سفير أميركا لدى اليمن يطالب الحوثيين بالإفراج عن موظفين يمنيين في منظمات دولية

احتجز الحوثيون 11 من موظفي الأمم المتحدة في اليمن الأسبوع الماضي (إ.ب.أ)
احتجز الحوثيون 11 من موظفي الأمم المتحدة في اليمن الأسبوع الماضي (إ.ب.أ)
TT

سفير أميركا لدى اليمن يطالب الحوثيين بالإفراج عن موظفين يمنيين في منظمات دولية

احتجز الحوثيون 11 من موظفي الأمم المتحدة في اليمن الأسبوع الماضي (إ.ب.أ)
احتجز الحوثيون 11 من موظفي الأمم المتحدة في اليمن الأسبوع الماضي (إ.ب.أ)

دعا سفير الولايات المتحدة لدى اليمن، اليوم (الخميس)، حركة الحوثي إلى الإفراج الفوري عن موظفين يمنيين يعملون في منظمات دولية تحتجزهم الحركة، ومن بينهم موظفون في السفارة الأميركية بصنعاء.

وبحسب «رويترز»، قال المتحدث باسم الأمم المتحدة، ستيفان دوجاريك، إن الحوثيين المتحالفين مع إيران احتجزوا 11 من موظفي الأمم المتحدة في اليمن، الأسبوع الماضي.

وأدان السفير الأميركي ستيفن فاجن، اليوم (الخميس)، الاعتقالات ووصفها بأنها «صادمة».

وذكر في بيان: «يدين الحوثيون بالشكر لهؤلاء اليمنيين بدلاً من هذه التهم الكاذبة والسجن. ويستحق الشعب اليمني معاملةً جيدةً بدلاً من الأكاذيب الحوثية الوهمية الهادفة إلى تبني حكمهم العبثي المستبد».

تم القبض على الموظفين، وجميعهم يمنيون، من قبل عناصر مسلحة في المخابرات الحوثية خلال سلسلة من المداهمات، التي أسفرت أيضاً عن اعتقال 3 موظفين في «المعهد الديمقراطي الوطني»، الذي تموّله الولايات المتحدة، والذي يعمل في مجال دعم الديمقراطية، و3 موظفين في مؤسسة محلية تدافع عن حقوق الإنسان.

واحتجزت الحركة على مدى السنوات الثلاث الماضية نحو 20 موظفاً يمنياً كانوا يعملون في السفارة الأميركية، التي علقت عملها بصنعاء بعد اندلاع الحرب الأهلية في عام 2014 وسيطرة الحوثيين على العاصمة.

وتباشر البعثة الأميركية في اليمن عملها حالياً من العاصمة السعودية الرياض.

وأعلنت حركة الحوثي اليمنية، يوم الاثنين، أنها ألقت القبض على «شبكة تجسس أميركية - إسرائيلية»، وفقاً لما قاله عبد الحكيم الخيواني، رئيس جهاز المخابرات التابع للحركة، في تصريحات بثها التلفزيون.

وأوضح أن «الشبكة» تضم موظفين سابقين في السفارة الأميركية باليمن.

وذكر أن الشبكة «قامت بأدوار تجسسية وتخريبية في مؤسسات رسمية وغير رسمية على مدى عقود لصالح العدو».

ويهاجم الحوثيون سفناً في البحر الأحمر، بينما يقولون إنه ذلك يأتي تضامناً مع الفلسطينيين خلال حرب غزة؛ مما دفع الولايات المتحدة وبريطانيا إلى شنّ غارات جوية في اليمن.


مقالات ذات صلة

تقرير: ناقلة نفط تعود أدراجها بعد تعرضها لهجوم من «الحوثيين»

العالم العربي سفينة شحن ترسو في ميناء عدن باليمن بعد تعرضها لهجوم في البحر الأحمر (رويترز)

تقرير: ناقلة نفط تعود أدراجها بعد تعرضها لهجوم من «الحوثيين»

أوضح مركز المعلومات البحرية المشترك في البحر الأحمر وخليج عدن اليوم (الثلاثاء) إن الناقلة «تشيوس ليون» التي ترفع علم ليبيريا حولت اتجاهها لطريق العودة.

«الشرق الأوسط» (صنعاء)
العالم العربي بفضل الدعم المقدم من مركز الملك سلمان للإغاثة حققت الصحة العالمية نجاحات كبيرة في اليمن (الأمم المتحدة)

​«الكوليرا» يتفشّى بشكل «مخيف» في مناطق سيطرة الحوثيين

كشفت منظمة الصحة العالمية عن انتشار مخيف لوباء الكوليرا في المناطق الخاضعة لسيطرة الحوثيين بشمال اليمن وقالت إن عدد الإصابات المسجلة تقترب من 100 ألف حالة.

محمد ناصر (تعز)
العالم العربي سفينة شحن محاطة بقوارب الحوثيين في البحر الأحمر (رويترز)

الحوثيون يستهدفون 3 سفن في البحرين الأحمر والمتوسط

أعلن المتمردون الحوثيون في اليمن أنهم استهدفوا ثلاث سفن، بينها ناقلة نفط، في البحرين الأحمر والمتوسط ​​بصواريخ باليستية وطائرات مسيرة وزوارق ملغومة.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
العالم العربي إيران متهمة بتزويد الحوثيين بصواريخ بحرية لمهاجمة السفن (أ.ب)

تعرُّض سفينتين للهجوم في البحر الأحمر دون إصابات

أبلغت تقارير غربية، الاثنين، عن تعرُّض سفينتين في جنوب البحر الأحمر للهجوم دون تسجيل إصابات، حيث يرجح وقوف الجماعة الحوثية المدعومة من إيران وراء الحادثتين.

علي ربيع (عدن)
العالم العربي زورق حوثي في مياه البحر الأحمر بالقرب من ميناء الحديدة (أرشيفية - إ.ب.أ)

ثلاثة زوارق تهاجم سفينة تجارية قبالة سواحل اليمن

تلقت «هيئة عمليات التجارة البحرية البريطانية»، اليوم (الاثنين)، بلاغاً بتعرض سفينة تجارية لهجوم من 3 زوارق صغيرة.

«الشرق الأوسط» (لندن)

إنفوغراف: الملايين حول العالم معرضون لخطر انقطاع التيار الكهربائي

انقطاع الكهرباء عن هيوستن بتكساس 11 يوليو 2024 (أ.ف.ب)
انقطاع الكهرباء عن هيوستن بتكساس 11 يوليو 2024 (أ.ف.ب)
TT

إنفوغراف: الملايين حول العالم معرضون لخطر انقطاع التيار الكهربائي

انقطاع الكهرباء عن هيوستن بتكساس 11 يوليو 2024 (أ.ف.ب)
انقطاع الكهرباء عن هيوستن بتكساس 11 يوليو 2024 (أ.ف.ب)

تشهد عدد من الدول في جميع أنحاء المعمورة مشكلات في إمدادات الكهرباء بسبب شح توليد الطاقة المرافق لارتفاع درجات الحرارة الناجم عن تغير المناخ.

وتحولت قضية الطاقة، في دول العالم العربي وآسيا مروراً بالقارة العجوز وصولاً إلى القارة السمراء وأميركا، إلى أحد أبرز مخاوف مواطني عدة دول وسط مخاوف من تحولها إلى عادة سنوية بسبب ارتفاع درجات الحرارة وارتفاع الطلب، بالتزامن مع تأثيرات واضحة للتغير المناخي.

أوكرانيا

تعاني أوكرانيا من نقص في الكهرباء حيث تم قطع الكهرباء بشكل غير مجدول ولم يتم الإعلان عنه في أكثر من سبع مناطق، حيث تجاوزت درجات الحرارة 40 درجة مئوية جنوب البلاد.

ولا تعوض الواردات من دول الاتحاد الأوروبي المجاورة أو مولدوفا هذا النقص.

العراق

واحتج المئات في العراق على انقطاع التيار الكهربائي وشح المياه في ظل حرارة لا تطاق.

وتعد قضية الكهرباء حساسة للغاية في العراق، حيث تشتدّ الانقطاعات اليومية للتيار الكهربائي في الصيف عندما تقترب درجات الحرارة من 50 درجة.

ويعدّ العراق من الدول الخمس الأكثر تعرّضاً لتأثيرات تغيّر المناخ في العالم، وفقاً للأمم المتحدة.

الولايات المتحدة

من جهتها، تشهد ولايات أميركية على غرار فيرجينيا وأوريغون منذ الأسبوع المنصرم قطعاً جزئياً للطاقة بسبب شح الإمدادات وزيادة الطلب، وذلك مع ارتفاع درجات حرارة الطقس إلى ما يزيد على 40 درجة مئوية.

مصر

وتعهدت الحكومة المصرية بإنهاء أزمة انقطاع التيار الكهربائي الناجم عن شح إمدادات الغاز والوقود لمحطات توليد الكهرباء بحلول نهاية شهر يوليو (تموز) الحالي.

ومنذ قرابة أسبوعين، يعاني السكان من انقطاع في الكهرباء لمدة 3 ساعات يومياً، مقارنة مع ساعتين خلال الشهور الاثني عشر الماضية، وسط أزمة إمدادات للكهرباء.

لبنان

وعمدت مؤسسة كهرباء لبنان إلى إبقاء أولوية تغذية التيار الكهربائي للمرافق الحيوية الأساسية فقط، بسبب تدني مخزون الغاز بشكل حاد.

ويواجه لبنان أزمة إمدادات للوقود الضروري لتشغيل محطات توليد الطاقة، بسبب مشكلات لوجيستية مرتبطة بفحص شحنات الوقود، ومشكلات مالية بين المورد والمستورد.

تونس

وأعلنت السلطات التونسية اعتزامها قطع الكهرباء في بعض المناطق خلال الصيف الحالي من أجل خلق توازن بين العرض والطلب وتفادي العجز الذي تم تسجيله خلال العام الماضي.

الكويت

وشهدت الكويت انقطاع الكهرباء في عدد من المناطق مع ارتفاع درجات الحرارة بشكل كبير نتيجة عدم قدرة محطات توليد الطاقة الكهربائية على استيفاء الطلب المتزايد على الأحمال.