لـ«إنترنت جديد لا يتلاعب بالبشر»... ماكورت يرغب بشراء «تيك توك»

مالك نادي مرسيليا الفرنسي الملياردير الأميركي فرانك ماكورت (أ.ف.ب)
مالك نادي مرسيليا الفرنسي الملياردير الأميركي فرانك ماكورت (أ.ف.ب)
TT

لـ«إنترنت جديد لا يتلاعب بالبشر»... ماكورت يرغب بشراء «تيك توك»

مالك نادي مرسيليا الفرنسي الملياردير الأميركي فرانك ماكورت (أ.ف.ب)
مالك نادي مرسيليا الفرنسي الملياردير الأميركي فرانك ماكورت (أ.ف.ب)

يعتزم مالك نادي مرسيليا الفرنسي الملياردير الأميركي فرانك ماكورت شراء تطبيق «تيك توك» بهدف إنقاذ الإنترنت من براثن شبكات التواصل الاجتماعي الكبرى التي يرى أنها تدمّر المجتمع وتعرّض الأطفال للخطر، وفق «وكالة الصحافة الفرنسية».

وينتفض قطب العقارات المعروف في الولايات المتحدة بأنه المالك السابق لفريق «دودجرز» للبيسبول في لوس أنجليس، منذ سنوات على سيطرة شركات التكنولوجيا الكبرى التي يعتبر أنها «تتلاعب بالبشر».

ويقول في مقابلة مع «وكالة الصحافة الفرنسية»: «لهذا السبب نرى أنّ الوضع يسوء في كل مكان من المجتمعات الحرة»، في إشارة إلى تصاعد أسهم اليمين المتطرف في فرنسا والذي قد يفوز بأغلبية المقاعد في الانتخابات التشريعية المقبلة.

ويضيف الملياردير: «ثمة الكثير من الإثارة والفوضى والاستقطاب، لكنّ الخوارزميات تعمل بشكل جيد، وتبقينا في حالة ثابتة»، قبل أن يُتابع: «لقد حان الوقت لتغيير هذا الوضع».

ويعزو ماكورت انعدام الثقة في الإنترنت الذي يصفه بـ«المفترس»، إلى المخاطر التي تحملها هذه المنصات على أولاده السبعة.

علامة «تيك توك» (رويترز)

ويقول على هامش مؤتمر «كوليجن» Collision للتكنولوجيا في مدينة تورونتو الكندية: «نشهد حالات قلق واكتئاب وموجة فعلية من الانتحار بين الأطفال».

«مصدر مفتوح»

وفي ظل هذه التحديات، يسعى الملياردير لإنشاء «إنترنت جديد» يعتبر أنّه سيستعيد السيطرة على الويب من منصات كبيرة من أمثال «إنستغرام» و«يوتيوب» و«تيك توك» و«إكس».

ويقول ماكورت إنّ «هذه المنصات تحتوي على مئات آلاف من الصفات الفردية لكل واحد منا»، في إشارة إلى عاداتنا ومواقعنا و«طريقة تفكيرنا ومشاعرنا وردود أفعالنا وسلوكنا».

أما رؤيته للإنترنت الجديد فتُتَرجَم بنظام مفتوح المصدر وبروتوكول لا مركزي يتحكّم المستخدمون فيه ببياناتهم الخاصة، أياً تكن الشبكات الاجتماعية التي يستخدمونها.

ويؤكّد أن الاستحواذ على «تيك توك» سيمنح مشروعه الذي يحمل اسم «برودجكت ليبرتي» نطاقا جديدا بفضل مساهمة ملايين المستخدمين، معظمهم من الشباب.

ومن داعمي هذا المشروع رائد الإنترنت تيم بيرنرز لي، والأستاذ في جامعة نيويورك جوناثان هايت الذي يتطرق أحدث كتاب له بعنوان «أنكشس جنرييشن» إلى التأثيرات المدمّرة لوسائل التواصل الاجتماعي على الشباب.

«غير ديمقراطي»

لكنّ الملياردير الأميركي ليس الوحيد الذي يرغب في شراء شبكة التواصل الاجتماعي، المملوكة لشركة «بايت دانس» الصينية، إذ كان وزير الخزانة في عهد دونالد ترمب ستيفن منوشين عبّر عن الاهتمام نفسه.

وتأتي هذه المقترحات التي يعتبرها البعض بعيدة المنال، في أعقاب مشروع قانون وقعه الرئيس الأميركي جو بايدن في أبريل (نيسان)، يمنح «تيك توك» 270 يوماً للعثور على مشترٍ غير صيني أو سيُحظَر التطبيق في الولايات المتحدة.

ويرى ماكورت أنّ «واشنطن تخشى إمكانية جمع بيانات 170 مليون أميركي وإرسالها إلى الصين، وهو ما يشكل بالطبع تهديدا للأمن القومي».

ومع ذلك، ليس من المؤكد أن الشبكة الاجتماعية ستُطرَح للبيع في نهاية المطاف. وتطعن الشركة حالياً بالقانون في المحاكم الأميركية، فيما أكدت بكين أنّها لن توافق على تسليم منتج خاص بإحدى أكبر شركات التكنولوجيا في البلاد.

وحتى لو لم تتم عملية البيع هذه، يأمل ماكورت في أن يشكل هذا الموضوع فرصة للأشخاص «كي يدركوا أنّ بياناتهم تُجمّع وتُرسَل إلى مكان ما»، في «تيك توك» وفي منصات أخرى.

ويتابع: «ربما لن تُرسَل إلى الصين، لكنّها سترسل إلى مكان يسيطر عليه شخص لديه كل المعلومات المتعلقة بنا. هذا ليس طبيعياً ولا ديمقراطياً».


مقالات ذات صلة

«يوتيوب» يوفر الآن التعليق الصوتي الاصطناعي على فيديوهات «شورتس»

تكنولوجيا تعد تحديثات «يوتيوب» جزءاً من اتجاه أوسع لمنصات الفيديو التي تتبنى ميزات مماثلة للحفاظ على قدرتها التنافسية وجذب المستخدمين (شاترستوك)

«يوتيوب» يوفر الآن التعليق الصوتي الاصطناعي على فيديوهات «شورتس»

«يوتيوب» يطلق تحديثات جديدة لجعل إنشاء مقاطع الفيديو القصيرة ومشاركتها أكثر جاذبية وسهولة في الاستخدام.

نسيم رمضان (لندن)
يوميات الشرق  البلوغر هدير عبد الرازق (حسابها على فيسبوك)

بلوغر مصرية تتصدر الترند بعد تداول «فيديو فاضح»

تصدرت البلوغر المصرية هدير عبد الرازق ترند مواقع التواصل الاجتماعي (الخميس) بعد انتشار «فيديو فاضح» لها وتداوله على نطاق واسع.

أحمد عدلي (القاهرة)
يوميات الشرق «الداخلية» المصرية (فيسبوك)

«الفيديوهات الخادشة» تقود «بلوغر» مصرية جديدة إلى المحاكمة

«الفيديوهات الخادشة» قادت «بلوغر» مصرية جديدة إلى المحاكمة، على خلفية بث فيديوهات لها عبر قناتها على تطبيق «تيك توك» خلال الأسابيع الماضية.

أحمد عدلي (القاهرة )
الولايات المتحدة​ شعار «تيك توك» أعلى العلم الأميركي (رويترز)

كيف تلعب المقاطع القصيرة عبر «تيك توك» دوراً قوياً في الانتخابات الأميركية؟

«تيك توك»... لاعب صيني في انتخابات أميركية محمومة.

يسرا سلامة (القاهرة)
يوميات الشرق الاعتناء بالنفس والقيام بأنشطة تحبّها يسهمان في رفع منسوب الدوبامين (أ.ف.ب)

كيف يؤثر الدوبامين على سلوكيات مؤثري مواقع التواصل الاجتماعي؟

في عصر التكنولوجيا الحديثة والرقمية وانتشار مواقع التواصل الاجتماعي، أصبح للأفراد القدرة على التأثير والتواصل مع جمهور واسع في جميع أنحاء المعمورة بشكل سريع.

«الشرق الأوسط» (لندن)

روسيا: لا نخطط لمهاجمة دول «الناتو»... وكوريا الجنوبية تبتزنا بـ«تسليح أوكرانيا»

المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا (رويترز)
المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا (رويترز)
TT

روسيا: لا نخطط لمهاجمة دول «الناتو»... وكوريا الجنوبية تبتزنا بـ«تسليح أوكرانيا»

المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا (رويترز)
المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا (رويترز)

قالت روسيا، اليوم الجمعة، إنها لا تخطط لمهاجمة دول حلف شمال الأطلسي «ناتو»، مشيرة إلى أن الحلف هو الذي يؤجج التوتر، وفق ما نقلته وكالة «رويترز» للأنباء.

وأشارت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا إلى إعلان قمة حلف شمال الأطلسي الذي نص على أن «روسيا لا تزال تمثل أكبر تهديد مباشر على أمن الحلف».

وقالت زاخاروفا إن الحلف يحاول «تبرير وجوده، وتعزيز سيطرة واشنطن على الأقمار الاصطناعية الأوروبية».

وقال زعماء غربيون مراراً إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين سيأمر جيشه بالمضي قدماً ومهاجمة دول حلف شمال الأطلسي في وسط وشرق أوروبا إذا لم يتم إيقافه في أوكرانيا.

وفي سياق متصل، اتهمت وزارة الخارجية الروسية كوريا الجنوبية بالابتزاز وإطلاق تهديدات فيما يتعلق بإمكانية تزويد أوكرانيا بأسلحة.

وفي أواخر يونيو (حزيران)، قال مستشار الأمن القومي الكوري الجنوبي تشانج هو-جين إن سيول ربما تنظر في إمكانية تزويد أوكرانيا بأسلحة عقب توقيع كوريا الشمالية وروسيا اتفاقا للدفاع المشترك في حالة اندلاع حرب.

وقالت زاخاروفا للصحافيين اليوم: «مع الأسف الشديد، السياسة الخارجية لسيول تستخدم الرواية التي يتبناها حلف شمال الأطلسي، والابتزاز والتهديد، وهي أمور غير مقبولة للدول ذات السيادة».