استقالة المسؤولة عن إدارة المحتوى في «تويتر»

إيلا إروين ثاني مسؤولة تترك المنصب منذ استحواذ ماسك على المنصة

لوغو «تويتر»
لوغو «تويتر»
TT

استقالة المسؤولة عن إدارة المحتوى في «تويتر»

لوغو «تويتر»
لوغو «تويتر»

أعلنت إيلا إروين أمس (الجمعة) استقالتها من منصبها مديرةً لقسم الأمان وإدارة المحتوى في «تويتر»، في ثاني قرار بالاستقالة من هذا المنصب منذ استحواذ إيلون ماسك على الشبكة الاجتماعية في نهاية أكتوبر (تشرين الأول).

وبعد 24 ساعة تم خلالها تداول شائعات وأنباء عن استقالة إروين، غرّدت ممازحة، الجمعة، بأنّ «شخصاً أو اثنين لاحظا أنني تركت (تويتر) أمس».

وقالت: «لقد استقلت»، مضيفة أن تجربتها مع «تويتر» «كانت مذهلة»، وأنها «ممتنة جداً للعمل مع هذا الفريق الذي يضم أشخاصاً مندفعين ومبتكرين».

وتابعت: «سأستمر في دعمكم ودعم (تويتر)»، من دون تطرقها إلى تفاصيل في شأن الأسباب التي دفعتها للاستقالة.

وكانت إيلا إروين خلفت يويل روث في هذا المنصب في نوفمبر (تشرين الثاني).

وكان روث قد استقال بسبب رفضه الأساليب التي يعتمدها ماسك الذي «يحدد قواعد (تويتر) بقرارات يتّخذها بمفرده»، على ما أوضح بعد استقالته في مقالة نشرتها صحيفة «نيويورك تايمز».

وأشار إلى أنّ ماسك فشل في «إقناع المعلنين» بعدم ترك «تويتر»، وهي مشكلة كبيرة لنموذج العمل الخاص بالشبكة الاجتماعية.

ومنذ استحواذ الملياردير على «تويتر» لقاء 44 مليار دولار، تراجعت قيمتها، وأُعيد تفعيل حسابات شخصيات مثيرة للجدل، بينها وجوه من اليمين المتطرّف.


مقالات ذات صلة

المفوضية الأوروبية تتهم «إكس» بـ«تضليل» المستخدمين بشأن الحسابات الموثقة

أوروبا شعار منصة «إكس» (تويتر سابقاً) 12 يوليو (أ.ف.ب)

المفوضية الأوروبية تتهم «إكس» بـ«تضليل» المستخدمين بشأن الحسابات الموثقة

اتهمت المفوضية الأوروبية «إكس» بـ«تضليل» المستخدمين وانتهاك قواعد الاتحاد الأوروبي من خلال العلامات الزرقاء المعتمدة أساساً لتوثيق الحسابات.

«الشرق الأوسط» (بروكسل)
تكنولوجيا على الرغم من أنها لم تتفوق على «X» فإن «ثريدز» نجحت في بناء أساس متين ومجتمع إيجابي (شاترستوك)

عام على إطلاق «ثريدز»... هل تمكّن من منافسة «إكس»؟

يحتفل «ثريدز» بالذكرى السنوية لإطلاقه مع أكثر من 175 مليون مستخدم نشط شهرياً، فيما تبقى منافسته لـ«X» مثار جدل.

نسيم رمضان (لندن)
تكنولوجيا لوغو «ميتا» (د.ب.أ)

كيف تمنع «ميتا» من استخدام صورك على «فيسبوك» و«إنستغرام» لتدريب الذكاء الاصطناعي؟

يمكن للمستخدمين من الاتحاد الأوروبي طلب استبعاد بياناتهم لدى شركة «ميتا» من استخدامها لتدريب الذكاء الاصطناعي، لكن هذه الخاصية غير متاحة للمستخدمين الآخرين.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الولايات المتحدة​ مناصرون لترمب يتظاهرون في فلوريدا في 2 يونيو 2024 (أ.ف.ب)

أميركا: تنافس شرس على تسخير «منصات التواصل» في الحملات الانتخابية

يتزايد نفوذ وسائل التواصل الاجتماعي ويتصاعد تأثيرها في الانتخابات الأميركية، وسط تنافس شرس بين المرشحين الديمقراطي والجمهوري لاستمالة عقول الناخبين وقلوبهم.

رنا أبتر (واشنطن)
تكنولوجيا أطلقت الشركة في الأصل القدرة على إخفاء علامة تبويب الإعجابات كميزة لمشتركي «X Premium» العام الماضي (شاترستوك)

«إكس» تبدأ ميزة إخفاء الإعجابات الخاصة لحماية تفضيلات المستخدمين

«إكس» تعلن بدء إخفاء إعجابات المستخدمين تلقائياً هذا الأسبوع بهدف السماح لهم بالتفاعل مع المنشورات دون خوف من التدقيق العام، وفق تعبيرها.

نسيم رمضان (لندن)

«يوتيوب» يوفر الآن التعليق الصوتي الاصطناعي على فيديوهات «شورتس»

تعد تحديثات «يوتيوب» جزءاً من اتجاه أوسع لمنصات الفيديو التي تتبنى ميزات مماثلة للحفاظ على قدرتها التنافسية وجذب المستخدمين (شاترستوك)
تعد تحديثات «يوتيوب» جزءاً من اتجاه أوسع لمنصات الفيديو التي تتبنى ميزات مماثلة للحفاظ على قدرتها التنافسية وجذب المستخدمين (شاترستوك)
TT

«يوتيوب» يوفر الآن التعليق الصوتي الاصطناعي على فيديوهات «شورتس»

تعد تحديثات «يوتيوب» جزءاً من اتجاه أوسع لمنصات الفيديو التي تتبنى ميزات مماثلة للحفاظ على قدرتها التنافسية وجذب المستخدمين (شاترستوك)
تعد تحديثات «يوتيوب» جزءاً من اتجاه أوسع لمنصات الفيديو التي تتبنى ميزات مماثلة للحفاظ على قدرتها التنافسية وجذب المستخدمين (شاترستوك)

تُحدّث منصات التواصل الاجتماعي ميزاتها باستمرار لتظل قادرة على المنافسة وتعزيز تجربة المستخدم. ومؤخراً كشف موقع «يوتيوب» عن سلسلة من الميزات الجديدة لمنصة الفيديوهات القصيرة «شورتس» (Shorts) الخاصة به؛ ربما بهدف مواكبة منافسيه مثل «تيك توك». وأطلق «يوتيوب» هذه التحديثات لجعل إنشاء مقاطع الفيديو القصيرة ومشاركتها أكثر جاذبية وسهولة في الاستخدام.

تحويل النص كلاماً

واحدة من أبرز الإضافات هي ميزة تحويل النص كلاماً بالفيديو. يتيح ذلك لمنشئي المحتوى إضافة تعليق صوتي اصطناعي إلى مقاطع الفيديو الخاصة بهم، على غرار الأصوات الآلية التي تُسمع غالباً على «تيك توك».

عملية دمج هذه الميزة واضحة ومباشرة، فبعد إنشاء النص، يمكن النقر على أيقونة «إضافة صوت» الموجودة في الزاوية العلوية اليسرى من الشاشة وتحديد الصوت الذي تريده. حالياً، يقدم «يوتيوب» أربعة خيارات صوتية، بينما يتميز «تيك توك» بمجموعة أكثر شمولاً.

يمكن الآن إضافة النصوص على فيديوهات «شورتس» القصيرة باستخدام خطوط وألوان قابلة للتخصيص (شاترستوك)

التسميات التوضيحية التلقائية

يقدم «يوتيوب» أيضاً تسميات توضيحية يتم إنشاؤها تلقائياً والتي تمكن إضافتها مباشرة إلى مقطع الفيديو. وهذا يلغي الحاجة إلى استخدام تطبيقات الطرف الثالث مثل تطبيق «كاب كت» (CapCut). وعلى غرار ميزة إضافة نص بشكل يدوي على مقاطع «شورتس»، يمكن تخصيص هذه النصوص بخطوط وألوان مختلفة؛ مما يسمح لمنشئي المحتوى بالحفاظ على أسلوبهم الفريد.

تأثيرات «ماين كرافت»

لإضافة لمسة ممتعة وإبداعية، طرح موقع «يوتيوب» تأثيرات جديدة تحمل طابع «ماين كرافت» (Minecraft). يتضمن ذلك خلفية شاشة خضراء مستوحاة من اللعبة الشهيرة ولعبة صغيرة تسمى «ماين كرافت رش» (Minecraft Rush). من المؤكد أن هذه الإضافات ستجذب مجتمعاً كبيراً من عشاق لعبة «ماين كراف» على «يوتيوب».

يقدم «يوتيوب» ميزات جديدة للفيديوهات القصيرة كإضافة تعليقات صوتية اصطناعية مشابهة لـ«تيك توك» (شاترستوك)

مواكبة المنافسة

يعدّ تقديم هذه الميزات الجديدة جزءاً من اتجاه أوسع لمنصات الفيديو التي تتبنى وظائف مماثلة لجذب المستخدمين. كثيراً ما يدمج «يوتيوب» ميزات «تيك توك» الشائعة، مثل معاينات الفيديو المباشر في خلاصة «شورتس» (Shorts) لتحسين نظامه الأساسي. وفي الوقت نفسه، يواصل «تيك توك» توسيع حدود طول الفيديو للحفاظ على تفاعل المستخدمين. يأمل «يوتيوب» أن تعزز هذه الاستراتيجية الفيديوهات القصيرة بميزات تشبه «تيك توك». وسيستفيد الكثير من منشئي المحتوى من هذه التحديثات، ويجدون طرقاً جديدة لجذب جماهيرهم وتطوير قنواتهم.

وستساعد سهولة إضافة سرد تحويل النص إلى كلام والتسميات التوضيحية التي يتم إنشاؤها تلقائياً منشئي المحتوى على إنتاج المحتوى بشكل أكثر كفاءة وسهولة في الوصول إليه.