النظام لتجنّب عرض المحتوى الأكثر تعقيداً والموجّه إلى فئات عمريّة أكبر على الأفراد الأصغر سناً.

فمثلاً، في حال تمّ رصد مقاطع الفيديو التي تتطرّق إلى مواضيع معقّدة أو لا تناسب الفئات العمريّة المستهدفة، مثل المشاهد الخيالية التي قد تكون مخيفة أو عنيفة بالنسبة إلى الفئات الشبابيّة، يمكن تحديد مستوى الفيديو لتجنّب عرضه عبر تطبيق «تيك توك» على الأفراد الذين تتراوح أعمارهم بين 13 و17 عاماً.

تغييرات «تيك توك» الأخيرة

وكانت «تيك توك» قد أعلنت مؤخراً إجراء تغييرات كبيرة في أوروبا تتوافق مع قانون الخدمات الرقمية الأوروبي. وبحسب ذلك، سيتمكن المستخدمون من تعطيل خوارزمية تقديم مقاطع الفيديو المخصصة على أساس اهتماماتهم الشخصية. عندها سيرى المستخدمون مقاطع فيديو شعبية من منطقتهم ومن جميع أنحاء العالم أيضاً بدلاً من المحتوى المبني على اهتماماتهم الشخصية.


مقالات ذات صلة

«يوتيوب» يوفر الآن التعليق الصوتي الاصطناعي على فيديوهات «شورتس»

تكنولوجيا تعد تحديثات «يوتيوب» جزءاً من اتجاه أوسع لمنصات الفيديو التي تتبنى ميزات مماثلة للحفاظ على قدرتها التنافسية وجذب المستخدمين (شاترستوك)

«يوتيوب» يوفر الآن التعليق الصوتي الاصطناعي على فيديوهات «شورتس»

«يوتيوب» يطلق تحديثات جديدة لجعل إنشاء مقاطع الفيديو القصيرة ومشاركتها أكثر جاذبية وسهولة في الاستخدام.

نسيم رمضان (لندن)
يوميات الشرق  البلوغر هدير عبد الرازق (حسابها على فيسبوك)

بلوغر مصرية تتصدر الترند بعد تداول «فيديو فاضح»

تصدرت البلوغر المصرية هدير عبد الرازق ترند مواقع التواصل الاجتماعي (الخميس) بعد انتشار «فيديو فاضح» لها وتداوله على نطاق واسع.

أحمد عدلي (القاهرة)
يوميات الشرق «الداخلية» المصرية (فيسبوك)

«الفيديوهات الخادشة» تقود «بلوغر» مصرية جديدة إلى المحاكمة

«الفيديوهات الخادشة» قادت «بلوغر» مصرية جديدة إلى المحاكمة، على خلفية بث فيديوهات لها عبر قناتها على تطبيق «تيك توك» خلال الأسابيع الماضية.

أحمد عدلي (القاهرة )
الولايات المتحدة​ شعار «تيك توك» أعلى العلم الأميركي (رويترز)

كيف تلعب المقاطع القصيرة عبر «تيك توك» دوراً قوياً في الانتخابات الأميركية؟

«تيك توك»... لاعب صيني في انتخابات أميركية محمومة.

يسرا سلامة (القاهرة)
يوميات الشرق الاعتناء بالنفس والقيام بأنشطة تحبّها يسهمان في رفع منسوب الدوبامين (أ.ف.ب)

كيف يؤثر الدوبامين على سلوكيات مؤثري مواقع التواصل الاجتماعي؟

في عصر التكنولوجيا الحديثة والرقمية وانتشار مواقع التواصل الاجتماعي، أصبح للأفراد القدرة على التأثير والتواصل مع جمهور واسع في جميع أنحاء المعمورة بشكل سريع.

كوثر وكيل (لندن)

«أوبن أيه آي» تقدم «GPT-4o mini»... نموذج أصغر وأرخص للذكاء الاصطناعي

يؤكد إطلاق «أوبن أيه آي» لـ«GPT-4o mini» التزام الشركة بإتاحة أدوات الذكاء الاصطناعي المتقدمة لجمهور أوسع (شاترستوك)
يؤكد إطلاق «أوبن أيه آي» لـ«GPT-4o mini» التزام الشركة بإتاحة أدوات الذكاء الاصطناعي المتقدمة لجمهور أوسع (شاترستوك)
TT

«أوبن أيه آي» تقدم «GPT-4o mini»... نموذج أصغر وأرخص للذكاء الاصطناعي

يؤكد إطلاق «أوبن أيه آي» لـ«GPT-4o mini» التزام الشركة بإتاحة أدوات الذكاء الاصطناعي المتقدمة لجمهور أوسع (شاترستوك)
يؤكد إطلاق «أوبن أيه آي» لـ«GPT-4o mini» التزام الشركة بإتاحة أدوات الذكاء الاصطناعي المتقدمة لجمهور أوسع (شاترستوك)

أعلنت شركة «أوبن أيه آي» عن إطلاق «GPT-4o mini»، وهو نموذج صغير للذكاء الاصطناعي فعال من حيث التكلفة، مصمم لجعل تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي أقل تكلفة واستهلاكاً للطاقة. وتهدف هذه المبادرة إلى توسيع إمكانية الوصول إلى الذكاء الاصطناعي عبر مختلف القطاعات، واستهداف مجموعة أوسع من العملاء والمطورين.

بدعم من «مايكروسوفت» تقود «أوبن أيه آي» سوق برمجيات الذكاء الاصطناعي وتركز على خفض التكاليف وتعزيز كفاءة نماذجها. ويأتي هذا التطور في وقت حرج حيث يسعى المنافسون الرئيسيون مثل «ميتا» و«غوغل» للحصول على حصة أكبر في السوق. بسعر 15 سنتاً فقط لكل مليون رمز إدخال و60 سنتاً لكل مليون رمز إخراج، يعد «GPT-4o mini» أرخص بنسبة تزيد على 60 في المائة من سابقه «GPT-3.5 Turbo».

تأمل «أوبن أيه آي» في أن يمثل إطلاق «GPT-4o mini» علامة بارزة في تطور تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي (شاترستوك)

لا يتميز «GPT-4o mini» بالقدرة على تحمل التكاليف فحسب، بل يتميز أيضاً بأداء فائق. فهو يتفوق على نموذج «GPT-4» في تفضيلات الدردشة ويسجل نسبة مذهلة تبلغ 82 في المائة في المعيار الشامل لفهم لغة المهام المتعددة (MMLU). يقوم هذا المعيار بتقييم قدرات النماذج اللغوية في فهم اللغة واستخدامها عبر مختلف المجالات، مما يدل على قابلية التطبيق المعززة في العالم الحقيقي.

وللمقارنة، حصل برنامج «Gemini Flash» من «غوغل» على 77.9 في المائة، وسجل «كلود هايكو» من «أنثروبيك» 73.8 في المائة على نفس المعيار.

يعالج هذا النموذج الجديد تحدياً رئيسياً في تطوير الذكاء الاصطناعي، وهو القوة الحسابية العالية المطلوبة لتشغيل النماذج الكبيرة. ومن خلال تقديم نموذج أصغر يتطلب قوة حسابية أقل، توفر «أوبن أيه آي» خياراً أقل تكلفة للشركات ذات الموارد المحدودة. وهذا يجعل من الممكن لمجموعة واسعة من الشركات نشر الذكاء الاصطناعي التوليدي في عملياتها.

أداة أكثر قوة لتعزيز الإنتاجية والكفاءة

حالياً، يدعم «GPT-4o mini» النص والرؤية في واجهة برمجة التطبيقات (API)، مع خطط مستقبلية لتشمل دعم المدخلات والمخرجات النصية والصورة والفيديو والصوت. سيؤدي هذا التوسع في القدرات إلى تعزيز تنوع النموذج وإمكانية تطبيقه عبر حالات الاستخدام المختلفة.

سيتمكن مستخدمو خطط «شات جي بي تي» المجانية و«بلس» و«وتيم» من الوصول إلى «GPT-4o mini» فوراً، ليحل محل «GPT-3.5 Turbo». أما مستخدمو المؤسسات فسيتمكنون من ذلك بدءاً من الأسبوع المقبل. تهدف إمكانية الوصول هذه إلى تزويد المستخدمين بأداة أكثر قوة لتعزيز الإنتاجية والكفاءة.

يمثل تقديم «GPT-4o mini» خطوة كبيرة إلى الأمام في جعل الذكاء الاصطناعي أكثر سهولة وعملياً للاستخدام اليومي. من خلال خفض التكاليف والحفاظ على الأداء العالي، تستعد «أوبن أيه آي» لتمكين مجموعة واسعة من التطبيقات المبنية على الذكاء الاصطناعي، بدءاً من روبوتات الدردشة لدعم العملاء في الوقت الفعلي وحتى مهام تحليل البيانات المعقدة.