تحويل ثاني أكسيد الكربون لكربوهيدرات طريقة واعدة لتحسين المناخ

تحويل ثاني أكسيد الكربون لكربوهيدرات طريقة واعدة لتحسين المناخ
TT

تحويل ثاني أكسيد الكربون لكربوهيدرات طريقة واعدة لتحسين المناخ

تحويل ثاني أكسيد الكربون لكربوهيدرات طريقة واعدة لتحسين المناخ

قال خبير صيني إنه من المؤمل أن تساهم طريقة تحويل ثاني أكسيد الكربون إلى كربوهيدرات في تخفيف التغير المناخي الناجم عن انبعاثات غازات الدفيئة وتقليل نقص الماء والغذاء في الدول النامية.

وخلال منتدى تشونغقوانتسون الذي عقد يوم السبت الماضي، لفت ما يان خه مدير معهد تيانجين للتكنولوجيا الإحيائية الصناعية التابع للأكاديمية الصينية للعلوم، إلى أن علوم الحياة تتطور بسرعة في اتجاه يمكن التنبؤ به، ويمكن تكراره وضبطه، ما يوفر بيئة معرفة غير مسبوقة لتصميم النظم البيولوجية الصناعية وكسر القيود المفروضة على أشكال وكفاءة استخدام الطاقة الحيوية الطبيعية، وذلك وفق ما نشرت وكالة أنباء «شينخوا» الصينية، اليوم (الخميس).

ووفق الوكالة، ألقى ما كلمة حول تحويل ثاني أكسيد الكربون واستخدامه من خلال التكنولوجيا الإحيائية الصناعية، وذلك خلال الدورة الثانية لمنتدى ذروة الكربون والحياد الكربوني، وهي فعالية رئيسية عقدت على هامش منتدى تشونغقوانتسون.

جدير بالذكر، قام فريق بحثي من المعهد المذكور عام 2021 بتصميم طريقة تخليق النشا الصناعي الذي يتكون من 11 تفاعلًا أساسيا فقط، محققا بذلك، ولأول مرة، تخليقا صناعيا كاملا لجزيئات النشا من جزيئات ثاني أكسيد الكربون.

وأوضح ما أن «أسلوب إنتاج المادة الجديدة من خلال تخليق المنتجات الزراعية والبتروكيماوية السائبة باستخدام ثاني أكسيد الكربون سيؤدي إلى تغيرات كبيرة في الأشكال الاجتماعية والاقتصادية». مضيفا «أن ذلك قد يعد طريقة واعدة لتخفيف تأثير التغير المناخي الناجم عن انبعاثات غازات الدفيئة، وتقليل التلوث من الأسمدة ومبيدات الحشرات، وزيادة القدرة العالمية لإنتاج الحبوب، وتقليل نقص الماء والغذاء في الدول النامية»، وفق قوله.

وأشار ما إلى التحديات التي تواجهها تكنولوجيا التخليق الصناعي. وتابع «من الضروري تحسين فعالية تحويل الطاقة، ويجب كذلك أن يكون محفز البروتين الإنزيمي أكثر استقرارا، كما يجب أن تكون تكلفة المحفز أقل». مبينا «أن إضفاء الطابع الصناعي على الزراعة يعد فرصة لتغيير النموذج، حيث جلب تطوير الطاقة الخضراء فرصة استراتيجية يمكن أن تغير نمط الزراعة والصناعة».


مقالات ذات صلة

الأرقام القياسية للحرارة تتهاوى حول العالم في 2024

يوميات الشرق الطقس العاصف في اليمن يزيد من المخاطر الجسيمة على الأرواح وتعطيل سبل العيش (إعلام محلي)

الأرقام القياسية للحرارة تتهاوى حول العالم في 2024

شهد العام 2024 تسجيل الكثير من الأرقام القياسية الجديدة في درجات الحرارة حول العالم، مع استمرار تأثير زيادة غازات الدفيئة في الغلاف الجوي على مناخ الكوكب.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
بيئة شخص يمسح عرقه في حوض «باد ووتر» بوادي الموت في الحديقة الوطنية بكاليفورنيا وتظهر لافتة حمراء تحذر من درجات حرارة مرتفعة (أ.ب)

2024 قد يكون العام الأكثر سخونة على الإطلاق

قالت وكالة مراقبة تغير المناخ بالاتحاد الأوروبي إن الشهر الماضي كان أكثر شهور يونيو (حزيران) سخونة على الإطلاق في استمرار لسلسلة ارتفاع درجات الحرارة.

«الشرق الأوسط» (بروكسل)
آسيا الناس ينظرون نحو منطقة غمرتها الفيضانات على طول ضفة نهر باجماتي الفائض بعد هطول أمطار غزيرة في كاتماندو بنيبال (رويترز)

فيضانات وانزلاقات أرضية تودي بحياة 14 شخصاً في نيبال

قضى 14 شخصاً على الأقل، وفُقد 9 آخرون جراء فيضانات وانزلاقات تربة تسببت فيها أمطار غزيرة في نيبال، على ما ذكرت الشرطة، الأحد.

«الشرق الأوسط» (كاتماندو)
يوميات الشرق عرض ليزر يضيء السماء أثناء أداء فرقة كولدبلاي  في مهرجان غلاستونبري (أ.ف.ب)

عالم الموسيقى يسعى إلى خفض بصمته الكربونية

بدأ منظمو حفلات وفرق موسيقية مثل «كولدبلاي» البريطانية تكثيف مبادراتهم، لعلَّهم يسهمون في المساعي للحد من ظاهرة تغير المناخ، بعد أن شعروا بقلق متزايد.

«الشرق الأوسط» (لندن)
آسيا أطفال يستحمّون في ترعة (د.ب.أ)

بالصور: الحر «القاتل» يودي بحياة أكثر من 50 في باكستان

استمرت موجة الحر الشديد في مدينة كراتشي، أكبر المدن الباكستانية، للأسبوع الثالث؛ ما أدّى إلى امتلاء المستشفيات بالمرضى والمشارح بالجثث، حسب ما أعلنه مسؤولون.


2024 قد يكون العام الأكثر سخونة على الإطلاق

شخص يمسح عرقه في حوض «باد ووتر» بوادي الموت في الحديقة الوطنية بكاليفورنيا وتظهر لافتة حمراء تحذر من درجات حرارة مرتفعة (أ.ب)
شخص يمسح عرقه في حوض «باد ووتر» بوادي الموت في الحديقة الوطنية بكاليفورنيا وتظهر لافتة حمراء تحذر من درجات حرارة مرتفعة (أ.ب)
TT

2024 قد يكون العام الأكثر سخونة على الإطلاق

شخص يمسح عرقه في حوض «باد ووتر» بوادي الموت في الحديقة الوطنية بكاليفورنيا وتظهر لافتة حمراء تحذر من درجات حرارة مرتفعة (أ.ب)
شخص يمسح عرقه في حوض «باد ووتر» بوادي الموت في الحديقة الوطنية بكاليفورنيا وتظهر لافتة حمراء تحذر من درجات حرارة مرتفعة (أ.ب)

قالت وكالة مراقبة تغير المناخ بالاتحاد الأوروبي، الاثنين، إن الشهر الماضي كان أكثر شهور يونيو (حزيران) سخونة على الإطلاق، في استمرار لسلسلة من درجات الحرارة الاستثنائية التي قال بعض العلماء إنها تضع عام 2024 على المسار، ليصبح العام الأكثر سخونة، على الإطلاق، الذي يشهده العالم.

وقالت وكالة «كوبرنيكوس» لتغير المناخ، التابعة للاتحاد الأوروبي، في نشرة شهرية، إن كل شهر منذ يونيو 2023؛ أي منذ 13 شهراً على التوالي، يصنَّف على أنه الأكثر سخونة على الكوكب منذ بدء التسجيل، مقارنة بالشهر المقابل في السنوات السابقة.

ويشير أحدث البيانات إلى أن عام 2024 قد يتفوق على عام 2023 بوصفه العام الأكثر سخونة منذ بدء التسجيل، بعد أن أدى تغير المناخ، الناجم عن أنشطة بشرية وظاهرة النينيو المناخية، إلى ارتفاع درجات الحرارة إلى مستويات قياسية، هذا العام، حتى الآن، وفق ما قال بعض العلماء.

وتسبَّب تغير المناخ، بالفعل، في عواقب وخيمة بجميع أنحاء العالم خلال عام 2024، وفقاً لوكالة «رويترز». وجرى تسجيل وفيات ناجمة عن الحرارة في نيودلهي، التي عانت موجة حر طويلة غير مسبوقة، وبين السياح في اليونان.

وقالت فريدريك أوتو، عالِمة المناخ في معهد «غرانثام» بجامعة إمبريال كوليدج في لندن، إن هناك «فرصة كبيرة» لأن يصبح عام 2024 هو العام الأكثر سخونة على الإطلاق.

وأضافت: «ظاهرة النينيو ظاهرة تحدث بشكل طبيعي، وستأتي وتذهب دائماً. لا يمكننا إيقاف ظاهرة النينيو، لكن يمكننا وقف حرق الغاز والفحم».

وتميل ظاهرة النينيو الطبيعية، التي تؤدي إلى ارتفاع درجة حرارة المياه السطحية في شرق المحيط الهادي، إلى رفع متوسط ​​درجات الحرارة العالمية.

وتَراجع هذا التأثير في الأشهر القليلة الماضية، إذ أصبح العالم، الآن، في ظروف محايدة، قبل أن تتشكل ظاهرة «لانينيا» الأكثر برودة، في وقت لاحق من هذا العام.

وعلى الرغم من الوعود بالحد من الاحتباس الحراري العالمي، فقد فشلت البلدان بشكل جماعي، حتى الآن، في الحد من هذه الانبعاثات، مما أدى إلى ارتفاع درجات الحرارة بشكل مطّرد لعقود من الزمن.